السبت، 20 يوليو، 2013

دكتور طه سيف الله يكتب قصيدة : هالة والحرية "الجزء الاول"


ملحوظة: اكتبها بدمي ودمعي وانا صائم لله قانت له. من كان يحب هالة فعليه ان ينشر هذه القصيدة باسم صاحبها طه سيف الله الذي لم يعد يري في الدنيا نساء بعد هالة. انشرها لترثي هالة.

هالة والحرية:

هالة
ماذا اقول لك؟
الحب لك
والمجد لك
والشوق لك
والورد والزهر
والغيم
والياسمين
وكل الاشياء الجميلة
والمعاني
وكل ما في دنياي من وجد
والرياحين
......

هالة
ماذا نقول لك ؟
وأنت ترنين للأفق البعيد
تصعدين لله وملائكته
بينما نلعق الاحذية
كشأن العبيد
وطبع العبيد
وسمت العبيد
وقدر العبيد
.......
هالة
ماذا تقول عنك الرفيقات
الفاضلات
اللاتي هن
عن حقوق المرأة
مدافعات؟
ماذا يقلن
وقد بددن اعمارهن القصيرة
دفاعا عن حق البنت
في ارتداء التنورة القصيرة
ونسين او تناسين
بعد ان شابت شعورهن القصيرة
ان للفتاة
حق ايضا
في الحياة !!!!
.....

هالة الجميلة
تتدثرين بمعطفك السماوي
وترتفعين
رويداً رويداً
عن ميادين مصر الهاتفة
تصعدين
الي الله
في اللحظة الخاطفة
تحملين معك كابوساً
عن الوطن
ذي الشرايين النازفة
وعن بلد أزفت فيه
يا هالة
الآزفة
وعن نيل يتحلق
حوله
رجال يعشقن نساء
ذوات قلوب واجفة
واجفة يا هالة
واجفة
واجفة
...........
هالة
هل تعلمين
ما تقوله عنك الفتيات
في دروب الهيام؟
ام سمعتي ما يقوله الصغار
في احضان الامهات وهم نيام؟
ام علمت بان
النرجس يسأل عنك السوسن كل مساء؟

......

هالة
الا تدرين ان نشيدنا الوطني
مفتتح
بان
هالة سيدة النساء
هالة زهرة النساء
هالة وردة النساء
إرسال تعليق