الاثنين، 4 يناير، 2016

المفكر القومى محمد سيف الدولة يكتب: كلكم طائفيين

Seif_eldawla@hotmail.com
تنفيذ آلِ سعود لأحكام #الاعدام_بالجملة هو عمل بربرى من نظام وأسرة حاكمة تنتمى الى العصور الوسطى، ويزيد من اشتعال الفتنة والحروب الطائفية فى المنطقة، لكن الادانة الإيرانية لإعدام الشيخ الشيعى #نمر_النمر فقط دونا عن باقى الـ ٤٧ ضحية، لا يقل طائفية، فمن حق ايران ان تمثل الإيرانيين فقط وتدافع انهم، ولكن ليس من حقها ان تتحدث باسم الشيعة العرب او الشيعة فى العالم، لان لهؤلاء بلاد وشعوب ينتمون اليها وستدافع عنهم ان عاجلا او آجلا ضد ظلم واستبداد حكامهم. 
أنتم تفعلون كالغرب الذى كان يدعى كذبا لقرون طويلة، انه حامى حماة المسيحيين العرب، كذريعة للتدخل والاختراق، أو كالكيان الصهيونى الذى يدعى نفس الشئ بالنسبة لكل يهود العالم. 
من يريد الدفاع عن حقوق البشر فليدافع عن الكل ولا يفرق بين الناس على أساس الدين او المذهب او الطائفة، وإلا فليصمت.
*****
القاهرة فى 3 يناير 2016
إرسال تعليق