الخميس، 31 مايو 2012

وشهد شاهد من أهلها .. رأى اللواء شفيق البنا فى الفريق احمد شفيق


حرب المعلومات ودورها في بث اليأس في نفوس المصريين



الدكتور عادل عامر
الحرب النفسية هي استخدام مخطط في وقت الحرب أو الطوارئ بطريقة دعائية، و ذلك للتأثير على أفكار و عواطف جماعات أخرى. ثم طرأ تغيير على التعريف فألغيت عبارة " في وقت الحرب أو الطوارئ" ، حتى يتوسع نطاق المفهوم الحرب النفسية هي استخدام الدعاية ضد عدو ما، مع مساعدة عسكرية أو اقتصادية أو سياسية لاستكمال الدعاية، و هي الاستخدام المخطط للتخاطب الذي يهدف إلى التأثير في عقول و مشاعر فئة معينة من الناس  و هي تطبيق أجزاء من علم النفس لتدعيم جهود العمليات السياسية أو الاقتصادية أو العسكرية بعد استخدام الحرب النفسية من قِبل المدنيين  أخذت التعريف التالي: استخدام وسائل التخاطب الحديث بغرض الوصول إلى الجماهير المستهدفة لكي يتم إقناعهم بقبول معتقدات و أفكار معينة.  الحرب النفسية هي تهدف بغرض تقوية الروح المعنوية لأفراد الأمة، و تحطيم الروح المعنوية للعدو.
أولا:-أهداف الحرب النفسية :
بث اليأس، و الاستسلام في نفوس العدو. تضخيم أخطاء العدو و ذلك لإحداث نوع من فقد الثقة بين الشعب و قيادته إضعاف الجبهة الداخلية للعدو، و إحداث الثغرات بها، و تشكيك الجماهير في قدرة قيادتها السياسية، و التشكيك بالقوة المسلحة. العمل على تفتيت الوحدة بين الأفراد و القوات المسلحة حتى لا يثقوا يبعضهم
ثانياً- أنواع الحرب النفسية
الحرب النفسية الإستراتيجية
تصمم لتحقيق أهداف عامة شاملة بعيدة المدى، و تتسق مع الخطط الإستراتيجية العامة للحرب، و هي تتميز بالشمول و الامتداد من حيث الزمان و المكان، و قد تستغرق وقتاً طويلا، عشرات السنين أو حتى مئات السنين، كما أن بُعدها المكاني قد يشمل المناطق المجاورة للهدف و أحياناً القارة كلها أو حتى الكرة الأرضية و ذلك حي يتحقق الهدف، ثم تستمر بعد النصر لكي يتم تثبيت دعائمه
أهداف الحرب النفسية الإستراتيجية :
* تثبيت خطط الدولة السياسية الخاصة بالحروب و شرح أهدافها و أغراضها
* تأكيد العقوبات الاقتصادية التي تفرضها الدولة على العدو.
* خفض الروح المعنوية بين العدو و أفراده.
* بث روح الكراهية داخل دولة العدو و بخاصة العناصر المضطهدة.
* إظهار التأييد الأدبي للعناصر الصديقة في إقليم العدو.
* تقديم المعاونة اللازمة لعمليات الدعاية التكتيكية.
- الظروف التي تسهل نجاح الحرب النفسية الإستراتيجية:
* الهزائم العسكرية التي يعانيها العدو.
* النقص في الحاجات الأساسية ، و المعدات الحربية للعدو.
* التضخيم النقدي الخطير لدى العدو.
* التعب، و افتقار الثقة في القادة.
* نقص المواد الخام للازمة لاقتصاديات العدو.
* مظالم الحكم و عدم العدالة في إدارة دولة العدو.
القيود على الحرب النفسية الإستراتيجية
* من الصعب تقدير نتائج عمليات هذه الحرب لأنها طويلة الأمد، و قد يتعذر لمس النتائج لعدم توفر المعلومات الكافية في معظم الظروف.
* قد تقابل هذه الإجراءات، إجراءات أخرى مضادة في أرض العدو ، إذ أن العدو قد يلجأ إلى فرض عقوبات على أفراده العسكريين أو المدنيين في حال استمعوا على وسائل إعلام الخصم.
مثل اعتماد إسرائيل في حربها على العرب و خاصة الفلسطينيين الحرب النفسية الاستراتيجة التي ما زالت منذ عشرات السنين.
الحرب النفسية التكتيكية هي حرب الصدام المباشر مع العدو و الالتحام به وجهاً لوجه سواء بالحرب السياسية أو الاقتصادية أو المعنوية أو العسكرية، و يستخدم في ذلك منشورات توزع بواسطة المدفعية و الطيران و مكبرات الصوت و الإذاعة اللاسلكية و الصحف و الكتيبات و المجلات التي تلقى من الطائرات
أهداف الحرب النفسية التكتيكية
    تثبيط معنويات العدو و كفاءته القتالية.
    تسهيل احتلال مدن العدو عن طريق توزيع الإنذارات
    معاونة الحرب النفسية الإستراتيجية بالحصول على معلومات أدق حول نقاط ضعف العدو
    تقديم المعلومات و التوجيهات اللازمة للعناصر الصديقة التي تعمل داخل منطقة العدو
    حث العدو على أن ينظر إلى أسباب الحرب بنفس النظرة التي ينظرها إلى أسباب حربه، و بذلك يضعف الحماس في قتاله
الظروف المساعدة في نجاح الحرب التكتيكية:
    الهزائم المتكررة للعدو، و الخسائر الفادحة التي يُصاب بها.
    موقف العدو العسكري المزعزع
الحرب الإعلامية :‏
مع التقدم الهائل في تكنولوجيا إرسال الإخبار والمعلومات تحولت الحرب النفسية إلى الحرب بالفضائيات التلفزيونية والإذاعات وبالانترنت وبالأفلام السينمائية وبالنظر إلى التوزيع للصحف وخطورة نقل الإنباء عن طريق الوكالات الصحفية وسهولة تضمين المعلومات في البرامج التلفزيونية صارت الحرب النفسية حرباً إعلامية شاملة والجيوش الحديثة تقتني وحدات إذاعية ووحدات بث تلفزيوني خاصة بها يشمل تنقلها ويمكن من خلالها إن توجه الإذاعات و تقدم البرامج التي تخدم أغراضها النفسية في المعركة ، و للمعارك سيكولوجيتها التي تتطلب دائماً فداء المقاتل و تضحيته و صبر المدنيين و ارتفاع معنوياتهم ، و إيمان الجميع بالأهداف التي كانت الحرب من أجلها . و تأتي التعبئة النفسية للحرب قبل وقوع الحرب ذاتها لتكون لدى الجماعة و الإفراد صلابة الإرادة و صدق العزيمة، ليكتسبوا المناعة ضد الدعاية و الإشاعة بتثقيفهم الثقافة التي تحصنهم من آثارها.‏
الدعاية و الإشاعة في الحرب النفسية :‏
هناك دعاية دفاعية و هجومية، الدفاعية: هي الدعاية التي تخدم المجهود الحربي و تدعم الجبهة الداخلية و تزيد النفوس ثقة، و توضح الأهداف. أما الهجومية: فهي التي تقصد إلى التأثير على عقول الأعداء و عواطفهم، أو تكون فيها استحالة المحايدين و تقوية صداقة الأصدقاء، و تستخدم الدعاية تكتيك القتال، فهي تهاجم في مكان و تنسحب إلى آخر و تستخدم أجهزة الإعلام لتحقق أهدافها في التمويه و الخداع.‏
أما الإشاعة :
فهي خبر يتناقله الناس و يصعب مقاومة تصديقه ، ليس من برهان عليه سوى إن به من الوقائع ما يجعل الناس يترددون إزاءه ويكتفون بتناقله ، وخاصة إذا كان هناك بعض الموضوعات تحتاج إلى توضيح من الإعلام بأخبار صحيحة مع دلائل .‏ وتكثر الإشاعات في الأزمات ومروجوها أشخاص مهزوزون ليس لهم انتماء ، ثقافتهم ضئيلة وسطحية ، يكره ذاته والآخرين وتروج الإشاعة في الأوساط المثقفة والشعبية على السواء، وتهدف إلى :إثارة الفرقة ، إثارة الشغب ، إثارة الفضول ، إثارة الأعصاب ، ويكون محتواها مروعاً ، هداماً فظيعاً ، أو معبراً عن أمنيات معينة يبتغيها مروجها  إن المتابع للحروب التي جرت خلال الفترة الأخيرة ، يجد دوراً كبيراً للحرب الإعلامية و النفسية في تقرير مصير هذه الحروب ، فالحرب الأمريكية البريطانية ضد العراق شهدت ترجمة للحرب الإعلامية و النفسية حتى سميت ( حرب الصحاف ) نسبة إلى وزير الإعلام العراقي آنذاك ، الذي برع في عقد المؤتمرات الصحفية مع القنوات الإعلامية العالمية كافة ، مما كان له الأثر في توجه القوات المعادية إلى التركيز على ضرب المنافذ الإعلامية و الاتصالات بدءاً بالتلفزيون وشبكة الاتصالات و الصحف بأماكنها و كوادرها ، و قد شهدنا سقوط عدد من الإعلاميين ( عرب و عالميين ) ضحايا لهذه الحرب . و ما زال الإعلاميون على مستوى العالم يعانون ضغوطات كبيرة ثمناً لاستقلالية الرأي و حرية الكلمة و كشف الحقيقة
فالحرب الآن ليست حرب دبابات و مدافع بل هي حرب ثقافية و نفسية واجتماعية، تعمل على تغيير العقول و النفوس، و تطمس الثقافات و تنهي الشعوب.‏
من عوامل ترديد الشائعات :
يمثل1-حب الظهور 2-والخوف 3-والكره 4-والمرض النفسي عوامل نفسية هامة وراء ترديد الشائعات. كما أن: 5-انعدام المعلومات 6-والحروب 7-والأزمات 8-وعدم الاستقرار السياسي 9-وكذلك الفراغ 10-والعمر 11-والجنس تقف أيضا وراء ترديدها. فقلة المعلومات وانعدامها يخلقان حالة من عدم الثقة بين الحكومة والمواطن تجعل هذا الأخير أكثر عرضة للشائعات من غيره. وهنا يبرز دور أجهزة الإعلام والمسئولين في الدولة. فواجب الوسائل الإعلامية إعطاء الأخبار الصحيحة للمواطن والتصدي لكل شائعة لدحضها وتفنيدها. وتؤدي مصارحة الزعماء لشعبهم في أوقات الأزمات والحروب، وكذلك مراقبة أعداء البلاد في الداخل والخارج، دورا هاما في ردع الشائعات ومقاومتها في المجتمع. أما عامل الفراغ فدوره غير محتاج ألي التأكيد، إن اغلب الشائعات التي تطلق في أيام السلم يسهم فيها العاطلون عن العمل. وتظهر أهمية هذا العامل في الدول النامية حيث تنعدم أماكن التسلية والنوادي الرياضية والثقافية. وإذا ما انتقلنا إلى عامل العمر والجنس رأينا أن هذين العاملين يقفان بدورهما وراء ترديد الشائعات، ففي دراسة قام بها معهد جالوب الأميركي أثناء الحرب العالمية الثانية على عينة طبقية من ألفى فرد اختيرت من عدة مدن أميركية لمعرفة مدى تقبل هؤلاء الأفراد لإحدى الشائعات المعادية ونشرها فوزعت البيانات على الأفراد ومنها الشائعة التي تقول: (فر أخيرا أكثر من 300 مجند أمريكي من قاعدتهم في "فورت ويكس" بنيوجرسي لرفضهم القتال ضد قوات المحور).
