الجمعة، 31 أغسطس، 2012

سيادة الرئيس: القوانين العقيمة لالزوم لها



د.يحيى القزاز
30/8/2012

صدق السيد رئيس الجمهورية د.محمد مرسى على تعديل 3 مواد من قانون تنظيم الجامعات، أهمهم إقرار مبدأ انتخابات القيادات الجامعية. وأى قانون الهدف منه إصلاح المعوج وعدل المقلوب وعودة الحقوق إلى اصحابها، وإذا لم يحقق ذلك فلا لزوم له. والجامعات مازال يحكمها الذين أوصى بتعيينهم نظام مبارك المخلوع، ووافق عليهم أمن الدولة، ومن كان تابعا لنظام مبارك وولاؤه له لايصلح لإدارة دكان على قارعة الطريق بعد ثورة 25 يناير. الثورة تحتاج إلى أحرار يديرون ويتحملون المسئولية وليس إلى عبيد ينتظرون الأوامر بالتليفون ويهربون من مسؤوليتهم.
قانون انتخاب قيادات الجامعة أُنجز للتطبيق الفورى، وعلى القيادات الجامعية تقديم استقالاتهم فورا، وتبدأ عملية الانتخابات، ويشرف على لجان انتخابات رئيس الجامعة –تحديدا- رجال مشهود لهم بالكفاءة من خارج الجامعة وليس رجال مشكوك فيهم من داخل الجامعة ولاؤهم لساداتهم فى النظام البائد.
أظن أن تفعيل القانون فورا لايحتاج إلى تصديق البرلمان المعطل، وإن احتاج فعلى الرئيس القائم بعمل السلطة التشريعية أن يوقعه، وإن شعر بحرج الإساءة وتركيز السلطات فى يده عليه بأن يعيد البرلمان المنحل والمنتخب انتخابات حرة لأداء عمله لحين انتخاب برلمان جديد، وفى هذا سوابق دولية عديدة ولم تبتدع حاليا فى مصر. والبرلمان الجديد لن ينتخب إلا بعد إقرار الدستور الجديد وإصداره، ونحن لانعلم يقينا متى يصدر الدستور فى ظلل خلافات على الجمعية التأسيسية وصل بعضها للمحاكم. ومايحدث من إهدار للثروة المعدنية وتدمير لهيئة المساحة الجيولوجية على أيدى رجال البترول الذين لاعلاقة لهم بالتعدين يحتاج إلى برلمان حر منتخب يناقش ويحاسب ويصحح الأوضاع المكقلوبة فى المؤسسات المنهوبة. والتأخير يصب فى مصلحة لصوص الوطن وأعدائه الذين يتحكمون فى إداراة مؤسسالته العريقة التى يجهلون قدرها.
 المجتمع بحاجة إلى تطهير سلمى قانونى يُشعر الشعب بثمار الثورة، ولتأتى الانتخابات الديمقراطية بمن تأتى، ومن يرتضى قواعد اللعبة عيب عليه أن يرفض نتائجها عندما لاتكون فى صالحه. وهذا هو الفرق بين الديمقراطية والديكتاتورية. ديمقراطية تقبل الآخر المختلف معه، وديكتاتورية لاتقبل إلا من تريده عن طريق انتخابات مزورة.
نحن بحاجة إلى قوانين فاعلة تطهر المجتمع بشكل سلمى ولسنا بحاجة إلى مسكنات ولا مهدئات ولا ديكورات، المصيبة أجل من الوصف، والطريق طويل، علينا أن نبدأه بالخطوة الأولى.

هل من الممكن ان نشاهد هذا الخبر؟

 مر علي الشعب العربي الفلسطينى البطل 64 عاماً وهم ينتظرون الجيش المصري،فهل نري تحقق تلك الامنية الى حقيقة ونشاهد الجزيرة تطل علينا بهذا الخبر العاجل؟

إنهم يسرقون تاريخ اليهود في العراق



اهتمت صحيفة العراق ومعها بعض الصحف العراقية والعربية بموضوع تهريب الأرشيف اليهودي الى إسرائيل، الذي يحتوي على اقدم نسخة
 للتلمود البابلي اليهودي. ويذكر ان الجيش الأمريكي قد نقل آلاف النسخ الأصلية الأثرية من العراق بهدف صيانتها بالاتفاق مع هيئة الآثار العراقية لكن بعد مرور العام تلو الآخر اصطدمت مطالبات إعادة الاثار بالمماطلة من قبل الجانب الأمريكي. حسب خبراء الاثار فإن الأرشيف العراقي يحتوي على اكثر من ثلاث آلاف وثيقة و1700 تحفة نادرة توثق العهود التي سبي خلالها اليهود، وهما السبي البابلي الاول والسبي البابلي الثاني وهي تتعلق بتاريخ اليهود في العراق ذلك التاريخ الذي يمتد الى أكثر من 2700 سنة من الثقافة والحضارة في بلاد ما بين النهرين منذ الأسر الآشوري الأول لليهود عام 702 ق.م في حملة سنحاريب على فلسطين. ومنذ سنوات وأنا أكرر على مسامع طلابي في الجامعة ان العقلية الغربية لا تهتم بمن يحكم العراق قدر ما تهتم بالاستفادة من العراق نفطاً وثروات وحضارة وإمكانيات تاريخية. وأكاد أجزم أن مجموع الآثار العراقية التي تتعلق بتاريخ العالم القديم يفوق ما في جميع دول العالم من آثار تحظى بالكثير من الاهتمام، في الوقت الذي يجهل معظم الناس ان في العراق 12 الف موقع أثري لم يكتشف وينقب منها سوى 600 موقع فضلاً عن ان تلك المواقع (وبكل أسف) لا يلقى أي اهتمام يتناسب ومستواه!. وبصفتي احد المهتمين بتاريخ الصحافة العراقية يمكنني القول ان الصحافة العراقية نبهت وبوعي استباقي ومنذ بدايات القرن العشرين الى دور التجار اليهود العراقيين في المتاجرة بالآثار. ومن مراجعة بسيطة لجريدة الرقيب الصادرة عام 1909 العدد 79 في27 ذي الحجة 1327هـ (1909م) وجريدة العالم العربي ،العدد 165 في2 تشرين الأول 1924نستطيع ان نؤكد ذلك الدور. ويعود الاهتمام الإسرائيلي منذ خمسينيات القرن العشرين بالحصول على أرشيف اليهود في العراق لتأكيد فرضيتها التي تدّعي أن اليهود هم بناة برج بابل مثلما هم بناة الأهرامات في مصر كما يدعون، فإسرائيل تسعى إلى تزوير التاريخ بما يخدم مصالحها في المنطقة.ان الآثار العراقية والوثائق المتعلقة بالأرشيف اليهودي التي سرقت من العراق بعد عام 2003 تحتوي على معلومات تفصيلية مهمة عن تاريخ الوجود اليهودي الأول في العراق في الأسر الآشوري الأول سنة 702 قبل الميلاد. ويمكننا من خلال بعض المسروقات تأكيد هذا الاستنتاج، ففي الشمال نهبت عدة تماثيل من موقع الحضر الأثري وانتزع وجه حجري كان موجوداً في اعلى قوس مدخل المدينة ونهبت من نينوى أيضاً عدة تماثيل وخرب بشكل واسع قصر سنحاريب وسرق العديد من لوحاته الجدارية، في النمرود سرقت لوحتان جداريتان من القصر الشمالي الغربي ونهب تمثال برونزي من الفترة الاكدية يمثل شابا جالسا، وتعرض للسرقة أسد ولبوة من الفخار من بداية الألف الثاني ق.م ونهبت ثلاثة رؤوس رخامية من مدينة الحضر الأثرية من القرن الثاني ق.م ومن الكنوز الاثارية التي هربت منها ما يشكّل أهم أرشيف للبشرية على الإطلاق،كالإناء النذري الذي يشكل الفلسفة السومرية في الحياة والموت, ورأس الفتاة السومرية الذي اشتهر بأنه موناليزا العراق،وكذلك رأس سرجون الأكدي وثيران مجنحة نادرة عُثر عليها في النمرود. ويحتوي هذا الأرشيف كذلك على وثائق وتحف نادرة موثقة للعهود التي سبي خلالها اليهود في العراق وهما السبي البابلي الأول والسبي البابلي الثاني. إضافة إلى آثار يهود العراق الموجودين أصلا في هذه الأراضي آنذاك. كما يحتوي الأرشيف أيضاً على آثار تعود إلى أزمان أبعد من العهد البابلي، أهمها أقدم نسخة للتلمود البابلي وأقدم نسخة للتوراة كتبها اليهود في بابل بعد السبي البابلي الثاني ومخطوطات أخرى كانت محفوظة في احد اقبية رئاسة المخابرات العراقية في حي المنصور ببغداد والتي تعود اصلا الى كنيس مسعودة شمطوب في حي البتاويين ببغداد بعدما وضعت الدولة اليد عليها أثر توفر معلومات تفيد بان هناك محاولات لتهريبها الى اسرائيل أواخر السبعينيات من القرن الماضي. من الواضح أن لليهود عملاء في العراق كما في سائر الدول العربية خاصة تلك التي بها مناخ خصب للنهب و الفوضى. هؤلاء العملاء في أماكن مرموقة و غير مرموقة كل يعمل بعلم أو بجهل من أجل تزوير التاريخ ومحو الهوية العربية و الإسلامية وتحقيق حلم اسرائيل باحتلال سائر الأرض المقدسة وبلاد العرب.
مما تقدم يمكننا ان نفهم لماذا يصرون على سرقة تاريخ اليهود في العراق. إن إضاعة الشواهد التاريخية للحضارة الإنسانية هي إحدى الصفحات المؤلمة والمؤذية في سجل الاحتلال العسكري للعراق، وكان (لإسرائيل) دور بما حل بالآثار العراقية القديمة بصورة مباشرة وعلى خلفية استبدالها الموروث الحضاري العراقي بالموروث التوراتي العنصري وارتهانها للأفكار والمشاريع التوسعية العدوانية على الأرض العربية وشواخصها التاريخية والثقافية والحضارية. ولاتزال بواعث القلق تتصاعد بين صفوف الشعب العراقي على مصير الآثار العراقية ومواقعها لاستمرار سرقتها وتهريبها ولأن ما تبقى من الآثار ليس في مأمن بل هو معرضاً أيضاً للسرقة والتهريب بسبب العصابات المحلية التي تمارس هذه الجرائم لحساب المافيات الدولية وارتباطاتها وتواطؤ الجهات الحكومية بعدم توفير حدود معينة لحمايتها التي تكفل إيقاف هذه الجرائم وملاحقة مرتكبيها وهذا ما أدى بدوره إلى اتساع نطاقها ليشمل الآلاف العديدة من المخطوطات والوثائق والكتب النادرة ذات القيمة الثقافية والتاريخية العالية. إننا ومن هذا المنبر الإعلامي نناشد كل المنظمات الدولية والمؤسسات المعنية بالتراث العالمي بالعمل لحماية حضارة وادي الرافدين باعتبار آثارها تمثل تراثاُ إنسانياً عالمياً لابد من المحافظة عليه وضرورة تنظيم حملة دولية واسعة لإنقاذ الآثار العراقية تشترك فيها وزارة الثقافة العراقية ووسائل الإعلام العراقية والعربية والدولية ذات العلاقة بالحفاظ على التراث الإنساني العالمي ووضع خطط عملية وإجرائية من شأنها ضمان سعياً حثيثاً وجدياً لاسترجاعها من السراق والمتاجرين فيها،لأن الاثار عنوان حضارة إنسانية عالمية وان المحافظة عليها يعد واجباً وطنياً يجب على الجهات الحكومية والعربية والدولية أن تتكفل به

الخميس، 30 أغسطس، 2012

أصغر جاسوس عراقي.. التفوق في الخيانة والإغتصاب


ربما لا يكون العنوان قويا بما يكفي لاستلهام العبر من هذه القصة.

