الجمعة، 31 أكتوبر 2014

ثوار ليبيا تنشر أسماء عشرة جنود مصريين قالت انها اسرتهم وقتلت 35 اخرين قاتلوا مع حفتر

نشرت الصفحة الرسمية لحركة " ثوار ليبيا " الاحد الماضى على موقع التواصل الاجتماعى " فيس بوك " أسماء عشرة مصريين , قالت أنها تخص جنود تابعين الجيش المصرى , أرسلهم الرئيس عبد الفتاح السيسى , لقتال ثوار ليبيا , بين صفوف قوات اللواء خليفة حفتر , وتم أسرهم من قبل المسلحين الليبيين , وطالب ثوار ليبيا فى بيانهم , أسر هؤلاء الجنود بالسؤال عنهم , حتى يتأكد لهم أسرهم فى ليبيا , وأن هؤلاء الجنود محتجزون الآن لدى مجلس شورى ثوار ليبيا.
وتضمنت قائمة أسماء الجنود المصريين الأسرى حسب ما نشرته " ثوار ليبيا , كل من , علاء مينا بشاى , وأحمد محمد عبد الرحمن , وكيرولوس مكارى لبيب , وأحمد عبد الظاهر على , وكريم يونس أحمد , ونورى قدرى أحمد , وجمال السيد عبد السميع , ومهاب بشاى جاب الله , وعمارة محمد عمارة , ولؤى ميلاد سمير.
وأكدت حركة " ثوار ليبيا " أن هؤلاء الجنود المصريين , من بينهم 4 جنود مسيحيين, مؤكدين , أن هناك 35 جثة أخرى لجنود مصريين ظلوا بزيهم العسكرى , لقرابة 14 يوما , لم يتعرف عليهم أحد , فقام بعض الشباب بالتطوع ودفنهم.

الشيخ على كفتة : لو السيسي خد الرئاسة يبقي انقلاب



عبد الإنكليز... عن نشأة مملكة ابن سعود


كوكس أبلغ ابن سعود بلهجة قاطعة أنه هو من سيخطط الحدود بنفسه (أرشيف)
الاخبار - بقلم جعفر البكلى
طأطأ سلطان نجد عبد العزيز آل سعود رأسه أمام المندوب البريطاني السامي في العراق بيرسي كوكس، وتهدّج صوته، ثم أخذ يتوسّل بمذلّة، قائلاً: «جنابك انتَ أبوي وانتَ أمي. وأنا مستحيل أن أنسى فضلك عليّ. انتو اللي سوّيتوني وأخذتوا بإيدي، وانتو اللي رفعتوني وشلتوني. وأنا مستعد، بإشارة منك، لأن أتنازل لك هالحين عن نص مملكتي... لا والله، أنا أتنازل عن مملكتي كلها، إذا جنابك تأمرني!».
كان هذا كل ما استطاعه السلطان عبد العزيز آل سعود من ردّ على توبيخ ضابط بريطاني له أثناء اجتماعهما في مؤتمر العقير الذي بدأ يوم 21 تشرين الثاني 1922، والذي تمّ فيه رسم الحدود بين سلطنة نجد ومملكة العراق ومشيخة الكويت. وكان سبب التوبيخ البريطاني أنّ الجنرال كوكس قرّر انتزاع مناطق من بادية السماوة، وإلحاقها بحدود العراق، متجاهلاً مطالبة ابن سعود بها. فلمّا أبدى الأخير اعتراضاً على ما اعتبره إجحافاً لحق بحدود سلطنته، ناله من مندوب التاج البريطاني تقريعٌ استوجب من سلطان نجد أن يردّ عليه بالتوسل والضراعة!
ولقد دُوِّنَ محضر ذلك الاجتماع، بما جرى فيه من توبيخ المندوب السامي البريطاني وتوسلات العاهل السعودي، في وثائق رسمية كتبها الوكيل السياسي البريطاني في البحرين (حينذاك) الكولونيل هارولد ريتشارد باتريك ديكسون (H.R.P.Dickson )، وأرسلها إلى وزارة الخارجية في لندن، يوم 26 تشرين الثاني 1922.
ثمّ بعد أربعة عقود، كتب هارولد ديكسون مذكراته الدبلوماسية عن السنوات المديدة التي عمل فيها سفيراً لحكومته في دول الخليج العربي، ونشرها في كتاب سمّاه «الكويت وجاراتها»، (نشر في لندن عام 1956). وأعاد سرد الواقعة التي جرت في بلدة العقير بالتفصيل، وكان هو شاهداً عليها، حيث إنه عمل مساعداً ومترجماً لبيرسي كوكس في الوفد البريطاني. ولقد سجّل السفير ديكسون في كتابه المذكور، النص الآتي:
«في اليوم السادس للمفاوضات في العقير، لم يطق السير بيرسي كوكس صبراً، واتهم عبد العزيز بن سعود بأنه يتصرف تصرفاً صبيانياً باقتراحه حدوداً عشائرية بين العراق ونجد. ولم يكن السير كوكس يُجيد اللغة العربية، فقمت أنا (ديكسون) بالترجمة. ولقد أدهشني أن أرى سلطان نجد يُوَبَّخُ من قِبَل المندوب السامي لحكومة صاحب الجلالة كتلميذ وقح. ثمّ إنّ السير كوكس أبلغ ابن سعود بلهجة قاطعة أنه هو من سيخطط الحدود بنفسه، بصرف النظر عن كل اعتراض. حينها انهار عبد العزيز وأخذ يتودد ويتوسل، مُعلناً أن السير بيرسي كوكس هو أبوه وهو أمه، وأنه هو الذي صنعه ورفعه من لا شيء إلى المكانة التي يحتلها، وأنه على استعداد لأن يتخلى عن نصف مملكته، بل عنها كلها إذا أمره السير بيرسي بذلك. إذّاك أخذ كوكس قلماً أحمر، ورسم خطوطاً على خريطة الجزيرة العربية توضح الحدود من الخليج إلى شرقي الأردن» (1).
ثمّ يكمل السفير البريطاني هارولد ديكسون رواية شهادته، فيسجّل النص الآتي:
«قرابة الساعة التاسعة من المساء، حدثت مُقابلة مدهشة. فلقد طلب عبد العزيز بن سعود لقاء السير بيرسي كوكس من جديد. فصحبته إليه. ووجدنا ابن سعود واقفاً وحده، وسط خيمته، وقد بدا عليه الاضطراب. ثمّ بادر عبد العزيز السير كوكس قائلاً له بصوت كئيب: «يا صديقي، لقد حرمتني من نصف مملكتي. والأفضل أن تأخذها كلها، وتدعني أذهب إلى المنفى». وقد ظل ذلك الرجل الضخم واقفاً أمامنا حزيناً، ثمّ إنه بغتة أخذ في البكاء» (2).
يا بهجة الرّوح، جُدْ لي بالوصال
إنّ قصة العلاقة بين عبد العزيز آل سعود وسلطات الاستعمار البريطاني داخَلها دوماً كثير من اللبس أو التهويل، ما جعل عدداً من الحقائق في تلك العلاقة يختلط بكثير من الأضاليل. ولقد دأبت السردية الرسمية السعودية مثلاً على تهميش الدور البريطاني في نشأة الكيان السعودي، أو تجاهله، متحاشية التطرق إليه. وأمّا السرديات المعارضة لآل سعود فقد أطنبت، بدورها، في تضخيم تلك العلاقة، والنفخ فيها، ووصفها بالمؤامرة حيناً، وربطها بالأصول اليهودية (المزعومة) للعائلة المالكة السعودية حيناً آخر (يمكن اعتبار كتاب «تاريخ آل سعود» لناصر السعيد أبرز مثال على ذلك التهويل الدعائي الفج). ولكنّ الوثائق البريطانية - ولا سيما ما تضمّنه القسم التاريخي في الموسوعة الرسمية «دليل الخليج الفارسي وعُمان ووسط الجزيرة العربية» (3) التي أشرف على إعدادها المستشرق والإداري والسياسي جون غوردن لوريمر في العقدين الأولين من القرن العشرين، لصالح حكومة الهند البريطانية - تمنحنا مدخلاً إلى رواية أكثر موضوعية ومنطقية واتساقاً وإنصافاً عن حقيقة الدور البريطاني في صنع مُلك عبد العزيز آل سعود. بل إنّ المراسلات التي تضمنها ذلك الدليل بين الدبلوماسيين البريطانيين في منطقة الخليج وبين رؤسائهم في نيودلهي تدحض تماماً السردية القائلة بأن عودة آل سعود الثالثة إلى السلطة في بداية القرن العشرين، كانت خطة بريطانية محبوكة.
في المقابل، فإنّ موسوعة «دليل الخليج» (التي صنفتها الحكومات البريطانية المتعاقبة زهاء 70 عاماً، تحت بند «سرّي/ حكر على العمل الرسمي») تطلعنا على جملة من المراسلات التي بدأت منذ سنة 1902، وبعثها عبد العزيز آل سعود وكذلك أبوه عبد الرحمن إلى الوكيل السياسي البريطاني في البحرين، وإلى المقيم السياسي البريطاني في بوشهر. وكان الهدف من تلك المراسلات خطب ودّ البريطانيين، وعرض خدماتهم عليهم. ولكن جميع تلك العروض السعودية التي تستجدي الوصال لم تلق أيّ صدى من طرف وكلاء بريطانيا في المنطقة. فطيلة عقد كامل من الزمن، لم يكلف نفسه المقيم السياسي في بوشهر (والذي لم يكن آنذاك سوى الرائد بيرسي كوكس)، ولا كلّف أيّ واحد من مساعديه الوكلاء السياسيين في المحميات الخليجية ليردّ على رسائل ابن سعود التي عرض في بعضها وضع إمارته الرياض تحت نظام مشيخات الساحل المتصالح التي يحميها التاج البريطاني، ويدبّر لها شؤونها الخارجية، بل إن عبد العزيز زاد فعرض أنه يقبل بوكيل سياسي بريطاني في الرياض، أسوة بمشايخ البحرين والكويت ومسقط، وتكون لهذا الوكيل سلطة الإشارة عليه أو نهيه (4).
ويبدو أنّ آل سعود استخلصوا من إقامتهم تحت جناح الشيخ مبارك الصباح أثناء سنوات المنفى الكويتي، دروساً عدة. وأبرزها أنّ كرسي الأمير لا تستقر قوائمه في صحراء العرب حتى يلوذ صاحبه بحماية بريطانية تمنحه صك الشرعية، وتردّ كيد الأعداء عنه. ولقد رأى عبد العزيز بأمّ عينه كيف أنّ سفينة حربية بريطانية واحدة (هي «بيرسيوس») ردّت بمدافعها غزو جيش ابن رشيد للكويت، وكانت قاب قوسين أن تسقط في يده، بعدما دحر الشيخ مبارك قبل ذلك بأشهر، في معركة الصريف عام 1901.
لكن الذي فات ابن سعود هو أنّ حسابات بريطانيا في حمايتها لابن صباح لا تنطبق بحال عليه. وذلك لأنّ الكويت كانت تملك أهم ميناء طبيعي في الخليج، وأمّا الرياض فلم تكن تهمّ بريطانيا في شيء، بل كانت زمنذاك قرية نائية في قلب الصحراء، لا يميزها عن غيرها في البادية القاحلة سوى الغبار والجهل والجلافة. ثمّ إنّ بريطانيا بإصباغها الحماية على الشيخ مبارك، إنما كانت تهيئ له كي يتطاول متشجعاً بمهابة مدافع سفنها، فيمدّ حدود مشيخته شمالاً، لتسدّ هذه الحدودُ الجديدة على العراق (العثماني حينذاك، والبلد الوحيد في الخليج الذي لم يكن لها سلطة عليه) منافذه إلى مياه البحر، ويصير الخليج بذلك بحيرة بريطانية خالصة، بضفتيه الفارسية والعربية. فذلك ما عنته الكويت لبريطانيا في بداية القرن العشرين: حاجز يخنق العراق في بَرّه، ويعيقه - إلاّ قليلاً - عن الوصول إلى ضفاف البحر. وأمّا إمارة ابن سعود الصحراوية فلم تكن تفيد بشيء ذلك التدبير كله.
ولقد وصل الصدود بالبريطانيين حدَّ أنهم عندما علموا بأن عبد الرحمن آل سعود (والد عبد العزيز أمير الرياض الجديد) سيقوم بزيارة للكويت في بداية عام 1905، صدرت أوامر إلى الوكيل البريطاني بالكويت الكابتن نوكس، لكي يتحاشى مقابلة «الإمام السعودي». بلى، لقد مرّ زمان كان فيه البريطانيون يعتبرون أي اتصال مباشر مع أمير سعودي أمراً غير مرغوب فيه!
على أنّ نظام المشيخات الخليجية المحمية من بريطانيا، والذي تمنى عبد العزيز أن يدخل في نطاقه، كان نظاماً يستحق التوقف عنده لفهم حجم الاستلاب الذي مثله المستعمر البريطاني لعبيده من شيوخ العرب. ولقد حفظت لنا المصادر باللغة الانكليزية مشاهد كثيرة طريفة ودالة. ومن ذلك ما حصل في البحرين، في 26 تشرين الثاني 1903، حين وصل نائب الملك في الهند اللورد جورج ناثانيال كيرزون إلى الأرخبيل العربي الصغير، في السفينة «هاردينغ»، وبرفقته ثماني سفن حربية بريطانية أخرى، للاجتماع بالشيخ عيسى بن علي بن خليفة. وكانت المنامة هي المحطة قبل الأخيرة ضمن محطات جولة كيرزون الخليجية في مسقط والشارقة وبندر عباس والكويت. ولم تكن موانئ المشيخات العربية الصغيرة في ذلك الزمن قادرة على استقبال سفن بريطانيا الحربية الضخمة. فكان الزوار يهبطون من سفنهم متجهين إلى البر عبر زوارق. وكان عبيد شيوخ الخليج يعمدون إلى استقبال زوارق الضيوف المبجلين وهم يَسُوسُون خيولاً وراءهم خائضين في البحر. كل ذلك ليمتطي الزائر الأوروبي حصاناً، فلا يضطر إلى تلويث حذائه بفضلات الغائط التي كانت تملأ أرجاء الشاطئ. وكان رجال البحرية البريطانية إذا نزلوا من سفنهم، يشعل كل واحد منهم سيجاراً لمكافحة تلك الروائح الكريهة المنبعثة من الشاطئ. وأمّا اللورد كيرزون وضباطه الكبار، فقد كان لهم نصيب آخر حافل من إجلال آل خليفة. فلقد أمر الشيخ عيسى أبناءه أنفسهم كي يحملوا على أكتافهم الرجال البيض المبجلين. ولكن اللورد أبى أن يلمسه أحد أو أن يرفعه فوق عنقه. فلم يجد شيوخ آل خليفة حينها بدّاً من أن يرفعوا على أكتافهم، بدلاً من اللورد، عرشه المصنوع من الذهب والفضة، والذي جاء به كيرزون خصّيصاً من الهند. وكانت تلك هي وسيلة أفراد الأسرة الحاكمة في البحرين للإعراب عن مدى إجلالهم وإخلاصهم لبريطانيا العظمى (5).
أخاصمك آه... أسيبك لا
لقد كانت هناك ثلاثة أسباب تفسر لماذا تجنبت بريطانيا التعويل على ابن سعود، في أوائل ظهوره على مسرح الأحداث النجدية في بداية القرن العشرين. وكان السبب الأول يكمن في صيت السعوديين السيئ الذي اكتسبوه قبل قرن، باعتبارهم جماعة دينية متطرفة، وغير مروّضة، وطالما أثارت القلاقل والشغب والمتاعب نتيجة تزمتها ودمويتها وشهيتها الدائمة للتوسع. وكان التراث الوهابي يثير شكوكاً حقيقية في إمكانية طمع السعوديين من جديد بما صار تحت أيدي البريطانيين من مشيخات الساحل المتصالح، إن استتب الأمر لابن سعود في نجد. وأمّا السبب الثاني فكان استرضاء تركيا - في المدى القصير - وهي التي ترى لنفسها حقوقاً وسيادة على «سنجق نجد». ولم يكن من مصلحة لندن أن تثير سخط اسطنبول أكثر بدعمها لبدوي متمرد عليها. وكانت السياسة الخارجية البريطانية تحسب للعثمانيين حساب أنهم ما زالوا المتحكمين في مضيق الدردنيل، وهو ممر بحري أساسي نحو روسيا. وأما السبب الثالث لصدود بريطانيا عن تودد عبد العزيز لها، فيكمن في أنّ حركته المغامرة لاسترداد ملك آبائه من ابن رشيد المتحالف مع العثمانيين، كانت فرصها في بداياتها أقرب إلى الفشل منها إلى النجاح، وذلك لتفاوت الإمكانيات الكبير بين الخصمين. ولقد كتب الوكيل السياسي البريطاني في الكويت بتاريخ 3 أيلول 1904 رسالة إلى المقيم البريطاني في بوشهر، قال فيها إن الاحتمال بعيد جداً في أن يستطيع ابن سعود تثبيت وضعه دون مساعدة خارجية، ما قد يعني سقوطه في وقت قصير. وهو لن يجد إلا حليفه مبارك ليلجأ إليه في كل مشكلة. ثمّ شرح الوكيل البريطاني بالكويت كيف أنّ مبارك يرسل للرياض دعماً أسبوعياً من الأسلحة والذخيرة والمؤن (6).
على أنّ الملاحِظَ يجد أنّ حكومة الهند البريطانية كانت تبدي في سياستها للخليج العربي تبايناً ما مع استراتيجية وزارة الخارجية في لندن. ولقد بدا ذلك في غضها الطرف وعدم وقوفها حجر عثرة في طريق دعم مبارك الصباح لأمير الرياض الجديد عبد العزيز. ولم تكن أحلام شيخ الكويت أيضاً خافية عنها، وهو الذي طالما هيّأ نفسه لكي يصير سيد بلاد نجد الجديد عبر تحريكه لابن سعود. ولقد ظلّ مبارك يتوهم دوماً أن عبد العزيز ما هو إلاّ «دمية» يحركها كما يشاء. وفي مراسلة إلى المقيم البريطاني في بوشهر بتاريخ 24 حزيران 1904، قرّرت حكومة الهند أنّه ليس من المصلحة أن يحظر السلاح عن ابن سعود المناوئ لابن رشيد الذي تسانده السلطنة العثمانية (7). ولقد كان التشجيع غير المباشر من حكومة الهند البريطانية لابن سعود، وتشجيعها المباشر لابن صباح كي يناوشا ابن رشيد، متسقاً مع خططها التقليدية، وسياستها للمشيخات العربية، وسعيها إلى خلق زعامات قبلية صغيرة ومتنازعة وخاضعة كلها لسيطرتها.
ولقد بقي ذلك التباين بين سياستي لندن ونيودلهي في النظرة إلى دور أمير الرياض عبد العزيز آل سعود قائماً إلى حدود ما قبل الحرب العالمية الأولى، حين حُسِم تماماً ذلك الجدل لصالح وجهة نظر الحكومة الهندية البريطانية، بعدما ضمت تركيا نفسها إلى محور أعداء لندن في الحرب. وفي أيلول 1914 فهمت بريطانيا أخيراً أنّ البدوي السعودي الذي ظل لمدّة اثنتي عشرة سنة مواظباً على كتابة رسائل الغزل لها، يستحق أن تنظر إليه الآن بشيء من الاهتمام. وهكذا فقد قررت وزارة الخارجية البريطانية أن ترسل الوكيل السياسي السابق في الكويت الكابتن وليام شكسبير - وكان هو الدبلوماسي البريطاني الوحيد الذي التقى سابقاً عبد العزيز وتعرَّف إليه عن كثب - ليتفاوض في شأن اتفاقية تعترف فيها لندن بمن صار يلقب بـ«حاكم نجد والحَسَا (الأحساء) والقطيف والجبيل وتوابعها ومراسيها على خليج فارس»، وتتعهد له بحماية شخصه ومُلكه، مقابل أن يتعهد هو تعهداً تاماً بأن لا يقطع أمراً يتعلق بسياسته الخارجية أو الاقتصادية من دون موافقتها، وأنه سوف يتبع نصائحها في ذلك دون تحفظ» (8). وكان الهدف الواقعي لبريطانيا من هذه الاتفاقية هو أن يشاغب ابن سعود أعداءها الأتراك وحلفاءهم آل رشيد في حائل، وأن تكون قواته مخلب قط لها تحارب بواسطتهم العثمانيين في جنوب العراق حتى تصل جيوشها لاحقاً من الهند إلى الشرق الأوسط. وكان للبريطانيين مطلب خاص آخر، وهو أن يصدر شيوخ الوهابيين فتوى دينية تحرّم على الجنود العرب الخدمة في صفوف الجيش التركي، وتدعوهم إلى الانشقاق عنه. (وكان الجنود العرب أكثرية بين الجنود العثمانيين في العراق والشام). وفعلاً، فلقد وجد المفتي الوهابي ذريعة لإصدار تلك الفتوى. ذلك أن تركيا قد والت - حسب رأيه - «الكفارَ» الألمان في القتال، وبذلك تحقق فيها حكم الآية القرآنية: {يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء، بعضُهم أولياء بعض. ومن يَتَوَلهُم منكم فإنه منهم}. وكانت تلك الفتوى الدينية مساهمة وهابية في بروباغندا بريطانيا «المؤمنة». وعلى أساس هذه المساعدة الإسلامية، فقد قرر السير بيرسي زكريا كوكس (ذي الأصول اليهودية) أن يمنح - باسم حكومة صاحب الجلالة - للأمير عبد العزيز بن سعود لقب فارس. وهكذا أصبح بالإمكان تسمية حاكم الرياض الوهابي «السير عبد العزيز بن سعود». وفعلاً، فقد أشارت إليه الوثائق البريطانية على هذا النحو لبضع سنوات. لكن عبد العزيز نفسه لم يستعمل لقب «السير» أبداً، وإنما لبس وسام النجمة ليوم واحد حتى يتمكن البريطانيون من تصويره به، ثم وضع الوسام في مكان ما، ولم يلبسه مرة ثانية على الإطلاق.
بسيفكَ لا بسيفِ الانكليز/ فتحت البَرَّ: easy ثمّ easy
لقد كان عزم بريطانيا في أن تُشغّل عبد العزيز آل سعود وجماعته لحسابها، متزامناً تاريخياً (بل وسابقاً) لمحاولات المندوب السامي البريطاني في مصر السير هنري مكماهون (بين تموز 1915 وكانون الثاني 1916)، تشغيلَ جماعة الهاشميين بزعامة شريف مكة حسين بن علي. لكن مسعى التعويل على عبد العزيز سرعان ما تعثر، بسبب خسارته المهينة ضد قبائل شمر في معركة «جراب» في 17 كانون الثاني 1915، والتي أعقبتها بعد ستة أشهر، خسارة أخرى أكثر فداحة ضد قبائل العجمان في معركة «كنزان» حيث جرح عبد العزيز نفسه، وقتل شقيقه الأصغر سعد. وهكذا صار ابن سعود ديكاً منتوف الريش تماماً، ويعيش أسوأ أوقاته. ولم يعد بالإمكان التعويل عليه حتى في مسائل محلية، فضلاً عن أمور تهمّ مقادير السياسة العالمية. ولقد تمردت عليه قبيلة العجمان في شمال نجد، وقبيلة المرة في جنوبه، وخرجت الأحساء كلها عن سيطرته، ما عدا الهفوف والقطيف، وأخذت سلطته الناشئة بالتفكك. لكنّ بريطانيا - لحسن حظ عبد العزيز - أوفت بوعودها التي قطعتها له بعد توقيعه اتفاقية دارين بالقطيف، في 26 كانون الأول 1915، فزوّدته بثلاثمئة بندقية تركية، وعشرة آلاف روبية عام 1915، ثمّ بألف بندقية إضافية، ومئتي ألف رصاصة، وعشرين ألف جنيه استرليني عام 1916 (تضاعف هذا المبلغ ليصل إلى ستين ألف جنيه في بداية العشرينيات). ولا شك أنّه لولا ذلك المدد البريطاني السخي لما تمكن «ملك الرمال» من الوقوف على ساقيه من جديد في وجه مناوئيه، وما كان ليخضع العجمان أو يعيد السيطرة على الأحساء، أو يستعيد سيطرته على المنطقة الشرقية من الجزيرة العربية من جديد، بل لربما كان تاريخ الشرق الأوسط في القرن العشرين قد تبدل تبدلاً دراماتيكياً، أو كتِبَ من دون ذكر لمملكة آل سعود.
وعلى مدى ثلاثين عاماً، منذ معاهدة دارين سنة 1915، التي وقعها ابن سعود مع بيرسي كوكس، وإلى حدود سنة 1945 حينما وقع العاهل السعودي معاهدته الجديدة مع الرئيس الأميركي فرانكلين روزفلت على ظهر السفينة «كوينسي»؛ كان عبد العزيز طوال تلك المدة عبداً مطيعاً للإنكليز. فلم يكن غريباً حينئذ المشهد الذي وصفه السفير هارولد ديكسون قرب ميناء العقير، على ساحل الخليج العربي، حين طأطأ سلطان نجد عبد العزيز آل سعود رأسه أمام المندوب البريطاني السامي في العراق بيرسي كوكس، وتهدج صوته، ثمّ أخذ يتوسل بمذلّة، قائلاً: «جنابك انتَ أبوي وانتَ أمي. وأنا مستحيل أن أنسى فضلك عليّ. انتو اللي سوّيتوني وأخذتوا بإيدي، وانتو اللي رفعتوني وشلتوني. وأنا مستعد، بإشارة منك، لأن أتنازل لك هالحين عن نص مملكتي... لا والله، أنا أتنازل عن مملكتي كلها، إذا جنابك تأمرني!».
مراجع وهوامش
(1) هارولد ديكسون، الكويت وجاراتها، ج1، ص281.
(2) المصدر السابق، ص282.
(3) صدرت ترجمتان لموسوعة دليل الخليج الفارسي، منذ أن سمحت الحكومة البريطانية بنشره عام 1970، إحداهما في قطر والثانية في سلطنة عمان. وأما النسخة الأصلية للدليل فعنوانها الانكليزي هو:Gazetteer of the Persian Gulf, Oman and Central Arabia
(4) جون غوردن لوريمر، دليل الخليج الفارسي، القسم التاريخي، ج3، ص1721.
(5) أورد لوريمر في وثائق موسوعة دليل الخليج تفاصيل إضافية عن زيارة حاكم الهند كيرزون للمشيخات العربية في الأسبوع الأخير من نوفمبر1903. ولكن الكاتب البريطاني روبرت لايْسي تميز بإيراده تفاصيل «طريفة» لتلك الزيارة التاريخية، في كتابه
The Kingdom: Arabia and the House of Saud
(6) خالد محمود السعدون، العلاقات بين نجد والكويت (1319-1341هـ / 1902-1922م)، ص100.
(7) لوريمر، دليل الخليج الفارسي، القسم التاريخي، ج6، صص 3770 -3776.
(8) Alexei Vassiliev, The History of Saudi Arabia, p238
يذكر أنّ الكابتن شكسبير الذي فاوض ابن سعود قبل بيرسي كوكس على بنود هذه الاتفاقية، قتِل في 17 كانون الثاني 1915 في معركة «جراب» بين قوات آل سعود وقوات آل رشيد. وكان شكسبير قد تحمس أثناء وجوده في معسكر السعوديين قبيل المعركة لكي يساعدهم بخبرته في المدفعية. لكن السعوديين سريعاً ما انهزموا، وأما الإنكليزي فلم يلبث أن قتل، ثم قطع جنود قبيلة شمر رأسه، وأهدوه إلى الأتراك الذين طافوا به بين الناس، قبل أن يعلقوا خوذة الضابط البريطاني الحربية على بوابة المسجد النبوي في المدينة، كدليل قاطع على موالاة آل سعود للكفار الإنكليز.

