الثلاثاء، 31 يوليو 2018

الماسونية والابادة بتحديد النسل

عمليات التعقيم جاهلية ثانية:


إن عمليات التعقيم من أجل تحديد النسل هي جاهلية ثانية ولكن بأسلوب جديد.
فقد كان الناس في الجاهلية الأولى يقتلون البنات خوفاً من العار، كما قال سبحانه: ((وإذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودّاً وهو كظيم * يتوارى من القوم من سوء ما بشّر به أيمسكه على هون أم يدسّه في التراب ألا ساء ما يحكمون))[1]. ويقتلون الذكور خوفاً من الفقر والإملاق فنهاهم الله تعالى عنه بقوله: ((ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق..))[2]. هذا إضافة إلى أنه كيف يحدد المسلم النسل خوفاً منالفقر وقد قال أمير المؤمنين الإمام علي (عليه السلام): (تنزل المعونة على قدر المؤونة)[3]. وهناك عشرات الروايات الواردة في هذا المضمون.

الشرع وعمليات الإجهاض


إن عمليات الإجهاض وسقط الجنين هي غير جائزة إجماعاً[4]، سواء نفخت في الجنين الروح أم لم تنفخ، ويشملها قوله سبحانه: ((وإذا الموؤودة سئلت * بأي ذنب قتلت))[5].
وأيضاً قوله تعالى: ((.. من قتل نفساً بغير نفس، أو فساد في الأرض، فكأنما قتل الناس جميعاً، ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً، ولقد جاءتهم رسلنا بالبينات، ثم إنَّ كثيراً منهم بعد ذلك في الأرض لمسرفون))[6].
ومن مصاديق قوله سبحانه: ((قد خسر الذين قتلوا أولادهم سفهاً بغير علم، وحرّموا ما رزقهم الله افتراءً على الله، قد ضلوا وما كانوا مهتدين))[7].
ومن مصاديق قوله سبحانه: ((وما كان لمؤمن أن يقتل مؤمناً إلاّ خطئاً، ومن قتل مؤمناً خطئاً فتحرير رقبة مؤمنة، ودية مسلّمة إلى أهله، إلاّ أن يصدّقوا))[8] إلى قوله تعالى: ((ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها، وغضب الله عليه ولعنه واعدّ له عذاباً عظيماً))[9].
وأيضاً قوله عز من قائل: ((اقتلت نفساً زكية بغير نفس، لقد جئت شيئاً نكرا))[10].
وأيضاً قوله تعالى: ((يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل إلاّ أن تكون تجارة عن تراض منكم، ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً * ومن يفعل ذلك عدواناً وظلماً فسوف نصليه ناراً وكان ذلك على الله يسيراً))[11].
وأيضاً قوله عز وجل: ((ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلاّ بالحق))[12].
وأيضاً قوله سبحانه: ((والذين لا يدعون مع الله إلهاً آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلاّ بالحق، ولا يزنون، ومن يفعل ذلك يلق اَثاماً * يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهاناً * إلاّ من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماً))[13].
وأيضاً قوله عز من قائل: ((وكذلك زين لكثير من المشركين قتل أولادهم))[14]..
فإن هذه الآيات الشريفة تشمل الإجهاض مصداقاً أو ملاكاً أو ما أشبه كما لا يخفى.
فهل بعد هذا الكم الهائل من الآيات الكريمة - مضافاً إلى الروايات الشريفة - هنالك مجال للقول بجواز إجهاض الجنين؟!

