الثلاثاء، 17 مايو، 2016

المفكر القومى محمد سيف الدولة يكتب : حول خطاب ‫‏السيسى عن السلام مع اسرائيل

فى خطابه اليوم من محافظة اسيوط فاجأ السيسى الجميع، وبدون سبب معروف، بتركيز غالبية كلمته على السلام الفلسطينى الاسرائيلى:
قال فى سياق حديثه: ان الاسرائيليين يحتفلون بعيد الاستقلال.
ان المفهوم الصهيونى للاستقلال هو انه استقلال عن ‫الاستعمار العربى لفلسطين، حققته الحركة الصهيونية بصفتها حركة تحرر وطنى، وترديدك لهذا المعنى، أياً كان سياق الكلام، يكشف عن جهل بخطورة هذا المفهوم العنصرى الباطل، على كل المنطقة وعلينا فى مصر، فوفقا له فاننا نحن ايضا فى مصر نمثل استعمارا عربيا لها، ووجودا غير مشروعا على ارضها، سينتهى فى يوم ما على ايدى اصحاب الارض الاصليين.
***
قال بيننا وبين اسرائيل اليوم ثقة واطمئنان غير مسبوق.
بالفعل غير مسبوق حتى فى ظل مبارك الذى وصفوه يوما بأنه كنزهم الاستراتيجى فى مصر، انها شهادة تدينك ولا تزكيك، وهى للاسف شهادة حقيقية، فان العلاقات المصرية الاسرائيلية اليوم فى عصرها الذهبى، وهناك تحالف وتنسيق امنى غير مسبوق بين الطرفين، وصلت الى حد اخلاء الحدود الدولية لاقامة المنطقة العازلة التى كانت اسرائيل تطالب بها دائما، وكانت مصر ترفضها حتى فى عصر مبارك. 
ووصلت الى تكون اسرائيل هى بوابتك لنيل الاعتراف والقبول من امريكا ومجتمعها الدولى، وان تقوم بالضغط على الكونجرس والادارة الامريكية لاستئناف المساعدات العسكرية لمصر فى سابقة تاريخية، بعد ان كانت دائما تسعى الى قطعها أو تقييدها بترسانة من الشروط، والمطالب.
انه العصر الذهبى الذى قال عنه نتنياهو ان هناك تحالف استراتيجى بين اسرائيل وبين دول عربية كبرى فى مواجهة المخاطر المشتركة.
***
قال ان قواتنا اليوم فى المنطقتين (ب) و (ج) كبيرة بفضل الثقة والاطمئنان المتبادل بيننا وبين اسرائيل.
صحيح ولكن لا يزال دخولها وعددها وعتادها وتسليحها وطبيعة مهماتها وأماكن انتشارها وتوقيت انسحابها يتم بإذن اسرائيل ووفقا لحسابات امنها، وليس وفقا لضرورات الامن القومى المصرى، ولا بارادتها المنفردة المستقلة.
***
قال : كان السلام المصرى الاسرائيلى منذ ٤٠ سنة، نقلة عظيمة وصفحة مضيئة فى المنطقة.
بل كان سلاما بالاكراه، اخذنا سيناء منقوصة السيادة، وأخذ الأمريكان مصر كلها، ولأول مرة فى التاريخ تعترف اكبر دولة عربية بشرعية وجود اسرائيل على ارض فلسطين، التى تحولت بعد انسحاب مصر من الصراع العربى الصهيونى، الى القوة الاقليمية العظمى فى المنطقة.
***
قام بمناشدة القادة الإسرائيليين والأحزاب الإسرائيلية من اجل السلام.
أتعجب من مثل هذه المناشدات التى يكررها هو وغيره فى السلطة الفلسطينية و الحكام العرب كثيرا! فهى تعكس جهل أو تجاهل كبير بطبيعة الصهيونية والفكر الصهيونى والمشروع الصهيونى وخريطة القوى والاحزاب الصهيونية، والتى من الغريب أن تغيب عن شخصا مثله.
ان الذين تناشدهم يستهدفون ويغتصبون مزيد من الارض كل يوم، بما فى ذلك التقسيم الزمانى للمسجد الاقصى، ويقومون بتصفية وقتل واستهداف الشعب الفلسطينى كل لحظة.
***
قال انه لابد من حل الأزمة بين اسرائيل والفلسطينيين.
اسمه احتلال وليس أزمة!
وبالمناسبة فى فلسطين اليوم انتفاضة فلسطينية مباركة، هى الثالثة من نوعها فى ثلاثين عاما، لم تشر اليها بحرف واحد.
***
أشار الى المبادرة الفرنسية والمبادرة العربية للسلام.
انه يحرص دائما على تقديم نفسه للمجتمع الدولى بأنه الراعى المصرى والعربى الاول للسلام مع اسرائيل، يكررها كثيرا فى خطبه وتصريحاته الى وسائل الاعلام الغربية، وكان أبرزها دعوته الشهيرة للعرب منذ شهور قليلة بتوسيع السلام مع اسرائيل لمواجهة المخاطر المشتركة، ولاحظ التوافق الظاهر بين هذا الكلام وبين تصريحات نتنياهو المتكررة.
*** 
قال اننا على استعداد ان نعطى اسرائيل كل الضمانات من اجل أمنها لو اعطت الفلسطينيين دولة.
ان فى هذا التصريح الذى سبق وكرره من قبل لصحيفة ايطالية، خطأ جسيم يتمثل فى القبول والاعتراف بالذرائع الاسرائيلية التى تبرر بها استمرارها فى احتلال ما تبقى من ارض فلسطين، وان من حقها ان تدافع عن وجودها وأمنها، انها نظرية الامن الاسرائيلية الشهيرة والباطلة التى قامت تحت مظلتها باحتلال اراضى اربع دول عربية عام 1967، والى تجريد اى ارض عربية تنسحب منها من القوات والسلاح، وهى ذات الذرائع والتى يرددها القادة الاسرائيليون ليل نهار لتبرير رفضهم للانسحاب من الضفة الغربية، ناهيك على ما يحتويه من قبول ضمنى لمطالب اسرائيل بكيان فلسطينى منزوع السلاح كشرط وحيد فى حالة الانسحاب من بعض الاراضى.
***
قال ان هناك فرصة كبيرة اليوم للسلام، اذا اغتنمناها سنرى العجب.
والحقيقة اننا لا نرى اى فرصة، الا اذا كان يلمح الى ما يتردد عن تطبيع سعودى اسرائيلى بوساطة مصرية ورعاية امريكية، عبر بوابة ‫‏تيران وصنافير وترتيبات ‫كامب_ديفيد الامنية، وعلى الأغلب أن هذه النقطة تحديدا كانت هى مربط الفرس فى خطابه اليوم.
*****
القاهرة فى 17 مايو 2016
إرسال تعليق