عبد الله شبيب يكتب: السيسي يأمر بتهجير أهل سيناء تمهيدا لتسليمها لإسرائيل


أمر السيسي بتهجير شعب سيناء تمهيدا لتسليمها لاسرائيل وهذا مخطط صهيوني بالاتفاق مع السيسي مضمونه هو تسليم سيناء اولا لاسرائيل ثم الدلتا ثانيا حتى الوصول إلى النيل وسيناء هي جزء غال على كل مصري فقد قتل الصهاينة على ارضها اكثر من مئة ألف مصري.
ولا توجد عائلة مصرية الا ولها شهيد في سيناء الحبيبة. وقد طلبت الحكومة الصهيونية والامريكية حكومات مصرالسابقة باخلاء جزء من سيناء لكن الحكومات المصرية رفضت هذا المطلب لكن بعد وصول السيسي لحكم مصر، فان تسليم سيناء لاسرائيل اصبح على الابواب فبعد سماح السيسي بتواجد قوات خاصة
اسرائيلية على اراضي سيناء وسماحه بمرور الطائرات الحربية الصهيونية في سماء سيناء حتى قناة السويس وجميع تصرفاته متشابهة مع التصرفات الإسرائيلية ضد الشعوب العربية.
كما اكدت الاذاعة الاسرائيلية منذ ايام ان السيسي طلب من عباس ابومازن ترك فلسطين لليهود في مقابل تعويضهم بعشرات اضعاف الاراضي التي سيخرجون منها في سيناء ونفى السيسي هذا الخبر .
أصيب السيسي بالجنون حينما سمع بالعملية الفدائية على حدودنا الفلسطينية وقرر تعويض اسرائيل عن اصابة الجنديين فأمر بقتل 33 جنديا مصريا واصابة العشرات كما امر ببناء سور محاذي لقطاع غزة بينما حدودنا مع العدو الصهيوني مفتوحة للصهاينة يسرحون ويمرحون بكل حرية فيها. ولم يكتف السيسي بذلك بل امر عصاباته بتهجير شعب سيناء الأعزل الذي يتعرض لابادة من عصابات السيسي بسبب رفضه للانقلاب العسكري الدموي وبسبب دعمه للمقاومة في غزة. واتهم السيسي غزة بتنفيذ العملية ضد الجنود المصريين. والحقيقة ان المخابرات هي المسؤولة عن قتل هؤلاء الجنود وقد عودنا
السيسي على قتل جنود مصر عقب تبريره لاي مؤامرة يدبرها لكن اصابة جنديين اسرائيليين هي جريمة بالنسبة للسيسي . بعد اصابة جنديين من قتلة الانبياء والمرسلين امر السيسي بقتل 30 جنديا مصريا واصابة العشرات وتهجير اهل سيناء وهذا يؤكد ان دم الاسرائيلي مقدس عند السيسي .
عندما يذكر البطل الشهيد احمد قصير فانني اتذكر ابطال الاسلام فهذا البطل قام باكبر عملية استشهادية في التاريخ ضد قتلة الانبياء والمرسلين في لبنان ففي يوم 11 تشرين الثاني/نوفمبر 1982 قام البطل احمد قصير بتفجير سيارة مفخخة في مقر الحاكم العسكري الاسرائيلي للبنان فقتل مئتي ضابط وجندي صهيوني من بينهم القائد العسكري الاسرائيلي للبنان ورئيس الأركان الاسرائيلي وكبار قادة الجيش الاسرائيلي. وهذه اكبر عملية استشهادية في تاريخ الصراع العربي الاسرائيلي اوقعت اكبر عدد في صفوف ضباط وجنود العدو الصهيوني .
ادعو حزب الله اللبناني وحركة حماس وحركة الجهاد الاسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التوجه إلى سيناء في اقرب وقت ممكن للدفاع عنها لان السيسي سيسلمها للعدو الصهيوني قريبا وانا لا اتمنى ضياع جزء غال من مصر مر عليه الكثير من الانبياء والمرسلين وارتوت بدمائه عشرات الالاف من المصريين.
تعرضت اسرائيل لهزيمتين ساحقتين الاولى في لبنان عام 2006 والثانية في غزة 2014 وقد قهرت المقاومة الجيش الذي لا يقهر كما ان شمال فلسطين المحتلة مهدد من حزب الله وجنوب فلسطين مهدد من حماس والجهاد والجبهة في غزة ومن عادة اليهود انهم يريدون ان يعيشوا في مكان آمن وقريبا جدا سيتم تهجير ملايين الاسرائيليين إلى سيناء والدلتا وسيصفق لهم الاعلام المصري الموجه من جهاز المخابرات وكما يتم تهجير اهل سيناء اليوم سيتم تهجير اهل الدلتا في الغد وبذلك يتحقق الحلم الاسرائيلي بالوصول إلى مياه النيل.
الشحات شتا
------
تعليق :



نقلنا لكم ما قاله العسكريون الأمريكيون المتقاعدون قي إحدى صحفهم :أن السي سي يهودي سيجعل من ( مصر) أكبر مستعمرة تابعة [ لإسرائيل] في الخارج
..وكما أكدنا مرارا : السيسي وطواقمه – وخصوصا كثير من كبار ضباط الجيش والداخلية .. عملاء للسي آي إيه وللموساد اليهودي ..!!
ومن لا يرى -عيانا – أيادي الموساد تتحكم في الحكم المصري والشارع المصري الرسمي .. ليراجع قواه العقلية!!
..ويكفي التذكير بمواقف السي سي من المقاومة وحماس وفلسطين ..إلخ ..عداعن زج جيش مصر في الصراع الليبي ..إلخ
وإن شئتم فلدينا كثير من الوقائع والوثائق والتصريحات .. لكن المقام هنا لا يتسع..!
لابد من زوال الغشاوة عن أعين الشعب المصري ..وكشفه الحقيقة .. لبدء التغيير ..وإزاحة الظلام القبيح الذي ينشره الإعلام التحشيشي المتصهين -كما أقر عكاشة الشاذ نفسه