المصدر :كتاب من اجل الحرية
يا إلهي.. هناك الكثير من العبر: الخائن يظل خائنا. امريكا تستحق المجرمين الذين خانوا الأهل والوطن. وربما عبر اخرى يمكنكم الخروج بها بعد قراءة حكاية الخائن والمجرم العراقي جاسم محمد رمضان (19 سنة). أول عملياته التجسسية كانت تسليم أبيه النقيب في الجيش العراقي الأصيل والمقاوم الى قوات الإحتلال، كان عمره 13 سنة ، ومن ساعتها وهو يقدم كل اشكال التعاون والتجسس للمحتلين، ساعد في تسليم حوالي 40 مقاوما. كان الجيش الأمريكي يطلق عليه وصف (السلاح السري) للعلوج. ولكن بعد أن كافأوه باللجوء الى أمريكا وكتبوا عنه الكتب وقدموه بطلا في برنامج تلفزيوني، وتزوج وانجب طفلة، ارتكب أبشع جريمة: اغتصب جارته الأمريكية وهي في سن أمه. مشوار قصير من الخيانة والجريمة بين 13 سنة الى 19 سنة. 6 سنوات فقط.


جاسم محمد حسين رمضان واحد من 5 عراقيين اتهموا بجريمة اغتصاب كانت من بشاعتها ان الناطقة بلسان شرطة كولورادو سبرنجز لم تستطع وصف الجريمة بدون مشاعر غاضبة. مع انه في خريف السنة الماضية ظهر رمضان في تقرير تلفزيوني باعتباره بطلا ساعد قوات الأحتلال الامريكي في العراق بكل اشكال التعاون من ضمنها المساعدة في اعتقال والده.وقد وصف رمضان في ذلك التقرير بانه كان "السلاح السري" للجنود الخادمين في العراق منذ 2003 حين كان عمره 13 سنة فقط.

وقال في التقرير "رأيت اناسا تقطع رؤوسهم واناس تقطع اشلاؤهم واناسا يموتون امامي وينفجرون. في العراق كان ابي في جيش صدام حسين برتبة نقيب وقد اعطاني كلاشنكوف وقال لي " حان الوقت لمغادرة طفولتك عليك ان تطلق النارعلى الجنود" ولكنه بدلا من ان يفعل ذلك كما قال في البرنامج فقد ذهب الى عريف الجيش الاميركي روبرت ايفانز وطلب منه ان يعتقله (في التقرير ان امه نصحته بذلك وقد قتلت أمه فيما بعد من قبل المقاومة بسبب خيانة ولدها وتسترها عليه) وبعد ذلك بدأ يزودهم بالمعلومات حول خلايا المقاومة وماشابه. وكان الهدف الاول هو والده.وقد اطلق الجنود على الولد تسمية (ستيف او Steve O)

ويقول ايفانز في البرنامج "كان معنا (ستيف او) في المركبة يرتدي قناعا وقد اخرجنا والده وتعرف الولد عليه من خلال شباك المركبة"

وقد ساعد رمضان في اعتقال حوالي 40 من انصار صدام وتفاصيل كل تلك الاعتقالات ذكرها العريف الاول دانيال هندركس في كتابه الصادر في 2009 بعنوان (وعد جندي)


بعد ذلك ساعد الجنود رمضان في الهجرة الى الولايات المتحدة وبقي مع هندركس لبعض الوقت قبل ان يدخل برنامج تبني وقد اعترف انه كانت لديه مشاكل في المدارس المحلية لأن التلاميذ كانوا يصفونه بانه "ارهابي" . كما كانت لديه مشاكل في التعلم ربما بسبب اضطرابات نفسية لما مر به في العراق.

وقد تحدث البرنامج التلفزيوني عن رغبة رمضان في أن يكون زوجا وابا جيدا وظهرت صورته مع طفلة صغيرة (يبدو انه تزوج وأنجب) كما انه افاض في الحديث عن والدته التي قتلت في العراق قائلا "اعتقد انها فخورة بي، اعرف انها تراقبني ولست نادما على ذلك القرار (يقصد مساعدة الاحتلال) لأن ذلك هو العمل الصواب وقد علمتني امي ان افعل الصواب دائما"

وهذا ما يقودنا الى وقائع الجريمة الفظيعة التي حدثت في 22 تموز.

في حوالي الساعة الواحدة والنصف من فجر يوم 22 تموز حسب عريضة اتهام مركز الشرطة في المنطقة قررت سيدة تعيش في شقق وايلدردج في حارة غولد راش في كولورادو سبرنجز، الخروج من شقتها والسير على الاقدام حتى صندوق بريدها لتفحص رسائلها، وبما ان السيدة كانت تعمل في ورديات في منتصف الليل فقد كانت متعودة على الخروج ليلا.

اثناء وجودها في الخارج سمعت جماعة من الناس يتعاركون، كانوا رمضان واربعة عراقيين آخرين يعيشون بشكل قانوني في الولايات المتحدة وهم سرمد فاضل محمد ومصطفى ستار الفراجي وعلي محمد حسن الجبوري وياسر جبار جاسم ، وبما انها كانت تتعاطف مع العراقيين فقد ذهبت الى احدى شققهم بعد المعركة وكانوا يناقشون صعوبة الحياة في بلاد اجنبية وقد وافقتهم لأنها سافرت كثيرا وعاشت في دول اجنبية وهي امرأة ذكية وبليغة ولديها ابن في سنهم ولهذا ذهبت للتعاطف معهم وبالتأكيد ليس لممارسة الجنس معهم"

اثناء ذلك قدم الشباب للمرأة عصير ليمون ولم تتذكر اي شيء بعد ذلك مما يعني انهم دسوا لها مخدرا في العصير.

ماحدث بعد ذلك هو انواعا من الاعتداءات الجنسية الوحشية (لا استطيع ترجمتها) وكانت النتيجة "كما قالت المتحدثة باسم الشرطة "اصابات لم نرها من قبل لأنها كانت بالغة القسوة"

بعد ذلك اخذها احد العراقيين الى مايظنه شقتها ولكن فتح الباب رجل رأى انها كانت بين الوعي والغيبوبة وحين اجلست للحظة لتستريح رأى الرجل الدم في كل مكان.لم تكن تستطيع االمشي كما لاحظ صاحب الشقة ربما بسبب المخدر او بسبب الاصابات.

وقد اجريت عمليات عدة على المرأة ولكنها جسمانيا لن تعود كما كانت.

التهم؟ اعتداء جنسي ضد رمضان ومحمد واتهامات بالتواطؤ ضد الاخرين . واذا أدانتهم المحكمة فربما يرحلون الى البلاد (التي خانوها وهربوا منها).

