الخميس، 31 يوليو، 2014

كشفته الشعب بالمستندات ... مساعد وزير الداخلية الجديد تلميذ العادلي وقائد المواجهات الدموية بين قوات الامن المركزي و المتظاهرين

 


أدار معركتي محمد محمود ومجلس الوزراء بنفسه...ومعركة الاتحادية تسببت في سقوطه

يديه ملطخة بدماء الشهداء.. وأغلق الكباري لمنع المتظاهرين من الوصول للتحريرفسقط ومعه رئيسه
يتباهى باعتدائه العنيف على المتظاهريين السلميين و إهانتهم و سحلهم و تعريتهم
مساعد وزير الداخلية لقطاع الامن المركزي ذلك المنصب الذي دائماً ما يمسك بلجام العلاقة بين الشعب و الداخلية و خاصة في حالات الحراك السياسي و هو الذي يشكل بتوجيهاته و سياسته نمط هذة العلاقة و التي ظلت متوترة و أقرب الي العدائية في السنوات الاخيرة بداً من اللواء احمد رمزي مساعد الوزير الاسبق حبيب العادلي لقطاع الأمن المركزي مرورأً باللواء عماد الوكيل وصولا الي اللواء اشرف عبدالله.
و اليوم صدق وزير داخلية الانقلاب محمد ابراهيم علي حركة تنقلات هي الاوسع في تاريخ الوزارة حيث وقع الاختيار علي اللواء شعيب صيام كمساعد الوزير لقطاع الامن المركزي و ربما أختيار هذا الاسم بالتحديد يحمل في دلالاته نمط من العنف من قبل جهاز الامن المركزي ربما يزيد عن سابقه لما للمسؤل الجديد عنه من وقائع لم تحمل الا صداما مع الشعب و المتظاهرين بالأخص.
و بالعودة الي تاريخ اللواء شعيب صيام كما رصدته بوابة يناير نجده قد عين من قبل وزير داخلية مبارك حبيب العادلي في قطاع الامن المركزي و عمل قائدا في القطاع لمنطقة الجيزة عدة سنوات في عهد حبيب العادلي
و قد ورد أسم صيام في دفاتر أحوال غرفة عمليات رئاسة قوات الأمن المركزى فى الفترة من 25 يناير إلى 2 فبراير 2011 و التي كشفت عنها النيابة العامة في تحقيقاتها.
حيث جاء في البند رقم 137 أحوال، الساعة 2.30 مساء، أخطر اللواء عبدالعزيز فهمى اللواء شعيب صيام بتوجيه تشكيلات من منطقة الجيزة للكبارى المؤدية إلى محافظة القاهرة لمنع المتظاهرين من الوصول لميدان التحرير.
و مع نجاح ثورة يناير و رحيل المخلوع مبارك و وزيره حبيب العادلي و تعيين اللواء منصور العيسوي وزيرا للداخلية كما تقول بوابة يناير تم إسناد له منصب مدير إدارة عامة بقطاع الأمن المركزى .
و ظل في هذا المنصب طوال السنوات الثلاثة الاخيرة و التي شملت مواجهات دموية و عنيفة بين قوات الامن المركزي و المتظاهرين بدءا من محمد محمود و التي كان يدير معاركها بنفسه من قلب الاحداث و كان متواجدا مع قوات الامن في شارع محمد محمود و مجلس الوزراء وصولا الي أحداث الاتحادية. 
و التي كانت السقطة الاكثر بروزا في سيرة هذا الرجل فقد كان صيام هو قائد قوات تأمين محيط قصر الاتحادية و الذي أشرف على عملية السحل الشهيرة للمواطن حمادة صابر و التي وصلت الي تعريته وهو المشهد الذي أزعج المصريين بعدما تناقلته الكاميرات و الذي وضح فيه بما لا يدع مجال للشك العنف المفرط من قبل الداخلية في الاعتداء على المتظاهريين السلميين و إهانتهم و سحلهم و تعريتهم .

شاهد ما تفعله الدعاية الصهيونية في اوربا لتزييف الحقائق



باحث أمريكى.. رؤساء مصر والاردن والسعودية والامارات يكرهون حماس أكثر من إسرائيل


عبد الفتاح السيسي (AFP)


تُسلط الصحيفة الأمريكية المشهورة "نيو يورك تايمز" الأضواء على علاقة العداوة ما بين الدول العربية وحماس- يوضح ذلك باحث أمريكي: "صمت الدول العربية يصمّ الآذان"

"في حرب إسرائيل الأخيرة ضدّ المقاتلين في غزة قبل سنتين، واجهت إسرائيل ضغطًا قويًّا من دول عربية غير صديقة لإنهاء الحرب. لكن هذه المرة، الوضع يختلف"، هكذا افتتحت إحدى الصحف المعتبرة في العالم، نيو يورك تايمز"، في مقالها هذا الصباح، يوم الخميس، على العداوة بين دول عربية كثيرة وبين حماس.
"الاشمئزاز والخوف لدى الدول العربية فيما يخص الإسلام السياسي قويان جدًا، حتى إنهما يتغلبان على حساسيتها لبنيامين نتنياهو". هذا ما اقتُبس من كلام أهارون ديفيد ميلر في "نيو يورك تايمز"، وهو باحث في معهد ويلسون في واشنطن الذي كان مشاركًا في عدة محاولات وساطة في الشرق الأوسط.
"لم أر أبدًا وضعًا كهذا، يقبل فيه الكثير من الدول العربية القتل والدمار الدائر في غزة وكذلك ضرب حماس. صمتها، يصم الآذان".
حسب تقديرات الصحيفة، هذه العداوة هي التي تجعل الدول العربية تجر رجليها نحو الوصول إلى تهدئة للقتال الدائر بين إسرائيل وحماس.
تتخذ السعودية، المملكة الأردنية، اتحاد الإمارات العربية، جانبًا من الموقف المصري وتبارك مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي. لا تتهم نفس الدول حسب "نيويورك تايمز"، إسرائيل بأي اتهام، وتتطرق فقط لسفك دماء المدنيين الأبرياء، الذين يدفعون ثمن المواجهة العسكرية التي ليس لهم فيها أية مسؤولية.
العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (AFP)
اتهمت أيضًا جهات مصرية رسمية حماسَ، تصريحا أو تلميحا، بالمسؤولية عن موت الفلسطينيين- حتى عندما أدانت الأمم المتحدة، مثلا، قصف مدارس الأونروا. "علينا مسؤولية تاريخية تجاه الفلسطينيين، قال دبلوماسي مصري رفيع، "حماس ليست غزة، وغزة ليست فلسطين".
"هناك التقاء بين مصالح الحكومات العربية وبين مصالح إسرائيل التقاء واضحًا"، حدّد خالد الجندي، مستشار سابق للمفاوضات مع الفلسطينيين. حسبما يقول، يكاد صراع مصر مع تصاعد الإسلام السياسي في أرضها وصراع إسرائيل مع المسلحين الفلسطينيين يتطابقان.
"تميل كفة الربيع العربي إلى صالح إسرائيل، أكمل المستشار الفلسطيني السابق الجندي، "وذلك لأنها مالت في الماضي للجهة الأخرى. لكني لا أظن أن القصة ستنتهي عند هذه النقطة".

أنشودة "زلزل زلزلة " لحماس تلقى رواجا واسعا لدى الإسرائيليين

بالعبرية
بالعبرية

تكشف الحرب الدائرة بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة أحيانا عن جوانب ظريفة، رغم أنها حرب دامية لكلا الطرفين. واحد من هذه الجوانب هو أنشودة حماس "تقدم! زلزل زلزلة" باللغة العبرية، والتي نشرتها حركة حماس بهدف بث الذعر في نفوس الإسرائيليين في إطار حربها النفسية. لكن الإسرائيليين أبدوا اهتماما كبيرا في الأنشودة، حيث امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بنسخ من الأنشودة العنيفة.

صهاينة يتظاهرون ضد صحفي اصيب في الحرب يعترض على العدوان على غزة

أمنون أبراموفيتش هو صحفي إسرائيلي معروف، والذي يعمل محللاً سياسيًا للقناة الثانية، ومعروف في كل بيت إسرائيلي. كثيرًا ما يعبّر عن مواقفه الشخصية، كونه محللاً، تلك المواقف المعروف عن يساريتها وليبراليتها، ولا يخشى أن يوجه نقدًا شديدًا ضدّ القيادة السياسية والعسكرية في إسرائيل. وصل 150 ناشطًا من اليمين؛ ممن لم تعجبهم انتقاداته في هذه المرحلة، للتظاهر أمام مركز البث الذي أقامته القناة الثانية في تل أبيب خصيصًا من أجل البث الخاص بالحرب على غزة.
تعرض أبراموفيتش، عندما طلب الخروج من مركز البث، لهجوم من قبل المتظاهرين ونعتوه "خائنًا" و "إرهابيًا" حتى أن هناك من هتفوا ضدّه قائلين "خسارة أنك لم تُقتل في الحرب" وهتافات أخرى وتمنيات قاسية، بينما هم قريبون جدًا منه ولم يسمحوا له بالخروج.بعد أن صعّب المتظاهرون إمكانية الدخول إلى النطاق، تم تخليص أبراموفيتش بواسطة سيارة قائد شرطة منطقة المركز.
هنا علينا أن نقول أنه معروف بأن أبراموفيتش ضحى بحياته من أجل البلاد، بينما تم استدعائه، في حرب تشرين، كجندي احتياط بصفته قائد دبابة؛ وفي اليوم الثالث من الحرب أصيب في معارك في منطقة قناة السويس. أصيب أبراموفيتش بحروق شديدة في وجهه وجسمه ولكنه تابع قيادة الدبابة لمعرفته أنه كان فيها أشخاص بعد. نال وسام قائد الأركان تكريمًا له على شجاعته والتزامه بالقيام بواجبه.
ما زالت آثار الإصابة بادية على وجه ويدي أبراموفيتش؛ الذي خضع لعملية إعادة تأهيل طويلة جدًا؛ بعد الحرب، تضمنت 60 عملية جراحية، ولهذه قصته معروفة للجمهور الإسرائيلي. أثارت هتافات "الخائن"، التي تعرض لها، معارضة شديدة ونقدًا لاذعًا، سواء كان في وسائل الإعلام العادية، أو بالتحديد في مواقع التواصل الاجتماعية؛ حيث دافع الكثيرون عنه.
"كل من ينعت أو نعت أمنون أبراموفيتش بالخائن هو مؤيد لحماس وفقط بالصدفة تم ختانه"،كتب أحد كاتبي الردود. ركّزت العناوين والأخبار التي نُشرت في الصحف وعلى مواقع الإنترنت على مساهمة أبراموفيتش التي قدّمها للدولة وعلى تاريخه كمحارب.
كذلك وقفت القناة الثانية إلى جانبه، ونشرت تصريحًا مفاده أن "أمنون أبراموفيتش هو واحد من أهم المحللين في إسرائيل. وهو يعكس قيم شركة أخبار القناة الثانية - الإخلاص - العمق، النقد وإظهار الحقيقة. نحن فخورون أن أبراموفيتش - إسرائيلي صهيوني، جندي مقلد بوسام، وصحفي لديه إنجازات كثيرة - يُصنف مع فريق الأخبار على أنه الجهة التي يفضل الجمهور متابعتها هذه الأيام..."
نشر رفاقه في الوحدة، الذين حاربوا إلى جانبه في حرب تشرين، رسالة دعم. "وقعت في الأيام الأخيرة حادثة مريعة حين تعرض مقاتل الكتيبة، الذي تعرض لإصابة شديدة جدًا في الحرب، لهتافات وإهانات وتم نعته بأنه خائن؛ من قبل أشخاص رعاع يثيرون القرف والاشمئزاز. تم نعت أمنون، الذي نال وسام الشجاعة في الحرب، بهذه العبارات من قبل أشخاص لم ولن يصلوا إلى كاحله بالشجاعة والاستعداد للتضحية بحياته من أجل الدولة. نحن، رفاقه في حرب تشرين، نود أن نعبّر عن اشمئزازنا من تلك الحادثة".

