الاثنين، 23 مايو 2016

سيد أمين يكتب: وقعنا في فخاخ الثورة المضادة!

كثيرا ما يقع رافضو الحكم العسكري- رغم يقظتهم - في فخاخ الدعاية الخاصة بالثورة المضادة ويستخدمون نفس دعايتها ، وللأسف يساهمون بذلك - دون قصد - في ترسيخ مفاهيم مغايرة لما يدفعون الغالى والنفيس من أجل ترسيخه في وجدان الناس ، مع محدودية امكانياتهم وأدواتهم الإعلامية مقارنة بطوفان المدد والوسائل التى يمتلكها الخصم.

اقرأ المزيد من المقال هنا

السبت، 21 مايو 2016

كارم يحيى يكتب: ٦ملاحظات على مؤتمر الصحفيين ١٨ مايو.. الصراحة راحة.. يانقيب الصحفيين

نقلا عن البداية
مؤتمر الصحفيين يوم 18 مايو 2016 ينطوي على رسائل لا يجب أن لانفلتها في سياق سعي الجماعة الصحفية المصرية ونقابتها لدفع العدوان على الحريات والحقوق بل والكيان النقابي نفسه. وقد بلغ العدوان اقتحام أمن الداخلية لمقر النقابة في 1 مايو الجاري وحلقات متكررة من الحصار والاعتداء بقوات الأمن والبلطجية معا .وهذا بعد نحو ثلاثة أعوام عجاف من الانتهاكات ضد الصحفيين والصحافة . ومن موقع حضور المؤتمر أسجل الملاحظات التالية :
كان الحضور حاشدا مع انه لم يبلغ حال يوم الاجتماع العاجل لاعضاء الجمعية العمومية الأربعاء 4 مايو2016. فلقد امتلأت كبرى قاعات النقابه بالزملاء الصحفيين . ولكن بالقطع الحضور حاشد ومهم واستنادا الى ثلاثة معايير : أولها ملابسات تأجيل هذا المؤتمر والارتباك لاحقا بين يومي عقده ( الثلاثاء أو الاربعاء 17 و18 مايو ) وضعف جهود مجلس النقابة في الدعوة اليه اذا قورن الحال باجتماع 4 مايو .بل يمكننا القول بأن اداء المجلس نفسه بين 4 مايو و 18 مايو غلب عليه "تبريد الأزمة" والى حد الامتناع عن ممارسة الضغط ومواجهة الهجمات المضادة والاخلاص على نحو شبه تام لمساعي التفاوض مع سلطة الدولة . وثانيا الجهود الجبارة لتبريد حماس أعضاء الجمعية العمومية في تحقيق مطالب اجتماع 4 مايو و الاستخدام المكثف لإعلام "الأمنجية" في تقويض شرعية الاحتجاج على الاقتحام ( هم بالأصل لايعترفون انه اقتحام ) ،وصولا الى فزاعات متعددة من قبيل سحب الثقة من النقيب والمجلس أو حل المجلس إدارايا و فرض الحراسة على النقابة .وكلها فزاعات بلاسند من دستور أو قانون ، وإن جرى توظيفها بكثافة بواسطة آلة اعلامية جبارة لاتجد ما يحاججها او يقابلها .وثالثها فان مؤتمر 18 مايو حشد بحق ومهم بحق بمقياس ما جرى من جهود"شق الصف " وذهاب خمسة من اعضاء مجلس النقابة ( 13 عضوا بالنقيب ) الى الاجتماع الذي جرى تدبيره في الأهرام لمهاجمة اجتماع 4 مايو . وبحق فان حضور المؤتمر يفوق ويكسح أمامه حضور اجتماع شق الصف .وعلى أي حال فان مسألة الحضور في هكذا أزمة قابل لحشد أكبر وأعظم بقدر الاعتناء باستدعاء اعضاء الجمعية العمومية وبقدر تعمق وتجذر الأزمة بالمزيد من أفعال سلطة ،هي بالأصل قمعية ومنتجة للأخطاء والكوارث.
تغيب عن الحضور الى الاجتماع أربعة من الزملاء اعضاء المجلس .وهم الأساتذة : حاتم زكريا و خالد ميري و علاء ثابت ومحمد شبانة . وهم جميعا شاركو في اجتماع شق الصف .و حضر الى المؤتمر خامسهم الزميل الأستاذ إبراهيم ابو كيله . وبمقتضى التقاليد والأعراف النقابية كان يتحتم على النقيب أو السكرتير العام ان يعلن أحدهما عن أسباب تخلف أعضاء المجلس عن المؤتمر .وهل تقدموا باعتذار عن عدم الحضور أم لا ،وماهي المبررات؟. كما كان يتعين كذلك ان يتحدث الى المؤتمر الزميل " أو كيله " ليوضح موقفه من الذهاب الى اجتماع "شق الصف " دفاعا عن موقفه هذا أو اعتذارا عنه أو توضيحا له . وهذا اتساقا مع مبدأ احترام اعضاء الجمعية العمومية وقرارتهم السابقة وكذا إعمالا لمبدأ محاسبة اعضاء الجمعية للمجلس مجتمعا ولأعضائه منفردين . وإجمالا فان معالجة اشتراك خمسة من أعضاء مجلس النقابة في التنكر لاجتماع 4 مايو والتورط في جهود شق الصف لا تدعو الى الارتياح .وأخشي من انها تفتح الباب مستقبلا الى مزيد من أفعال الاستهانة بالجمعية العمومية والطعن من الخلف لنضال الصحفيين المصريين في هكذا أزمة. وفي ظني انه لا بد من الشفافية والمساءلة ولابد من قدر من المحاسبة للأعضاء الخمسة .ويمكن البدء باستدعائهم للنقاش مع اعضاء الجمعية العمومية ازاء ما قاموا به .ووفق نتيجة هذا الاجتماع/ المواجهة وبالمكاشفة يتقرر ماذا بعد .
3 ـ لقد طلبت من الزميل النقيب الأستاذ يحيى قلاش وفي حضور الزميل وكيل النقابة الأستاذ خالد البلشي قبل يومين من المؤتمر اعلان تقرير عما فعله المجلس بعد اجتماع 4 مايو وبخاصة جهود التفاوض وماوصلت اليه . لكن ما جرى ان التقرير لم يكن حاضرا إلا مع المؤتمر وليس قبله . وبالتالي فقد فرصته في المساهمة في الحشد وأضاع على اعضاء الجمعية العمومية قراءة تسمح بمناقشة النقيب والمجلس ومحاسبتهما . وعلى أي حال فقد انتهى التقرير الذي جرى توزيعه مع المؤتمر والقاه الزميل النقيب في افتتاحه الى نتيجه معلومة. وهي فشل التفاوض الى حينه . لكن مايستوقف أكثر هو طابع الإبهام والغموض . ولعل ما يلخص هذا الطابع هو قوله في الصفحة الثانية عن فشل جهود لجنة الإعلام والثقافة في مجلس النواب:" لولا تدخل ( البعض ) لتأجيل الحل " . ولأن الزميل النقيب لم يقل لنا أبدا ماهو "الحل " ولا قال من هم " البعض " فإنني أخشي علينا وعلى نقابتنا مع باقي اشواط هذه الأزمة من كل هذا الابهام و الاخفاء على الجمعية العمومية في شئون لاينبغي لها ان تكون مبهمة أو خفيه . وبالقطع لايمكنك ان تكسب معركة وانت تعتقد بأنك ستقود " قطيعا من العميان ".أو عندما تتصرف وكأن أعضاء الجمعية العمومية لا يقودون هم أيضا في مثل هذه الأزمات والمعارك ، وأن من حقهم ان يعرفوا وبشفافيه كي يتخذوا القرارات الصائبة معك . وفي الاجمال وبالاصل فانني كنت أفضل ان يكون هذا التقرير شفافا واضحا .وأيضا مقدم الى اعضاء الجمعية العمومية باسم مجلس النقابة وليس النقيب وحده .