حتى ندعم مصر وبرنامج الرئيس بقلم سيد أمين




سيد أمين
لم تتح لمصر فرصة للتحديث مثل تلك الفرصة التى تحققت لها بعد الثورة , ويشير الخبراء الى أن هناك قصورا متراكما فى البنية الاساسية فى مدن الدولة كافة بلغ مداه فى عدم تحديث تلك البنية منذ ما يقارب عشرة سنوات كاملة مضت , وانها تحتاج فى سبيل النهوض واداء وظيفتها بكفاءة الى مئات المليارات لكى تنفق عليها دون شح او كلل.
ولو اخذنا القاهرة نموذجا , سنجد أن شبكة الصرف الصحى فى منطقة وسط القاهرة – القاهرة الخديوية والقاهرة الفاطمية علي سبيل المثال – لم يتم تحديث معظمها منذ انشاء نظام الصرف المغطى فى القاهرة منذ ما يقرب من قرن , الامر الذى تسبب فى ان تعوم تلك المناطق على بحر من المياة الجوفية الملوثة , مما يهدد بكارثة بيئية وصحية محققة قد ينجم عنها سيناريو كارثى وهو سقوط وسط المدينة فى الاعماق وهو ما ظهرت ارهاصاته فى تلك الانخفاضات الارضية المتكررة فى مناطق باب الشعرية والجمالية.
واذا كانت ازمة الاختناق المروري فى القاهرة مشكلة عصية على الحل بسبب كثرة اعداد المركبات التى تعج بها شوارعها, فان المشكلة الاصل تكمن فى ضيق الشوارع وعدم وجود تخطيط عملى او علمى لها يمكنها من استيعاب هذا الكم من المركبات التى يكلف اهدار الطاقة فى ساعات انتظارها الطويلة الدولة مليارات الجنيهات متمثلة فى الطاقة المدعومة المهدرة دون ناتج والتى تتبخر فى الجو للتحول الى قنبلة تلوث مفزعة تهدد صحة سكان القاهرة اجمع لا سيما فى منطقة العتبة ورمسيس والاسعاف وهما الاكثر تلوثا فى مصر اجمعها بحسب دراسة لا زلت اتذكرها.
ويقينا , يعد من الاعجاز أن يستطيع احدا كان مهما أوتى من قوة واخلاص ان يحل تلك المعضلة  ليس فى مائة يوم - بحسب برنامج الرئيس – بل فى مائة شهر, اللهم الا اذا كان يمتلك عصا موسى او فانوس علاء الدين .
ولأننا نعلم أن البرامج الانتخابية قد لا تحقق بالمرة فى بلدان عالمنا النامى الا ان الشروع فى تحقيقها وتكاتف الاجهزة المعنية والطلائع الشعبية والتفافهم حولها كفيل بأن يجعلها قابلة للنجاح بغض النظر عن الوقت الزمنى الذى تستغرقه شريطة اخلاص نوايا الجميع.
ولأن نهوض مصر ورعاية مصالحها هو الشغل الشاغل لجميع المخلصين فاننى اوجه دعوة للخبراء لدراسة تلك المقترحات او العناوين وتأصيلها ووضع الاطر العلمية والعملية لانجاحها خاصة ان تحقيق تلك المقترحات ليس مستحيلا :
1 – توسيع شوارع القاهرة وخلق متنفسات خضراء فيها  من خلال عمليات شق طرق ونزع ملكيات خاصة او عامة  وتعويض المالكين بمساحات اخري قد تكون اكبر او مضاعفة وفى ذات المنطقة من خلال انشاء ابراج عملاقة وكخطوة اولي نبدأ من وسطها وهى مناطق الاكتظاظ الكبري.
ومثالا فلو قمنا بنزع ملكيات منتشرة على قرابة كيلو متر مربع فى المناطق المغلقة والعشوائية من وسط منطقة الجمالية  - وهى منطقة لا تزيد احجام الارتفاعات فيها عن طابقين او ثلاثة باقصى تقدير وقمنا بانشاء برجين او ثلاثة ابراج عملاقة عرضا وارتفاعا على نصف الرقعة المنزوعة وعوضنا كل شخص نزعنا منه ملكيته بضعف المساحة المنزوعة فى تلك الابراج بحسب الية ما – ستكون هذه المنطقة قد كسبت النصف المتبقى من الارض كمساحات خضراء وطرق وستكون خدمات الصيانة والامن والمرافق اكثر فعالية دون الاضرار بجميع اطراف العملية , وبتعميم هذه التجربة يمكننا خلق قاهرة جديدة.
   2 – تفنن نظام مبارك فى انفاق مئات المليارات طيلة هذا العهد البائد فى اشياء لا تفيد الوطن بشكل حقيقى , ومن تلك الاشياء قيامه بانفاق اموال الدولة على زراعة الشوارع باشجار لا تحقق اى وظيفة من وظائف زراعة الاشجار , ومنها شجرة "الفيكس" التى تزرع بها شوارع المدن الجديدة والطرق الطويلة , فلا هى مثمرة ولا هى منتجة للخشب ولا طويلة حتى يستظل بها الناس ولا تؤدى وظيفة بيئية لأن اوراقها صمغية , كما انها داكنة الخضرة توحى بالكأبة .
 لذلك فاننا نقترح اقتراحا باستبدال زراعة تلك الشجرة الكئيبة باشجار اخرى مثمرة تساعد فى سد الفجوة الغذائية لاسيما الزيتون الذى يمكنه ان ينبت فى اشد مناطق الجفاف كما انه يمكن ريه بالمياة المالحة ويمتلك منظرا جماليا افضل .
وكذلك يمكن زراعة تلك الشوارع بشجرة المورينجا , تلك الشجرة الطيبة والتى تصلح اوراقها كغذاء مثلها مثل الملوخية , وتساعد فى علاج 300 مرض بحسب التقارير الطبية المؤكدة وذات اخشاب قوية طويلة ويمكنها النمو فى اعتى الظروف المناخية أو تلك الخاصة بالتربة وتمتلك منظرا جماليا مبهرا, ولا يفوتنا ان نقول ان سعر كيلو الاوراق الخاص بها تتلقفه شركات الادوية بسعر 500 جنيه لتعود تبيعه باكثر من 15000 جنيه فى شكل حبوب ومعجون وخلافه , كما لا ننسى ان مبارك منع زراعة هذه الشجرة فى مصر تحت وطأة ضغوط غربية.
3- يقول خبراء الاقتصاد  انه متى توافر سعران لسلعة واحدة انتعشت السوق السوداء , ولعل تفاوت اسعار الدقيق ما بين مدعم وحر ارهق جهاز شرطة التموين نظرا لابتكار المهربين وسائل متعددة لكى لا يصل الدقيق المدعم الى مستحقيه ويجنون هم ثمار دعم الدولة فى جيوبهم المتضخمة من المال الحرام فضلا عن ان قيمة رغيف الخبز المدعم ساءت لدرجة كبيرة فيقوم الكثيرون بشرائه من اجل استخدامه كعلف للحيوان خاصة انه ارخص بشكل كبير جدا من الاعلاف , الامر الذى ضيع دعم الدولة سدى فى الدعم المباشر للدقيق ودعم الطاقة ودعم عمالة التصنيع .
لذلك ينبغى توحيد سعر الدقيق بشكل كامل  وليرفع سعر الرغيف من 5 قروش الى عشرة قروش مع توفيره فى الاسواق الامر الذى سيوفر على الاغلبية عناء شراء الحر الذى يبلغ 25 قرشا ويشعر الجميع  بان هناك دعما يقدم على تلك السلعة.
4-التفكير فى آلية ان تقوم بعض المصالح بالعمل ليلا كبديل عن الفترة الصباحية مما يساعد فى حل مشكلة التكدس المرورى صباحا او عمل العكس بحيث ترغم المحال والشركات على اغلاق ابوابها من الساعة التاسعة مساء .
هذه مجرد مقترحات عساها تأخذ طريقها للتحقيق بعد دراستها بشكل علمى من قبل المختصين.
Albaas10@gmail.com

لماذا يعتمون على الانتفاضة السودانية ؟



شبكة ذي قـار
صلاح المختار

لا خير فيكم اذ لم تقولوها , ولا خير فينا اذ لم نسمعها.
عمر بن الخطاب ( رض )

كتبت هذا المقالة في الايام الاولى لبدء الانتفاضة السودانية ولكنني تريثت في نشرها لسبب واحد وهو ان تتبلور النظرة والموقف الدولي الغربي منها بشكل لا يقبل التأويل وعندها سوف تقدم احداث السودان مؤشرات اخرى تضاف الى مؤشرات احداث بقية الاقطار العربية التي تثبت وجود مخططات امريكية تستغل فساد واستبداد الانظمة وعمالة بعضها لتفجير فوضى هلاكة تحرق الاخضر واليابس ، لتكون بديلا ومانعا للتغيير الثوري المطلوب منذ عقود ، والان وبعد اسابيع على انطلاق الانتفاضة السودانية المباركة وما وصلت اليه وملاحظة مواقف كافة الاطراف منها اجد من الضروري نشر المقال لاهمية فكرته الاساسية والتي سوف تطرح نفسها من خلال العرض والتحليل .

صلاح المختار
 ٢٩ / أب / ٢٠١٢


نص المقال وبنفس تاريخ كتابته الاصلي

ما يلفت النظر بطريقة مدهشة هو ان الانتفاضة الشعبية التي بدأت في السودان تتمييز عن غيرها من الانتفاضات العربية الاخرى كالتي حدثت في تونس ومصر ، بانها تمتلك العوامل الاساسية المطلوبة لضمان النصر وتحولها الى ثورة شعبية حقيقية تحقق اهداف الشعب الاساسية ، وهو ما سنوضحه ، ولكن ، ورغم هذه الحقيقة المعاشة والميدانية ، فان ما نراه في واقع الحال منذ بدء الانتفاضة هو تعمد اعطاء انطباع واضح ، بواسطة الاعلام المسير ، بانها لن تنجح ومصيرها الفشل ، ويتم ذلك من خلال تنفيذ عملية تعتيم منظمة ومقصودة عليها من قبل نفس الجهات التي دعمت بقوة الانتفاضة المجهضة في تونس ومصر واججت الاحداث الكارثية في غيرهما وضخمت الاحداث ولفقت الاكاذيب في مسعى واضح لتكوين انطباع بانها ( ثورات ناجحة لا محالة ) ! وكما هو واضح فان هدف هذه العملية المتناقضة التوجه هو التقليل من شأن الانتفاضة السودانية وتغليب انطباع انها هبة عابرة ومؤقتة ، او ان ظروف نجاحها لم تتوفر بعد كما تروج قناة الجزيرة وغيرها ، في حين ان الترويج لنجاح التحركات الاخرى تحول الى هستيريا تجاوزت كل حدود المنطق !

والسؤال المركب والمهم الذي لابد من طرحه والاجابة عليه هو : لماذا وكيف تجري عملية التعتيم على الانتفاضة الناضجة وربما الانموذجية في السودان ؟ ومن يقف وراء هذا التعتيم المتعمد مقارنة بدعم ما حدث ويحدث في اقطار اخرى ؟

الفكرة الجوهرية عند محاولة فهم ما يجري حول السودان وفي داخله هي التالية : ان الطبيعة المميزة للانتفاضة السودانية تجعلها تمتلك مزايا لم تتوفر في الاقطار العربية التي تشهد احداثا تتراوح ما بين الانتفاضة من اجل الديمقراطية والفتن المبرمجة لنشر الفوضى الهلاكة ، وهذه الطبيعة تمنح الانتفاضة السودانية بعضا من اهم شروط النصر وهو شرط منع السطو عليها من قبل الطارئين عليها وعدم السماح بحرفها عن اهدافها الديمقراطية والوطنية ، وبما ان ثمة مخططا كونيا امريكيا لفرض السيطرة الامريكية على العالم فان اي انتفاضة تملك مقومات النجاح والتطور المستقلين عن المخطط الامريكي يجب ان تقمع بطرق عديدة من بينها التعتيم على النضال الشعبي ضد النظام وحمايته من السقوط .

فما هي هذه الطبيعة المميزة للانتفاضة السودانية التي جعلت اداوت امريكا ، خصوصا قناة الجزيرة ، تمارس لعبة التعتيم عليها والتقليل من شأنها ؟

1 - شرط الجماهيرية : في السودان توجد تنظيمات شعبية عريقة ومجربة وتملك نفوذا ثابتا وليس عابرا او مؤقتا ، ومنها حزب البعث والحزب الشيوعي السوداني وغيرهما ، وهي قوى اتحدت في تحالف شعبي عريض وقوي من اجل اسقاط النظام . ولذلك فانها تملك القدرة على الامساك بحركة الانتفاضة وتطوراتها ومنع السطو عليها من قبل اخرين غير مؤهلين او انهم لا ينتمون للانتفاضة الوطنية .