فيديو.. يكشف انحياز اوباما المطلق لاسرائيل

د. سناء الشعلان تكتب: غزة والكلاب ...والنّصر القادم

الأردن
" أولاد القحبة لا أستثني منكم أحداً"،ما أصدق قائل هذه الجّملة الجريئة،وما أدقّها من عبارة للرّد على الصّمت العربي الإسلاميّ المخزي في إزاء ما يحدث في غزّة الصّامدة الأبيّة،وليت هذا الخزي توقّف عند الصّمت،بل رأينا وسمعنا كلاباً عربيّة نجسة تسبّ المقاومة الفلسطينيّة في غزّة،وتشدّ على يدي القمع الوحشيّ الصّهيويني! إلى هذا الحدّ وصلت العمالة والسّفالة عند الكثير من الأبواق الخائنة والقذرة والرّخيصة لاسيما الإعلاميّة منها،التّاريخ وحده والشعوب والنصّر القادم لغزّة وللفلسطينيين ولكلّ الأبطال وأصحاب الحق في العالم هو من سيحاكم هؤلاء الذين أعدموا أنفسهم بألسنتهم وبكلامهم الجائر الرّخيص.تابعنا المواقف العربيّة والعالمية والإسلاميّة من تلك الأبواق التي خزت نفسها بكلامها وعمالتها،ورأينا الله ينتقم منهم شرّ انتقام ومأواهم جهنّم وبئس المصير؛التّاريخ حفظ لنا أسماء من دافعوا عن أوطانهم وعن مبادئهم وانتصروا للعدل،في حين أنّه قذف بالخائنين في مزبلته حيث نجد كلاباً يحيّون رئيس الوزراء الإسرائيلي الصّهيوني بنيامين نتانياهو،ويدعونه للمزيد من الفتك بالشّعب الغزيّ المناضل.
كيف لا نستطيع أن نقول لهذه الأصوات البذيئة " أولاد القحبة لا أستثني منكم أحداً"؟! هذا موقف حقير ليس جدياً في تاريخ التّخاذل والمتخاذلين،فقد حدث في تاريخنا القديم أكثر من مرة أن ساد التخاذل والضّعف والهزيمة والتّشاوم والنّكوص،ولكن من جديد علا صوت الحق الذي لا يكون إلاّ في الجهاد والمرابطة،وانتصر المسلمون والإسلام،ويكفي في هذا الشّأن أن نتذكر حال المسلمين قبل معركة "عين جالوت"،إذ كان التتري يقابل المسلم في بغداد،وليس مع الأوّل سيفاً،فيقول للمسلم: قف مكانك حتى أحضر السّيف لأقتلك.فيبقى المسلم واقفاً ذليلاً في مكانه حتى يعود التتريّ إليه ويقتله بسيفه!!! ولكن علا صوت الجهاد بقيادة البطل المملوكي العظيم سيف الدين قطز الذي قال قولته الشّهيرة المباركة:" لابد من سلطان قاهر يقاتل عن المسلمين عدوهم".وهبّ من مصر بجيشه العظيم،وانطلق إلى الشّام لنصره المسلمين هناك،وكانت معركة"عين جالوت" التي هزمت التّتار شرّ هزيمة،وكسرت أسطورة جيش التّتار الذي لا يهزم،وأعادت الإسلام إلى سالف قوته.
المعركة في غزّة هي معركة الإسلام ضدّ الصّهيونيّة،ومن الواجب على كلّ مسلم وعربي أن يقف إلى جانب أهل غزّة،لا أن يكون بوقاً حقيراً للكفر والكافرين. نعم نحن مع الإسلام والجهاد في غزة،ومن ليس معهم فهو ضدّ الله.وكلّ من يؤمن بعدالة القضية الفلسطينيّة والجهاد ضدّ الكفر يسلّم وجهه لقول الله تعالى ووعده المقدّس الذي لا يخلف:"﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُون﴾. صدق الله العظيم[النور:55].
الوضع في غزّة الآن ليس حالة مربكة عصية على التّحليل، ما يحدث فيها هي نبوءة رسول البشرية محمد عليه الصّلاة والسّلام إذ يقول:" لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ إِلَّا مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ". قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَأَيْنَ هُمْ؟ قَالَ: "بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ" صدق رسول الله . وإن كانت هناك شرذمة من الكلاب العميلة تعوي على مسيرة النّور والجهاد والنّضال والإباء،فإنّ هذه الأمة لا تتفق على ضلال،والإباة والمخلصون ثابتون بالكلمة والموقف على الدّفاع عن عدالة القضية الفلسطينيّة والصّمود الغزيّ الماجد.وهذه دعوة إلى أن يرتفع الصّوت العربيّ والإسلاميّ والعالمي المخلص،وأن لا يركن إلى الصّمت وعدم الخوض في جدال مع السّفلة،آن لكلّ قلم حرّ أن يبصق على الكلاب العاوية،ويركلها لتفرّ خائفة مخزيّة كما هو شأنها دائماً.
غزّة هاشم الأبيّة تُباد في هذه اللحظات،أكثر من 1300 شهيد،وأكثر من 7 آلاف جريح غير المفقودين،وأكثر من عشرين ألف بيت مهدّم،وعشرات الآلاف من الصّروح قد سوّيت بالأرض،الآبار قد فجّرت، والمدارس والمستشفيات والمساجد قد نسفت،والقيادات العربيّة صامته،فمتى نتحرّك؟ أما آن للفارس أن يترجّل،وللنّخوة أن تستيقظ؟ أم لعنة الله على أولاد القحبة الصّامتين.
أليس من الواجب أن يكون هناك موقف عربيّ رسميّ حقيقي،بدل العار الذي يجلّلنا في أزماننا وأماكننا جميعها؟! أما آن أن تكون لنا مواقف شريفة كمواقف الكثير من الدّول العالميّة والأشخاص الاعتبارين الذي أدانوا الهجوم الصّهويني على غزّة؟ أيتكلّم العالم ونصمت عرباً ومسلمين؟! يا للعار الذي يغشى أمّة لا رجال فيها بل ربّات حجول من العيار السّاقط،لا من عيار الأبيّات الماجدات المناضلات!
الرّجال سلالة انقرضت عربيّاً وإسلاميّاً إلاّ في غزة التي تقاوم وحدها الآلة الصّهيونيّة الغاشمة باسم الرّب ،وسوف ينتصرون بإذن الله بعد أن علّمونا أنّهم الوحيدون الذين لم تستعمرهم إسرائيل،في حين أنّ الوطن العربيّ كلّه مستعمرٌ مستعمرٌ مستعرٌ من إسرائيل على الرّغم من الألقاب العربيّة الرّئاسيّة الرّنّانة،والجيوش العربية العملاقة المعطلّة ،والثّروات العربيّة التي تصبّ في جيوب اللصّوص.
متى يموت العرب المتخاذلين؟ويحترق البترول العربيّ الذي يدعم نمو الكروش العربيّة ،ولا ينتصر للإسلام والمسلمين؟! ذلك قريب بإذن الله.
سيفنى كلّ ضلال،ويكون النّصر حليف أهل غزّة ومن والاهم،هم ليس مجرمين،ليسوا متطرّفين إسلاميين،هم أبطال مجاهدون،ولينكر المنكرون الكلاب هذه الحقائق.
ما أكثر الكلاب التي تعوي عليك ياغزّة في هذه اللحظات! وما أعظم صمودك المبارك.العيد لم يأتِ إلى أيّ مكان سواك ياغزّة،فالعيد هو للأشراف المناضلين لا للكروش العربيّة الخنزيريّة التي صمّت دون نداء : واسلاماه.وطربت لصوت المعازف والجواري،ونامت في الظلّ.
هل ستنتظر القيادات العربيّة العظيمةّ!!!! أن يتكرّم مجلس حقوق الإنسان التّابع للأمم المتحدة بإصدار قرارا يقضي بإرسال لجنة تحقيق مستقلّة ودوليّة عاجلة للتّحقيق في شأن ما يحدث من إبادة جماعيّة في غزّة؟ وماذا ستكون النتيجة المدهشة لهذه اللجنة،؟ وماذا ستقدّم لغزة والغزّيين بعد أن يكونوا قد أُبيدوا؟! شبعنا مهازل دوليّة؛فالموقف الدّوليّ الرّسميّ هو موقف صهيونيّ،ولن ننتظر منهم سوى المزيد من التّواطؤ مع العنصريّة الصّهيونيّة النّازيّة.
لا خير يُرتجى من القيادات العربيّة،آن للشعوب العربيّة والإسلاميّة أن تأخذ زمام المبادرة،وتنادي بالجهاد المقدّس ضد إسرائيل دون حلول وسطيّة أو موافقات دوليّة أو نصوص عهود أو اتّفاقيّات أو هدنات.
إنّه النّصر ياغزّة العزة مهما عوى الكلاب الآثمين
القلوب معك،والسّيوف عليك،والنّصر من عند الله

غزة.. شعر :عبدالرحمن صالح العشماوي

خبِّريْنا يا قلوبَ الوالهينْ *** عن جراحٍ ودموعٍ وأنينْ 
خبِّريْنا عن جريحٍ لم يزلْ *** يلفظ الأنفاسَ بين الراحلينْ 
وعن الأجساد لما أصبحت *** قِطَعاً تُغْمَس في ماءٍ وطينْ 
وعن الرُّعب الذي نُبصرُهُ *** كلَّ يومٍ في وجوه النازحينْ 
عن صغارٍ أصبحوا في فَزَعٍ *** تحت زخَّاتِ رصاص الغاصبينْ 
وعن الأنقاضِ ماذا تحتَها *** من ضحايا قُتِلُوا مُسْتَبسلينْ 
وقفوا وِقْفةَ حُرّ صامدٍ *** يتلقَّون رصاصَ المعتدينْ 
سألوا عنّا فلَّما علموا *** أننا نحيا حياة الغافِلينْ 
قدَّموا أنفسهم في جولةٍ *** صمدوا فيها صمودَ الفاتحينْ 
ربحوا فيها حياةً حُرَّةً *** عند من يرفعُ قدرَ الصادقينْ 
خبِّريْنا عن بقايا دُورِهِم *** ما الذي تُخفيه في أرض وطين » 
خبِّريْنا يا قلوبَ الوالهينْ *** عن بطولاتِ رشيدٍ وأَمينْ 
خبِّريْنا عن فتاةٍ فَجَّرتْ *** نفسَها. هزَّتْ قلوبَ الواهمينْ 
هي في عمر الصَّبايا خَرجتْ *** حرَّةً من نظرات الحالمينْ 
غرَّدتْ للموت لمَّا أبصرتْ *** قومَها بين قتيلٍ وسَجينْ 
ورأتْ جُرحَ أخيها نازفاً *** غسلتْهُ الأُمُّ بالدمعِ السَّخينْ 
أَنِفَتْ أنْ تُسْنِدَ الأمرَ إلى *** وَعْد شُذَّاذِ اليهودِ الخائنينْ 
أو إلى تدبيرِ غَرْبٍ لم يزلْ *** يجد العُذْرَ لشارونَ اللَّعينْ 
يَدُها الناعمةُ امتدَّتْ إلى *** جَذْوةٍ تَشوي وجوهَ الحاقدينْ 
قدَّمتْ زَهْوَ صِبَاها ثمناً *** غالياً في نُصْرَةِ المستضعفينْ 
ما دَهاها؟، إسألوا عن حالِها *** حزنها القاسي على الشعب الرَّهينْ 
من رأى الأشلاءَ مِنْ أَحبابِهِ *** أصبح الموتُ له خيرَ قرينْ 
رُبَّ ظُلْمٍ حوَّلَ الظَّبْيَ إلى *** أسدٍ مُفترسٍ للظالمينْ 
خبِّريْنا يا قلوبَ الوالهينْ *** عن بطولاتِ الأُباةِ الصَّامدينْ 
عن سؤالٍ حائرٍ، يُشعِلُهُ *** أَلَمٌ قاسٍ، ووجدٌ، وحَنينْ 
أين ليلى؟ ما بها لم تَلْتَفِتْ *** لصغيرٍ عمرُه بضْعُ سنينْ؟ 
ما لها قد أعرضتْ عن طفلها *** وهو يُلقي صَرْخة الباكي الحزينْ؟ 
أين ليلى؟، جُثَّةٌ هامدةٌ *** بين آلافِ الضَّحايا البائسينْ 
أقسم الفجرُ الذي أَبصرها *** دون رِجْلٍ وذراعٍ وجبينْ: 
أنَّها كانتْ مثالاًً صادقاً *** لهدوء الطبع والعقل الرَّزينْ 
قتلوها، هَدَموا منزلَها *** والدُّجَى يخفي وجوه الغادرينْ 
سرقوا العِقْدَ الذي قدَّمَهُ *** زوجُها رَمْزَ وفاءِ العاشقينْ 
آهِ منّا يا قلوبَ الوالهينْ *** آهِ منا كيف صرْنا حائرينْ 
آهِ من ضعفٍ، أرى أُمَّتَنا *** رضيتْ في ظلِّه أََنْ تَستكينْ 
يا قلوبَ الوالهينَ الصامِدِينْ *** لا تَتِيهي بينَ غَثّ ٍوسمينْ 
ذكّري الليلَ بما تبصرهُ *** مُقْلَةُ المؤمِن من فجر اليقينْ 
حدِّثي الدنيا حديثاً صادقاً *** يسْتِقي من مَنْبعِ الوحي المبينْ: 
لَمْ يَمُتْ مَنْ ماتَ يحمي دينَه *** هو حيٌّ عند ربِّ العالمين

الأربعاء، 30 يوليو، 2014

فيديو.. مستوطنة اسرائيلية تبكى : "ما يحزنني أنّ أطفالا يموتون في غزة"


في الأسبوعين الأخيرين، تمتلئ الشبكة بمقاطع الشرح والتوضيح لكلٍّ من الجانبين، الفلسطيني والإسرائيلي، ويحاولان أن يثبتا للعالم موقفهما ويكتسبا تأييده. أحد المقاطع المتميزة في هذا الشأن، هو أن إحدى الفتيات الإسرائيليات، التي تعيش في كيبوتس نير في التفافي غزة، قد صورت نفسها، وتوضح الصعوبة البالغة في العيش في هذه المنطقة في هذه الأيام.
تفسر بإنجليزية طليقة موقفها، وبعد نحو ثلاث دقائق تطلب أن تبيّن للعالم أنها وإسرائيليين آخرين كثر، يفهمون الوضع الصعب الذي يعيش فيه المواطنون في غزة. "أنا أعرف أن كثيرًا من الأطفال والنساء، والأبرياء قد جُرحوا وقُتلوا"، تقول (بدءًا من الدقيقة 3:05 في المقطع) "لكن عليكم أن تدركوا. نحن لا نقف هنا ونهتف". حين تقول هذا، تترقرق عيناها بالدموع ويبدأ صوتها بالارتجاف. "يحزننا ويؤسفنا أن نرى هذا. حين أسمع في الأخبار أن ولدًا قد مات في غزة، هذا يؤلمني". تستمر وتعرب عن حزنها وتضامنها مع الأبرياء المصابين في غزة.
انتشر المقطع الذي يلامس القلب في الشبكة، وحظي بأكثر من 200 ألف مشاهدة في أقل من أسبوع. صحيح أن الفتاة قد تلقت نقدًا من الجانبين، ولكن كانت أغلب الردود إيجابية ومؤيدة، وطامحة، مثلا، ألا يكون في الجانبين مصابون أبدًا.