4 ـ لعل أفضل ما عرفه هذا المؤتمر هو المساحة الأكبر التي حصل عليها اعضاء الجمعية العمومية في الكلام . وهو امر جاء ليكسر سياقا طال من سطوة واحتكار النقيب والمجلس على هذا الحق لسنوات وانتهاك تكرر لحقوق الجمعية في مناقشة ومحاسبة النقيب والمجلس في دوراتها العادية . حسنا تقدمنا خطوة . ولكن لم نبلغ بعد مرحلة مناقشة النقيب والمجلس ومحاسبتهما لتحسين أدائهما . ولعل أفضل ما جرى بالأخص في المؤتمر هو ما تكلمت به الزميلة الشابة الاستاذة مني سليم . ولقد حمل كلامها مطالب محددة .والأهم نبأ اتخاذ اجراء محدد من شأنه ان يحمل للأزمة جديدا .وهو التقدم بطلب استوفي الشروط القانونية لعقد جمعية عمومية غير عادية . وهكذا أصبح المجلس ملزما قانونا بالدعوة لها في غضون شهر ( أي قبل 16 يونيو المقبل ) . وتبقي هنا مهمة الاعضاء والمجموعات النشطة في الجمعية العمومية هي الضغط والمتابعة لضمان الاخلاص في الدعوة الى الانعقاد . لأن تجاربنا السابقة ـ بما في ذلك الدعوة الى جمعية عمومية غير عادية بعيد ثورة 25 يناير 2011 ـ تفيد بأن المجلس يمكن باداء غير متحمس أو بيروقراطي أن يفشل الانعقاد . كما تفيد بان دور الأفراد النشطين والمجموعات الحية في الجمعية العمومية مطلوب ولازم في المساعدة على تحقيق نصاب الانعقاد . وربما كان علينا في هذه اللحظة التفكير في حث المجلس على دعوة الجمعية للانعقاد قبيل بدء شهر رمضان ( قبل 6 يونيو المقبل ) .وعلما بان اجراءات الانعقاد قانونا تتطلب الدعوة لها قبل اسبوع واحد من الموعد . وعلى كل حال، فقد تحدثت الجمعية العمومية في مؤتمر 18 مايو على نحو لم يكن متاحا منذ سنوات . وتحدثت واحدة من الشباب . لكن بأي حال لم يكن اتاحة الكلام للشباب بالقدر الكافي والعدد المناسب بين مجموع المتحدثين. وهو أمر يجب تداركه مستقبلا .
أكد زملاء متحدثون على التمسك بمطالب اجتماع 4 مايو 2016 ،بما في ذلك المطالب الرئيسية الثلاثة (اقالة وزير الداخلية .. اعتذار الرئاسة .. الافراج عن كافة الزملاء المحبوسين سجناء الرأي). وبقدر من الحماس والزخم تردد شعار "الداخلية بلطجية". لكن الجديد هذه المرة هو الانتقال الى ترديد شعار بمصرية صنافير وتيران .وهذا لإدراك قطاعات واسعة من الصحفيين ان الموجة الأخيرة في انتهاك الحريات والحقوق والاعتداء على الصحفيين والنقابة تنبع من محاولة فرض الصمت على التفريط في الجزيرتين المصريتين للسعودية . وحسنا فعل زميل عزير بالاشارة الى هذ العورة الجديدة والفاصلة في حكم السيسي القمعي فاستدعى قبول وحماس الحضور في القاعة بالهتاف . لكني هنا أطرح تضمين مطالب الصحفيين وفي سياق مهني نقابي واضح استنكار تقييد نشر الأنباء والآراء في الصحف ووسائل الاعلام عن جزيرتي تيران وصنافير . لأن الأمر ومن موقعنا في نقابتنا شأن مهني يخص النقابة وفي صميم مهامها وشواغلها وبمقتضي نصوص قانونها .وعلى النقابة ان تجهر بموقف تأخر ممايجرى الآن من منع النشر في العديد من الصحف . وقبل يوم واحد من انعقاد مؤتمر 18 مايو كانت هناك أولي جلسات قضية تيران وصنافير في مجلس الدولة .لكن لننظر في الاعتداء على حق القارئ في ان يعلم والصحفي في ان يستقي الانباء وينشرها في كيف تجاهلت العديد من الصحف بما في ذلك الصحف القومية نشر ولو كلمة واحدة .
6 ـ ولعل من أهم نتائج هذا المؤتمر انه ابرز الحاجة الى لجنة موسعة تضم اعضاء من الجمعية العمومية الى جانب المجلس لادراة الأزمة . وهو مطلب يضغط من أجله شباب في الجمعية العمومية . وهذه اللجنة أصبحت ضرورة لأن الأزمة أكبر وأثقل من ان يتحملها النقيب والمجلس بمفردهما ،ومع تقدير ما يبذلاه ويحتملاه.ولأن حال المجلس أيضا يستدعي هذا و بعدما اتضح من اجتماع شق الصف . وفي اعتقادي ان فرص نجاح هذه اللجنة في ادارة الأزمة يتوقف على تمثيل معتبر للشباب . وهذا لموازنة مفاعيل الصيغ التي أراها كابحة للتحرك للأمام سواء باستدعاء شيوخ المهنة ( ومع الاحترام للعديد من هؤلاء الزملاء الأعزاء المحترمين المخلصين فان من بين من يجرى استدعاؤهم في هذا السياق وتحت هذه اللافتات من هم من بين ميراث الاقطاع الصحفي السياسي الممثل في الاستاذين ابراهيم نافع ومكرم محمد أحمد) أو آلية اجتماعات مجلس النقابة مع رؤساء تحرير الصحف .وهي آليات وصيغ يحق العودة لمناقشتها ولتقيم تأثيراتها على العمل النقابي وفق شواهد الماضي والحاضر . وبما في ذلك مآل ما انتهت اليه نتائجها في الأزمة الراهنة .
وختاما .. فإن تشكل لجنة موسعة وفاعلة لادارة الأزمة يتمتع داخلها الشباب بتمثيل محترم ومؤثر لن يكون بالأمر الهين أو السهل . وببساطة لأن هذا يتطلب أولا ثقافة الشفافية والمصارحة والقبول بحق اعضاء الجمعية العمومية في محاسبة النقيب والمجلس .
وبالقطع هذا لايتسق أبدا مع اعتقاد أي كان بأنه سيقود " قطيعا من العميان ".. وأربأ بنا ان نكونه .. وأربأ بالزميل النقيب ان يعتقده . أو هكذا أتمنى .
وبكل ود ومحبة لزميل عزيز ومن موقع الدعم والنقد معا أقول:
يانقيب الصحفيين .. الصراحة راحة.