2 – مبدأ التعاقب : لدى هذه التنظيمات خطط ستراتيجية واضحة تقوم على تخطيط العمل الثوري ومرحلّته ووجود بدائل ، بتعبير اخر انها قوى تعرف طبيعة وواجبات وتحديات المراحل المختلفة لما بعد اسقاط النظام وكيفية العمل ضمن بيئتها ، بعكس حالة العفوية والمبادرة السريعة غير المدروسة التي طغت على انتفاضة تونس ومصر والتي كانت احادية الهدف وهو اسقاط النظام فقط اما النظام البديل وكيفية اقامته وحمايته وتطويره ..الخ فلم يكن لدى من فجروا الانتفاضة تصور واضح مشترك عنه ولا عن كيفية اقامته ، بالاضافة لجهل مستقبل التطور الثوري والعجز عن توقع مفاجأته الكثيرة . ان القوى السودانية التي فجرت الانتفاضة تعرف ما تريد وخططت للبديل الوطني المدني ، في اطار اهم بديهيات العمل الستراتيجي الثوري وهي بديهية مبدأ التعاقب في العملية الثورية ، فالثورة ليست مجرد اسقاط نظام فتلك مجرد خطوة اولى على طريق التغيير ولابد ان تعقبها خطوات اساسية اخرى تكمل خطوة الانتفاضة وتجعلها مؤهلة للتحول الى ثورة ، ومنها خطوات تحديد البديل وامتلاك القدرة على فرضه وبناءه وحمايته وتحديد من هم الاصدقاء ومن هم الاعداء تبعا لكل مرحلة ...الخ . بدون مبدأ التعاقب في العمل الثوري ووعيه واستيعاب متطلباته لا تكون هناك ثورة وانما نية ثورة ومشروع ثورة مصيرها الاحباط والسطو عليها كما نرى بأم اعيننا الان في مصر وتونس بشكل خاص .

3- مبدأ الربط بين التحرر الوطني والقومي والديمقراطية : في عصر الامبريالية المنفلتة من عقال المنطق والعقلانية والمندفعة للسيطرة الكاملة على العالم منذ نهاية الثمانينيات ، من المستحيل بروز امكانية اقامة نظام ديمقراطي حقيقي من دون ربط ذلك الهدف بهدف اخر جوهري وهو التحرر الوطني ، اي النضال الحازم ضد الامبريالية والصهيونية ، فالخطط الامبريالية الامريكية لا تسمح ببناء ديمقراطية تفضي للتحرر الوطني ، المجسد عملي في اهم الاهداف الوطنية والقومية وهي تحرير الثروات الوطنية والارض الوطنية والارادة الوطنية او حماية الوحدة الوطنية والدفاع عن الهوية القومية ..الخ ، لذلك فان الديمقراطية وفقا للفهم الامريكي يجب ان تفصل بسياج فولاذي عن التحرر الوطني وتجعل عملية التحرر الوطني ان فرضت نفسها تابعة لمتطلبات الديمقراطية ، وهذا يعني تحديدا بروز امكانية ( العمل المشترك ) مع امريكا ضد النظام ، وبذلك تتحول الانتفاضة من انتفاضة شعبية وطنية وديمقراطية حقيقية الى جزء من ترتيبات الامبريالية .

ان الفصل بين الديمقراطية وبين التحرر الوطني ، وهو الضمانة الاساسية لبناء ديمقراطية حقيقية ، يفضي عمليا وبغض النظر عن النوايا الى انتصار الثورة المضادة او الردة بتعبير ادق . ان قوة وتأثير الاعلام الامبريالي وتفوقه الساحق وامتلاك امكانيات ضخمة تكنولوجية ومخابراتية وعسكرية ومادية وعلمية وطبية ...الخ ، يوفر امكانية اغتيال اي تجربة ديمقراطية ويحولها الى مشروع شرذمة وتقسيم للقطر او البلد تحت غطاء لبررة – من الليبرالية - النظام السياسي ، كما شاهدنا ذلك في العراق المحتل ، وكما نشاهد ذلك الان في ليبيا واليمن وسوريا ومصر وتونس والبحرين وغيرها ، وكما يراد ان يحدث في السودان طبعا .

من الضروري ، ولتجنب الوقوع في فخاخ امريكا وغيرها ، تذكر ان مشاكلنا مع النظم الفاسدة والديكتاتورية هي في المقام الاول مشكلة تبعية هذه النظم للنظام الرأسمالي العالمي بهذه الطريقة او تلك ، ولذلك فانه مسؤول عن جرائمها وانحرافاتها وفسادها ، بدليل ان تجارب العقود الخمسة الماضية في الوطن العربي تثبت ان امريكا كانت الداعم الرئيس لاشد النظم رجعية وفسادا وديكتاتورية وعداء للجماهير ، فكيف يمكن قبول فكرة ان امريكا تريد التغيير الديمقراطي الان وبروز اتجاهات لدى البعض تدعو للعمل معها من اجل ذلك ، او ان هذا البعض يسكت عن الدور الامريكي الخطير في التغيير ولاتعده مؤشرا اساسيا وحاسما لا يخطأ لطبيعة ما يحدث ؟ ان الديمقراطية وحقوق الانسان مطلبان اساسيان في برامج القوى الوطنية التقدمية منذ عقود لذلك فان ضمانة تحقيقهما مرهونة بوجود وعي تحرري وطني تجاه الامبريالية الامريكية ، وغيرها من الامبرياليات الاقليمية كالايرانية والتركية والصهيونية ، يوفرلنا الحصانة القوية ضد مؤثراتها وافكارها .

من هنا فان الخطيئة الاكبر تكمن في تجاهل السؤال التالي وعدم الرد عليه : ما هي الاهداف المخفية لوقوف امريكا ضد نظم صنعتها وحمتها وادمتها هي ؟
ومما يجب عدم اهماله ، في هذا الاطار ، هو ان احد اهم اسباب النجاح في السطو على انتفاضة تونس ومصر هو انعدام الافق التحرري للنخب التي فجرتها واقتصار وعيها على الهدف الديمقراطي والعدالة الاجتماعية ، فلم تربط بين النظام ودعم امريكا له ولم تربط بين موقف امريكا المعادي للديمقراطية وحقوق الانسان في العراق وفلسطين وبين دعوتها للديمقر اطية في اقطار اخرى ...الخ ولذلك لم تكتشف النخب بصورة عميقة وكاملة ان شعار الديمقراطية وحقوق الانسان ليس سوى وسيلة احتواء وحرق للقوى الوطنية وزجها في معركة تمسك بمقودها فعليا امريكا ورجالها ، فسمح ذلك بتداخل الخنادق بين الامبريالية الامريكية وعناصر ونخب وطنية حقيقية لكنها فقيرة في وعيها الستراتيجي فقبلت رغما عنها بلعبة عزل الديمقراطية عن هدف التحرر الوطني ، وكان ذلك هو مقتل الانتفاضة في تونس ومصر وغيرهما وممهد احتواءها وتحويلها الى اياد اخرى لم تكن مساهمة في تفجيرها .

اما في السودان فالقوى الرئيسة التي تقود الانتفاضة تربط جدليا بين الديمقراطية وبيئة التحرر الوطني وتؤمن بان لا ديمقراطية حقيقية الا في مناخ وطني واضح يقوم على حصانة سياسية ضد اساليب الامبريالية وهذه الحقيقة لا تسمح بتعويم الانتفاضة السودانية وتحويلها الى مجرد فوضى هلاكة تحرق الاخضر واليابس كما تريد امريكا .

4 – شرط الوعي الستراتيجي : ان وجود تنظيمات جماهيرية واعية ستراتيجيا احد اهم شروط ابقاء المشروع الثوري بيد المنتفضين . ثمة مقولة معروفة تنص على ما يلي : معرفة العدو كسب نصف المعركة ، فكيف يمكن خوض معركة الانتفاضة دون معرفة من هو الصديق الحقيقي ومن هو العدو الحقيقي وتحديد الهدف الرئيس والاهداف الثانوية في مرحلة محددة ، والاهم ان نعرف درجات العداء والصداقة ونرتبها بصورة واضحة . كل ذلك يوفر لنا امكانية معرفة العدو وتوقع خطواته قبل البدء بها . اما العفوية الثورية فانها ، وكما رأيناها في تونس ومصر واليمن وغيرها ، لا تشترط وجود وعي ستراتيجي وانما هي تقوم على الهبات العابرة وما تفترضه من خطوات انية ,لذلك فانها هبات مصيرها الاحباط او الخفوت بعد مرور وقت قصير ، مما يجعل المنتفضين حيرى لا يعلمون ما يجب عليهم فعله فتتقدم قوى الردة لاستلام زمام المبادرة وسرقة الانتفاضة ومنع تحولها الى ثورة . واذا نظرنا الى السودان نجد ان القوى الاساسية تتمتع بوعي ستراتيجي راسخ وقوي واصيل يجعلها قادرة على تحديد المسارات الصحيحة للانتفاضة ومنع اختراق قوى الردة لها .

5 – شرط الخبرة الميدانية او الثورية : التجربة من اهم متطلبات نجاح العمل الثوري وانعدامها لدى المنتفضين والثوار او ضعفها لا يساعد على النجاح في تطبيق الاهداف حتى لو كانت واضحة في اطار ستراتيجية متبناة ، لان المطلوب هو التنفيذ الميداني ، ومن لا يملك خبرة يتعرض للتخبط وارتكاب اخطاء قد تكون قاتلة في زمن لا يسمح بوقوع اخطاء كبيرة لوجود مخابرات تترصد وتتابع ما يجري وتتدخل فور حصول اخطاء لاستثمارها لصالحها ، لذلك ليس ثمة شك في ان القوى المجربة تاريخيا هي الاصلح لتجنب ارتكاب اخطاء قاتلة او مؤذية لانها الاقدر على رؤية نوايا العدو وخططه وتجنبها او احباطها بعمل استباقي مرسوم . والقوى السودانية التي فجرت الانتفاضة قوى لديها خبرات عتيقة وممتازة تحصنها ضد ارتكاب اخطاء الهواة وابطال الهبات العفوية .

6 – التربية العقائدية لشباب التنظيم : اذ لابد من توفر شباب وهو اداة الانتفاضة العملي مؤهل عقائديا للعمل الثوري ، والعقائدية هنا هي وجود منظومة فكرية تربى عليها الشباب وغيرهم وتشكل بوصلة العمل الستراتيجي والتكتيكي ، فبوجود البوصلة يعرف المناضل خصوصا الشاب طريقه ومن هم اعداءه ومن هم اصدقاءه وما هي اهدافه في مسلسل تعاقبها ...الخ . ولذلك فانعدام الرؤية العقائدية للشباب المنتفض وقيادتهم يفضي حتما الى الانحراف والتشويه ، واخطر اشكال ذلك تداخل الخنادق واختلاط الشعارات مع خنادق وشعارات قوى معادية للشعب .

7 – امكانية الحسم الثوري : والانتفاضة بما انها خطوة اولى على طريق التغيير الشامل والجذري تفترض وجود اداة الحسم وهو التنظيم الشعبي بشكل عام ، والجناح العسكري منه بشكل خاص ، ففي لحظات الحسم لابد من وجود من ينفذ اوامر القيادة بحسم الامور بالقوة وعدم الاكتفاء بالعمل السلمي ، خصوصا اذا لجأ النظام للعنف المتطرف . وهذا الشرط يمنع التدمير المنظم للدولة ومؤسساتها التقليدية كالجيش والشرطة وقوى الامن والاستخبارات ، حتى لو كانت من اداوت النظام الفاسد ، لانها ادوات ضبط حركة الدولة والمجتمع اثناء التغيير وهي تستطيع منع التشرذم والانقسامات ، كما انها قابلة للتطهير الشامل بدون الحاجة لحلها وتسريحها . ان تجربة العراق المحتل تؤكد ان القوات المسلحة واجهزة الامن ومهما كانت طبيعتها يجب ان تغير تدريجيا لضمان استخدامها في المرحلة الاولى لضبط الامن ومنع الانفلات وحلول الفوضى الهلاكة .