تحديد النسل والخطة الماسونية


وقد أكد بعض الباحثين[15] على أن تحديد النسل من عوامل التقويض الماسوني للمجتمعات الإسلامية:
حيث ذكر أن من أهم العوامل التي يرتكز عليها أمن المجتمع الإسلامي وسلامته على امتداد أراضيه الشاسعة؛ هي ضرورة زيادة عدد المسلمين، لأنها ستحدد بطريقة حاسمة المستقبل السياسي للعالم الإسلامي[16].
وهذا الازدياد السكاني المرغوب فيه لدينا، ينبغي أن يفجر الطاقات الكامنة لتوسيع رقعة الأرض الزراعية، وخلق فرص العمل في المجالات الصناعية والعلمية والتقنية المستحدثة، لتطوير الزراعة والصناعة الإسلامية، بالوسائل الهندسية والعلمية المتاحة حالياً ومنها الأوربية والأميركية والروسية، التي فرضت شروطها وقيودها على فرص التطور والتقدم في البلاد الإسلامية لعقود طويلة من السنين.
وفي مواجهة هذا التصور الموضوعي، تظهر لنا مؤثرات ناجمة عن اتجاه الغرب الاستعماري إلى التوسع على حساب مجتمعات الدول الإسلامية القائمة حالياً، وكذلك على حساب امتداد الدعوة والتبشير الإسلامي الذي يلقى مقاومة منظمة ومبرمجة من قبل القوى العلمانية واللادينية الإلحادية، وبحماية من القوى الماسونية الدولية، وذلك بهدف (حرمان المسلمين من استعادة سلطتهم السياسية التي فقدت منهم)[17]. وهذا يجري وفق خطة دولية مبرمجة، منها تخفيض نسبة المواليد المسلمين، أو الوقوف بها عند حد معين، عن طريق التعقيم أو تحت تأثير بعض الفتاوى المدعومة بأموال ودعايات بعض المنظمات الغربية المهتمة بموضوع الزيادة السكانية الإسلامية. هذه المنظمات التي دعت إلى ضرورة القيام بدراسات موازنة في المجال السكاني، للوقوف على اتجاه ميزان القوى من الناحية البشرية بين الطرفين: الإسلامي والغربي على المدى المنظور والمستقبلي أيضاً، قد توصلت إلى نتيجة مؤداها أن نسبة الزيادة بينهما مختلفة اختلافاً كبيراً إذ يفوق إنتاج الخصوبة البشرية لدى المسلمين ما يقابله لدى الأوربيين (ولدى أتباع العقيدة اليهودية بأربع مرات تقريباً)[18] وطبقاً لهذه النتيجة التي تبين اختلاف نسبة الأطفال إلى البالغين بين الدول الغربية والدول الإسلامية، تنبأت المنظمات الماسونية الدولية بأن تفوق الخصوبة البشرية في المنطقة الإسلامية سوف يؤثر تأثيراً بالغاً على العلاقة بين الشرق والغرب في العقود القادمة[19] ويمكن أن نفهم بعد هذا سر تمسك الماسونية الصهيونية الاستيطانية على أرض فلسطين، بضرورة جعل باب هجرة أتباع العقيدة اليهودية إلى فلسطين الإسلامية مفتوحاً؛ في الوقت الذي تعمل فيه على حمل المواطنين العرب، سواء في فلسطين أو سواها من الدول الإسلامية على النزوح من أوطانهم، ومن ثم الاستفادة من خبراتهم العلمية والعملية لإحياء وإقامة مشاريعهم الإنشائية والإنتاجية.
ولكي تتضح أمامنا أهمية الزيادة في عدد السكان المسلمين، وخطر الخصوبة الطبيعية الكائنة لدى المسلمين، سنورد أمثلة لاتجاهات الدراسات الميدانية والإحصائية الغربية في بعض الدول الإسلامية، التي تهدد برأيهم السلام الدولي، وتبذر بذور القلق في مسارات السياسة الدولية الماسونية.
وجميع هذه الدراسات نفذتها مؤسسات ذات مسؤولية رسمية، منها وزارات المال والاقتصاد والعلوم والدفاع الغربية، وبعض أجهزتها الفنية ومؤسساتها المتخصصة، ومنها (هيئة الرند، معهد هدسون، المراكز الاستشارية للمصارف، شركات النفط، الشركات المتعددة الجنسيات، وما شابهها من المؤسسات الاختصاصية في التخطيط العائلي، وتنظيم الأسرة في الوسطين القروي والحضري في جميع الدول الإسلامية)[20].
وللتمويه فإن هذه الدراسات تتم بتغطية علمية من بعض الجمعيات العربية والإسلامية لمساعدة اليونسيف، وبعض وزارات الصحة العمومية، ومؤسسات تنظيم الأسرة المحلية، التي تتبارى في إجراء البحوث والدراسات الميدانية للعمل على خفض نسبة مواليد السكان لديها.
وهذه المؤسسات التي تتقاضى بعض الجعالات المالية الهزيلة، تُمنح إضافة لذلك أوسمة غربية من الدرجة الأولى لمساهمتها في الحد من الزيادة السكانية الإسلامية، وما يسمى وفق مصطلحهم بالانفجار السكاني الذي قد يهدد بتفاقم مشكلة نقص الغذاء المتوهمة عالمياً.
وعندما يقدم علماء الغرب وأدواتهم من الموظفين المسلمين اقتراحاتهم حول تحديد النسل، بدعوى التخطيط العائلي النموذجي وتنظيم الأسرة الأمثل، نرى المسلمين والمسيحيين العرب قد أمعنوا في تساؤلاتهم المريرة: لماذا يرغبون في إنقاص عددنا وتحجيمنا؟ في الوقت الذي تتفاخر فيه بعض الدول القومية الأوربية بعدد سكانها[21]، التي تشكو من انخفاض نسبة المواليد لديها.
وتسعى منظومة الفكر الماسوني المتهود، التي مزقت عرى العائلة المسيحية، وأفقدتها وحدتها وتكاملها الاجتماعي في الدول الغربية على إنجاز ذات المخطط في الدول الإسلامية، في الوقت الذي نرى فيه[22] أن الكثير من عائلات أتباع العقيدة اليهودية، وفي ذات المجتمعات الأوربية الممزقة عائلياً تبدو عليها حالة أعمق من الاستقرار الاجتماعي، وكذلك التساند المتبادل بين قواها الاجتماعية. كما أن التوافق والتكيف والانسجام بين الظواهر الاجتماعية قد يكون كامناً أو ظاهراً، ولكنه مرتبط بأساس عقائدهم ذات النسق الاجتماعي المغلق.
نستتنج من هذا أن منظّري الفكر الماسوني الشمولي، لم يدعوا نظرتهم حول تحديد السكان تؤثر نسبياً على الأسرة اليهودية في أي مكان، وخاصة في المجتمعات الأوربية والأميركية.
وإذا كانت المشكلة السكانية الإسلامية والحد من خطورتها المتفاقمة، قد دعت الماسونيين إلى التفكير العميق والتخطيط البعيد المدى لمواجهتها، فإن الدول الإسلامية عليها أن تتنبه لهذه الدعوات ومخاطرها حول الحد من نسل شعوبها، كما أن المنظمات والمؤسسات الإسلامية ذات العلاقة بالمواضيع الاجتماعية؛ عليها تطويق المفتريات الماسونية حول زيادة عدد السكان المسلمين، وما يمكن أن تجره من فوضى اجتماعية وخلقية بسبب الافتقار إلى تنظيم إدارات مؤسسات الدولة والمجتمع، وافتقاد أساليب التحديث الصناعي والعسكري، والتي قد تؤدي بالمجتمعات إلى حالات من الإبادة الدينية في الدرجة الأولى.