الخميس، 19 مايو 2016

المفكر القومى محمد سيف الدولة يكتب: لا لزيارة نتنياهو لمصر

أشارت جريدة الاهرام فى صدر الصفحة الرئيسية لعددها الصادر اليوم فى ١٩ مايو ٢٠١٦ الى احتمال زيارة نتنياهو الى مصر، اذ قالت بالنص "ذكرت مصادر من حزبى الليكود والعمل الاسرائيليين، ان دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسى، للفلسطينيين والاسرائيليين، الى العمل من اجل تحقيق السلام، قد تساعد فى تشكيل حكومة وحدة وطنية فى اسرائيل. وأكد المسئولون صحة ما اوردته القناة العاشرة الاسرائيلية، من انه فى حالة نجاح الجهود لتشكيل الحكومة، فقد يتوجه رئيس الوزراء الاسرائيلى بنيامين نيتانياهو، وزعيم حزب العمل المعارض اسحاق هيرتزوج الى مصر، لاطلاق مبادرة سلام جديدة تحت رعاية الرئيس السيسى"
***
· اننا نرفض تدنيس التراب المصرى بزيارة هذا الارهابى الصهيونى زعيم اكبر كيان استعماري ارهابى وعنصري فى العالم.
· الكيان الذى يحتل فلسطين ويستهدف مصر ويهدد كل الامة العربية.
· الكيان الذى يقوم اليوم بقتل أهالينا فى فلسطين بدم بارد، ويستوطن ويبتلع مزيد من أراضيهم، ويقتحم مقدساتهم ومقدساتنا.
· الكيان الذى شن فى ال ١٠ سنوات الاخيرة أربعة حروب كبرى على فلسطين ولبنان أوقعت آلاف من الشهداء. 
· الكيان الذى اعتدى علينا واحتل اراضينا ولم ينسحب منها الا بعد ان اشترط تجريد ثلثيها من السلاح والقوات.
· الكيان الذى رغم علاقته الحميمة بكم، الا انه يشترط أن نأخذ اذنه على ادخال اى قوات إضافية الى سيناء، متحكّما فى عددها وعتادها ونوعية وحجم تسليحها وطبيعة مهماتها وأماكن انتشارها ومواعيد انسحابها.
· الكيان الذى أعلن قادته الف مرة انهم لن ينسحبوا من الضفة الغربية وان القدس بشقيها هى عاصمتهم الموحدة.
· كفى تضليلا وكذبا عن سلام مزعوم مع الكيان الصهيونى.
· فالأوطان المحتلة لا تعود الا بالمقاومة والحرب والقتال.
· وكفى انتهاكا للثوابت وتحديا للمشاعر الوطنية المصرية والعربية. 
· فرطنا بالأمس فى ‫تيران وصنافير، واليوم نتدفأ بإسرائيل ونستقبل قادتها.
· وكفى استفزازا للشعب المصرى واستخفافا بغضبه.
· وكفى تدميرا وارتدادا على مكتسبات ثورة يناير، التى منذ قيامها لم تتم زيارة اى مسئول صهيونى كبير لمصر.
· وكفى ترويجا وتسويقا لاسرائيل ومشروعها الصهيونى.
· وكفى دعوة لتوسيع حظيرة السلام العربى مع اسرائيل.
· وكفى وأداً وتصفيةً للقضية الفلسطينية.
· وكفى استجداءً للشرعية الدولية من بوابة اسرائيل.
· وكفى هروبا من المشاكل الداخلية بالاستقواء بإسرائيل ومجتمعها الدولى.
***
وتأكد تماما، ان هذه الزيارة لو تمت، فلن تمر مرور الكرام.
*****
القاهرة فى 19 مايو 2016

