الجمعة، 9 مارس 2018

حمل كتاب شمعون بيريس "الشرق الأوسط الجديد"


ترجمة محمد حلمي عبد الحافظ
كثيرون الذين سينخدعون وللوهلة الأولى بموضوعية بيريز ومنطقه وهو يتحدث في كتابه "الشرق الأوسط الجديد" عن فشل الحروب وأهمية السلام، غير أنه سرعان ما يكشف القارئ الواعي أن هذا السياسي الإسرائيلي المخضرم إنما يدس السم بالعسل وأن دعوته الظاهرية للسلام لا تخفي الإستراتيجية التوسعية التي التزم بها قادة إسرائيل والحركة الصهيونية حتى من قبل قيام دولتهم على أرض فلسطين، وهي استراتيجية تعبر عن قناعة راسخة موجودة في عقول قادة حزبي العمل والليكود في نفس الوقت، قناعة تقوم على ضرورة استمرار-الهيمنة الإسرائيلية على المنطقة وإن اختلفت الوسيلة، وتغيرت من دبابة إلى بضاعة متقنة الإنتاج. غير أن الكتاب لا يخلو في الوقت ذاته من اعترافات أجبر بيريز على تدوينها ليس أقلها أن الحروب التي خاضتها إسرائيل لم تستطع أن تضمن لها النصر النهائي أو حتى الأمن. كما ويعترف بيريز مكرها أن الانتفاضة كانت الذخيرة الحية والنضال الحاد الذي أكد فشل الأمر الواقع الذي صمم لغرض فرض نظرية الأمن الإسرائيلية. كتاب بيريز يجب أن يقرأ من زاوية عليها الحذر والتمعن وقراءة ما بين السطور. فالمؤلف عدو ماكر وخطير.
تنبع أهمية كتاب الشرق الأوسط الجديد من كون مؤلفه يعتبر مهندساً للسلام من ناحية وواحداً من أهم صانعي القرار السياسي في تاريخ إسرائيل، قدّم بيريز كتابه كأسلوب جديد في التفكير للوصول للأمن والإستقرار، والذي يتطلب من دول المنطقة ككل تحالفات سياسية ونظام أمني وترتيبات إقليمية مشتركة، ربما كمشروع بديل للجامعة العربية، وتحدث عن فشل الحروب وأهمية السلام، وبرر الحروب فقط لضمان الأمن والإستقرار، وليس للتحكم بالآخرين، وأنه يتوجب تحقيق السعادة والرخاء لكافة شعوب المنطقة، مما يفرض علينا سوق شرق أوسطي، ينتمي إلى مكان دون زمان أو تاريخ، في علاقة تعاقدية بين دول الشرق الأوسط فقط، وفي مواجهة مد الأصولية الدينية والارهاب والبطالة .
شمعون بيريز ولد في بولندا 1923، هاجرت عائلته إلى فلسطين عام 1934 أيام الإنتداب البريطاني وإستقرت في مدينة تل أبيب، إنضم إلى قيادة منظمة الهجاناه 1947، وكان مسئولاً عن شراء العتاد والموارد البشرية، عمل كدبلوماسي في وزارة الدّفاع الإسرائيلية، وتدرج حتى أصبح المدير العام لوزارة الدفاع الإسرائيلية، ونجح في بناء المفاعل النووي الإسرائيلي مفاعل ديمونة، ونظم مع فرنسا العدوان الثلاثي على مصر في 1956، وهو ضابط الموساد الإسرائيلي المكلف بتدريب الجاسوس المصري أحمد الهوان ما بين عامي 1967 و1977، حصل على جائزة نوبل للسلام عام 1994 وإقتسم الجائزة مع كل من ياسر عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين، كان رئيساً لحزب العمل، ثم إنتقل إلى حزب كاديما، تولى رئاسة وزراء إسرائيل على فترتين، الفترة الأولى من 1984 إلى 1986، والفترة الثانية من 1995 إلى 1996، ورئيس دولة إسرائيل من 2007 حتى الآن، وأهم كتبه الخطوة القادمة 1965 ، و الشرق الأوسط الجديد 1993 ، و معركة السلام 1995 .

إرسال تعليق