الأحد، 19 يوليو، 2015

بالتفاصيل: 6 مكاتب للشركة المنظمة لحفل قناة السويس في إسرائيل ويديرها صهيونى

بعد ان كشفت الزميلة مها البديني في وقت سابق عن قيام شركة wpp  المنظمة لحفل افتتاح قناة السويس بالعمل في اسرائيل ورئيسها يهودى.. نشرت مها في مدونتها المغامر تفاصيل جديدة عن هذه الشركة اهمها ان الشركة  تمتلك 6 مكاتب في إسرائيل ولها علاقات تجارية تميزه مع الكيان الصهيونى فضلا عن ان تلك الشركة هى الشركة التى نظمت مؤتمر شرم الشيخ الفاشل في حين رجح مراقبون ان تكون تلك الشركة هى من تخطط النظام الدعائى والاعلامى للانقلاب منذ وقوعه في 3 يوليو 2013 مشاركة في مساهمة كبيرة بالانقسام الحاد الذى تلاه في المجتمع المصري فضلا عن التحريض المستمر على الدم الذى تميز به الخطاب الاعلامى الحكومى وزمرته من فضائيات تتع رجال اعماله.
وقالت البدينى في مدونة "المغامر":  لم يتخيل أحد أن نكتشف أن أكبر الشركات الدعائية والتي فازت بحفل تنظيم قناة السويس الجديدة والتي قامت مسبقاً بتنظيم وقائع المؤتمر الإقتصادي بشرم الشيخ، أن يكون لها سابقة أعمال تنفيذية في إسرائيل ومشتركة تجارياً مع بعض مكاتبها بين القاهرة وتل أبيب.
واضافت : رئيس الشركة يُدعى مارتن سوريل وبحسب المتداول عنه بالصحف الأجنبية فهو من أب أوكراني وأم بولندية وتدين عائلته لليهودية وقد تربى"سوريل" على حب إسرائيل، وكان سوريل متفوق في دراسته وداوم حتى تحصل على شهادة الماجيستير في إدارة الأعمال من جامعة هارفرد، وبعد تخرجه بدأ في العمل في تخصصه وعمد على إنشاء شركته المتخصصة في تصنيع البلاستيك حتى ربح أرباحاً طائلة وصلت إلى 566مليون دولار .
واستثمر "سوريل" أمواله وبالتعاون مع شركاؤه الذين قاموا بضم شركات أخرى تحت رعاية الشركة الأم ومن ضمن تلك الشركات
young and rubicam, oglivey, gray, jwt وتخضع سيطرة تلك الشركات إلى إدارة " لجنسيات متعدده" وتعمل في مجالات العلاقات العامة والإعلان والتسويق الإلكتروني وخدمات الإتصالات الرقمية المتطورة والترويج للمنتجات ويعمل بالشركة أكثر من 165 ألف موظف موزعون على 3 آلاف مدينة في 110 دولة والمكتب الرئيسي في لندن بالمملكة المتحدة، ووصلت إيرادات الشركة كُلياً إلى وايراداتها وصلت الآن 16,5 مليار دولار سنوياً.
6 مكاتب رئيسية في اسرائيل 
وقالت البدينى في مدونتها انها تحصلت من خلال التدقيق في المعلومات على ما يثبت وجود 6 مكاتب رئيسية تنفيذية تابعة للشركة في إسرائيل وتحديداً في تل أبيب وان شرائح الصور والخرائط مبينة على موقع الشركة www.wpp.com فضلا عن هذه الشركة تقوم ايضا بتجهيزودعم  المكاتب الجديدة في اسرائيل والتى منها :
Gray
تعتبرمن أكبر الشركات الرائدة في المجال الإعلاني في العالم ومتخصصة في مجالات التخطيط والعلامات التجارية والتسويق الرقمي واستراتيجية التسويق والعلاقات العامة والتطوير الإبداعي، ولها أفرع في 83 بلداً حول العالم ويعمل بها 6500 موظف ووصلت إيراداتها في عام 2003 إلى 1,307بليون دولار ، ولهذه الشركة التى تأسست في اسرائيل  أفرع اخري في مصر وأمريكا والصين والهند وايطاليا و الكويت والمنيا وتركيا وكندا وماليزيا وروسيا  والبرازيل.

“Y and R “

هي شركة في مجال التسويق والإتصالات ومتخصصة في الترويج وخبرة في تحليل المعلومات الإعلامية وذات خبرة 30 عاماً في المجال الإعلاني والإعلامي والترويجي.
ولدى الشركة افرع ايضا في مصر والكويت وتركيا والإمارات والبرازيل وفرنسا ولبنان والسعودية والهند والصين.

chon wolfe

وهي شركة متخصصة في العلاقات العامة والإتصالات وتمتد خبرتها ل40 عاما في المجال الإعلاني والتسويقي وتعتبر أحد أهم الشركات في قاعدة بيانات الشركة الأم ويعمل لدى الشركة 1200 موظف وتوزع مكاتبها على 50 مكتب حول العالم .
ولدى الشركة ايضا افرع مصر وفرنسا وايطاليا والمنيا والسعودية والصين وامريكا وجنوب افريقيا وماليزيا والسويد.