سيد أمين للاعلامى محمد ناصر: هذه النظام القمعي وضع نفسه في مواجهة القلم



الثلاثاء، 17 مايو 2016

المفكر القومى محمد سيف الدولة يكتب : حول خطاب ‫‏السيسى عن السلام مع اسرائيل

فى خطابه اليوم من محافظة اسيوط فاجأ السيسى الجميع، وبدون سبب معروف، بتركيز غالبية كلمته على السلام الفلسطينى الاسرائيلى:
قال فى سياق حديثه: ان الاسرائيليين يحتفلون بعيد الاستقلال.
ان المفهوم الصهيونى للاستقلال هو انه استقلال عن ‫الاستعمار العربى لفلسطين، حققته الحركة الصهيونية بصفتها حركة تحرر وطنى، وترديدك لهذا المعنى، أياً كان سياق الكلام، يكشف عن جهل بخطورة هذا المفهوم العنصرى الباطل، على كل المنطقة وعلينا فى مصر، فوفقا له فاننا نحن ايضا فى مصر نمثل استعمارا عربيا لها، ووجودا غير مشروعا على ارضها، سينتهى فى يوم ما على ايدى اصحاب الارض الاصليين.
***
قال بيننا وبين اسرائيل اليوم ثقة واطمئنان غير مسبوق.
بالفعل غير مسبوق حتى فى ظل مبارك الذى وصفوه يوما بأنه كنزهم الاستراتيجى فى مصر، انها شهادة تدينك ولا تزكيك، وهى للاسف شهادة حقيقية، فان العلاقات المصرية الاسرائيلية اليوم فى عصرها الذهبى، وهناك تحالف وتنسيق امنى غير مسبوق بين الطرفين، وصلت الى حد اخلاء الحدود الدولية لاقامة المنطقة العازلة التى كانت اسرائيل تطالب بها دائما، وكانت مصر ترفضها حتى فى عصر مبارك. 
ووصلت الى تكون اسرائيل هى بوابتك لنيل الاعتراف والقبول من امريكا ومجتمعها الدولى، وان تقوم بالضغط على الكونجرس والادارة الامريكية لاستئناف المساعدات العسكرية لمصر فى سابقة تاريخية، بعد ان كانت دائما تسعى الى قطعها أو تقييدها بترسانة من الشروط، والمطالب.
انه العصر الذهبى الذى قال عنه نتنياهو ان هناك تحالف استراتيجى بين اسرائيل وبين دول عربية كبرى فى مواجهة المخاطر المشتركة.
***
قال ان قواتنا اليوم فى المنطقتين (ب) و (ج) كبيرة بفضل الثقة والاطمئنان المتبادل بيننا وبين اسرائيل.
صحيح ولكن لا يزال دخولها وعددها وعتادها وتسليحها وطبيعة مهماتها وأماكن انتشارها وتوقيت انسحابها يتم بإذن اسرائيل ووفقا لحسابات امنها، وليس وفقا لضرورات الامن القومى المصرى، ولا بارادتها المنفردة المستقلة.
***
قال : كان السلام المصرى الاسرائيلى منذ ٤٠ سنة، نقلة عظيمة وصفحة مضيئة فى المنطقة.
بل كان سلاما بالاكراه، اخذنا سيناء منقوصة السيادة، وأخذ الأمريكان مصر كلها، ولأول مرة فى التاريخ تعترف اكبر دولة عربية بشرعية وجود اسرائيل على ارض فلسطين، التى تحولت بعد انسحاب مصر من الصراع العربى الصهيونى، الى القوة الاقليمية العظمى فى المنطقة.
***
قام بمناشدة القادة الإسرائيليين والأحزاب الإسرائيلية من اجل السلام.
أتعجب من مثل هذه المناشدات التى يكررها هو وغيره فى السلطة الفلسطينية و الحكام العرب كثيرا! فهى تعكس جهل أو تجاهل كبير بطبيعة الصهيونية والفكر الصهيونى والمشروع الصهيونى وخريطة القوى والاحزاب الصهيونية، والتى من الغريب أن تغيب عن شخصا مثله.
ان الذين تناشدهم يستهدفون ويغتصبون مزيد من الارض كل يوم، بما فى ذلك التقسيم الزمانى للمسجد الاقصى، ويقومون بتصفية وقتل واستهداف الشعب الفلسطينى كل لحظة.
***
قال انه لابد من حل الأزمة بين اسرائيل والفلسطينيين.
اسمه احتلال وليس أزمة!
وبالمناسبة فى فلسطين اليوم انتفاضة فلسطينية مباركة، هى الثالثة من نوعها فى ثلاثين عاما، لم تشر اليها بحرف واحد.
***
أشار الى المبادرة الفرنسية والمبادرة العربية للسلام.
انه يحرص دائما على تقديم نفسه للمجتمع الدولى بأنه الراعى المصرى والعربى الاول للسلام مع اسرائيل، يكررها كثيرا فى خطبه وتصريحاته الى وسائل الاعلام الغربية، وكان أبرزها دعوته الشهيرة للعرب منذ شهور قليلة بتوسيع السلام مع اسرائيل لمواجهة المخاطر المشتركة، ولاحظ التوافق الظاهر بين هذا الكلام وبين تصريحات نتنياهو المتكررة.
*** 
قال اننا على استعداد ان نعطى اسرائيل كل الضمانات من اجل أمنها لو اعطت الفلسطينيين دولة.
ان فى هذا التصريح الذى سبق وكرره من قبل لصحيفة ايطالية، خطأ جسيم يتمثل فى القبول والاعتراف بالذرائع الاسرائيلية التى تبرر بها استمرارها فى احتلال ما تبقى من ارض فلسطين، وان من حقها ان تدافع عن وجودها وأمنها، انها نظرية الامن الاسرائيلية الشهيرة والباطلة التى قامت تحت مظلتها باحتلال اراضى اربع دول عربية عام 1967، والى تجريد اى ارض عربية تنسحب منها من القوات والسلاح، وهى ذات الذرائع والتى يرددها القادة الاسرائيليون ليل نهار لتبرير رفضهم للانسحاب من الضفة الغربية، ناهيك على ما يحتويه من قبول ضمنى لمطالب اسرائيل بكيان فلسطينى منزوع السلاح كشرط وحيد فى حالة الانسحاب من بعض الاراضى.
***
قال ان هناك فرصة كبيرة اليوم للسلام، اذا اغتنمناها سنرى العجب.
والحقيقة اننا لا نرى اى فرصة، الا اذا كان يلمح الى ما يتردد عن تطبيع سعودى اسرائيلى بوساطة مصرية ورعاية امريكية، عبر بوابة ‫‏تيران وصنافير وترتيبات ‫كامب_ديفيد الامنية، وعلى الأغلب أن هذه النقطة تحديدا كانت هى مربط الفرس فى خطابه اليوم.
*****
القاهرة فى 17 مايو 2016

