الجمعة، 4 أبريل، 2014

تفاصيل قضية رواية "أين الله" والطابور الخامس وإلغاء قانون ازدراء الأديان؟

 


 
 
 
 
 
 

وصل الى المدونة عبر البريد الاليكترونى هذا الموضوع بالمستندات من الزميل الصحفي احمد هاشم محرر البلاغ ولأانه لم يجد صحيفة واحدة بقبول النشر نظرا للاحوال السياسية في البلاد ..فقد ارسله للمدونة ليكون منبرا لفتح الملف مجددا.
وقد جاء في رسالة مرسله
مما يؤسف له هو شيوع التدليس وتسمية الأشياء بغير مسمياتها فقد صار القذف والسب نقدًا والكذب تجملاً والنفاق والغش حيلةً وذكاءً وسار التهجم على المقدسات من أساسيات الفكر والثقافة حتى أضحت تسمية الأشياء بغير حقيقتها ضرورة حياتية وحاجة ملحة لأدعياء العلم والثقافة من تجار الكلام وبائعي الدجل الإعلامي والفني. وقد اكتوى البسطاء من الناس بنيران هؤلاء الكذبة والأفاقين حتى صاروا كالقشة في مهب الريح تسيرها عقول من أسموا أنفسهم بـ( نخبة النقاد والأدباء ) فصاروا يحركونهم كيفما شاءوا وفي أية ناحية أرادوا ..! في ظل الظروف الجارية في المجتمع المصري والأيدي الخفية التي تعبث هنا .. وهناك ..!!
حيث قام الكاتب كرم صابر إبراهيم "مؤسس مركز الأرض لحقوق الإنسان مؤلف رواية " باستغلال الدين في الترويج لعمل أدبي بقصد إثارة الفتن وتحقير وازدراء أحد الأديان السماوية والطوائف المنتمية إليه وتتعدي وتتطاول علي الذات الإلهية وتسخر من أحكام الإسلام والشريعة وفرائضها تحت مسمي " حرية الفكر والتعبير" حيث قام بتأليف وتوزيع مجموعة قصصية أطلق عليها "أين الله " تعمل على نشر أفكار طائفة " شهود يهوه " ( كما نشرت بعض الصحف والمواقع ) وتعمل علي الشك في الله والسخرية من فرائض وأحكام الشريعة وقد قضت محكمة ببا الجزئية بمحافظة بني سويف جمهورية مصر العربية في تاريخه 11/3/2014م بتأييد الحكم الصادر بالسجن خمس سنوات عليه
ترجع أحداث القضية إلي 12 ابريل 2011 م حيث تقدم محرر صحفي(( احمد عبد التواب هاشم )) بأول بلاغ من نوعه بتكفير كاتب روائي منذ اندلاع ثورة 25 يناير - وأول بلاغ من نوعه في صعيد مصر . إلي المستشار حمدي فاروق المحامي العام لنيابات بني سويف رقم ( 660 لسنة 2011 ) ضد الكاتب والمحامي كرم صابر صاحب المجموعة القصصية أين الله وقد تضامن مع المحرر كلا من المحامي / محمد سيد طنطاوي و محمد فتحي سليمان ومحمد حسن السبكي والعديد من المحامين . الأديب والمحامي ..
