الثلاثاء، 11 أغسطس، 2015

المفكر القومى محمد سيف الدولة يكتب: لماذا ترفضون جلاء MFO عن سيناء !

((لقد خرجنا من سيناء بضمانات أمريكية بأن نعود اليها فى حالة تغير النظام فى مصر لغير صالح اسرائيل. واهم هذه الضمانات هى وجود قوات أمريكية مرابطة فى سيناء)) ـ آفى ديختر ـ وزير الأمن الداخلى الاسرائيلى الأسبق.
***
الخبر:
نقلت جريدة الشروق المصرية تقارير تفيد بان الادارة المصرية قد رفضت طلبا امريكيا بانهاء مهمة القوات الأجنبية متعددة الجنسية فى سيناء المعروفة باسم MFO.
جاء ذلك فى عددها الصادر فى 2 يوليو 2015 تحت عنوان "تلميحات أمريكية لإنهاء مهمة قوات حفظ السلام الدولية فى سيناء". ذكرت فيه ان الولايات المتحدة وجهت رسائل إلى القاهرة ألمحت فيها إلى رغبتها فى الاستغناء عن وجود القوات متعددة الجنسية فى شبه جزيرة سيناء فى ظل استقرار العلاقات المصرية الإسرائيلية والتنسيق الأمنى والمخابراتى على الحدود بين الجانبين فى مواجهة خطر التنظيمات التكفيرية فى سيناء. بالاضافة الى قلقها على أمن افرادها فى ضوء تدهور الوضع الأمنى فى سيناء.
وتم التأكيد على ذات الخبر مرة أخرى فى عدد الجريدة الصادر فى أول أغسطس 2015، فى انفراد صحفى جديد للصحفية "دينا عزت"، بعنوان " عودة محدودة للحوار الاستراتيجى .." حيث ورد فيه أن القاهرة ليست مستعدة بعد ــ بحسب مصادر دبلوماسية غربية فى القاهرة ــ ورغم التعاون الامنى "الوثيق وغير المسبوق مع إسرائيل"، لقبول الطرح الامريكى بإنهاء عمل MFO التى كانت واشنطن قد اقترحت إنهاء مهمتها، نظرا للتوترات الامنية فى شبه جزيرة سيناء التى اشتكى منها كثيرا السفير الامريكى رئيس القوات "ديفيد ساترفيلد". بالاضافة الى ما تراه وتقدره واشنطن من استقرار كامل فى العلاقات المصرية الاسرائيلية، التى وصفها احد المصادر الامريكية "بدفء متميز بين مصر وإسرائيل لا يحتاج معه البلدان لطرف ثالث اطلاقا."
كان هذا هو مضمون ما ورد فى الشروق.
***
MFO :
على امتداد السنوات السابقة قمت بنشر عدد من الدراسات عن هذه القوات تحت عنوان"كامب ديفيد والسيادة المجروحة فى سيناء" وعناوين أخرى، وفيما يلى أهم ما جاء بها:
· انها قوات لا تتبع الامم المتحدة، كقوات اليونيفل فى جنوب لبنان مثلا، بل هى تتبع الولايات المتحدة الامريكية وتخضع لإدارتها.
· يطلقون عليها ذو"القبعات البرتقالية" للتمييز بينها وبين قوات الامم المتحدة ذو القبعات الزرقاء.
· نجحت امريكا واسرائيل فى استبدال الدور الرقابى للامم المتحدة المنصوص عليه فى المعاهدة، بقوات متعددة الجنسية، وقع بشأنها بروتوكول بين مصر واسرائيل فى 3 اغسطس 1981.
· تتشكل القوة من 11 دولة ولكن تحت قيادة مدنية امريكية.
· ولا يجوز لمصر بنص المعاهدة ان تطالب بانسحاب هذه القوات من اراضيها الا بعد الموافقة الجماعية للأعضاء الدائمين بمجلس الامن .