8 – مبدأ الشراكة الوطنية : من بين اهم شروط انتصار الانتفاضة وعبورها خندق اسقاط النظام والوصول الى تنصيب البديل المطلوب توفر الشراكة الوطنية في جبهة عريضة موحدة تضم كل القوى الوطنية العاملة من اجل التغيير ، فوجود تحالف عريض وضع برنامجا لمرحلة تاريخية كاملة تتعاقب فيه خطوات التغيير احد اهم سمات الثورة والتغيير الثوري الحقيقي . في قطر تتعدد فيه القوى السياسية وتختلف منابعها الايديولوجية والسياسية ويوجد ارث انتقامي بينها لابد من تبني مبدا الشراكة الوطنية وجعله الشرط المسبق المقرر لخطوات الانتفاضة المتعاقبة . لقد اثبتت تجارب العرب الحديثة ان عدم وجود تحالف شراكة وطنية ينبثق عن ثقافة التعددية السياسية وتبادل السلطة بصورة ديمقراطية وسلمية كان احد اخطر اسباب كوارث الامة العربية . وفي السودان نجد الان الشراكة الوطنية واضحة في التنظيمات التي تقود الانتفاضة .

اذن نحن بمواجهة انتفاضة نمطية في ربط مطلبها الديمقراطي بالخط الوطني التحرري ، وفي وجود قيادات مجربة وواعية مؤتلفة وموحدة تستند على قوة جماهير واسعة وتناضل طبقا لستراتيجية وطنية عامة مدروسة ، ولذلك فالانتفاضة السودانية تتناقض جذريا مع انتفاضة غير نمطية عفوية تفتقر للوعي الستراتيجي والخبرات والقواعد الجماهيرية وتتعدد فيها خطوط العمل السياسي وتتناقض ، فتسمح بتشرذم قادة الانتفاضة وتمهد للسطو عليها من قبل شباب او شيوخ امريكا وتبعد الثوار الفعليين عن قيادتها ، وبذلك تصبح جاهزة للتحول الى اداة ردة لاحقا كما حصل في اكثر من قطر عربي .

حقيقة ان الانتفاضة السودانية منظمة من قبل قوى وطنية مجربة ومعروفة الهوية والخبرات والاقتدار هي التي دفعت الاعلام الامريكي والصهيوني للوقوف ضدها والعمل على تقزيمها من خلال التعتيم عليه وان غطيت اعلاميا فان التغطية تكون ناقصة وجزئية كي تقدم فكرة انها عمل محدود وصغير وليس انتفاضة شعبية كبيرة . وهنا لابد من ملاحظة ما يلي :

1 – رغم ان الانتفاضة السودانية بدأت بتظاهرات اكبر وانشط واكثر تنظيما مما بدأت به الاحداث في سوريا واليمن وغيرهما فان الاعلام الفضائي تجنب القيام بتغطية كاملة لها وقام باعطاء انطباع واضح بانها اعمال متفرقة وفئوية ومحدودة رغم الحقائق الميدانية التي تؤكد بان نظام البشير لا يقل قساوة عن بقية الانظمة التي سلطت الاضواء على عنفها . بل ان تلك الاجهزة الاعلامية تعمدت التزوير والتلفيق في بداية الاحداث في غير السودان لاجل اعطاء انطباع بان ما يجري عبارة عن ثورة شاملة وعامة مع انها كانت احداث محدودة وبسيطة . بملاحظة تعمد تزييف الاحداث وتلفيق الاخبار وتضخيم ما يحدث في اقطار معينة كانت امريكا تريد قيام فوضى هلاكة فيها كسوريا واليمن وليبيا والعراق والبحرين ومصر وتونس وغيرها ، وربط تلك الملاحظة بملاحظة اخرى وهي التقزيم المنظم للانتفاضة السودانية وتقليل اهميتها عبر الاعلام الموجه بدقة نرى ان الانتفاضة السودانية لم تكن مدعومة من قبل امريكا واتباعها بل انها وقفت ضدها وعملت على قمعها عبر عزلها والتعتيم على نشاطاتها الثورية ، لان من خطط لها وفجرها هي طلائع الشعب السوداني الوطنية المنظمة والواعية والمجربة ، وهؤلاء لا تستطيع السيطرة عليهم بعكس الشباب العفوي وغير المجرب حتى لو كان وطنيا فانه يكون فريسة للاحتواء المباشر او غير المباشر .

2 – الانتفاضة السودانية لم تخترق من قبل شباب اعدوا في دورات خاصة من قبل المعاهد الامريكية او التابعة لامريكا ، كما حصل في تونس ومصر واليمن وليبيا والبحرين والعراق وغيره ، فهي انتفاضة بدأها الشباب الوطني بقيادة الاحزاب الوطنية العريقة ، لذلك لم تجد امريكا حتى الان موطأ قدم في الانتفاضة السودانية .

3 – ربطت المعارضة السودانية التي فجرت الانتفاضة بين استبداد البشير وفساد نظامه وبين مصلحة امريكا في بقاءه في الحكم ، وخدمته لمخططاتها ابتداء من تسليم الاسلامويين من ضيوف السودان لها وتقديم معلومات تفصيلية عن جهات عديدة الى المخابرات الامريكية وانتهاء بنجاح البشير في فصل الجنوب وهو اهم اهداف امريكا والصهيونية في السودان . ودور البشير هذا في تقسيم السودان وتفتيته يجعل النضال لاسقاطه ضرورة وطنية وقومية في ان واحد . وهذا الربط الصحيح بين البشير وصلته بامريكا اسقط احد اهم اركان الثورة المضادة وهو ركن عزل الديمقراطية عن التحرر الوطني والتماهي في الموقف مع امريكا ، كما يحصل في اقطار اخرى . كيف تدعم امريكا انتفاضة يقودها شباب وطني ملتزم وتحت امرة احزاب وطنية عريقة وتلك شروط تحرير السودان من التبعية والفساد ؟ ومن وجهة نظر امريكية بما ان البشير حتى الان يقوم بنشر الفتن الطائفية والعرقية والفساد فانه يجب ان يبقى في السلطة ، وهذا هو التفسير الرئيس للتعتيم على احداث الانتفاضة السودانية .

4 – ان التغطية الاعلامية للجزيرة والعربية وغيرهما تتسم بمحاولة تقزيم انتفاضة السودان ومؤخرا لم تعد هناك اية تغطية لها مقابل استمرار هستيريا المبالغة في تصوير الاحداث في الاقطار الاخرى ، وذلك مؤشر لا يخطأ لحقيقة ان امريكا ضد الانتفاضة الشعبية السودانية وانها تريد للبشير ان يبقى حتى يكمل مشوار تقسيم السودان وعند ذاك سوف تسقطه امريكا بهذه الطريقة او تلك .

الدرس الكبير الذي نستخلصه من انتفاضة السودان ، ومن انتفاضة الشعب العراقي ضد الاحتلال التي اعقبت احداث تونس ومصر ، هو ان الانتفاضة ذات التوجه العقائدي والسياسي الواضحين والممسوكة بقوة من قبل قوى وطنية ذات تجارب وخبر وامكانيات شعبية فعالة غير مسموح بها ، لانها تفضي للتحرر من الاوضاع الفاسدة وتقدم البديل الوطني الحقيقي الذي يحقق اماني الشعب واهدافه ويضمن قطع الصلة بالامبريالية ، لكن امريكا مع كل انتفاضة عفوية تقودها نخب بلا تجربة وبلا قاعدة شعبية وبلا تنظيم ثوري لانها تفضي الى الردة عبر اشعالها للفوضى الهلاكة التي تجر جرا الى تعزيز الصلات بالامبريالية . هنا يجب التوقف دائما للتمييز بين طريق التحرر الحقيقي وطريق الردة المبرقعة بغطاء اسقاط النظم . هذه حقيقة فرضت نفسها من خلال تجارب العامين ونصف العام الماضي ولا يمكن لاحد انكارها او القفز من فوقها ابدا .
 تحية لمناضلي السودان في سجون البشير .
 Almukhtar44@gmail.com

انتصار عصام سلطان فى معركة تكسير العظام مع أحمد شفيق


اليوم السابع - محمود سعد الدين

 لم يسعد أى مواطن مصرى بقرار المستشار أسامة الصعيدى بوضع اسم الفريق أحمد شفيق على قوائم الترقب الوصول بقدر سعادة عصام سلطان عضو مجلس الشعب السابق ونائب رئيس حزب الوسط، لكونه صاحب البلاغ الأصلى المتضمن الاتهامات ضد شفيق وأيضا لكونه المحارب الأول ضد شفيق فى العلن وصاحب أول خطوة قضائية ضد رئيس الوزراء السابق وكاشف أسرار خبايا النظام السابق.

سلطان الذى وقف مدافعا عن حقوق أهالى العبارة السلام 98 وسكان محافظة دمياط فى معركة موبكو الشهيرة تعهد بعد ثورة يناير بالتفتيش فى خزائن رجال مبارك والكشف عن علاقاتهم المشبوهة ماليا وإداريا وإسقاط الضوء على أماكن الفساد، وظهر ذلك بقوة بمعركة سلطان مع الفريق شفيق، ففى عز قوة شفيق أثناء أداء مهمته كرئيس للوزراء وبعد رحيله بأيام، طالب سلطان فى أكثر من تصريح صحفى بضرورة محاسبة شفيق على أحداث موقعة الجمل وعلى دوره فى تهريب ملايين الدولارات من أموال رجال النظام السابق إلى الخارج.

إعلان شفيق عن ترشحه للرئاسة كان بمثابة الصدمة للوسط السياسى، على افتراض أنه كيف يترشح لمنصب رئيس جمهورية مصر ما بعد الثورة رئيس وزراء مبارك الذى قامت ضده الثورة، وحاول عدد من الناشطين بالقوى السياسية تدشين حملات ضد شفيق ومساوئ ترشحه ولكن كلها كانت محاولات غير جادة ولم تؤثر فى قطاعات كبيرة من الشعب المصرى، إلا أن سلطان هو الوحيد الذى بدأ خطوات جيدة تحول دون ترشح شفيق للرئاسة وقدم مشروع قانون للعزل السياسى بمجلس الشعب وحمله على عاتقه واستطاع بعلاقاته الواسعة داخل المجلس أن يناقش فى لجان الاقتراحات والشكاوى والتشريعية والدستورية فى جلسات مشتركة ويعرض على الجلسة العامة فى ساعات قليلة حتى أقره البرلمان.