كما قال عن نفسه قام بنشر وتوزيع كتابه الذي أطلق عليه " أين الله " والذي تناول العناصر الأساسية لقيام الشريعة الإسلامية في صور قصصية استوحي أفكارها من الغرب الملحدين ومعاشرتهم واتخذ الكاتب اللغة العامية لتكون سهله لخداع البسطاء والعامة واحتوى الكتاب علي العديد من العبارات والألفاظ التي تسيء إلى الإسلام وتشوه صورته وتعمل علي الشك في الله والدين والعقيدة . بداية الأحداث : دخل كرم صابر إلي محافظة بني سويف متخفيا في ثوب البر والتقوى والعمل الصالح واتخذ عزبة رشوان التابعة لقرية طحا البيشة مركز ببا هدفه في نشر أفكاره الملحدة المتطرفة بعد معرفته عن أهالها المعاناة الشديدة من مشكلة منازل ارض الوقف حيث يعد "مؤسس مركز الأرض لحقوق الإنسان" وكانت البداية توزيع كتب ومجلات لمركز الأرض من إعداده ثم ندوات ولقاءات مع الأهالي حتى اكتسب ثقة الأهالي وتأكد من ضعف الوعي الديني والثقافة الدينية وقام بتوزيع كتابة " أين الله " علي الفلاحين والأهالي باليد
 فوجئت الأستاذة / ثناء عبد النعيم محمد بمدرسة طحا البيشة الابتدائية بسؤال الطالبة / فاطمة عماد سيد " الصف الثالث الابتدائي " (أبله شوفي الكتاب ده في حاجة اسمها أين الله ) كانت بداية الكارثة الكتاب حمل عنوان أين الله والغلاف به العديد من الصور الخليعة وبسؤال الطالبة عن مصدر الكتاب وكيفية الحصول عليه تبين أخذ الطالبة الكتاب من منزل جدها حيث زار أحد الأفراد جدها وأعطاه الكتاب توجهت الأستاذة / ثناء عبد النعيم إلي زوجها الشيخ / محمود إبراهيم " مفتش وعظ بمساجد الأوقاف " للنظر في مصدر الكتاب ومدي إساءته للإسلام والعقيدة وتم تسليم الكتاب إلي المحرر / أحمد عبد التواب هاشم الذي تولي التحقيق والتحري عن الراوية ومصدرها . 
بالتحقيق والتحري تبين أن المدعو كرم صابر إبراهيم توجه إلي عزبة رشوان في شهر مارس 2011م وانتهز الظروف الجارية بعد الثورة وعدم وجود رقابة أمنية وثقة الأهالي به وقام بتوزيع الكتاب علي العديد من أهالي العزبة وإيداع العديد من نسخ الكتاب في مكتبة الطفل . 
التعريف بـ رواية " أين الله " : رواية " أين الله " مجموعة قصصية طبعت عام 2010 بمطبعة نفرو للنشر والتوزيع رقم الإيداع كما جاء بالكتاب 21188 / 2010 التاريخ 31/ 10/ 2010 ترقيم دولي 8- 74- 6196- 977. مقتطفات من الراوية ... ومعذرتي من ذكر الكلمات : تضم المجموعة 11 قصة تحوي تطاول على الذات الإلهية وتصف الخالق عز وجل '' بالمقامر '' الذي يقامر على قلوب البشر فيقول: أيها الرب ( المقامر)على أفئدة الملايين المؤمنة. 
ووصف الكاتب الله عز وجل في قصته ست الحسن على لسان البطل ( انه شاهد الرب في قصره يجلس كملك متوج بالنصر يدخن البانجو والحشيش على شيشة كبيرة تصل لألف متر ويتشح بملاءات بيضاء وحمراء والملائكة تضع اكوان النار فوق حجر الشيشة الممتلئ بالمخدرات) . 