ظاهرة فريدة فى الكيان الصهيونى .. النساء تتعري لدعم الجنود!!


يبدو أن الحرب الأخيرة بين إسرائيل وحماس تستحق لقب "حرب الفيس بوك"، إذ أنها لا تُدار فقط بين أزقة حي الشجاعية أو ملاجئ تل أبيب، بل في شبكات التواصل الاجتماعية أيضًا، وتدلي كل جهة في الشبكة مواقفها العازمة وتحاول الإقناع بصحة منهجها.
لكن يبدو أن عناصر أخرى، لا سيّما الفتيات، خرجت عن نطاق السيطرة. ويشهد على ذلك عدد الصفحات في الفيس بوك التي تقنع نساء وفتيات في التقاط صورهن وهن عاريات كي يعربن بهذا عن دعمهن للجيش الإسرائيلي ورفع معنويات الجنود.
إحدى الصفحات البارزة هي صفحة STANDING WITH IDF‏ ‏‎ (الوقوف إلى جانب الجيش الإسرائيلي) التي تعرض النساء في صور لا تفسّر بوجهين.
نجح إنشاء هذه الصفحات في إثارة عاصفة، وطالب الكثيرون (أو يُفضّل القول- الكثيرات) من الفيس بوك بإزالتها وقالوا إنها عار على المجتمع الإسرائيلي.
يجدر الذكر أن الصور لا تصل فقط من إسرائيل (مجتمع صغير ومحافظ نسبيًّا) بل من كل العالم، لا سيّما من الولايات المتحدة.
هاجمت صحيفة "هآرتس" الصفحة وقالت إنها لا تستخفّ بالنساء فقط، بل بالرجال أيضًا لأنها تعتبرهم "كآلات هرمونية فقط".
تمت إزالة الصفحة مرات عديدة، لكن وجد مديرونها طريقة لفتحها مرة تلوَ أخرى.

استطلاع امريكى : 42% من الامريكيين ينظرون للعرب والمسلمين نظرة سلبية


ازدادت الصورة التي يرى بها الأمريكيون العرب والمسلمين سوءا في السنوات الأخيرة، إذ أن أغلب أصحاب الآراء السلبية هم الجمهوريون والبالغون- هذا ما يُظهره استطلاع رأي جديد نُشر أمس (الثلاثاء).
27% فقط من الأمريكيين لديهم رأي إيجابي عن المسلمين، مقابل 35% في استطلاع مماثل أجري في 2010. انخفضت نسبة التوجه الإيجابي نحو العرب الأمريكيين من 43% قبل أربع سنوات، إلى 32% هذه السنة.
 أجري الاستطلاع من قبل المعهد العربي الأمريكي.
لقد أظهر الاستطلاع أن 42% من المجيبين يعتقدون أن قرارات مسلم أمريكي ستتأثر من دينه، إن تولى منصبًا سياسيًّا رفيعًا. أيد عدد مشابه من المستطلعة آراؤهم تركيز السلطات القانونية على العرب الأمريكيين أو المسلمين.
تظهر من الاستطلاع فروق بارزة أساسها الجنس وثغرات الأجيال. مثلا، يؤيد 59% من الجمهوريين و 53% من المجيبين ما فوق 65 سنة تركيز السلطات القانونية على العرب أو المسلمين، مقارنة بـ 32% فقط من الديمقراطيين ومن الفئة العمرية 18-29.
لقد ذكر خبراء المعهد أن قسطا كبيرًا من الأمريكيين يميلون إلى الدمج بين العرب والمسلمين، ويظنون أن أغلب الأمريكيين العرب هم مسلمون، بينما هم في الحقيقة ثلثهم فقط، وأن أغلب المسلمين الأمريكيين هم عرب، رغم أن أقل من ربعهم عرب.
على الأقل 3.5 مليون أمريكي هم من أصل عربي، بينما القسم الأكبر -27%- لبنانيون. بعدهم المصريون، السوريون، والصوماليون، هذا بحسب موقع المؤسسة.
لم تعط نتائج الاستطلاع شرحًا وافيًا من أين نبتت الآراء السلبية للأمريكيين تجاه المسلمين عامة والعرب خاصة، لكن يمكن التخمين أن حروب الشرق الأوسط، العمليات الإرهابية ضدّ المصالح الأمريكية وحروب العراق وأفغانستان قد أثرت تأثيرًا كبيرًا في صورة المسلمين والعرب في الولايات المتحدة.
المصدر

امام مسجد الشيخ زايد بالامارات يخترع سورة قرآنية جديدة

‎‎منشور‎ by Nessreen Sawy.‎
امام مسجد الشيخ زايد بالامارات يخترع سورة قرآنية جديدة في صلاة العيد بحضور الاف المصلين وفى مقدمتهم محمد بن زايد ..
ما تستغربوش يا جماعة دى تقريبا سورة طلع البدر علينا ... لا اجد تعليق مناسب غير ( استغفر الله العظيم يا رب ) ..

فيديو .. أمريكية تحرج أوباما في مؤتمره الصحفي : هل حياة المسلمين بنفس قيمة حياتنا؟


‎‎منشور‎ by Sukan Star TV.‎

WAKE UP MUSLIMS SEE THE BRAVE GIRL
American Lady A big slap on the face of Obama nd all Muslim community by american lady raising her voice on killing of innocent Muslims . How strange is this tht even American citizen can fel our pain but we just suffer nd bear can't feel. insult in the United States
هل تستطيع أن تقول للمسلمين أن حياتهم بنفس قيمة حياتنا ؟
هل ستقوم بالإعتذار لآلاف المسلمين الذين قتلتهم ؟
هل ستعوض عائلات الضحايا الأبرياء ؟
هل هذا يجعلنا أكثر أمنا في وطننا ؟

فيديو.. كتائب القسام تقتحم مستوطنة صهيونية وتقتل 10 جنود



اسمك عمر؟ تقتل.. اسمك حسين؟ تقتل.. هنا بغداد

دبي - العربية.نتالموسم الثالث للخطف على الهوية في بغداد مستمر. بدأ منتصف شهر يونيو الماضي، ولم يتوقف إلى يومنا هذا. وكل ما عليك فعله عند اختفاء قريب لك؛ التوجه إلى مرامي النفايات وبطون الأودية. ففي هذه المواقع تكتشف يومياً جثث مجهولة الهوية؛ إما لعدم وجود وثائق، أو لتعرضها لتشويه لا يسمح بالتعرف إلى أصحابها.
واللغة اليوم في العراق أكثر صراحة من أي وقت مضى: هجوم الثوار وداعش على قوات المالكي وطردها من المدن السنية، واجهته النسخ الشيعية لداعش بالهجوم على الأحياء السنية في بغداد، وخطف أئمة المساجد ومؤذنيها وشبابها، كما الحال في حي الغزالية الذي اختفى 3 من شبابه، قبل أن يعثر عليهم قتلى ليلة عيد الفطر.
مواسم الخطف على الهوية في العراق ثلاثة. كانت البداية فور سقوط نظام صدام حسين، إذ رافقه مشروع إعادة اقتسام الأحياء بين سنة وشيعة. وجاء الموسم الثاني، بأخطر عمليات القاعدة، عندما فجرت المزارات الشيعية في سامراء في فبراير 2006، معلنة بدء موسم ثانٍ من الذبح على الهوية في بغداد وخارجها. واليوم تعيش العاصمة ثالث مواسم الخطف والذبح على الهوية.
ومثل كل موسم، يبقى مرمى النفايات المكان الأكثر استقبالاً لضحايا الميليشيات. فمسجد الفتيان في حي السيدية فقد إمامه الشيخ ناهد الجبوري ومؤذنه الحاج إسماعيل في 12 يونيو قبل أن يعثر على جثتيهما بعد يومين. وقد أظهر فيديو، ترفقه العربية.نت، التقط من كاميرا مراقبة الشيخ والحاج تقتادهما ميليشيات من المسجد إلى مصير مجهول.
ومثل كل موسم قتل على الهوية، فاسمك قد يكون حكماً بإعدامك. وطوال شهر رمضان استقبلت المشرحة المركزية في بغداد عشرات الجثث المجهولة، وتبين لاحقاً أن عدداً منها حمل اسم عمر، لينتفي عندها التحقيق.
شاهد الفديو على الرابط التالي

: «خامنئي» يدعو العالم الإسلامي إلى تسليح الفلسطينيين ليواجهوا «الكلب المسعور» إسرائيل


الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي
طهران – الفرنسية
اتهم المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية، علي خامنئي، اليوم الثلاثاء، إسرائيل بارتكاب «إبادة» في قطاع غزة، داعيًا العالم الإسلامي إلى تسليح الفلسطينيين.
وأضاف «خامنئي»، في خطابه بمناسبة عيد الفطر، نقله التليفزيون الرسمي في بث مباشر، إن "«كلبًا مسعورًا»، و«ذئبًا متوحشًا»، يهاجم الأبرياء، أطفالا فقدوا أرواحهم البريئة"، مؤكدًا أن "ما يقوم به قادة النظام الصهيوني هو إبادة وكارثة تاريخية"، على حد وصفه.