شيماء عزت تكتب : الاعلام المصري بين ديكتاتورية مرسي وحريات العسكر

ظل الاعلام المصري علي مدار عام كاملا هو مدة حكم الرئيس مرسي يملأ الدنيا صراخا ليلا و نهارا عن حرية الاعلام و عن نية مرسي و “جماعته” تكميم الافواه حتي اذا جاءهم حكم العسكر رأي القاصي و الداني المعني الحقيقي لتكميم الافواه من غلق قنوات و مصادرة صحف و حتي اعتقال و قتل الصحفيين
حرية التعبير في مصر
الاعلام و مرسي : نقد ام اساءة؟
خلال حكم الرئيس مرسي ظلت اكثر من 40 قناة حكومية و خاصة ( جميعهم تابعين لفلول نظام مبارك) يكيلون التهم و حتي الشتائم للرئيس مرسي و ” جماعته” كما يحلو للاعلام المصري ان يطلق عليهم دون ان يتعرض لهم الرئيس او يغلق اي قناة . بالرغم من التجاوزات التي كانت تستلزم الردع في بعض الاحيان كما سنوضح لاحقا بالامثلة.
فتلك الفترة من عمر الاعلام المصري تميزت بقدر كبير من عدم المهنية فاصبح لا فارق بين النقد و المعارضة و حرية الرأي و بين الاساءة اللفظية و حتي التحريض علي شخص الرئيس.
فحين يطل علينا احد الاعلاميين و هو توفيق عكاشة ليهدد الرئيس صراحة انه سيضربه و لن يستطيع احد ان يخلصه منه اذا ذهب الي جنازة الجنود الذين قتلوا في سيناء فلا احد يستطيع ان يقول ان هذا نقد او اعلام من الاساس.
و حين يظهر علينا اخر و يقول ان من في القصر الجمهوري هذا رجل مجنون و يجب اقتحام القصر و قتله او اعتقاله فعن اي حرية نتحدث.
هذا بالاضافة الي الكثير من الشتائم مثل ” اهانة الرئيس واجب وطني” و الرئيس الفاشي” و ” المجنون” و القائمة تطول.
و كذلك الهجوم المستمر علي افعال الرئيس حتي و ان كانت الصلاة كما قال محمود سعد منتقدا صلاة مرسي في الجامع كل جمعة.
الانقلاب و تكميم الافواه:
حتي جاء الثالث من يوليو يوم الانقلاب العسكري ليميز كل من له عقل بين الحرية التي سادت عهد مرسي و عصر الانقلاب العسكري.
فمنذ الوهلة الاولي لبيان الانقلاب تم غلق كل القنوات المؤيدة لمرسي و تسويد شاشاتها و اعتقال العاملين بها علي الهواء مباشرة ثم أعقب ذلك غلق الصحف تباعا .
و لم يكتفي العسكر بغلق القنوات ذات الطابع الاسلامي فقط بل طال التضييق الاعلامي كل من يعارضهم الرأي مثل باسم يوسف الاعلامي المشهور الذي اشتهر بنقده اللاذع و حتي المتجاوز بحق مرسي و الاخوان و رموز التيارات الاسلامية . فمع اول حلقة لبرنامجه بعد الانقلاب العسكري بدأ التضييق عليه حتي ترك القناة التي كان يعمل بها و تعاقد مؤخرا مع قناة جديدة اشترطت عليه عدم تناول موضوعاته للجيش.
و كذلك العديد من الصحفيين منعوا من الكتابة لانتقادهم للحكم العسكري مثل وائل قنديل و محمد القدوسي و مؤخرا بلال فضل.
اعتقال و قتل :
و كل هذا غير الصراع المحتدم بين النظام العسكري و قناة الجزيرة القطرية الذي وصل الي حد مصادرة تراخيص العمل و مصادرة معدات التصوير و اعتقال المراسلين و اتهامهم بالارهاب و هذه التهم تشمل 20 صحفيا مطلوبين للمحكمة 8 منهم قيد الاعتقال بالفعل
و بالاضافة الي مراسلي الجزيرة هناك صحفيون قد اعتقلوا اثناء فض رابعة في 14 اغسطس الماضي و لم يروا الشارع منذ ذلك اليوم. و كذلك صحفيين اعتقلوا اثناء احداث مسجد الفتح بالقاهرة.
و قبل كل هذا لا يجب ان ننسي دماء شهداء عيون الحقيقة الذين سقطوا بنيران العسكر بعد الانقلاب العسكري و الذين بلغوا 7 صحفيين من ابرزهم احمد عاصم شهيد مذبحة الحرس الجمهوري و حبيبة عبد العزيز شهيدة مذبحة فض رابعة.
الاعلام المؤيد للانقلاب في واد آخر
بالرغم من كل التجاوزات في حق الصحفيين و القمع الفكري الممارس نجد قنوات فلول نظام مبارك لا تشغل بالها سوي ببث الفرقة و الانقسام بين ابناء الشعب المصري من خلال تبنيها خطاب اقصائي فاشي و ما زال الهجوم علي مرسي و ” جماعته” هو عذب الحديث بالنسبة اليهم .
فهؤلاء الاعلاميون قد بدت البغضاء من افواههم و ما تخفي صدورهم اكبر.

الأربعاء، 29 أكتوبر 2014

محمد رفعت الدومي يكتب: بيت النتَّاش

رغبة الهروب إلي الركن تتفاقم ، أصوات داخلية مرتعشة تنمو بصوت مسموع علي أسوار العزلة تشكل جملاً أشبه بالجزر المنعزلة ، مثلها لا يمكن أن تصدر إلا عن نفس ممزقة ، هي الأخري أشبه بالجزر المنعزلة.. 
هل نجحوا في ترميم جدار الخوف القديم؟ 
هل دخل المصريون مرة أخري إلي حظيرة العسكر؟
الإجابة عن هذا السؤال "تونس" ، دائماً الإجابة هي " تونس" ، ولا يفوتني هنا أن أرسل أحر التهاني للإخوة هناك بنذر الديمقراطية التي تتهيأ ، لقد نجوا أو كادوا ، مع هذا ، أسأل كل القوي الايجابية في الطبيعة أن تجعل بين "تونس" وبين دولارات النفطيين سداً من النار..
من جهة أخري ، وبنفس القدر ، ربما كانت الإجابة عن هذا السؤال "العراق" ، وتبقي للطرف الآخر الدخيل ، ربما لعام قادم أو أقل ، فقط ، رفاهية الخيار..
يجب أن أقول هنا أن هذا الطرف الآخر ، إذا أراد أن ينجو من الشرخ الذي يسعي إليه بعصبية شديدة ، لابد له من إرادة قوية للإبحار في العمق الحقيقي للمشهد الغير معقد علي الإطلاق ، والاستعانة بالتاريخ كمؤثر ذهني مبهر لإضاءة كل زواياه المعتمة ، و لسوف يكتشف ببساطة الماء أنه يسير بخطوات متهورة في طريق خاطئ ليس به موطأ لجسر واحد للعبور إلي الماضي دون خسائر باهظة ، ونهاية فاحشة مضرجة بالدم علي نحو أكيد ..
فالثورة حتماً سوف تنتصر ، شاء من شاء وأبي من أبي ، أقصد ثورة "25 يناير" طبعاً ، ذلك أن الثورة قبل كل شئ فكرة ، والفكرة فينيق ، مرشحة للانبعاث من تحت الرماد في أي وقت ، وكل وقت ، ما دام ثمة - ولو شخص واحد - يؤمن بها كفكرة بيضاء ، الأمثلة علي ذلك لا تعد ولا تحصي ، مثلاً: 
"الحركة الحوثية" في "اليمن" بدأت في "صعدة" منذ عقدين وبعض العقد برجل واحد ، وهو "حسين الحوثي" ، أو رجلين علي وجه الدقة ، وها هي الآن ترج الرعب في قامة "اليمن" كلها وأبعد من "اليمن " بآلاف الأميال، صحيح أن الدوران في الفشل سيكون مصير الحوثيين في النهاية ، لكن ، صحيح أيضاً أن جمرتهم لن تتحول إلي رماد قبل أن تغير الكثير من شخصية "اليمن" كدولة أولاً ، وبطبيعة الحال ، كمجتمع قبل كل شئ..
ومثلاً..
جماعة "الإخوان المسلمين" الآن تعود بالأساس إلي فكرة نبتت في ذهن متوقد تصور أن أستاذية العالم ممكنة ، ذاك "حسن البنا" ، وها هي الفكرة الآن حية تمد جذورها في معظم دول العالم ، بل وصلت إلي سدة الحكم في "مصر" فعلاً..
كما أن السيد "باراك أوباما" ، أهم شخصية الآن تسعي فوق هذا الكوكب البائس ، هو ذروة النقطة لحلم أبيض داعب ذات يوم ذهن رجل أسود اللون يسمي "مارتن لوثر كينج" ، استوعب القانون العميق للحياة ، فأطلق ذات يوم صيحته الشهيرة في غير موسمها:
- لديَّ حلم..
فلم يلهم السود إمكانية ميلاد عالم جديد فحسب ، وإنما ألهمهم الحاجة إلي ميلاد ذلك العالم..
والآن..
ليس من السهل على الذين لم يمروا بهذا الاختبار أن يدركوا تماماً ماذا يعني ألا يذوق المرءُ من جراء الذعر طعمَ النوم بمعناه المتعارف عليه ، بل هو نوم ملاحق ومشوبٌ بأفكار سوداء من كل جانب! 
ليس من السهل أن يدركوا ماذا يعني ألا يعيش الإنسان حتي في ظلال أبسط قيم الحرية ، إنما الديكتاتورية بكل تجلياتها وصورها ، حيث الخوف هو الرياضة الوطنية ، وحيث لا صوت يعلو فوق صوت الدولة البوليسية بكامل أدواتها ، وبكامل عنفوان لهجاتها المتشفية..
ذلك الشعور بالبهجة في إذلال العاجزين لا يجب الاستهانة به!
وككل ليالي "مصر" ، ليلة أخري مزدحمة بالأحداث العصبية.. 
في مثل هذه الليالي الدامية تصل الأرواح البيضاء ذروة هشاشتها ، تتوالي الأحداث طازجة وحية، أصداء متضاربة وملتبسة حول حادث "33" جندياً مصرياً من أبناء البسطاء سافروا في مساحات الغياب جراء تفجير كمين "الخروبة" بـ "شمال سيناء"، "33" هدفاً حراماً تم العصف بأرواحهم نخباً لمعركة لا ناقة لهم فيها ولا جمل..
يحاصرني الآن هاجس قذر بأن أخي قد يكون من بين الضحايا المؤجلين ، أوشك علي الاختناق ، فألوذ بـ "الريموت كنترول" لتحريك الأفق الخانق ، يصافح أذنيَّ علي الفور صوتُ الفنان "جمال سليمان" ينبعث من برومو مسلسل " سيدنا السيد " حاداً ومؤلماً:
- بلد ايه يا افندي ؟.. أنا هنا البلد ذاتها..
نعم ، الكل في واحد ، "90" مليون رقبة في رقبة ، ليس من الغريب إذاً أن يرد هذا المعني ، " الكل في واحد" ، في نشيد الموتي عند قدماء المصريين ..
يتنحي صوت "جمال سليمان " خلف صوت الفنان "جمال عبد الناصر" يتردد دون خجل من برومو مسلسل "الصفعة":
- اسرائيل بتصدر الوهم عن أرض الوعد!
لا تعليق ، فإن في الصمت السلامة أحياناً..
والآن ، قليل من السلام النفسي يستحوذ مع أصوات كورس تتردد من خلفية مسلسل "الخواجة عبد القادر" بأبيات "الحلاج":
- ما لي وللناس كم يلحونني سفهاً / ديني لنفسي .. ودين الناس للناس ..
فضائية أخري وإعلان لوزارة الصحة:
- طعَّموا أطفالكم مع كل حملة لنحافظ علي بلدنا خالية من شلل الأطفال!
تعصف بي رغبة لست أدري هل هي رغبة في الضحك أم في البكاء ، وأتسائل بصوت مسموع ، ما فائدة أن تكون "مصر" خالية من شلل الأطفال ما دام أفقها ، بشتي صوره ، مشلولاً؟ 
بمعني آخر ، ما فائدة الأرجل السليمة في بلادنا؟ ، هل فقط ليكون المصريون لائقين لخدمة الجيش؟
قناة مهجورة أخري ، وأحد الغربان الذين أتي بهم الغزاة المحليون ليتسلقوا حنجرة الإعلام ويزيفوا وعي المصريين يصرخ من كل أعماقه ، بلهجة تحريضية ، وبحقد حقيقي:
- عاوز أشوف دم للركب!
المشكلة الحقيقية أن هذا الفأر الفضائي كريه الرائحة لا يغرد خارج السرب ، إنما هو يتبرز كلماته هذه من خلال موجة من السفاهة والجنون ، هي الأعنف علي الإطلاق ، تضرب "مصر" من رأسها حتي قدميها ، وبلا هوادة.. 
تنتابني رغبة في القئ ، تزداد حدة عندما أقرأ عن غير عمد علي شريط القناة التالية هذا الإعلان:
- الدكتور "يوسف فتوني" ، أعظم الفلكيين في العالم ، معالج روحاني ، يساعدك علي فك السحر ، وجلب الحبيب ، وفك المربوط ، والقرين ، وأم الصبئان.....
هل نحن نعيش حقاً في دولة؟
ومتي يحق لنا أن نطلق تسمية دولة على هذه الدولة وليس على تلك؟ 
نحن نستطيع بسهولة أن نقول عن دولة لا تحترم الحريات بالقدر الكافي بأنها دولة مستبدة ، لكن لا نستطيع أن نقول عن دولة تؤمن بأن أبسط ألوان الحرية ترفٌ لا يستحقه مواطنوها ، وهي لا تحرك ساكناً في نفس الوقت ، لوقوعهم أهدافاً مشروعة للدجالين إنها دولة مستبدة ، بل نقول إنها ليست دولة علي الإطلاق ، إنما تجمع بشري علي حافة الصدفة الجغرافية ، لا أكثر ولا أقل..
فضاء آخر مسكون بفيلم "بيت النتاش"، بطولة "شرفنطح " و "زينات صدقي" و "شادية" و "اسماعيل ياسين" و "عبد السلام النابلسي" و "عبد الفتاح القصري"، أدهشني أن أكتشف علي الفور أن ذاكرة صباي لم تزل تحتفظ بالخطوط العريضة لهذا الفيلم الجميل الذي الآن لا يثيرني..
وسأكتشف بعد قليل أن الفيلم من انتاج عام "1952"، ما أغرب هذه المفارقة ، إنه إرهاص مبكر والتقاط لوحي شديد الدقة بالمأساة التي الآن ، وانطلاقاً من ذلك العام الأسود ، تعيشها "مصر"..
المعلم "غندور" يخدع "نفوسة العراقية"، ويزوِّر عقد شراء قطعة أرض لصالحه ، ثم ، بدافع خوفه من أن يفتضح الأمر ويسقط تحت طائلة القانون - أيام كان القانون لا يرتفع عن الأرض غابات من الأميال - يصارحها برغبته في الزواج منها ، لكنها تشترط ألا يحدث هذا قبل زواج ابنتها "ملبسة".. 
وفي محاولة ماكرة للقفز فوق هذا الشرط ، يقترح "غندور" أن يزوج "ملبسة" من ابنه "ميمي"، أو "عبد السلام النابلسي"، صحيح أنه حل مقنع ، لكن ، صحيح أيضاً أن الحياة ليست بسيطة إلي هذا الحد ، فلولا تقاطعاتها الحادة لما كان لها جمال ولا قيمة ، إنها الصراع ، الاشتباك ، ذلك المخاض العسير لوجه القادم من رحم الاختلاف ، وهذا فقط ما أحبط كل مخططات المعلم "غندور"!
لقد كانت "ملبسة" متيمة بحب ابن خالتها "سكر" ، تاجر اللب العائد من "السودان"، إنه "اسماعيل ياسين" طبعاً ، الشئ الوحيد الذي اتفق علي حبه كل نزلاء الفندق الممتد من المحيط إلي الخليج الفارسي!
وككل نهاية سعيدة ، سوف يردد الكورس في نهاية الفيلم:
بيت النتاش عمره ميعلاش ...
وكلامه كلام واحد غشاش ...
عمر الغالي ما كان ببلاش ...
وسوف لا نجد ، مهما أطلنا التنقيب عن غالٍ ما هو أغلي من الدم..
لذلك ، يحق لي أن أؤكد:
- عمر الدم ما كان ببلاش!
اسألوا التاريخ عن تعريف الدم المراق خارج القانون ، سوف يجيبكم بأنه نسغ الحياة لكل الثورات عبر العصور الإنسانية ، فاطمئنوا ، إنكم علي الدرب المؤدي لاكتشاف الحرية أرض "مصر" ، مع ذلك ، ولسوف أستعير هنا سؤال تردد علي لسان "ريتشارد قلب الأسد" في فيلم "الناصر صلاح الدين":
- لكن ، بكم من الضحايا؟
بكم من الضحايا ، هذا هو السؤال المتطلب..