السبت، 14 مايو 2016

المفكر القومى محمد سيف الدولة يكتب: انتظرتنا فلسطين كثيرا، فهل يطول الانتظار؟

انتظر ٨٠٠ الف فلسطينى مُهجَّر ومطرود عام ١٩٤٨، وعد الدول العربية لهم بتطهير الارض من العصابات الصهيونية وإعادتهم الى ديارهم مرة اخرى خلال شهور قليلة، فأصبح اللاجئون اليوم بالملايين.
فانتظروا بعد النكبة ان تتخلص ثورات وحركات التحرر العربية من الاستعمار وتحقق الوحدة وتعد القوة العربية لتحرير فلسطين، فوقع عدوان ونكسة ١٩٦٧، وأجل العرب هدف تحرير فلسطين الى ما بعد ازالة آثار العدوان. 
فانتظرونا حتى نزيلها، فلم نستطع ازالتها حتى اليوم.
فانتظروا الفرج بعد حرب ١٩٧٣ التى أسقطت أسطورة جيش (اسرائيل) الذى لا يقهر، فإذا بمصر واخواتها تنسحب من الصراع وتصالح العدو الصهيونى وتعترف به.
وحين كان الفلسطينيون يحاولون بناء قوتهم الذاتية والاستقلال بمقاومتهم والاشتباك مع العدو، كانوا يتلقون الضربة تلو الاخرى من الأنظمة العربية كما حدث فى الاْردن عام ١٩٧٠ ولبنان ١٩٧٦.
فنظر الفلسطينيون الى الشعوب العربية لعلها تغضب وتثور وتصحح الأوضاع وتسقط المعاهدات على طريقة الشعار الشهير "علشان نحرر القدس، لازم نحرر مصر". فوجدوها مكبلة بالتبعية والاستبداد والفقر ومحظور عليها مواجهة (اسرائيل) أو دعم فلسطين.
فلما قامت الثورات العربية انتظر الفلسطينيون مجددا ان تتحرر الشعوب العربية من التبعية وتصنع الحرية وتبنى دولها الحديثة المستقلة القادرة على العودة لدعم القضية الفلسطينية، فاختفت فلسطين من برامج وأجندات الجميع.
وانتظر الفلسطينيون ان نرفع عنهم الحصار الاسرائيلى القاتل فى غزة، فإذا بِنَا نشارك فيه.
وانتظروا ان نضغط على حكوماتنا للضغط على المجتمع الدولى لإنقاذ القدس من براثن التهويد، فوصل الحال ان بدأ الصهاينة فى التقسيم الزماني للمسجد الاقصى.
وحتى حين كانوا يحاولون تحدى قيود اتفاقيات اوسلو لإنهاء الانقسام الفلسطينى، وانتظروا دعمنا فى ذلك لمواجهة الضغوط الإسرائيلية والامريكية، اكتشفوا ان الأنظمة العربية هى الاخرى تدعم الانقسام وتغذيه وتتواطأ مع اسرائيل لاجهاض اى وحدة او توافق.
وحين يأسوا منا ووجدوا أنفسهم وحدهم، أطلقوا انتفاضتهم الثالثة، وانتظروا ان تلهمنا وتعيد القضية على رأس أولوياتنا، فتجاهلناها كما لم نتجاهل مثلها من قبل.
وحين لم يجدوا ملاذا فى الإخوة و العروبة، راهن أهالينا فى فلسطين على إنسانيتنا لإنقاذهم من الموت حربا واغتيالا وأسرا واستيطانا وحصارا وتجويعا، فوجدونا أشد قسوة عليهم من الاحتلال.
انتظرتنا فلسطين كثيرا ولا تزال، فهل يطول الانتظار.
*****
القاهرة فى 14 مايو 2016
الذكرى 68 لنكبة فلسطين

الخميس، 12 مايو 2016

محمد جمال هلال يكتب:ليست النقابة ولا الاقالة.. الموضوع أكبر


لا يمكن ان تكون حرية الصحافة وحق التعبير مهما بلغت وصف الكلمات مختزلة في مبني نقابة او سلما للاحتجاج أوشارعا او ميدان كل هذه المقدرات لا تعدوا الا ان تكون رمزية امام الانسان صاحب الرأي والكلمة .
أكلت الصحافة المصرية يوم انتكست حرية الرأي والتعبير بعد بيان عبدالفتاح السيسي صاحب البدلة العسكرية وقتها وهو يقرأ بيان الانقلاب العسكري ويشدد فيه علي ميثاق عمل صحفي واعلامي يكفل حرية التعبير بينما كانت قواته تداهم مقرات 14 قناة فضائية لتغلقها علي الهواء وتعتقل صحفيها وسط صمت من النقابة ان لم يكن تصفيقا من بعض اعضائها .
مضت اعوام ثلاثة الا قليلا علي هذا البيان المشؤوم لكن شيئا من بنوده لم يتحقق لاسيما ما يخص ميثاق الشرف الاعلامي الذي تحدث عنه عبدالفتاح السيسي وهو ببدلته العسكرية . كل شيئ تحول الي نقيضه حتي االبدلة العسكرية تغيرت الي بدلة مدنية .
وتحول الاعلام الي جهاز لشؤون المعنوية ..
حصيلة هذا البيان الذي اكد علي ميثاق شرف اعلامي هو 11 قتيلا من الصحفيين كانوا يؤدون مهام عملهم وفق المرصد العربي لحرية الاعلام اضافة الي مايزيد عن 240 صحفيا تم اعتقالهم لا يزال منهم 89 صحفيا رهن الاعتقال حتي الان كما ان هناك 25 مؤسسة لا تزال مغلقة بدون اذن قضائي كما يزيد عدد المصابين الي نحو 30 مصابا من الصحفيين مع مصادرة الصحف ومنع المصوريين وايقاف عدد كبير من البرامج ..
ويمكن حصر عمليات الانتهاكات وفقا للمرصد العربي لحرية الاعلام الي نحو 2000 حالة انتهاك ومنع وحظروتهديد وضرب وتعدي علي الصحفيين .
يكفي أن يعرف الجميع أن السلطات المصرية قبضت في يوم واحد على 47 صحفيا ومصورا يوم 25 من إبريل المنقضي أثناء قيامهم بعملهم في تغطية مظاهرات دعت لها مجموعات سياسية معارضة لإتفاقية ترسيم حدود مصرية سعودية، ومنعت أطقم بعض القنوات من التغطية أيضا، في حين سحبت الكاميرات أو الصور من آخرين، وسمحت لبعض المرتبطين بجهاز الشرطة بمحاولة اقتحام نقابة الصحفيين أكثر من مرة.
وقبل يومين من اليوم العالمي للصحافة اقتحمت قوات الامن المصرية نقابة الصحفيين، وقبضت على اثنين من أعضائها وهذا يحدث للمرة الأولى في تاريخ النقابة الممتد عبر 75 عاما وجاء هذا العدوان تتويجا لسلسلة من الاعتداء على الصحفيين.
وتعاني حرية الصحافة في مصر بشكل عام من فرض المزيد من القيود عليها وتحويلها إلى صحافة الصوت الواحد، بعد إغلاق 33 وسيلة إعلامية منذ 3 يوليو 2013 لايزال 25 منها مغلقا حتى اليوم كما اسلفنا ، وتتواصل عمليات حبس الصحفيين حيث يقبع في السجون حاليا 89 صحفيا وهو ما يجعل مصر في تقديرنا في المركز الأول عالميا في حبس الصحفيين وليس في المركز الثاني كما أعلنت بعض المنظمات الدولية الرائدة، وهذا ما يستوجب تضامنا دوليا كبيرا مع هؤلاء الصحفيين السجناء الذين يعانون ظروفا بالغة القسوة في محابسهم
اننا كصحفيين تعرضنا للانتهاك منذ اليوم الاول لهذا الانقلاب المشؤوم نفتح ايدينا لزملائنا الصحفيين الذين تجاهلوا وفق الاستقطاب المشتعل وقتها ما تعرضنا له من انتهاكات في مدينة الانتاج الاعلامي وفي مقرات الصحافة التي صودرت وفي ميادين الثورة التي اشعلت فيها النيران وقتل فيها الصحفيون ... 
ان عمليات المزايدة والاستقطاب لن تزيد المشهد الا اشتعالا ولا يمكن لحرية الرأي ان تكون مصونة وسط ممارسات الضغط والتهديد والابتزاز المتعمد والا كيف يمكن ان نسمي عملية التراجع السخيفة من ىمجلس النقابة لمطالب الصحفيين بعد اقتحام نقابتهم بغير تلك المسميات .
ان انتهاك داخلية السيسي بحق الصحفيين لا يعبر عنه صورة لوزير مجرم بالنجاتيف ولا مطلب بإقالته وانما مطلب بمحاكمته كمجرم حرب قتل هو وسابقه محمد ابراهيم احدي عشر صحفيا علي الاراضي المصرية من بينهم اجانب وتعدي علي الانسان الصحفي وعلي الصحافة برمتها مصادرا ومضيقا وقامعا ومانعا قبل أن يتعدي علي مبني من الخرسانة والحجارة اخذ احترامه من حترام منتسبيه .ولو ان الكعبة عند الله بعظمتها لا تساوي دم امرئ مسلم كما في الحديث الصحيح فان النقابة وما حولها لا تساوي قطرة دم سفكت من صحفي كانت كل جريمته انه حمل كاميرا .

