الجمعة، 22 أغسطس 2014

بسـام الهلسـه يكتب : الأقصـى مـا لا بُـدَّ منـه


واقعتان مهمتان تتصلان بالمسجد الأقصى توافق ذكراهما شهر آب- أغسطس، الأولى: "هبة البراق" في العام 1929م، والثانية: "إحراق المسجد الأقصى" في العام 1969م.
بين الواقعتين أربعون سنة هي المدى بين إحتلالين أسَّس أولهما (البريطاني) للآخر (الصهيوني) ومكّنه من الإستيلاء على فلسطين. وهي ملاحظة أوردها لأولئك الذين دأبوا على النظر إلى المأساة الفلسطينية وكأنها إبتدأت بعام النكبة (1948م)، وأيضاً لأولئك الذين يريدون تكريس هزيمة العام (1967م) كَحَدٍّ لها. فما "النكبة" و"الهزيمة" سوى مرحلتين في مسيرة غزو إستعماري طويلة بلغت إقليم بلاد الشام وإحتلته في الحرب العالمية الأولى (1914م-1918م). وكانت فلسطين الضحية التي قررت الإمبراطورية البريطانية المحتلة تقديمها فريسة للصهاينة ليقيموا فيها كيانهم المُكرِّس لتمزيق سورية الطبيعية من جهة، والعازل المانع لنهوض مصر من جهة ثانية. وهو ما سبق لي وأن بيَّنته في مقالات: ("إسرائيل: ذاكرة للمستقبل"، و"نكبة النكبة: كان ما سوف يكون"، و"إسرائيل: مقاربة مكثفة").
* * *
ملاحظتي السابقة تعلقت بمن يغضُّون النظر عن السياق التاريخي لإحتلال فلسطين، مما يشوِّش رؤية وفهم قضيتها، أما ملاحظتي التالية فتتعلق بمن يجزئون قضيتها ويحولونها إلى تفاصيل متناثرة مفككة، من خلال فصل المسجد الأقصى المبارك عن إطاره" المحيط – أي فلسطين المحتلة كلها- إلى الحد الذي يتخيلون معه أن بوسعهم الحفاظ على الأقصى (وربما إسترداده؟) دون دحر الإحتلال وتحرير فلسطين!؟ وهو وهمٌ لا يقِلُّ عن أوهام الذين يظنون أن بوسعهم إقناع المحتلين بالجلاء عما إحتلوه في العام 1967م إذا ما تخلوا عن المقاومة!
كلا الوهمين ضارٌّ لأنه يحُولُ دون إمتلاك رؤية كُليَّة صحيحة تسمح بتعبئة القوى وإدارة الصراع بفعالية ضد عدو مصمم، ليس على إحتلال الأرض وتهجير أصحابها العرب فقط، بل وعلى تهويد وعَبْرَنَة (من العبرية) كل موقع وكل شبر فيها سواء كان: إسلامياً أو مسيحياً، عربياً أو آرامياً أوكنعانياً..، لتأكيد مزاعمه بأحقيته التاريخية القديمة و"الإلهية" فيها، ولإزالة ومحو الآخرين الأصلاء من الماضي كما من الحاضر.
ضمن هذا السياق والإطار نفهم سُعَاره المحموم وضراوة هجومه على الأقصى المبارك الذي يدَّعي أنه يقوم على هيكل النبي سليمان.
وهو إدعاء متهافت يتقنَّعُ بالدين ويجنّده لتغطية مطامعه اللصوصية والإستعمارية أسوة بأمثاله من الغزاة الناهبين الذين تقنعوا بتعميم "التَّمدُّن والحضارة" من قبل، أو بنشر "الديمقراطية وحقوق الإنسان" كما هي الحال الآن!
بسبب الخلل الهائل في موازين القوى، لم تنتصر "هَبَّة البراق" الوطنية التحررية في العام (1929م)، أول مواجهة شعبية كبرى بين عرب فلسطين والعصابات الصهيونية المدعومة من الإحتلال البريطاني، رغم أنها شملت معظم مدن وبلدات فلسطين.
وقد صاغت مطالبها بوضوح لم تحجبه أضاليل المحتلين البريطانيين والصهاينة ومحاولاتهم حرف الصراع الجاري على الوطن والحرية والسيادة، وإظهاره بمظهر النزاع بين جماعتين دينيتين على مُلكية موقع هو حائط البراق الذي يزعم اليهود أنه حائط المبكى.
تلخصت هذه المطالب في: إسقاط وعد بلفور، إنهاء الإنتداب، وقف الهجرة اليهودية إلى فلسطين، وقف نقل الأراضي العربية وتمليكها لليهود، وإستقلال فلسطين وتشكيل حكومة وطنية.
تمكن العدو المتفوق من قهر جماهير الهبة بعد أسبوعين داميين، لكن دماء المئات من شهدائها وجرحاها، وبسالة أبطالها الذين أعدمهم بخساسة المحتلون البريطانيون في سجن عكا في حزيران- يونيو 1930م (الشهداء: فؤاد حجازي، محمد جمجوم، وعطا الزير) صارت قدوة ومثالاً على الإقدام والتضحية في سبيل الحقوق. وكانت هبَّة البراق بمثابة تمرين عام أولِي أفادت منه تجربة القسَّام ثم الثورة الوطنية الفلسطينية الكبرى 1936م-1939م.
* * *
بعد إكمال إحتلال بقية فلسطين في العام 1967م، قررت سلطات الإحتلال مباشرة ضم القدس وإعلانها عاصمة لدولة (إسرائيل). ومذّاك تتابعت عمليات تهويدها وطمس مقوماتها ومعالمها العربية، وكان إحراق المسجد الأقصى واقعة بارزة في سياق وإطار هذه السياسة والمسار الإغتصابي التهويدي الذي لم يزل متواصلاً عبر كل الطرق والأشكال والمُسمَّيات والذرائع.
ولولا يقظة وشجاعة وصمود حماة الأقصى الفلسطينيين الذين قدموا أرواحهم ذوداً عنه في وقائع معروفة، لربما تم تقويضه منذ زمن بعيد.
وبالطبع لن يتوقف العدوان، وسيستمر إلى اليوم الذي ينضو فيه العرب أوهامهم وينهضون إلى فعل ما لا بُدَّ منه: تحرير فلسطين من أدناها إلى أقصاها.
إرسال تعليق