الخميس، 24 نوفمبر، 2016

زهير كمال يكتب: الكنيسة الفلسطينية وصناعة التاريخ

من منا لا يتذكر عيسى العوام ، هذا الفلسطيني الذي حارب مع صلاح الدين ضد الغزاة الصليبيين!
عيسى العوام فلسطيني يدين بالمسيحية ولكنه يؤمن أن الصليبيين القادمين من أوروبا، ( كان أجدادنا يطلقون عليهم اسم الفرنجة وهي التسمية الصحيحة) رغم أنهم يدينون بنفس الديانة إلا أنهم غزاة ، لا يفرقون بين مسلم ومسيحي من أصحاب الأرض.
عندما دخل الفرنجة القدس في العام 1099 ميلادي أعملوا قتلاً وتذبيحاً في أهلها فقتلوا سبعين ألفاً من سكانها لم يفرقوا بينهم ولم يقسموهم حسب الدين أو الفئة العمرية.
وكيف لسكان فلسطين ومنهم عيسى عام 1187 م أن ينسوا هذه الواقعة والتي كان قد مر عليها قرابة 88 عاماً آنذاك ، فحاربوا بكل قواهم وانتصروا وطردوا المحتل الغازي.
عيسى العوام محارب شجاع وقد ضحى بحياته من أجل فلسطين ، ومن الطريف ذكره أن كل طائفة تحب أن تنسب هذا البطل لنفسها كما ورد في النوادر السلطانية، فقد ضرب المثل في الشجاعة والأمانة.
في عام 2016 قام المحتل الإسرائيلي بمنع الأذان في المسجد الاقصى ، فقام القساوسة المسيحيون بالأذان في كنائسهم ، في واقعة تسجل لأول مرة في أية كنيسة في العالم . والقسيسون عادة لا يتدخلون في شؤون الدنيا والسياسة ويكرسون جل حياتهم للعبادة والخدمة العامة، ولكن عملهم هذا، رغم بساطته وعفويته ، إنما يدخل التاريخ من أوسع أبوابه، وستظل الأجيال القادمة تتذكر هذا الحدث.
ولا بد وأن يفكر طويلاً كل من يحاول فصم هذه العلاقة أو حتى محاولة تكديرها، فهي راسخة في جينات الفلسطيني عندما أرسى دعائمها عمر بن الخطاب وسوفرونيوس بطريرك القدس في العام 637 ميلادية ، أي قبل ألف وأربعمائة عام. وترجمها الاثنان الى ما يعرف بالعهدة العمرية التي تعتبر مثالاً في التعايش بين الديانتين.
دخلت روح العهدة العمرية عميقاً في ضمير ووعي الفلسطيني سواء كان مسيحياً أم مسلماً، وستستمر الى الأبد ، فالدين لله والوطن للجميع. وسار أمراء الكنيسة الفلسطينية على خطى المسيح، الفلسطيني الأول ، المضطهد والمظلوم الأول ووقفوا مع شعبهم في محنته .
من منا لا يذكر كيف ضرب المطران الفدائي إيلاريون كبوجي المثل في مقاومة الاحتلال وكلفه ذلك السجن ثم المنفى القسري عن بلاده؟
أما المطران عطالله حنا فهو صوت الشعب الفلسطيني بلا منازع ، ولا ننسى ذكر الأب مانويل مسلم (أطال الله عمره) أسقف غزة الذي قاوم الاحتلال وقاسم أهلها شقاءهم وجوعهم.
لن ينسى مقاوموا فلسطين حصار كنيسة المهد في بيت لحم عندما لجأوا إليها فأبت الرضوخ لطلب الصهاينة بتسليمهم رغم محاصرتها وضربها بالرصاص في ظل صمت الغرب المنافق وهو يرى الاعتداء الصهيوني على مهد المسيح فلا يحرك ساكناً ولا حتى بالاستنكار .
وها نحن نرى قساوسة الكنيسة يسيرون على نفس الدرب في مقاومة العدو. فقد أضاءوا بعملهم هذا شمعة في ظلام المنطقة المصابة بمرض خبيث لأول مرة في تاريخها، مرض الطائفية والمذهبية والمللية.
وهذا المرض قد تم دس ميكروباته ببطء ودهاء في هذه المجتمعات المسالمة التي تؤمن بالتعايش وقبول الآخر منذ زمن طويل ، وإلا لما وصلنا الى هذه الفسيفساء في تركيبة شعوب المنطقة : عرباً ، أمازيغ، أكراداً ، مسلمين بكل تفرعاتهم من سنة وشيعة وأباضيين وزيديين ودروز وعلويين ، ومسيحيين بكل تفرعاتهم من كاثوليك وبروتستانت وأرذوكس وأقباط .
في الوقت الذي كانت فيه دول أوروبا تتحول الى إثنيات عرقية دينية في حروب التطهير الديني والعرقي تمخضت في أن فرنسا مثلاً يعيش فيها فرنسيون أقحاح يدينون بالكاثوليكية، أما ألمانيا فهي دولة الألمان الأقحاح الذين يدينون بالبروتستنتية، وقس على ذلك باقي دول القارة.
بدأ هذا المخطط منذ أربعين عاماً تقريباً أي منذ اتفاقية كامب دافيد بين مصر وإسرائيل في العام 1978.
بداية كان العمل على تجهيل شعوب المنطقة ، فزادت نسبة الأمية في المجتمعات بدلاً من القضاء عليها، فالجهل هو التربة الخصبة لزراعة الفتنة وتوجيه الشعوب وجرها الى مستنقع البغضاء والفرقة.
ولعلنا لا ننسى مثلاً فاضحاً هو تفجير كنيسة القديسين في الإسكندرية بهدف بث الفرقة بين الأقباط والمسلمين والتي كشفت التحريات تورط نظام مبارك في تدبيرها. ولا ننسى كيف بدأت قبل سنوات على استحياء ذكر مقولة الهلال الشيعي والتحذير من الغول الشيعي الذي سيبتلع السنة.
وبدلاً من توظيف مال النفط للتنمية الحقيقية ورفع مستوى شعوب المنطقة في كل النواحي فقد ذهب وما يزال في الشحن الطائفي.
والشعب الفلسطيني، لا يعيش في جزيرة منعزلة بعيداً عن مؤثرات البرمجة الإعلامية الهادفة الى غسل مخ البشر وتوجيههم للفتنة والاقتتال الداخلي ، بل هو جزء من شعوب المنطقة التي لا يراد لها أن تستيقظ وأن تضع أُصبعها على الجرح المسبب لهذا النزيف القاتل. 
وكان فعل القساوسة ضربة معلم جاءت في الوقت المناسب، فقد ألغوا بحركة بسيطة عشرات السنين من تخطيط أعداء الشعوب، ولم يعد هناك مجال لهؤلاء الجهلة الذين ينادون بتكفير غير المسلم.
لا نملك سوى القول شكراً لهؤلاء القساوسة فقد أضافوا إنجازاً عظيماً ضمن إنجازات الأفراد الفلسطينيين هذا العام ، ولهم كل التحية والتقدير فقد علمونا درساً في الوطنية الحقة.
إرسال تعليق