وجاء في ص 87 , 88 : ( قال الرب المتشح بالبياض يا عبدي سوف أخذها بإرادتك أو بدونها ... يا ولدي روعة ست الحسن وسمانة قدميها أذهلتني وخبلت عقلي وفى نفس الصفحة صمتت الملائكة بعد أن كوت كلمات ست الحسن الرب الرحيم بجوار حائط القصر ونظر لعرشه الشامخ الذي تهتز له السماوات السبع وتعجب من رفض امرأة لأوامره وبكى حزنا على جهل عباده ) وفي قصة معروف الرجل المبتلي الذي يسخر من المصلين الذين يذهبون للصلاة داخل الجوامع ويتهم هؤلاء بالكفرة حيث أن الله في كل مكان ولا يحتاج العبادة داخل الجوامع وفي اليوم الذي ماتت جاموسته بالساقية وحاول الفلاحون جرها لتخرج حيه نظر إلي السماء من الناحية الغربية بسخط وقال بلفظ السب الصريح ص38 ( انزل يا وسخ أنا عملت لك حاجة علشان تؤذيني وترمي جاموستي بالساقية غيرت منها اكمني بأكلها وبحميها وبعلفها كل يوم وأنت مش لاقي حد تسرقه وتعذبه ... وبصق علي الأرض ناحية غروب الشمس وصرخ غور في داهية واشبع بظلمك )
وتحدث الكاتب في قصة الطفل يتسأل يقول بسخرية عن الصراط المستقيم:'' اندهشت من حكاية عبده وتساءلت كيف تمشى على خيط رفيع كشعرة الرأس دون أن تقع والاختبار العبيط للرب ولماذا لا يصدقون ما حدث ليلة الأمس؟ بدء التحقيق في البلاغ : بعد أن تقدم المحرر / أحمد عبد التواب هاشم ببلاغ للمستشار/ حمدي فاروق المحامي العام لنيابات بني سويف ضد المؤلف وأحمد الحسيني مدير دار نفرو للنشر والتوزيع تم التأشير على الشكوى واستكمال التحقيق أمام نيابة ببا الجزئية حيث حدوث الواقعة بعزبة رشوان التابعة لمركز ببا وكان المحضر برقم1526 لسنه 2011م إداري ببا تحت إشراف وتحقيق السيد وكيل النيابة المستشار / أحمد شبرية وبدأ التحقيق يوم 23/4/ 2011م في حضور كلا من " مقدم البلاغ " ومحمود إبراهيم طه " الشاهد " والمحامي / محمد سيد طنطاوي .
أقوال الشهود تؤكد كلام المحرر : جاءت أقوال المحرر على النحو الأتي : الحصول علي رواية " أين الله " من محمود إبراهيم طه المقيم طحا البيشة مركز ببا - وقيامة بالتحري عن الرواية بعزبة رشوان التابعة لقرية طحا البيشة - وسؤال الطفلة " فاطمة عماد السيد " عن الراوية التي حصلت عليها من جدها وقامت بتسليمها لزوجة الشاهد / محمود إبراهيم طه - وسؤاله أهالي العزبة عن الرواية ومؤلفها - وتأكيد الأهالي حضور المؤلف كرم صابر وقيامه بتوزيع نسخ الرواية باليد على العديد من الفلاحين وحصول المحرر على رقم الموبايل الخاص بالمؤلف - وقيام أحد الأهالي بتسجيل مكالمة تليفونية تؤكد قيام المؤلف بإرسال مجموعة من النسخ بطرد بريدي مغلق والحضور لندوة ثقافية - وبالفعل تم استلام الطرد الخاص بالرواية في تاريخه 16/4/2011م وتسليمه لنيابة ببا الجزئية " صادر من مركز الأرض لحقوق الإنسان " وقد جاء كلام محمود إبراهيم مؤكداً لتلك الأقوال . 
وفي تاريخه 12/6/2011 م أدلي " سيد حسين سيد جاد المولي " جد الطالبة / فاطمة بأقواله أمام وكيل نيابة ببا وأكد ما قد سبق ذكره علي لسان كلا من المحرر / أحمد عبد التواب والشاهد/ محمود سيد طه – كما جاءت تحريات المباحث مؤكده لجميع الأقوال التي ذكرت . رد الأزهر والكنيسة : قام أحد الأهالي بإرسال نسخة من الرواية إلي الأزهر الشريف " مجمع البحوث الإسلامية " تم فحصها وإصدار تقرير من اللجان المختصة في خطاب مغلق لنيابة ببا في تاريخه 11/5 /2011 م يؤكد أن " الرواية غير صالحة للنشر والتداول وتعمل علي هدم القيم العقيدية والفكرية والأخلاقية وتعمل على تمزيق النسيج المصري . . وقام المحرر بإرسال نسخة من الرواية إلي الكنيسة لإبداء رأيها عن الرواية بعد الفحص وتفضل القمص " فرنسيس فريد " وكيل مطرانيه بني سويف للأقباط الارثوزكس بكتابة رداً كتابياً مختوم بخاتم الكنيسة كجهة رسمية ومؤشر عليه بصفة العمل يؤكد " استنكار ما ورد بالرواية من تعدي وتطاول علي الذات الإلهية والألفاظ غير اللائقة المستخدمة في الكتابة والرفض الصريح المطلق من سخرية الكاتب من أحكام الشرائع والأديان " . وجاء رد لجنة الوعظ والفتوى ببني سويف بالتثمين على رد مجمع البعوث الإسلامية ورفض ما ذكر في الرواية من تعدى وتطاول على الذات الإلهية . 
