الثلاثاء، 14 يوليو، 2015

شعبان عبد الرحمن يكتب: سر العداء الأمريكي للإخوان منذ نشأتهم !

عمر بهاء الدين الأميري يشهد : كنت سفيراً لسوريا في السعودية عام 1954م يومها قامت دول عربية كثيرة بالتوسط لدى جمال عبدالناصر للعفو أوتخفيف حكم الإعدام عن الإخوان المسلمين المعتقلين الأستاذ حسن الهضيبي وعبدالقادرعودة ومحمد فرغلي ويوسف طلعت ورفاقهم وكل هذه المساعي لم تنته إلى نتيجة إيجابية وقال لي الملك سعود أنه بذل من أجل ذلك كل جهده لكن كل وساطاتي لم يستجب لها.
في الصباح زارني عميد السلك الدبلوماسي في ذلك الوقت وهو السفير الأمريكي «وودس وورس» وهو رجل متقدم في السن ومعروف عنه أنه متعاطف مع القضايا العربية وأنه منطلق اللسان وخلال الحديث قال لي: «أرأيت ما فعله هذا الأحمق؟».
قلت: من؟
قال: عبدالناصر.
قلت: ماذا فعل؟
قال: أعدم الإخوان المسلمين ، ونحن لا يهمنا أمر الإخوان المسلمين كثيراً، ولكن بيننا وبينه معاهدة سرية بها بندان هامان: الأول تجميد القضية الفلسطينية لمدة عشر سنوات، والثاني تعطيل وإيقاف نشاط الإخوان المسلمين وفعالياتهم.
لم نقل اعمل مجزرة واذبح الناس، والآن كل من تأذى وتضرر من هذا الذي حصل سيكون عدواً لدوداً لأمريكا ، وأمريكا لا يهمها هذا ولكن ما العمل؟
قلت: ما هي قيمة الإخوان المسلمين في نظر أمريكا حتى تجعل من بنود الاتفاق السري بينها وبين عبدالناصرأن تقضي على نشاط الإخوان المسلمين.
قال: ماذا تعرف أنت عن الإخوان المسلمين ؟.
 قلت: أعرف أنهم جمعية خيرية طبية تفتح مستوصفات لمعالجة الفقراء ، تعين محامين أحياناً للمظلومين ، تفتح مراكز لمحو الأمية.
قال: فقط هذا؟
قلت: نعم هذا فقط.
قال: لا .. أنت لا تعرف.
قلت: ما هي إذن حركة الإخوان المسلمين في نظرك؟
قال: هي أخطر مؤسسة موجودة في العالم اليوم على الحضارة الغربية القائمة.
قلت: لماذا؟ من أين تصدر هذا الحكم؟
قال: هؤلاء يربون الأجيال وشباب البلد على الإسلام، ويقوون مكانتهم في المجتمع ويكونون لهم قوة ضاغطة ومتحركة ، وكل الأشباء التي ذكرتها ما هي إلا وسائل لكي يجتذبوا بها قلوب الناس ويصلوا بعد ذلك إلى الحكم وعندما يحكمون فإنهم سيحكمون بعقلية عمر بن الخطاب وهي الطامة الكبرى على حضارتنا القائمة ولذلك كان هذا موقف أمريكا.
 ومن ناحيتي حتى لا تضيع هذه المعلومات، أخذتها وكتبتها بتقرير سري رسمي إلى وزارة الخارجية السورية بتوقيعي ، والمفروض إذا كانت وثائق الخارجية السورية موجودة ومحفوظة أن تكون بينها.
( عمر بهاء الدين الأميري – مجلة المجتمع ) حبيبتى حبيبتى
إرسال تعليق