لم يهدأ سلطان بل وقف وراء القانون وطالب المجلس العسكرى الذى كان يتولى شئون البلاد وقتها بالتصديق عليه، غير أن العسكرى لم يستجب فى الأيام الأولى فعاود سلطان تكرار الطلب ووقف فى مجلس الشعب والجميع ينصت إليه وقال كيف للعسكرى ألا يصدق على قانون يمنع رموز النظام السابق ومنهم شفيق وعمر سليمان من الترشح للرئاسة رغم أن القانون وافق عليه البرلمان بأغلبية ساحقة.

أيام قليلة ووافق العسكرى غير أن سلطان لم يهدأ أيضا بل طالب اللجنة العليا للانتخابات بضرورة تفعيل القانون واستبعاد شفيق، وأرسل وقتها سلطان بصفته نائبا عن الشعب رسالة إلى المستشار فاروق سلطان يطالبه بالتزام روح الدستور وتطبيق القانون، وفعلا أعلنت اللجنة استبعاد شفيق ويومها كانت سعادة سلطان مثل سعادته اليوم، غير أنها لم تستمر وذلك لقيام شفيق بالطعن على قرار اللجنة العليا للانتخابات باستبعاده، وأعادت اللجنة شفيق إلى مارثون الانتخابات مرة ثانية بدعوى عدم دستورية قانون العزل السياسى وعم الحزن سلطان، إلا أن روحه المقاتلة لم تمنعه من أن يتحرك نحو المحكمة الإدارية العليا ويطعن على قرار العليا للانتخابات بعودة شفيق، بل وحضر فى الجلسة الشهيرة بالمحكمة الدستورية العليا لنظر قانون العزل السياسى وترافع وأبدى مرافعة سياسية فى غاية القوة مع رفيقه عصام الإسلامبولى غير أن المحكمة الدستورية أقرت بعدم دستورية قانون العزل وصحة قرار عودة شفيق للانتخابات.

اللافت فى ذلك، أن سلطان خسر قضية العزل السياسى وعاد شفيق للانتخابات بشكل نهائى وفى نفس اليوم ونفس القاعة، أقرت المحكمة بعدم دستورية قانون انتخابات الشعب وخرج سلطان من القاعة مجردا من عضوية البرلمان أيضا ليزداد الحزن حزنا.

الجميع شعر أن شوكة سلطان قد انكسرت خاصة أن تصريحات شفيق كانت قوية جدا وقتها وبدأ فى التصريح بعبارات تشير من بعيد ومن قريب على سلطان بأنه كان عميلا لأمن الدولة، غير أن سلطان صاحب الـ 15 عاما فى طريق البحث عن حزب الوسط، لم يمل وبحث فى خبايا شفيق وتوصل إلى أوراق ومستندات تدين شفيق فكشف عن قيام شفيق بمنح جمال وعلاء مبارك قطعتى أرض فى البحيرات المرة بسعر بخس يقل كثيرا عن الأسعار الطبيعية التى حصل بها آخرون فى نفس المكان.

قدم سلطان البلاغ للنائب العام وذهب إلى النيابة وأدلى بأقواله وقدم مستندات وأوراقا جديدة منتظرا أن تستدعى النيابة شفيق وتحقق معه، غير أن النيابة تأخرت ولم تستدع شفيق، الذى استغل الفرصة وسافر إلى دبى، وهنا بدأ سلطان يضغط فى ضرورة اتخاذ قرار ولكن لم تتحرك النيابة حتى صباح اليوم لتقرر وضع شفيق على قوائم الترقب والوصول وترتفع قامة سلطان مرة أخرى ويتنفس الصعداء بطعم الانتصار.

الناصريون مرتاحون لكلمة مرسي فى "عدم الانحياز" وغاضبون من موقفه من سوريا


أشاد الرئيس محمد مرسي في كلمته الافتتاحية في قمة عدم الانحياز بالرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر, وقال مرسي في الكلمة التي افتتح بها القمة المنعقدة في طهران إن حركة عدم الانحياز بدأت بمشاركة قوية من مصر بقيادة عبد الناصر.
 وأضاف مرسي: " الراحل جمال عبد الناصر كان يعبر عن ارادة الشعب المصري فى كسر الهيمنة الخارجية,  وكانت  مصر هي الدولة التي ساعدت الكثير من الدول منهم دول عدم الانحياز وتنادى  بحقوقهم ".
وتأتي تصريحات مرسي بعد فترة من تعرضه لحملة انتقادات بسبب مقولة "الستينات وما أدراك ما الستينات" التي قالها خلال أول خطاباته بعد توليه الرئاسة في ميدان التحرير, والتي اعتبرها البعض هجوما على الزعيم الراحل جمال عبد الناصر.
كان مرسي قد تعرض لانتقاد بسبب موقفه من سوريا وما ادلى به فى مؤتمر عدم الانحياز بطهران .. ورأى المعترضون انه كان يجب على مرسي  ان يقول انه يدعم الثورة فى سوريا وايضا فى شرق السعودية والبحرين .. وألا انتقائية فى دعم الثورات او رفضها

بسبب مواقفها .. حجب متكرر لمدونة سيد أمين


تتعرض مدونتى لهجمة شرسة من النظامين السعودى والعراقي . حيث قامت سلطات البلدين بحجب تلك المدونة على اراضيها .. ويبدو ان النظامين استخدما سلطاتهما ونفوذهما لدى جوجل التى قامت بشكل متكرر بحجب تلك المدونة ثم اعادتها مرة اخري وحجبها ثم اعادتها وهكذا .. كما ارسلت لى جوجل "ادسنس " رسالة تحذرنى فيها من اغلاق المدونة بشكل كامل لتحريضى على العنف والارهاب مرفقة لى مقالا كنت كتبته امتدح فيه المقاومة العراقية ..فارسلت لهم رسالة تفيد اننى اذا حذفت هذا الموضوع -لاننى نشرته فى مواقع اخري - هل سيعيدون مدونتى؟ فردوا علي برسالة اخري تقول ان معظم الموضوعات التى انشرها تحرض على الارهاب .. واننى اتسائل :هل حينما ادفع عن الشعبين العراقى والفلسطينى اكون ارهابيا ؟ وحينما ارفض التحريض علي العنف فى سوريا لا اكون مسالما؟ رابط المدونة http://albaaselaraby.blogspot.com/ عدد قراء المدونة يوميا يزيد عن خمسة الاف قارئ
هذه الرسالة موجهة الى ادارة جوجل

الأربعاء، 29 أغسطس، 2012

بيان البعث - يتعاظم السخط الشعبي ويتصاعد جهاد البعث والمقاومة وحتى النصر المُبين



شبكة ذي قـار

بسم الله الرحمن الرحيم       
حزْبُ البَعْثِ العَرَبي الاشْتِرَاكي
قيادة قطر العراق
مكتب الثقافة والاعلام
أُمةٌ عرَبِيةٌ وَاحِدَة ذاتُ رِسالَةٍ خَالِدَة
وحدة حرية اشتراكية

يتعاظم السخط الشعبي
ويتصاعد جهاد البعث والمقاومة وحتى النصر المُبين



يا أبناء شعبنا المجاهد
يتراكم ويتصاعد السخط الشعبي منذ الاحتلال عبر التسع سنوات والنصف المترعة بالتضحيات السخية ومآثر الجهاد والفداء .. وفي أيامنا هذه يبلغ هذا السخط ذروته بوجه صنائع المحتلين من أطراف العملية السياسية المخابراتية الذين راحوا يفتعلون الأزمات ويصعدون الصراع فيما بينهم والذي راح العميل المالكي وبطانته يستثمروه لصالح استمرار تسلطهم برقاب أبناء شعبنا ونهبهم لأمواله وثرواته .. وإشاعتهم لأبشع صيغ الفساد المالي والإداري غير المسبوق على الأطلاق وشنهم لحملات الاعتقالات التعسفية التي تطال مجاهدي البعث والمقاومة وضباط وطياري ومراتب جيشنا الباسل مقترنة بتخرصات المالكي وصديد حقده ضد البعث والعراق والامة بعد أن افتضحت لعبته الخسيسة بالعمالة المزدوجة لأميركا وايران وإسفاره عن عمالته المطلقة للنظام الإيراني الفارسي الصفوي .. مما دفع المحتلون الاميركان الذين هربوا من العراق بفعل جهاد البعث والمقاومة الى إرسال ديمبسي رئيس الأركان الأميركي لإظهار امتعاضهم من خضوع حكومة المالكي العميلة على نحو مطلق لإيران ومحاولتها الالتفاف على العقوبات الدولية ضد ايران .. كما قرعت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية هاتفياً هوشيار زيباري ما يسمى وزير الخارجية وأبلغته بقرب زيارة وفد أميركي برئاسة بايدن نائب الرئيس الأميركي والتلويح باحتمال عودة القوات الأميركية المحتلة للعراق .

وقد ترافق ذلك بزيارات جلاوزة النظام الإيراني المتواترة الى العراق وفي تصريحاتهم التي تجاهر بتبعية حكومة المالكي العميلة للنظام الإيراني العنصري ويتم ذلك كله في اطار التنافس الجاري ضمن التواطآت الأميركية الإيرانية والتي تقوم على التخادم والتنافس في آن معاً .

يا أبناء شعبنا الصابر المقدام
يا أحرار العرب والعالم أجمع
أن ذلك كله يجري وسط استمرار معاناة أبناء شعبنا في مكابدة ظروف العيش الصعبة والتي تجلت في زيادة معدلات الفقر والبطالة على نحو مروع مصحوبة بحرمان أبناء الشعب من ابسط خدمات الماء والكهرباء والوقود في هذا الصيف القائظ وقد تواصلت هذه المعاناة خلال شهر رمضان الفضيل وأيام عيد الفطر المبارك وما تلاها حتى يومنا هذا .

وقد عبر أبناء شعبنا الصامد عن سخطهم المتصاعد والمتراكم بوجه حكومة المالكي العميلة والذي راح يتعاظم حتى يبلغ لحظة الاختمار الثوري ونضج الظروف الموضوعية والعوامل الذاتية التي تؤذن باندلاع الثورة الشعبية العارمة الحاضنة لكفاح مجاهدي البعث والمقاومة المتواصل والمتصاعد هو الأخر بوجه تركات المحتلين الاميركان وحلفائهم الصهاينة والفرس وعملاء العملية السياسية ممن يواصلون ابتزازهم لأبناء شعبنا واستثمار معاناته القاسية عبر الأطروحات المستهلكة عن ( الإصلاح ) المزعوم وما يسمى ( المؤتمر الوطني ) والتفاف بعض المتساقطين والنفعيين في تحالفات هزيلة مع حكومة المالكي العميلة .. وطرح بعض الشعارات التخديرية المضللة عن ما يسمونه ( عودة ضباط الجيش العراقي ) و ( تعديل قانون المساءلة والعدالة ) و ( المصالحة الوطنية ) وما الى ذلك من تخرصات كاذبة .