كرم صابر يرفض الحضور أمام النيابة
من جانبه لم يحضر كرم صابر إلي سرايا النيابة بمركز ببا رغم مخاطبته من رجال المباحث وإرسال العديد من الإشارات إلي حيث يقطن بمدينة القاهرة واكتفي بإرسال محامية / محمد حجازي سليم ليطلع علي محضر القضية و أدلي بأقواله في تاريخه 16/5/2011 م مؤكدا انه المستشار القانوني للنقابة العامة لمحامين مصر وأن موكله يعمل محاميا تحت رقم قيد 90657 نقابة محامين مصر وقام بالاطلاع علي محضر الاستدلالات وتحقيقات النيابة العامة .
إصدار رواية جديدة وتقديم بلاغ أخر
: لم يهتم كرم صابر بالبلاغ الذي قدم ضده وقام بطبع نسخة ثانية من الراوية في 2012م فتقدم المحرر بشكوى آخري للمحامي العام لنيابات بني سويف طالب فيها ضرورة مصادرة المجموعة القصصية طبعة أولي وثانية والانتهاء من التسويف والتحقيق في القضية وأرفق بالشكوى صورة ضوئية من غلاف الطبعة الأولي والثانية و صورة لموقع " الرحلة " الخاص بالمدعو كرم صابر وتم التأشير على الشكوى من المحامي العام لنيابات بني سويف و إرفاقها بملف القضية .
وقد أفادت تحريات البحث الجنائي والأمن الوطني بصحة تلك الوقائع وأن قصد المتهم التحريض علي الكفر والشرك وازدراء الأديان . 
استخدام الإعلام الفاسد لإثارة الرأي العام :
قام كرم صابر باستغلال منظمات حقوق الإنسان والحريات والإعلام الفاسد من صحف ومواقع لإثارة الرأي العام في محاوله للضغط على قرار المحكمة في المعارضة ودليل على ذلك ( نشر في جريدة الأهرام الكندي في تاريخه 13/6/2013 تحت عنوان " يثير جدلاً في الأوساط الثقافية .. الحكم بحبس الأديب كرم صابر بخمس سنوات بتهمة ازدراء الأديان " ..( فوجئ كرم صابر مؤلف المجموعة القصصية " أين الله " الصادرة في نهاية 2010 بالحكم بحبسه 5 سنوات ولم تخطره أية جهة بوجود بلاغ ضده ..) ونشر في مجلة العزيز في تاريخه 12/6/2013 تحت عنوان " الحبس 5 سنوات للكاتب كرم صابر بتهمة "ازدراء الأديان"
وعلى لسان مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان جمال عيد ( إن كرم صابر مؤلف المجموعة القصصية أين الله " الصادرة في نهاية 2010 " فوجئ بالحكم " ولم تخطره أية جهة بوجود بلاغ ضده ..) والعديد من الصحف الاخرى "وهذا يتنافي مع ما ذكر علي لسان كرم صابر ومحاميه محمد حجازي سليم في عام 2011 في العديد من الصحف والمواقع فهو على علم كامل بالبلاغ الذي قدم ضده وقد أرسل محامية إلى نيابة ببا واطلع على المحضر والتحقيق .
وقد تناقضت أقوال الكاتب نفسه حول حقيقة الرواية فقد أدعي في بدء الأمر أن الرواية أدبيه ليس لها علاقة بالدين وإنها تدعو إلى حب مصر وقد شبه مصر بالزهرة الذي يقامر عليها الرب وهي أمريكا ثم جاء في العديد من الصحف ومنها المصري اليوم وقال أنا أعري الواقع الديني الزائف ثم قال أنها مناجاة لله وفي ندوة الصالون الثقافي العلماني قال إنها دعوه للتدين وكل ذلك افتراء وتدليس . 