وكانت النتائج كما يأتي:
- انتشار الشائعة وترديدها عند الطبقة غير المتعلمة وعند النساء.
- انتشار الشائعة وتصديقها من قبل كبار السن الذين تتجاوز أعمارهم الخامسة والأربعين.
- رفض الشائعة وعدم تصديقها لدى الأفراد المتعلمين والشباب
ثالثا-من الأدوات الفعالة لمواجهة الإشاعة :
1- خلق الثقة بين الوسائل الإعلامية والشعب، وذلك عن طريق إعطائه الأخبار الصحيحة قدر الإمكان. والاستعداد الدائم من قبل الحكومة لدحض أية شائعة وذلك بعرض الحقائق أمام الشعب.
2- رفع المستوى الثقافي والتعليمي في البلاد، لان الإنسان المتعلم المثقف أقوى واعى
3- إنشاء مكاتب أو عيادات غرضها تحليل الشائعة ومعرفة جذورها وإبعادها السياسية والنفسية والاجتماعية.
4- خلق أمكنة للتسلية وذلك عن طريق تأمين العمل وانتشار النوادي الرياضية والثقافية.
5- مراقبة أعداء البلد في الداخل والخارج .
6- خلق الثقة بين الشعب وزعماء البلاد وذلك بمصارحة الزعماء لشعبهم بالأمور الهامة عن طريق الاتصال المرئي أو المسموع.
رابعا-أدوات بث الشائعات:
وقد عرف القرن العشرين تطورا هاما في وسائل نشر الشائعات، فبعد أن كان الفرد يقوم بالدور الرئيس في بث الشائعات أصبحت الشائعة تملك عدة أدوات هامة وفعالة، أهمها:
-الأجهزة الإعلامية المكتوبة والمرئية والمسموعة.
-الرسائل والمنشورات.
-الطائرات.
-العملاء من الخارج أو من داخل البلد المستهدف من قبل النظام المعادي وذلك عن طريق الشراء أو وسائل أخرى.
- المنظمات أو الأحزاب، والجماعات المؤيدة للنظام المعادي.
- الجواسيس المرسلة خصيصا لذلك.
- الطابور الخامس و الأقليات.
خامسا – أنواع الشائعات:
الصورة الأولى هي الشائعة التي تدور حول موضوع معين. ففي الأحوال العادية يبحث مثلا عن نسبة الشائعات التي تدور حول السياسية والجنس والأقليات الخ .
الصورة الثانية هي الشائعة الزاحفة: وهي التي تروج ببطء، وتتناقل من قبل الناس همسا وبطريقة سرية، وتنتهي آخر المطاف ألي أن يعرفها الناس جميعا. وتنمو مثل هذه الشائعات عادة في الأنظمة الاستبدادية والدكتاتورية.
الصورة الثالثة (الشائعة العنيفة) وهي التي يكثر حدوثها ووجودها أثناء الحرب والكوارث والأزمات والهزيمة. إن مثل هذه الشائعات تستند عموما إلى العواطف الجياشة كالذعر والغضب والخوف.
الصورة الرابعة هي الشائعة الغائصة التي تظهر ثم تغوص لتظهر مرة أخرى عندما تتهيأ لها الظروف الملائمة والمساعدة للظهور. ويكثر هذا النوع من الشائعات في القصص المتشابهة التي يعاد تداولها في الظروف المتشابهة. فالعدو الصهيوني حاول إن يعاود نشر العديد من الشائعات في حرب تشرين 1973 ضد المصريين معتمدا على شائعات مماثلة ظهرت في حرب 1967. ولعل قصة اللسان وطابع البريد المشهورة تلقي المزيد من الضوء على هذا النوع من الشائعات وتتلخص القصة:
الصورة الخامسة: (الشائعة الوهمية) التي تنتج عن الخوف لا عن الرغبة.
الصورة السادسة (الشائعة الحالمة) التي تقف وراء حلم يراود بعض الأفراد. فالأفراد الذين يرددون أن الدولة ستقوم بإنشاء وحدات سكنية توزعها مجانا أو بأسعار رمزية على الشباب الذي يود الزواج. يحاولون أن يجعلوا من أحلامهم شائعة وردية اللون تصل إلى مسامع الأطراف المسئولة.
أخيرا هناك شائعة "الكراهية" التي تنتشر من جراء الشعور بالكراهية لنظام أو لحزب سياسي معين الخ. وأسباب هذا النوع من الشائعات هو الصراع السياسي بين الكتل والأحزاب.
سادسا - أهداف الشائعة وأغراضها:
أ‌- أنها تقوم مقام المعرفة الحقيقية وهذا يحدث في حال غياب المعرفة.
ب‌- أنها تكشف عن الاستعدادات الكامنة لدى الجماعة، وتعبر عن الحالة العاطفية والانفعالية لدى السكان أو حيث تتفشى.
ج- أنها تفسر ما يجري في مجتمع محدد وفي فترة زمنية معينة. هذا على مستوى مغزى الشائعة ومن هنا يمكن أن ينتج عنها ما يخفف التوتر أو ما يزيد من حالة عدم الاطمئنان.
د- كثيرا ما تساعد الشائعة على شرح الأخبار الجديدة وبالتالي على سبر أغوارها.
هـ – أنها تؤثر في سلوكية المعنيين وكثيرا ما توجه الأعمال عينها.
تؤدي الشائعات دورا هاما في تعبئة الرأي العام، كما أنها تعد مقياسا لدرجة وجوده ونضجه. وللشائعة دور في تكوين الرأي العام والتأثير فيه أحيانا.
استخدمت الشائعة لإخفاء عمل عسكري ما. وهذا النوع من الشائعات نراه في اغلب التحركات العسكرية لأية دولة قبل الحرب وأثناءها ، من قبل دولة معينة الغرض منه تمويه التحرك الحقيقي وإخفاؤه. فتحرك القوات العربية قبل حرب تشرين 1973 وما أطلق من شائعات للتمويه يدخل في هذا الإطار.
قد يكون غرض الشائعة أيضا التقليل من شأن العدو وهيبته وأكبر مثال على ذلك الطائرات الخشبية في مصر أثناء الاعتداء الثلاثي 1956 والطائرات المموهة أثناء حرب الخليج الثانية (1990).
وأخيرا تستخدم الشائعة كطعم ضد العدو : فعندما تعلن دولة معينة إن قصفها مواقع العدو احدث خسائر فادحة في العتاد والرجال بلغ كذا وكذا، فإن تضخيم الخسائر من قبل ناشرها ما هو إلا فخ ينصب لدفع العدو إلى إعلان خسائره الحقيقية، هكذا تتمكن الدولة من معرفة خسائر العدو من خلال رده على مثل تلك الشائعة. ولقد استعمل الكيان الصهيوني مثل هذه الشائعات كثيرا أ ثناء حرب حزيران 1967 وبعده وفي الانتفاضة .
أمثلة تاريخية
من أشهر الأمثلة التاريخية في الحرب النفسية هي فتوحات جنكيز خان,فالسائد أن جنكيز خان قد أستخدم أعدادا هائلة من المقاتلين واجتاح بهم أغلب مناطق العالم, إلا أن الدراسات الحديثة أثبتت أن أراضي وسك أسيا لا يمكن إن تعيل أعدادا كبيره من السكان في ذلك الوقت الذين بإمكانهم غلبة سكان المناطق المجاورة المكتظة بالسكان, فإمبراطورية المغول بنيت بإبداع عسكري ليس إلا, باستخدام قوات مدرية سريعة الحركة واستخدام العملاء و الجواسيس مع الاستخدام الصحيح للدعاية, فقد أشاع المغول أن أعدادهم خرافية و أن طباعهم شرسة وقاسية بغرض إخافة أعدائهم وخفض معنوياتهم ومن الرجوع للتاريخ لايمكنا معرفة من هو أول من عرف التعذيب النفسي ولكن يمكن القول أنه ظهر بصورة مشتته لا يصلح أن نطلق عليها أنها طريقة سائدة من طرق الحروب البشرية ومثال لذلك غزوات التتار فنجد أنهم لم يقوموا بهذه الأمور الوحشية في البلاد التي استولوا عليها لمجرد القتل والسلب والنهب والحرق وخاصة أنهم ليست بينهم عداوة سابقة ولكنها رغبة في ترهيب باقي الأمم إذن إنها الحـــــرب النفــــســية
ما مدى تأثير الحروب النفسية؟
في الماضي كنا نعتقد أن تعذيب الإنسان أقصى تعذيب هو تعذيبه جسديا بالقتل، أو قطع الأعضاء.....الخ لكن مؤخراً اكتشف أن هناك نوعا معروفا أشد من ذلك إنه التعذيب النفسي الروحي حين يحس الإنسان أن إرادته وقوته الداخلية محطمة وليس بها حول ولا قوة حينما يحس أن الضعف ينبع من داخله وليس للآخر آثر فيه بخلاف التعذيب الجسدي فإنه يشعر الرء بحقه الذي اغتصب منه ظلما فربما زاده ذلك قوة ودافعا أما التعذيب الداخلي فهو يصيب الإنسان بالاستسلام الداخلي والخارجي وهذا يختلف أيضا عن الشعور بالنقص من أجل ظلم خارجي فإنه قد يقوده للأمام كالأعسر مثلا أما في الحرب النفسية فإنها تدفع المرء للركون للواقع المرير والاستسلام له دون محاولة تغييره وهذا هو ما يدفع الخصم إلى هذا الطريق من ألوان الحروب فهو أقل تكلفة من الناحية المادية هل تعد الحروب النفسية مظهرا من مظاهر التقدم الإنساني خاصة أنها تتخذ سياسة حقن الدماء وحفظ الأنفس من الضياع؟بالطبع للإجابة عن هذا السؤال يجب أن نذكر مجموعة من الحقائق: إن الحروب النفسية ما هي إلا تحطيم للكرامة الإنسانية حيث يصبح حيوانا بلا إرادة بلا تفكير بلا أحلام يتحكم فيه إنسان آخر حينما ينادى أن العالم يجب أن يكون مقسما وفقا لاعتبارات معينه مثل: عالم متقدم، عالم نامي ، دول عالم ثالث،دول الشرق ، دول الغرب......الخ يجب أن نعلم أن كل هذه التقسيمات ما هي إلا جزء بسيط من الحرب النفسية عندما تكون النفس البشرية سيجارا بين أيدي القادة والسياسيين يحرقونها سرعة وبطئا حسب ماتمليه أمزجتهم المتقلبة يمينا وشمالا عندما يفقد الإنسان إرادته وتفكيره يصبح جسدا بلا روح ولا يوجد أمامه سوى خيارين أحلاهما أمر من صاحبه:
1- أن يستسلم
 2- أن يقاوم ولك في هذه الحالة إن المقاومة ستكون جسديا أما معنويا وروحيا فهي مفقودة ونتيحها معلومة وهي الفشل فهو كسهم في اتجاه خاطئ وأيا كان فهو ما يريده العدو لا يمكن أن أرد على هذا السؤال إلا أن أقول إنك كما أنك قد تقتل أنسانا برصاصة فقد تقتل روحة وجسده بكلمه ولكن هل الحرب النفسية حرب شريفة كأي حرب نسمع عنها؟؟بالطبع ليست كذلك؛ الحرب النفسية هي إذلال للكرامة الإنسانية هي تدمير للإرادة الداخلية للمجتمع عامة والفرد خاصة إننا لو نظرنا إلى نتائج الحروب المادية سنجدها نتائج محسوسة قد تؤدي إلى الاستقرار مع مرور الزمن ويمكن طي صفحاتها بكل سهولة أما الحروب النفسية فهي مجال آخر يقوم فيه الإنسان بإذلال كرامة أخيه الإنسان يجعله ميت الإرادة قليل الحيلة.

