السبت، 21 سبتمبر 2013

وائل عباس يكشف تفاصيل اعترافات منسق تمرد بالإسماعيلية حول طبيعة الحركة


فجر منسق حملة تمرد في الإسماعيلية مفاجأة من العيار الثقيل بعدما فضح محمود بدر ، مؤسس الحركة ، وأن ما أعلنه في مؤتمراته الصحفية عن جمعه 200 ألف استمارة من الإسماعيلية لايمثل الحقيقة حيث أنه لم يسلمه سوى 50 ألف استمارة فقط. وقال منسق الحملة بالإسماعيلية ـ في تعليق له خلال حوار على حساب الناشط السياسي وائل عباس على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك ـ "موقف حصل في حملة تمرد لما محمود بدر دلدول السيسي وعبده عمل مؤتمر صحفي وأعلن أول أرقام الحملة قال إن اسماعيلية بعتت 86ألف استمارة واقسملكم برب العزة في الؤقت اللي اعلن فيه الرقم ده اسماعيلية ماكنتش سلمت ولا استمارة واحدة ،وفي الاخر لما اعلن الرقم النهائي في اسماعيلية قال ان الاستمارات في اسماعيلية أكثر من 200 ألف استمارة واقسم بالله العظيم ماكنا سلمنا اكثر من 50 ألف ورقة وده اجمالي اللي اتسلم في اسماعيلية". وتابع "تخيل انهم زودوا لاسماعيلية أكثر من 150 الف ورقة فمابالك بالمحافظات التانية". وخاطبه وائل عباس قائلا "طيب انقل الكلام ده على لسانك ولا فيه مشكلة" ، ورد عليه منسق الحملة بالاسماعيلية "انقل على لساني". وقال وائل عباس على صفحته "منسق تمرد في الاسماعيلية : انا مااديتش محمود بدر إلا 50 الف ورقة وهو اعلن في الاعلام ان وصله 200 الف ورقة من الاسماعيلية ! يبقى محمود بدر كذب
في كام محافظة وضاف كام من عنده ؟". وكان الكاتب الصحفى محمد القدوسى قد حلل في وقت سابق ما وصفه بأكذوبة حركة التمرد التي زعمت جمع 22 مليون توقيع لإقالة الرئيس مرسي، موضحا أن وزن الاستمارة 5 جرامات، وإذا سلمنا جدلا بأنهم جمعوا ذلك العدد فيصبح لدينا من الاستمارات ما يزن 100 طن من الورق. وأضاف أن هذا الكم الهائل من الأوراق التي زعموا أنهم ذهبوا بها إلى المحكمة الدستورية تجتاج إلى أحد عشر شاحنة نقل بهدف شحنها من مكان لآخر كما تحتاج إلى أوناش لتحميلها فوق الشاحنات، فضلا عن نحو 100 عامل. وقال القدوسي أن مقولة أن الذين خرجوا في الثلاثين من يونيو كانوا 40 مليون إنسان أمر لا يعقل حيث أن مصر يسكنها 90 مليون، 60% منهم أطفال، مؤكدا أنه حتى تصدق تلك المزاعم فلا بد أن كل من ليس طفلا قد خرج في ذلك اليوم رجالا ونساء ومسنين؛ شريطة بقاء الأطفال في البيوت بمفردهم.
إرسال تعليق