وقد قام محامي كرم صابر المنتمين للمنظمات الحقوقية بعمل معارضة للحكم الصادر عليه تحت رقم حصر 8729 2013 وبعد العديد من الجلسات وإصرار محامي الدفاع علي رد لجنة دار الإفتاء المصرية على الرواية علي إنها المختصة بالفتوى وإبداء الرأي جاء الرد في 14 ورقة مؤكدا لما ورد من تقرير فحص مجمع البحوث الإسلامية أن الرواية غير صالحة للنشر والتداول وتم تأييد الحكم الصادر ضده بالسجن خمس سنوات .
وقد أكدت تحريات الأمن الوطني والمباحث الجنائية وتحقيقات النيابة العامة أن كرم صابر إبراهيم قام باستغلال الدين كعمل أدبي للترويج لأفكار متطرفة بقصد إثارة الفتن وتحقير وازدراء أحد الأديان السماوية والطوائف المنتمية إليها والإضرار بالوحدة الوطنية والدين الإسلامي الحنيف وان الرواية تدعو إلى الإلحاد والكفر والشرك بالله وهدم القيم العقائدية والفكرية والأخلاقية
واتضح انه يتستر وراء مركز الأرض ويقوم بتوزيع الرواية على الفلاحين البسطاء فقد قام بإرسال نسخ الرواية في طرد بريدي مغلق إلي الشاهد بالقضية وكتب على الطرد من الخارج 76 شارع الجمهورية عمارة 67 الدور الثامن وهو نفس عنوان مركز الأرض لحقوق الإنسان
الطابور الخامس والتخابر مع دول أجنبية :
نشرت العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية من الأهرام واليوم السابع ومجلة الوعي العربي وائتلاف الأحرار وغيرها في عام 2011 تفاصيل قضية التخابر مع الدول الأجنبية ((التمويل الأجنبي والطابور الخامس(3)أخطر المؤسسات المرتبطة بالاستخبارات الأمريكية دعمت منظمات مصرية بعد ثورة يناير)) و((تقرير لجنة تقصى الحقائق عن التمويل الأجنبي )) أهداف التمويل الأمريكي لهيئات المجتمع المدني المصري) وثبت فيما نشر أن مركز الأرض لحقوق الإنسان الذي يعمل كرم صابر على إدارته قد حصل على مبلغ 25 ألف دولار ضمن المنظمات التي تلقت أموال من الخارج بقصد نشر الأفكار المتطرفة العلمانية بعد ثورة 25 يناير
و المحرر الصحفي لا يسعي إلى الشهرة وجلب الأنظار كما يدعي محامي كرم صابر في الصحف والمواقع ولا ينتمي إلى اى حزب سياسي أو إسلامي والدليل على ذلك أن جميع الصحف والمواقع من تقديم البلاغ عام 2011 إلي وقتنا الحالي 2014 نشرت الموضوع على كون الذي تقدم بالبلاغ مجموعه من المحامون أو مجموعه من المواطنين والأشخاص .. !
ولا توجد صحيفة واحده من الصحف الإسلامية والمواقع التابعة لها قامت بنشر تفاصيل الواقعة والقضية حتى الآن ولم يلجأ إلي أي حزب أو جماعة إسلامية وقد قام محامي كرم صابر في تاريخه 20 مارس 2014 بعمل استئناف للقضية بعد تأييد الحكم ويقومون الآن بإثارة الرأي العام في الصحف بأكاذيب باطله يطالبون بها النقاد والأدباء بإصدار بيانات تضامن مع الكاتب والمطالبة بإلغاء قانون ازدراء الأديان والحسبة والرقابة من على الأفلام " لرفض الأزهر عرض فيلم نوح " وعمل ضغوط على اتحاد الكتاب للتدخل وإصدار بيان أن الرواية أدبية وليس للأزهر ابتداء الرأي في فحصها وقد رفض اتحاد الكتاب إصدار أي بيان للتضامن بشأن الرواية منذ صدور الحكم الابتدائي بالسجن خمس سنوات في تاريخه7/5/2013 أو يرسل محامية للدفاع ..!