شيطنة حماس في إعلام العار والسقوط

المصريون
بقلم جمال سلطان
في صناعة الأوهام والخرافات التي انتشرت في الإعلام المصري بعد 3 يوليو كانت هناك محاولة حثيثة لشيطنة حركة حماس التي تدير قطاع غزة ، دون أي سابق إنذار أو مبرر منطقي ، كانت الدوافع في جوهرها هو تصنيف حماس بوصفها فصيلا إخوانيا ، ولما كانت هناك حرب على إخوان مصر والعالم كله بعد الإطاحة بهم في مصر كان من الضروري أن تشمل الحرب حركة حماس ، رغم كل المحاذير الأخلاقية والوطنية التي تجعل هذه المنطقة منطقة حرام شديدة الحساسية ، لم تتدخل حماس في أي شأن من شؤون مصر وكانت حذرة جدا ، ولم يكن هناك أي تعليق من قيادات حماس على ما يحدث في مصر ، لا هجوم ولا انتقاد ولا تأييد ولا اعتراض ، هم يدركون حساسية وضع مصر بالنسبة لهم وأنه لا يجوز الخلط بين الملفات ، وأن قضية فلسطين وتحريرها تبقى أسمى من أي خلافات عربية إقليمية أو داخلية ، ومع ذلك نشطت أجواء إعلامية سوداوية في مصر لتشويه حماس ، ونشطت معها غرف عمليات ولجان سرية لاختراع قصص وحواديت أشبه بحواديت ألف ليلة وليلة ، بلا مبالغة ، عن مؤامرات حماس على مصر ، وحماس التي قتلت جنود مصر ، وحماس التي تورطت في مذبحة رفح ، وحماس التي خطفت الجنود المصريين وما زالت تعتقلهم في أقبية مجهولة في غزة ، وحماس التي اخترقت سيناء أثناء ثورة يناير وضللت المخابرات الحربية والعامة والجيش كله ووصلت بآلياته وكتائبها حتى ميدان التحرير حيث قامت بوضع قناصتها في الفنادق المحيطة وأعلى المباني لاغتيال الثوار في ميدان التحرير ، أي والله ، وحماس التي أرسلت فرقا عالية التدريب لاقتحام السجون المصرية في ليلة واحدة ، من سجون وادي النطرون إلى محاولة اقتحام أبو زعبل إلى سجون الفيوم وأسيوط إلى سجن برج العرب إلى آخره ، وتم نشر هذه الخرافات على نطاق واسع وبإلحاح غريب ، مع استغلال موجة غضب من الإخوان واتساع نطاق الفوضى والهموم فلم يعد أحد ينتبه إلى مثل هذه الترهات التي تنشر عن حماس واعتداءاتها وجرائمها المزعومة ضد الشعب المصري والقوات المسلحة المصرية ، وأصبحت تلك الخرافات مرجعية ذهنية لقطاع كبير من النخبة الموالية للنظام الجديد والمؤيدة للسيسي ، لدرجة أن أي حادثة تقع في أي مكان لأي مصري تنهال اللعنات والسباب بشكل تلقائي على حماس ، فإذا استشهد جندي في سيناء أو في الحدود الليبية فإن حماس ستكون متهمة أو لها صلة ما بالجريمة ، وأي حفلة إعلامية على أي واقعة إرهابية لا بد أن تستحضر بشكل تلقائي "جرائم" حماس ضد الشرطة المصرية والجيش المصري والشعب المصري ، ولم يعد مستغربا أن يستدعي الإعلام المصري الرسمي والخاص الموالي كل ميراث قاموس الهجاء والغضب والكراهية الذي كانت مصر وشعبها تعبر به عن العدو الصهيوني قديما لكي تصبه ـ بنصه وحرفه مع زيادات وتوابل جديدة ـ على حركة المقاومة الإسلامية في فلسطين . وعلى الرغم من أن من يرددون هذا الغثاء والخزعبلات بينهم شخصيات من العيار الثقيل وبعضهم كانوا قيادات رفيعة في الحملة الرئاسية للسيسي وبعضهم صحفيون وإعلاميون كبار ، إلا أنك لا تسمع أي إجابة عن السؤال البديهي : أين هو الدليل على تلك الجرائم المزعومة التي ارتكبتها حماس ، أين هم شهود كل تلك الجرائم ، أين هي الحجة أو المنطق الذي يتيح لك إلصاق جريمة قتل الجنود أو اختطافهم بحماس ، كيف استقام في عقلك أن حماس تستبيح سيناء خلال ساعات وتقتحم كل حواجز الجيش وتضلل كل شبكات المخابرات من أجل أن تزحف على القاهرة والدلتا فتقتحم السجون وتقتل المتظاهرين في الشوارع والميادين ثم تعود إلى قواعدها في غزة سالمة ، لا تجد أي إجابة ولا رد ، ومع ذلك لا يتوقف الهراء والكذب والبهتان ، ولا أحد يفكر في وقف هذا التدهور المخيف في مستوى الإعلام المصري ، حتى بعد أن استبان تحوله إلى ثقل كئيب في قدم الديبلوماسية المصرية يعوقها عن النجاح في أخطر ملفاتها التي ينتظرها العالم منها عادة ، وبعد أن حولت تلك الأجواء مصر إلى خصم وعدو لحماس ففقدت أي قدرة على أداء دور الوسيط ، مما استدعى وزير الخارجية الأمريكي أن يأتي بنفسه ليقوم بالدور . أمس ، نفس هذه المجموعات "المهرتلة" والشخصيات فاقدة العقل والمروءة ، تداولت على شبكة الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي خبرا مفاده أن حركة داعش في العراق قررت أن تغطي صدور الأبقار باعتبار أن الكشف عن أثدائهن فتنة للرجال !! ، وقد توقعت أن هذه العقول الفذة ستتداول غدا الخبر الجديد عن قرار داعش بفرض النقاب على إناث البقر لأن بعضهن يسر الناظرين !! . 
almesryoongamal@gmail.com
twitter: @GamalSultan1

جمال سلطان يكتب : أحاديث مريبة عن قتلى مصريين بمعارك ليبيا

المصريون
قبل ثلاثة أيام نشرت وكالة الأنباء المصرية الرسمية خبرا مفاده أن صاروخ "جراد" أصاب منزلا يسكنه المصريون في منطقة الكريمية في طرابلس بالقرب من المطار ، حيث تدور معارك طاحنة بالأسلحة الثقيلة ، مما أدى إلى مقتل ثلاثة وعشرين عاملا مصريا ممن يعملون في ليبيا ، وقد استندت الوكالة إلى شهادة من أطلقت عليه رئيس الجالية المصرية في ليبيا المدعو علاء حضورة ، بعدها بعدة ساعات أعطى العقيد محمد حجازي المتحدث باسم قوات اللواء المنشق خليفة حفتر تصريحات لوكالات الأنباء ليؤكد الخبر ويقول أن العدد ربما كان ستة عشر مواطنا مصريا قتلوا والباقي أفارقة ، وحمل المسؤولية عن قتلهم للكتائب الإسلامية التي يحاربها هناك ، وبعدها بساعات قليلة تحدثت مصادر الخارجية المصرية ـ بدون ذكر أسماء من تكلموا ـ للصحافة والفضائيات وقالوا أن مصر تتابع التحقيقات في تلك الجريمة مع السلطات الليبية ، وأصدرت بيانا ناشد فيه المصريين العاملين في طرابلس بالتوجه إلى الحدود التونسية من أجل ترحيلهم إلى مصر ، وتم نشر هذه الأخبار على نطاق واسع في الصحافة المصرية الرسمية والخاصة ، والفضائيات الرسمية والخاصة ، قبل أن يخرج المتحدث باسم وزارة الداخلية الليبية في بيان رسمي أمس ليعلن أن كل هذا الكلام محض هراء وأكاذيب ، وأنه لا صحة لمقتل مصري واحد في منطقة الكريمية أو غيرها ، وأن مواطنا مصريا واحدا أصيب بإصابات بسيطة من جراء شظايا صاروخ فيما يبدو ، وانتظرت طويلا بعد التصريحات الصادمة للحكومة الليبية أن يخرج مسؤول مصري ليوضح معنى هذا الكلام ، ولماذا روجوا لهذا العدد الكبير من القتلى المصريين ، فلم أظفر بشيء ، وحتى وقتنا هذا ما زال الأمر لغزا يستعصي على الفهم ، فقط قال وزير الخارجية سامح شكري أن وزارته تتحرى الأمر بعد بيان الداخلية الليبية "حتى لا نقع في الخطأ مرة أخرى" حسب نص كلامه ! .
الأخبار عن تفاصيل الوضع في ليبيا وما يجري هناك شحيحة إعلاميا ، كما أنها شديدة الغموض في فهم الموقف المصري بشكل خاص ، ولكن هناك مؤشرات علنية لا يمكن تجاهل دلالتها عن انحياز السلطات المصرية للواء المنشق خليفة حفتر الذي يخوض معارك طاحنة مع الكتائب الإسلامية التي تعمل من خلال رئاسة أركان الجيش الليبي الشرعي ، كما أن الرجل تحدث كثيرا عن تأييده للسلطة الجديدة في مصر وحربها على الإخوان واعتبر نفسه في ليبيا امتدادا لتلك الحرب وأنه يخدم المسار المصري في ليبيا وأنه عازم على تدمير القوى الإسلامية ونفوذ جماعة الإخوان هناك على النحو الذي حدث في مصر ، والإعلام المصري الرسمي والخاص والخبراء العسكريون الذين يظهرون على الشاشات يتحدثون عن المعركة في ليبيا باعتبارها حرب حفتر على الإرهاب والإخوان والدعم الإعلامي والسياسي والمعنوي العلني أوضح من أن يجهله أحد ، لا داخل مصر ولا خارجها ، وهناك اتهامات مصرية رسمية متتالية ضد القوى الإسلامية في ليبيا تتحدث عن تآمرها على مصر واحتضانها لكوادر إسلامية مصرية مسلحة تنشط على الحدود لتهديد الأمن القومي المصري واختراق الحدود والقيام بأعمال إرهابية ، وصفوها أحيانا بالجيش المصري الحر ، وتحدث إعلاميون مرارا عن أهمية توجيه ضربة مصرية استباقية في الداخل الليبي ، وشارك الرئيس المصري نفسه عبد الفتاح السيسي في حوارات ومشاورات إقليمية بخصوص ما اعتبره التهديد الليبي للاستقرار في المنطقة ، وفي كل الأحوال ، وفي مثل تلك الظروف لا يمكن التقليل من الحضور المصري في الحالة الليبية بصورة أو أخرى ، وخاصة أن ليبيا يلعب فيها الآن أكثر من جهاز استخباراتي دولي وإقليمي .
عندما تكون الأمور متداخلة إلى هذا الحد والغموض سيد الموقف في السياسات والمواقف العملية ، عسكرية وأمنية واستخباراتية وديبلوماسية ، فإن مثل تلك الأخبار عن قتلى مصريين في معارك ، حتى وإن قيل أنهم عمال أصيبوا عرضا من جراء اشتباكات قوى ليبية متناحرة ، لن تكون أخبارا مريحة ، وسيكون ضررها كبيرا ومحرجا للموقف المصري من أحداث ليبيا ، وقد تفتح الباب أمام شكوك واسعة ، تتردد الآن بقوة وخاصة على صفحات التواصل الاجتماعي ، ويزداد الأمر سوءا عندما تتورط جهات رسمية مصرية في تسويق تلك القصص عن القتلى المصريين ، وتصبح الإجابة صعبة على التساؤل البديهي : هل من المعتاد أن يسكن العمال أو يعملون في أحياء تشهد مثل هذه المعارك الدموية بالصواريخ والدبابات والمدفعية ؟!

الثلاثاء، 29 يوليو، 2014

الاتفاقية المصرية الاسرائيلية لمراقبة غزة "اتفاقية فيلادلفيا".. بقلم المفكر القومى محمد سيف الدولة