الأربعاء، 30 مايو 2012

الحياة إختيار حر - سعيد النشائى




موقف حزب العمل الجديد(أنظر أدناه) أصح من موقف قوى اليسار من أول اليسار الناصري إلى اليسار الماركسي. فحزب العمل الجديد يرى أنة رغم إختلافه مع الأخوان المسلمين وأنة ليس معهم ولكنه مع إستمرار ونمو الثورة حتى تنتصر وتحقق أهدافها إلا أنة رغم ذلك لا يمكن أن يتخذ موقف يخدم شفيق سواء بشكل مباشر أو غير مباشر. بينما قوى اليسار بكل أنواعه تريد أن تخدم شفيق بعضها بشكل مباشر وبعضها بشكل غير مباشر وكلها تخدع نفسها كالمعتاد مع الأسف. حتى مقابلة بطل الثورة الصاعد والممتاز حمدين صباحي مع  يسرى فودة رغم أنها تبدو ذات مبدئية عالية إلا أنها فى النهاية تخدم شفيق وبالتالي تخدم المجلس العسكري المباركي الصهيوني الذى أخطأ الجميع( ما عدا قلة صغيرة جدا) بقبولة فى 11 فبراير 2011 وكل ما يحدث من يومها حتى الآن من جرائم هو نتيجة هذا الخطأ القاتل فى 11 فبراير 2011. يجب أن نعلم أن عدم دعم شفيق بأي شكل من الأشكال لا يعنى التخلي عن الثورة بل الأولوية هو دعمها ودعم تطورها وصولا لإنتصارها. هذا شيء مفروغ منة فى كل الأحوال ويجب أن يكون الهدف رقم واحد ولكن بدون دعم شفيق السفاح الصهيوني. إذا كان ممكن إفشال الإختيار المر بين الطرفين المشكوك فيهم يكون أعظم وأعظم, ولكن إفشاله فى الواقع وليس بالكلام فى الغرف المغلقة الذى يخدم فقط الخائن العميل شفيق والمجلس العسكري المباركي الصهيوني. لاحظوا أن الإنتخابات الأخيرة رغم كل ما شابها عكست الحجم الحقيقي للإخوان وهو فى تناقص شديد والحجم الحقيقي للفلول وهو معظمة بالتزوير وأيضا فى تناقص والحجم الكبير للثورة وهو فى تصاعد. لذلك يجب ألا تعيد الثورة الأخطاء أو تخترع أخطاء جديدة مثل دعم شفيق حتى لو كان عن غير قصد أو تقليل التمسك بالثورة وتوسعها نحو إنتصارها وتحقيق أهدافها أو تقليل الضغط على المجلس العسكري الصهيوني. أي تراخى أو تراجع فى أي نقطة أو إدعاء نقطة لحساب الأخرى, أي شيء من ذلك هو خيانة للثورة قصدنا أو لم نقصد. حزب العمل الجديد أشار إلى خطأ الأخوان لعدم مشاركتهم فى ثورة 25 يناير   2011,من أول يوم,  هذا ليس خطأهم الوحيد, لديهم أخطاء أخرى كثيرة على رأسها تحالفهم مع المجلس العسكري المباركي الصهيوني ضد الثورة وأيضا تهادنهم مع الأمبرياية والصهيونية ضد الثورة وغيرها ولكن برضة موقفنا الأساسي مع الثورة للأمام وضد شفيق والمجلس العسكري المباركي الصهيوني

6 أبريل تدعو لتشكيل تحالف وطنى ضد عودة النظام السابق.. وتقول انها لن تعترف بشفيق



أكد أحمد ماهر المنسق العام لحركة شباب 6 أبريل أن الحركة تسعى الآن لتشكيل تحالف وطنى قوى ضد عودة النظام السابق الذى يحارب بكل قوته للوصول للسلطة عن طريق انتخابات مزورة.

وأضاف أنه يتم الآن عقد عدة اجتماعات وإجراء مشاورات مع بعض القوى السياسيه لهذا الغرض من أجل مواجهة الثورة المضادة، موضحًا أن أى خروج عن التوافق والتحالف سيضر البلاد بالكامل، وقال: على الجميع أن يدرك خطورة هذه اللحظه خاصة الإخوان المسلمين الذين لديهم فرصة ذهبية للقيام بدور وطنى كبير لن يتحقق إلا بالشراكة مع الجميع، قائلاً: نحن نسعى لعمل هذا التحالف الوطنى لمنع إعادة نظام مبارك مرة أخرى.

ودعت الحركة حمدين صباحى والدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح للتحالف مع الدكتور محمد مرسى مع الاتفاق مع الإخوان على عدد من المبادئ التى يجب أن تتحول إلى أفعال على أرض الواقع.

وقالت الحركة إنه تمت مناقشة عدد من الأفكار فى هذا الإطار فى الاجتماع الذى عقد أمس مع قيادات الإخوان المسلمين وذلك لتشكيل تحالف وطنى قوى أمام الثورة المضادة على أن تبدأ الاجتماعات مع باقى القوى السياسية والمرشحين من الغد وتستمر هذه الاجتماعات لتشكيل هذا التحالف.

وطالبت الحركة بتفعيل قانون العزل السياسى وإبعاد شفيق عن السباق الرئاسى، وتفعيل القانون ضد التجاوزات التى قام بها المرشحون فى المرحلة الأولى.

وقالت إنجى حمدى عضو المكتب السياسى لحركة 6 أبريل: نحن نعمل الان على منع عودة النظام السابق الذى يحاول القفز على السلطة عن طريق انتخابات مزورة، حيث تم رصد الكثير من التجاوزات فى العملية الانتخابية عن طريق حملة "عيون مصر".

وأضافت أن عناصر أمن الدولة ورجال أعمال مبارك وعمر سليمان ونواب الحزب الوطنى المنحل قاموا بمساعدة أحمد شفيق لأن المعركة بالنسبة لهم معركة بقاء وانتقام أما معركتنا فهى بناء وطن، وقالت لن نقوم بالإطاحة بديكتاتور ليأتى آخر، وليس منطقيًّا أن نثور على مبارك ليأتى لنا بعده 19 "مبارك" بزى عسكرى وينتهى بنا الوضع ليفوز خادم مبارك.

وقالت إنجى أن الحركة لن تعترف بوصول أحمد شفيق لمرحلة الإعادة، مؤكدة على أن أحمد شفيق متهم وليس مرشحًا، ولا بد من التحقيق معه فى قضايا الفساد والبلاغات المقدمة ضده التى لم يتم التحقيق فيها حتى الآن بتواطؤ من المجلس العسكرى واللجنة العليا للانتخابات التى أدارت ظهرها لجميع الطعون المقدمة ضد شفيق وتفعيل العزل السياسى، فإذا جاء أحمد شفيق بالإضافه لعدم الاعتراف به ستبدأ المعركة من جديد.

وأضافت: "على الجميع أن يحذر من إحباط الشباب الذى قد يولد عنفًا، فهؤلاء لا يعلمون أننا شباب ليس لدينا ما نخسره، فكل ما نملكه هو الحلم والإرادة القوية ومبادئ وأهداف مؤمنون بها وعلينا استكمال المعركة لتحقيق هذا الحلم، فاحذروا من جيل ثائر غاضب".

وطالبت إنجى جميع القوى السياسية والمرشحين بإعلاء مصلحة الوطن، فهذه فرصة حقيقية لهم لإنقاذ الوطن، مشيرًا إلى أن ما نقوم به الآن من تشكيل هذا التحالف الوطنى للاتحاد أمام الثورة المضادة وإعادة النظام السابق عن طريق انتخابات مزورة، مؤكدًا على الحفاظ على سلمية ثورتنا وإعلان المطالب بجميع الوسائل السلمية، خاصة أن الحركة من أوائل الداعين للتغيير السلمى، وهذا نهجها منذ تأسيسها عام 2008 ولن تحيد عنه

ابناء مبارك: سنحتفل ببراءة الرئيس السابق بميدان مصطفى محمود



أكد حسن الغندور، أحد مؤيدى الرئيس السابق محمد حسنى مبارك، أن عدداً كبيراً من أبناء مبارك سيتوجه يوم السبت المقبل إلى أكاديمية الشرطة لحضور جلسة الحكم على مبارك ونجليه فى قضية قتل المتظاهرين
وأشار الغندور إلى أن أبناء مبارك سيتجمعون بميدان مصطفى محمود فجر الجمعة ويستقلون 10 أتوبيسات للتوجه إلى أكاديمية الشرطة بالتجمع الأول وأنهم سيشكلون دروعاً بشرية حول الأكاديمية بعد تلقيهم تهديدات بإثارة الشغب من بعض الاشخاص إذا صدر الحكم ببراءة مبارك.


وأضاف أنه سيعقد مؤتمراً صحفياً لحشد كل مؤيدى مبارك من جماعة "انا آسف يا ريس" و"أبناء مبارك" و"أحبابك يا ريس بركان غضب" لمساندة مبارك أثناء محاكمته، مشيراً إلى أنه سيقيم حفلاً كبيراً بميدان مصطفى محمود إذا صدر الحكم الواثق منه بأن مبارك برئ من دم الثوار وسيكشف عن حقيقة عام ونصف من ثورة 25 يناير


تعقيب المدونة:


نعتقد ان اطلاق هذا الخبر مقصود الأن من قبل حملة شفيق حتى يبرهنوا على كذب الاخبار التى تربط مبارك من ناحية بشفيق والمجلس العسكرى من ناحية اخرى او تسترهم عليه..ويصبح من يرددون مثل هذه الاخبار مغرضون .. واتوقع ان يصدر حكما بالاعدام علي مبارك على ان ينتهي بعد اتمام اجراءات الطعون والاستشكالات ألخ .. من اجراءات قضائية بالبراءة او الحبس عشرة سنوات .. يكون قد  امضاهم حينئذ بالفعل فى المستشفى السياحى الذى يقيم فيه مع ملاحظة ان سنة السجون 9 أشهر فقط  وانه بمضى نصف المدة يمكن العفو عنه حسن سير وسلوك .. نفس سيناريو طلعت مصطفى يعنى

فيصل القاسم: إذا فاز شفيق سأعتذر لكل الطواغيت وسأقول لهم: ظلمناكم




لقد نجح العسكر ومن خلفه من دول عربية وامريكية فى خنق الأمل واظهار الثوار بمظهر القلة وان الشعوب تعشق جلاديها وهذا قد حدث لكيلا تسول للعرب انفسهم ان يقوموا بثورة ضد انظمة خائنة بامتياز وهذا ما قاله الاعلامى فيصل القاسم الذى سلم بالنتيجة التى ارادها لنا اعداء الحرية حيث قال عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي " تويتر" : وكأن الشعب المصري من خلال التصويت لأحمد شفيق يثور على الثورة.

وأضاف: لم أكن أصدق أن شخصاً بكامل عقله سيصوت لأحد فلول مبارك، لكن أحمد شفيق حبيب مبارك على ما يبدو في طريقه إلى الرئاسة، إنها متلازمة استوكهولم. وقال في تغريدة أخرى: "إذا فاز أحمد شفيق فستكون ضربة قاصمة للثورات العربية جمعاء، وسيكون من حق الطغاة عندها أن يقولوا للثائرين: سنجري انتخابات وسنفوز ديموقراطياً"وتابع قائلا: "إذا فاز شفيق سأعتذر من كل الطواغيت وسأقول لهم: لقد ظلمناكم وأسأنا إليكم.

فشعوبنا لا يتسحق أفضل مكنم، فاستمروا في دوسها مشكورين واليوم ولأول مرة أصبحت أصدق نتيجة ال 99.99 التي كان يحصل عليها بعض الحكام في الانتخابات.فها هم المصريون يصوتوت بملء إرادتهم لخليفة مبارك"وقال القاسم: "لقد كانت الفترة الانتقالية المؤلمة لعبة ذكية من طرف الفلول، فشعر الشعب المصري وقتها كما ساءت الأمور بعد مبارك، لهذا يريد أن يعيده، وأصبحت قريباً جداً من الاعتقاد القائل: لا ينفع مع العربان سوى الطواغيت.. صحتين على قلوبهم"وختم القاسم تغريداته بالقول: "مجرد أن يكون أحمد شفيق منافساً في الجولة الثانية تحول خطير. وهذا ما يجعل المرء يفقد صوابه، لننتظر نتيجة الجولة الثانية وأيادينا على قلوبنا".