· وتقوم القوة بمراقبة مصر، اما اسرائيل فتتم مراقبتها بعناصر مدنية فقط لرفضها وجود قوات اجنبية على اراضيها ، ومن هنا جاء اسمها The Multinational Force & Observers "" ((القوات متعددة الجنسية والمراقبون))
· تتحدد وظائف MFO فى خمسة مهمات = ( 4 + 1 ) هى :
1) تشغيل نقاط التفتيش ودوريات الاستطلاع ومراكز المراقبة على امتداد الحدود الدولية وعلى الخط ( ب ) وداخل المنطقة ( ج )
2) التحقق الدورى من تنفيذ احكام الملحق الامنى مرتين فى الشهر على الاقل ما لم يتفق الطرفان على خلاف ذلك
3) اجراء تحقيق اضافى خلال 48 ساعة بناء على طلب احد الاطراف.
4) ضمان حرية الملاحة فى مضيق تيران.
5) المهمة الخامسة التى اضيفت فى سبتمبر2005 هى مراقبة مدى التزام قوات حرس الحدود المصرية بالاتفاق المصرى الاسرائيلى الموقع فى اول سبتمبر 2005 والمعدل فى 11 يوليو 2007 ( ملاحظة : لم يعلن عن هذا الاتفاق ولا نعلم ما جاء به ، ولقد وقع بعد سيطرة حماس على غزة )
· مقر قيادة القوة فى روما ولها مقرين اقليميين فى القاهرة وتل ابيب
· المدير الأمريكى الحالي "ديفيد ساترفيلد" David M. Satterfield وهو يشغل هذا المنصب منذ 2009. وقبل ذلك شغل منصب كبير مستشاري وزيرة الخارجية كونداليزا ريس للعراق، ونائب رئيس البعثة الامريكية هناك. كما كان سفيرا للولايات المتحدة فى لبنان. ولكن الأكثر دلالة هو انه تولى منصب القائم بأعمال السفير الامريكى فى القاهرة بعد آن باترسون، جنبا الى جنب مع ادارته للقوات فى سيناء.
· تتمركز القوات فى قاعدتين عسكرتين : الاولى فى الجورة فى شمال سيناء بالمنطقة ( ج ) والثانية بين مدينة شرم الشيخ وخليج نعمة، بالإضافة الى ثلاثين مركز مراقبة، ومركز اضافى فى جزيرة تيران لمراقبة حركة الملاحة !
**
تكوين القوات وتوزيعها :
· تتكون من قيادة وثلاثة كتائب مشاة ودورية سواحل ووحدة مراقبة ووحدة طيران حربية ووحدات دعم واشارة .
· الكتائب الثلاثة هى كتيبة امريكية تتمركز فى قاعدة شرم الشيخ والكتيبتين الاخرتين احداهما من كولومبيا والاخرى من فيجى وتتمركزان فى الجورة فى الشمال وباقى القوات من باقى الدول موزعة على باقى الوحدات.
· أما فى المنطقة (د) داخل الارض المحتلة (اسرائيل) فلا يوجد سوى مراقبين مدنيين قد لا يتعدى عددهم 100 مراقب ، حيث رفضت (اسرائيل) وجود اى قوات على (اراضيها)
وفيما يلى جدول يبين عدد وتوزيع وجنسية القوات :

     الدولة
                       طبيعة القوات
عدد الافراد
الولايات المتحدة
كتيبة مشاة فى شرم الشيخ
  425    
الولايات المتحدة
وحدة طبية ووحدة مفرقعات ومكتب القيادة المدنية
   235 
الولايات المتحدة
القيادة العسكرية
    27
كولومبيا
كتيبة مشاة فى الجورة فى الشمال
   358
فيجى
كتبة مشاة فى الجورة فى الشمال
   329
 المملكة المتحدة
القيادة العسكرية
    25
كندا
القيادة العسكرية والارتباط وشئون الافراد
    28
فرنسا
القيادة العسكرية والطيران
    15
بلغاريا
الشرطة العسكرية
   41
ايطاليا
دورية سواحل من ثلاثة سفن لمراقبة الملاحة فى المضيق وخليج العقبة
   75
نيوزيلاندا
دعم وتدريب واشارة
   27
النرويج
القيادة العسكرية ومنها قائد القوات الحالى
    6
اورجواى
النقل والهندسة
   87

يلاحظ من الجدول السابق ما يلى :
· تضطلع الولايات المتحدة بمسئولية القيادة المدنية الدائمة للقوات كما ان لها النصيب الاكبر فى عدد القوات 687 من 1678 فرد بنسبة 40 %
· وذلك رغم انها لا تقف على الحياد بين مصر واسرائيل ، ( راجع مذكرة التفاهم الامريكية الاسرائيلية الموقعة فى 25 مارس 1979 والتى تعتبر احد مستندات المعاهدة )
· وقد اختارت امريكا التمركز فى القاعدة الجنوبية فى شرم الشيخ للأهمية الاستراتيجية لخليج العقبة والمضايق بالنسبة لاسرائيل.
