السبت، 25 يونيو، 2016

محمد سيف الدولة يكتب: لماذا طعن #السيسى على حكم #تيران و #صنافير؟

1لتنفيذ صفقاته وتفاهماته مع السعودية؛ الراعى المالى الاول له ولنظامه.
2 لتمرير عملية التطبيع السعودى الاسرائيلى من بوابة تيران وصنافير وفقا لملاحق كامب ديفيد الأمنية، فى إطار الترتيبات الإقليمية الجديدة تحت الرعاية الامريكية.
3)لإرسال رسائل متعددة الى السعودية و (اسرائيل) وأمريكا وكل الأطراف الإقليمية والدولية، بانه لا يزال له السيطرة الكاملة والوحيدة على كل ما يدور فى مصر، وانه قادر على عقد اى نوع من الصفقات والاتفاقيات وتمرير اى نوع من التوجهات والسياسات والتحالفات.
4)لإجهاض اى محاولات لاستقلال القضاء وأحكامه عن إرادة وهيمنة وتعليمات السلطة التنفيذية.
5)ولعدم السماح بحدوث سابقة قضائية بإبطال اى اتفاقيات توقعها الدولة مع اى دول او شركات او اطراف خارجية، فى ظل نظام غارق فى التبعية للخارج منذ عام 1974، استمد شرعيته الدولية على امتداد 40 عاما من توقيع عشرات المعاهدات والاتفاقيات الامنية والعسكرية والاقتصادية، التى عصفت باستقلال البلاد واستباحت الارادة الوطنية، من اول كامب ديفيد والمعونة الامريكية، والتسهيلات العسكرية للامريكان فى قناة السويس والتعاون معهم فى مكافحة الارهاب/المقاومة بعد غزو العراق، واتفاقية فيلادلفيا مع اسرائيل لمراقبة غزة، الى الخضوع لتعليمات صندوق النقد والبنك الدوليين، واتفاقيات الكويز والغاز مع اسرائيل، وضرب الصناعة الوطنية بفتح الأسواق للاستثمارات والمنتجات الاجنبية، وتحصين صفقات بيع القطاع العام ضد الطعن القضائى... الخ.
6) للانتصار على كل معارضيه وخصومه، والتأكيد على ان لا احد يمكنه ان يتحداه او يتحدى قرارات وسياسات "الدولة" وان الخضوع والاستسلام لها هو الخيار الوحيد.
7) لخوفه من ان يتحول اى انتصار نهائي حاسم للقوى الوطنية المعارضة فى قضية تيران وصنافير،الى مصدر تعبئة والهام لتحدى السلطة الحاكمة فى القضايا الاخرى.
8) للحفاظ على ما تبقى من صورته ومصداقيته هو ومؤسسات الدولة أمام الرأى العام، والادعاء بانهم كانوا على حق وأنهم لم يفرطوا فى ارض مصرية.
9)لاستخفافه والنظام الحاكم والدولة العميقة، بالرأي العام والقوى السياسية والمجتمع المدنى وفقا لعقيدتهم المقدسة حول "الأسياد والعبيد"،التى تحظر ان يكون لسواهم اى حق فى ابداء رأى او اعتراض او تعقيب على قرارات السادة الحكام.
10)وأيضا تطبيقا للنظرية "السيساوية" الخاصة بأن "لا أريد لأحد أن يتكلم فى هذا الموضوع مرة أخرى" و" لا تستمعوا لأحد غيرى" .
*****
القاهرة فى 25 يونيو 2016
إرسال تعليق