15 أبريل 2011

ثورة صنعها الله .. لابد أن تنجح


ثورة صنعها الله .. لابد أن تنجح
سيد أمين
ان ثورة صنعها الله وأنبتها ورواها حتى أتت أكلها ,لا يمكن أن تهزمها مكائد مبارك وعصابته , بل أن تحدى الثورة المصرية قد يعد فى حد ذاته تحديا لارادة الله التى قهرت وعرت كل حيل الخداع والكذب والتسطيح والتجهيل التى دأب مبارك وعصابته سقاية الشعب بها طيلة ثلاثين عاما عجفاء مضت.
ان ارادة الله هى التى أنارت بصيرة شعب ظل يخدع حتى اللحظة الاخيرة , وظل المٌخادع يضرب بشدة على أطناب ما خلفه فيهم من أمية , وأمية متعلمين , وانتهازية مثقفين وهم الفئة التى حاول مرارا وتكرارا شراء ضمائرهم بمصالحهم وسقايتهم فنون الانوية والانتهازية , علما بأن نحو 35 % من الشعب المصري لا زال اميا لا يجيد الكتابةالقراءة , فى حين أن نصف النسبة الباقية تعانى من أمية المتعلمين, فى حين ان نسبة كبيرة من المثقفين رضخت لاغراءات وذهب المعز.
أليس الخروج من هذه المعادلة القاسية بانتصار ارادة الحق والخير والثورة هو فى حد ذاته انجاز يصل الى حد الاعجاز؟
ألم يكن انحياز الجيش الى صالح الشعب أمرا غير متوقع هذه المرة قياسا بتدخله لصالح النظام فى انتفاضة الخبز 1977 واحداث الامن المركزى 1986 , وقد تجلى انحيازه ذلك فى صور شتى  ومنها الجبهوى كقيامه بتأمين نحو 12 مدخلا من اصل 13 مدخل لشوارع تؤدى الى ميدان التحرير كان من الممكن أن يقوم بلطجية مبارك بالهجوم على الثوار من خلالهم , فيخلفوا اكبر وابشع مجزرة حدثت فى تاريخ مصر , ثم راح يترك المدخل المطل على ميدان عبد المنعم رياض ليكون شاهدا على حجم وقاحة وبلطجة انصار مبارك.
بكل صراحة .. اعجب من الذين دأبوا على مهاجمة المجلس العسكرى الحاكم فى مصر بسبب وبدون سبب , نعم هناك تباطؤ فى القبض على المجرمين فى النظام البائد ولكن يجب ألا نغفل ان تركة الفساد التى خلفها الرئيس المخلوع كانت ثقيلة للغاية , ولا يمكن ان نصلح فى90 يوما جل ما افسده مبارك فى 30 عاما , ومع ذلك فان ما تحقق حتى الان من انجازات ما كان ليتخيله حتى ابدع المبدعين خيالا.
كما اننى , والشهادة لله ,  احترم بشدة ادوار جميع رجال المجلس العسكرى طيلة هذه الفترة , لانه لم يستطع مصرى واحد ان يسجل للمشير طنطاوى والفريق عنان انفرادا بالقرارات , بل ولم يسجل لأى منهما ظهورا اعلاميا .
لقد بدا المجلس العسكرى – رغم كل محاولات التشكيك والوقيعة بينه وبين شعبه – ديمقراطيا لابعد مدى , حريص بصدق على نقل مصر من التخلف والفساد والاستبداد الى طور الدول القوية المتقدمة , ولم يقدم ابطال جيشنا العظيم مصالحهم الشخصية على مصلحة وطنهم .
كنا ننتقد التباطؤ فى تقديم مبارك للمحاكمة , وكنا نقول ان كل ما يقوله – العسكريون - بخصوص ذلك مجرد وعود وتطمينات هدفها كسب الوقت وتمييع القضية , لكنهم اثبتوا انهم الاكثر وطنية منا , وخيب الله سؤ ظننا فيهم .
انا لا اريد الخوض فى تفاصيل بطولات الجيش المصرى وتلاحمه مع شعبه ضد الطغاة , فالشواهد حقا متعددة منها ما يمكننا ان نتحدث فيها ومنها ما لا يجب ان نتحدث فيها "الأن" ولكن جميعنا يدركها , بعدما تسربت معلوماتها الى الشارع واكدتها الاحداث , وكلها شواهد تجعلنا نعتز بأننا شعب خرج منه هذا الجيش .
لقد تدخلت ارادة الله لانقاذ الثورة حينما رفض الجيش مساندة الشرطة فى قتل الشعب فى جمعة الغضب كما طلب منه مبارك – بحسب التسريبات.
وتدخلت العناية الالهية ثانية فرفض الجيش البطل قتل المتظاهرين فى جمعة الزحف امام قصر العروبة , بل وتعهد بحماية الشعب من اى يد تمتد اليه , كما وقف الجيش ضد اى محاولة ترويع بالطائرات او من خلال منافذ مترو الانفاق لثوار ميدان التحرير, ثم راح يتمدد فى طول البلاد وعرضها يحرس ويحمى اعراض الشعب وممتلكاته محطما مخطط الفوضى الذى تنفذه الثورة المضادة فى مقتل .
حقا لقد كان الجيش فى كل هذه الاوقات بمثابة يد الله الباطشة بالظالمين.
لقد خيبت ارادة الله مساعى نظام مبارك فى اثارة الفوضى مرات عدة , فالمظاهرات الفئوية التى اراد بها تنفيذ مخطط الفوضى وتخريب البلاد ها هى تتحول الى معاول لاقتلاع بقايا النظام الفاسد , وخطاب مبارك الذى بثته العربية واراد منه الوقيعة بين الجيش والشعب وارسال رسالة الى خلايا الحزب الوطنى لاستكمال مسلسل الفوضى , نتج عنها انه  اودع ليس هو فقط فحسب بل كل  ال مبارك فى السجون وعجل بمحاكمتهم جميعا , ولم يستمل تعاطف البسطاء هذه المرة بل تقبلوه بسخرية وتندر.
 انها حقا ارادة الله هى التى هيئت رجال المجلس العسكرى والدكتور عصام شرف ووزراء حكومته ليقودوا البلاد  فى وقت هى بحاجة حقيقية اليهم فيه.
Albaas.maktoobblog.com

ليست هناك تعليقات: