الخميس، 25 يوليو، 2013

تليجراف الهولندية: قائد الانقلاب في مصر يدعو صراحة لحرب أهلية ضد الاسلاميين


زعيم الانقلاب العسكري في مصر متهم باثار "الحرب الأهلية" بعد دعوته إلى مظاهرة جماهيرية لمواجهة الاضطرابات التي اثارها عزل هذا الشهر من الرئيس محمد مرسي.
قالت صحيفة "دي تليجراف" الهولندية تعليقًا على دعوة وزير الدفاع المصري الفريق أول عبدالفتاح السيسي للشعب بالنزول الى الشوارع غدا الجمعة لمنحه تفويضا لمواجهة ما اسماه "العنف والإرهاب" في بلاده، إن كلمة السيسي أوضحت من هو الحاكم الحقيقي في مصر وأن هذا الحاكم ليس هو الرئيس الانتقالي عدلي منصور، بل الجيش الذي عزل الرئيس المنتخب مطلع الشهر الجاري.
وقالت الصحيفة: "السيسي ليس فقط رئيس الجيش، بل أصبح الآن أيضا نائب رئيس الوزراء إلى جانب احتفاظه بحقيبة وزارة الدفاع.. ورغم أنه يقول إنه لابد أن تنتقل السلطة بأسرع وقت ممكن لرئيس منتخب إلا أنه يجب تكييف الدستور أولا".
ورأت الصحيفة أن دعوة القائد العام للقوات المسلحة لمظاهرات حاشدة توضح كيفية عمل "الديمقراطية" في مصر الآن وأن "الحشد في الشوارع هو الامر الحاسم وليست الانتخابات".
وقالت الصجيفة ان القائد للقوات المسلحة الفريق أول عبد الفتاح السيسي، الذين اطاح بالدكتور محمد مرسي من السلطة في انقلاب عسكري مدعوم من قبل خصوم الرئيس العلمانيين والليبراليين , المصريين للنزول في الشوارع يوم الجمعة لمنحه "تفويض" لاخماد الاحتجاجات الأخيرة المناهضة للحكومة.
"يوم الجمعة، يجب على كل الشرفاء المصرية الشرفاء ان يخرج للشارع " وقال خلال كلمة ألقاها في حفل تخريج الطلاب العسكريين في المدينة الساحلية على البحر المتوسط ​​الاسكندرية يوم الاربعاء. "من فضلك، تحمل مسؤوليتكم معي، جيشك والشرطة، وتظهر حجم والصمود في مواجهة ما يجري."
في إشارة لموقف أميركا ملتبسة بشأن هذه المسألة، واشنطن، التي كانت مترددة في تسمية الاضطرابات انقلاب، وقال أن بيع أربعة F-16 طائرات لمصر قد تأخرت، ولكن تلك العملية العسكرية السنوية مع مصر كان لا يزال على.
وقال جورج ليتل، وهو السكرتير الصحفي للبنتاجون، اعتبر أن تأخير "الحكمة" في ضوء "الوضع الراهن"، لكنه قال انه لم يكن هناك قرار اتخذ بشأن ما إذا كان بتعليق 1.3 مليار دولار (840 مليون جنيه استرليني) في صورة مساعدات عسكرية سنوية البلاد.
وقتل اكثر من 100 شخص قتلوا في الأسابيع الثلاثة منذ الاطاحة السيد مرسي، كما اشتبك أنصار الرئيس السابق مع كل من مؤيدي الانقلاب وقوات الأمن.
إرسال تعليق