وبسبب الضغوط التي تفرض الآن من نقاد وأدباء تابعين لكرم صابر باعوا الضمير الحي ونافقوا أكد اتحاد الكتاب بالدفاع عنه في الصحف والمواقع والوعد بإرسال محامي الاتحاد للدفاع عنه وتقديم التماس إلي وزير العدل من أجل النظر في أحداث القضية ..؟؟ وما يوضح تلك الضغوط التي تفرض الآن .. ما ذكر على لسان كرم صابر في جريدة روز يوسف في تاريخه 23/10/2013 م بعنوان : (( كرم صابر " الثقافة " واتحاد كتاب مصر" تنكروا للقضية وتجاهلوا اتهامي بازدراء الأديان )) يقول صابر : (( للأسف الشديد وبالرغم من أني عضو اتحاد الكتاب وإرسالي ملف القضية لهم وإخباري لهم أكثر من مرة إلا أن الاتحاد حتى الآن لم يرسل معي محام ولا حتى أصدر بيان تضامن ..!
كذلك وزارة الثقافة التي لم تهتم وحتى في مؤتمر المثقفين الأخير أرسلت لمنسق المؤتمر ملف القضية لمناقشته لكن لم يحدث ...)) هذا ما جاء على لسان كرم صابر وذكر أيضا على لسان عبد المنعم طه مدير البوابة الثقافية في جريدة الموجز في تاريخه 11/7/2013 تحت عنوان " عبد المنعم " : المثقفون ينادون بالحريات ويتنصلون من " كرم صابر " وعلى لسان الكاتب شعبان يوسف في جريدة الدستور تحت عنوان : (( اتهام كرم صابر بازدراء الأديان عار على المثقفين )) يقول يوسف" هجوم على المثقفين المصريين بعد موقفهم المتخاذل تجاه قضية الكاتب كرم صابر المتهم فيها بازدراء الأديان عن مجموعته القصصية "أين الله"؛ حيث قال "يوسف": إن صمت المثقفين عن القضية هو عار عليهم، فاتحاد الكتاب حتى الآن لم يتخذ موقفا تجاه القضية حتى ولو بإصدار بيان " وما نشر على موقع الأخبار بعنوان (( قضية كرم صابر: في مصر «الجديدة» يسجنون الكتّاب )) عقب صدور الحكم، أعرب مثقفون عن دهشتهم من مبرراته وسط صمت لافت من اتحاد الكتّاب ووزارة الثقافة لولا مجهود خاص وضغط من الكاتب شعبان يوسف على لجنة القصة في المجلس الأعلى للثقافة مع صدور الحكم الابتدائي قبل أشهر. 
أصدرت اللجنة تقريراً يبرّئ العمل من الاتهامات التي صدرت بحقه. ويشير كرم صابر إلى أنه طرق كل الأبواب، ولم يستجيب له أي مسئول من الوزارة رغم أنّ المادة الدستورية رقم 67 تقضي بعدم حبس مبدع عن كتاب أو فكر أو رأي. و الناشط طه عبد المنعم محرر صفحة «البوابة الثقافية» على فيسبوك وجه رسالة ساخرة لرئيس اتحاد الكتّاب المصريين محمد سلماوي قال فيها: «وعدتنا سعادتك بنص في دستورنا المفدى. حسب نص المادة 67، لا يجوز حبس المبدعين عن كتاب أو فكر أو إبداع، وللعلم فقط، تم اليوم تأييد حكم بالحبس على الكاتب كرم صابر بخمس سنوات في أقصى عقوبة على كاتب. مع كامل احترامنا لنبوءتك ( بأنّ الدستور الجديد سيحلّ هذه الأمور)، أرغب في أن أخبرك إن تلك النبوءة كذبت. وهذه أول مرة في التاريخ التي يتأمر فيها منجم على تكذيب نبوءته»، منتهياً إلى القول «محمد سلماوي. أنت أخطر من وزيرها صابر عرب على الثقافة المصرية " ما ذكر كان هو السبب الرئيسي لتحرك كلا من اتحاد الكتاب والمجلس الأعلى للثقافة فهناك ضغوط تفرض عليهما لإصدار بيانات تأتي على أهواء كرم صابر وتستخدم في الاستئناف ..! وسؤال يطرح نفسه .. كيف سيكون التقرير الصادر من الإتحاد عن الرواية بعد الضغوط التي يواجها الآن ..!!
