الاثنين، 12 نوفمبر 2018

محمد سيف الدولة يكتب: لا تعادوا (اسرائيل) !

Seif_eldawla@hotmail.com
لا تعادوا اسرائيل .. لا تثوروا .. لا تغيروا بأيديكم .. لا تسقطوا انظمتكم .. لا تنشدوا الحرية .. لا تحلموا بالكرامة والعدل والعدالة .. لا تعارضوا حكامكم ولو كانوا تابعين أو فاسدين او فاشلين أو مستبدين، واخضعوا واستسلموا واصبروا وانتظروا ما تجود به الدولة عليكم، فان لم تفعل، فلا تعترضوا او تتنمردوا، فليس لكم شأن بالدولة وبمؤسساتها؛ فهى حرة تفعل ما تريد. فان عصيتم فالفوضى والجحيم فى انتظاركم.
***
كانت هذه هى عينة من المعانى والرسائل المتعددة التى وردت فى مداخلات وكلمات السيد عبد الفتاح السيسى فى جلسات منتدى الشباب العالم المنعقد فى شرم الشيخ فى الاسبوع الاول من نوفمبر الجارى.
وبالطبع وكالمعتاد ممنوع الرد .. ممنوع التعقيب .. ممنوع الاختلاف .. ممنوع كشف حجم التهافت والمغالطات فى هذا الكلام، فى اى منبر او وسيلة اعلامية فى جمهورية مصر العربية.
***
اما عن حثه للمصريين على عدم العداء لاسرائيل، وهو موضوع هذا المقال، فلقد عبر عنه صراحة بقوله ما معناه: ((ان دخول مصر فى حروب وصراعات ضد اسرائيل كان له أثمانا فادحة وأضرارا بالغة على الدولة المصرية وهو ما أدركه الرئيس السادات، واستطاع بشكل (متفرد) ان ينقذ مصر ويخرجها من هذا الصراع ويعقد اتفاقية سلام مع اسرائيل.))
وفيما يلى ما قاله بالنص: ((أريد أن أتكلم عن قدرة القيادات على قراءة الموقف .. القدرة دى تختلف من زعيم لآخر حسب الخلفية الثقافية والفكرية والبناء العلمى ال تم اعداده به وكمان التجربة .. رؤية زى رؤية الرئيس السادات، كانت مبنية على تجربته فى قضية الصراع وآثاره .. وجعلته ياخد هذا التوجه ال خده فى بناء السلام ال احنا بنعتبره عمل متفرد فى عصره .. بعد ما شاف أد ايه ان تمن الصراع وتمن الحروب ضخم جدا على الدول وعلى مستقبلها .. قرر واتحرك بايجابية ومثابرة لبذل جهود ضخمة حتى توصل للسلام ال هو مستقر وثابت واصبح جزء من قناعات المصريين))
مع قيامه، فى تصورى، بالتلميح الى ان تورط مصر فى الخمسينات والستينات فى الصراع ضد اسرائيل كان بسبب رغبة جمال عبد الناصر فى زيادة شعبيته! فلقد قال بالنص ((ان بعض الرؤساء يدخلون فى صراعات خارجية لزيادة شعبيتهم.))
***
· وهو كلام مجرد تماما من الحقيقة، لعدة اسباب اهمها ما هو ثابت ومعلوم ومحفوظ من الجميع من ان (اسرائيل) هى التى فرضت هذا الصراع على مصر وليس العكس، حين قامت بالاعتداء علينا فى اعوام 1955 فى غزة وعام 1956 فى العدوان الثلاثى ثم فى 1967 وقامت باحتلال اراضينا بالقوة مرتين بالمخالفة لميثاق الامم المتحدة. ولم يكن من الممكن لاى دولة محترمة أو شعب حر فى العالم الا ان يتصدى للعدوان.
· ناهيك عما تمثله (اسرائيل) من خطر داهم على وجودنا وامننا الوطنى والقومى، كرأس حربة لمشروع استعمارى غربى/صهيونى يستهدف مصر والامة العربية بقدر ما يستهدف فلسطين وفقا لحقائق التاريخ وثوابت الامة ووعى وادراك كافة قواها وتياراتها واطيافها على امتداد اربعة اجيال متتالية.
· هذا بالاضافة بالطبع الى ان الحصاد النهائى والحساب الختامى لما يسمى "بالسلام العربى الاسرائيلى" المتمثل فى اتفاقيات كامب ديفيد واخواتها فى اوسلو ووادى عربة، كان كارثيا، اذ تحولت (اسرائيل) الى القوة الاقليمية العظمى فى المنطقة، وتكاد اليوم ان تبتلع ما تبقى من فلسطين، فى حين تراجعت مكانة مصر وقوتها ودورها وتأثيرها فى المنطقة وغرقت فى مستنقع التبعية الكاملة للولايات المتحدة، ولا تزال سيادتها وارادتها فى سيناء حتى يومنا هذا تخضع للقيود الامنية والعسكرية التى فرضتها (اسرائيل)، والتى بموجبها لا تستطيع ان تزيد من قواتها او تسليحها هناك الا باذنها.
· كما ان الاسطوانة التى تتكرر فى كل مناسبة بان السلام مع (اسرائيل) أصبح فى وجدان المصريين وقناعاتهم، لا يمت الى الحقيقة بصلة، فهو يتحدث عن مصريين آخرين غير الشعب المصرى الذى يدرك جيدا انه سلام بالاكراه لم يكن من الممكن له ان يبقى ويستمر الا فى حماية الاستبداد.