صحفيون ضد الانقلاب : السلطة تسعي لـ"تقنين تكميم الافواه" والنقابة تشارك في الجريمة

قفزت حرية الاعلام والصحافة في مصر قفزة قوية وغير مسبوقة ولكن الى الخلف لتغوص بمصر في دياجين الظلمات والاعلام الموجه الذى لا يتناسب مطلقا مع عصر السماوات المفتوحة ووسائل الاعلام الاجتماعى والحرية التى نشدتها ثورةشعب مصرفي 25 يناير وذلك تحت دعاوى واهية وهو ما بدا واضحا من الاجتماع المريب بحزب الوفد مؤخرا الذى عقدته قوى الاعلام الحكومى السلطوى وما تمخض عنه في شكل اعلام فاشي اقصائي يضرب حرية الصحافة والاعلام في مفتل
وتري حركة "صحفيون ضد الانقلاب- صدق" ان مشاركة ضياء رشوان نقيب الصحفيين في مثل هذا الاجتماع المريب يعد عملا سياسيا بامتياز ما كان ينبغي لنقيب نقابة الرأى ان يكون ابرز حاضريه خاصة ان الهدف المعلن وراء هذا الاجتماع هو مواجهة ما اسموه بـ"الارهاب" في "خطاب اعلامى موحد" وهو ما يعيدنا الى عصر الاعلام الموجه الذى ما كان يجب على نقيب الصحفيين ان يكون متواجدا به والمنوظ به الدفاع عن حرية الصحافة وليس االسعي الى خنقها.
وتؤكد الحركة أن التوجة الذى دعا اليه الاجتماع هو ما يمارس بالفعل منذ الانقلاب العسكري في يوليو 2013 ولا حاجة لعقد مؤتمر للحث عليه.وتشدد الحركة ان هذا التوجه السلطوى سيبوء بالفشل لأنه يخالف روح العصر وسيكلل كل من دعا لهذا التوجه بالعار.
وتعبر " صدق" عن اندهاشها من استمرار مسلسل الاستحواذ وتغييب القطاع الاكبر من الصحفيين وصدمهم بقرارات فوقية او صادرة بصورة شكلية من صحفيين يبدون مستقلين ولكنهم من "كتبة السلطة" مؤكدة أن قرار محلب، بإنشاء لجنة للتشريعات الإعلامية يعد مخالفا للدستور والذي نص من خلال المادة 70 بضرورة أخذ رأي نقابة الصحفيين، فيما يخص التشريعات المتعلقة بالصحافة وان التعجل في المضى بهذه اللجنة مع ما سبقها من اجتماع حزب الوفد يعنى ان السلطة تضمر مزيدا من تكميم الافواة وتقنين هذا الاجرام.
وتطالب الحركة بمشاركة جميع الصحفيين في تشكيل هذه اللجنة وعموم الشخصيات والحركات الرافضة للانقلاب العسكري وتأمينهم من سيف الجلاد ليبدون رأيهم في مستقبل مهنتهم , وان التسرع لانجاز هذا الامر وسط تغييب قطاع كبير من الصحفيين ترهيبا وسجنا لا يخدم ابدا حرية الصحافة. ويضمر نية سيئة للصحافة والصحفيين
وتؤكد الحركة ان حرية الصحافة تبدأ بالقصاص لشهداء الصحفيين واطلاق سراح السجناء منهم واعادة المفصولين الى اعمالهم وتعويضهم عن التعسف الذى لاقوه جراء البطش الذى تستخدمه سلطة الانقلاب مع تشجيعهم لقول رأيهم بكل حرية دون عقاب بدنى او معنوى وهو الاجراء الاولى الذى كان ينبغي الاقدام عليه بدلا من الاسراع لسلق قوانين تقنن عملية تكميم الافواه وكسر الاقلام وقتل الصحفيين.
وتعيد الحركة تاكيدها على مطالبتها مجلس ادارة صندوق التكافل بالتراجع عن القرار السياسي الذى اتخذه باستثمار 15 مليون جنيه في مشروع قناة السويس الجديدة" وتحملها المسئولية كاملة عن اموال المودعين.
حركة صحفيون ضد الانقلاب - صدق
القاهرة - 29 اكتوبر 2014
عاشت حرية الصحافة 
وتسقط القوانيين المكممة للحريات

أنا لم أخلق ﻷغض النظر بقلم:رحاب أسعد بيوض التميمي

أنا لم أخلق ﻷغض النظرعن طعن اﻹسلام في ظهره،وأقف شاهد زوراً على من يتأمرون عليه،وأساهم في تجهيز نعشه،لكي يدفن على أعين البشر.
أنا لم أخلق ﻷرى أمتي تستباح بيضتها،وتنتهك حرماتها ثم أغض النظر.
أنا لم أخلق ﻷغض النظرعن كل أنواع الظلم،وعن أشكال الفساد،ثم أام وكأن شيئاً لم يكن قد حصل.
أنا لم أخلق ﻷكل وأشرب،وغيري يرتفع.. ويرتفع ..حتى وصل القمر.
أنا لم أخلق ﻷغض النظرعن الحاكم وأفعاله،وأدعو بطول عمره،وإن كان دون البشر.
أنا لم أخلق ﻷطبع مع أعداء أمتي ..وأكون سبباً في تمرير واقع مرير لكي أغض النظر.
أنا لم أخلق ﻷغض النظرعن كل الجرائم،وأقول لنفسي يا نفس أنما أنت،وبعدك فلتحرق النار كل البشر.
أنا لم أخلق لأكون دون البشر في الحق والعدل واﻹنصاف وما يستقيم به حال البشر. أنا لم أخلق ﻷداري كل ذنب،وكل خطيئة يرتكبها البشر.
أنا لم أخلق ﻷغض النظرعن كل المتكبرين والمتعجرفين وعن كل الكهنة والسحرة، وأسايرهم وأبررمساندتهم ببعد النظر.
أنا لم أخلق ﻷُساند الظالمين وأغض النظرعن ظلمهم كما يفعل أغلب البشر.
أنا لن أكون سبباً في انتشار الظلم،وتفشي الفساد بدعوى غض النظر.
أنا خلقت حراً.. لا لكي أستعبد من قبل البشر.
أنا خلقت حراً ﻷنصر الحق ولكي أكون فوق كل اولئك الذين يغضون البصر,ﻷن ربي أبى علي أن أذل أو اقهر.

الثلاثاء، 28 أكتوبر 2014

فضيحه .. سيناتور أمريكي: الجيش المصري يتولي حماية إسرائيل منذ كامب ديفيد



السجن 30 عاما لرئيس طائفة الـ "21 امرأة" في إسرائيل


جوئيل رتسون قبل سماع حكمه (Motti Kimchi/Flash90)


يؤاف شاحام والمصدر

حكمت المحكمة الإسرائيلية في تل أبيب ظهر اليوم بالسجن 30 عاما على زعيم "طائفة النساء" المدعو جوئيل رتسون، بعد إدانته بجرائم جنسية خطيرة بحق 21 امرأة احتجزها. وأثارت قصة "جوئيل رتسون" اهتماما واسعا في إسرائيل لغرابتها والقضايا والشائكة التي أثارتها ومنها مسألة العبودية في إسرائيل وحرية الإرادة.
وكانت المحكمة المركزية الإسرائيلية قد أدانت جوئيل راتسون في شهر سبتمبر (أيلول) هذا العام بارتكابه عدة جرائم جنسية. تمت إدانته، من بين إدانات أُخرى، بالاغتصاب وارتكاب جريمة سفاح القربى بحق ستة من زوجاته. إلا أنه تمت تبرئة راتسون من تهمة احتجاز النساء في ظروف أشبه بالاستعباد.
وقد مارس رتوسن نشاطاته الشاذة في تل أبيب على مدار ثلاثين عامًا قام خلالها بجمع عدد من النساء التائهات صغيرات السن اللواتي فقدن مستقبلهن. فقام بإبعادهن عن عائلاتهن واستعبدهن لنفسه. حيث ولدن له ما لا يقل عن أربعين طفلا.
في البداية كان هذا الأمر مجرد إشاعة . يتداوله بعض الجيران وبعض السكان جنوبي تل أبيب، حيث علموا عن مجموعة من النساء اللاتي يسكنّ معًا، وينجبن كلّهن من رجل واحد يسيطر ويفرض سلطته عليهن. لكن قبل ما يقارب العشر سنة، كشف راتسون عن فرقة النساء الخاصة به، حتى علمت بها كل إسرائيل. وحسبَ قوله فإن نسوته يسكنّ في أربعة منازل مختلفة.

"أنا إنسان كامل"

كان كأنه ساحر، طبيب إلهي، إنسان روحاني، قائد وعشيق في نفس الوقت. كان هو الحل لجميع المشكلات بالنسبة للفتيات. هو المسيح المنتظر الذي يتكلم عنه الناس، قد جاء لكن لم يُذاع أمره بعد. في اليوم الذي يقرر فيه أن يكشف عن نفسه، ستُزلزل الأرض،هذا ما قالته إحدى زوجاته خلال المقابلة.
الاسم "جوئيل" يعني في العبرية: المخلّص، الإنسان الذي يُخلص ويحرر الناس. وقد أُطلق على كل واحد من أولاده اسمًا شبيهًا باسمه: جوآليا، سيدنا جوئيل، جوآلي، مجد جوئيل وغيرها من الأسماء. وقد وَسَم جوئيل نساءه بوسم فظيع، حيث أجبرهن على رسم وشم صورة لوجهه على أذرعهن.
"أنا إنسان كامل، لديّ كل المواصفات التي تريدها المرأة"، قال راتسون خلال مقابلة مع التلفزيون الإسرائيلي قبل عدة سنوات. وقد كان على النساء اللاتي اخترن العيش معه أن يُطعنه في غير واحد من القوانين التي سنّها: مثل عليهن أن يلبسن في البيت لباسًا متواضعًا، يمتنعن عن التدخين و شرب الكحول و أكل اللحوم.
"أنا لا آكل اللحوم، لذلك هنّ أيضًا يتوجب عليهن عدم أكلها"، قال راتسون، وأضاف: "عليّ أن أكون لهنّ قدوة حسنة". كذلك فقد حرّم راتسون على نسائه التحدث مع رجال غرباء، وحتى النظر إليهم. بل بلغ الحدّ إلى أن منع بعضهن من محادثة آبائهن وإخوانهن. "عندما تكونين معه، تشعرين بعدم وجود رجل آخر في العالم غيره"، كما قالت إحدى نسائه.
في المساء عندما يزور راتسون جميع نسائه وأولاده، كانت النساء ينتظرن بلهفة مَن ستكون سعيدة الحظ التي سيختار راتسون قضاء ليلته معها. ففي نظرهن كان قضاء ليلة معه كأنه قضاء ليلة مع ابن الإله.
جوئيل راتسون (Yossi Zeliger/Flash90)

الكتاب المقدس

كانت الأوامر كأنها نظام قوانين للمجتمع، وكان على النساء أن يردّدن القوانين عن ظهر قلب في كل يوم
الوثيقة الفظيعة التي اعتبرنها النساء كأنها كتابًا مقدّسًا كانت "كتاب العائلة" لراتسون، وهذه الوثيقة حوت عشرات الأوامر التي عليهن أن يمتثلنها. وحدّدت الطريقة التي يجب أن تتعامل النساء بها مع بعض من جهة، ومع راتسون من جهة أخرى. كانت الأوامر كأنها نظام قوانين للمجتمع، وكان على النساء أن يردّدن القوانين عن ظهر قلب في كل يوم.
من ضمن القوانين والأوامر، كان التالي:
ممنوع منعًا باتًا أن تكون هناك محادثات فارغة لا أهمية لها بين النساء، التحدث للضرورة فقط ويكون الحديث ذا أهمية معتبرة. وحتى لو كان الموضوع مهمًا فعليهن ألا يُطلن الحديث لغير الحاجة. من تقترف هذه المخالفة تُقاضى بدفع مبلغ 400 شيكل.
ممنوع أن تجلس المرأة في البيت دون عمل مع وجود الكثير من الأمور التي تنتظرها للعمل، كغسل الأطباق، التنظيف، مراقبة الأولاد، الترتيب المنزلي، وغيرها من الأعمال. ‎ ‎والتي تتكاسل عن القيام بهذه الأعمال ستُغَرّم بمبلغ 200 شيكل.
ممنوع تحت أي ظرف من الظروف أن تتضاحك النساء وتتلاعب فيما بينهن. والغرامة على هذه المخالفة 300 شيكل.
يُمنع القيل والقال في البيت وعلى الهاتف وفي الرسائل.
من تعاني من اكتئاب أو مشكلات نفسية أو جنون لن تُعفى من واجباتها البيتية، فليس من حقها إهمال البيت، ولا إهمال أولادها. ومن تتنصل من مسؤوليتها فتنتظرها غرامة بقيمة 500 شيكل.

قائد أم مجرم؟

لكن بقى السؤال: ألم تعش النساء مع راتسون بكامل اختيارهن دون أن يجبرهن أحد؟ ألم يصدّقن بالفعل أنه مسيحهن المخلص؟ يدّعون في النيابة الإسرائيلية أنّ السيطرة على النساء تُعدّ مصادرة لحرياتهن، وإن لم تكن هذه السيطرة حسّية أو بواسطة حبس جسدي. فحتى لو وافق إنسان أن يكون عبدًا لإنسان آخر، لا يعطي ذلك شرعية لأي إنسان أن يستعبد الآخرين.
وصلت هذه القصة العجيبة إلى نهايتها قبل أربع سنوات. قامت شرطة إسرائيل بتوقيف راتسون بتهمة استعباد زوجاته وقيامه بعدد من المخالفات الجنسية مع نسائه وأولاده. بعد توقيفه تم إخلاء المنازل الأربعة التي سكنت بها النساء مع الأولاد وتم نقلهم إلى مؤسسات للنساء اللاتي يتعرضن للعنف، حيث يحاول خبراء النفس مساعدة النساء والأولاد لتحسين حياتهم بعد ما مرّوا بتفكيك منازلهم


بعد توقيفه تم إخلاء المنازل الأربعة التي سكنت بها النساء مع الأولاد وتم نقلهم إلى مؤسسات للنساء اللاتي يتعرضن للعنف، حيث يحاول خبراء النفس مساعدة النساء والأولاد لتحسين حياتهم بعد ما مرّوا بتفكيك منازلهم.

صحفيون محسوبون على السلطة ينتفضون ضد اتجاه السلطة "تقنين"الاعلام الموجه

بعد اجتماع دام أكثر من ساعتين بحضور 20 شخصية من رؤساء التحرير الصحف القومية والحزبية والخاصة والخروج ببيان للتأكيد على دعمهم لكل الإجراءات التي ستتخذها الدولة لمواجهة الإرهاب، وثقتهم في مؤسسات الدولة على مواجهة الإرهاب، مشددين على حرصهم على حرية الكلمة، وتحقيق أهداف ثورة 25 يناير رافضين محاولات التشكيك في مؤسسات الدولة، سرعان ما خرجت بعض الأصوات الرافضة لذلك الاجتماع برمته، مؤكدين أن ما يحدث في الفترة الحالية ما هو إلا محاولة لتأميم الصحافة وقمع الحريات والصحافة الحرة ومرحلة لمصادرة المهنة نفسها.
وهو ما أكده خالد البلشى، عضو مجلس نقابة الصحفيين ورئيس تحرير جريدة الوادى، أن البيان الصادر من رؤساء التحرير ما هو إلا إعلان رسمى لتأميم الإعلام ومصادرة حرية الصحافة وينقلنا من مرحلة مصادرة الصحف وتقييد حرية الصحافة إلى مصادرة المهنة نفسها ولكن بأيدى أبناء صاحبة الجلالة.
وأكد البلشى في تصريحات صحفية، أن ما يحدث عودة إعلام التعبئة العامة بدعوى الحرب على الإرهاب وتمثيل لقتل لمهنة الصحافة والإعلام بأيدى ممارسيها والمحسوبين عليها والذين قرروا بإرادة كاملة وبمختلف اتجاهاتهم تحويل أنفسهم من ممارسى مهنة لحزب سياسي يدعم برنامج الرئيس غير المعلن وغير الواضح المعالم بما يعنيه ذلك من منع أصحاب الرؤى الأخرى أو حتى من يريدون تحسين شروط ما يجرى ومصادرة آراء المعارضين لهذا البرنامج الذي لم تتضح معالمه حتى الآن.
وشدد البلشى على أن البيانات التي خرجت في الفترة الأخيرة من المؤسسات الإعلامية والصحفية تعطى شيكًا على بياض للنظام الجديد ورئيسه ليفعل ما يريده، قائلًا: "كل شيء تم إعلان الموافقة عليه باعتباره جزءًا من البرنامج الذي أعلن بيان رؤساء التحرير تبنيه والحمد لله، وكان أولى بهم دمج أنفسهم في صحيفة واحدة توفيرًا للنفقات طالما اتفقوا على كل شيء.. بما فيه دعم ما يوحى به السيد الرئيس مستقبلا".
وتساءل عضو مجلس النقابة معقبًا على ما تم إصداره، هل يتحول الصحفى لكاتب تقرير لحماية المجتمع من مخاطره استكمالا لبناء دولة "البصاصين" التي بدأ تأسيسها في الجامعات بشهادات من قياداتها؟! مشابهًا تلك الموجة الجديدة بما حدث في عهد هتلر من الإعلام الذي غسل أدمغة والأمر للتعهد بالتفتيش في ضمائر زملائهم عبر التعهد بمنع تسلل أصحاب الرؤى التحريضية للصحافة.
ونادى خالد البلشى، أن مواجهة الإرهاب لن تتم إلا بصحافة حرة تكشف مواطن الخلل وتفضح الإرهابيين ومخططاتهم وليس بالتغطية عليها وتحويل مهنة الصحافة إلى ملف أمنى آخر، والصحفيين إلى مخبرين في بلاط الجهات الأمنية الإرهاب والفاشية كلاهما يتغذى على الآخر وكلاهما ينمو ويتضخم بالفشل والتعمية على الفاشلين.
فيما سخر خالد داود، المتحدث الإعلامي باسم حزب الدستور، مقترحًا بأن نغلق كل المحطات التلفزيونية وكل الصحف، ونكتفى بمحطة واحدة وجريدة واحدة لضمان أن يقوم الإعلام بدوره في توحيد الشعب ومكافحة الإرهاب والالتزام بما يريده الرئيس السيسي.
وأضاف داود، في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "ولكى لا يتم استضافة أي مشككين أو مغرضين أو أعداء للوطن تتعبوا نفسكم ليه وتعملوا اجتماعات لأصحاب القنوات الخاصة ورؤساء تحرير الصحف برعاية نقيب الصحفيين".
كما أبدت حركة "صحفيون ضد قانون التظاهر" عن دهشتها ورفضها القاطع للبيان الذي أصدره عدد من رؤساء تحرير الصحف، والذي تراه تأميما اختياريا للصحافة، وترويضًا للسلطة الرابعة، وتسليمًا لحرية الصحافة للسلطة الحاكمة بزعم مكافحة الإرهاب رغم أن القاصي والدانى يعلم أن مجرد التطبيق الفاعل لميثاق الشرف الصحفى كاف لمواجهة أي خروج عن قواعد و آداب المهنة أو أي تحريض على العنف، إلا أن المقصود للأسف الشديد هو النيل من حرية الصحافة.
وأضافت الحركة، في بيان لها، أن الاجتماع يقوم بقصف الأقلام ومصادرة كل الآراء التي تخالف توجهات السلطة الحالية هو وصمة عار في جبين الصحافة، وسابقة لم تحدث في تاريخ الصحافة المصرية منذ نشأتها، فلم يحدث أبدا، قبل هؤلاء، أن اختار الصحفيون بأنفسهم مصادرة حريتهم في الرقابة والكتابة، ولم يحدث أبدا قبل هؤلاء أن تم تسليم الصحافة على طبق من ذهب لسلطة مستبدة تستخدم ذريعة الإرهاب، المدان والمرفوض، في مصادرة كل أشكال الحريات وعلى رأسها حرية الصحافة.

