الخميس، 2 أبريل، 2015

المفكر القومى محمد سيف الدولة يكتب: الزيارة المحرمة

((لا زيارة للقدس فى ظل الاحتلال تحت اى ظرف)
((لا دخول لفلسطين بتأشيرة إسرائيلية))
((لا ذهاب للقدس الا بعد تحريرها ، و كتفا بكتف مع الإخوة المسلمين))
كان هذا هو القرار الوطني الذى اتخذته الكنيسة القبطية بقيادة البابا شنودة منذ توقيع المعاهدة المصرية الإسرائيلية عام 1979 . بل انها قررت معاقبة كل من يخالف هذا القرار بالحرمان من سر التناول ، أحد أسرار الكنيسة السبعة .
وعندما رحل البابا شنودة كان هذا هو الموقف الذى تصدر قائمه مآثره فى كل شهادات النعى والرثاء التى قيلت فى حقه تدليلا على وطنيته ومصريته الأصيلة .
ولم يكن هذا الموقف من الكنيسة المصرية سوى امتدادا طبيعيا لتاريخ الكنيسة الوطنى منذ ثورة 1919 وما بعدها .
ولقد مثلت هذه المواقف الوطنية للكنيسة اكبر نقد ودحض ورد على كل الذين كانوا يحاولون التشكيك فى الولاء الوطني للمسيحيين المصريين والعرب بحجة انهم يشاركون اليهود الإيمان بكتاب مقدس واحد هو العهد القديم والذى ورد فيه وعد الرب لهم بأرض فلسطين .
وكانوا هؤلاء المشككون يدافعون ، من هذا المنطلق الخاطىء ، عن مبدأ استبعاد الاخوة المسيحيين من اى مناصب تمس الأمن القومي المصري بسبب إمكانية وجود تضارب بين معتقداتهم الدينية وولاءهم الوطنى . وكانوا يستشهدون بمواقف أشخاص معدودين مثل المحامى موريس صادق من أقباط المهجر الذي دأب على بعث رسائل تأييد واستغاثة لإسرائيل ، يدعوهم فيها إلى مساعدة الأقباط على تحرير مصر من الغزو العربي الاسلامى على غرار ما فعلوه فى ارض إسرائيل .
ولكن كانت كل دعوات التشكيك تتكسر دائما على صخرة تاريخ الوحدة الوطنية المصرية فى مواجهة العدو الخارجى ، وعلى صخرة صلابة موقف الكنيسة المصرية ضد التطبيع مع إسرائيل رغم كل الأثمان الباهظة التى دفعتها من جراء ذلك فى عهد الرئيس الراحل أنور السادات ، ناهيك عن رفضها العقائدى للتفسير الصهيونى للكتاب المقدس .
وحين نقلت لنا وكالات الإعلام الاسبوع الماضي أنباء عن تنظيم رحلات دينية مسيحية للقدس ، حاول البعض توظيف الحدث لإعادة التشكيك فى موقف الأقباط المصريين من إسرائيل .
ولكن على الفور توالت الأخبار التي تؤكد على استمرار صلابة هذا الموقف : فلقد أكدت الكنيسة القبطية وكل فروعها فى المهجر على موقفها الرافض لاى زيارات إلى القدس قبل تحريرها ، وكذلك فعلت الكنيسة الانجيلية، بل قامت الكنيسة المصرية في القدس برفض استقبال الزائرين القادمين من مصر.
وهو ما يطرح تساؤل مهم حول سر هذه الزيارات المريبة ومن هي الجهة المنظمة ؟ وما هي أهدافها فى هذا التوقيت بالذات ؟ خاصة وأنها انطلقت من عدة مطارات ودول مختلفة فى وقت واحد : من مصر وأمريكا وايطاليا حسب المعلن حتى الآن . وهل هى محاولة لزرع فتنة من نوع جديد ؟
أيا كان الإجابة ، فانه يتوجب التصدي لها بحزم والوقوف صفا واحدا وراء الكنيسة المصرية الوطنية فى موقفها الثابت برفض هذه الزيارات وتحريمها .
*****
القاهرة فى 9 ابريل 2012
إرسال تعليق