هناك من يدعى ان الموقف الرسمى المصرى من الحصار ومعبر رفح، هو موقف مستقل ينطلق من المصالح المصرية والسيادة الوطنية . وهو أمر عار تماما من الصحة، فمشاركة الادارة المصرية فى الحصار المفروض على غزة منذ عدة سنوات، مرجعه اتفاقية مصرية اسرائيلية تم توقيعها فى اول سبتمبر 2005، بعد الانسحاب الاسرائيلى منها، والمعروفة باسم (اتفاقية فيلادلفيا)، وبموجبها انتقلت مسئولية تأمين الحدود مع غزة، وفقا للمعايير والاشتراطات الاسرائيلية، الى الحكومة المصرية، لتضاف بذلك الى أخواتها من اتفاقيات العار المشهورة باسم كامب ديفيد . كما تخضع هذه الاتفاقية لبنود "اتفاقية المعابر الاسرائيلية الفلسطينية"، وهو ما يعنى فى احد بنودها ان فتح معبر رفح مرهون بإرادة اسرائيل وموافقتها.
وخلاصة هذا الاتفاقية المجهولة للكثيرين ما يلى :
· انه بروتوكول عسكرى بالأساس.
· وهو ينص على ان تتولى قوة (اضافية) من حرس الحدود المصرى القيام بمهام امنية محددة فى المنطقة على الحدود المصرية الغزاوية المعروفة باسم ممر فيلادلفي.
· وذلك لان اتفاقية السلام الموقعة عام 1979 منعت وجود اى قوات مسلحة مصرية فى المنطقة المتاخمة للحدود وعرضها حوالى 33 كم ، والتى اطلقوا عليها المنطقة (ج). وسمحت فقط بوجود قوات من الشرطة المصرية مسلحة باسلحة خفيفة .
· وتتحدد مهمة هذه القوة الاضافية فى منع العمليات الارهابية ومنع التهريب عامة و السلاح والذخيرة على وجه الخصوص وكذلك منع تسلل الافراد والقبض على المشبوهين واكتشاف الانفاق وكل ما من شانه تامين الحدود على الوجه الذى كانت تقوم به " اسرائيل "قبل انسحابها .
· وتتألف القوة من عدد اربعة سرايا ، تعداد افرادها 750 فردا ، ينتشرون على امتداد 14 كم هى طول الحدود المصرية مع قطاع غزة. وقد طالبت مصر بان يكون عدد هذه القوات 2500 ، ولكن رفضت اسرائيل، واصرت على العدد المذكور .
· وكالمعتاد قامت اسرائيل بتقييد تسليح هذه القوة (المصرية) الاضافية، وتم ذلك على الوجه التالى :
· 504 بندقية
· 9 بنادق قناصة
· 94 مسدس
· 67 رشاش
· 27 ار بى جى
· 31 مدرعة شرطة
· 44 سيارة جيب
· ولها الحق فى اربعة سفن لمراقبة الحدود البحرية.
· وعدد 8 مروحيات غير مسلحة للاستكشاف الجوى.
· وعدد ثلاثة رادارات برية وواحد بحرى.
· ويحظر على القوة المصرية اقامة اى تحصينات او مواقع حصينة.
· وتخضع القوة المصرية لمراقبة القوات متعددة الجنسية الموجود فى سيناء منذ اتفاقيات كامب ديفيد والتى تمارس مهامها تحت قيادة مدنية امريكية بنص الاتفاقية .
· فيتم مراقبة التزامها بعدد القوات والتسليح والمعدات، و بمدى قيامها بالمهام الموكلة اليها والمكلفة بها فى حماية الحدود على الوجه الذى تريده "اسرائيل" ، وليس اى مهمات أخرى .
· ولقد جرت تفاهمات حديثة فى الشهور الماضية، مجهولة ومحجوبة عن الرأى العام المصرى تم بموجبها السماح لمصر بمزيد من السلاح والقوات، لحماية الأمن المصرى الاسرائيلى المشترك!
· ويعقد الجانب المصرى سلسلة من اللقاءات الدورية مع الجانب "الاسرائيلى" لتبادل المعلومات واجراء تقييم سنوى للاتفاق من حيث مدى نجاح الطرف المصرى فى مكافحة الارهاب.
· ولا يجوز تعديل هذا الاتفاق الا بموافقة الطرفين ، فلكل طرف حق الفيتو على اى اجراء يتخذه الطرف الاخر.
· وقد تم ادخال تعديلات على اتفاق فيلادلفى فى 16 يوليو 2007 بعد احداث انفصال حماس بغزة الذى تم فى يونيو 2007 ، والذى اضيفت بموجبه بنودا جديدة لاحكام الحصار على غزة .
· وكانت الحكومة "الاسرائيلية" قد صرحت اثناء مناقشة هذا الاتفاق الاخير فى الكنيست ان المهمة المحددة والوحيدة للقوة المصرية هى تأمين الحدود على الوجه المنصوص عليه .
· ولقد اصرت"اسرائيل"على توصيف اتفاق فيلادلفى بانه " ملحق امنى " لمعاهدة السلام 1979، وانه محكوم بمبادئها العامة وأحكامها، وذلك لما تضمنته المعاهدة الاصلية من اجراءات عقابية على مصر فيما لو أخلت بالتزاماتها.
***
هذه هى الحكاية الحقيقة وراء الحصار المصرى للفلسطينيين وإغلاق معبر رفح، وعدم فتحه الا بموافقات اسرائيلية، وكما هو واضح فإن المسألة ليس فيها لا أمن قومى مصرى ولا استقلال ولا قرار سيادى ولا يحزنون، بل هى اتفاق أمنى استراتيجى مصرى اسرائيلى ضد غزة !
***
وبعد الثورة وبسبب ضغوط الراى العام وحالة الزخم الثورى، استطعنا ان نخفف بدرجة او بأخرى من القيود المفروضة على غزة وعلى المعبر، ولكن بدون الاقتراب، للأسف الشديد، من المحرمات الأساسية فى الاتفاقية؛ فبقى المعبر محظورا امام حركة البضائع التى اشترطت اسرائيل ان تدخل من معبر كرم ابو سالم (كيريم شالوم)، ولكن حركة الافراد من الفلسطينيين والمصريين شهدت تسهيلات كبيرة وتخفيفا فى القيود، ولا نزال نتذكر حجم وعدد القوافل المصرية التى دخلت غزة بعد عدوان عامود السحاب فى نوفمبر 2012.
وهو ما يعنى ان الارادة السياسية قادرة على خلخلة بنود اى اتفاقيات مع العدو وإضعافها، ولكن لن تستقيم الامور ابدا وتصير على طبيعتها المرجوة، الا بعد التحرر الكامل من كل ما يقيد سيادتنا وقرارانا الوطنى وانتماءاتنا القومية من كل المعاهدات والاتفاقيات.
***
ولكن بدلا من العمل فى هذا الاتجاه، فى الشهور الماضية، بكل منجزات ثورة يناير، على تواضعها، فى تحرير العلاقات المصرية الفلسطينية، وعاد النظام القديم الجديد ليقدم أوراق اعتماده الى الولايات المتحدة ومجتمعها الدولى، بفرض ستار حديدى على غزة وأهلها؛ فقام بهدم الأنفاق (التى لم يهدمها مبارك) مع اغلاق المعبر، مع التحريض ضد كل ما هو فلسطينى، واستبدال العدو الاسرائيلى بالعدو الفلسطينى، وأخيرا وليس آخرا بالانحياز السياسى والأمنى (ويا للهول) الى الجانب الاسرائيلى، فى العدوان الاجرامى الجارى الآن على فلسطين. 
*****
القاهرة فى 27 يوليو 2014

فيديو مسرب من غرفة عمليات طيران المالكي يقول فيه اقصف الاطفال لانهم سنة


مجموعة العراق فوق خط احمر

كاتب اسرائيلي يكتب .. رسالة لصديق عربي : تربينا على العنصرية

مظاهرات يسارية في تل أبيب مطالبة بوقف الحرب على غزة (AFP)
رسالة لصديق عربي
درور فوير
في الحقيقة، أيها الصديق/ة العربي/ة، أنني لا أملك الكثير مثلك، لدي شخص أعتبره صديقًا قريبًا (حتى لو كان بعيدًا على المستوى المادي)، بالإضافة إلى بعض المعارف، وهذا كلّ شيء. ورغم ذلك، في هذه الأيام السوداء التي تتّسم بـ "الموت للعرب"، أكتب لك ولنفسي كنوع من الأمل الغريب، اليائس، الذي قد يساعد في شيء، يبعثر الظلام قليلا. هذا هو تقريبًا الشيء الوحيد الذي أستطيع أن أقوم به، أن أصرّح عن الوقوف بجانبك وبجانب المستقبل المشترك. نعم، من الواضح أنّه يمكن السؤال لماذا الآن، ولكن من المناسب أكثر أن نسأل لماذا ليس الآن. الآن هو دائمًا الزمن الأكثر سوءًا، ولكنه أفضل من أي وقت آخر، أليس كذلك؟ يمكنك دائمًا السكوت. وأنا أعلم أنني سكتتُ بما فيه الكفاية. مثل جميعنا.
ليس لأنّ لديّ، هذه أيضًا حقيقة، الكثير من الأمور الجيدة لأقولها أو شيء ونصف شيء لأعد به. الوضع "خربان". أيضًا لا يمكن أن نقول إنّ تحسّنًا ما يبدو في الأفق. ولكن من جهة أخرى، أخي، ما هو الأفق؟ لا يوجد شيء من هذا القبيل. الأفق خطّ خيالي، يصل بين السماء والأرض، اللتين لا تلتقيان ولم تلتقيا أبدًا. إنّه وهم. وحتى لو كان وهمًا، فأنا أفضل أن أتخيّل أفقًا آخر، أفقًا لا يحوي الكراهية.
وبالطبع فأنا لا أستطيع أن أفهم بماذا تمرّ، ولا أن أتخيّل. وكيف أستطيع؟ هناك تفاوت هائل بيننا، يصرخ صامتًا من كلّ زاوية وفي كلّ مكان. لم أكن في حياتي في وضع كهذا: دائمًا مميّز ضدّي، مستبعد، مشبوه، أنظر فوق الكتفين. ليس لديّ، ولا يمكن أن يكون لديّ، أيّة مزاعم لمن يختار أن يذهب من هنا إلى مكان آخر. أعتقد أنني أيضًا كنت سأقوم بنفس الأمر.
سأقف هنا لحظة وأتوجه لأخواني اليهود: هل كنتم (عذرًا، كنّا) سنستطيع الحياة هكذا؟ هل كنّا مستعدّين لأن نجتاز - وليس ليوم، ولا نصف يوم، ولا لساعة - كلّ ما يمرّ به مواطنو الدولة العرب؟ يعود الأصدقاء مصدومين من باريس: لا يستطيع اليهودي المشي مع قلنسوته، يخاف الإسرائيلي الحديث بالعبرية وهكذا، ولكن تحت أنوفهم يحدث نفس الأمر، بل وأسوأ، ولكنّهم يوجّهون أنظارهم إلى المكان الذي يريحهم: إلى غزة، سوريا، جهنّم.
نحن، الذي ترفعنا كلّ شتيمة "يهودي قذر" يُصرخ بها في العالم إلى السماء، نصمت عندما تصدر هنا (حتى أنني لا أكلف نفسي عناء بتغيير كلمة اليهودي بالعربي). لا يوجد دولة في العالم تميّز ضدّ اليهود كما تميّز الدولة اليهودية ضدّ العرب. إذا صرّح في أيّ دولة أخرى وزير ما ضدّ اليهود كما يصرّح وزيرنا ضدّ العرب، كانت الأرض ستهتزّ.
لا تفعل مع الآخرين ما تكرهه لنفسك، كما نقول نحن. أي نكتة حزينة تلك.
ب.‏ قرأت أعمدة كلّ من سيّد قشّوع، زهير بهلول، ميرا عواد وآخرون في صحيفة "هآرتس" (المكان الوحيد تقريبًا الذي يجري فيه نقاش في الموضوع، حتى لو لم يكن نقاشًا حقيقيًّا، وأقرب للصراخ) وكُسر قلبي إربًا.
اتّهمنا، خوّنّا، شتمنا، انتهكنا، جرّمنا، استنكرنا، أجرمنا، وزّعنا "الموت للعرب" في ملاعب كرة القدم والآن هذا في كلّ مكان، ولكن صرخات "الموت للعرب" أيضًا لا تُلام. أن نلومهم كوزير الخارجية الذي يجلس مسترخيًّا على كرسيّه فسيكون نفاقًا، على أقلّ تقدير. وأنا بالطبع لا أبرّؤهم: اقتلوني، فأنا لا أستطيع أن أفهم كيف يمكن لإنسان أن يصدر هذه الكلمات من فمه، ببساطة لا أستطيع. أليس لديك والدين؟ أليس لديك قلب، ضمير أو دماغ؟ ولكنهم، كما هو معلوم، مجرّد نتيجة. الزهور القبيحة لشجرة عميقة الجذور. لا يمكن إقناعهم ولا يمكن الحديث معهم بشيء، للأسف الشديد، يبدو ذلك ضائعًا. يجب إدانتهم، اعتقالهم، محاكمتهم وحظرهم، وهذا كلّ شيء. ممارسة القوة، هذا ما يفهمونه.
ليس سرّا: وُلدنا، كبرنا وتربّينا على التمييز. إنّها شفافة لدرجة أنّنا، حتى أكثرنا يساريّة، نراها بصعوبة، وإنْ رأيناها نتصرّف كما لو لم نرها. وأنا لا أتحدث على الأمور الكبيرة كالعدالة في التوزيع، الميزانيات، التمثيل إلخ، هذه أيضًا - أو بشكل أساسيّ - هي الأمور الأصغر: الدخول إلى مطار بن غوريون، اللافتات على الطرق، إعلانات "مطلوب متخرّج من الجيش" (للقبول في بعض الوظائف)، النظرات التي توجّه إليهم حين يتحدّث أحدهم العربية بجانبك، وغيرها، وغيرها. كان بالإمكان ملء خمسين صفحة بالأمثلة والشهادات فقط.
نعم، لكلّ شيء يمكن إيجاد مبرّر ما. دائمًا. ولكن هنا أنا أسقط، كالجميع، في الفخّ الأول: بدلا من الحديث إلى الصديق/ة العربي/ة، أتحدث عن وإلى اليهود. الحوار الداخلي مجدّدًا، المتعالي، الذي يجري فوق رؤوس المواطنين العرب. وهو حوار مهمّ للغاية، بطبيعة الحال، ولكن هذا ليس ما أريد فعله الآن، وهو أيضًا ليس ما يبدو لي أنّه مهمّ في هذا الوقت.
ولذلك لن أدخل إلى جميع النقاشات المألوفة حدّ الضجر في الوقت الذي أمشي فيه على الألغام الهشّة: هل يقوم ممثّلوهم في الكنيست بعملهم بأمانة (أعتقد أنّه نعم، ولكن ليس الآن)، هل من الملائم أن تتقدّم الأغلبية إلى الأقلية بالمزاعم والمطالب (أعتقد أنه نعم، ولكن فقط إذا كان منطلق ذلك هو الإنصاف والجوّ الذي ليس مجرّد عصا وجزرة وإنما الشراكة)، النكبة: نعم أم لا، (بالطبع نعم. ماذا، لا؟)، وبالطبع العبارة الأفظع، والتي تتكرّر مرارًا: في سوريا لم تكن تجرؤ على الحديث هكذا، في مصر كانوا سيفعلون بك كذا وكذا، اذهب إلى غزة إلخ (نحن لسنا سوريا ولا مصر).
ولن أجادل (مجدّدًا) بادّعائي بأنّ الدمج الكامل للعرب في المجتمع من شأنه أن يرفع هذه البلاد إلى ارتفاعات لم نرها بعد، كالذي رأيناه مع القدوم إلى البلاد في سنوات التسعينات بل وأكثر، هناك الكثير من الطاقة في انتظار الانفجار، وهناك الكثير من المواهب التي تسعى للتعبير. كلّ من كان يتعالج يمكنه فقط أن يتخيّل ماذا كان سيحدث لو أنّ المواطنين العرب اندمجوا في منظومات أخرى وأغنوها كما فعلوا في منظومة الصحّة.
ولكن في الحقيقة، ليس اليوم. أن نأتي بمزاعم ومطالب من جمهور يسمع كلّ اليوم دعوات مروّعة بموته، فهذا ليس أقلّ من كونه وقاحة ونفاقًا. يمكن لذلك تمامًا أن ينتظر.
المظاهرة في ميدان رابين وسط تل أبيب (Tomer Neuberg/FLASH90)
ج. أريد أن أخبرك، صديقي/تي العربي/ة: من يختار أن يترك؛ فلا معنى لذلك، من يختار الانعزال والانسحاب؛ فهنا أيضًا لا يوجد لدينا الكثير لنقوله ضدّ ذلك. كلّ واحد منّا كان سينسحب أو يهرب.
ولكن أخي، أختي، ربّما رغمّ كل ذلك تبقى؟ ربّما تبقين؟ ليس لديّ فكرة في حياتي عن السبب، وكما هو معلوم، حتى المزاعم الأكثر إقناعًا ليست في جعبتي، نحن في هذا المكان معًا وفي هذه القصة، وهنا المكان والقصة هم شيء واحد. لا أنا ولا أنت سنذهب إلى أي مكان. إنّ مصائرنا متشابكة. في نهاية المطاف، نحن واحد، ليس لنا مستقبل آخر سوى المستقبل المشترك.
لن يبدأ غدًا في الصباح، على ما يبدو وللأسف الشديد، ويبدو أيضًا ليس بعد الأعياد القريبة، ولكن لا مفرّ منه، وقد يكون جيّدا. كلّ خيار آخر فهو خيالي، وذلك دون الدخول للتفاصيل مثل دولة جميع مواطنيها، دولتَين لشعبَين أو الترحيل أو ثلاثة دببة لزهاقا أو سبعة أقزام لسندريلا من الأمم المتحدة. حقّا لا يهمّني جميع ذلك. أعلم أنّ هذا مهمّ، ولكن ولأنّ النقاش حوله يُستخدم فقط كذريعة لعدم فعل أيّ شيء؛ فما الذي يجعلني أتناوله بجدّيّة؟
من الواضح لنا جميعًا أنّ الحياة المشتركة أو التعايش أو أيّا كان اسم ذلك؛ ليس شيئًا يحدث من أنفسنا. التعايش: بالتأكيد ليس في هذه المنطقة، وبالتأكيد ليس في هذا الوقت، وبالتأكيد ليس بين شعبينا الأحمقين، فهو ليس أمرًا سهلا. إنّه أوركيد، ينبغي تدليله، الحفاظ عليه، إعطاؤه ظروفًا جيّدة حتى يزهر ويقوى، أن نسيّجه، أن نحميه ممّن يريد قتله. لا أستطيح التفكير بطريق آخر، ولكنّني سأسعد بسماع الأفكار.
حتّى أنّني في الحقيقة أجرؤ على طلب المزيد: لا تبقوا "فحسب"، بل انتخبوا للكنيست، للبلديّات، ادخلوا اللعبة وغيّروها. أنتم 20%، أدخِلوا 20 عضو إلى الكنيست.
د. وإليكم أيها اليهود: يدّعي كتّاب عرب قديرون - بعضهم ذُكر أعلاه - أنّ العربي يظلّ دومًا عربيّا. وأنا أقول عن ذلك: صحيح جدّا. وهذا هو الجمال! كما أنّ اليهودي بالنسبة إليهم سيبقى دومًا يهوديّا، وهذا جيّد. الجميع يقول: تعالوا نعزّز المشترك، الذي يوحّدنا. ولكنّني أقول: ربّما لا؟ فهذا لم يعمل، ومن يدري ماذا حتى الآن، إذن فبرّما نشدّد على الذي يفرّقنا، ربّما نثني على التعدّد، أو على الأقل نتقبّله؟ لا يمكن ألا نقوم بذلك.
أنت عربي، أنا يهودي؛ رائع للغاية بالنسبة لي. أين نوقّع؟
نُشر هذا العمود للمرة الأولى في موقع "جلوبس". درور فوير هو صحفي، محرّر، مدوّن، كاتب عمود في صحيفة جلوبس وناشط يساري اجتماعي وسياسي يُعتبر من مؤسّسي اتحاد الصحفيين في إسرائيل.

إلى أبطال المقاومة.. في كل بلادي .. شعر: على حتر


ألم تتعلم

شعر علي حتر


عدوي..
عدوي..
ألم تتعلمْ
من الأمر درسا.. يُدَوّي..
ويعلن أنك في وطني..
لن تُخَلّدْ
ألا اعلمْ..

نعم غنني أتألم..
نعم إنني في نزيفٍ بكل ضلوعي..
وكل حدودي..
وتحت دخانك
تحت غبارك
تحت شرارك..
بيتي يهدمْ..

ولكن لتعلمْ
أنا قد أعود لبيتي المخيَّمْ..
وآكل مرا وعلقمْ
ولكن.. حذار حذار..
أنا لست أُهزمْ
ولا أتُحطمْ
أنا النار

قد أشعلت وهجها.. فتوقَّد..
وأنت لهيبك..
مِنْ هَوْلِ بأسي..
ورغم دموعي..
ومن فعل صبري سيُخْمد..
وصرحك يُردمْ..

إذا كان جبنك حربا
لقصفي وضربي..
من البُعدِ.. حربي..
ستغدو بقلبك أعظمْ..

عدوي..
ألا اشهدْ
لدي رجالْ..
تهز الجبالْ
بصمتٍ ولا تتكلمْ
لدي صغارْ
يهزون جندك.. رُعبا وعارْ
لدي كُثارٌ كُثارْ
عدا من تمدّدْ..
عدا من يفاوض جبنا..
ويمشي انحناءً
ويجثو وزمرتَهُ.. في صَغارْ
على النطع سُجًّدْ
عدا من لمثلِكَ عُبَّدْ
وغُلْمٌ وخُدَّمْ..

ألا اسكب لظاك لقهري..
وجفف مياهي.. وبئري
ونهري..
ألا احرق بقايا خيامي..
ودمر صفوف صغاري..
الا اسكب براكين حقدك
في دار أهلي..
وفي رأس طفلي وكُتَاب طفلي..
وفي كل حبة قمح بسهلي..
وصب اللظى من بعيدِ
بعيدٍ وأبْعَدْ..
فأنت الجبان المدجج نارا..
ومالا.. وأزْيَدْ..
وويلك من يوم غِلّي..
فراكِمْ حقودي..
لتندمْ..
لأنّي سآتيك من كل صوب
ومن كل حدبٍ..
وكلِّ حدودِ
ومن باطن الأرض أو فوقها..
سأكسر كل قيودي
وأقلع كل عبيدك عندي..
وآتيك زحفا.. بصدري عارٍ وزندي..
فقيرا طريدا شريدا ومُعْدمْ
فما عاد عندي خيارْ..
لألغي وجودي..
أمام الحشودِ
ودفق الجنودِ
أمام جنونك..
غير امتداد الصراع.. لئلا أُعبَّدْ

الاثنين، 28 يوليو، 2014

رئيسة وزراء البرازيل تبكي أطفال غزة، وتسحب سفيرها من تل أبيب

 في خطوة وصفها الإعلام العبري بالخطيرة، أقدمت الحكومة البرازيلية على استدعاء سفيرها من تل أبيب احتجاجا على العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة، في الوقت الذي قد تحذو الإكوادور وتشيلي حذو البرازيل وفقا لما نشره موقع القناة العاشرة اليوم الخميس.
 وجاء في بيان الحكومة البرازيلية " ندين بشدة الاستخدام غير المتناسب للقوة العسكرية من قبل إسرائيل في قطاع غزة، والذي تسبب بسقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين من أطفال ونساء وكبار السن، والحكومة البرازيلية تعود لتؤكد على موقفها الداعي لوقف إطلاق النار فورا بين الجانبين، ونظرا لخطورة الوضع فان الحكومة البرازيلية صوت لصالح قرار مجلس حقوق الإنسان الذي اتخذ ، واستدعت السفير من تل أبيب للتشاور".
 وأضاف الموقع بأنه جرت مشاورات في الإكوادور وتشيلي بمشاركة وزراء الخارجية، بالنظر في إمكانية تجميد العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية مع إسرائيل بسبب استمرار الحرب على قطاع غزة. وظهرت "دوليما رسيف" رئيسة وزراء البرازيل في صور وهي تبكي أطفال غزة.

فيديو لصابر مشهور حول دور المخابرات الحربية في قتل جنودالجيش وامن الدولة



الانتفاضة الفلسطينية بدأت.. قراءة أولية- معين الطاهر

ليلة القدر التي يصفها الله عز وجل بأنها خيرٌ من ألف شهر اختزلت المخاض الفلسطيني الطويل هذا العام، وكانت فلسطينية بامتياز، إذ هبت فيها رياح الثورة القادمة من ساحل غزة، والمارّة بحيفا والناصرة، على مدن الضفة الغربية وقراها، لتعلن، عبر مآذن الأقصى وسواعد الشباب ومسيرات الجماهير العارمة، عن ولادة انتفاضة جديدة، ولتصبح المواجهة معركة في كل فلسطين، تتصدى للاحتلال والاستيطان.
هي بداية جديدة تؤشر لمرحلة ننفض فيها عن كاهلنا ما علق به من غبارٍ، نجم عن مرحلة اتفاقيات السلام، ودائرة المفاوضات التي لا تنتهي، وثقافته المستسلمة لقدر الاحتلال الجاثم على صدورنا. وتنبش في ذاكرتنا لتعيد إلى وعينا ثقافة المقاومة المتأصلة في الوجدان الفلسطيني.
على وقع وهج المقاومة الباسلة في غزة، تراجعت مفاهيم غريبة، حاولت تشويه الوعي الفلسطيني والعربي، بتحميلها المقاومة مسؤولية ضحايا العدوان، محاولة إقناعنا بأن الكف لا تقاوم المخرز، والدم لا ينتصر على السيف. لتقودنا إلى الاعتراف بعجزنا عن مقاومة العدو، محذرة من "نتائج كارثية" للانتفاضة والمقاومة، ولتسوغ لنفسها استمرار مواقفها المترددة والمرتجفة. تراجعت تلك الأصوات، ليحل مكانها صوت الاعتزاز بالمقاومة، والثقة بها، وبقدرتها على تحقيق شروطها، وعلى الانتصار في معركتها الطويلة ضد العدو الصهيوني، معلنةً، بوضوحٍ لا لبس فيه، عن بداية مرحلةٍ ثوريةٍ جديدةٍ في تاريخ الشعب العربي الفلسطيني، نحو الوحدة والحرية ودحر الاحتلال، من دون قيد أو شرط.
"
هذه الانتفاضة ستكون طويلة، ولكن مستمرة، حتى إنجاز أهدافها
"
حتماً، التاريخ لا يكرر نفسه على الصورة نفسها، حتى لو تشابهت وقائعه، أو تماثلت نتائجه. الظروف الموضوعية والذاتية اختلفت بين الانتفاضتين، الأولى والثانية. اتسمت الأولى بطابعها الجماهيري، وسميت باسم أبطالها، أطفال الحجارة، وتميزت بفعاليات شعبية واسعة، وبإدارة ذاتية، تقودها اللجان الشعبية التي انتشرت في كل المدن والقرى والأحياء. الانتفاضة الثانية، غلب عليها الطابع العسكري، وحلت النخب المقاتلة، خصوصاً في مراحلها الأخيرة، مكان الكتل الجماهيرية. في الذهن، قد ترتسم صورة نمطية للانتفاضة، إلا أنه من الصعب تكرارها بالأسلوب نفسه. لذا، يتوجب على طلائعها أخذ العبر والدروس، واستنباط أشكال التحرك المناسبة، بل وترك المجال للجماهير للإبداع فيها.
الآن، ثمة وضع إقليمي مختلف، وهنالك نهاية لنظام القطب الواحد، وتراجع وارتباك في الدور الأميركي، وزيادة في تأثير المجموعات الإقليمية، ما قد يفتح آفاقاً أمام القوى الشعبية للتحرك. في الوضع الفلسطيني، قد يبدو المشهد أكثر تعقيداً، فمن ناحية، ثمة ما يشبه الإجماع الفلسطيني، الآن، على فشل السياسات السابقة، ما يمهد الطريق أمام استمرار الانتفاضة، والالتفاف حولها، باعتبار أن نهج مقاومة الاحتلال بديلٌ عمليٌ عن نهج المفاوضات، بلا أفق أو نهاية. وبعد أن اتضح أن استمرار النهج السابق يعني ابتلاع المستوطنين الضفة وتحويلها إلى معسكرات معزولة متفرقة مع تهويد كامل للقدس. لكن الانتفاضة، هذه المرّة، تواجه جيش الاحتلال والمستوطنين الذين ناهز عددهم نصف المليون، كما أن ثمة علاقة معقدة قد تجمعها مع السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية، وسط حالة من تآكل الفصائل، وتراجع دورها وقدرتها على التأثير.
إن تراجع دور الأجهزة الأمنية الفلسطينية، أخيراً، عن منع المسيرات وملاحقة الناشطين، لا يعني تراجع دورها الذي ستحدده التطورات اللاحقة. لذا، ينبغي على الناشطين في الانتفاضة إدراك أن استمرار الحراك الشعبي وتصعيده، وإدامة الاشتباك مع الاحتلال، واستمرار الهجوم السياسي، والتحريض الشعبي ضد السياسات السابقة، هو الطريقة المثلى لاستمرار تحييد هذه الأجهزة، بل والعمل على فك ارتباطها بمنظومة التنسيق الأمني، وكسب عديدين من أفرادها إلى جانبهم. وهنا، ينبغي الحذر، كل الحذر، من الدعوات إلى الاشتباك مع أفراد الأجهزة الأمنية، أو مهاجمة مقراتها. إذ قد يدفعها ذلك إلى حائط مسدود، وفيه تشتيت للجهد وابتعاد عن الهدف، وتقسيم للصفوف، وخدمة مباشرة للعدو الصهيوني.
ثمة دروس مستفادة من الانتفاضات السابقة. ولعل أهمهما عدم السماح بظهور المسلّحين في أي فعالية شعبية، أو إطلاق النار فيها، أو أن يطلق أحد المسلحين النار على حاجزٍ في اشتباك الجماهير معه، سواء بالهتاف والاعتصام أو بالحجارة ووسائل المقاومة الشعبية المتاحة، ومثل هذه الأعمال يجب أن تدان علناً ومن الجميع.
العمل المقاوم المسلح يجب أن يكون سرياً، وبعيداً كل البعد عن الفعاليات الجماهيرية، وأن يستهدف ضرب دوريات العدو ونقاط استيطانه، بعيداً عن فعاليات الانتفاضة. وإلا فإن النخب المسلّحة ستحل محل القطاعات الشعبية، وهو ما حدث، في نهاية الانتفاضة الثانية، ما سهل ضرب هذه المجموعات والقضاء عليها، كما أن علنية هذه المجموعات تعطيها دوراً غير مرغوب فيه، في تنظيم حياة المواطنين بعيداً عن الرقابة والمشاركة الشعبية، وهو ما يتنافى مع دورها الأساسي في مقاومة آلة الاحتلال العسكرية والتصدي لها.
إن مشاركة أوسع قطاعات جماهيرية هي الضمان الرئيس لاستمرار الانتفاضة ونجاحها. تنظيم اجتماعات ومسيرات كبرى، وإطلاق طاقات الجماهير في ابتكار وسائلها وأدواتها وطرقها في المقاومة الشعبية، ومشاركة أوسع من المرأة الفلسطينية، وتشكيل لجان شعبية في كل المدن والقرى والأحياء، لتنظيم فعاليات الانتفاضة وتوجيهها، والقيام بالخدمات الاجتماعية اللازمة والضرورية التي قد تعجز المؤسسات الأخرى عن تقديمها، في ظل تصاعد الانتفاضة والقمع الصهيوني لها، ما يفسح المجال تدريجياً لإقامة إدارة ثورية، في مختلف المواقع، يتولى القطاع الشبابي دوره القيادي فيها.
الانتفاضة لم تبدأ في ليلة القدر، فنسماتها تهب على فلسطين في كل حين، وإرهاصاتها توالت من إسقاط مشروع برافر، إلى حملة "لا تتجند شعبك بحميك"، إلى الدفاع عن الأقصى وانتفاضة الخليل والقدس. وتحولت هذه النسمات، الآن، إلى معركةٍ تشمل كل فلسطين، ولن تتوقف حتى ما بعد وقف إطلاق النار في الحرب المشتعلة الآن في غزة. هذه الانتفاضة ستكون طويلة، ولكن مستمرة، حتى إنجاز أهدافها، وستأخذ أشكالاً مختلفة، قد تشتعل أحياناً، ويخال المرء أنها هدأت في بعض الأوقات، لكنها مثل ألسنة النيران التي ترتفع وتنخفض، لكن النار تبقى مشتعلة.
هي مرحلة جديدة في النضال الفلسطيني بدأت، لن تكون فيها فلسطين، ولا المنطقة بأسرها، كما كانت، فما بعد غزة يختلف عما قبلها.
كاتب وباحث فلسطيني، عضو سابق في المجلس الثوري لحركة فتح والمجلس العسكري الأعلى للثورة الفلسطينية، ساهم في تأسيس الكتيبة الطلابية منتصف السبعينات، قائد للقوات اللبنانية الفلسطينية المشتركة في حرب 1978 منطقة بنت جبيل مارون الراس، وفي النبطية الشقيف 1982.