السبت، 7 مايو 2016

أربعون سببا للاستبسال دفاعا عن تيران وصنافير

بقلم : محمد سيف الدولة
1) لأنها أرض مصرية بالجغرافيا وبالتاريخ وبالتضحيات وبالدماء وبالسيادة وبالريادة، فهى جزء لا يتجزأ من أرض الوطن لا يخضع للقواعد المنظمة لترسيم الحدود البحرية.
2) والأوطان، لا يحق لكائن من كان ان يتنازل عنها للغير، سواء كان رئيس الجمهورية او البرلمان المصرى او السلطة القضائية، او كلهم مجتمعين، كما لا يحق التنازل عنها ولو باستفتاء شعبى. فالارض هى ملكية تاريخية مشتركة بين كل الاجيال؛ الحالية والماضية والقادمة، فلا يحق لجيل واحد ان يتنازل عنها. ولذلك نقول ان الاوطان لا تباع ولا تشترى ولا تستبدل. وكل اتفاقية تقضى بغير ذلك هى اتفاقية باطلة. وكل من يوقعها او يوافق عليها يستوجب المسائلة والمحاسبة.
3) وحتى لو لم تكن مصرية، فان بقاءها تحت السيادة المصرية من ضرورات الامن القومى المصرى والعربى فى مواجهة الكيان الصهيونى وأطماعه، فهى ((مناطقة حيوية، توفر التحكم فى مدخل خليج العقبة وإغلاقه اغلاقا مؤثرا)) وفقا لما ورد بالنص فى الكتاب الوثائقى الذى اصدرته وزارة الدفاع المصرية عن العدوان الثلاثى على مصر.
4) فهى سلاح مهم فى مواجهة اى عدوان صهيونى مستقبلى، كما انها سلاح ردع لا غنى عنه فى حالة السلم.
5) وهى ضمان وتأمين استراتيجى فى مواجهة اى مشروعات اسرائيلية لعمل قناة منافسة لقناة السويس.
6) وهى ضرورية لإبقاء مضيق تيران، مضيقا مصريا خاضعا للسيادة المصرية، وليس ممرا دوليا.
7) ولأن المملكة العربية السعودية دولة حديثة عمرها لا يتعدى84 عاما، فى حين عمر أن الدولة المصرية وأكنافها يزيد عن 5000 سنة.
8) ولأن التفريط فى ارض الوطن محظور وفقا للمادة 151 من الدستور التى تنص فى فقرتها الاخيرة على ((وفي جميع الأحوال لا يجوز إبرام أية معاهدة تخالف أحكام الدستور، أو يترتب عليها التنازل عن أي جزء من إقليم الدولة))
9) ولأن اى إضرار بسلامة أراضى الدوله مُجَّرم وفقا للمادة77 من قانون العقوبات التى تنص على أنه ((يعاقب بالإعدام كل من ارتكب عمدا فعلا يؤدى الى المساس باستقلال البلاد أو وحدتها أو سلامة أراضيها))
10) ولان الإضرار بمصلحة البلاد ولو لم تكن الارض المصرية، مُجَّرم ايضا وفقا للمادة 77 (هـ) التى تنص على أنه (( يعاقب بالسجن المؤبد كل شخص كلف بالمفاوضة مع حكومة أجنبية فى شأن من شئون الدولة فتعمد اجراءها ضد مصلحتها))
11) ولأن غالبية الرأى العام المصرى ترفض التفريط فى الجزيرتين، مهما حاولت السلطة وإعلامها اظهار عكس ذلك، ولولا القبضة البوليسية لانطلقت المليونيات فى الشوارع والميادين تتظاهر وتهتف وتعتصم دفاعا عن تيران وصنافير.
12) ولأن هناك عشرات الوثائق والخرائط والدراسات والمواقف والتصريحات الرسمية المصرية التاريخية والدولية التى تؤكد مصرية الجزيرتين.
13) وحتى لو لم توجد مثل هذه الوثائق، فانه لا يصح أن تقوم السلطة الحاكمة بتحدى الرأى العام المصرى بمقولات مثل"هذه هى وثائقنا فهاتوا وثائقكم ان كنتم صادقين"، لأن الجميع يعلم انها هى الوحيدة التى تملك وتسيطر وتضع يدها على ارشيف مصر ووثائقها واسرارها، وان بمقدورها ان تنتقى ما تريد منه وان تحجب وتخفى ما تريد.
14) ولأن من يتم الاستشهاد بهم من خبراء وأساتذة قانون دولى مطعون فى مصداقيتهم، فلقد خدموا على موائد كل الانظمة والسلطات والحكام.
15) ولأن الشعوب لا تفرط فى ترابها الوطنى، لمجرد ان يقال لها " أن مؤسسات الدولة كلها وطنية ولا يمكن ان تقبل بالتفريط فى ارض الوطن". فكل أوطاننا وحقوقنا التى ضاعت، أضاعها ملوك ورؤساء ومؤسسات؛ من الذى اضاع فلسطين وتصالح مع العدو الصهيونى واعترف بشرعية اسرائيل وطبع معها؟ ومن الذى ينسق أمنيا وعسكريا معها ليل نهار؟ ومن الذى وقع على معاهدة تجرد مصر من حقها فى نشر قواتها وسلاحها فى سيناء؟ ومن الذى باع مصر للامريكان، وأعطاهم ٩٩٪ من أوراق اللعبة ؟ ومن الذى يقدم التسهيلات والتشهيلات اللوجيستية لقواتهم فى قناة السويس ومجالنا الجوى فى غزوها للمنطقة وعدوانها على العراق؟ ومن الذى فكك وضرب الاقتصاد الوطنى وباع القطاع العام تنفيذا لروشتات صندوق النقد والبنك الدوليين ولصالح المنتجات والشركات الرأسمالية الأجنبية؟
16) ولأننا لم نعد نقبل استمرار توريط الدولة المصرية فى اضفاء مزيد من الشرعية على (اسرائيل) والقيام بدور الراعى الاول لتعريب السلام معها، وتوظيف الاتفاقية المصرية السعودية، لكى تكون جسرا للتطبيع السعودى الاسرائيلى من بوابة كامب ديفيد وترتيباتها الامنية.
17) ولأننا لم نعد نثق فى السلطة الحاكمة التى أعادت انتاج نظام مبارك بكل تبعيته وتحالفاته وانحيازاته الدولية والاقليمية، كما نرفض أن نكون جزءً من الترتيبات الامنية و التحالفات الاستراتيجية الجديدة للمنطقة التى تخطط لها الولايات المتحدة وتوجهها اسرائيل، والتى صرح بها نتنياهو والقادة الاسرائيليين عدة مرات فى الشهور الماضية.
18) ولأن التنازل عنها سيفتح على مصر بوابات جهنم بمطالبات مماثلة حول اراض مصرية عليها نزاع مع دول مجاورة، مثل حالة حلايب وشلاتين.