من أساليبهم في تحديد النسل


وتطبيقاً لتلك السياسات الشيطانية منعوا وبصورة ملتوية الشباب عن الزواج، أي: لم يقولوا لهم بالصراحة لا تتزوجوا، وإنما أشاعوا فيهم العراقيل الكثيرة دون تحقق الزواج، ووضعوا القوانين الصعبة التي يواجهها الشباب فينصرفون عن فكرة تكوين الأسرة، وسلبوهم إمكانيات الزواج والقدرة عليه، وذلك بوضع قوانين تخالف القرآن والسنة تمنعهم من الاستفادة الفعلية من الأرض، ومن خيراتها كالمعادن، ومن خيرات البحار والأنهار كاصطياد الأسماك، ومن خيرات المراتع والغابات كرعي المواشي وحيازة الثمار والأعشاب، ومن خيرات الضرب في الأرض كالاكتساب، فكل سبيل للكسب يحتاج إلى إجازة وهوية وألف مطلب ومطلب، وكل عمل صغير أو كبير يحتاج إلى مراجعة ألف مركز ودائرة، وبذل أموال طائلة، وجهود كبيرة ودفع ضرائب باهضة، تقصم ظهور الناس، فلا يستطيعون حتى من تزويج أبنائهم وبناتهم، هذا من جهة ومن جهة أخرى قاموا بفتح المواخير ومراكز اللواط حتى لا يفكر الشباب بالزواج وينصرفوا عما ينتهي بهم إلى تكثير النسل.

