الثلاثاء، 22 يناير 2013

المفكر القبطى رفيق حبيب: قوى سياسية تسعى للفوضى.. لكنها ستخسر في النهاية


قال الدكتور رفيق حبيب، المفكر القبطي، إن هناك نوعا آخر من الفوضى، وهي الفوضى السياسية المخططة، والتي تقوم بها القوى العلمانية، بهدف فرض دورها السياسي على الساحة، لضعف وجودها وحجمها في الشارع المصري.
وأضاف حبيب، عبر حسابه على "فيس بوك"، أن القوى العلمانية تقوم بهذه الفوضى لضعف وجودها وحتى تظهر بحجم أكبر من حضورها الفعلي، والذي يظهر في الانتخابات، وهذه القوى تريد فرض أجندتها على حكم، من خلال تهديد البلاد بحالة الفوضى، وتعريض الاقتصاد لأزمات، حتى تفرض ما تريد على الرئاسة. 
وأكد حبيب أن هذا الأسلوب يعرض الجميع للخسارة، لأنه لا يمكن لأحد أن يحكم في الشارع، مشددا أنه في النهاية فإن هذه القوى ستكون الخاسر الأكبر، بعد أن ينكشف دورها في تعقيد حياة الناس.
إرسال تعليق