السبت، 14 مايو، 2016

المفكر القومى محمد سيف الدولة يكتب: انتظرتنا فلسطين كثيرا، فهل يطول الانتظار؟

انتظر ٨٠٠ الف فلسطينى مُهجَّر ومطرود عام ١٩٤٨، وعد الدول العربية لهم بتطهير الارض من العصابات الصهيونية وإعادتهم الى ديارهم مرة اخرى خلال شهور قليلة، فأصبح اللاجئون اليوم بالملايين.
فانتظروا بعد النكبة ان تتخلص ثورات وحركات التحرر العربية من الاستعمار وتحقق الوحدة وتعد القوة العربية لتحرير فلسطين، فوقع عدوان ونكسة ١٩٦٧، وأجل العرب هدف تحرير فلسطين الى ما بعد ازالة آثار العدوان. 
فانتظرونا حتى نزيلها، فلم نستطع ازالتها حتى اليوم.
فانتظروا الفرج بعد حرب ١٩٧٣ التى أسقطت أسطورة جيش (اسرائيل) الذى لا يقهر، فإذا بمصر واخواتها تنسحب من الصراع وتصالح العدو الصهيونى وتعترف به.
وحين كان الفلسطينيون يحاولون بناء قوتهم الذاتية والاستقلال بمقاومتهم والاشتباك مع العدو، كانوا يتلقون الضربة تلو الاخرى من الأنظمة العربية كما حدث فى الاْردن عام ١٩٧٠ ولبنان ١٩٧٦.
فنظر الفلسطينيون الى الشعوب العربية لعلها تغضب وتثور وتصحح الأوضاع وتسقط المعاهدات على طريقة الشعار الشهير "علشان نحرر القدس، لازم نحرر مصر". فوجدوها مكبلة بالتبعية والاستبداد والفقر ومحظور عليها مواجهة (اسرائيل) أو دعم فلسطين.
فلما قامت الثورات العربية انتظر الفلسطينيون مجددا ان تتحرر الشعوب العربية من التبعية وتصنع الحرية وتبنى دولها الحديثة المستقلة القادرة على العودة لدعم القضية الفلسطينية، فاختفت فلسطين من برامج وأجندات الجميع.
وانتظر الفلسطينيون ان نرفع عنهم الحصار الاسرائيلى القاتل فى غزة، فإذا بِنَا نشارك فيه.
وانتظروا ان نضغط على حكوماتنا للضغط على المجتمع الدولى لإنقاذ القدس من براثن التهويد، فوصل الحال ان بدأ الصهاينة فى التقسيم الزماني للمسجد الاقصى.
وحتى حين كانوا يحاولون تحدى قيود اتفاقيات اوسلو لإنهاء الانقسام الفلسطينى، وانتظروا دعمنا فى ذلك لمواجهة الضغوط الإسرائيلية والامريكية، اكتشفوا ان الأنظمة العربية هى الاخرى تدعم الانقسام وتغذيه وتتواطأ مع اسرائيل لاجهاض اى وحدة او توافق.
وحين يأسوا منا ووجدوا أنفسهم وحدهم، أطلقوا انتفاضتهم الثالثة، وانتظروا ان تلهمنا وتعيد القضية على رأس أولوياتنا، فتجاهلناها كما لم نتجاهل مثلها من قبل.
وحين لم يجدوا ملاذا فى الإخوة و العروبة، راهن أهالينا فى فلسطين على إنسانيتنا لإنقاذهم من الموت حربا واغتيالا وأسرا واستيطانا وحصارا وتجويعا، فوجدونا أشد قسوة عليهم من الاحتلال.
انتظرتنا فلسطين كثيرا ولا تزال، فهل يطول الانتظار.
*****
القاهرة فى 14 مايو 2016
الذكرى 68 لنكبة فلسطين
إرسال تعليق