19) ولأن البرلمان المصرى الحالى تابع تبعية كاملة للدولة، و لا يمكن ائتمانه والمراهنة على نزاهته وحيدته فى تناول هذه القضية وتغليبه للمصالح الوطنية فوق اعتبارات ولاء غالبية نوابه للسلطة التنفيذية، وتمرير كل قراراتها واتفاقياتها وفقا للتعليمات.
20) ولأن اى استفتاء حول هذه القضية او غيرها، سيتم توجيهه وطبخه وتزويره، على غرار ما حدث فى اتفاقيات كامب ديفيد، وكل الاستفتاءات الاخرى على امتداد 40 عاما.
21) ولأن الاعلام الرسمى والخاص الخاضع تماما للسلطة التنفيذية والمتواطئ معها، يضلل الشعب ويروج ليل نهار لسعودية الجزيرتين وكأنه اعلاما سعوديا.
22) ولأنه لابد من غل يد السلطة، عن العبث فى اراضى الوطن ومقدراته، حتى لا تستمرئ الوضع، وتقدم مزيد من التنازلات فى اراض وقضايا اخرى. ولقطع الطريق من ناحية أخرى على اى سلطة قادمة لتكرار ما تحاول السلطة اليوم تمريره من التفريط فى ارض الوطن.
23) ولأنه لو ضاعت تيران وصنافير اليوم فلن نتمكن من استردادها قبل عقود او قرون طويلة .
24) ولأننا نرفض بيع ارض الوطن باى ثمن، فمصر ليست للبيع.
25) ولأننا نرفض تبعية مصر قلب وقائدة الأمة العربية، لمملكة آل سعود أو لغيرها.
26) ولأننا لو سمحنا بتمرير الاتفاقية وضياع تيران وصنافير، فنحن نستحق كل ما يحدث لنا.
27) ولأن على الجميع أن يعلم ان الشعب المصرى مثله مثل كل الشعوب الحرة، لحمه مر.
28) ولإعادة الاعتبار الى قضية التحرر والاستقلال من حيث هى القضية المحورية، كما أنها الأقدر على توحيد الناس.
29) ولأنه قد آن الأوان لكشف زيف الشعارات الوطنية التى تُستخدم لتمرير كل السياسات والانحيازات والقرارات والاتفاقيات والتحالفات والتنسيقات الغارقة فى مستنقعات كامب ديفيد والتبعية.
30) ولأننا فى أمس الحاجة اليوم الى فرز القوى والمواقف، فيما بين الوطنيين الصادقين وبين غيرهم.
31) ولأننا يجب ان نسترد ونستعيد واحداً من اهم مكتسبات ثورة يناير، حين كان الرأى العام شريكا م}ثرا فى اتخاذ القرار وتوجيه بوصلته.
32) ولأن التكتم والتعتيم الذى أحاط بالاتفاقية منذ البداية، و عدم عرض نصوصها حتى الان على الرأى العام وكأننا بصدد حظر نشر مقصود، يثير الريبة ويرجح شكوك الرافضين لها. ويؤكد رغبة السلطة فى طبخها بليل فى اللحظات الاخيرة كما فعلوا مع كامب ديفيد ووثائقها، التى حجبت عن الرأى العام وقتها.
33) ولأن فى معرفة الولايات المتحدة والعدو الصهيونى للاتفاقية قبل الشعب المصرى، اهانة للشعب المصرى وللكرامة الوطنية المصرية.
34) كما أن فى قبولهما ومباركتهما ومشاركتهما وربما تخطيطهما للاتفاقية، سبب كاف لرفضها، فهما العدوان اللدودان التاريخيان لمصر، والذين لم يكفا منذ عقود طويلة على ضربنا وإضعافنا والاعتداء علينا والتآمر علينا وتجريدنا من قوتنا وسلاحنا، ولا تزال سيناء مكبلة بشروطهم وقيودهم التى أكرهونا عليها فى كامب ديفيد.
35) أضف الى كل ذلك ما يفعله خبراء واعلاميو السلطة من ترويج للأكاذيب والذرائع لتمرير الصفقة، مثل أكذوبة "ان الجسر البرى المزمع انشاءه بين مصر والسعودية يحتاج الى حماية عسكرية لا يمكن ان توفرها مصر بسبب قيود كامب ديفيد، وهو ما لا ينطبق على السعودية"، وهو كذب وتضليل محض بعد ان اعلنت الاخيرة التزامها بالترتيبات الامنية المنصوص عليها فى كامب ديفيد. وحتى لو كان ما يدعونه حقيقى، فان الموقف الصحيح هو التحرر من قيود كامب ديفيد وليس التفريط فى الارض المقيدة.
36) ولأنه وبصرف النظر عن أى أسباب أخرى، فان غالبية الشعب المصرى ستشعر ان السعودية تضغط على مصر مستغلة حالة الضعف والاضطراب والاستبداد والقبضة البوليسية التى نمر بها اليوم، وهو امر لا يمكن قبوله أو التعايش معه أو السماح به. ناهيك عما قد يسفر عنه من مخاطر خلق شرخ تاريخى بين شعبين عربيين شقيقين.
37) وكذلك لكى نجنب مصر، شرخا جديدا يضرب ما تبقى من وحدتها الوطنية، يضاف الى الشروخ الهائلة والقاتلة التى ضربتنا وأنهكتنا بعد حرب 1973.
38) ولأنهم يبذلون قصارى جهودهم لتمرير الاتفاقية، فيعتقلون مئات الشباب ويختلقون الازمات للتشويش والتمويه والتعمية وتشتيت الانتباه عن هذه القضية، من اجل طمسها وصرف وإلهاء القوى الوطنية والرأى العام عنها.
39) ولأننا لا نريد أن نضيف الى سجلاتنا التاريخية السوداء، مأساة أو هزيمة او نكبة أو نكسة جديدة، نكتفى بإحياء ذكراها كل عام قبل ان ننتقل الى غيرها. فالكرة لا تزال فى الملعب، والصفقة لم تمرر بعد، وفى أيدينا لو أردنا وتكاتفنا أن نوئدها فى مهدها.
40) وأخيرا وليس آخرا، لأننا لا نريد أن نخذل مئات من المعتقلين الذين دفعوا حريتهم ثمنا للدفاع عن "الجزر"، والآلاف من الشباب الوطنى الغاضب، وملايين المصريين الذين يراقبون المشهد فى خوف وصمت. كما انه لا يجب أن نسمح باغتيال جديد لروح الانتماء الوطنى، مماثل لذلك الذى حدث بعد الصلح مع العدو الصهيونى والاعتراف به والتفريط فى فلسطين والاستسلام للامريكان، والذى دفع بالكثيرين الى الكفر بالوطن والوطنية، والبحث عن انتماءات وولاءات بديلة. 
*****
القاهرة فى 7 مايو 2016