· ليس هذا الكلام بجديد كما تعلمون، فلقد اصبحت أشك بأننا بصدد حملة موجهة يديرها (رئيس الدولة) تستهدف زراعة الخوف من (اسرائيل) وهدم الثقة فى النفس وتثبيط الروح المعنوية وكسر الارادة الوطنية للشعب المصرى، كان آخرها ما قاله فى الندوة التثقيفية المنعقدة فى 11 اكتوبر الماضى عن تصغير قوة مصر مقارنة باسرائيل (سيارة سيات فى مواجهة مرسيدس) ووصفه قرار معركة 1973 بانه كان بمثابة انتحار، وبانه لم يكن بامكان مصر ان تحقق اكثر مما حققته فى حرب اكتوبر (فى دعم وتأييد للرواية الاسرائيلية عن حرب أكتوبر). وكذلك ما قاله فى مؤتمر الشباب الثالث بالاسماعيلية فى 26 ابريل 2017 من أن ((الدولة دى انتدبحت سنة 1967... وتوقف تقدمها لسنوات .. وتصوروا لو كان السادات معملش السلام .. ومعرفش ان الحل هو ان احنا نفك نفسنا من الحروب والضياع وندور على مستقبل بلدنا))
والتصريحات المماثلة عديدة ومستمرة ولم تتوقف منذ توليه المسئولية.
***
اما عن هذه القاعدة السياسية الجديدة والعجيبة التى يحاول السيسى تمريرها والتى تنص على ((انه لا يجب مواجهة الاعداء والمعتدين والمستعمرين اذا كانت الأثمان فادحة)) فهى قاعدة صادمة وخطيرة تخالف وتناقض كل تراث النضالات الشعبية الوطنية والعالمية على مر التاريخ، وكل القوانين والدساتير والمواثيق الدولية، فى حقوق واصول وحتمية مقاومة كل اشكال الاستعمار فى كل زمان ومكان، مهما كان الاختلال فى موازين القوى، وحتمية انتصار الشعوب فى النهاية ونجاحها فى تحرير اوطانها وصد العدوان. 
فاذا صدرت هذه القاعدة عمن يشغل منصبا رفيعا كرئاسة الدولة المصرية، فى ظل ظروف وبيئة وقوى دولية واقليمية متربصة ومعادية، فهى كارثة الكوارث.
***
ولكن رغم كل ذلك فقد يكون لمثل هذه التصريحات بعض الفوائد؛ اذ انها تعطينا تفسيرا لكثير من السياسات والقرارات التى شاهدناها فى السنوات القليلة الماضية مثل:
· التقارب غير المسبوق مع (اسرائيل) والذى وصل الى درجة التحالف.
· القيام بدور الجسر والوسيط فى عملية التطبيع السعودى والخليجى الجارى اليوم على قدم وساق مع (اسرائيل) تحت الرعاية الأمريكية.
· سحب قرار ادانة المستوطنات من مجلس الامن.
· تفريغ الحدود الدولية فى سيناء لاقامة المنطقة العازلة التى كانت تطلبها (اسرائيل) دائما، ورفضها مبارك نفسه من قبل.
· استيراد الغاز من (اسرائيل) فى صفقة تبلغ قيمتها 15 مليار دولار.
· السماح للسفارة الصهيونية فى القاهرة، فى سابقة هى الأولى من نوعها، بالاحتفال بذكرى النكبة على ضفاف النيل بالقرب من ميدان التحرير.
· بالإضافة الى الخضوع الكامل لشروط وتعليمات صندوق النقد الدولى بالغاء الدعم عن الوقود وتعويم الجنيه وزيادة الاسعار وخصخصة ما تبقى من شركات القطاع العام.
· وايضا قبول انخراط مصر فى مشروعات واحلاف اقليمية تحت قيادة الولايات المتحدة، آخرها ما يدور الان من تأسيس ناتو عربى اسرائيلى لمواجهة ايران.
· واخيرا وليس آخرا التنازل عن تيران وصنافير للسعودية فى ضربة قاسية للامن القومى المصرى.
وكلها تنازلات لا يمكن فهمها او تفسيرها الا وفقا للقاعدة التى يتم الترويج لها طول الوقت من ((ان مصر بلد فقير وضعيف وصغير لا قبل لها بالاشتباك فى اى صراعات مع أى قوى أو اطراف دولية أو اقليمية أو عربية تفوقنا فى القوة والثروة والامكانيات، لا تستطيع ان تقول لهم لا ..ولا تستطيع أن ترفض لهم طلبا!))
***
ولكن هذا الفلسفة المهادنة وهذا الوجه الوديع الذى يطرحه عبد الفتاح السيسى مع القوى الدولية والاقليمية المعادية، ينقلب راسا على عقب ويتغير 180 درجة فى مواجهة الشعب المصرى الكريم الى سياسة القبضة الحديدية والردع والقمع والقهر والافقار وتكميم الافواه وقصف الاقلام ومصادرة الحريات وانتهاك الدستور واحتكار الاعلام وتاميم الحياة السياسية والبرلمانية.
وهو تناقض فج ومهين وصادم للجميع، وستترتب عليه عاجلا أم آجلا عواقب وخيمة وردود فعل بالغة الخطورة، ما لم تنصلح المعادلة وتستقيم الأمور، وفى جميع الاحوال سيظل المصريون يحبون فلسطين ويعادون (اسرائيل) ويسعون للتغيير ويعتزون بثورة يناير ويحلمون باستردادها.
*****
القاهرة فى 11 نوفمبر 2018

ليست هناك تعليقات: