الجمعة، 30 أكتوبر، 2015

سيد أمين يكتب: ردما بعلم الجهل

لا ينكر أحد انه في صبيحة الثالث من يوليو/ تموز 2013 , كانت شعبية الانقلاب في مصر كبيرة لحد ما, خاصة بين أوساط الفئات الأقل وعيا في المجتمع, فيما تتضائل تلك النسبة بشكل تدريجى ملفت كلما ارتفع المستوى التعليمى والثقافي أو بالأحري المعرفي , في حين شذ عن القاعدة من المثقفين بعض الانتهازيين وأصحاب الأفكار ذات الاحكام المسبقة التى لا تتحرج في اقصاء بل وقتل من يخالفها الرأى ولا تري فيه أي مجلبة للعار.
وفي المقابل أيضا, كان الحراك الرافض للانقلاب ...انقر هنا لاستكمال باقي الموضوع
إرسال تعليق