وقد جاء في تقرير أن في مصر وحدها خمسة عشر مليون شاب وشابة في سن الزواج لا يتمكنون من الزواج[23]، وفي تقرير آخر أن في بلد إسلامي آخر - يشابه مصر في عدد النفوس - عشرة ملايين شاب وشابة في مرحلة الزواج ولا يتمكنون من الزواج، فهل عدم التمكن من الزواج حدث تلقائياً، أو أنه بتخطيط مدروس من قبل الحكومات وأسيادهم واليهود مما أدى إلى عدم القدرة على الزواج؟ طبعاً هو الثاني بلا شك باعتباره أفضل وسيلة لتحقيق أهداف الغرب التي منها تحديد النسل.

ولا يخفى أن الغرب هو الذي ابتكر هذا التخطيط ونحن الذين اتبعنا آثار تخطيطه بلا دراسة وانما عملنا بقول الشاعر: (ولقد أبصرت قدامي طريقاً فمشيت)، فالمسؤولية في ذلك تقع على عاتقنا أيضاً، فمن الواجب الاهتمام الشديد لفضح هذه الخطة الاستعمارية ورفع الموانع وتمهيد الطرق للشباب بالنسبة إلى الزواج البسيط، حتى يمكننا قلع جذور الفساد، وعلينا أن نقتدي بالسلف الصالح في تسهيل أمر الزواج وغيره من أمور الحياة وقد ورد في التاريخ انه لم يكن شيء أبسط من الزواج في زمن الرسول (صلى الله عليه وآله) وكان الحال كذلك قبل خمسين سنة، وفي التاريخ أن المرأة كانت تقوم وتقول للرسول (صلى الله عليه وآله): زوجني يا رسول الله، فكان يزوجها الرسول (صلى الله عليه وآله) بمهر بسيط لأحد المؤمنين، ومن أفضل النماذج في أمر الزواج وبساطته هي زواج فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين (عليها السلام) حيث لم يتجاوز مهرها (500 درهم) على أكثر الأقوال، ولكن اليوم زرع الاستعمار فينا كل هذه المشاكل وتقبلناها بقبول حسن.



بين أقراص الخبز وأقراص منع الحمل


وقد ذكر[28] بعض الباحثين أن الكثير من المؤسسات الاقتصادية الربوية تلجأ لإتلاف بعض كميات محاصيلها الزراعية بهدف الحفاظ على مستوى معين لوارداتهم وأرباحهم، ومن المواد الأولية الضرورية إنسانياً التي تم إتلاف بعض مخزونها الجيد القطن والقمح والذرة والبيض والزبدة والحليب المجفف والبن. وبدلاً من تقديم (قرص الخبز) حسب حاجة البشرية إليه، فإن الحركات الاقتصادية والاجتماعية المغرضة دولياً تقوم مجاناً بتقديم[29] (أقراص منع الحمل والتعقيم)، حتى يستطيعوا تقويم نظرة الإنسان وضبط شخصيته ان جميع جوانبها حتى يسهل انقياده للمخططات الماسونية - المتهودة.
ونلاحظ أن قوة اليابان الاقتصادية الكبيرة المنافسة لأكبر دولة في العالم وهي الولايات المتحدة الأميركية، ناجمة عن برنامجها التنموي، الذي[30] يعتمد أولاً على كثرة سكانها مع الضيق النسبي لمساحة الأرض التي يشغلونها. ويستخدم اليابانيون كذلك الطاقات القصوى الممكنة لنشاطهم الجسمي وإبداعهم العقلي والنفسي خلال ساعات عملهم الإنتاجية المجدية.
وحسب بعض التقارير فإن وظيفة الخبراء الاقتصاديين أن يبينوا الطرق والأساليب المجدية لجعل الوسائل الاقتصادية متلائمة مع حاجات وعدد السكان، وليس من اختصاصهم أن يفرضوا الأساليب التي تعمل على تقليل عدد السكان ومواجهة الخصوبة البشرية في البلدان الغنية بمواردها الأولية والفقيرة بملاكاتها الفنية المدربة والمؤهلة محلياً ووطنياً. وليس ثمة شيء يمنعنا نظرياً من إقامة حياتنا الاقتصادية والاجتماعية على أسس أمثل من أسس الدول المتقدمة. وإن كانت هناك موانع عملية تريد الإبقاء على حالات النهب الاقتصادي الاستعماري والاستنزاف المادي الاحتكاري المستمر لموارد الشعوب كافة.


المنظمات الدولية وفكرة تحديد النسل



ومن الأمور التي ساعدت على تحديد النسل، ودفع المرأة إلى الانحراف والفساد وما إلى ذلك من مضاعفات، هي بعض المنظمات الدولية وقراراتهم غير الصائبة مثل: بعض قرارات صندوق النقد الدولي، وهيئة الأمم المتحدة، والمنظمات المرتبطة بهذه المؤسسات، فإن كثيراً ما ترى هذه المنظمات الدولية بدل التأثير الإيجابي في استقلالية بلدان العالم الثالث، التأثير السلبي في استقلاليتها، لتربط حكامها بالغرب ربطاً وثيقاً، فإن الرؤساء إذا لم يكونوا منقادين لهم، ولم يظهروا الخضوع لشروطهم الموجبة لكل تلك المضاعفات انقلب الأمر عليهم، فإنهم حيث كانوا يحتاجون إلى هذه المنظمات الدولية في مختلف شؤونهم، صاروا شباكاً مستحكمة لإلقاء شعوبهم الإسلامية وغير الإسلامية في الفخ الذي وضعه لهم الغرب، وإذا امتنعت الجهة المرتبطة بهم عن طاعتهم والانقياد لهم أسقطوها بكل صراحة، كما أسقطوا حكومات كثيرة، وأبطلوا انتخابات عديدة، لما أرادوا السير بما لم يخططه الغرب لهم، ومن هنا فاللازم على الدول الإسلامية أن تؤسس منظمات عالمية ودولية بالمستوى المطلوب لكي يحافظوا على استقلاليتهم.

نماذج من المخططات الغربية
إن هذه المنظمات التي ذكرناها أصبحت بمثابة وسائل ضغط بيد الغرب على شعوب العالم الثالث في سبيل تحديد اقتصادهم حسب ما يريده الغرب لهم، وتقييد حرياتهم بوسائل متعددة.
مثلاً: إنهم يقولون إنه لا يحق لبلد نفطي إلاّ أن يعتمد اقتصاده على النفط فقط، بدون أن يسلك سبيل التجارة، أو الصناعة أو الزراعة أو ما أشبه ذلك إلا بنسب ضئيلة، وإن كانت البلاد وأهلها مستعدين لكل ذلك، وكذلك يقولون: إنه لا يحق لبلد يزرع السكر ـ مثلاً ـ أن يتاجر بالسجاد أو نحوه، وهكذا..
هذا ما ذكرته بعض البحوث والدراسات والإحصائيات الدقيقة الفاضحة للمخططات الغربية تجاه العالم الثالث، فإنها قد حددت لكل بلد سبيلاً اقتصادياً خاصاً لا يمكن لذلك البلد مخالفته أو الانفلات منه، فيكون مثله مثل الدكتاتور الذي ينصب بنفسه الوزراء والأمراء وما أشبه ذلك ليقوى على الإحاطة بهم والسيطرة عليهم، فالغرب أخذ بالسيطرة على أحوال البلاد عبرهم حسب أهوائه ومطامعه وهو مما يؤدي إلى الانهيار الداخلي لقوى البلد من حيث لا يشعر إلا بعد مرور فترة من الزمن وغيرها.
وإذا حاول بلد من البلدان الانفلات عن هذا التخطيط المرسوم له، توجهت إليه ضغوط كبيرة من المنظمات المذكورة وغيرها.
ثم إنه إذا لم تنفع ـ فرضاً ـ الضغوط الموجهة إليه من قبل تلك المنظمات أطاحوا بذلك الرئيس أو الوزير، حتى يخضع الرئيس أو الوزير الجديد لإرادتهم ويسير على نهجهم.
وبعد هذا التخطيط المدروس والتنفيذ المتقن، رفعوا شعار تحديد النسل وكانت النتيجة كما ذكرت في بعض الإحصائيات الدقيقة في مجال تحديد الولادة على أن (130. 000،000) من النساء المؤهلات للإنجاب قد فقدن بالوسائل المختلفة أهليتهن للولادة وأصبحن غير قادرات على الحمل والإنجاب.


ليست هناك تعليقات: