الأحد، 13 يوليو 2014

الإذاعة الألمانية: الغاز الإسرائيلي سر ترحيب السيسي بهجمات غزة

قالت الإذاعة الألمانية "دويتشه فيله"، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي يواجه وضعًا صعبًا، في أعقاب الهجمات الإسرائيلية الأخير على قطاع غزة، والتي رجحت أنها تلقى ترحيبه، إذ "من شأنها أن تواصل إضعاف حماس بشكل كبير علما بأنها (حماس) متعثرة أصلاً".
وأضافت أن "التضامن مع الفلسطينيين يعتبره المصريون من المصالح العليا لدولتهم، ولذلك تسعى القاهرة للوساطة كلما نشب صراع بين إسرائيل والفلسطينيين مثلما حدث في ظل حكم الرئيس الإسلامي محمد مرسي، لكن الزمن تغير الآن في ظل حكم السيسي".
إذ أشارت إلى رغبة الحكومة الإسرائيلية والرئيس الفلسطيني محمود عباس في أن تتوسط مصر بين المعسكرين المتحاربين، تمامًا كما فعل في عام 2012، الرئيس مرسي، عندما اندلعت لمدة ثمانية أيام حرب بين وحماس وإسرائيل، لكن الدلائل اليوم مختلفة في عهد السيسي.
ويقول سعيد اللاوندي خبير العلاقات الدولية بمركز لدراسات السياسية والإستراتيجية بـ "الأهرام": "المصريون ليس لديهم تعاطف كبير مع حماس، لكن الحكومة ترى أن المشكلة الفلسطينية مشكلة كل العرب ولهذا لابد لمصر أن تتدخل".
ووصف التقرير حماس بأنها "فرع من جماعة الإخوان المسلمين؛ العدو رقم واحد للحكم في مصر"، لافتًا إلى أن الحكومة المصرية تتعامل مع حماس بنفس القدر من الشدة التي تتعامل بها مع الإخوان المسلمين.
وفي مارس هذا العام، أصدرت محكمة في القاهرة حكما بحظر منظمة "حماس" في مصر ومصادرة كافة ممتلكاتها، ما اعتبرته الإذاعة الألمانية ضربة قاسية لحماس ستؤدي تدريجيًا إلى فقدان مانحين مهمين.
علاوة على ذلك بدأ الجيش المصري مباشرة بعد الإطاحة بمحمد مرسي في يوليو من العام الماضي في تدمير الأنفاق غير الشرعية بين سيناء وقطاع غزة، التي كانت بمثابة المصدر الوحيد لقطاع غزة للحصول على إمدادات دون الاعتماد على إسرائيل. وقيل إن السبب هو أنه يجري عبر هذه الأنفاق تهريب أسلحة تهدد الوضع الأمني في مصر.
وتكرر في الأشهر الماضية وقوع هجمات في سيناء، ويعرب اللاوندي عن قناعته بأن تلك "الأحداث تنسب إلى حماس"، ويقول "مصر لديها مصلحة في الوضع الأمني في فلسطين، لأن البلد هو جارنا المباشر الوضع هناك جزء لا يتجزأ من أمن مصر القومي وبالتالي فإن مصر مهتمة دائما بالوساطة بين الأطراف المتنازعة".
لكن السيسي متحفظ في الوقت الراهن، وقال على لسان المتحدث باسمه إيهاب بدوي إنه يدين الاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة وإن مصر "تعمل مبدئيا لحماية المدنيين الأبرياء في فلسطين".
وذكرت الإذاعة أنه عندما توقع الهجمات الإسرائيلية العديد من الضحايا المدنيين، فإن "ذلك يدفع الفلسطينيين مرة أخرى إلى أحضان المتطرفين، وعلاوة على ذلك فإن التضامن مع الفلسطينيين يعتبر من المصالح العليا للدولة المصرية، ولهذا يسود في مصر بين الجميع اتفاق على إدانة التدخل الإسرائيلي بصرف النظر عن التوجهات السياسية".
وهكذا كتب نادر بكار المتحدث باسم حزب النور السلفي على موقع تويتر متحدثا عن "تفجير وحشي في غزة" و"عقاب جماعي لمدنيين عزل وأطفال أبرياء". أما حركة "6 أبريل"، الحركة الديمقراطية الليبرالية، فقد طالبت المصريين بإرسال مواد إغاثة إلى غزة، كما انتقدت الحركة أيضا تواصل صمت الرئيس السيسي تجاه الأحداث في غزة.
