السبت، 20 فبراير، 2016

سيد أمين يكتب:الإستبداد في بلاد الفرعون

وبالطبع حينما نصف بلادًا بالاستبداد ، فإننا نصف بلادًا تميزت بأن سكانها عبدوا فيها الحاكم، ونسبوا الرعية إليه بدلا من أن ينسب هو إليهم، فصاروا هم الفراعنة الذين يطوفون كالعهن المنفوش حول عرش الفرعون يتقدمهم كهنته، أو يؤدى جميعهم دوره كحلى ملونه تزين عرشه بانبهار وعن قناعة وتجرد.

لقراءة المقال كاملا انقر هنا

اقرأ ايضا من سلسلة مقالات "الجزيرة":

الثورة وطبائع الحرافيش
إرسال تعليق