شاهد واكتشف حقيقة عميل امريكا واسرائيل .. مقطع ينهى القضية من جذورها




عبد الله الشامي : مدرعة جيش قتلت كل من كان في مستشفى رابعة برشاش جرينوف...شاهدت اكتر من 400 شهيد


المفكر القومى محمد سيف الدولة: إخلاء سيناء مطلب اسرائيلى

هذه الدعوة لإخلاء شمال سيناء من السكان، التى انطلقت فى كل أجهزة الاعلام فى نفسٍ واحد، بعد دقائق معدودة من الجريمة الارهابية البشعة "المتكررة" هناك، والتى أدت الى استشهاد 30 من جنودنا، هى دعوة خطيرة ومرفوضة.
1) فهى أساسا مشروعا صهيونيا قديما، طلبته اسرائيل وامريكا من الادارات المصرية المتعاقبة منذ عدة سنوات، وأجمعت جميعها على رفضه.
وخلاصة المشروع هو ان يتم انشاء منطقة عازلة أو حزام أمنى بعرض من 5 الى 10 كيلومترات بموازاة الحدود الدولية بين مصر واسرائيل، وعلى الأخص بين مصر وقطاع غزة.
على أن يحظر على المدنيين التواجد فيها، وتقتصر على القوات المصرية بالإضافة الى قوات MFO؛ وهى القوات الأجنبية الموجودة فى سيناء لمراقبتنا والتى تخضع للإدارة الامريكية وليس للأمم المتحدة، وآخر مدير لها كان هو السفير ديفيد ساترفيلد الذى تولى منصب القائم بأعمال السفارة الأمريكية بعد آن باترسون.
ولقد أشارت بعض الدراسات المصرية والإسرائيلية القديمة لهذا الشريط العازل باسم "الطريق الأمريكى"، نسبة الى ما أشيع من تولى سلاح المهندسين بالجيش الامريكى لأعمال الدراسة والتصميم والاعداد للمشروع. 
***
2) ان اسرائيل التى تعتبر سيناء منذ عقود طويلة منطقة عازلة بينها وبين مصر وليست جزءًا من مصر، لم تكتفِ فى اتفاقيات كامب ديفيد بإكراه النظام المصرى وإجباره على تجريد ثلثى سيناء من السلاح والقوات، بل تطالب اليوم بإخلاء الحدود من السكان، بذريعة حماية أمنها.
***
3) ورغم أن البيانات الرسمية تحدثت فقط عن اخلاء الشريط الحدودى المواز لقطاع غزة، الا ان الحملة الاعلامية لإخلاء كل شمال سيناء التى بدأت بعد دقائق معدودة وبلسان واحد من كافة القنوات الفضائية بمشاركة كل هذا العدد من الخبراء العسكريين والاستراتيجيين، يؤكد على انها حملة موجهة من السلطة، لتمهيد الرأى العام لهذه الاجراءات الخطيرة، التى ستبدأ بالشريط الحدودى ثم قد تتسع حسب الاحوال والظروف.
***
4) ان تعداد محافظة شمال سيناء لا يتعدى 400 ألف نسمة، بينما كان فى مقدور مشروعات التنمية "المحظورة" زيادة هذا العدد الى ثلاثة مليون نسمة. وهو العدد الذى حدده مناحم بيجين عام 1979، حين سألوه عن سبب خروجه من سيناء، فأجاب ((سنضطر إلى الإنسحاب من سيناء لعدم توافر طاقة بشرية قادرة على الاحتفاظ بهذه المساحة المترامية الأطراف . سيناء تحتاج إلى ثلاثة ملايين يهودى على الأقل لاستيطانها والدفاع عنها . وعندما يهاجر مثل هذا العدد من الإتحاد السوفيتى أو الأمريكتين إلى إسرائيل سنعود إليها وستجدونها فى حوزتنا))
هذه هى العقلية الصهيونية، التى ترى فى سيناء منطقة خالية عازلة ومعزولة، تحتاج لمن يستوطنها، فنأتى نحن اليوم وبدلا من تعميرها ندعو الى اخلائها من السكان.
ان موازين القوى العسكرية تستطيع ان تهزم الجيوش، ولكنها لا تملك الاستيلاء على الاراضى واستيطانها لو كانت عامرة بالسكان، انظروا كيف انسحبت اسرائيل من جنوب لبنان ومن غزة، وتذكروا كيف تصدى أهالى السويس لاسرائيل فى 1973 وقبلهم اهالى بورسعيد للعدوان الثلاثى فى 1956.
ان الشعب والسكان والاهالى، سواء كانوا حضرا أو بدوا هم خط الدفاع الحاسم والأخيرعن الأوطان حين تنهزم الجيوش او تتقهقر أو تختل موازين القوى الاقليمية والدولية.
***
5) ان القوى الوطنية المصرية طالما طالبت النظام منذ عقود طويلة بضرورة تحرير سيناء من قيود كامب ديفيد، وحذرت من ان بقاء هذا الوضع سيعرضها الى كافة انواع الاخطار والشرور والأشرار، بدءا بالاختراق الصهيونى والإرهاب والتهريب وتجارة العبيد والأعضاء البشرية...الخ، وكررت مطالبها بعد قتل اسرائيل للجنود المصريين فى اغسطس 2011 وفى اعتداءات 2012 و2013 ، ولكن لا حياة لمن تنادى.
وحتى حين دفعت مصر بقوات اضافية الى سيناء فى الشهور الاخيرة، فانها تفعل ذلك بعد استئذان اسرائيل وموافقتها على عدد القوات وعتادها وتسليحها ومهماتها ومدة تواجها وموعد انسحابها.
ان لعنة سيناء هى كامب ديفيد وقيودها، وطالما بقيت مكبلة مقيدة وناقصة السيادة، ستظل محرومة من الامن والاستقرار والتنمية، فأى تنمية أو تعمير هذا الذى يمكن ان يتم بدون حماية كاملة من الدولة وقواتها المسلحة على غرار ما يتم فى باقى محافظات مصر.
***
6) كما ان الدعوة الى هذا الاخلاء الجزئى او الكلى لشمال سيناء، فيما ظهر بأنه تلبية واستجابة للمطلب الاسرائيلى الذى طالما رفضناه، أثارت الشك لدى الكثيرين، من أن تكون الجريمة الارهابية الأخيرة وكل ما سبقها تم بتخطيط ودعم أو باختراق اسرائيلى، وفقا لقاعدة ابحث عن المستفيد.
***
7) كما ان انطلاق هذه الدعوة من فرضية ان مصدر الخطر هم الفلسطينيين فى غزة التى لا تتعدى حدودنا المشتركة معها 14 كيلومتر، فى حين ان حدودنا المشتركة مع اسرائيل هى اكثر من 200 كيلومتر، وهى صاحبة التاريخ الطويل من العدوان والاختراق والتجسس والتآمر. هذا بالإضافة الى أن الفلسطيننين يخضعون الى قيود صارمة لدخول مصر من معبر رفح المغلق معظم الوقت او الانفاق التى تم هدم غالبيتها مؤخرا، أما الاسرائيليين الذين يدخلون سيناء بالمئات يوميا من معبر طابا، بدون تأشيرة، وفقا لاتفاقية طابا الموقعة بين مصر واسرائيل عام 1989. فمن الأولى بالشك والتصدى، اخوتنا الفلسطينيين أم اعدائنا من الصهاينة الاسرائيليين؟
***
8) وهم يدافعون عن دعوتهم بالإخلاء، بأن له سابقة فى 1967 حين تم تهجير اهالى مدن القناة. وهو تشبيه باطل ومخل، فالتهجير حينها تم لحماية المدنيين من اعتداءات الطائرات الاسرائيلية فى غياب كامل لسلاح الدفاع الجوى المصرى، اما اخلاء سيناء من سكانها فيتم بافتراض انهم انفسهم مصدر الخطر.
والتعامل مع اهالينا فى سيناء على انهم مصدر خطر على الامن القومى، وانهم حاضنة طبيعية للارهاب، هو ادانة للدولة والنظام المصرى اكثر منه ادانة للأهالى، لانه يحمل النظام مسئولية ايصالهم الى هذه الدرجة من العداء للدولة المصرية، بانتهاجها سياسات التهميش والتفقير والاضطهاد الامنى.
ولكنهم والحمد لله ليسوا كذلك، فهم لا يقلوا وطنية على اى محافظة اخرى، بل ان دورهم فى مواجهة الاحتلال الاسرائيلى 1967 ــ 1973 مشهودا له من الجميع.
***
9) ان تجنب وتجاهل الحل الوحيد القادر على انقاذ سيناء، المتمثل فى تحرير مصر من قيود كامب ديفيد، واللجوء بدلا من ذلك الى الحل الاسرائيلى بتهجير واخلاء السكان من شمال سيناء جزئيا أو كليا، يكشف عن الفرق المهين والمؤلم بين النظام الذى يخشى اسرائيل ويعمل لها الف حساب، وبين ذات النظام الذى يستخف بشعبه فيفعل به ما يشاء بما فيها تهجيره قسريا.
***
10) ولو أصرت الدولة على اللجوء الى هذا الحل، فستنقل مواجهتها مع بضعة مئات من الارهابيين الى مواجهة مع مئات الآلاف من الاهالى والتى قد تتحول الى عداء تاريخى تتوارثه الاجيال يمثل ابلغ الخطر على قضايا الولاء والانتماء والهوية والأمن القومى فى سيناء.
***
11) وأخيرا وليس آخرا، فان لدى الذاكرة الوطنية المصرية جرحا غائرا، من كوارث انفراد الدولة بإدارة ملف الامن القومى فى سيناء والصراع ضد اسرائيل، بدءا بهزيمة 1967، وانتهاءً بفاجعة كامب ديفيد التى سرقت النصر العسكرى وانتهت بالاعتراف باسرائيل وتجريد ثلثى سيناء من السلاح، والعجز عن التحرر من قيودها على امتداد 35 سنة، والتى هى السبب الحقيقى وراء سقوط كل هؤلاء الشهداء هناك، بالإضافة الى انحيازها لاسرائيل فى حصارها واعتداءاتها المستمرة على الفلسطينيين، وبالتالى فان احدا لن يستطيع أن يعطى بعد اليوم تفويضا على بياض لأى نظام فى ملف سيناء او فى غيره.
*****
القاهرة فى 28 اكتوبر 2014

الاثنين، 27 أكتوبر 2014

محمد الأسواني يكتب: الإنقلاب على الشرعية ما هو إلا عمل مخابراتي صهيوني

إنقلابيون ولكنهم فجار وهذه هى الحقيقة ولذا نوضح بإن عصابة التدليس وتزوير الحقائق بقيادة المجرم السيسي مازالوا يبدعون في حملة تغيب الحقائق ولذلك لا يمكننا الإنتصار مالم نستخدم ثورة إعلام تكون واعية بتفاصيل المؤامرة التى تدبر لمصر ولأمتنا العربية والإسلامية فلا يفل الحديد إلا الحديد ولنفكر جيداً في الأدوات الجيدة لمناهضة الإنقلاب الصهيوني على مصر وعصابتهم من اللوبي الصهيوني الذى أخترق جميع مؤسسات الدولة فإن حملة المدلسين والمضللين للرأي العام منظمة جداً وليست عشوائية وعلينا دور هام في تفنيد حملتهم المخابراتية المضللة وفضح المصطلحات التى يستخدمونها وتحديد مصدرها لأنهم يستعينون بخبراء صهاينة في الدعاية وحرفة تزييف الوعى العام وعلينا فضح عملاءهم المأجورين الذين يظهرون ليل نهار على الفضائيات العربية والمصرية والعالمية وعلينا نشر أسماء جميع المدلسين الذين يظهرون على الفضائيات ويكتبون الأكاذيب في الصحف وخاصة هؤلاء المجرمين الذين يسمون أنفسهم خبراء إستراتيجيين الذين باركوا قتل اللاف من المسلمين في الميادين والشوارع ولابد من فضحهم من خلال سيرتهم الذاتية الشاذة فهم أغلبهم من اللصوص وعلينا التركيز على كونهم من الفسدة الذين نهبوا مصر وانهم كانوا من خدام سوزان مبارك وعائلتها الصهيونية إن هؤلاء اللواءات جزء من الشبكة الماسونية في مصر ومنهم ، المدعو خبير إستراتيجي اللواء طلعت مسلم - اللواء محمود زاهر - اللواء علاء عز الدين - اللواء مختار قنديل و اللواء أركان حرب نصر سالم - اللواء سامح سيف اليزل - اللواء أحمد رجائي عطية - اللواء د.نبيل فؤاد - اللواء عبد الرافع درويش وجميعهم يعملون تحت أوامر المجرم السيسي وهم جزء من الشبكة الماسونية فهم جميعاً من نشطاء الروتارى والليونز فأنهم يسعون جاهدين لتشوية أنصار الشرعية الذين هم شعب مصر ويريدون أن يحصرون المتظاهرين في جماعة الإخوان بينما الحقيقة غير ذلك فإنها انتفاضة شعبية ضد لصوص العسكر وعصابة حسنى مبارك من ذيول الصهاينة في مصر وخلاصة القول هى لا يمكننا الإنتصار على الإنقلابيين إلا بعمل مخابراتي موازي لما يفعلونه من تضليل وتزييف وتخويف ولابد من وجود فريق متخصص في تحليل المعلومات يقود أنصار الشرعية .
* اعلامى بالتلفزيون النمساوى