‏الاعلامى محمود مراد‏ يكتب : يسألونك عن الكحك والبسكويت!!

لاحظت مؤخرا كثيرا من الغمز والسخرية في تعليقات عدد من الأصدقاء بخصوص انشغال الجيش المصري بتصنيع أشياء لا علاقة لها بالعسكرية والقتال وسائر المهام التي من أجلها تخصص الدول من ميزانيتها حقا معلوما للإنفاق على قواتها المسلحة.
 فمن مشيد بـ "خير أفران الأرض" إلى آخر يقترح على الجيش تخصيص مليار جنيه لإنتاج سلسلة أفلام لزيادة شعبية قياداته، على أن تحمل عناوين مثيرة مثل "البيتيفور لا يزال في جيبي"، "الطريق إلى الصاجات"، "العمر كعكة"، "حتى آخر الفرن"!!
وثالث يهنيء القوات المسلحة لنجاحاتها الأخيرة ويغني لها "تسلم الصواني"!!
 أما الناقمون فهتفوا "يسقط يسقط كحك العسكر .. ناشف جداا ناقص سكر" و"ياللي ساكت ساكت ليه .. خدتوا بملبن ولا إيه"؟!! طبعا اللوا عبد العاطي وجهازه المعجزة مَوَّال تاني خالص!!
في المقابل، حفلت تعليقات فريق آخر من الأصدقاء بكثير من اللوم ـ وأحيانا التخوين والمسبة ـ للمشككين في قدرات جيشنا، درع الوطن وحامي الديار وعمود الخيمة الأخير ... ألخ.
 وحاول بعضهم أن يقترب من الموضوعية فاكتفى برفض تعميم خطايا قيادات الجيش على المؤسسة بأكملها مشيرا إلى أن "القوات المسلحة المصرية" ـ اسم فخم جدا ـ طول عمرها بتعمل كحك وبسكويت في العيد تاكل صوابعك وراهم، والإنصاف يقتضي أن تصفق للعبة الحلوة حتى لو كانت من الفريق المنافس!
لست في معرض نقد هذا الفريق أو ذاك، لكني تذكرت حقائق يعرفها المصريون جميعا عن جيشهم، سواء بالخبرة المباشرة من خلال التجنيد الإلزامي أو عبر حكايات الأقارب والأصدقاء، قد يكون استحضارها مفيدا لبلورة تصور أقرب إلى الصواب بخصوص أداء المؤسسة العسكرية ومدى التزامها أو انحرافها عن المسار الذي ينبغي أن تسلكه.
وقد لفت نظري في هذا الصدد رسالة نشرها الناشط الحقوقي هيثم أبو خليل على صفحته على الفيسبوك، من مجند سابق يقص فيها تجربته خلال فترة تجنيده. ويبدو أن الرسالة فتحت شهية آخرين فأقبلوا يقصون هم أيضا تجاربهم، والتي أنقلها بدوري كما هي، لا لأنها تحمل جديدا، ولكن ليستشعر الخطر أولئك المبالغون في السخرية بما قد يُلهي عن الغرض الأساسي من النقد وهو الإصلاح، وأولئك المغالون في تنزيه الجيش عن كل نقص ورافعوه إلى درجات من العصمة والقداسة لا يليق معها محاسبة قياداته كما تصنع الدول المحترمة.
كتب صاحب الرسالة ما يلي:
"السلام عليكم ورحمه الله...دخلت الجيش سلاح مهندسين قسم مفرقعات والغام ...اقسم لك بالله لم ار طوال جيشى حتى خرجت لغم يوحد ربنا ولم اشاهد مجرد مشاهده حتى جهاز نزع الالغام والمفروض انى خبير رص الغام وخبير ازاله الغام وكان متأمن على الكتيبه لصالح مين لا اعرف .وكل اللى كنا بنعمله ضم الغله فى صحراء سيدى برانى ....الجيش بتاعنا كارثه بمعنى كلمه كارثه"
أما التعليقات فكانت كما يلي:
أحمد الساري "يا بيه الحال من بعضه, انا كنت مجند فى سرية مهندسين عسكريين بلواء مشاه بالفرقة التانيه مشاه ميكانيكى ونفس الكلام ده حصل معايا مافيش تدريب حقيقي كله همبكه وضحك علي الدقون مافيش مساعدات تدريب كل اللي شفته لغم هيكلى مضاد للدبابات ووالله العظيم الظباط ماكانوا يعرفوا بيشتغل ازاي ولا ايه الميكانيزم بتاعه ودى لازم اعرفها عشان أعرف أبطل مفعوله وبعد كده حضرت مشروع حرب ه شهور كانوا بيركزوا ان إحنا نتدرب علي مهمه واحده بس واللي هى موضوعه فى خطة مشروع الحرب يعنى نتدرب علي شئ واحد بس من مجموعة مهام عشان الشئ ده هو اللي هايننفذ قدام رئيس الأركان يعنى من الآخر بنتدرب عشان نتيجة المشروع تطلع حلوه ويتصرف مكافءات للقاده مش بنتدرب عشان لما ندخل حرب نكون قادرين وجاهزين نحارب
بصراحه واقع اليم، ودائما بضحك علي نفسي وأقول بلاش تعمم علي الجيش كله ممكن تكون وحدتي بس هي اللى كانت مقصره. الخوف كله ليكون ده الحال كله"
أسد الفرات "انا كنت مجند في سلاح حرب اللكترونيه ههههههه مش قادر اكمل كتابه من كتر الضحك ها كمل خلاص كنت في فوج 712حرب الكترونيه عندنا 14 محطة رادار معطله سيارات كراز معطله مولدات معطله المهم انا خلصت جيش ورحت استدعاء بعد 5سنين معرفتش انا كان تخصصي ايه لحد الان بالله عليكم اللي يعرف يقولي" (أنا بصراحة مش عارف هو مبسوط أوي ليه كدة!!).
عامر الحداد "انا كنت دفاع جوي ولا اعرف شئ عن الاسلحة واخر السنه ليك 21 طلقه تضربهم فرح العمدة ونروح نشتغل عند الرتب في بيوتهم كل واحد حسب صنعته"
أحمد النادي "الحمد لله أنا كنت مهندس في الهيئة الهندسية وكنا بنقوم بعمل وطني قومي عظيم عمل أحدث نقلة نوعية كبيرة في تاريخ العسكرية ألا وهو : كنا بنبني اسكان ظباط القوات المسلحة وكان بيستلم مننا المشروع مجموعة من خير زوجات خير اجناد الارض"
أحمد عبد الرازق هاشم "انا جبت واسطه علشان ما احصدش القمح فى سيدى برانى".
انتهى النقل، ولا أظن أن هناك مصريا يجهل هذه الحكايات، لكن المأساة تكمن في أولئك الذين يكذبون أعينهم ويهينون عقولهم وينحون الحقيقة جانبا ويستسلمون للخدر اللذيذ الذي تبثه في أوصالهم عبارات المأفون توفيق عكاشة وأمثاله عن قوة الجيش وبأسه الذي لا يُرد وترتيبه الحادي عشر بين جيوش العالم وحكايات الفرقة 777 والفرقة 999 اللي بتاكل البشر أحياء وهتروح تقرقش بتوع حماس .. ألخ، فيما يذكر بالوهم الذي تملك عقول المصريين والغشاوة التي حجبت بصائرهم بين يدي مأساة 67، فلم يستفيقوا إلا بعد أن قضمت إسرائيل واحدا من أهم وأغلى أوصال الوطن .. الله يستر!

