الأحد، 10 نوفمبر، 2013

طليقة ابنها فضحتها .. بالفيديو .."أم المصريين" كومبارس محترفة سرقة وتأجير "مخابرات"

الفيلم الاول : أم أشرف اثناء ثورة يناير
الفيلم الثانى : أم أشرف تتهم احد الاخوان بضربها 

الفيلم الثالث : خبر منسوب عن تكريم السيسي لها 


قام الفريق اول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع القائد العام للقوات المسلحة والنائب الاول لرئيس الوزارء بتكريم السيدة "أم اشرف " التي تعرضت للاعتداء قبل احد انصار الرئيس المعزول امام اكادمية الشرطة الاثنين الماضي ابان عقد اولي جلسات محاكمة المعزول و14 اخرين من تنظيم وانصار الاخوان ،جاء ذلك الخبر علي فضائية صدي البلد من خلال برنامج نظرة الذي يقدمة الاعلامي حمدي رزق

واخيرا : 

والحقيقة تكشفها الزوجة السابقة لنجلها أشرف:كل ما حدث تمثيلية وسبق أن نصبت على قناة "الناس" وهى كومبارس.

بالفيديو.. حقيقة الحاجة "عواطف" التي كرمها "السيسي"
منى عبدالموجود طليقة نجل الحاجة عواطف - السيسي - عواطف
الحاجه عواطف طلعت كومبارس وصامت كمان"الدقيقة 1.39"
زوجة ابنها تفضحها
مصر العربية - أيات قطامش
كشفت منى عبد الموجود طليقة "أشرف" نجل الحاجة عواطف التي لقبها البعض بـ"أم المصريين"، مجموعة مفاجآت وأسرار حول شخصية السيدة التي كانت محل اهتمام كبير من جانب وسائل الإعلام، إثر تلقيها صفعة على وجهها من أحد الشباب المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي أمام مقر أكاديمية الشرطة، على حد قولها.
تقول منى التي التقت بها "مصر العربية": "كل ما حدث ما هو إلا تمثيلية من أجل استعطاف الناس، وجلب المال"، ودللت منى على كلامها قائلة: "الحاجة عواطف نصبت أكتر من مرة".
وتابعت: الحاجة "عواطف" في الأساس تعمل خادمة في "الجوامع".
وأضافت: "لكن الكارثة التي لا يعلمها الجميع إلا من عاشروها، أنها كانت تقوم بسرقة مراوح المساجد وتقوم ببيعها للمواطنين، ومن بين تلك المرواح واحدة قامت بوضعها في المنزل الذي تقطنه".
ووصفت "طليقة نجل الحاجة عوطف"، أنها كثيراً -أي الحاجة عواطف – ما كانت تقوم بالنصب على المواطنين من أجل الحصول على المال، لافتة إلى أنها ظهرت على قناة الناس في إحدى المرات وادعت كذباً أننا قمنا بطردها من المنزل.
وتوضح أنها تزوجت من نجل الحاجة عواطف أشرف خليفة سليمان عبدالله سنة 2007، لمدة شهرين، غضبت منه خلالها 7 مرات، كاشفة عن أن "أشرف" كان يتعاطى المخدرات بشراهة، لافتة إلى أنه في البداية كان يعمل "طبال" بإحدى الفرق، ثم أصبح عاطلاً.
وتقول "منى": "رفعت قضية نفقة منذ عام 2007، وقضت المحكمة لصالحي، لكنه رفض دفع المبلغ الشهري الذي ألزمته به المحكمة حيث لا يتخطى الـ120 جنيهاً، حتى في المرة التي أخبرني بأنه سيلتقي بي ليعطيني المبلغ فوجئت به يضربني ويسرق مني هاتفي المحمول، وبعد لقاء والدته بالسيسي أصبح رده ميهمنيش وزير الداخلية".
وأضافت: "لمجرد أنني طلبت حقي في النفقة، فوجئنا بالحاجة عواطف منذ شهرين تقتحم منزلنا بشبرا الخيمة الذي لا يبعد عن بيتهم وأخذت تنهال على والدتي بالعصا ومعها نجلتها "نادية" وجارتهم، لافتة إلى أنهن الثلاث اللاتي استضافتهن قناة "الفراعين"، رغم أن والدتي مصابة في قدميها ولا تقوى على الحركة، كما أنها حاولت تشويه صورتي في المنطقة من أجل أن يتركني زوجى الثاني الذي يصرف على حفيدها.
واستطردت قائلة: أتذكر للسيدة عواطف أنها كانت حماة "مفترية"، حيث كانت تطلب مني أن أعمل في حين يجلس ابنها في المنزل عاطلا، لا يشغله غير المخدرات والسهر، وكانت تطلب مني أن أعطيها 60 جنيهاً من راتبي الشهري، وتطلب مني طهي الطعام لها ولا تسمح لنا بالأكل معها، وحين طلقني أشرف ألقت بعزالي في أحد المحلات، وهو ما تسبب في تحطم الكثير منه، وحينما فتح الله عليها لم تتذكر حفيدها بأبسط حقوقه المادية.
وتابعت أن "عواطف" في أكثر من لقاء تليفزيوني لها لم تذكر نجلها أشرف، لأنها تعلم أنه هارب من أحكام وتاجر مخدرات، وتكتفي فقط باصطحاب أو ذكر بناتها، وأكدت أن كل ما تقوم به عبر البرامج لا ينم عن شخصية تلك السيدة الحقيقية وأنها لا تتمنى العمرة كما تدعي وإنما تقول ذلك من أجل استعطاف عدد أكبر. 
وتابعت أن أشرف في إحدى المرات التي التقاها بحجة أنه سيعطي لها مبلغاً من المال، سبب لنجله الذي لم يكن يتجاوز وقتها الـ 3 شهور عاهة مستديمة حيث وضع السيجارة على يده، كما ضغط على معدته فأصيب "شهاب" بتهتك في معدته، وتوليت رعايته.
وأكدت منى؛ أنها مع السيسي ولكنها في ذات الوقت تنفي الرواية التي ذكرتها "عواطف" بأن محمد البلتاجي هددها بالقتل.
إرسال تعليق