إعلام الغبرة

موقع نيوتن على الفيس بوك
أقل ما يوصف به الإعلام الحكومى هذه الأيام أنه إعلام الغبرة. صحافة. إذاعة. تليفزيون. كله فى الهم سواء. الصحافة تحتضر. الإذاعة راحت عليها. القنوات التليفزيونية العدد فى الليمون. الدولة مكلفة برواتب ما يزيد على ٤٠ ألف عامل بالإذاعة والتليفزيون، ونحو ٣٠ ألفا فى المؤسسات الصحفية القومية. المشكلة أن أكثر من ٥٠ صحيفة ومجلة تصدرها هذه المؤسسات، ونحو ٢٠ قناة تليفزيونية. يبدو أنها ليست كافية (للتخديم) على النظام أو الحكومة. راحت تسمح بصحف وقنوات عقيمة إلى الحد الذى أساء لسمعة المهنة فى هذه وتلك. ناهيك عما يصدر دون تراخيص وهو العدد الأكبر. اكتظت أروقة المحاكم بالقضايا. النشر بلا ضوابط أو أصول. المهنة بلا قواعد أو أخلاقيات. الابتزاز سيد الموقف.
***
إذا علمنا أن هناك صحفاً لا تطبع أكثر من بضع مئات من النسخ كأداة فقط للابتزاز. لأدركنا حجم المأساة. إذا علمنا أن صحفًا لا يعنيها سوى بضع عشرات من النسخ لإرسالها للمعلن لأدركنا حجم الفساد. الفساد هنا من الطرفين. الصحيفة والمعلن فى آن واحد. هناك مسؤولون عن إدارات العلاقات العامة فى الحكومة وغير الحكومة يحصلون على نسبة عمولة- هى فى حقيقتها رشوة- تصل إلى ٥٠٪. بالتالى كل ما يعنيهم (تسليك) إعلان لهذه الصحيفة الوهمية أو تلك. ليس المهم رواج الصحيفة فى السوق. فى معظم الأحوال لا يتم طرحها فى الأسواق أصلا. فى الوسط الصحفى تسمى صحافة بئر السلم. هى دائماً صحافة عائلية.
***
هناك نوع آخر من صحافة هذه الأيام، وهى التى تتقاضى رواتب من موظفيها بدلا من العكس. المقابل هنا هو أنها سوف تمنحهم خطابات يحصلون من خلالها على عضوية نقابة الصحفيين. استمتع بعد ذلك بالمزايا العينية والمادية بالنقابة. ناضل بعد ذلك بعض الوقت قد يتم تعيينك فى مؤسسة أخرى فى مقابل تسويات موسمية يتم إبرامها. هى صحافة النصب والخداع واستغلال حاجة الناس. كم من القضايا فى المحاكم بعد أن يختلف الطرفان. وكم من الأعباء التى تتحملها نقابة الصحفيين الآن جراء هذه الأزمات.
***
حتى الآن قد تبدو الأمور واضحة جداً. طباعة أى صحيفة لا تتم سرا. كل صحيفة مدون على ترويستها اسم رئيسى مجلس الإدارة والتحرير. قد تكون المهنة الأصلية جزمجى. قد تكون قهوجى. لا يهم. نحن أمام مخالفات تباركها الدولة الرسمية كل صباح ومساء. ولم لا. مانشيت الصحيفة إشادة برئيس الدولة. ما بعد المانشيت امتنان لرئيس الحكومة. تسلسل قيادى بهذه الطريقة يصل حتى مأمور المركز ورئيس الوحدة المحلية. هـؤلاء جميعا ليسوا هم الهدف. بل على العكس. هؤلاء كانوا البقشيش. من خلالهم نحصل على الشرعية حتى لو كانت شفهية. المستهدف هنا قد يكون رجل أعمال. قد يكون مسؤولا سابقا أو حتى حاليا. قد تكون العملية كلها تصفية حسابات. المهم أن الابتزاز مضمون النتائج. نحن نتحدث رسميا من خلال صحف. استخدمت فى صدر صفحاتها صور المسؤولين الأكبر فى الدولة.
***
ما ليس واضحا هو موقف الصحف التى قد لا تجد فيها ولو إعلانا واحدا يسبح بحمد الله. ومستمرة فى الصدور. لا أحد يعلم من أين تنفق. لا أحد يسأل عن مصادر تمويلها. أحيانا تكون حزبية. يقولون إن التمويل يأتى من أعضاء الحزب. وماذا إذا كانت العضوية بالحزب وهمية. ماذا إذا كانوا مجموعة من المتسولين سرا وجهرا. وقد تكون هذه الصحف غير حزبية، تعتمد على مقال يلوك الناس بالاتهامات أو خبر مفبرك أو قصة وهمية. يجمع بين هذه وتلك فى نهاية المطاف. الابتزاز. لا شىء غيره.
***
هى قضية إن دلت فإنما تدل على الفوضى التى تعيشها مصر. إن استمرت فهى استمرار للفساد فى أوج صوره. وإن وجدت مواجهة حقيقية فذلك دليل انضباط وسيطرة ورفض للابتزاز. ماذا نحن فاعلون وأى طريق سوف نختار؟

"نيويورك تايمز": تفجير العريش يؤكد كذب الحكومة المصرية تجاه ما يحدث في سيناء

قالت صحيفة "نيويورك تايمز الأمركية : إنه بالرغم من ادعاءات الحكومة المصرية مرارا وتكرارا بتمكن القوات من إخماد التطرف إلى حد كبير في البلاد، فإن حادث تفجير العريش اليوم الجمعة - الذي قتل فيه 27 جنديا حتى الآن، وأصيب 30 آخرون - يدل على أن المسلحين لا يزالون لديهم القدرة على تنفيذ هجمات متطورة.
وأشارت الصحيفة إلى أن التفجير الذي أصاب كمين للجنود في "كرم القوايش" بالشيخ زويد، هو أعنف هجوم يستهدف الجيش المصري في غضون سنوات عديدة، حيث إنه شهد عدة انفجارات ناتجة عن انفجار سيارة مفخخة وأسلحة ثقيلة.
وقال مسئولون في سيناء إن المسلحين استخدموا أنواعا عديدة من الأسلحة لمهاجمة الكمين، شملت قذيفة صاروخية وقذيفة هاون ضربت دبابة كانت تحتوي على متفجرات وذخائر تسببت في اندلاع مزيد من الانفجارات.
ولم يقدم الجيش على الفور بيانا تفصيليا عن الهجوم الذي حدث بالقرب من مدينة العريش شمال سيناء.
جدير بالذكر أن المسلحين في سيناء شنوا حملة من الهجمات القاتلة ضد الأجهزة الأمنية المصرية بداية من الصيف الماضي، حيث تقول الجماعات المتشددة، بعضها لم يكن معروفا سابقا، إن الهجمات تأتي انتقاما من الحملة الأمنية الحكومية التي تستهدف مؤيدي الرئيس محمد مرسي، والتي قادت آلاف الأشخاص إلى السجن.

عراقيون يروجون لحزب البعث ويضعون ميداليات تحمل صور صدام حسين في بغداد


صحيفة الشرق الاوسط
معد فياض - بغداد
يلفت نظر من يتجول في مناطق معينة ببغداد، خاصة تلك التي لا يمكن تصنيفها على أنها شيعية أو سنية فقط، التي تحتل مركز العاصمة، أو في أحياء مثل المنصور أو الكرادة أو الأعظمية، انتشار القمصان التي تحمل صورة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، أو تعليق إشارات أو باجات تحمل صورة مَن حكم البلد بصورة مطلقة لأكثر من 3 عقود الذي تتهمه أحزاب السلطة، الشيعية خاصة، بالديكتاتورية وأنه تسبب بـ«مظلومية الشيعة».
وفي منطقة «الباب الشرقي»؛ حيث يقف نصب الحرية الشهير على مبعدة 200 متر، تزدهر ظاهرة بيع وتداول الميداليات والساعات التي تحمل صورة صدام حسين، يقول البائع حسين محمد، إن «هذه الميداليات والساعات ليست كلها قديمة أو مصنوعة في زمن صدام حسين أو أنها أنتيكات أصلية، بل إن هناك الكثير منها جرى تصنيعه وما يزال بعد عام 2003»، موضحا أن «هناك إقبالا كبيرا من قبل الشباب لاقتناء هذه الميداليات أو الساعات أو حتى القمصان التي تحمل صورة الرئيس صدام حسين»، ويستطرد قائلا: «أنا رجل على باب الله، أبيع البضاعة التي يقبل عليها الزبائن ولا يهمني موضوع السياسة، ومع ذلك فأقول لك، أنا شيعي ومن سكان مدينة الثورة (الصدر حاليا) عندما أقارن بين ما قبل تغيير النظام وبعده أجد أن سنواتنا السابقة كانت أفضل مما نحن عليه اليوم، وإلا كيف لنا أن نفسر تعليق صور الخميني الذي قتلت قواته أكثر من مليون عراقي، ضمنهم أخي وابن عمي، من أجل احتلال العراق، على سياج نصب الحرية وسط بغداد؟ أليست هذه إهانة لنا ولدم شهدائنا؟».

وعن مصدر بضاعته، خاصة الميداليات والساعات التي تحمل صورة صدام حسين، قال: «هناك ميداليات وساعات أصلية وهي قليلة جدا، بل تكاد تكون نادرة، وإذا طلبها أحد مني فإني أستطيع أن أبذل جهدي بتوفيرها مقابل سعر مرتفع، وهناك ما هو منتج حديثا من قبل بعض معامل الطباعة، وهذه أسعارها زهيدة بالتأكيد»، منبها إلى أنه «ليس هناك من يضايقني أو يحاسبني لأنني أبيع مثل هذه الأشياء باعتبارها أنتيكات وصارت من الماضي».
سعد إبراهيم (24 سنة)، كان ينتقي بعض ميداليات صدام حسين لشرائها، في البداية، قال إنه يشتري هذه الميداليات والساعات كنوع من التذكار، لكنه عاد ليوضح «نحن، أنا وأصدقائي، نشتريها لنضعها على قمصاننا كدليل على انتمائنا لصدام حسين كونه رمزا عراقيا لم يساوم الغرب أو غير العراقيين، ولم يخن بلده وشعبه مثلما نرى القيادات السياسية اليوم؛ حيث ترتمي في أحضان إيران أو تركيا أو أميركا من أجل مصالحها الشخصية»، نقول له إن الإعلام والقادة السياسيين الجدد والأحداث تقول إن الرئيس الراحل كان ديكتاتورا، فكيف تتعاطفون مع شخصيته وأفكاره، يجيب مبتسما: «وماذا عن حكام العراق منذ 10 سنوات؟ هل هم ديمقراطيون؟ انظروا ماذا حل في العراق اليوم، تفجيرات، استباحة لسيادتنا الوطنية، تخلف، سرقة المال العام، وتقسيم الشعب إلى سنة وشيعة وأكراد وتركمان»، يضيف هذا الشاب الذي يدرس علوم الحاسبات في إحدى الجامعات الأهلية، قائلا: «لم نعد نخشى التعبير عن أفكارنا، كل ما سمعناه من الآخرين عن صدام حسين يؤكد لنا أنه كان عراقيا ووطنيا، نعم هناك بعض المشاكل تحدث بيننا وبين طلبة أو غيرهم يجدون أن ميداليات صدام حسين استفزازا لهم، لكننا نجد أن بعض صور رموزهم الدينية أو السياسية استفزازا لنا نحن الشباب»، معترفا أن «الموضوع ليس سطحيا ولا يتوقف عند وضع صور صدام حسين أو التظاهر بانتمائنا لأفكاره، بل نحن ننتمي إلى تنظيم سياسي بعثي جديد لا يشدد على الشوفينية القومية وينفتح على بقية الأحزاب والأفكار وهذا التنظيم يتنامى بين الشباب، وخصوصا في الجامعات».
ويؤكد الدكتور عبد الكريم الأمي، مدرس في إحدى كليات جامعة بغداد، اتساع ظاهرة مؤيدي حزب البعث وأفكار صدام حسين بين طلبة الجامعة، مشيرا إلى أن «فكرة التمرد دائما تنشأ عند التجمعات الشبابية، والتمرد على ما هو سائد من أفكار طائفية ومحاصرة الشباب والتضييق عليهم، وعدم توافر مبدأ تكافؤ الفرص سواء في العمل أو السفر أو سوء الأوضاع الاقتصادية، يدفع هؤلاء لتبني أفكار مضادة للمجتمع أو لما هو سائد»، منبها إلى أن «أفكار الحزب الشيوعي العراقي الاشتراكية كانت قد تنامت بين شباب الجامعات والطبقة العمالية والمثقفين».
ويوضح الأمي قائلا «عندما يجري السماح من قبل الجامعة لبعض الطلبة بإقامة عزاء حسيني خلال شهر محرم ولا يسمح للآخرين بإقامة حفل موسيقي في مناسبات معينة، فإن ردة الفعل تأتي عكسية بالتأكيد، وعندما يدخل أبناء السياسيين والمسؤولين إلى الحرم الجامعي بسيارات فارهة وثمينة بينما لا يجد الطلبة الآخرين سوى وسائط النقل الرخيصة للتنقل فيها، فهذا يثير ردة فعل ضد الطبقة السياسية الحاكمة، وهناك الكثير من المظاهر التي يمكن درجها ضمن هذا المنظور».
ويعترف أبو علي القيادي السابق بحزب البعث في العراق، أن «تنظيماتنا ناشطة بين طلبة الجامعات، إضافة إلى بقية فئات الشعب العراقي، فنحن نعيد اليوم تنظيمنا بأفكار وأساليب تنظيمية جديدة دون أن تمس بجوهر أفكار الحزب»، موضحا «إننا استفدنا كثيرا من أخطائنا السابقة من أجل أن ننجح في انطلاقتنا الجديدة».
يضيف القيادي البعثي الذي كان يعمل ضمن تنظيمات الطلبة في عهد صدام حسين، قائلا في عمان؛ حيث يقيم منذ أكثر من 10 سنوات: «نحن نستفيد من تجربتنا، كذلك في تنظيمات الطلبة والاتحاد الوطني لطلبة العراق، والحقيقة هي أن تنظيماتنا لم تتوقف رغم كل الظروف، إلا أننا نعمل اليوم بنشاط أكبر معتمدين على الشباب وطلبة الجامعات تطبيقا لمقولة (الشهيد) الرفيق صدام حسين التي مفادها (نكسب الشباب لنضمن المستقبل)».
الشرق الأوسط 25/10/2014

والد ضابط مختطف: ابنى قدم استقالته رفضا للمحاربة مع حفتر

عروبة اللغة الأمازيغية وإيديولوجية النزعة البربرية الاستعمارية

بقلم الدكتور عثمان سعدي*

النزعة االبربرية:

