الخميس، 28 أغسطس، 2014

الجنسية الامريكية تصل الى السعوديين الأمريكان

هل هذه المعلومات مؤكدة؟
أم أنها (علوم) .. (وسائل التواصل الحديثة)؟!!
أبو أشرف
من المعروف ان كل من يولد في امريكا يلزم بحكم القانون بالحصول على الجنسية الامريكية الا اذا رفضها بمبرر من رفض دولته تعدد الجنسية وغير ذلك ولكن كان الكثير من السعوديين عندما كنا طلاب قبل ربع قرن ومازالوا الى اليوم يحرصون ان تلد زوجاتهم في امريكا حتى وان كانت بداية الحمل في السعودية بهدف حصول أبنائهم على الجنسية الامريكية وذلك لان حامل الجواز الأزرق الامريكي تفتح له كل أبواب السفارات والدول وهو محمي بواسطة أساطيل امريكا في كل المحيطات ان أصابه آذى في اي دوله يزورها 
ولكن اللعنة وصلت عندما حرك باراك أوباما الكونغرس وإدارات وزارة الخارجية والمالية والضرائب لتفعيل معاهدات الافصاح الضريبي للأمريكان او حاملي الجنسية الامريكية خارج امريكا من خلال المعاهدات بين امريكا ودول العالم بعدم الازدواج الضريبي 
وهنا فوجئ السعوديون الأمريكان ان عددهم وصل الى ٢٠٠٠٠٠ مائتي الف سعودي اي ١٪ من اجمالي السكان ان كان عددنا ٢٠ مليون والثاني انهم مطالبين بحكم القانون الامريكي بدفع ضرائب الدخل على دخولهم خارج امريكا وإلا تعرضوا لقانون التهرب الضريبي والذي من ضمن أحكامه السجن والتجريد من الأموال والعقارات والسيارات والأسوء وضع اسمهم على قائمة الإنتربول كمطلوبين للحكومة الامريكية وهنا سيجدون صورهم الى جوار صور اسامة بن لادن وشركائه في القاعدة
الامر الأخطر انهم خالفوا قانون دولتهم السعودية والتي تمنع الازدواج في الجنسية الا بقرار سابق بحسب قانون الجنسية السعودي من مجلس الوزراء ولا يمكن الاعتداد الذي يسوقه البعض بحصول رفيق الحريري وابنه سعد وبقيه عائلته على الجنسيتين السعودية واللبنانية فبالتأكيد ان وضعهم القانوني تم معالجته
الغريب ان هناك من يؤكد ان البنوك السعودية قد تطالب بتسليم الحكومة الامريكية من خلال وزارة المالية السعودية بحكم الاتفاقية حسابات من تطلب الحكومة الامريكية حساباتهم لأنهم مواطنين أمريكان متهربين من قانون الضرائب الامريكي فهل سيكون ذلك ممكنا ام لا ستوضح الأيام القادمة ذلك 
اما رجال الاعمال السعوديين الأمريكان فهم اكبر الضحايا لقانون الضرائب الامريكي حتى حساباتهم السرية في سويسرا وشركاتهم وعقاراتهم في اوربا سيطالها قانون الضرائب الامريكي 
وعندما قلت انها لعنة فأنا اقصد ذلك فالتخلي اليوم عن الجنسية الامريكية يحتاج الى امر قضائي من قاضي أمريكي فإما ان تذهب بنفسك وهنا قد تتعرض للسجن ان لم يقتنع القاضي الامريكي برفضك للجنسية الامريكية ورفضك لدفع الضرائب وأما ان توكل محامي وهنا تكمن اللعنة فأكثر الرافضين لجنة الجنسية الامريكية من دول العالم كبير جداً بعد فرض جمع الضرائب من الأمريكان خارج امريكا ويصل في بعض دول امريكا اللاتينية طابور انتظار موعد المحاكمة الى ٤ سنوات ولذا عليك ان تدفع حتى يأتي موعد المحاكمة او ان توكل محامي بعشرات الالاف من الدولارات وبعدها قد يقتنع القاضي فيخرجك من جنة الجنسية الامريكية
ولكن ليس ذلك فقط فاللعنة الامريكية مستمرة معك حتى الممات فبحكم القانون الامريكي ان رفضت الجنسية الامريكية ستمنع من دخول امريكا الى الأبد 
مرحباً بكم في افريقيا!!!!!!!!!!!!
إرسال تعليق