وربما يكون لدى السيسي سبب آخر في موقفه من الحرب الراهنة بين إسرائيل وحماس، وهو أن مصر تأمل في الغاز الإسرائيلي، وفق تقرير الإذاعة الألمانية. ولو تحقق الاتفاق المخطط له بين مجموعة BG البريطانية وإسرائيل، فمن الممكن أن يمد حقل لفياتان الموجود قبالة الساحل الإسرائيلي مصر بالغاز، ما اعتبرته فرصة مغرية في أوقات تعاني فيها مصر من نقص مزمن في الطاقة.
ومن جانبه قال خبير ألماني في قضايا الشرق الأوسط والصراع العربي الإسرائيلي إن اتساع نطاق العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وسقوط المزيد من الضحايا الفلسطينيين، من شأنه أن يزيد السخط الشعبي وتفاقم الأوضاع المضطربة بمصر بما يهدد الرئيس الجديد عبد الفتاح السيسي.
واعتبر البروفسور أود شتاينباخ أن ما سماها سياسة القبضة الحديدية التي يسيطر بها السيسي على الأوضاع بمصر لن تجدي نفعا في مواجهة انفجار شعبي يمكن حدوثه عند شنّ إسرائيل هجوما بريا محتملا على قطاع غزة.
وأشار إلى أن الرئيس المصري الجديد لا يدرك تأثير الإخوان المسلمين في الواقع المصري إذا استمرت إسرائيل في هجومها على قطاع غزة وما سيشكله هذا من خطر عليه.
ولفت في تصريح لقناة الجزيرة إلى أن مواصلة تل أبيب حربها الثالثة ضد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ستكون لها تداعيات سلبية في سيناء والقاهرة ومدن مصرية أخرى.
افتقاد التأثير
ورأى الخبير الألماني أن السيسي -الذي أطاح بحكم جماعة الإخوان المسلمين وصنفها حركة إرهابية- لا يمكن أن يكون وسيطا مقبولا أو محايدا في الحرب الدائرة بغزة لافتقاده التأثير على الطرفين، على حد قوله.
وأوضح أن السيسي يبدو في هذا الجانب ضعيفا مقارنة بسلفه المعزول محمد مرسي، الذي كان له تأثير كبير على حماس وقدر من التأثير على إسرائيل".
واعتبر شتاينباخ أن إسرائيل لن تنجح في تحقيق هدفها من حربها الحالية في قطاع غزة والمتمثل في الإجهاز على حركة حماس.
شتاينباخ: استمرار سقوط الضحايا بغزة سيزيد الاحتقان بمصر (الجزيرة)
وقال إن التمهيد للعدوان على غزة بدأ برفض رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو اتفاق المصالحة الوطنية الفلسطينية، واتهامه حماس بقتل المستوطنين الثلاثة الذين عثر على جثثهم قرب الخليل بالضفة الغربية.
وقال إن المنطق يدلل على أن الحركة لا علاقة لها بقتل الشبان الثلاثة، لأنها كانت سعيدة بالعودة للمشهد السياسي الفلسطيني من خلال تشكيل حكومة الوفاق.
وأشار إلي أن نتنياهو أدرك الوضع الصعب الحالي لحماس وبنى حساباته على تعاون سري مع دول بالشرق الأوسط تكن لها العداء.
ورأى أن عدم وجود أي بوادر جدية لوساطة مصرية تهدئ الوضع في غزة على غرار ما فعل مرسي سيزيد من صعوبة الأوضاع في القطاع.
وقال شتاينباخ إن الغرب أغلق عينيه حتى الآن تجاه ما يجري في غزة، لكن مواقفه ستتحدد بناء على ما ستسفر عنه الأيام القادمة.
ولفت الخبير الألماني إلى أن العدوان على قطاع غزة أعاد للذهنية الغربية صورها النمطية للصديق والعدو القديمين: إسرائيل والفلسطينيين.
وحذر من أن الدعم المطلق الذي عبرت عنه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لنتنياهو قد يزيد من تفاقم الأزمة الحالية بالشرق الأوسط بدل المساعدة على إيجاد حل لها.
وعن الرأي العام الألماني، قال شتاينباخ إن متابعة مباريات كأس العالم وأحداث أوكرانيا تستحوذ على اهتمام الجماهير رغم أنا تتعاطف تقليديا مع مأساة الفلسطينيين، "في حين يكرر الموقف الحكومي أغنيته القديمة في التضامن مع إسرائيل".

إرسال تعليق