وإذا كنا في بلد الإسلام والأزهر وينادون بالحريات وإلغاء قانون ازدراء الأديان والرقابة من علي الأفلام وجعل الحرية مطلقة دون قيود فتلك هي الولايات المتحدة أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة عدة قرارات بشأن مناهضة تشويه صورة الأديان والحث على التسامح واحترام الأديان السماوية وذلك بدءاً من عام 2006 حيث صدر قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 60/150 الصادر فى 20 يناير عام 2006 بشأن مناهضة تشويه صورة الأديان وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 61/164 الصادر فى 21 فبراير عام 2007 بشأن مناهضة تشويه صورة الأديان وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 62/154 الصادر فى 6 مارس عام 2008 وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 63/171 الصادر فى 24 مارس 2009 بشأن مناهضة تشويه صورة الأديان وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 64/156 الصادر فى 8 مارس 2010 بشأن مناهضة تشويه صورة الأديان وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 65/224 الصادر فى 11 أبريل 2011 بشأن مناهضة تشويه صورة الأديان وبالتالى فإن الجمعية العامة للأمم المتحدة تكون قد أصدرت ستة قرارات لمناهضة تشويه صورة الأديان بدءاً من عام 2006 حتى عام 2011.
ومن أهم هذه القرارات القرار الصادر بضرورة تقييد حرية التعبير بقيد عدم ازدراء الأديان وذلك طبقاً للإعلان الصادر من الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 28/3/2008. ثانياً: موقف العهد الدولى الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الصادر بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 2200 آلف (د-21) فى 16 ديسمبر 1966 والذى بدأ سريانه فى 23 مارس عام 1976: تضمنت نصوص العهد الدولى الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ما يحث على احترام العقائد والأديان وعدم إثارة الفتن والضغائن ومناهضة دعوات الكراهية والفتن الطائفية أو العنصرية الدينية التى تشكل تحريضا على التمييز أو العداوة أو العنف وإذا كانت حرية التعبير عن الأفكار والآراء هدف ومطلب ضروري يبحث عنه الإنسان بلا شك .. سواء كان ذلك التعبير كلاميا ً أو كتابياً أو عملا ً فنياً فلا بد من ضوابط وقوانين تنظم الأفكار والآراء لضمان حماية المجتمع من الفتن والصراعات خاصة إذا تعلق الأمر بالحديث عن الأديان والمقدسات وعندما يكون المجتمع مكون من عدة ثقافات وأديان
 إذا أصبح التعبير تعدي وعدوان وانقلبت المعادلة صار جريمة لابد من معاقبة مرتكبيها لأنهم يعبثون بأمن المجتمع وسلامته . أتمنى الإطلاع على الموضوع والمستندات وطرح الموضوع عبر اى برنامج ليعلم الجميع الحقائق دون تدليس كما تفعل العديد من الصحف المصرية من نشر أكاذيب باطلة لتضليل الرأي العام عن الحقائق فمنذ تقديم البلاغ عام 2011 حتى الآن لا توجد جريدة واحدة قامت بنشر تفاصيل القضية أو الحديث من كلا الجانبين فقط يتم النشر من طرف كرم صابر ومحاميه وبعض النقاد والأدباء الأفاقين بائعي الضمير الذين يتجملون بالحديث عن الرواية ويعترفوا أنهم لم يقرءوها ويقولون الحكم جائر ظالم ولم يتكلموا عن حيثياته يضللون القاري وينشرون الأكاذيب لصالح كرم صابر وقد خاطبت العديد من الصحف وأرسلت لهم التفاصيل والمستندات على أمل أن يكون هناك ضمير للقلم وان حق الرد مكفول للجميع لكن دون جدوى ..!!
محامي الدفاع عن كرم صابر في تلك القضية هو جمال عيد مدير الشبكة العربية لحقوق الإنسان وزوج كلاريسا بنكو الصحفية بالصحف الإسرائيلية وقد عرف واشتهر بدفاعه عن العهر والملحدين وهناك صفحة على الفيس بوك يروجون لها تحت مسمي حرية الفكر ويطالبون فيها بالإلحاد.
إرسال تعليق