في الوقت الذي يواصل فيه مجاهدو البعث والمقاومة نضالهم على المستويات والصعد كافة لفضح الأطروحات المتهافتة لعملاء العملية السياسية المتهاوية ويواصل مجاهدو البعث والمقاومة جهادهم المقدس مستلهمين الذكرى الثالثة لقرب حلول يوم الفتح الأول يوم الحادي والثلاثين من آب يوم هروب المحتلين الاميركان الى قواعدهم التي هدمها مجاهدو البعث والمقاومة على رؤوسهم الخاوية وحتى حلول يوم الفتح الثاني في الثاني والعشرين من تشرين الثاني من عام 2011 ويوم الفتح الثالث المبين يوم الحادي والثلاثين من كانون أول الماضي يوم نصرنا الكبير وعيدنا التاريخي بالهزيمة الكبرى للمحتلين الاميركان وهروب آخر جندي أميركي محتل من ارض العراق الطاهرة .

ويواصل مجاهدو البعث والمقاومة تسديد الضربات القاصمة للعملية السياسية وعملائها والتي ستفضي الى تقويضها النهائي وإقامة حكم الشعب التعددي الديمقراطي الحر المستقل .


المجد لشهداء البعث والمقاومة والعراق والامة الأبرار .
وليخسأ الخونة والعملاء الأراذل .
ولرسالة امتنا الخلود .



قـيـادة قــطــر الـعــراق
مكتب الثقافة والإعلام
في ٢٨ آب ٢٠١٢ م
بغـداد المنصورة بالعـز بإذن الله

استغلال وضع لاجئات سوريات لتزويجهن زواج الستر أو المتعة



روسيا اليوم
تناقلت بعض وسائل الإعلام العربية في الفترة الأخيرة أنباء عن انتشار ظاهرة زواج لاجئات سوريات بمن فيهن القاصرات في بلدان نزحن اليها بسبب الاوضاع التي تشهدها سورية. وتقول تقارير ان أهالي هؤلاء السوريات يسعون لتزويجهن "بأي ثمن" بهدف الستر لهن.

ووفقا لإذاعة هولندا العالمية، فان تقارير أردنية تدل على أن هذه الظاهرة قائمة رغم نفي البعض لوجودها واعتبارها شائعات لا أساس لها من الصحة.

وقد نشر موقع الصوت الإلكتروني الأردني مقالة في صحيفة الدستور بعنوان "أردنيون يستغلون الاحداث ويتزوجون من لاجئات سوريات" جاء فيه أنه يمكن الزواج من الزوجة السورية هذه الأيام "بمائة دينار، او بمائتي دينار وماعليك الا ان تذهب الى المفرق أو عمان  أو الرمثا او اربد او الكرك، لتختار حورية من حوريات الشام". وأضاف كاتب المقال ان "اهالي هؤلاء الفتيات يريدون سترة بناتهم، ويقبلون بزيجات عاجلة، دون شروط، مجرد مهر عادي، وزواج سريع، لأن الأب المكلوم يريد ستر ابنته بأي زواج، حتى لو تقدم لها الاعور الدجال".

فيما تطرق تقرير آخر من الأردن الى عدد الطلبات التي تقدم بها سعوديون للسفارة السعودية في الأردن للموافقة على طلبات زواج سعوديين من سوريات مقيمات في الأردن.

وحسب بعض المؤشرات، فان هناك اقبالا على تزويج الفتيات السوريات لاسيما القاصرات اللواتي لا تتجاوز أعمارهن 14 او 15 من العمر. ومن بين الاسباب التي تحث الاسر السورية النازحة في الأردن على تزويج بناتها في سن مبكرة ظروف المعيشة الصعبة ومخاوف التعرض للاغتصاب. كما يدفع تحديد سن الزواج القانوني عائلات سورية الى عدم تشجيل الزواج لدى السلطات.

علما أن هناك أنباء سربت خفية أو عبر الهاتف عن تعرض لاجئات سوريات في محافظة النجف بالعراق لمضايقات والإجبار على زواج المتعة من قبل حركات دينية. وفي هذا السياق قالت استاذة جامعية جاءت كلاجئة الى الأراضي العراقية لمراسل احدى الوكالات السورية عبر اتصال هاتفي انها تعتزم اقامة دعوى قضائية ضد رجال مكتب المجلس الاسلامي الاعلى في محافظة النجف الذين اقتادوا 15 فتاة وأعادوهن بعد يومين وهن فاقدات العذرية بعد ان زوجوهن زواج متعة بالإجبار، وفقا لـ"شبكة البصرة".

و لم تستبعد الناشطة العراقية ينار محمد في حديث لاذاعة هولندا العالمية أن تمر السوريات بنفس السيناريو الذي مرت به المرأة العراقية خلال اعوام الاقتتال الطائفي، حيث "تم بيعها وشراؤها في دول الخليج برخص التراب، وكانت هنالك تسعيرة واضحة لها".

بدورها نشرت صحيفة "الفجر" الجزائرية مؤخرا خبرا عن دعوة عدد من الأئمة في خطب الجمعة الجزائريين الى "الزواج بالسوريات اللواتي أجبرتهن ظروف الحرب ببلدهن على الفرار نحو الجزائر طلبا للأمن والأمان". وحث الائمة كل جزائري مقتدر على الزواج من هؤلاء السوريات "حتى ولو كان متزوجا" معتبرين ذلك واجبا وطنيا.         

فيديو .. شاهد كواليس منظمى مظاهرات 31 اغسطس

مهاتير محمد




بقلم احمد حسن الزعبي

تورم خدّي لكثرة ما «لطمت ع الجالين» وارتفع ضغطي، وانمغص بطني، و" انحم بالي " وأنا أقرأ تفاصيل دقيقة في حياة رئيس الوزراء الماليزي الأسطورة مهاتير محمد...

فقط استطاع في عشرين عاما من السلطة ان يخفض نسبة من يقبعون تحت خط الفقر من 52% الى 5% فقط من سكان ماليزيا..ونجح في رفع دخل المواطن الماليزي من 1200دولار إلى 8900 دولار سنويا عام 2002..تاركاً احتياطاً ضخماً من العملة الصعبة يقدر بمئات المليارات..

ولد مهاتير محمد لعائلة فقيرة، حيث كان أصغر تسعة أبناء لأب -ينحدر من اصول هندية- يعمل مدرساً في المدارس العامة لولاية «قدح»..فرضع لباء الكفاح منذ الطفولة، واستطاع أن ينحت بأظافره الصغيرة لقمة عيشه وعيش أسرته في مجتمع يقبع كله تحت سطح الفقر بعشرات الأميال..

في الصفوف الأولى وبسبب بعد مدرسته عن مكان سكنهم، طلب مهاتير من والده الفقير ان يشتري له دراجة صغيرة تساعده في الذهاب والإياب الى المدرسة فلم يتمكن والده من تلبية طلبه بسبب أوضاعه الاقتصادية السيئة ..

فقام مهاتير ببيع فطائر الموز لمدة عام كامل، كان يقتطع جزءا من دخله لأسرته وجزءاً آخر يقوم بتوفيره ليستطيع اقتناء دراجة في العام الدراسي المقبل والتي صار يستخدمها فيما بعد بتجارته الصغيرة وتوزيع الطلبات في أحياء المدينة..

تخرج مهاتير محمد من كلية الطب وفتح عيادة خاصة به كان يعمل فيها يوميا حتى منتصف النهار،ثم يغادرها ليقوم بزيارات ميدانية لمساكن الفقراء ليعالجهم مجانا في مواقعهم ..فهو من يعرف معنى الفقر ويعرف تماما طعم الوجع..

نجح د.مهاتير في البرلمان عام 1964 وخسرها عام 69 ثم خاص الانتخابات العامة وأصبح وزيراً للتعليم عام 1975 ثم نائباً لرئيس الوزراء عام 1978 ثم رئيساً لوزراء ماليزيا عام 1981 ( فوضع خطة تدعى عشرين عشرين.. نهضوية تنموية سياسية اقتصادية اجتماعية تمثل رؤيته لماليزيا في عام 2020)

و بقي هذا الرجل الاسطورة يخوض الانتخابات العامة وينجح – بفعل ذراعه- حتى عام 2003 حيث تخلى عن هذا المنصب طواعية وتفرّغ لأبحاثه ومؤلفاته ..

وقبل ان يغادر قصر الرئاسة أصر على انشاء متحف عام يضم جميع الهدايا التي وصلت اليه اثناء توليه ادارة ماليزيا منذ 1981 الى 2003 من دروع وتحف وهدايا تذكارية وأوسمة وذهب ومجوهرات وسيارات فاخرة ..لتكون تحت انظار وافتخار و مُلك الشعب الماليزي ..الذي حكمه 22 عاماً ولم يأخذ «عود كبريت» واحد لجيبه الخاص..