ونحن نقول له : ولكن ما قلته هو بالضبط مايريدونه يا فيصل وما نجحوا فيه بطريقة الابالسة وانتظر النتائج المذهلة لحقيقة ما حدث بالانتخابات

فضيحة جديدة لمرشح النظام الفاسد "شفيق"



كشف المهندس "عبد الحميد عامر" صاحب مركز عامر الدولي للاستيراد والتصدير عن قضية جديدة تضاف لمسلسل فساد المرشح الرئاسي، والذي يكشفه بمستند يوضح حصول بناته وتخصيصه لهم أراضي بأسعار بخسة إبان توليه منصب وزير الطيران.
 الجدير بالذكر أن سعر متر الأرض المخصصة لبناته  يقدر بـ 6000 جنيه وتم بيعه لهن بسعر 180 جنيه فقط للمتر.
 وتأتي الفضيحة ضمن سلسلة قضايا وفضائح شفيق بانتهاكاته للدولة والذي يظن البعض أنه رجل محترم وسينهض بالبلاد.
 نقلا عن شبكة أحرار الإخبارية .

د نادية مصطفى.. إلى كل من سينتخب شفيق إسمع أولاً


شفيق - مبارك مثلى الاعلى لحد آخر يوم ف حياتى.


مضحك للغاية .. رأي الدكتور مصطفى محمود في الفريق أحمد شفيق


جيهان فاضل: التصويت لشفيق خيانة و المقاطعة تصب في مصلحته وتقتل الثورة




قالت الفنانة جيهان فاضل أن التصويت للفريق أحمد شفيق فى الانتخابات الرئاسية تحت اي مبرر يعد خيانة للثورة ولدم الشهداء ،كما أن المقاطعة في ظل هذه الظروف تصب في مصلحته وتقتل الثورة

، مشيرا الى ان التصويت للدكتور محمد مرسى رئيس حزب الحرية والعدالة وفوزه فى جولة الاعادة يخدم استمرار الثورة.

واضافت فاضل خلال تغريدة على حسابها الشخصى على تويتر أن وصول الجنرال شفيق الى الرئاسة يعنى اننا عدنا للنقطة صفر والثورة فشلت بالكامل ، مؤكدة على ان محمد مرسي في النهاية مدني ونستطيع معا مواجهة اي سلبيات لحكمه.

وتابعت : إذا لم يصل حمدين صباحي لجولة الإعادة ،فأنها ستصوت بكل ثقة للدكتور محمد مرسي ،مشيرا الى ان وصول الجنرال شفيق للرئاسة سيناريو اسود

البرادعى: لن أنتخب مرشح مبارك ..وهدفى جمع الجيش والثوار لصالح مصر



الواقع : رامي محمد
 أكد الدكتور محمد البرادعي ـ المدير السابق لوكالة الطاقة الذرية ومؤسس حزب الدستور- أنه لن يعطي صوته لمرشح ينتمى لنظام الرئيس المخلوع حسني مبارك، مشيرًا إلى أن رجال مبارك ينتمون للماضي ولن يستطيعوا صناعة المستقبل إلا مثلما صنع الماضي إن لم يكن أسوأ.
 وأوضح البرادعي أن الجدال حول الدولة الدينية والدولة المدنية جدال عقيم لا يهم المصريين، فالمهم بالنسبة للمصري تحقيق التقدم الاقتصادي والاجتماعي وإرجاع حقوق المصريين التي سلبها نظام مبارك وتأسيس نظام ديمقراطي قائم على الحوار ويستبعد القمع.
 وأضاف في تصريحات نشرتها صفحته الرسمية نقلا عن وكالة "أسوشيتد برس" أن مصر كسرت حاجز الخوف وسوف ينتخب الشعب رئيسه ولا يهم من الفائز بقدر ضرورة الحفاظ على وحدة الدولة.
 وقال:"ليس من أهدافي أن أكون رئيسا فهدفى هو التأكد من أن مصر تسير في الاتجاه السليم لكي تكون دولة متقدمة، ولن أقبل تقلد أي منصب في مصر وسأعمل بشكل مؤثر من خارج المناصب الرسمية".
 وأضاف،"الجيش في ناحية والثوار في ناحية والإسلاميون في ناحية.. ولكنهم جميعا هدفهم الاستقرار والازدهار والصحة والتعليم وهدفى في المرحلة القادمة أن أجمع الجيش مع الثوار الشباب والإسلاميين معا لنقول معا سنعيش تحت سقف واحد ونعمل معا على قيم مشتركة لن تتغير ونشعر معا بالرضا"

كيف تم تزوير انتخابات الرئاسة ليفوز شفيق ويدخل الاعادة?


لماذا لا يُقدم الفريق أحمد شفيق للمحاكمة لتَبرئة نفسه قبل أن يصبح رئيسا لمصر؟



سمير يوسف
قدم عدد من العاملين بوزارة الطيران المدني والشركة القابضة لمصر للطيران اليوم بـ 24 بلاغا إلى النائب العام يتهمون فيه الفريق أحمد شفيق رئيس مجلس الوزراء ووزير الطيران السابق بإهدار المال العام،ومحاباة علاء وجمال مبارك في شركة موفنبيك و قيامه بإسناد عملية إنشاء مبنى الركاب الجديد رقم 3 بمطار القاهرة إلى شركات تابعة لمجدي راسخ ومحمود الجمال ولبعض أصدقائه بالأمر المباشر وبأرقام فلكية، حيث بلغت تكلفة المبنى 3,3مليار بقروض من البنك الدولي.
قدم العاملون حافظة بالمستندات والوثائق التى تؤيد وجهة نظرهم وتضمنت 24 بلاغًا جاءت كالتالي :
1- قام أحمد شفيق بإسناد عملية إنشاء مبنى الركاب الجديد رقم 3 بمطار القاهرة إلي شركات تابعة لمجدي راسخ ومحمود الجمال ولبعض أصدقائه بالأمر المباشر وبأرقام فلكية حيث بلغت تكلفة المبنى 3,3مليار بقروض من البنك الدولي .
2 – بلغت خسائر تشغيل مبنى الركاب رقم 3 أكثر من 500 مليون جنيه سنويا.
3- الشركة التي أشرفت علي إنشاء المبنى رقم 3 وهي تاس التركية قامت بإنشاء مطار أتاتورك بتركيا وهو يمثل ثلاثة أضعاف مطار القاهرة بدون قروض بنظام “p.o.t ” لمدة محددة ودون تحميل الدولة التركية أية أعباء أو خسائر.
4-قام أحمد شفيق ببيع 500 ألف متر مربع من الأراضي الواقعة في زمام مكان وزارة الطيران المدني لرجل الأعمال فهد الشبكشي بسعر جنيه واحد للمتر المربع وكذلك باع 4000 متر مربع لشركة مارسيم العالمية لبناء فندق بالمطار الجديد بالأمر المباشر وبدون مناقصة بسعر جنيه واحد للمتر المربع وهذا الفندق يمتلك فهد الشبكشي 50% من حصته .
5-قام أحمد شفيق بتقديم مليون متر مربع لوجدي كرارة برسم إشغال واحد جنيه شهريا في زمام وزارة الطيران المدني .
6-بصفته رئيس أمناء مارينا قام شفيق بمنح حق استغلال فندقين بمارينا لوجدي كرارة أيضا مقابل مليون حنيه سنويا رغم أن الفندقين يحققان أرباحا ً تتراوح مابين 50 إلي 60 مليون جنيه سنويا ً.
7- قام أحمد شفيق ببيع الطائرات المملوكة لمصر للطيران بنظام الشراء التشغيلي ومرهونة بأصول مصر للطيران
8- قام بإدراج قيمة الطائرات علي إنها إيرادات للتغطية على خسائر الشركات التابعة لمصر للطيران وعلي سبيل المثال شركة الخطوط الجوية بلغت خسائرها 580مليون جنيه العام الماضي.
9-قام أحمد شفيق ببناء ممر رابع وبرج مراقبة جديد بمطار القاهرة بتكلفة مليار و 250 مليون جنيه بالرغم من وجود ثلاثة ممرات وبرج مراقبة مع أن كثافة حركة الطيران بمطار القاهرة لا تستدعي هذه الإنشاءات التي تعد إهدارا ً للمال العام وعلي سبيل المثال فمطار هيثرو بلندن به ممران فقط رغم أن كثافة حركة الطيران به تبلغ خمسة أضعاف كثافة الطيران في مطار القاهرة.
10- قام أحمد شفيق ببناء “مول تجاري”أمام صالة الوصول رقم 3 بالمطار القديم بتكلفة 100 مليون جنيه ولم يحقق أية إيرادات وفشل المشروع في مطار شرم الشيخ وأنشأ مولا تجاريا بتكلفة 40 مليون جنيه وتم تحويله إلي مخزن تجميع عفش الركاب ويتم الآن إنشاء مترو طائر يربط بين مطار رقم 1ومطار 3 بتكلفة 250 مليون رغم أن حركة ركاب الترانزيت والمسافة بين المبنيين لا تستدعي هذا الإهدار للمال العام حيث تم الايحاء من شركات عالمية غير متخصصة بإمكانية تحويل مطار القاهرة إلي مطار محوري ولم يشيروا في دراستهم إلي وجود مطارين محوريين منافسين في المنطقة وهما دي ونيروبي بإمكانيات هائلة وكان الهدف فقط أن يظهر أحمد شفيق أمام الشعب أنه أنشأ مطارا عالميا ولم يتساءل أحد كم تكلف هذا المشروع وكم من الأموال أهدرت وكم تكلفة إقامة عائلة أحمد شفيق في باريس لمدة 12يوما ؟ لقد تكلفت 600ألف جنيه تم تحميلها علي ميزانية مصر للطيران .. وهذه مرة من عشرات المرات .
11 -يمتلك أحمد شفيق قصرا ًفي التجمع الخامس وقصرا ًآخر فى مارينا تم تخصيصهما له من محمد إبراهيم سليمان وزير الإسكان الأسبق وكذلك قصر فى باريس وقام بإنشاء طريق بين التجمع الخامس والمطار لخدمة سيادته بحجة خدمة الركاب القادمين من التجمع الخامس والمدن الجديدة بتكلفة 120مليون جنيه والطريق خال تماماً طوال 24 ساعة
12 – قام أحمد شفيق بتعيين أكثر من 600 لواء وعميد متقاعد فى وزارة الطيران بلغت مرتباتهم الشهرية نحو 9 ملايين جنيه
13 -قام بنقل 3 من أصدقائه المقربين للعمل كمديرين لمكاتب مصر للطيران فى الخارج وهم محمد الكردى مدير مكتبه وعبد الحميد شلبى لواء قوات جوية ومدير الأمن بوزارة الطيران وأحمد البلتاجى الملحق العسكرى بفرنسا ووصل مرتب كل منهم الى 20 ألف يورو شهرياً
14 – قامت مصر للطيران بتعليمات من أحمد شفيق بإلغاء عقد شركة مالى جيم الألمانية التى تم إرساء عقد إدارة فندق موفنبيك المطار والذى تساهم فيه مصر للطيران بنسبة 50% ودفعت مصر للطيران للشريك السعودى 4,2 مليون يورو كغرامة فسخ عقد وتم إعادة الإدارة إلى شركة موفنبيك لأن علاء وجمال مبارك شريكان فى شركة موفنبيك لإدارة الفنادق .
15 -وافقت سلطة الطيران المدنى المصرى لشركة مالى كوبر الإنجليزية على إنشاء مطار فى منطقة رأس سدر بنظام p.o.t ولكن لدواعى أمنية تم إلغاء المشروع ورفض أحمد شفيق دفع 5 ملايين جنيه غرامة تعويض للشركة وبعد جلسات تحكيم دولى طلبت الشركة مبلغ 50 مليون جنيه الحد الأقصى كتعويض تم تخصيص المبلغ إلى 15 مليون دولار تم دفعه بالكامل وأشيع فى ذلك الوقت أن الحكم قد تم الغاؤه وهذا غير صحيح .
16 – صندوق تطوير وتنمية الطيران رأس ماله يتراوح بين 200 الى 300 مليون جنيه يتم التصرف فيه عبر أحمد شفيق شخصياً وبدون أيه جهه رقابية .
17 -تم بيع طائرتى مصر للطيران الجامبوالعملاقة بمبلغ 2 مليون جنيه وهذا المبلغ لايساوى ثمن محرك للطائرتين .
18 – مستشفى مصر للطيران تم بناؤه بمجهود العاملين فى مصر للطيران وتم تحويلة بأمر من شفيق إلى مستشفى عام للشركات والفنانين وتم عزل موظفى مصر للطيران فى مبنى صغير وأصبحوا غرباء داخل مستشفاهم.
19 -تم إسناد إدارة مستشفى مصر للطيران للواء عبد السلام حلمى وهو ليس طبيباً ولكن مهندس حفلات أحمد شفيق والذى عمل دعاية لحفل الشركة بين مستشفى مصر للطيران ومستشفى جورج بومبيرو الفرنسية وتم الاستعانه بشركة دعاية وتكلف الحفل مبالغ خيالية .
إن سياسة أحمد شفيق وهتلر طنطاوى ووزير العدل ممدوح مرعى أدت إلى تكميم الأفواه وتشويه سمعة الشرفاء وتلفيق الاتهامات حتى وصلت الأمور إلى مهاجمة منازل الشرفاء فى منتصف الليل وحبسهم فى مبنى الرقابة الإدارية.
20 -المهندس عاطف عبد الحميد وزير النقل الحالى كان يشغل منصب رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران وتم عزله بأوامر رئاسية عليا لتقاضية عمولات .. واستعان به أحمد شفيق كوزير للنقل فى وزارته.
21-اللواء إبراهيم مناع رئيس الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية وشريك أحمد شفيق فى عمليات إنشاء المطارات تم الاستعانة به كوزير للطيران فى حكومة شفيق للتغطية على الأخطاء وإهدار المال العام.
22- تم إنشاء نادى للنشاط الرياضى للعاملين بوزارة الطيران وهيئه ميناء القاهرة الجوى وتخصيص 6,5 مليون من شركة الخطوط الجوية بمصر للطيران ومع ذلك غير مسموح لموظفى شركة الخطوط الجوية بدخول النادى قبل دفع رسم اشتراك 30 ألف جنيه ورسم سنوى.
23 – يوجد ماكينة لطبع تذاكر السفر بمكتب الوزير السابق أحمد شفيق وهي مخالفة مالية جسيمة وإهدار للمال العام لانه لايمكن مراقبة المبالغ المحصلة من استخراج هذه التذاكر.
24 -قام أحمد شفيق بتخصيص الأرض الواقعة على طريق المطار خلف لابوار لابن أحد المسئولين والذى أقام عليه مدينة ترفيهية تم تخصيص هذه الأرض بسعر جنيه للمتر المربع. ( مصدر الخبر جريدة الأهرام )
أما بلاغ النائب عصام سلطان ضد شفيق، والذى حمل اتهامات للفريق أحمد شفيق تفيد بأنه قام ببيع قطعة أرض مميزة تبلغ مساحتها 40 ألفًا و 238 مترًا بثمن بخس بلغ 75 قرشًا فقط للمتر لنجلى الرئيس المخلوع بصفته رئيسًا للجمعية التعاونية لضباط الطيران، بينما سعر البيع الحقيقى فى ذلك التوقيت كان لا يقل عن 8 جنيهات، على نحو يشكل جريمة إهدار للمال العام والإضرار العمد به لم يتم التحقيق فيه مثل باقى البلاغات .وبسؤال الفريق أحمد شفيق صرح بأنه لم يتم التحقيق معه لأن القضاء وجد أن البلاغات لاتستحق حتى سؤاله هذا رد رئيس مصر القادم .