قبل دخول المستعمر الفرنسي المغرب العربي ابتداء من الجزائر سنة 1830 ، لم يكن هناك أمازيغي واحد قال بأنه أمازيغي وليس عربيا، أو طالب باعتماد اللغة الأمازيغية بدل اللغة العربية. فحتى قبل الإسلام كانت توجد بالمغرب العربي لغة فصحى عروبية مكتوبة هي الكنعانية ـ الفينيقية، محاطة بلهجات شفوية أمازيغية عروبية قحطانية، ولمدة سبعة عشر قرنا . وعندما جاء الإسلام حلت العدنانية التي نزل بها القرآن الكريم محل اللغة الكنعانية. واستمر المغاربة يتعاملون مع العربية كلغتهم وساهموا في تطويرها، مثل صاحب كتاب الأجرومية ابن أجرّوم العالم الأمازيغي من المغرب الأقصى المتوفى سنة 672 هـ ؛ ومثل ابن معطي الزواوي المتوفى سنة 628 هـ الأمازيغي من بلاد القبائل، الذي نظم النحو العربي في الف بيت، سابقا بقرن ابن مالك الذي توفي سنة 730 هـ والذي اعترف بفضله في السبق قائلا:
وتقتضي رضىً بغيـرِ سُخْـطِ 
فائـقـةً ألْفِيَّـةَ ابْنِ مُعْـطِ
وَهْـوَ بِسَبْقٍ حائِـزٌ تفضيـلاً 
مستوجِبٌ ثنـائِيَ الْجميـلا
ومثل البصيري الشاعر الأمازيغي من القبائل والذي ولد بمدينة دلّس وتوفي سن 695 هـ بالقاهرة، صاحب قصيدة البُردة المشهورة، التي نسج على منوالها العديد من الشعراء ومنهم شوقي.
لكن ما أن وصل الفرنسيون حتى راحوا ينشرون الأكاذيب بين البربر، مدعين بأنهم غير عرب، ويوغلون صدور البربر ضد العرب، لكن سياستهم هذه فشلت طوال القرن والثلث القرن من استعمارهم. ركزوا على منطقة القبائل التي كانت تسمى قبل احتلالهم [زواوة]، لقربها من العاصمة حيث يتجمع بها معظم الاستيطان الفرنسي، فراحوا ينشرون بها الفرنسية والتنصير، لكن جوبهوا بمقاومة شرسة من قادة زواوة الأشاوس. فإحصائية 1892 تشير إلى أن المدارس الفرنسية المخصصة للجزائريين بمنطقة القبائل كانت تمثل 34 % من سائر المدارس بالقطر الجزائري، علما بأن هذه المنطقة هي ولايتان من 48 ولاية [ 1 ] .
فالكابتن لوغلاي المشرف على التعليم في الجزائر يخطب في المعلمين الفرنسيين في بلاد القبائل في القرن التاسع عشر فيقول: "علموا كل شيء للبربر ما عدا العربية والإسلام".
ويقول الكاردينال لافيجري CH.M.Lavigerie في مؤتمر التبشير المسيحي الذي عقد سنة 1867 في بلاد القبائل: "إن رسالتنا تتمثل في أن ندمج البربر في حضارتنا التي كانت حضارة آبائهم، ينبغي وضع حد لإقامة هؤلاء البربر في قرآنهم، لا بد أن تعطيهم فرنسا الإنجيل، أو ترسلهم إلى الصحراء القاحلة، بعيدا عن العالم المتمدن" .
أجبر الفرنسيون ملك المغرب سنة 1930 على إصدار الظهير البربري، وهو مرسوم ملكي يعترف فيه للبربر بأن لا تطبق عليهم الشريعة الإسلامية في الأحوال الشخصية، وإنما يطبق عليهم العرف البربري، فتصدى زعماء البربر أنفسهم عندما توجه شيوخ قبائل آيت موسى وزمّور إلى فاس ، وأعلنوا أمام علماء جامع القرويين رفضهم للظهير البربري. كما قام الفرنسيون بتأسيس الأكاديمية البربرية بالمغرب، هدفها إحياء اللغة البربرية كضرة للغة العربية، بالحروف اللاتينية، ووضع المستشرق الفرنسي [جود فري دي مونييه] مستشار التعليم في المغرب خطة مفصلة لهذا الغرض سنة 1914 . وفي سنة 1929 أقامت الإدارة الفرنسية كلية بربرية في [أزرو] لإعداد حكام لتولي إدارة المناطق البربرية مبنية على التنكر للعروبة وصنع أحقاد بين البربر والعرب. وفشلت هذه الكلية لأن معظم خريجيها صاروا من المناضلين الأشداء ضد الاستعمار الفرنسي. ومع استقلال القطرين المغرب والجزائر تمكن الفرنسيون كما سنبين من صنع عملاء بربريين بهما. 
ينبغي التفريق بين البربرية Berberite والنزعة البربرية Berberisme ، الأولي عنصر من عناصر تاريخنا كشمال إفريقيين، والثانية إيديولجية صنعها الاستعمار الفرنسي لضرب الوحدة الوطنية، وصنع الفرقة بين العرب العدنانيين والأمازيغ القحطانيين.
في الأربعينيات من القرن الماضي العشرين، عين حاكم عام بالجزائر خطير هو شاتينيون، رأى أن أخطر حزب هو حزب الشعب الجزائري، وأن قمعه يزيد شعبيته، وأن الوسيلة الناجعة هو تدميره من الداخل عن طريق النزعة البربرية، فأوحى إلى عملاء المخابرات الفرنسية بالحزب أن يحركوا المسألة البربرية، وانطلق بعضهم من معهد المعلمين ببوزريعة فنشروا منشورا هاجموا فيه العروبة، وانتقدوا مفهوم الوطنية للحزب المبنية على العروبة والإسلام، ورفعوا شعار الجزائر البربرية، وقد استطاعوا أن بغلطوا حسين آيت أحمد. وواجهت قيادة الحزب بحزم، ففصلت رؤوس الفتنة، أحدهم انضم للحزب الشيوعي الجزائري، وصار زعيما له. أما حسين آيت أحمد فقد أنّبته وأوقفت نية القيادة في ترؤسه للتنظيم الخاص العسكري السري للحزب. وخير من وضح هذه المؤامرة في كتاب له ابن يوسف بن خدة الذي خص لها فصلا عنوانه (المؤامرة البربرية) [2 ]. وتستقل الجزائر ويستمر حسين آيت أحمد في معاداته للغة العربية، فيقود في 27/12/1990 بالعاصمة مسيرة ضد قانون تعميم استعمال اللغة العربية... 
إن قيام الثورة الجزائرية جعلت فرنسا تقرر منح الاستقلال لتونس والمغرب لتتفرغ لمواجهة الثورة الجزائرية، وراح مفكروها الاستراتيجيون يرسمون الخطط في التعامل مع دول المغرب العربي المستقلة. فظهر كتاب سنة 1956 تأليف الجنرال أندري P.J.Andre عضو أكاديمية العلوم الاستعمارية، جاء فيه: "من المحتمل أن يأتي يوما تهب فيه الأمة المغربية البربرية لإحياء وعيها القديم بذاتها، وترفع فكرة الجمهورية البربرية، إذا سادت فكرة الدولة التيوقراطية العربية في المغرب الأقصى". وينتقل الجنرال إلى الحديث عن الجزائر فيقول: "إن المسألة البربرية في الجزائر مسألة قبائلية، فمنطقة القبائل أكثر انفتاحا على الحركات الخارجية من منطقة الأوراس.. ينبغي الإعداد للمستقبل لأن المسألة البربرية تطرح الآن [1956 ] في الجزائر وفي المغرب الأقصى" [3 ].
وما أن استقلت الجزائر حتى راح الفرنسيون يعملون لتطبيق خطتهم البربرية، فأسسوا الأكاديمية البربرية سنة 1967 في جامعة باريس 8 فانسين، وبعد عشر سنوات من صدور كتاب الجنرال أندري. وقامت بإعداد العشرات من حاملي الماجستير والدكتوراه في اللغة البربرية، أشهرهم سليم شاكر، وربطتهم بأجهزة الاستخبارات الفرنسية، وراحت تعمل لصنع ضرة للعربية من البربرية تدخلان في صراع بينهما إبقاء لهيمنة اللغة الفرنسية على دول المغرب الأربع. قام هؤلاء الخريجون مع أساتذتهم بعملية تطهير للهجة القبائلية التي اعتمدوها كلغة بربرية، من الكلمات التي بها رئحة العروبة والأسلام، كانوا يستبدلون الكلمات بطريقة فجة جعلت علماء لغويون فرنسيون يحتجون على هذه العملية، مثل الثلاثة الذين كتبوا مقدمة قاموس [اللغة القبائلية] المطبوع سنة 1982 للأب داليه، الذي توفي قبل نشره، وهو عالم أثبت نزاهة وتعامل مع البربرية كلغة ذات جذور عربية؛ والثلاثة تلاميذ له، وهم: مادلين آلان، وجاك لانفري، وبيتر ريسينك [4] .
ويكتب المستشرق الفرنسي مترجم القرآن الكريم إلى اللغة الفرنسية، والمولود في الجزائر، جاك بيرك Jaques berque فيقزل "من الخطأ الكبير الاعتراف باللغة البربرية كلغة رسمية ثانية إلى جانب العربية من طرف بلدان المغرب العربي، ولا أعتقد بأن مطلب اللغة مشروع، لأنه سيؤدي في النهاية إلى تقسيم الولاء".. إن بيرك مدير لأكبر معهد بباريس وهو [الكوليج دي فرانس] . كان يعتبر نفسه جزائريا، يتكلم العربية بطلاقة وبلا لكنة، وعندما توفي أوصى بمكتبته الضخمة إلى مدينة فرندة الجزائرية التي ولد فيها. 
كان هؤلاء العملاء يغيرون كلمات اللهجة القبائلية التي كتبوها باللاتينية، فمثلا غيروا تحية الإسلام (السلام فلاّون) التي يستعملها الأمازيغ في سائر لهجاتهم بما فيها القبائلية بعبارة [آزّول فلاّون]، وكلمة آزول لا وجود لها في قاموس سائر اللهجات الامازيغية، توجد كلمة قريبة لها وهي آزّو وتعني الشوك.. وغيروا كلمتي الرب والله بكلمة [يلّو] جاهلين ان ( الإلّ) باللغة العربية تعني الله تطورت إلى الله، كما غيروا كلمة الشهادة بكلمة أمغْراسْ. وغيرها من عشرات الكلمات، التي كانوا يرسلونها بالفاكس لمقدم الموجر بالقبائلية في الإذاعة الجزائرية فيقول بتسريبها كقوله مثلا [ يلّو سو لا فو دير لو بون ديو],,,
حاول البربريون نقل النزعة البربرية إلى منطقة الآوراس فصرح السعيد سعدي رئيس حزب التجمع من اجل الثقافة والديموقراطية سنة 1990 قائلا : "قررت فتح الأوراس للبربرية"، وحشر المائات من شباب القبائل من مدينتي تيزيز وزو وبجاية موهما إياهم بالقيام بجولة في بلاد الشاوية؛ وعلى بعد عشرة كيلوميتارت من مدينة باتنة، تربص الشباب الشاوية للقافلة فشتتوا في الجبال ركاب الحافلات، وهددوهم إن لم يعودوا من حيث أتوا ستحرق الحافلات، واختطفوا السعيد سعدي وزوجته، وقام الدرك الوطني بالبحث عنهما لمدة سبع ساعات، ثم شاهدوهما طليقين، أطلق سراحهما خاطفوهما بعد ان ادخلوهما مسجدا وامروهما بان ينطقا بالشهادة...
في سنة 1996 رأت الأكاديمية البربرية بفرنسا ألا أمل في نجاح النزعة البربرية ما لم ينضم لها الشاوية بجبال الأوراس، وقرر ما يسمى بالكونجرس البربري عقد ندوة دولية بربرية يشارك فيها الفان من مختلف انحاء العالم في مدينة باتنة عاصمة الأوراس، وسهل مهمة عقد المؤتمر أحمد أويحي الذي كان رئيس ديوان رئيس الجمهورية، فكتبتُ مقالا كأمازيعي شاوي وكرئيس للجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية، باسبوعية الشروق العربي عنوانه: (هل تنجح الأكايمية البربرية بباريس في ترويض الأوراس الأشمّ) ، وقرأ الشاوية المقال فتجمع ستون من ضباط جيش التحرير الوطني في باتنة ووقعوا على لائحة ترفض عقد المؤتمر بباتنة، ونزل لباتنة من قرى جبال الأوراس مجاهدون وقابلوا والي باتنة السيد جباري ليقولوا له: "إذا اصرّت الحكومة على عقد هذا المؤتمر الذي سيشارك فيه الفا عدو للعربية، فلتحفر الفي قبر يدفنون فيها بالأوراس".. وامر الرئيس اليمين زروال بإلغاء المؤتمر. ورفعت [ المحافظة السامية للأمازيغية] التابعة لرئاسة الجمهورية دعوى ضدي، بتهمة إفشال المؤتمر وأن أدفع أربعة ملايين دينار المصاريف التي أنفقتها الدولة لإعداد المؤتمر، وصرح رجل اعمال كبير قائلا: [حساب مفتوح ينبغي الحكم على عثمان سعدي]، وحكمت علي المحكمة الابتدائية بحسين داي بالتغريم فحذف القاضي ثلاثة أصفار مكتفيا يرقم ثلاثة آلاف دينارظانا أنني سأقبل الحكم، لكنني أصررت على استئناف الحكم، وتطوع 74 محاميا من مختلف انحاء القطر للدفاع عني، بل وعبر محامون من أقطار عربية عن رغبتهم في الدفاع عني. وكانت المحاكمة مشهودة انتهت بتبرئتي، فقد جند البربريون المائات وحاصروا المحكمة التي فرضت عليها قوات الأمن طوقا، وحضر جلسة المحكمة الشيخ عبد الرحمن شيبان القبائلي رئيس جميعية العلماء المسلمين الجزائريين مساندا لي. وصدر الحكم بتبرئتي، ومن الغريب أن القاضي الذي حكم عليّ عربي، والقاضي الذي برّأني امازيغي...
ونظرا لمواجهة دعاة النزعة البربرية من طرف امازيغ احرار ذبُلت هذه النزعة، لقد ألقيت امام محكمة الاستئناف مرافعة طويلة بينت فيها عروبة الأمازيغ ولاوطنية دعاة النزعة البربرية، نشرت بالعديد من الصحف الجزائرية والعربية، وأردرجت ضمن كتاب [الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية: خمس عشرة سنة من النضال في خدمة اللغة العربية] الصادر سنة 2005 . 
عروبة الأمازغية:
الأمازيغ البربر هاجروا قبل آلاف السنين من الجزيرة العربية مع بداية المرحلة الدفيئة الثالثة warm3 وزحف الجغاف على الجزيرة العربية بعد أن كانت تتمتع لمدة عشرين ألف سنة قبل هذا التاريخ بمناخ رطب شبيه بمناخ أوروبا الآن، بحيث كان يشقها نهران من الشمال إلى الجنوب. فتكونت أول حضارة بشرية بها على الزراعة وتدجين الحيوان.
وعندما زحف الجفاف بالجزيزة العربية وذاب الجليد في أوروبا وشمال إفريقيا، انتقل الإنسان العربي بحضارته إلى وادي الرافدين ،فوادي النيل بعد أن انحسرت المستنقعات في مجار بالأنهر الثلاثة، يقول ول ديوربانت well Diorant: في كتابه الموسوعي قصة الحضارة "إن الحضارة وهي هنا زراعة الحبوب واستسخدام الحيوانات المستأنسة قد ظهرت في العهود القديمة غير المدونة في بلاد العرب ، ثم انتشرت منها في صورة مثلث ثقافي إلى ما بين النهرين (سومر وبابل وأشور) ، وإلى مصر" . [ 5 ]
وبطبيعة الحال انتقلت اللغة العربية وتفرعت إلى لهجات مرتبطة باللغة الأم بعد أن اكتسبت خصائص محلية. لقد حدثت هجرات عديدة لم يسجلها التاريخ ، والذي سجله التاريخ هجرة الكنعانيين الفينيقيين في منتصف الألف الثانية قبل الميلاد للمغرب، حيث أخرجوا بني عمومتهم الأمازيغ من العصور الحجرية وأدخلوهم التاريخ, وتكونت قرطاج التي هي كنعانية أمازيغية، وصارت اللغة الكنعانية الفصحى المكتوبة، محاطة بلهجات أمازيغية قحطانية شفوية، يقول المستشرق الفرنسي هنري باسيه H.Basset "إن البونيقية لم تختف من المغرب إلا بعد دخول العرب ، ومعنى هذا أن هذه اللغة بقيت قائمة هذه المدة سبعة عشر قرنا بالمغرب، وهو أمر عظيم" [6 ]
دمر الرومان قرطاج سنة 146 ق.م ، واستعمروا المغرب هم والوندال والبيزنطيون ثمانية قرون دون أن يؤثروا في الذات المغربية ولم يتركوا في الأمازيغية كلمة واحدة، لم يتركوا سوى حجارة صماء، بينما استمر العروبيون الأمازيغ يمارسون الثقافة الكنعانية باللغة الكنعانية المكتوبة. ويعبدون آلهة كنعان، ويستعملون لغة كنعان في دواوين دولهم.
التشابه بين حياة العرب وحياة الأمازيغ:
أفضل من أوجز التشابه بين العرب والأمازغ ابن خلدون يقول: "يتخذون البيوت من الحجارة أوالطين، ومن الخوص والشجر، ومن الأشعار والوبر، ويظعن أهل العز والغلبة لانتجاع المرعى، فيما بين الرحلة، ولا يجاوزون فيها الريف إلى الصحراء والقفر الأملس، ومكاسبهم الشاة والبقر، والخيل في الغالب للركوب والنتاج، وربما كانت الإبل من مكاسب أهل النجعة منهم شأن العرب، ومعاش المستضعفين منهم بالفلح، ودواجن السائمة، ومعاش المعتزين من أهل الانتجاع والأظعان في نتاج الإبل وظلال الرماح، وقطع السابلة، ولباسهم وأكثر أثاثهم من الصوف". [7 ]
وقد زرت مضارب القبائل العربية ببادية الشام بالسبعينيات من القرن الماضي: قبائل شمّر وعنيزة وروَلة، ودرست حياتها الإجتماعية فوجدت تطابقا كاملا بينها وبين الحياة في قبيلتي النمامشة الأمازيغبة، فتربية السمن الذي يسمى عند القبائل العربية الدهن وعند قبيلة النمامشة الأمازيغية الدهان، يربى بتفس لأسلوب فيمر على تخزينه في جلد ضأن، لينتهي في جلد ماعز يسمى العُكّة. وطريقة تجبين الحليب وإعداد مادة في معدة الخروف الرضيع التي تسمى المنفاح أو المنفح، وتسمى هذه الماة عند البربر الدوث، وعند العرب الدور. طريقة إعداد الخيمة وتسمية أجزائها متشابهة. تربية الأغنام بنفس الأسلوب، تسمية الحبل الذي يشد به الخروف الرضيع تسمية واحدة لدى الطرفين وهو الرّبق. إلى آخره من جزنزئيات الحياة الاجتماعية لمستها لدى الطرفين.
اللغة الأمازيغية لغة مثل اللغات التي تفرعت عن اللغة العربية الأمّ قبل آلاف السنين، مثل الأكدية، والبابلية، والأشورية، والكنعانية التي نزلت بها التوراة، والأرامية التي نزل بها الإنجيل، والعدنانية التي نزل بها القرآن الكريم، والحميرية،وغيرها . بل إن اليونانية والفارسية مشتقتان من العربية اللتان اختلطتا أيضا بعناصر من الهندو أوروبية التي انتشرت بأوربا ووصلت هضبة فارس مؤخرا في نهاية الألف الثانية قبل الميلاد. بل إن أوروبا كانت تتكلم اللغات العروبية [السامية وفقا للمصطلح الغير العلمي] قبل انتشار القبائل الهندو أوروبية فيها، وقد وضع العالم اللغوي الجزائري عبد الرحمن بن عطية ذلك في كتابه الصادر بالفرنسية سنة 2008 (Alger 2008 Dr.A.Benatia:Arabes et indo-Europeens ) وترجمة العوان: (العرب والهندو أوروربيون: هل تكلم الهندو أوروبيون العربية؟) . 
الأمازيغية هي اللغة الوحيدة العروبية الباقية حية مستعملة شفويا، ومنها نستطيع التعرف على جذورنا العربية كعرب، فمثلا المرأة تسمى بالأمازيغية تامطّوث جذرها طمث ، والطمث العادة الشهربة للمرأة، المرأة الطّامث التي عليها العادة الشهرية، وفي رأيي أن التسمية الأمازيغية هي التسمية الأولى بالعربية للمرأة ، أي الكائن البشري الذي يحيض، قبل أن تتطور إلى اسم المرأة. 
اللغة الأمازيغية لغة عروبية ، قاموسها متكون من الكلمات العاربة والمستعربة. مستمدة من الحميرية اللغة العاربة القحظانية، العمود الفقري للغتين الحميرية والأمازيغية وزن أفعول، القاضي اليمني الأكوع له دراسة عنوانها [وزن أفعول في اللغة الحميرية] . وهذا الوزن غيرموجود في اللغة العدنانية التي نزل بها القرآن الكريم. الأمازيغية بها هذا الوزن مثل أغروم أكسوم. لا ينكر عروبتها حتى المستشرقون النزيهون مثل جابريال كامبس G.Camps في كتابه (البربر ذاكرة وهوية) يقول: "إن علماء الأجناس يؤكدون أن الجماعات البيضاء بشمال إفريقيا سواء كانت ناطقة بالبربرية أو بالعربية، تنحدر في معظمها من جماعات متوسطية، جاءت من الشرق في الألف الثامنة بل قبلها ، وراحت تنتشر بهدوء بالمغرب والصحراء"[8]
ويقول المؤرخ الفرنسي بوسكويه G.H.Bousquet : "وعلى كل حال يوجد ما يجعلنا نقتنع بأن عناصر مهمة من الحضارة البربرية، وبخاصة اللغة، أتت من آسيا الصغرى عن طريق منخفض مصر، في شكل قبائل تنقلت في شكل هجرات متتابعة،على مدى قرون عدة، في زمن قديم لم يبت في تحديده" [9 ] .
ويقول المشتشرق الألماني أوتو روسلر Otto Rossler الذي يسمى الأمازيغية النوميدية، قيقول في كتابه
[النوميديون أصلهم كتابتهم ولغتهم]: "إن اللغة النوميدية لغة سامية انفصلت عن اللغات السامية في المشرق في مرحلة مغرقة في القدم".[ 10]
ويعترف أمراء البربر بانتابهم إلى حمير. فعندما ساءت علاقة أبو فتح المنصورالزيري الصنهاحي بالقرن العاشر الميلادي مع الخلافة الفاطمية في القاهرة، عبر عن طموحه في الاستئثار بحكم المغرب العربي دون المظلة الفاطمية ، أمام شيوخ القبائل الذين حضروا إلى القيروان لتهنئته بالإمارة، قائلا لهم: "إن أبي وجدي أخذا الناس بالسيف قهرا، وأنا لا آخذهم إلا بالإحسان، وما أنا في هذا الملك ممن يولّى بكتاب ويعزل بكتاب، لأنني ورثته عن آبائي وأجدادي الذين ورثوه عن آبائهم وأجداهم حِمْيَر" [ 11 ].
اعتز الشعراء الأمازيغ بأصلهم القحطاني اليماني، الحميري، فقال الشاعر الحسن بن رشيق المسيلي، المتوفى سنة 463 هـ ، مادحا الأمير ابن باديس الصنهاجي:
يا ابن الأعزة من أكابر حمير وسلالة الأملاك من قحطان
ويعتز الشاعر ابن خميس التلمساني ، المتوفى سنة 708 هـ ، بأصله الحميري ، فيقول:
إذا انتسبت فإنني مـن دوحــة يتفيّأ الإنسان برد ظلالهــا
من حِمير من ذي رُعين من ذوي حَجْر من العظماء من أقيالها
وفي بيتين يفتخر شاعر أمازيغي طرقي بانتساب قبائل الطوارق الأمازيغ إلى حمير ، فيقول:
قوم لهم شرف العلى من حميــر وإذا دعوا لمتونة فهمُ همــو
لمّا حووا علياء كل فضيلـــة غلب الحياء عليهم فتلثمــوا

الدراسة المعجمية للأمازيغية:

كرست خمس سنوات من حياتي بمعدل عشر ساعات في اليوم لتأليف كتابي (معجم الجذور العربية للكلمات الأمازيغية) ، فرّغت قواميس خمس لهجات كبرى أمازيغية في الجزائر والمغرب الأقصى، وأعذت جذورها إلى العربية في القواميس العربية العاربة والمستعربة. وتوصلت إلى أن تسعين في المائة من الأمازيغية عربية. ويظهر التقصّي العلاقة بين الأمازيغية والعربية علاقة أصالة وليست علاقة جوار مثل العلاقة بين الفارسية والعربية. 
لنستعرض نماذج من المعجم:
الكلمة الأمازيغية الشرح
تادغت: إبط عربية: مكان الدغدةُ
تافيات: مأتم مغر عربية: أي وفيات
إيفي: أجمة شجر كثيف ملتف عربية: تفيأ الشجر كثر ظله
إتّوغْ: تأذّى عربية: تاغ يتوغ: هلك
امّورثْ: أرض ق ش عربية : أرض ممرّثة إذا أصابها غيث غيث قليل 
أورفان: حجيرات توضع على سطح عربية: الأرْفَةُ: حذ وفصل بين الأشياء 
الطاجين حتى لا يحترق الخبز 
تاسدّا: اللبؤة ، أنثى الأسد ق عربية: تأنيث الأسد
أسمّارْ: أسَلٌ عربية : السّمّار: نبات عشبي ينبت في الأراضي الرطبة
أسلْ: مفردها تاسلت مغرب عربية: الأسَلُ 
أصيلْ: الأصيلُ ش
إرّومتْ: أكل بسرعة ونهم مغرب عربية: أرم ما على المائدة أكله كله 
أنام: الناس مغرب
أخنفوف: أنف أنَفة ش عربية: خنف بأنفه يخنف إذا شمخ به كبرا 
أمزوارو: الأول عربية: الزور أعلى الصدر وهو المقدم والأول، زُوّيرهم:
سيدهم وإمامهم 
أنو: بئر مغرب عربية: النؤي: حفرة تحيط بالخيمة يتجمع فيها ماء المطر
وتمنع دخول الماء للخيمة. باليمنية القيديمة: نوي:
مجرى الماء
بازْ: الباز ق وهي عربية واضحة 
يتَّكْ: قطع ش عربية: بتكه قطعه 
إسَدْوْ: بثق الماء كثر مغر عربية: سديت الأرض كثر ماؤها
إبرّي: يفرز ، بر عربية: برأ شريكه فاصله وفارقه
سيسمط: برد غربية: المصمت: الجامد المتجمد من البرد
مفتّل: بُرغي ق عربية: مسمار ملولب به فتائل
أسلهام: البرنوس الدقيق النسج عربية: السلهم الضامر من الخيل
هيل: بكى ش ق عربية: انهل الدمع تساقط
اينقّز: بهلوانية ق عربية: نقز الظبي في عدوه وثب
إكّر: قف ش عربية: وكر الظبي إذا وثب
بونه: الظهر مز عربية: البواني الأكتاف
تارسلت: البوان عمود الخمية الرئيسي عربية: الرسي: العمود الثابت في وسط الخيمة
إتكتك: حمُق عربية: تكَّ الرجل تكوكا: حمُق
أزالاغْ : تيس، ذكر الماعز عربية: السالغ: من ذوات الظلف ما بلغ السادسة
من عمره وهو سن التيس
ابْغرْ: كثر ماله مغر عربية: البَغْرة : قوة الماء، شدة المطر
أفيغَرْ : الثعبان ش عربية: يقال فغر الثعبان فاه ولا يقال فتحه.
 الفاغر: دويبة تكلع أي تعض
إزّو: جدبت السنة قلّ مطرها مغر عربية: زوى الله عنكم ، أي نحى عنكم من الخير ،
زواهم الدهر أي ذهب بهم
باهْرا: جِدًّا عربية: قال عمر بن أبي ربيعة: تحبها؟: قلت 
بََهْرًا عدد الرمال والحصى والتراب
أگادير: انحدر عربية: أرض مجدرة أشبه بالجدري بها نتوء
أزليم: جديلة، ضفيرة عربية: الزّلمة: هَنةٌ تتدلى من عنق المعزى
تشبه الجديلة
تاضرسا: الحبل القوي الفتل عربية: الضِّرص : الرجل القوي الخشن
إيغيدْ: الجدي ق ش عربية: الغيدان من الشباب : اولهُ
إلْمسْ: جزّ الصوف عربية: ارض امليسٌ لا نبت فيها [حال جلد
الشاة بعد جزّ صوفها
إلوغب: جشِعٌ مغرب عربية: اللَّغب الابتلاع
إقّورْ: جاف ق ش عربية: أقوَرت الأرض ذهب نباتها أي جفت
تاقورارت: المرأة الجافة الثدي عربية: القُرَّةُ: ما بقي في أسفل القدر من مرق
قليل
إزمرْ: ذو جلَدٍ، صبور عربية: رجل زِمْرٌ: شديد
ألغم: الجمل عربية: اللُّغامُ الزّبد الذي يخرج من أفواه
الإبل
يوسيد: جاء عربية: آسد يوسد جاء مسرعا
يتكّاذ: يخاف عربية: أكذى يُكذي اصفر وجهه من فزع
أمرير: الحبل ق عربية: المِرار الحبل
تاسكورت: حجَلٌ عربية: السِّرْكة : أنثى الحجل
إحبض : جثم الطائر مغر عربية: حبِض السهم سقط بين يدي الرامي
أزلّوم: الحزام عربية: زلّم الرحى إذا أدارها وأخذ من حروفها، والحزام 
دائرة
أحيفوف: ما ارتفع من الأرض على عربية: حِفاف الوادي جانباه
جانب الوادي مغرب
أسْقَظْْ: حقيبة العروس الصغيرة التي عربية: السّقظ الذي يعبأ فيه الطيب وأدوات زينة النساء 
تحفظ فيها زينتها
أخَرّازْ: صانع الأحذية ق ش عربية: خرز إذا خاط الجلد وهي أفصح من الأسكاقي 
في العربية
إدحي: دحِيّ ، حضن البيض عربية: الأُدحُوّة: مكان بيض النعام 
أشْوالْ: ذنب العقرب ش عربية: شالت العقرب بذنبها رفعته. الشَّولَة: اسم علَم
للعقرب، شوكة العقرب التي تضرب بها تسمى
الشّولة
إيخْفْ: الرأس ش ق عربية: خفأ الشيء ظهر، الرأس عال وظاهر
فودْ: رئة ش عربية: الفَوْد العِدل، الزبيل أو بالدارجة الزنبيل، وهو
يشبه الرئة
أكَرْزيزْ: الأرنب ش ق عربية : كرز يكرز إذا استخفى في حفرة، والصفة
المميزة للأرنب الحفر والاختفاء في الحفرة
أزَبّوجْ: الزيتون البري ق عربية: الزَّعْبج: الزيتون، باللغة المالطية يسمى
الزيتون زَبّوج التسمية الأمازيغية.
أزَلاّعْ: خبيث ش عربية: زَلع الشيء استلبه في ختل ، صفة الخبث
تومرتْ: مََسرَّةٌ مغر عربية: التامور: مهجة النفس، ابن تومرت الوحدي
تيسريفت : خطأ في النسج عربية: سرِف الشيءَ أخطأه
يوكر: سرق عربية: سنسكريتية : كور سرق : عن خشيم
أكرنيف: سعف ، جرية النخل معرب عربية: الكرنافة أصل السعفة الغليظ الملتصق بجذع
النخلة
إگرسه: سكة المحراث عربية: القرس : الصلب من كل شيء، وسكة المحراث 
من الحديد
أسلوقي: السلوقي نوع سريع من الكلاب عربية: السلوقي نوع من الكلاب السريعة، نسبة إلى
مدينة سلوق باليمن مشهورة بالكلاب والجياد
الجيدة لع
تيسمّي: سَمُّ الخياط مغرب عربية: سَمُّ الخِياط أي ثقب إبرة الخياطة
أزورار: السمين، الجسيم مغرب عربية: أزَرَ: قوي واشتد. زوَّر الطائر إذا أكل حتى
امتلآت حوصلته
سيفْ: نهر عربية: السِّيفُ: ساحل الواي، ساحل البحر، يقول
العلامة الجزائري الشيخ البشير الإبراهيمي في
إحدى مقاماته عن اليمن في عهد الإمام: "أخنى
 الزمنْ على اليمنْ سل سيْفها أنت لِمن سل سِيفها
أيْنِتْ عدن"
تازّولْتْ: الشجاعة ، أمْزولْ : الشجاع مغرب عربية: الزَّوْلُ: الشجاع
إفَرْدَخْ: شجّ ، شدخ ش عربية: المردخُ ، (عٌمانية) ، الشرخ لع
أزاوْ : شَعر ش عربية: زَوِيَ الجديلة: أنعم فتلها
أشقلال: متشدد في الطلب ش عربية: الششقلة كلمة حِميرية تعني تعيير الدنانير
للتأكد من عدم زيفها. 
إقُمَرْ: صاد يصيد مغرب عربية: قمروا الطير: عَشوْها في الليل بالنار ليصيدوها
إفيسْ: ضبع ش الفَسْو: الرائحة الكريهة. تسمية الضبع بالأمازيغية
جاءت من صفة مرذولة قبيحة فيه وهي رائحته
الكريهة:عن خشيم 
تامزّايثْ: إحْقنْ : ضَرْعٌ ق عربية: مزّ: مصَّ، احتقن الضرع اجتمع فيه اللبن
أضانْ: المرض ش عربية: الضَّنى : المرض والهزال الشديد
واضْليلْ : الخمر . أمان واضليل: خمر عربية: أي أم الضلال، ماء الضلال .
أجَرّومْ: الفقير لله الدرويش المتعبد : صوفية عربية: أي ذو الأجر عن الله، وهو اللقب الذي لقب به
مغر اين أجروم صاحب كتاب النحو الأجرومية 
----------------------------------------
الهوامش:
[ 1 ] Fanny Colonia:les Institeurs Algeriens(1883-1893)P46-47 
[ 2 ] Ben Yoycef Ben Khedda :Les Origines du 1 novembre 1954 Alger 1989
[ 3 ] General P.J.Andre (C R) de L`Acadenie des Sciences Coloniales:L`etude des Confreries religieuses MusulmanesP 351-352 Alger 1956
[ 4 ] Dallet: Dictionnaire de la Langue Kabyle ,Paris 1982 
[ 5 ] ويل ديورانت Well Diorant قصة الحضارة ، الترجمة العربية، ج 2 صفحة 43 ، القاهرة 1961
[ 6 ] H.Basset : les Influences Puniques chrz les Berberes , Revue Afriquaine V62 
[ 7 ] تاريخ ابن خلون ج 6 ص 175-176 : كتاب العبر ... بيروت 1968 
[ 8 ] G.Camps:les Berbres:Memoire rt Identite P11 Paris 1995 
[ 9 ] G.H.Bousquet:les Berbers P26 Paris 1957 
[ 10 ] O.Rosler: Za:50 1952 Orientalia20 151 
[ 11 ] ابن عذاري ، ج 1 ص 343 بيروت 1950 ـ ابن الأثير ، ص 7 ص 121 ، القاهرة 1357 هـ 
الدكتور عثمان سعدي
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
من مواليد 1930 بدوار ثازبنت ولاية تبسة.ناضل منذ شبابه المبكر في حزب الشعب الجزائري، وانخرط في صفوف جبهة التحرير الوطني منذ تأسيسها وعمل في ممثليها بالمشرق العربي.هجر المدرسة الفرنسية بعد مجازر 8 ماي 1945 . متخرج من معهد عبد الحميد بن باديس بقسنطينة عام 1951، حاصل على الإجازة في الآداب من جامعة القاهرة سنة 1956 والماجستير من جامعة بغداد سنة 1979 والدكتوراه من جامعة الجزائر سنة 1986. مناضل في جبهة التحرير الوطني منذ تأسيسها. أمين دائم لمكتب جيش التحرير الوطني بالقاهرة في أثناء الثورة المسلحة. رئيس البعثة الديبلوماسية بالكويت 1963 ـ 1964. قائم بالأعمال بالقاهرة 1968 ـ 1971. سفير في بغداد 1971 ـ 1974. سفير في دمشق 1974 ـ 1977. عضو مجمع اللغة العربية الليبي في طرابلس ـ ليبيا. عضو المجلس الشعبي الوطني من 1977 إلى 1982، عضو باللجنة المركزية لجبهة التحرير الوطني من 1979 إلى 1989، رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية منذ عام 1990.. أشرف على إصدار كتاب: [الجمعية الجزائرية للدفاع عن اللغة العربية: خمس عشرة سنة من النضال في خدمة اللغة العربية، طبع الجزائر سنة 2005 ]. وهو المدير المسؤول على مجلة [الكلمة] لسان حال الجمعية. رئيس لجنة الإشراف العلمي على إعداد المعجم العربي الحديث، الذي تبنى إصداره الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي بالثمانينيات، ولم يكتب له الصدور. انتخب عن دائرة تبسة نائبا بالمجلس الشعبي الوطني ( 1977 - 1982 ) . كما انتخب من المؤتمر الرابع لحزب جبهة التحرير الوطني ( 1979 ) عضوا للجنة المركزية . حاصل على جائزة أهم مؤسسة فكرية عربية وهي مؤسسة الفكر العربي سنة 2005، وعلى جائزة الريشة الذهبية لبلدية سيدي امحمد بالجزائر.
ينتمي الدكتور عثمان سعدي إلى أكبر قبيلة أمازيغية وهي قبيلة النمامشة، وهو يملك العربية والأمازيغية. عندما أصدر كتابيه عروبة الجزائر عبر التاريخ (1983) والأمازيغ عرب عاربة (1996)، أورد بهما مختصرين لغويين يؤكدان عروبة اللغة الأمازيغية.