· رغم ان جملة عدد القوات لا يتعدى 2000 فردا ، الا ان كافية للاحتفاظ بالمواقع الاستراتيجية لصالح اسرائيل فى حالة وقوع اى عدوان مسقبلى منها ، خاصة فى مواجهة قوات من الشرطة المصرية فقط فى المنطقة ( ج )
· ان الوضع الخاص للقوات الامريكية فى بناء الـ MFO قد يضع مصر فى مواجهة مع امريكا فى ظل اى ازمة محتملة ، مما سيمثل حينئذ ضغطا اضافيا على اى قرار سياسى مصرى .
· تم استبعاد كل الدول العربية والاسلامية من المشاركة فى هذه القوات.
· ومعظم الدول الاخرى عدد قواتها محدود وتمثيلها رمزى فيما عدا كولومبيا وفيجى.
· ان القيادة العسكرية كلها من دول حلف الناتو.
***
العدو فى سيناء:
كانت هذه هى طبيعة القوات الاجنبية فى سيناء، وأظن انه لا داعى للتذكير بدور الولايات المتحدة التى تتمركز قواتها فى سيناء، فى كل الاعتداءات الصهيونية على مصر؛ فلولا تحريضها وسلاحها ودعمها العسكرى والاقتصادى والدولى اللامتناهى، لما وجدت اسرائيل اساسا، ولما استطاعت ان تحتل سيناء فى 1967، ولا ان تقوم بثغرة الدفرسوار فى 1973، ولا ان تسرق النصر العسكرى فى حرب اكتوبر فى تسويات كامب ديفيد التى جرحت السيادة المصرية على سيناء، وأوقعت مصر فى التبعية الامريكية لما يزيد عن اربعين عاما.
***
قيود أخرى :
ان وجود قوات أمريكية فى سيناء ليس بالطبع هو القيد الوحيد على السيادة المصرية، فهناك القيد الأهم والأخطر وهو تجريد ثلثى سيناء من القوات والسلاح وفقا للملحق الأمنى للمعاهدة. وهى الترتيبات التى كان لها بالغ الضرر على أمننا القومى، وهى السبب الرئيسى في كل ما يدور فى سيناء اليوم من اختراق وتجسس وإرهاب وتهريب وتجارة مخدرات ورقيق وأعضاء بشرية ..الخ
وليس صحيحا ما يشيعه البعض اليوم، نفاقا و تضليلا، من ان الادارة المصرية الحالية قد تمكنت من التحرر من القيود العسكرية هناك، مدللين على ذلك بوجود قوات مصرية اضافية الان فى سيناء تكافح الارهاب.
فهو كلام عار تماما من الصحة، فهم يعلمون جيدا ان نشر اى قوات مصرية اضافية فى سيناء يتطلب استئذان اسرائيل وموافقتها على اعداد القوات، وحجم ونوعية تسليحها، وأماكن انتشارها، وطبيعة مهماتها، وموعد انسحابها.
بالإضافة الى أن كل الموافقات الاسرائيلية التى تتم، تخص وتتعلق بالقوات المصرية على الحدود المصرية الغزاوية التى لا تتعدى 14 كيلومتر، وما يحيطها من مناطق فى شمال سيناء، وليس بباقى الحدود المصرية الفلسطينية (الاسرائيلية) البالغة اكثر من 200 كيلومتر.
***
الموقف الثابت للقوى الوطنية:
لقد كان تحرير مصر من قيود كامب ديفيد على رأس مطالب الحركة الوطنية المصرية، و التى قدمت بدائل كثيرة للسلطات المصرية على مدى العقود الاخيرة، بلا مجيب. كان من ابرزها فيما يتعلق بالقضية محل الحديث، هو ما طرحة نبيل العربى حين تولى منصب وزير الخارجية فى الاشهر الذهبية الاولى بعد الثورة، من اهمية استبدال القوات الحالية فى سيناء، بقوات تابعة وخاضعة للأمم المتحدة.
