الجمعة، 28 فبراير 2014

تنسيقية الصحفيين المصريين تدعو لإطلاق سراح الإعلاميين المعتقلين بمصر


تثمن تنسيقية "صحفيون ضد الانقلاب وإعلاميون ضد الانقلاب وصحفيون من أجل الإصلاح" الحملة الدولية للتضامن مع الصحفيين والإعلاميين المصرين وغير المصريين المعتقلين بمصر. وتدعو السلطات القائمة إلى إطلاق سراح هؤلاء المعتقلين، الذين تعتبرهم "التنسيقية" سجناء رأي وضمير، دون قيد أو شرط، ووقف المحاكمات الجائرة بشأنهم .
وتؤكد "التنسيقية" أنها تتابع قضية هؤلاء المعتقلين، وقد تناولهم تقرير حركة "صحفيون ضد الانقلاب"، الصادر يوم الإثنين الماضي، إذ رصد زيادة عدد الانتهاكات التي تعرضت لها حريات الصحافة والإعلام بمصر، إلى أكثر من 500 انتهاك، في خلال سبعة أشهر، بينهم أكثر من ثلاثين صحفيا وإعلاميا معتقلا ومحتجزا، منهم خمسة من أعضاء نقابة الصحفيين المصرية، وهي أرقام هائلة، تؤكد مدى القمع الذي يتعرض له الصحفيون والإعلاميون بمصر. 
وتعلن "التنسيقية" تضامنها الكامل مع فاعاليات اليوم العالمي، المخصص اليوم الخميس للتضامن مع الصحفيين والإعلاميين المعتقلين بمصر، سواء منهم الصحفيون والعاملون بالشبكات الصحفية والإعلامية المختلفة، وقنوات شبكة "الجزيرة" الفضائية بصفة حاصة. وتستهجن "التنسيقية" الحملة المحلية الهادفة إلى شيطنة هؤلاء الأبرياء، وترفض إطلاق المسميات النمطية بشأنهم، كتسمية "خالية ماريوت"، ومحاولة إلحاق المعتقلين بالأعمال الإرهابية. وتؤكد أنها ستسعى لتفعيل هذا التضامن مع الحملة بشكل عملي في أنشطتها المختلفة خلال المرحلة المقبلة، بهدف إطلاق سراح هؤلاء الأحرار خلف القضبان، الذين يدفعون ثمن نقل الحقيقة، بشرف، وإباء. 
كما تدعو "التنسيقية" السلطات المصرية إلى إطلاق سراح جميع هؤلاء المعتقلين، وإسقاط التهم الملفقة إليهم، والتوقف عن إساءة معاملتهم في محابسهم، ومراجعة موقفها من الصحافة والإعلام، وهو موقف يسئ إلى سمعة مصر، ومكانتها بين دول العالم، كما يلحق أبلغ الضرر بمستقبل الإعلام في مصر. 
وتدعو الزملاء العاملين في حقل الصحافة والإعلام بالمؤسسات الصحفية العاملة بمصر كافة إلى الالتزام في عملهم بالمهنية، ونقل الحقائق، والاستقلال، والعمل الحيادي والمتوازن، وعدم الإساءة إلى أي أشخاص أو دول أو هيئات. كما تدعو مجلس نقابة الصحفيين إلى إعلان تبرئه من الممارسات القمعية بحق العاملين بالصحافة والإعلام، والقيام بدوره المؤتمن عليه في هذا الصدد لا سيما بعد زيادة عدد احالات المعتقلين من الإعلاميين والصحفيين إلى المحاكمات العسكرية، وتعرض عدد منهم للتعذيب البدني، ودخول بعضهم في إضراب عن الطعام، ومعاناة أسرهم في زيارتهم، والتواصل معهم، وغيرها من أشكال المعاملة غير الآدمية التي يتعرضون لها. 
تنسيقية حركات: "صحفيون ضد الانقلاب وإعلاميون ضد الانقلاب وصحفيون من أجل الإصلاح" القاهرة - الخميس 27 فبراير 2014
إرسال تعليق