الحرية لاسرانا الابطال والعار للصامتين على معاناتهم - صلاح المختار




شبكة البصرة
 صلاح المختار
مرة اخرى تثار قضية معاناة اسرانا في سجون الاحتلال الامريكي–الايراني، فبعد تسع سنوات عل اسرهم وتعرضهم لكافة انواع التعذيب والقتل البطئ نجد ان ماساتهم مازالت قائمة ومنظمات حقوق الانسان تتعامل مع الناس وفقا لمعايير مزدوجة، فهناك بشر يستحقون الدفاع عنهم وهناك اخرون من البشر لا يستحقون الدفاع عنهم وايقاف معاناتهم!
كشفت السيدة نوال ابراهيم الحسن مأساة شقيقها الدكتور المناضل الاسير سبعاوي ابراهيم الحسن والتي تمثل ماسي كل الاسرى، وذكرت في نداء انساني يثير الالم كما يثير الدهشة، يثير الالم لانه يكرر التذكير بان النظام الحاكم في بغداد وبعد ان تسلم الاسرى من قوات الغزو الامريكية اهمل ما يستحقون من رعاية طبية كان الاحتلال الامريكي يوفرها لهم، فترك الفحص الطبي الدوري لرجال تجاوزوا سن الخمسين ويحتاجون لرعاية طبية تقدم في كل سجون الدول التي تدعي احترام حقوق الانسان، لكن حكومة المالكي ترفض ذلك وتتبع خطة قتل الاسرى ببطء من خلال عدم تقديم الدواء لهم او تقديمه بجرعات قليلة لا تكفي حتى لايقاف المرض ليوم واحد، وهكذا تتدهور الحالة الصحية للاسرى ويموتون من جراء انعدام الرعاية الصحية التي يضمنها كل قانون وضعي وكل تعاليم دينية.
لقد استشهد الكثير من الرفاق وفي مقدمتهم الشهداء محمد حمزة وصباح مرزة وسعدون حمادي واخرهم كان الشهيد حكمت العزاوي نتيجة تعمد منع الدواء عنهم واحيانا دس السم لهم ليموتوا ببطء، وتلك طريقة حكام ايران في تصفية خصوصمهم ومعارضيهم مثلما هي طريقة امريكا.
كما ان الرسالة تثير الدهشة لانه اذا كان طبيعيا ان تصمت وزارة الخارجية الامريكية في تقريرها السنوي حول حقوق الانسان عن مأساة الاسرى العراقيين وتهتم فقط بمن يتعرض لاضطهاد لا يصل لواحد بالمائة مما يتعرض له اسرى العراق فان تجاهل منظمات حقوق الانسان العالمية التي تشن حملات ضخمة هذه الايام ضد انظمة معينة لكنها تتجاهل مأساة الاسرى العراقيين وكأنهم غير موجودين!!!
ان التمييز بين البشر يظهر الان قويا في مواقف منظمات حقوق الانسان فهناك بشر يستحقون الدفاع عنهم بينما هناك بشر يجب ان يموتوا قهرا او جوعا او حرمانا من الدواء، او تحت سياط الجلادين! اسرانا ليس لهم من مدافع عنهم من بين منظمات حقوق الانسان وهذا الموقف دليل اخر على ان هذه المنظمات لم تؤسس للدفاع عن حقوق الانسان وانما لتحقيق اهداف لا صلة بحقوق الانسان ولكن عبر التحريض ضد انظمة بعينها تحت شعار حقوق الانسان.
انه زمن العار وكشف البراقع وسقوط الاقنعة، ففي عنفوان الابادة الجماعية للكثير من الشعوب وفي مقدمتها الشعب العراقي نرى زيف الشعارات وازدواجية المعايير وقد اصبحتا سمة من سمات (عصر امريكا). ان الاجيال الحالية والقادمة سوف تلعن هذه المنظمات وتحاسبها على ممارستها لمؤامرة الصمت على الابادة المنظمة والبطيئة لاسرانا.

الحرية لاسرانا وهم يقفون وقفة عز وشرف دفاعا عن العراق وامتهم وشرفهم وفي مقدمتهم عميد اسرى العراق الرفيق طارق عزيز ورفاقه كلهم وبالاخص الدكتور المناضل سبعاوي ابراهيم الحسن الذي يتعرض الان للموت البطئ بسبب اصابته بالسرطان وحرمانه من العلاج مما ادى الى انتشاره حتى وصل ساقه.


تابع المزيد من المقالات عن نفس القضية:
https://mail.google.com/mail/?shva=1#inbox/1379cb99b65e0aa6

مرسى .. أم شفيق : أحلاهما مُر !(شروط أربعة لتأييد الاخوان)