Kanter media

هي شركة توفير المعلومات وتوفيروهي خبرة في المجال الإعلامي منذ 40 عاماً ولها أفرع في 50 بلداً ويعمل بها 4500 موظف وتنتشر بعض مكاتبها في اسرائيل ومصر وأسبانيا ورومانيا وأمريكا وماليزيا وايطاليا وسنغافورة.

oglivY

اتعتبر أحد أهم الشركات التسويقية للإتصالات حول العالم ومتخصصة في التسويق الشبكي والتكنولوجيا والتسويق الإجتماعي وتأسست الشركة على يد ديفيد أوجلفي الأب الروحي لصناعة التسويق والإعلانات في العالم, وقد عمل أوجلفي في بداية حياته لدى مخابرات بلاده البريطانية إذ قام بتحليل المعلومات الامنية والإعلامية وأرسلها لبلده قبل تأسيسه لشركته.
ولدى الشركة 450 مكتب موزعون حول العالم ويعمل بها افتتحت الشركة العديد من الأفرع وأهمها في اسرائيل والصين واليابان والمملكة المتحدة مصر واسرائيل وجنوب افريقيا والبرازيل وأسبانيا والهند وبلغاريا واستراليا وفرنسا وماليزيا وتركيا والإمارات ولبنان والأردن وسوريا وقطر والعراق والصين وباكستان وجنوب افريقيا والصين وصربيا وأمريكا
mindshareworld
هي شركة متخصصة في تداول المعلومات لوكالات الإعلام العالمية وهي جزء من مجموعة جروب أم التابعة للشركة الأم ووصلت ايراداتها لــ23 بليون دولار ويعمل بها 7 ألاف موظف متزع المكاتب على 116 مكتب في 86 مدينة و من ضمن أفرع الشركة في مصر والأردن والعراق واسرائيل والكويت والمغرب وتركيا والصين وامريكا والهند وايطاليا.

 ماذا ستفعل الشركة فى تنظيم حفل قناة السويس؟
وقالت البدينى انه وفق ما تم تداوله فإن الشركة المنظمة لقناة السويس والتي فازت بتنسيق وتنظيم الحفل فانها ستقوم بدعوة أكثر 200 شخصية عربية وعالمية في المجالات الإقتصادية والإجتماعية والسياسية وستعمل الشركة على تنظيم اللقاءات المختلفة وإصدار عملة تذكارية وتصوير فيلم لقناة السويس للترويج عن حفل الإفتتاح المزمع عقده في أغسطس القادم.


الصهيونية العالمية تخاطب" سوريل "

وبما يدلل على مدى ارتباط شركة wpp ورئيس مجلس ادارتها مع المجلس الصهيونى العالمى قالت البدينى ان الإتحاد الصهيوني العالمي خاطب مارتن سوريل رئيس الشركة وذلك في رسالة نشرتها صحيفة "اليهود اليوم" وصحف اسرائيلية أخرى تأكيداً على ضرورة مقاطعة سوريل وشركته لايران وذلك بزعم ماقامت به ايران من اعدام 120مواطناً معارضاً لديها وتمويلها لحزب الله وطالبان والتي وصفتها الحركة الصهيونية بـ" الحركات الإرهابية " ومعاداة ايران للسامية ودولة اسرائيل ودول الشرق الأوسط وخاصة بعد توقيع الاتفاق النووى الاخير بين ايران واللتحاد الاوربي وامريكا وهو الاتفاق الذى احتجت عليه اسرائيل واعترته موجها ضدها.

 تساؤلات مشروعة

 وطرحت البدينى عدة  تساؤلات وجيهة قائلة:
بعد كل تلك المعلومات التي تحصلت عليها التحري هل تؤثر ديانة "سوريل" في المعاملات التجارية؟ وهل يؤثر ذلك على الأمن القومي المصري والعربي؟
للإجابة على تلك التساؤلات في كتب اليهودية والبروتوكولات العهد القديم إذ قال وود يسكوسكي الذ نشر رأيه في صحيفة اليهود في عام 1950 "لننزع أقنعتنا، ولنقف كأسد يهوذا، ولنغيِّر أساليبنا القديمة، ولنقذف بعيدًا بجنسياتنا المزيفة، ولنُعلِن للعالم أجمع بأننا يهود لا وطنَ لنا سوى فلسطين، ولا نعترف بوطن سواه.
أما بروتوكولات حكماء صهيون فيقول البروتوكولات الخاصة بوسائل الإعلام والنشر والصحافة بالصحافة الإعلام والنشر أن الأخبار التي يتم إيصالها للعالم يتم تمريرها أولاً لليهود ولاتُنشر إلا بتصريح منهم وأن الصحافة هي أعظم سلاح يعتمد عليه اليهود في التوجيه والسيطرة على أفكار الأُميين والطبقات المتعلمة على حد سواء وذلك بطرق غير مباشرة، فمن خلال الصحافة والاعلام يحقق اليهود نفوذاً يبقيهم وراء الستار.
وذكر أبو غنيمة زيادة في مقدمة كتابه السيطرة الصهيونية على وسائل الإعلام والتي وصفها بالأخطبوط الصهيوني المتحكم في الأذرع الإعلامية، إذ أثبت الكاتب من خلال بحثه في الكتاب تملك اليهود لكبريات الصحف والقنوات الفضائية مثل بي بي سي والصحف الواشنطن بوست ونيويورك تايمز.
وذكر من خلال كتابه كيف تمكن اليهود من السيطرة على وسائل الإعلام العالمية وتوجيهه الرأى العام وغسل أدمغة العرب وتغير صورة اليهودي في نظر الآخرين.
ويؤكد المؤلف أن نجاح اليهود ليس من قبيل الصدفة إنما هو تحقق لسنوات طويلة ومضنية في البحث والدقة نحو تحقيق هدف السيطرة وقد إستشهد الكاتب مقوله لخطاب الحاكم اليهودي راشورون والذي ألقاه في براغ عام 1869 اذا كان الذهبُ هو قوتنا الأولى للسيطرة على العالم، فإن الصحافة ينبغي أن تكون قوتنا الثانية ويجب أن تكون تحت سيطرتنا".
إرسال تعليق