السبت، 20 يوليو، 2013

مفتي مصر رهن الإقامة الجبرية.. والسيسي لا يحضر لقاءات قادة الجيش


نقلت تقارير إعلامية، عمن وصفته مصدر عسكري موثوق، قوله: أن السر وراء غياب وزير الدفاع المصري الفريق عبدالفتاح السيسي، قائد الإنقلاب العسكري، عن احتفالات القوات المسلحة بذكرى العاشر من رمضان، مساء الخميس، والتي كان من المقرر له حضورها، لكن أعلن المتحدث العسكري، في أخر لحظة عن إلقاء مساعد رئيس الأركان الكلمة نيابة عن السيسي، بدون ذكر أي أسباب تبرر هذا الغياب المفاجئ، أن "السبب يرجع لعدم قدرة السيسي على مواجهة قيادات الجيش، التي أعلنت صراحة رفضها للإنقلاب العسكري، وأبدوا إستياء شديد من إدخال الجيش كطرف سياسي في معركة ليست معركته، وشغلته عن مهامه الأساسية".
وأضاف المصدر أن السيسي لا يقدر على مواجهة الضباط، وهو ما أضطره إلى فبركة فيديو، قبل أيام، ظهر فيه وكأنه يلقي كلمة أمام قيادات الجيش، لكن تم الكشف عن فبركة الفيديو، فيما بعد، وأضطر المتحدث العسكري للإعتراف بأن الفيديو عبارة عن لقطات مركبة على كلمة للسيسي.
وقال المصدر أن قيادات بالجيش يترقبون تطور الأحداث، وخاصة الحشود المؤيدة للرئيس محمد مرسي اليوم الجمعة. ما قد يتقرر على إثره أن يتحرك قادة الجيش ضد الإنقلاب.
وتفيد المصادر بأن كل من قادة الجيش الثاني، والثالث، وقائد الحرس الجمهوري، يرفضون الاجتماع بالسيسي ورئيس الأركان صدقي صبحي منذ قيامهم بالإنقلاب حتى اليوم.. وأن تهديدات متكررة صدرت من اللواء محمد زكي وقائد الجيش الثاني والثالث للسيسي بحسم الموقف والعودة بمصر إلى ما قبل الانقلاب.
غير بعيد عن ذلك، ترددت أنباء عن قيام قادة الإنقلاب العسكري بوضع مفتي الديار المصرية، الدكتور شوقي عبدالكريم، رهن الإقامة الجبرية منذ الانقلاب، بسبب موقفه الرافض للانقلاب على شرعية الرئيس المنتخب.
ونسبت مصادر صحفية لزوجة مفتي الجمهورية، قولها أنه تحت الإقامه الجبرية منذ عزل الرئيس مرسى لرفضه الانقلاب العسكرى، وأنه كان بصدد إصدار فتوى بأن الانقلاب العسكرى على الرئيس بهذه الطريقة "حرام شرعا" ويجب مناهضة من قام به، فتم وضعه تحت الإقامة الجبرية والتعتيم على الأمر.
جدير بالذكر أن مفتي الديار المصرية ألقى بيان استطلاع رؤية شهر رمضان هذا العام من مكان مغلق، قيل انه مكتبه، وليس في احتفالية كما هي العادة كل عام.
وكان قائد الإنقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي قد صلى الجمعة اليوم خلف المفتي السابق علي جمعة المعروف بولائه لنظام مبارك، وهو ما أثار استغراب الكثريين عن سبب استبعاد المفتي المنتخب واحضار المفتي السابق
إرسال تعليق