الخميس، 19 مايو، 2016

المفكر القومى محمد سيف الدولة يكتب: لا لزيارة نتنياهو لمصر

أشارت جريدة الاهرام فى صدر الصفحة الرئيسية لعددها الصادر اليوم فى ١٩ مايو ٢٠١٦ الى احتمال زيارة نتنياهو الى مصر، اذ قالت بالنص "ذكرت مصادر من حزبى الليكود والعمل الاسرائيليين، ان دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسى، للفلسطينيين والاسرائيليين، الى العمل من اجل تحقيق السلام، قد تساعد فى تشكيل حكومة وحدة وطنية فى اسرائيل. وأكد المسئولون صحة ما اوردته القناة العاشرة الاسرائيلية، من انه فى حالة نجاح الجهود لتشكيل الحكومة، فقد يتوجه رئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نيتانياهو، وزعيم حزب العمل المعارض اسحاق هيرتزوج الى مصر، لاطلاق مبادرة سلام جديدة تحت رعاية الرئيس السيسى"
***
· اننا نرفض تدنيس التراب المصرى بزيارة هذا الارهابى الصهيونى زعيم اكبر كيان استعماري ارهابى وعنصري فى العالم.
· الكيان الذى يحتل فلسطين ويستهدف مصر ويهدد كل الامة العربية.
· الكيان الذى يقوم اليوم بقتل أهالينا فى فلسطين بدم بارد، ويستوطن ويبتلع مزيد من أراضيهم، ويقتحم مقدساتهم ومقدساتنا.
· الكيان الذى شن فى ال ١٠ سنوات الاخيرة أربعة حروب كبرى على فلسطين ولبنان أوقعت آلاف من الشهداء. 
· الكيان الذى اعتدى علينا واحتل اراضينا ولم ينسحب منها الا بعد ان اشترط تجريد ثلثيها من السلاح والقوات.
· الكيان الذى رغم علاقته الحميمة بكم، الا انه يشترط أن نأخذ اذنه على ادخال اى قوات إضافية الى سيناء، متحكّما فى عددها وعتادها ونوعية وحجم تسليحها وطبيعة مهماتها وأماكن انتشارها ومواعيد انسحابها.
· الكيان الذى أعلن قادته الف مرة انهم لن ينسحبوا من الضفة الغربية وان القدس بشقيها هى عاصمتهم الموحدة.
· كفى تضليلا وكذبا عن سلام مزعوم مع الكيان الصهيونى.
· فالأوطان المحتلة لا تعود الا بالمقاومة والحرب والقتال.
· وكفى انتهاكا للثوابت وتحديا للمشاعر الوطنية المصرية والعربية. 
· فرطنا بالأمس فى ‫تيران وصنافير، واليوم نتدفأ بإسرائيل ونستقبل قادتها.
· وكفى استفزازا للشعب المصرى واستخفافا بغضبه.
· وكفى تدميرا وارتدادا على مكتسبات ثورة يناير، التى منذ قيامها لم تتم زيارة اى مسئول صهيونى كبير لمصر.
· وكفى ترويجا وتسويقا لاسرائيل ومشروعها الصهيونى.
· وكفى دعوة لتوسيع حظيرة السلام العربى مع اسرائيل.
· وكفى وأداً وتصفيةً للقضية الفلسطينية.
· وكفى استجداءً للشرعية الدولية من بوابة اسرائيل.
· وكفى هروبا من المشاكل الداخلية بالاستقواء بإسرائيل ومجتمعها الدولى.
***
وتأكد تماما، ان هذه الزيارة لو تمت، فلن تمر مرور الكرام.
*****
القاهرة فى 19 مايو 2016
إرسال تعليق