أرأيتم هذا الفرق بين من يضع الوطن بقلبه..ومن يضع الوطن بجيبه

النشرة العراقية :دبى تؤكد ان نفط العراق يسرق - اعدام 22 مواطنا بينهم 5 نساء - 82 الف معتقل سياسى - اضراب في سجن بادوش -



عاجل جدأ..تنفيذ حكم الاعدام بـ(22) مواطنأ وبضمنهم (3) نساء

في هذا اليوم بعد الظهر اقدمت الحكومة العراقية على تنفيذ احكام الاعدام شنقأ حتى الموت بحق (22) مواطن حكمت المحاكم العراقية عليهم بالاعدام وتعرض معظمهم ان لم يكن كلهم لشتى انواع التعذيب الجسدي والموثق بتقارير طبية اضافة الى التعذيب النفسي.
لم تكتفي السلطات بما قامت به هذا اليوم : بل ستقوم بعد غد بتنفيذ احكام اعدام جماعية بحق (254) مواطنأ عراقيأ.
اني اتوجه الان واطالب فورأ رئيس الوزراء ونائبي رئيس الوزراء والمنظمات الانسانية والرأي العام والامين العام للامم المتحدة ومنظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووج ورجال القانون وكافة المنظمات الانسانية والصليب الاحمر وكل الخيرين ان يحركوا ساكنأ ولا يقفوا متفرجين امام مايحصل في بلدي العراق الحبيب وان لا يقفوا مكتوفي الايدي.. اني اطالبهم فورأ برفع اصواتهم وخصوصاً نقابة المحامين العراقية للآيقاف مايحصل في بلدنا العراق لايقاف نزيف الدم فوراً.
المحامي بديع عارف عزت
badeeaezzat@hotmail.com
Mobil: 07817350472

*******************

في السجون التابعة لها ....احصائية رسمية للعدل الحالية تفيد بوجود 28784 معتقلا

 كشفت احصائية تابعة لوزارة العدل الحالية ، الثلاثاء ان عدد المعتقلين المتواجدين في السجون الحكومية التابعة للوزارة بلغ
(28784) معتقلا ، بحسب احصائية شهر تموز الماضي.
وذكرت الوزارة في بيان لها نشرته وكالة اخبارية " ان من بين هذا العدد (334) نزيلة موقوفة و (550) نزيلة محكومة، كما بلغ عدد المحكومات من الاحداث الاناث (6) والموقوفات من الاحداث الاناث 7 فقط ".
واضاف البيان " ان العدد المتبقي يخص المعتقلين الرجال والشباب والاحداث وهم مابين الموقوفين والمحكومين ".
*************

سفير أمريكي: الكيان الصهيوني خدعنا عندما هدّد بضرب إيران

قال "مارتين إندك" سفير الولايات المتحدة في الكيان الصهيوني، إن الولايات المتحدة كانت على قناعة بأن الكيان الصهيوني كان سيهاجم المنشآت النووية الإيرانية في أشهر الربيع، وأن الولايات المتحدة بذلت جهودها لتغيير موقفه.
 وجاءت تصريحاته خلال لقاء مع إذاعة الجيش، وأضاف: إن الولايات المتحدة أدركت لاحقا أن الكيان الصهيوني لم يكن ينوي شن الهجوم، وقال: "أعتقد أنه بعد ذلك أدركت الإدارة الأمريكية أن نتنياهو وباراك قاموا بخدعة كبيرة".
 وكرر إندك تعهدات الرئيس الأمريكي باراك أوباما بألا تمتلك إيران أسلحة نووية، وبحسبه فإن التصريحات الصهيونية كانت من باب "جاء الذئب.. جاء الذئب"، وأن الجميع بذلوا جهودهم لتهدئة الصهاينة.
 وتابع إندك أنه بعد ذلك حصلت موجة تهديدات صهيونية جديدة، وعندها اعتبرت الولايات المتحدة بأنه يمكن التعايش مع ذلك باعتباره مجرد تهديدات جديدة.
 وعن إمكانية قبول العالم لتحول إيران إلى دولة نووية، قال إندك إن العالم يستطيع ذلك، ولكن باراك أوباما لن يفعل ذلك، لأن الحديث عن انتشار أسلحة نووية.
 وتابع بقوله: إن التقديرات تشير إلى أنه في حال قامت إيران بتطوير أسلحة نووية فإن محاولة منع انتشار الأسلحة في العالم ستفشل. على حد قوله.
26/8/2012
******************

سارق الليل بالنهار ..الرد على المسلسل التلفزيوني الكويتي
(ساهر الليل. وطن النهار)

شبكة البصرة
كاظم فنجان الحمامي
يعلم الله إننا لا نحمل أي ضغينة للكويت وأهلها, ونتمنى لها الخير, ولكل الأقوام والشعوب في هذا الكوكب الفسيح, ونرجو لها الأمن والاستقرار والازدهار مثلما نتمنى للمدن العراقية الأمن والاستقرار والخير كله, لكننا وبعد متابعتنا لحلقات المسلسل الكويتي الرمضاني, الواضح والصريح (ساهر الليل. وطن النهار), وبعدما تلقينا الرسالة التي أراد أن يوصلها إلينا الكاتب فهد العليوه المولود عام 1990, والمخرج محمد دحام, بمشاركة الممثل العربي (عبد الله البوشهري) من مدينة بوشهر الإيرانية, نتوجه بالكلام الواضح والصريح للذين ماانفكوا يبذلون قصارى جهودهم في العراق من اجل إقناعنا بطيبة المؤسسات الكويتية وحنانها ورقتها وتعاطفها معنا, وإقناعنا برغبتها الصادقة لتلطيف الأجواء الأخوية, ومد جسور الترابط الوثيق بين الشعبين الشقيقين, وحرصها على توطيد الأواصر الحميمة, نقترح عليهم إعادة عرض المسلسل التلفزيوني الكويتي (ساهر الليل) على القنوات العراقية كافة, لما يحمله هذا المسلسل من رسالة إعلامية كويتية مقصودة, ولما يحمله من إيحاءات وإيماءات وتلميحات ستترك آثارها المباشرة في نفوس جمهور المشاهدين في المدن العراقية, لأنها تعكس حقيقة المشاعر, التي تحملها الفضائيات والصحف الكويتية للشعب العراقي, وحبذا لو توحدت الفضائيات العراقية كلها ببث هذا المسلسل الحميم في توقيت واحد وموعد واحد, حتى توصل رسالتها إلى ابعد نقطة في العراق من شماله إلى جنوبه, ونحن على يقين تام من نجاح أصدقاء الكويت بإبلاغ رسالتهم التي حرصوا على نشرها على نطاق واسع, خصوصا بعدما أكدوا لنا إن هذا المسلسل الرمضاني لا يريد إثارة الضغائن والأحقاد بين الشعبين الشقيقين..

وبناء على ما ورد في تأكيداتهم لا نرى ما يمنع من تكرار بث المسلسل, وتوزيع أقراصه المدمجة على العراقيين في المدارس والأسواق, فالحكمة تقضي بوجوب تعريف الشعب العراقي بما يحمله لها الإعلام الكويتي من مشاعر صريحة وواضحة, سيتعرف عليها بنفسه بعد تكرار مشاهدة الحلقات, ولا ضير من ذلك أبدا خصوصا بعد أن اكتملت حلقاته كلها في شهر رمضان, ونرجو أن لا يشعر الإعلام الكويتي بالحرج من أعادة البث على نطاق واسع, وربما يشاركوننا الرأي في إيصال الرسالة إلى كل فرد في العراق, فكل ما نريده الآن هو أن توافق المؤسسات الإعلامية الكويتية على نشر حلقات مسلسل (ساهر الليل) في الفضائيات العراقية, ونشرها على اليوتيوب, وأغلب الظن أنها توافقنا الرأي على ضرورة طباعة ملايين النسخ منها بأقراص وكاسيتات, حتى يعرف الناس كلهم, من فينا يسعى لتقليب المواجع, ومن فينا يريد إثارة النعرات المكبوتة؟, ومن فينا استغل اجتماع الناس على موائد الإفطار لكي يعيدهم إلى الأجواء المشحونة بالكراهية؟, ومن فينا لا يريد إسدال الستار على فواجع الماضي ومواجعه؟, ومن فينا تسري في شرايينه الدماء الملوثة بالأحقاد والضغائن؟, ومن فينا يكره الآخر ويبغضه؟, ومن فينا يريد اجترار وقائع الكوارث المرعبة؟..

وحبذا لو تبرعت الفضائيات العراقية وتطوعت لنشر حلقات هذا المسلسل, الذي يحمل المشاعر الكويتية الصريحة والواضحة للشعب العراقية كله, وان لا يكون نشرها حكرا على قنوات (الرأي) و(mbc)..

هذا كل ما أردنا أن نقوله للتعبير عن ردود أفعالنا بعد مشاهدتنا لحلقات المسلسل الكويتي الأخوي اللدود, من دون أن نلجأ إلى لغة التجريح بالألفاظ المخدشة والعبارات السوقية, ومن دون أن نتهجم على أحد, ومن دون أن ننتقص من قدر القبائل العربية, ومن دون أن نتهكم على عاداتهم وتقاليدهم, فهذه هي اللغة الحضارية, التي ينبغي أن نستعين بها في التحاور مع الأشقاء, والله من وراء القصد...
يا (ساهرَ الليلِ) البهيِم ألا انتبه
هذا العراقُ وشمسُكم في موكبه
هذا العراقُ إنْ انتخيتَ وجدتَه
طلقَ اليدينِ لمَن يفوزُ بمُطلبِه
هذا العراقُ إذا الظلامُ يلفَّهُ
شرقَ النهارُ على الرُبى مِن مَغربِه
فهو العراقُ إذا نسيتم شموخَه
فاسألْ وُلاتَك عَن عُلاه ومنقبِه
المستقبل العراقي 27/8/2012
*******************************



شرطة دبي تكشف عن سرقة النفط العراقي منذ 10 سنوات من عمر الاحتلال الأمريكي



كشف قائد شرطة دبي  عن أن النفط العراقي يتعرض للسرقة منذ عشر سنوات من عمر الاحتلال الأمريكي الحاقد، دون أن يحدد صراحة الجهة التي تقف وراءها.
 ونسبت مصادر إعلامية إلى قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان قوله: إن النفط العراقي يتعرض للسرقة.
 وفي حديثه مع مغردي موقع "تويتر" على شبكة الانترنت، أضاف خلفان أن لديه علما بأن النفط العراقي يتعرض للسرقة منذ عشر سنوات، لكنه لم يسمِّ الجهة التي تنظم عمليات السرقة تلك.
 وكانت ما تسمى "لجنة النفط والطاقة" في مجلس النواب الحالي قد ذكرت في وقت سابق أن عمليات سرقة النفط العراقي وتهريبه تكلف خزينة الدولة ملايين الدولارات، مشيرة الى عدم تعاون وزارة النفط معها للحد من هذه الظاهرة الخطيرة على الاقتصاد العراقي والبلاد بأسرها.
 وقال عضو اللجنة النائب فرهاد اتروشي: إن وزارة النفط غير متعاونة مع لجنتنا بشكل عام على الرغم من نفيها المستمر لتهريب النفط؟!!.
***************

احتجاجا على سوء المعاملة ولعدم شمولهم بالعفو..معتقلو سجن بادوش الحكومي يعلنون اضرابا شاملا عن الطعام


اضرب الالاف من 
مركز محافظة نينوى عن الطعام والشراب اعتبارا من اليوم 
والى اشعار اخر احتجاجا على سوء المعاملة التي يتعرضون لها ولعدم شمولهم بقرار العفو العام الذي من المفترض العمل به بعد عطلة عيد الفطر.

وقال مصدر من داخل السجن في تصريح لموقع اخباري ان" جميع الموقوفين في سجن بادوش الاقليمي اضربوا عن الطعام والشراب لحين شمولهم بالعفو العام وعدم تاجيل مشروع قانون العفوا الى اشعار اخر ولسوء المعاملة التي يتعرضون لها من قبل القائمن على ادارة السجن ".
يذكر ان مجلس النواب الحالي كان قد ارجأ التصويت على قانون العفو العام لما بعد عطلة عيد الفطر المبارك بسبب وجود خلاف بين الكتل السياسية  الحالية على بعض فقراته.

المصدر شبكة البصرة