وتأتى أهمية ما قاله العربى، الى موقعه كواحد من داخل النظام ومن رجال الدولة الذين خدموا فى مواقعها وتولوا ارفع مناصبها، وهو ما يعبر عن حقيقة الاستياء الصامت والكامن و "السلبى" لدى قطاعات عديدة فى الدولة المصرية من الغبن الخطير والمهين الوارد فى ترتيبات المعاهدة الامنية والعسكرية.
***
لماذا قدمت امريكا هذا الطلب؟
وفقا للمنشور، فان وراء ذلك سببين؛ اولهما هو الخوف على عناصرها من الحالة الامنية فى شمال سيناء. والثانى هو تقديرها ان العلاقات المصرية الاسرائيلية الحالية قد وصلت الى درجة من العمق والحميمية لم تعد تحتاج معها الى الوسيط الامريكى.
ولكننى لا أستبعد أن يكون وراء هذا المطلب، رغبة امريكية فى تطوير وظيفة قواتها فى سيناء، ليكون لها دورا امنيا، بالإضافة الى دورها الحالى الذى يقتصر على المراقبة. وهو ما يعنى فى حالة القبول الرسمى المصرى، تطوير فى تشكيل وتسليح وتوزيع هذه القوات، واضافة مزيدا من القيود والانتهاك للسيادة المصرية هناك.
***
لماذا رفضت الادارة المصرية الطلب الأمريكى:
لا احد يعلم على وجه اليقين، خلفيات ومبررات الرفض المصرى او المطالبة بتأجيل مناقشته، خاصة فى ظل التعتيم الكامل على ملف العلاقات المصرية الاسرائيلية، والتى لا نعلم أخبارها الا من مناقشات الكونجرس الأمريكى أو من الصحف العبرية وتصريحات القادة الاسرائيليين الذين يشيدون بالعلاقات الحالية مع مصر ويصفونها بغير المسبوقة، وبالتحالف الاستراتيجى فى مواجهة الاعداء المشتركين، بل وكان لهم الدور الاكبر فى الضغط على الكونجرس والادارة الامريكية لاستئناف المعونة العسكرية لمصر!
***
التفسير المحتمل:
ولكن ربما نجد تفسيرا لهذا الموقف الرسمى المصرى، بتذكر واسترجاع القاعدة الرئيسية "البائسة" لاتفاقيات ونظام كامب ديفيد التى حكمت العلاقات الثلاثية، المصرية الامريكية الاسرائيلية منذ 1979. وهى قاعدة "ان مصر ستظل فى حماية الولايات المتحدة الامريكية من أى عدوان اسرائيلى جديد طالما التزمت بالصراط الامريكى المستقيم."
وهى القاعدة التى تفسر لماذا توقفت اسرائيل عن حروبها العدوانية على مصر بعد ان اعطى نظام السادات/مبارك 99% من القرار الوطنى المصرى للولايات المتحدة، رغم انها شنت علينا خلال ما يقرب من عشر سنوات حربين كبيرتين فى 1956 و1967، ورغم انها لم تتوقف عن اعتداءاتها العدوانية على اشقائنا فى فلسطين ولبنان والعراق وسوريا والسودان وتونس و غيرهم منذ ذلك الحين.
فهل رفضت الادارة المصرية الجديدة، التى نشأت وتربت وترعرعت فى ظل هذه القاعدة ونظامها ونهجها وسياساتها، اخراج الامريكان من المشهد، حتى تحتفظ بدعمهم الدولى وحمايتهم الاستراتيجية وتأمن الغدر الاسرائيلى المحتمل والمعتاد؟
سنرى.
***
وفى الختام، يجب التنبيه والتحذير من ان "العلاقات المصرية الامريكية الاسرائيلية" كما اسسها السادات ومبارك، يعاد اليوم اعادة انتاجها وتثبيتها وتحديثها بل وتعميقها وتطويرها فى ذات المسار ووفقا لذات القواعد. وهو ما لم يعد الصمت عليه مفهوما، سوى ان الصامتين، لا قدر الله، قد تغيروا و تراجعوا وقرروا تأييد ومباركة التبعية للولايات المتحدة الامريكية ونظام كامب ديفيد واتفاقياته.
****
إرسال تعليق