الخميس، 28 أغسطس 2014

استطلاع روسي: 11 مليون فرنسي يتعاطفون مع تنظيم "الدولة الإسلامية

قالت مجلة نيوزويك الأمريكية أن نتائج إستطلاع لسبر الآراء في أوربا أظهرت أن 16% من المواطنين الفرنسيين أي ما يعادل 11 مليون نسمة من السكان يتعاطفون مع تنظيم "الدولة الإسلامية".
وأشارت المجلة إلى أن استطلاعا لآراء المواطنين الأوروبيين إزاء التنظيم كان قد أجراه مركز “ICM” لصالح وكالة الأنباء الروسية "روسيا سغودنيا" ما بين 11 و 21 يوليو الماضي كشف أن 16% من المواطنين الفرنسيين لديهم آراء إيجابية عن تنظيم "داعش" , خصوصا بين المستجوبين من الشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و24 عاما. و أشارت المجلة إلى أن عدد المسلمين في فرنسا هو الأكبر من بين دول أوروبا الغربية، ، حيث يبلغ عددهم ستة ملايين مسلم أغلبهم من شمال أفريقيا.
وشمل المسح أيضا الاتجاهات فى كل من بريطانيا وألمانيا، حيث أبدى 7% من البريطانيين المستجوبين تعاطفهم مع "داعش"، إلا أن الاستطلاع فى بريطانيا أظهر أنه بعكس فرنسا فإن نسبة تأييد "داعش" تزيد لدى المستجوبين الأكبر فالأكبر سنا فيما لم تتعدى نسبة الألمان الداعمين لـ "تنظيم الدولة الإسلامية" 03% من بين المستجوبين.
وشمل الإستطلاع ما مجموعه 3007 شخصا تم استجوابهم عن طريق الهاتف، منهم 1000 شخص في بريطانيا و 1006 شخصا في فرنسا ثم 1001 شخصا في ألمانيا.
وعلقت مراسلة نيوزويك فى فرنسا أن نتائج ذلك الإستطلاع " ليست مفاجئة" ، وقالت إن هذه إيديولوجية الشباب الفرنسى "المسلم" من أصول مغاربية مشيرة في الآن نفسه أن %40 يعانون من البطالة، و يقعون تحت تأثير البروباغندا السياسية لوسائل الإعلام والإنترنت كما ربطت بين هذه النسبة و بين تنامي العداء "للسامية" قائلة أن مثل هؤلاء الأشخاص هم من يقوم بحرق المعابد". 
وحول مدى مصداقية هذا الإستطلاع أكد مركز “ICM” على موقعه على الأنترنت أنه أٌجري وفقا لقواعد المجلس البريطاني، هذا الإستطلاع والتي جاءت نتائجه موافقة لتوجه وسائل الإعلام الأمريكية التي أطلقت العنان لمئات العناوين المحذرة من تنامي الخطر الإرهابي "لداعش" و ذلك منذ اختطاف و قتل الصحافي "فولي"، إلاّ أن وسائل الإعلام الفرنسية شكّكت في مصداقيته وخصوصا في الطرق الحسابية المعتمدة في إجراءه حيث اعتبرت نتيجة َ11 مليون مواطن فرنسي مؤيد لداعش مبالغ فيها و غير ذات أساس.
تجدر الإشارة إلى أن مثل هاته الإستطلاعات تبقى نتائجها محدودة المصداقية ولا تعكس الشكل الحقيقي لآراء المستجوبين فيما يخص المواضيع المتعلقة بالدين الإسلامي ، و ذلك لعدة اعتبارات منها طريقة طرح السؤال على المستجوبين، ومدى استيعاب الأشخاص المستجوبين للفرق بين" الدولة الإسلامية" كتنظيم إسلامي يعده البعض متطرفا ، محدود في الزمان و المكان و بين الإسلام كديانة وتعاليم سماوية تدعو للسلام ونبذ العنف و التطرف و الإكراه، و بشكل خاص إذا تعلق الأمر بالمستجوبين من أصول إسلامية بأروبا.
إرسال تعليق