الأربعاء، 28 أكتوبر، 2015

رساله لأصحاب الضمائرإذا كانت مازالت حية


بقلم عادل بدير ابو صيرة 

رساله بمداد رائحته الفــســاد!!!
*تأذيتم من صوره الطفل السوري الغريق! ألم تتأذوا لصورة الطفل المصري المــصــعــوق!!!!
* بالله والالم يعتصرني إعتصاراً,والدموع متحجرة في مقلتي,أكتب هذة الرساله لكل ذي لب وقلب ومن كبيرلصغيرومن مطروح إلي إسوان إلي كل مسؤل في مصر من أول الرئيس إلي أصغر موظف: 
- وحيدا تركتموة ملقى على الارض، بمفردة توجه إلى ربه ليشكيكم إليه،فليس له من ناصر الا الله!!
- أنة الصبى الذى لم يبلغ سن الحُلم، أنة الفتى الذى لم تنسج خيوط أحلامة بعد، أنة من لم يعرف حتى نفسه ولا هويته!! 
- بسببكم يا مسؤلين(وزراء - محافظين -رؤساءأحياء -ومادونهم)، أنه طفل مصري.حدث. صغيرًا مسكينًا تقاذفته المياه وصعقته الكهرباء، وماذا تجدى حروفه المتلعثمة وتآوهاته لكم، فأنه مجرد طفل مصري.. رحل كغيرة، سبقه إخوة له رجالًا وشيوخًا ونساءاً سكنوا تلك الأرض وذهبوا ليحتموا من قضاء الله إلى قضاء الله محاولين النجاة بأنفسهم.!!
- أعطي لنا درساً راحلًا عن دنيانا الفانية، ومخفيًا وجهة فى التراب والمياه ذلًا ويأسًا منا!!. وحيدًا ملقى بلا حول ولا قوة فى المياه، لا لاعبًا بها ولا لاهيًا كباقى الأطفال فى سنه، وإنما ميتًا من القهر والفقر والخوف فلا بلادة حمته ولا مسؤليها حاموه!!!
-هل نشرتم صورته؟ هل بحثتم عن كلمات مناسبة للحدث عندما رأيتموة؟ هل شعرت قلوب منكم بأى غصة لمأساته؟، وسنون عمرة القليله التى انطفئت سريعًا، والتى ستنسوها قريبًا كما نسيتم ما سبقها من أحزان بلادنا، التى ستتكرر فيها المأساة!!
- ولن يتحرك أحد من المسؤلين كالعادة. أنه ليس مصعوقا بل نحن من صعقنا من و فى الفشل!!
- أخبروا رؤسائكم و سادتكم أنه وإن صعق جسده فروحه فرحة أنها نجت من دنيانا العفنة الزائلة، فمثله من الملائكة لا يعيش بيننا!!-*اتركوه نائمًا فلا أنتم ولا مناصبكم وكراسيكم وسلطانكم وكل خططكم تستطيع إخافته مجددًا!!!
* أرفلوا بالمناصب والكراسي والثروات,إنشغلوا بتوافه الامور-كماهو مخطط لكم-!!!!!
* واتركوه يرحل بروحه بسلام وصمت بعيدًا عن عالمنا وأطماعنا، فأه ليس لاجئًا لنا.. بل لجأ إلى الله الذي لايغفل ولا ينام ليحميه منا
ملحوظة :ننشر الرساله لنظرا لما تحتويه من مشاعر صادقة 
إرسال تعليق