الثلاثاء، 3 مايو 2016

تقرير الباحث الحقوقي والكاتب الصحفي كارم يحيي حول "الصحافة والصحفيون في مصر" في يومهم العالمى

يحل اليوم العالمي لحرية الصحافة على مصر في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي مع هذه الحقائق التي نعرض جانبا منها هنا:
اقتحمت قوات الأمن بما في ذلك البوليس السري ( الأمن الوطني أو أمن الدولة سابقا ) مقر نقابة الصحفيين مساء يوم الأول من مايو 2016 واعتدت على حرس المبني واختطفت الزميلين عمرو بدر رئيس تحرير موقع "بوابة يناير" ومحمود السقا الصحفي بالموقع بدعوى انهما مطلوبان من النيابة العامة . وعلى إثر هذه الجريمة غير المسبوقة في تاريخ النقابة التي احتفلت بحلول عيدها الماسي 30 مارس 2016 دعا مجلسها الى اجتماع عاجل لاعضاء الجمعية العمومية غدا ( الأربعاء) 4 مايو، ودخلت أعداد من الصحفيين اعضاء النقابة في اعتصام مفتوح بمقرها . 
ـ تكرر محاصرة قوات الأمن حصار مقر النقابة ومنع الدخول اليها ورعاية الدفع بالبلطجية للاعتداء على حرم النقابة وترويع اعضائها وسبهم وقذف بأحط الألفاظ رافعين صور السيسي . وقد تقدمت النقابة قبل أيام من واقعة جريمة الاقتحام ببلاغات الى النائب العام ضد العدوان عليها وعلى اعضائها ،بما في ذلك احتجاز نحو 46 صحفيا والاعتداء عليهم وعلى آلات تصويرهم أثناء ممارستهم اعمالهم في يوم واحد ( 25 ابريل 2016). 
ـ تكرر ظهور ضباط مقنعين ملثمين في ملابس نظامية شاهري أسلحة تفضي الى الموت في محيط نقابة الصحفيين وعلى نحو يهدد الحق في الحياة ويضمن الافلات من العقاب . وعلما بأن هناك نحو 11 صحفيا لقوا حتفهم منذ ثورة يناير .والثابت ان أغلبهم برصاص قوات الشرطة وأحدهم برصاص الجيش من دون أن يحاكم او يعاقب أي قاتل ولو في حالة واحدة من هذه الحالات وحتى الآن . وتعود أولى هذه الحالات الى يناير 2011 في وسط القاهرة .وقد صور الضحية ( الزميل أحمد محمود من مؤسسة الأهرام ) قاتله بالكاميرا ( ضابط برتبه نقيب سافر الوجه ) .وجرى تقديم بلاغات متعددة للنيابة وتعليق الصورة لأشهر عدة في مدخل نقابة الصحفيين . 
ـ يتجاوز عدد الصحفيين المحبوسين في سجون واماكن حبس غير قانونية لمدد طويلة ممتدة المائة صحفي على خلفية قضايا رأي ونشر. 
ـ عودة خطيرة لظاهرة زوار الفجر ومداهمة منازل الصحفيين واعتقالهم والاستيلاء على أرشيفاتهم وأدوات عملهم. 
ـ تعرض العديد من الزملاء لمحنة الاختفاء القسري على مدي عام مضي . ومن بينهم الزميل محمد البطاوي بمؤسسة أخبار اليوم الذي اختفي لعدة ايام بعد القاء الشرطة القبض عليه من منزله فجرا في يونيو 2015،والزميل صبري أنور المختطف من جانب قوات الامن من منزله بكفر البطيخ (دمياط ) فجر يوم 21 فبراير 2016 وحتى الآن. 
ـ وفق احصاء بالأسماء للجنة الحريات بنقابة الصحفيين تضمنه التقرير السنوي المقدم من مجلس النقابة الى الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين في مارس 2016 هناك نحو 27 زميلا رهن الاحتجاز في قضايا رأي تنتظر المحاكمة او محكومين باحكام غير نهائية او باته أو من دون توجيه اي تهم . وبين هؤلاء من تجاوز احتجازه الحد الأقصي للحبس الاحتياطي كشوكان وأحمد سبيع وحسن القباني .ويخوض صحفيون وأهالي العديد من هؤلاء اعتصاما بمقر النقابة يقترب من شهر كامل . 
ـ صنفت لجنة حماية الصحفيين الدولية مصر في الموقع الثاني بعد الصين ( بسكانها الذي يتجاوز عددهم المليار نسمة ) من حيث اعداد الصحفيين المحبوسين. وقالت اللجنة انها منذ رصدها في عام 1990 للصحفيين في العالم سجل عدد الصحفيين المحبوسين في مصر في عهد السيسي أعلى رقم بالمطلق. 
ـ خاض صحفيون بين فبراير ومارس الماضيين اعتصاما بمقر النقابة للمطالبة بتحسين شروط احتجاز الزملاء الصحفيين وتوفير الرعاية الطبية لحالات صحية مهددة بخطر الموت وفقدان البصر ونقلهم الى سجون أقل قسوة . 
ـ تكرر على نحو غير مسبوق مداهمة قوات الأمن العديد من مقار وسائل الاعلام والصحف بما في ذلك موقع مصر العربية في منتصف يناير 2016. 
ـ تكرر على نحو غير مسبوق ممارسة رقابة مسبقة على النشر الصحفي وإجبار الصحف على تغيير المحتوي قبل الطبع في المطابع المملوكة للدولة أو اتلاف وحجب توزيع نسخ واعادة طبع الصحف بمحتوي جديد . 
ـ استمر تراجع موقع مصر في ترتيب حرية الصحافة عند منظمة مراسلون بلاحدود الدولية الى 159 من اجمالي 180 دولة هذا العام . وكان في نهاية عهد الدكتاتور المخلوع مبارك ترتبيها رقم 127 من 173 دولة .