(شروط أربعة لتأييد  الاخوان)
بقلم د . رفعت سيد أحمد
أخشى أن أقول أن مصر ستظل على الأقل لأربع سنوات قادمة تعيش حالة من الفوضى السياسية العارمة ، ومن الاستبداد المقنع الملتحف زيفاً بقشرة زائفة من الديمقراطية والثورية. هذه هى الحقيقة المُرة التى تواجهنا اليوم وعلينا أن نتقبلها بصدور رحبة وأن تبنى دولة ما بعد الثورة على أساس منها وليس على أوهام محلقة فى الهواء .. هواء برامج (التوك شو) خاصة بعد النتائج المخيبة للآمال للجولة الأولى من انتخابات الرئاسة ، والتى أفرزت لنا – وفقاً لآراء الخبراء – حسنى مبارك جديد ، أحدهما (بكاب عسكرى سابق) والثانى (بلحية) لا فرق بينهما فى الجوهر ، وإن بدا أن ثمة فوارق فى الشكل، وفى الضجيج الإعلامى ، الذى يقلب الحق باطلاً وبالعكس ؛ فالجوهر يقول أن الاثنين يوافقان على كامب ديفيد أكثر المعاهدات تكبيلاً لمصر وتهديداً لأمنها القومى منذ 33 عاماً ، وهما متفقين على التعامل الحميم مع الصندوق والبنك الدوليين ، ومع واشنطن العدو الأول للثورة وللعرب والمسلمين ، وهما (شفيق ومرسى) لا يختلفان على الاقتصاد الحر وتقييد العمل السياسى يعنى (الحرية المشروطة) أو الاستبداد المقنع ، هكذا يقول تاريخ كل منهما ، وكليهما ليس حراً فى حكمنا بنفسه بل الذى يحكمنا هو الجماعة التى خلفه ، فالأول شفيق (ستكون جماعته هى بقايا النظام السابق وبعض الأجهزة الأمنية ورجال الأعمال المتوحشين فى رأسماليتهم) والثانى مرسى (ستكون جماعة الإخوان بكل تاريخها وبرجمايتها وعلاقاتها الدولية وتنظيمها الدولى) هى الحاكمة .
* إذن .. نحن أمام إعادة إنتاج لنظام حسنى مبارك ، لكنه هذه المرة يأخذ شكلاً مختلفاً ، فربما سيكون (بكاب) وربما (بلحية) لكن خلف الكاب واللحية ، سيكمن ربما بدون موافقة المرشحين للرئاسة ؛ الفساد والاستبداد ونظرية الحكم الفردى ، هذا طبعاً إذا لم يتم الاتفاق بين القوى الثورية والإخوان وليس شفيق لأن الاتفاق معه أظنه مستبعداً تماماً تحديداً على جملة من الشروط التى تهدىء النفوس ، وتطمئن الناس ، وتدفعهم إلى التصويت الجاد حول مشروع وطنى حقيقى وبعقد مكتوب وليس عبر الوعود الزائفة التى ثبت خلال الـ 18 شهراً الماضية أن الإخوان هم أول من ينقضها . إن الاتفاق الذى تريده الجماعة الوطنية الثورية من الإخوان مكون من أربعة شروط أو مطالب ؛ إذا لم يوافق عليها الإخوان اليوم قبل الغد ، فإن شفيق سينتصر ، وستدخل معه البلاد إلى نفق مظلم من العنف والمليونيات التى ستعيدنا إلى المربع رقم واحد ثانية للأسف الشديد .
والشروط وفقا لما استقيناه من مجمل ما اعلنته القوى الثورية المصرية خلال هذا الاسبوع هى :
(1) الإعلان الرسمى والعلنى على الموافقة على إخضاع (جماعة الإخوان) للقانون وأن يتم تكييف وضعيتها وفقاً لقانون الجمعيات ، هى و(الجماعة الإسلامية) و(الهيئات السلفية) التى لم يندرج نشاطها حتى اليوم فى إطار وزارة الشئون الاجتماعية ، فهذه الهيئات جميعاً تعمل الآن وكأنها دولة فوق الدولة وفوق القانون ، رغم أن لها أحزاباً رسمية ( مثل النور والحرية والعدالة والأصالة وغيرها ) فلماذا لا يطبق عليها القانون مثل غيرها ؟ هذا هو المطلب الأول العاجل والذى بدونه لن يصدق الناس وعود الإخوان والسلفيين !! .
(2) المطلب الثانى : الموافقة عل تشكيل الهيئة التأسيسية للدستور ومعاييرها وفقاً لإرادة القوى الوطنية وبعيداً عن الهيمنة الإخوانية وأن يصدر بها قرار قبل الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة .
(3) المطلب الثالث : الموافقة المكتوبة على تشكيل حكومة وحدة وطنية تكون الوزارات السيادية فيها لتحالف الثوار وليس للإخوان (مثل الإعلام – الخارجية – الدفاع – العدل – التعليم – المالية) وأن يتعهد الإخوان بعدم التآمر على هذه الحكومة من خلال مجلس الشعب الذى يهيمنون عليه وأن يستمر عمل هذه الحكومة لمدة عامين على الأقل حتى تتمكن فيه من التحرك بحرية وحتى تستطيع أن تفعل شيئاً ذو قيمة للناس .
(4) المطلب الرابع : أن يتوقف الإخوان وحلفائهم من السلفيين عن هذا الإنجرار وتلك التبعية العملياء خلف المخطط الأمريكى – الإسرائيلى شديد الوضوح فى ركوب ثورات المنطقة وتحويلها إلى ثورات للـ C.I.A لتفكيك البلاد وخلق الفتنة كما جرى فى ليبيا وسوريا تحديداً ، والثورة بريئة مما فعلوا ولايزالوا يفعلون ، إن التوقف هنا يعنى الشفافية والوطنية وتفضيل مصلحة الأمة على مصالح الطائفة أو التنظيم.
* إن هذه المطالب أو الشروط لابد أن تكون مكتوبة ، لأن التعهد الشفوى و"التليفزيونى" ، لم يعد يجدى مع الإخوان ورفقائهم من السلفيين الوهابيين ، وإذا لم يتم ذلك – وللأسف أحسبه لن يتم لأن الغرور لازال يركب البعض منهم – فإن الكتلة الثورية وكذلك الصامتة لن يذهبوا للجولة الثانية ، وسيتركون (نظام شفيق) يتصارع مع (نظام الإخوان) وسيشكل الثوار خيارهم المستقل الذى نرى بشائره الآن فى ميدان التحرير وهو خيار سيكون ضد الاثنين معاً : شفيق ومرسى ، لأن كليهما للأسف ، مُر ، بل شديد المرارة !! . والله أعلم .

قذاف الدم للـ"الشروق" : القبائل الليبية تحضر لانتفاضة ضد حكام ليبيا الجدد



الذين يحكمون ليبيا اليوم كلهم بايعوا القذافي في خيمته

 بعد صمت طويل، وبعد الحبر الكثير الذي أساله عبر الجرائد، واللغط الإعلامي الأكثر الذي أخذ حيزا كبيرا على الفضائيات العربية والعالمية، يخرج الذراع الأيمن للقائد اللليبي معمر القذافي أحمد قذاف الدم، منسق العلاقات الليبية المصرية سابقا، عن صمته.. يكشف في حوار حصري للشروق، عن مبادرة الحوار بين "الأشقاء الفرقاء" الليبيين التي أطلقها مؤخرا، تفاصيلها، واين وصل فيها، وكذا موقف الفرقاء منها، كما تناولت الشروق معه مستجدات الوضع في ليبيا، موقفه إزاء وجهة نظر الجزائر وتعاملها مع ما شهدته ليبيا، وكذا احتضانها لعائلة القذافي، كما ينفي في هذه الدردشة التي جمعته بالشروق استيلاءه على أموال القذافي... "لم أهرب من ليبيا"، "لم أخن القذافي"، "التاريخ سينصف القذافي".

كيف ترى ليبيا اليوم؟

الحرب حولت ليبيا كلها وأفريقيا الى دماء، تحولت المنطقة إلى بؤر توتر، أسلحة في كل مكان، قتل، دماء .. أعراض تنتهك، نساء تسجن، الكل متوتر وقلق، لا أحد آمن على مستقبله ..

لهذه الأوضاع اقترحت مبادرة للخروج من الأزمة، ماذا تتضمن وأين وصلت فيها؟

دعوت لمداواة الجراح، وهذا لن يتم إلا من خلال حوار يقوده الخيرون من هذا الوطن، بعيدا عن ادعاء الانتصار من طرف أو الشجاعة من طرف آخر، فأمامنا أمرين أو خيارين، إما الحوار أو الانتحار جميعا، مثل ما تفعله حيتان المحيط.. التقيت كثيرا من القبائل ومن الشباب من اجل المبادرة وفيه جهات رفضت، فطرف يرى أن هؤلاء أتى بهم الناتو وآخرون يرون ان الآخرين تابعون للنظام السابق، لكن اذا لم نفتح أمامهم الطريق للحصول على حقوقهم سوف يحصل الصدام.

المجلس الوطني يقلل من حجم المأساة، وأنت تضخمها؟

لأنهم يرون بعين واحدة.. لا اعتقد ان هؤلاء الليبيين الذين خرجوا لتأييد القذافي في الساحات قد تبخروا، مثلهم كمثل الأعور الذي يرى بعين واحدة، انا اتواصل مع الطرفين، واعرف كيف يفكر الطرفان، وكيف يحضرون للانتقام بعد ان خرجوا من تحت الركام، وأعرف ان القبائل التي هضم حقها لغاية الساعة تجهز نفسها لكي تنتفض، فأحياء كبيرة في طرابلس وكثير من المدن تعد العدة، وحتى من خرجوا ضد القذافي فهم غير راضين عن الوضع، وإن كانت الحكومة او المجلس راضية، فهذا لا يعبر عن إرادة الليبيين، ولذلك السؤال هو: كيف سنمضي غدا، هل نستمر في رؤية الشوارع مليئة بالمدافع، لو كنا راضين لكانت لنا حكومة قدسية لها اهدافها، انا لا اقول كلاما من عندي، بل اتحدث عن الموضوع مع الأطراف الأخرى، وعبد الجليل قال ان البلاد ممكن أن تذهب للهاوية، وشلقم يقول انك لا تستطيع الخروج للشارع، كلهم ينتقدون ما يجري، حتى اعضاء المجلس انفسهم، الأمور عندهم ليست على ما يرام، يجب الا نخدع انفسنا، الا إذا اردنا تضليل الناس، يجب ان نقول الحقيقة مهما كانت صعبة، والحل واضح، وكل الليبيين مع الحوار والمصالحة.

هل للمجلس الانتقالي من القدرة ما يكفي لتتجاوز ليبيا محنتها هذه؟

لديه رغبة، لكن ليست لديه القدرة، لأن جذوره ليست ممتدة في الليبيين ومعظمهم جاء من الخارج ولا يعرف ماهية التركيبة الليبية، وبعضهم لا يعرف الديموغرافيا الليبية ولا طبيعة الليبيين، والآخر ينظر بنظرة فوقية للأمور، قد يكونوا ظلموا فيها بشكل او بآخر.

هل تواصلت مع قيادات المجلس؟

نعم، تواصلت معهم، واتصلت بالقبائل والكتائب.

هل فيه استجابة؟

الكل مستجيب، لكن لا أحد يجرؤ على الكلام، حتى لا يتهم كعميل للناتو او عميل للنظام السابق، ولكن اعتقد سوف ندفع بالحق حتى ينتصر.

ألا ترى أن مبادرتك مستحيلة في ظل مطالبة المجلس بتسليمك للقضاء الليبي؟

اذا كان كل من كان في النظام السابق ان يسكت او يسجن، فالأولى بقيادات المجلس ان يصمتوا، لأن معظمهم كانوا ضمن النظام السابق، كل القيادات في الشرق والغرب جاءوا إلى خيمة القذافي، وبايعوه في يناير وفبراير، وهذا موثق، هل كانوا يساقون غصبا عنهم، كلهم مروا عليه حتى مجموعة المحامين الذين انتفضوا في بنغازي.

الشعب الليبي وحده من يقول رأيه في النظام السابق، وحتى في الأشخاص، لا أدافع عنه، وأقول كله حسنات، ولا أريد اظهار عورات قيادات المجلس، فهي واضحة للعيان، وكل ما يقومون به هو تضليل للرأي العام وتصدير للأزمة إلى الخارج، والدليل اذا تكلمت عائشة أقلقتهم، وسمعنا صراخا على أعلى مستوى في ليبيا وهجوما على الجزائر، يخيفهم صوت امرأة مكلومة تدافع عن والدها، هل هذا منطق.

من سيتم تهميشه لن يقبل بتلك السلوكيات التي تحدث الآن، كما أن ذلك ينافي مبدأ الثورة ومنطق حقوق الانسان، وان لم نواجهها سنقع في المحظور، واعرف ان كلامي لا يرق للجميع، وهناك من يشتمني، وهناك من يتهمني بالخيانة والموالاة للقذافي، القذافي اصبح تاريخا وسينصفه التاريخ ويعطيه حقه، لكن ليبيا باقية والمجلس سيخافه حيا أو ميتا، طريقة دفنه جريمة في حد ذاتها، من اخلاق المسلمين ان يسلم لعائلته، سلوك غير أخلاقي، الأمريكان سلموا صدام حسين لأهله، فلم فعلوا هم ذلك؟

حجتهم كانت الخوف من نبش القبر؟

يؤسفني ما سأقول، لكن كنت اتمنى ان اسمعه من غير ليبي، فيه حقائق غير قابلة للجدل، لقد حللنا الحرام، وحرمنا الحلال، اصبحت الخيانة للأسف في ليبيا وجهة نظر، قد يأتي يوم اتكلم فيه عن هذه المواضيع المرة التي رأيناها، حاليا اهم شيء فيه شباب له آمال ومطالب شرعية خرج من اجلها، كان ينبغي ان تحترم، قفزت عليه قوى اخرى لا ادري من اين، فلم نصل لا للمطالب لتحقيق آمال حلموا بها، اصبحنا رهن قوة اخرى تدخلت في بلدنا وساقتنا لما تريد وفق استراتيجية دولية شملت ليبيا.

لم يأتوا من اجلنا، ولم يأت السيد ليفي من اجل حريتنا، بل وضعنا في علبة وعرضنا في كان، لأخذ جائزة مدعيا انه رمز ثورتنا، وانه جاء لإنقاذها، كان خلافهم من اجل شيء مخجل.


لكن هذا لا ينطبق على عائشة القذافي التي دعت من على التراب الجزائري للقتال؟

السيدة عائشة هي خنساء العصر، كانت في جمعيات خيرية وإنسانية، لم تقد قوات، تكلمت لأنها مكلومة، فما الضير.. هل كانوا يريدونها ان تصفق لمقتل والدها، هل هذه هي الشهامة او النخوة والأخلاق التي عرف بها العرب والمسلمون، اين قيمنا واخلاقنا، هذا موقف لا يدل على عدائية الجزائر لثورة ليبيا، وعائلة القائد عائلة محترمة، ونحيي الجزائر والجزائريين على موقفهم النبيل تجاه عائلة الأخ القائد، وهؤلاء خارج النزاع حتى لو اختلفنا نحن الليبيين.