الأحد، 27 يوليو، 2014

عبد العزيز مخيون: العدوان كشف انحياز انظمة عربية لاسرائيل

كتبت - علا سعدى
القاهرة – «القدس العربي»: الفنان عبد العزيز مخيون ممثل ومخرج مسرحي مصري، شارك في نحو ستين عملا دراميا بين أفلام ومسلسلات، بينها ما يعتبر علامات في تاريخ السينما المصرية، وهو أشهر من قام بدور الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب، وتعاون مع أكبر المخرجين في مصر وعلى رأسهم الراحل يوسف شاهين. ومخيون درس الفن في فرنسا وأسس مسرح الفلاحين، وعرف بنشاطه السياسي المعارض للرئيس الأسبق حسني مبارك ضمن «حركة كفاية» التي كان أحد رموزها. 
وبشأن رأيه في العدوان على غزة قال لـ«القدس العربي»:
هذا العدوان ليس على غزة فقط وإنما على كل الشعوب العربية والإسلامية وهو حلقة في سلسلة متصلة الهدف منها تنفيذ المخطط الصهيوني للإستيلاء على الأراضي الفلسطينية التاريخية ثم الإمتداد من النيل وإلى الفرات.
بكل أسف الموقف العربي بالغ السوء والخسة، والحمد لله أن المقاومة فاجأت العدو بتكتيكات جديدة وقرارات مثالية هائلة وباسلة وثبات منقطع النظير، رغم الأشلاء والدماء التي أحزنت كل مواطن عربي شريف إلا أن معنوياتنا في السماء بعد أسر «شليط 2 « او«شاؤول اران» وإن شاء الله سوف يتوالى بعده أسر «شليط3» و«شليط4»…الخ.
وأضاف: المقاومة الفلسطينية الباسلة هي التي تمتلك البوصلة الحقيقية الآن وتمتلك التوجه الصحيح، فالعالم العربي يدخل في صراعات مذهبية وإحتراب أهلي، بينما هم يوجهون الرصاصة إلى عين العدو.
 وهذه المعركة كشفت أن هناك أنظمة عربية تحاول أن تخفي إنحيازها لإسرائيل ولكن الأحداث أثبتت انها تقريباً تقف مع العدو. وأنا غير مندهش من موقف الحكام العرب فهو ليس غريبا عليهم إذ ان كل همهم الحفاظ على مصالحهم الخاصة مع العدو، والتي باتت مرتبطة بسياسات الخضوع والإستسلام والتفريط في القضية الفلسطينية.
بالنسبة لهجمات بعض الإعلاميين على غزة قال:هذه المعركة كشفت التغيرات التي طرأت على الساحة المصرية وأفرزت من هو العدو ومن هو الصديق، هناك إعلاميون خدام لأجهزة الأمن ويتلقون توجيهاتهم منها، ويقولون ما تريد هذه الأجهزة أن يذاع، ولكن وعي المواطن ويقظته تجعله يعرف ان فلسطين هي قضية العرب المركزية وأن أمننا القومي يبدأ من فلسطين، والنظام السياسي في مصر لا يريد أن ينحي خلافه مع فصيل سياسي مصري في الداخل ومع حماس، فهو يعرف أن فلسطين ليست حماس ولا الجهاد الإسلامي ولا منظمة فتح بل هي كل هؤلاء، هذا الخلاف جعل هذا النظام قريبا من الموقف الصهيوني.
وأضاف: أنا أحيي الذين يسقطون كل يوم في الساحة، هؤلاء هم سلسلة في سجل الشهداء والفداء في ساحة فلسطين وأترحم على الشهداء الأبرار فهم ينحدرون من سلالة طاهرة: عز الدين القسام وعبد القادر الحسيني وأبو علي مصطفى ويحيى عياش وفتحي الشقاقي ودلال المغربي ووفاء إدريس وجمال منصور وأبو جهاد وياسر عرفات وغيرهم.
وبالنسبة لرأيه في دراما رمضان قال: تابعت دراما رمضان هذا العام متابعة عابرة ولاحظت «هبوط المستوى» و «الإسفاف» و «الإنحطاط» في الألفاظ والسلوكيات ومحاولة الإبهار الكاذب مثل مسلسل «سراي عابدين» المليء بتزييف التاريخ، والأحداث فيه ما هي إلا أوهام تخص صناع العمل وليست حقيقية، كذلك مسلسل «صديق العمر» الذي تعتبر أحداثه أقرب للكوميديا منه إلى الجدية.
ومسلسل «إمبراطورية مين» فيه كثير من الإفتعال وتصنع المواقف ومحاولات إظهار «خفة الدم» من الممثلة «هند صبري» وهي تفتقد لهذه الروح. وكذلك التردي والإنحطاط والتسيب في «برامج المقالب» أنا مستاء جداً من رفع علم اسرائيل على أرض مصرية (في أحد برامج المقالب) لو كان هناك أي مشروع قومي وتوجه وطني وخطط للبناء ما شاهدنا أمثال هذه البرامج.
وأتساءل ما علاقة رمضان بــ «الدراما» و «برامج المقالب» و «الكوميديا السخـــــيفة» والتسلية غير البريئة؟ هذا شهر للعبادة والتأمل وإذا كان لابد من عمل درامي فليكن عبارة عن عمل أو عملين وعلى مستوى راق ورفيع.

سر يكشفه عالم مصري: أمريكا أسقطت الطائرة المصرية عام 1999 بسلاح HAARP

 
 
 
 
كتب / عمرو عبدالرحمن
كشف مصدر علمي رفيع المستوي - فضل عدم ذكر اسمه - وتحتفظ به "صحيفة - موقع " - أن الولايات المتحدة الأميركية هي المسئولة عن جريمة إسقاط الطائرة المصرية قرب سواحل مدينة نيويورك الأميركية في أكتوبر عام 1999.
وفجر مفاجأة من العيار الثقيل بقوله أن أميركا استخدمت سلاح حرب المناخ "H A A R P" أو ما يعرف بمركز أبحاث الترددات العليا للشفق القطبي الشمالي، في ، العبث عمدا بالغلاف الجوي الآيوني لحظة مرور الطائرة المصرية التي كانت تحمل 33 عسكريا مصريا في طريق عودتهم للوطن، عقب حصولهم علي تدريبات عالية المستوي، حيث ونتيجة توجيه موجات كهرومغناطيسية مكثفة تسببت في "تأيين" الهواء وتحويله إلي حالة البلازما بما تغيرت معه خواصه الفيزيائية وأصبح غير قادر علي حمل الطائرة فسقطت في المحيط الأطلنطي بكامل حمولتها.
وبحسب العالم المصري، أوضح أن تحويل الغلاف الجوي الأيوني إلي حالة من البلازما يمكن سلاح الـ"" من تدمير أية جسم معدني في الجو سواء طائرة او صاروخ، إلخ.
ويذكر هنا أن الولايات المتحدة الأميركية كانت قد أجرت تحقيقا ، وصفه خبراء ومحللون بالوهمي، أرجعت فيه سقوط الطائرة إلي (انتحار) الطيار الذي كان يقودها وهو الكابتن الشهيد "جميل البطوطي"، وزعمت أن عبارته الأخيرة التي قالها وسجلها له الصندوق الأسود للطائرة وهي عبارة "توكلت علي الله..." كانت دليلا علي أنه قرر الانتحار في الجو بحمولته التي كانت علي الطائرة التي يقودها!!
وتتسق تصريحات المصدر العلمي المصري مع ما سبق وأثاره العالم دميتار أوزونوف بمركز جودادار لأبحاث الفضاء عام 2011، عبر دراسة علمية شاملة، كشف فيه عن وجود مشروع محطات الشبكات الهوائية الغريبة التابع لأمريكا ويتضمن نظاما للتحكم في المناخ، وبالتحديد طبقة الآيونوسفير من الغلاف الجوي الكهرومغناطيسي.. وقد وصفه بأخطر أسلحة الدمار الشامل ونوع من أسلحة الإبادة الجماعية.
وتنوتنوه المدونة الى ان ضحايا تلك الحادثة نحو 50 قائدا عسكريا مصريا بينما كان اللواء عبد الفتاح السيسي الناجى الوحيد منها ما اثار علامات استفهام كبري.

الملكة رانيا العبدالله تكتب : غزة : صناعة «ديستوبيا» عصـرنا الحالي

ترجمة الدستور الاردنية عن موقع هفنغتون بوست العالمي
«ديستوبيا»: مكان خيالي يعيش فيه الناس بتعاسة وخوف؛ حيث لا يعاملون بعدل؛ مستقبل يُعامل الناس فيه بتجرد من الإنسانية، عالم يشبه الكابوس يتسم بالبؤس والخراب والظلم والأمراض والاكتظاظ.
في العادة، مجتمعات «ديستوبيا» تظهر على صفحات الأعمال الروائية، مثل رواية «ألعاب الجوع The Hunger Games» ورواية «المختلف Divergent». تصدمنا تلك الروايات بمجتمعات لا حريات فيها ولا عدالة، قائمة على الحرمان ولا قيمة ولا حُرمة للحياة البشرية فيها.. تدفعنا تلك الصفحات لنتخيل مجتمعاً يُجبر فيه الناس على أقصى درجات التحمُل – وعادة يقتلون إن لم يتحملوا.
أليس كل ذلك خيالا؟ ينتهي مع آخر صفحة.
لا...
أكثر روايات «ديستوبيا» المفجعة في عصرنا ... ليست خيالاً. بل حقيقة يعيشها أناس حقيقيون.
إنها غزة. أكثر مكان مأساوي للعيش فيه على الأرض.
في الوقت الذي يحارب فيه بعض الناس في العالم الفقر أو العنف أو الظلم أو الخوف أو الجوع أو نقص الرعاية الصحية أو تكبيل حرية الحركة أو السجن أو البطالة المتفشية أو المراقبة المستمرة أو انعدام الأمن أو نقص الأساسيات أو اليأس أو التعليم الضعيف أو العزل القسري أو تجاهل حقوقهم الإنسانية أو حسرة فقدان من يحبون، في غزة أكثر من 1,8 مليون شخص يحاربون كل ذلك يومياً.
على مرأى من مجتمع دولي غير مبالٍ إلى حد كبير.
نساء وأطفال ورُضّع وكبار بالسن وذوو احتياجات خاصة وأبرياء، منذ ثماني سنوات يحاربون ذلك الظلم كل يوم تحت حصار اسرائيلي، يكافحون للعيش ولا يعيشون..
شاب فلسطيني عمره 17 عاماً، داخل السجون الاسرائيلية، وصف المأساة اليومية التي يتحملها أهل غزة بقوله:»كأنك مجرد ظل، غير قادر على التحرر والعيش. ترى نفسك ممددا على الأرض ولكنك لا تستطيع بث الحياة في ذلك الظل».
ببساطة: موت بطيء.
من المستحيل أن تدرك المأساة التي يتحملها أهل غزة ما لم تعش الحصار الخانق والهجمات يوماً بعد يوم. هذا و 70% من سكان غزة لاجئون.
تعجز الكلمات عن وصف معاناتهم وأحوالهم. وكل ما أقدمه هنا هو لقطات من واقعهم.
تخيل أن تُحبس في أرض صغيرة قاحلة، طولها بالكاد 25 ميلا، وعرضها بين 3 الى 7 أميال.
تخيل أن يحتاج طفلك رعاية صحية طارئة لا تستطيع عيادات غزة أن توفرها. يوماً بعد يوم، تنتظر على الحاجز دون أن تعرف إن كان اليوم سيُسمح لك ولطفلك بالعبور للوصول الى الرعاية التي يحتاجها.
تخيل تنشئة أطفال دون توافر الماء، وسط تسرب الصرف الصحي، وانقطاع الكهرباء لما يزيد عن 12 ساعة يومياً. أو الاعتماد على الطرود الغذائية من الأونروا لتبقى عائلتك على قيد الحياة.
والآن، تخيل أن الناس في غزة يعيشون إضافة إلى كل ذلك تحت قصف يومي.
أكثر من ربع الذين استشهدوا في الأسبوعين الماضيين .. أطفال ... مائة وواحد وستون طفلاً. المئات غيرهم أصيبوا وتيتموا. عشرات الالاف من العائلات تشتت.
تخيل وبينما تجلس مع عائلتك حول مائدة الطعام تُعطى دقائق لتخلي منزلك قبل أن يقصفوه.. صواريخ تسوي منزلك بالأرض. صور لا تعوض لأجدادك، ذهبت. رسومات لأبنائك عندما كانوا صغاراً، دُمرت. أوراقك الرسمية، فُقدت. تاريخك الشخصي إنمحى.
تخيل محاولة إنقاذ أرواح في مستشفى أجهزته متآكلة وبالكاد تتوافر فيه الأدوية والمستلزمات الطبية. أن يلتصق حذاؤك بالدم الذي على الأرض. وبعدها ... يُقصف المستشفى.
غزة «بحالة صدمة».
ما يريده أهل غزة هو ما يريده كل واحد منا. فرصة لعيش حياة طبيعية بكرامة وأمان، وبناء مستقبل يمكن لأبنائهم أن يزدهروا به، ويحلموا ويحققوا إمكانياتهم. يجب أن يُسمح لهم بذلك.
في البداية، يجب أن يتم وقف إطلاق النار، لكنه ليس الحل الوحيد. لا يمكن أن نسمح بالعودة الى الوضع السابق الجهنمي: معركة يومية للبقاء على قيد الحياة. يجب وبسرعة أن يتبع وقف إطلاق النار جهد عالمي حقيقي لإعادة الحياة لظلال غزة، فتح الحواجز، مراعاة الحقوق، ضمان الحرية، إصلاح البنى التحتية، إعادة الحركة التجارية، تجهيز المدارس، ترميم المستشفيات... على الجروح أن تُشفى وعلى الأمل أن يُزهر.
ولن يحدث ذلك دون تظافر جهود المجتمع الدولي. يجب أن يصروا على حياة كريمة لأهل غزة. كل واحد فينا يستطيع القيام بشيء، لزيادة الوعي .. لنبذ العنف .. للتبرع للأونروا.
استمرار الصمت في وجه الظلم اللامتناهي يجعل من مجتمعنا الدولي مثل آكلي الفستق في أرض رواية «ألعاب الجوع»، بأصوات التشجيع والهلهلة وهز الرأس على كل محاكمة جديدة وكل وفاة جديدة.
هل سنقف متفرجين بينما تتعزز أساسات «ديستوبيا» عصرنا أمام أعيننا؟ أو ستوحدنا إنسانيتنا المشتركة وتدفعنا للعمل لإنقاذ أهل غزة؟ في إنقاذنا لهم، إنقاذ لإنسانيتنا.