ومن يصف الموقف بالعدائي يدل على العجز وضيق أفق، ولا يليق بنا ان نطالب الجزائر بتسليم عائلة لجأت اليها، لأن ذلك ليس من اخلاق العرب ولا المسلمين، ولا الثوريين، الا اذا كنا نريد تصدير الأزمة الى الجزائر ومصر وتونس، حتى نقول سبب البلاء جاء من هذه الدول، وهذا كي نتخلص من سبب العجز القائم وعدم السيطرة على الأوضاع في ليبيا، وهذا شيء معيب.

الأمر أيضا حدث مع رفض النيجر لتسليم الساعدي القذافي؟

الدول لديها تقاليدها ولا يليق ان نكيل التهم ونلفق ملفات أن هؤلاء عملوا كذا وكذا.. كان هناك صراع وكان هناك اختلاف، على السلطة في ليبيا وكان هناك من مع ومن ضد، تدخلت قوة غاشمة وسحقت الطرف الآخر، لكن لم تلغه، او لا تستطيع ان تلغيه، لأن هؤلاء ليسوا فلولا او ازلاما كما يدعي البعض، هؤلاء قبائل كبيرة، فعندما نتكلم عن قبيلة الورفلي فيها مليون شخص، كيف نصفهم بالفلول او الأزلام، فهؤلاء من طينة الشعب الليبي، واساس ليبيا، وعندما نتحدث عن التوارق او عن قبائل سرت او الوسط بالكامل او حتى بالشرق فهناك قبائل ماتزال تساند القذافي، او مازالت تدافع عن عهده.

هذا الثقل القبلي يجعلنا نتحدث عن طرفي نزاع، كما قلت غلّبت القوة الغاشمة طرفا على طرف، اذن لا نستطيع ان نتكلم عن ديموقراطية او حرية او حقوق الإنسان، ونحن نقف ضد قبائل بأكملها، صحيح هناك من أجرم، لكن ايضا من أجرم كان من الطرفين، ويجب ان يحاكم الجميع، ويجب ان تكون المحكمة عادلة، وليس ان تكون هي الخصم والحكم في الوقت ذاته، ويجب ان تكون المحاكمة بعد انتخاب حكومة شرعية.

هل نفهم من كلامك أنك مع محاكمة أبناء القذافي، خاصة سيف الإسلام؟

لا نختصر الأشياء ونحصرها في القذافي، فأبناء القذافي لم يكن منهم وزير او مسؤول، وسيف الإسلام كان موجودا وتم القاء القبض عليه وقصفته طائرات الناتو، ونحن نعلم ما حدث بعد ما قصفت طائرات القذافي حين استشهد معه 70 شخصا، وللأسف حتى من صرعهم الغاز قتلوهم وهم مغمى عليهم، وستظهر حقائق كثيرة لاحقا في هذا الشأن، كما ستظهر تسجيلات وفيديوهات كثيرة توثق لجرائم الناتو، لا أحد يزايد على أحد، الأسرى والقتلى بالآلاف، وحتى ما يخص البنى التحتية والوضع المالي، نرجو ان يعود لنا رشدنا ونقول يجب ان تنتصر ليبيا ولم ينتصر أحد على آخر.

كلنا اخطأنا في حق ليبيا، وسقناها الى هذه المحرقة، علينا ان نصحح اخطاءنا جميعا، وان نتحمل المسؤولية في لحظة غاية في الحساسية، ولذلك تقدمت بنداء لأهلنا في ليبيا، علينا ان نجلس للتحاور، لا يستطيع طرف ان يلغي الآخر، لكن مستعدون جميعا للانحناء أمام ليبيا، لكي تتعافى ونستطيع ان نرى أملا في مستقبل هذا الحوار، ترعاه الجامعة او الأمم المتحدة، ام تراه الجهتين مناسبا... اللقاء او الحوار الذي سيتم من اجل وفاق وطني على اسس تنتصر فيه ليبيا وبعيدا عن الشرعية التي صنعتها الصواريخ.. انا قلت انا لا ابرر، لكن من اخطأ في حق ليبيا يجب ان يحاكم من الطرفين.

المدن التي سحقتها طائرات الناتو وأساطيله يجب ان تعامل بمثل ما تعامل الأخرى.. للأسف، الجثث لغاية اليوم تحت الأنقاض، اين منظمات حقوق الانسان التي تنادي دوما بذلك، اين المطالبين بالحرية، الجرحى، من الطرفين كلهم اولاد ليبيا، الشهداء لا فرق، يبقى امامانا بناء الدولة نتفق عليها وهذا الشيء ليس مستحيلا، لأن التركيبة الاجتماعية في ليبيا قادرة على ان تخلق أمرا ايجابيا اذا ما جلسنا مع بعض بمسؤولية، ولترعى الجزائر او مصر هذا الحوار، نرحب بأي طرف تهمه ليبيا، النساء قتلن وعذبن، هل حدث هذا في عهد القذافي، ما لم يتم هذا، فهناك قلق كبير عند كل طرف، بأنها قد تنساق مجددا الى مواجهة بين القبائل، التي تحالفت مع بعض، وهو تحالف تاريخي وليس جديد، اخشى ان ندخل في مرحلة لا نستطيع بعدها الا اللوم، لأنه لا يمكن لليبي ان ينحني لآخر، وهذا العناد هو الذي اوصلنا لهذه المرحلة، الآن ارى انه لا يوجد من هو مطمئن على الوضع في ليبيا ولا يوجد شخص مستقر، والصورة غير واضحة وقاتمة، لا مجلس انتقالي ولا مواطنين ولا احزاب التي شكلت على عجل، تقارير الأمم المتحدة والصليب وهيومن رايس ووتش سيئة، الآلاف من شبابنا وزعوا على العالم، شباب معتصمون لم تتحقق لهم أهداف ما حرجوا لأجله، شيء مهين، لا يليق بشبابنا ان يصبح همهم الحصول على دنانير لجهد قاموا به من اجل الوطن.

ليبيا قد تتعرض لتقسيم ونرى ظهور فيروسات بدأت في الانتشار في الجسم الليبي المريض اذا لم نواجهها ونعاجلها قد نجد انفسنا للأسف كما حدث في العراق والصومال، ولسنا استثناء.

هناك من يحضر لانتفاضة، وأ عرف الكثير من الأحياء في طرابلس، وفي عدة مدن تعد العدة لذلك..

الساعدي يهدد بزعزعة المنطقة وسيضرب ليبيا أو دول الجوار، هل لديه من الإمكانات ما يكفي لذلك؟

لم أسمع أبدا بهذا الكلام، لكن أعرف أن المنطقة تزلزلت من خلال تدخل الناتو في ليبيا، وتحولت الأسلحة لتدمير الدولة وليس النظام.. الجزائر، مالي، النيجر، تشاد، مصر وتونس كلها تأثرت من تبعات هذا الزلزال الذي وقع بسبب تدخل الناتو وليس الساعدي، وحركت الفيروسات في الجسم الليبي والإثنيات والعداوات القديمة الموروثة من عهد القبلية والنعرات.. هذا هو ما سيؤدي إلى تقسيم ليبيا وانعكاساتها على هذه الدول لأنه لديهم امتداد فيها، والبداية مالي وقد يزحف إلى بلدان أخرى.

هل لديك اتصال بالساعدي أو مع أحد أفراد العائلة المقيمة في الجزائر؟

لا أبدا لم اتصل بأي شخص وللأسف لا يوجد أي اتصال مع العائلة

هل بسبب خلاف ما؟

أبدا ليس هناك أي خلاف والعائلة ستظل في وجدان الليبيين وذلك ليس محل جدال أو نقاش..فيجب أن تكون هناك أخلاقيات حتى في الصراع.

يقول الخبراء أن الصراع في الساحل هو صناعة قذافية، ما رأيك أنت؟

القذافي عندما كان موجودا بايعه التوارق في تومبكتو زعيما عليهم، وبعد الذي حدث في ليبيا، بدأ هناك قلق عند إثنيات التوارق والتبو.. وهؤلاء لديهم امتداد في النيجر ومالي والتشاد، وتقوقعوا خاصة بعد الروح الشريرة التي سكنت الليبيين، وكيل الاتهامات الكثيرة للتبو والتوارق، وقيل أنهم أتباع للنظام السابق وهذا إقصاء وتهميش لقوة سياسية في ليبيا.

هل كان فيه قبائل جزائرية من بين القبائل التي بايعت القذافي؟

التوارق الذين التقوه كانوا من كل الدول حين أمّهم للصلاة في ذكرى المولد النبوي الشريف، كان هناك كل زعماء التوارق في كل مكان، حضروا الصلاة وضربوا الطبل وبايعوه "أمغارا" عليهم

ما الذي قدمه القذافي ثمنا لهذه المبايعة؟

ليس هناك ثمن، القذافي كان مدركا تماما لاستهداف هذه الإثنيات من الغرب، وكان منصفا معهم، هؤلاء الأحرار ليسوا قابلين للشراء، يطالبون بحقوق مشروعة احترمها القذافي فاحترموه، ومعاملة القذافي للتوارق في ليبيا انعكس على باقي التوارق في باقي الدول.


ما طبيعة ولائهم له إذن؟

المسألة ليست مسألة تمويل القذافي، كان يطمح لبناء الولايات المتحدة الإفريقية، وقد طاف بإفريقيا، وما فعله مع التوارق فعله مع كل القبائل في إفريقيا، قابل تقريبا 70 إلى 80 في المئة من الناس وقيادات هذه الممالك، وهذا جزء مما أخاف الغرب، لأنه تعامل مع الإثنيات أو الممالك والثوابت الإفريقية، لأنه كان يرى أن الحكومات تأتي وتذهب، لكنه تعامل مع الثوابت، فملك قلوبهم فنصبوه ملكا عليهم، زار سكان قرى لم يزرها رؤساء بلدانهم أنفسهم، وكان ينقل لهم حلمهم المتعلق بالولايات المتحدة الإفريقية، وهذا من الأسباب التي جعلت الغرب يتكالب عليه، وكان كل عام يصلي بالملايين في احتفالية المولد ويدخل الإسلام أفواج منهم عندما قصف كان الغرب في غاية السرور والسعادة

يقال إن القذافي أرسلك إلى بنغازي لإخماد الأحداث، لكنك خنته وتآمرت عليه وزدت من اذكائها؟

لم يرسلن القذافي إلى بنغازي.. اختلفت معه في البداية على قتل سبعة أشخاص في بنغازي، وعلى الطريقة التي تمت معالجة الحادث بها، وذكرت هذا في الاستقالة، وعبرت عنه بشكل واضح، وقلت إن القذافي صاحب المؤتمرات واللجان الشعبية ومن المفروض أن لا يعالج الحادث هكذا.. وكنت مع مطالب الناس، لأنه ظهر جيل لديه آمال أخرى غير التي كنا نحلم بها نحن، جيل يريد نموذج دبي في الحياة ودرس في الغرب الديموقراطية، والقذافي يرى نظام الشورى وأنه لا ديموقراطية بدون مؤتمرات شعبية، حلمه توحيد الأمة، وحلم الشباب التقوقع في ليبيا، حلمه ضد الغرب وحلم الشباب يريدون علاقة مع الغرب، يريد بلد بدون خمر ولا نواد ليلية، والشباب درس في الغرب يرى أن البلد جامدة ولا يوجد فيها أي إمكانات للعيش.. يؤكد أنه بنى ليبيا محافظة، لكن الجيل الجديد بدأ يفكر في أمور أخرى، كان يفكر في التغيير منذ بداية الألفين.

لكن نقلت وسائل إعلام حينها أن جوهر خلافك مع القذافي، كان بسبب وقوف سيف الإسلام ضد التغيير؟

أبدا لأن سيف كان يعبر عن هذا الأمر يعني مع التغيير، ولا توجد أي خلافات، أنا كنت أعمل مع القذافي ولم يكن بيني وبين سيف أي احتكاك عملي دوليا وليس أمن داخلي.

لماذا هربت من ليبيا؟

لم أهرب خرجت بارادتي استقلت وخرجت، وسيأتي يوم نتحدث في هذا الموضوع، لكن أقول أني كنت ذاهبا إلى بريطانيا، لكن عندما جئت إلى القاهرة لم أكن أنوي إعلان الاستقالة، ولكن خرجت إشاعة أني جئت لأجند قبائل أولاد علي، وهم أخوالي لأن والدتي منهم وهم قبائل على الحدود، فوددت أن أنفي بشكل غير مباشر أني جئت في مهمة، ولم أقدم هذه الاستقالة من مصر حتى لا يقال أني قدّمت الاستقالة تحت تأثير مصر لعلاقتي بمصر، فذهبت لسوريا وأعلنت استقالتي من هناك، فور تقدميها بساعات بدأت سفارات الغرب تتصل بي وتدعوني، فأحسست أن شيئا ما غير طبيعي لأن القضية ليبية، ثم اتصل بي وزير الخارجية المصري وطلب مني العودة، ورجعت حتى لا يقال أيضا أني غاضب من مصر ولأكون قريبا من ليبيا، وفعلا بدأت التواصل معهم ولازلت.. ومن لفقوا التهمة كانوا قاصرين لأن القذافي لم يكن بحاجة لرجال، بل لروسيا والصين والصواريخ والقاذفات لمواجهة الحلف الأطلسي لأن لديه ما يكفي من الرجال، وبالتالي فالحجة ليست منطقية،

ستطالب ليبيا مصر بتسليمك للسلطات الليبية؟

أنا خرجت من ليبيا بإرادتي، وسأعود في أي لحظة بإرادتي ولم يمنعن أحد من دخول ليبيا ولم أفعل شيئا أخجل منه، وأنا أتحدى أي شخص يقول هذا الكلام، هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين.

يقال إن للقذافي استثمارات كبيرة في مصر وأنك استوليت عليها؟

غير صحيح الاستثمارات الليبية في مصر، شأنها شأن الاستثمارات الليبية في كل الدول تتبع لطرابلس، ليس لأحد سلطة عليها أو قرار فيها، والأن رجعت بالكامل لليبيا، موجودة ولم تبع ولم يخرج أحد لليبيين ويقول أن استثماراتكم لم يسرقها أحد، ويعتذر المجلس ويقول أننا اتهمنا احمد بها.. أين هي الشفافية التي يتحدثون عنها.

لم أدرها ولم أملك قرارات، ولا حتى من يشرف عليها، كلام غير صحيح، أنا عملت في القوات المسلحة وفي العلاقات الدولية، لو قالوا باع دبابة أو طائرة ممكن لكن استثمارات مستحيل،

وزن سيف الإسلام في ليبيا قبل الأحداث، هل كان فعلا سيتقلد زمام الأمور؟ هل فعلا كان سيترشح خلفا للوالد؟

ليس ترشيحه لكن الأمر برمته يعود لليبيين، فسيف جاء ليساهم في التغيير، وكل من يحكم ليبيا الأن هم فريق سيف، إذن لا اعتقد أن هناك تناقض بين ما كان يقوده سيف وما يقوله هؤلاء.

هل يمكن القول أن لقب ملوك إفريقيا نزع منذ رحيل القذافي؟

اجتمع ألف من القبائل والممالك ومشايخ إفريقيا في بنغازي، وبايعوه ملكا عليهم، ودخل من الباب الواسع وتعامل مع الثوابت وهؤلاء لهم أتباع، وبعضهم لديهم 11 مليونا أي أكثر من الشعب الليبي، مما أكسبه شرعية إفريقية شعبية، معمر ثائر لم يكن يوما تقليديا.. وحين يتحدثون عن أمواله في أمريكا كله لغط إعلامي، لم يذهب في الصيف لا لموناكو ولا لمكان أخر بل كان يذهب للصحراء، ليأكل التمر ويشرب حليب الإبل،

معمر يملك مليارات، لا اعتقد أن هناك من يدخل أمريكا ويشتمها ويخبئ عندها أمواله، أؤكد أن معمر لا يملك شرو نقيرا، يستطيعون القول أنه دكتاتور، لكن لن يستطيعوا أن يقولوا أن لديه المليارات في البنوك الغربية، لم يكن يهتم بالنقود وكل استشمارات ليبيا في البنوك الغربية هي باسم الدولة وليست باسمه أو باسم أحد من أولاده، هذا هراء

ولديهم كل الوثائق والمستندات التي تؤكد ذلك، ومن العيب الاستمرار في هذه الاتهامات، وهذه جزء من الحرب النفسية لكي يشوهوا صورة الزعيم في عيون أنصاره،

لماذا انقلب الأوروبيون فجأة عليه؟

الأوروبيون لم يتوقفوا لحظة في الحرب ضد القذافي، منذ أن طرد قواعدهم والحرب مستمرة بشتى الوسائل، وهو كان صداميا وعبر عنه في العلن، ولم يزر أوروبا ولا أمريكا إلا مؤخرا، وهاجمهم في عقر دارهم

هم لا يريدون زعيما بل حاكما منصاعا أو كرزايا في هذه المنطقة

قيل الكثير عن زيارة سيف الإسلام والسنوسي لإسرائيل، بحكم قربك من القذافي هل هذا صحيح؟

لو كان لمعمر القذافي علاقة مع إسرائيل أو تحبه، أو يؤمن بالعلاقة معها لما سقط، كان قاسيا على نفسه وعلى الليبيين، يحمل القضية والهدف والطموح أعلى من قدرات ليبيا ومن طاقة الليبين.

كيف كانت علاقته بالجزائر؟

كانت تشكل نقطة ضعف كبيرة، لأنه عاش مع بداية الوعي السياسي له الثورة الجزائرية، شارك في التجمعات والتظاهرات، وجمع التبرعات، ثم عاصر التجربة النووية التي وقعت في الجزائر، وهي جزء من كرهه وعدائه لفرنسا رسم في عقله الباطن، لا يمكن لشخص بهذه العقلية أن يقيم علاقة مع الإسرائيليين، قاطعنا مصر 14 سنة لأنها اعترفت بالعدو الصهيوني، وكان يقول أن الاعتراف بها هي اعتراف بأن هذه الأرض ليست للفلسطينيين، وإن اعترفنا إذا.. لماذا قاتلناهم في الستينيات والسبعينيات، ولماذا كل هذه التضحيات..

كان يقول أن الأرض التي خضّبت بدماء الشهداء هي أرض طيبة، ولا يستطيع أن يرفض لأهلها شيئا، لذلك عرض الوحدة في حاسي مسعود وكان يرى أن أي وحدة بين الجزائر وليبيا ستشكل خريطة جديدة في المنطقة، حلمه دوما الوحدة مع الجزائر.

كان يحب الجزائر لأن الجزائريين كانوا واضحين، كان من السهل رؤية الجزائري وموقفه عكس بعض القيادات في المشرق العربي، يقولون شيئا ويعملون عكسه لذلك كان في صدام كثير مع القيادات العربية

لم يكن على خلاف مع الجزائر في أي مرحلة من المراحل، ورفض ترسيم الحدود مع الجزائر وقال إن هذا عار لأنه ليس بيننا وبين الجزائر حدود.

ألم تثر قضية التوارق واجتماعه بها غضب الجزائر؟

لا أبدا لم يكن هناك خلاف على هذا لأن الجزائريين كانوا يفهمون القذافي، ولا اعتقد أن توارق الجزائر كانوا يعانون من أي قضية، وهم ثوريون وأعرف أنهم مرتاحين وليس مثل ما يعانيه باقي التوارق.

ما كان تقييمك لموقف الجزائر اتجاه الأحداث التي شهدتها ليبيا؟

الجزائر كفّت ووفّت مع الشعب الليبي، وأعتقد أن الشعب الجزائري والحكومة الجزائرية لديهم من الوعي والروح الثورية ما يجعلهم يستوعبون ويفهموا الأوضاع في ليبيا، وكان موقف الشعب والحكومة كعهدهم دائما مع كل القضايا العادلة، وأكيد كنت مع الموقف الجزائري.. إذا كانت فرنسا هي التي قادت الحملة على ليبيا، فمن الطبيعي أن يرفض الشعب الجزائري المجلس الانتقالي.

المجلس وصف موقف الجزائر اتجاه ما حدث في ليبيا بالعدائي، وقالوا إن الموقف نابع من خوف الجزائر من احتمال انتقال عدوى هذه "الثورة" إليها؟

هذا مبالغ فيه.. الحقيقة نحن نتفهم أن لا يمكن أن يقبل الشعب الجزائري أن يكون شريكا في حرب فيها فرنسا، فهو لم ينس ما قامت به فرنسا في حقه، وأيضا للجزائر سياستها الخاصة ولديها من الخبرة والحنكة ما يؤهلها للتعامل مع الأوضاع بفهم عميق لما يجري في المنطقة كلها، والذي لم يكن مفاجأة بالنسبة للسلطات الجزائرية ولا حتى لأهل الجزائر. ويؤسفني أن أسمع بعض الليبيين ينتقدون الجزائر لاستضافتها عائلة القائد، وهذا يدل على أن هؤلاء الناس ليسوا ليبيين لأن السيدة صفية لم تكن تقود جيشا ولم تكن مسؤولة تظهر على التلفزيون وتسير أمرا ما، هي سيدة ليبية عادية ويكن لها الليبيون الاحترام والتقدير، وكذلك السيدة عائشة.

هل تعتقد أن الجزائر بعيدة عن الحراك الشعبي الذي تمر به المنطقة العربية؟

نحن كالجسد في عصرنا هذا، فإذا وقعت مشكلة في كوريا تنعكس على الجزائر أو ليبيا، فما بالك بمشكل على الحدود، لطالما هناك حدود وقيود على حركة المواطنين، يجب أن توفر فرصة أمام الشباب.. ما لم يتم الاستجابة لهذا الجيل الذي يحس بالانكسار والهزيمة على كافة الأصعدة فسوف يخرج للشارع، وقد يحرق الأخضر واليابس، وسوف لن يكون مبرمجا وبالتالي هذا الغليان سينفجر والمسكنات لن تحل المشكل، ما أقوله ليس تنجيما ولا ضربا من الخيال بل هو واقع للأسف.

والجزائر فيها نفس ثوري ويستجيب لهؤلاء الشباب ويجب أن تبني الجزائر استراتيجية بعيدة المدى تلبي نداء هذا الجيل، ولكن لا تستطيع أي حكومة بمفردها أن تواجه تحديات المستقبل ما لم يندمج هذا الفضاء لكي يتكامل، مهما قامت من ثورات لن تنجح إلا إذا أزالت هذه الحدود الاستعمارية، وسمحت بحركة الناس ووحدت الاقتصاد والجيوش والقدرات على الأقل في شمال إفريقيا.. إن المستقبل غير واضح ونحن نرى الدول ذرية لا يجمع بينها إلا ماض أسود تتحد، وهي على مرمى حجر واحد منا، إنه شيئ مخيف ومخجل في نفس الوقت علينا أن نتدارك الأمر ونثق في أنفسنا ونستخدم سلاح العصر وهو العلم الذي خاصمناه طويلا فعم الظلام. الجزائر يقودها المناضل عبد العزيز بوتفليقة، ونخب حزبية وسياسية ناضجة سواء كانت في السلطة أو في المعارضة، ينتمون للثورة ولديهم من الوعي ما يجعلهم يجنبون الجزائر الانفلات وهم ليسوا بمعزل عن مطالب الناس والمرحلة الحالية ولن يكون الحراك السياسي الجزائري دون وعي كما حدث في بعض الدول.