السبت، 29 مايو، 2010

عن الدراما السورية وبراعم القطرية

عن الدراما السورية وبراعم القطرية



سيد أمين


لا اخفيكم سرا أننى منذ فترة بعيدة انصرفت عن مشاهدة السينما والدراما المصرية واعتقدت ان الفن بهذه الصورة لا يمكن ان يساهم فى تطوير المجتمعات بل قد يكون له تاثير سلبى ربما لا يصلح فيه ترميم ولا اصلاح.


وتأتى خطورة الاعلام عموما والاعمال الدرامية خصوصا مع ما يتعرض له المشاهد اثناء استرخائه وهى الفترة المثلى للتقبل اليسير والسهل للافكار المطروحة عبر استخدام تكنيكات تهدف الى الاقناع مثل التكرار والتجاهل والتضخيم والتهوين.


وادركت ان اساءة استعمال الفن - وهو ما يحدث بالفعل الأن - قد خلق مشكلة قومية كبرى يعد الصمت عليها جريمة نكراء لكونه يعبث فى المكون الفكرى والتوعوى للانسان المصرى ولا يتركه الا حطاما يملك بقايا انسان بحيث يصرفه بل يغيبه عن طرح ومناقشة اهم قضاياه التى تمثل له قضايا حياة أو موت ويلقى به فى جب عميق من التراهات والتفاهات والاسفاف والتبلد والاستكانة.


بصراحة اعتقدت ان كل الأعمال الفنية فى منطقتنا العربية تجرى بنفس المنطق التغييبى والهزلى وذات المنوال الذى يدار به الامر فى مصر فاقررت حكما متسرعا يصورالفن والفنانين كابواق تخدم المخططات الاستعمارية المرادة لبلداننا - بقصد او بدون - ولكن كان لزوجتى الفضل فى ان تصوب لى الامر واخبرتنى ان هناك من يقدمون فنا فعالا يخدم المجتمع وينقل الواقع وينشد الفضيلة وان متعة المشاهدة قد تجعلك لا تفارق الشاشة الا مضطرا بسبب انتهاء العرض.


فى الحقيقة كانت هذه هى المرة الاولى التى اشاهد فيها عملا دراميا سوريا ووجدتنى امام "باب الحارة" اجد فنا يقاس فيه العرض بالثانية والكلام بالكلمة دون مط او تطويل اوحشو فارغ ويرسم صورة ابداعية فى غاية السمو والرقى ولم اتوقف عن متابعة هذا المسلسل الا بعد مشاهدة اجزائه الثلاث ورحت اتابع بعد ذلك الدراما السورية بشكل عام فوجدت فيها ضالتى.


انا فى الواقع لم اشأ ان اعقد مقارنة بين الفن المصرى والسوري وذلك لاننى لا أؤمن اساسا بوجود الحدود الشعبوية القطرية الاستعمارية.


ولكن المقياس عندى يدور فى الاجابة حول سؤال : هل هذا الفن او ذاك فنا ايجابيا يخدم الشعب والثقافة العربية أم لا ؟ وهل هو يناصر قضايا الواقع والتحرر والتنوير ام انه فن اظلامى سلبى لا ينقل الواقع ولكنه يحلق منفردا لخلق واقع وهمى يدور فى خيال هذا المخرج الشاذ او ذلك الفنان عديم الثقافة أو ذاك المأجور وهم الذين استحلوا قسرا تنصيب انفسهم كمعبرين عن الثقافة المصرية رغم انهم هم الاكثر مناقضة واساءة لها .


لقد لفتت زوجتى نظرى الى امر غاية فى الخطورة حينما قالت لى ان الدراما المصرية لا تظهر فيها امرأة محجبة مطلقا مع ان معظم نساء المجتمع المصرى محجبات بل ان الاعمال التاريخية والدينية فى الدراما والسينما المصرية تظهر نساءا ربما كن صحابيات وهن غير محجبات بل قدموهن كمطربات كما حدث فى فيلم الشيماء.


ليس ذلك فحسب بل انه حينما قدموا مسلسلا عن صلاح الدين الايوبى عرضوه بصورة قد يفهم منها انه "زير" نساء وليس بطلا اسلاميا تاريخيا اضفى عليه الناس نوعا من القداسة من فرط استبساله.


درسنا فى كلية الاعلام ان الوظيفة الرئيسية من الفن هو التنوير والارشاد ثم الاعلام ثم الترفيه لكن على ما يبدو ان الاوضاع انقلبت رأسا على عقب فى مصر فصارت الوظيفة الاولى للفن هى الترفية المبتزل ثم نقل مخيلة المنتج أوالمؤلف والمخرج "بوصفها الحقيقة التى لا تقبل جدل" دون المرور بالتنوير والارشاد.


لقد غاص الفن المصرى فى متناقضين اساسيين اما الافراط فى "التعرى"و"الجنس"و"الخيانة" تحت دعوى" الحب " و" الشباب"و"الحرية" او الافراط فى"القتل" تحت "دعوى" الواقع" و"المخدرات" و"العشوائيات" والمؤسف ان لا هذا ولا ذاك يعبر عن المجتمع المصرى.


ربما قد تكون السينما التجارية استطاعت ان تقنع قطاعا من الشباب "فاقد الهوية" لتقليدها ولكن سرعان ما يدرك هؤلاء الشباب انهم وقعوا ضحية لفن ساقط جعلوا منه مرجعيتهم ولم يفيقوا الا مع الاصطدام بقسوة الواقع ومغايرته لخيال الافلام وهنا يجب التنوية ان هذا القطاع يمثل نسبة ضئيلة للغاية من الشياب المصرى الذى تشويه نار الفقر والبطالة.






قناة "براعم" القطرية





كما استطاعت قناة "الجزيرة" القطرية أن تصبح منبرا عربيا مميزا يقف فى صف المقاومة العربية فى العراق وفلسطين ولبنان وحتى الصومال وهى المقاومة التى خذلتها معظم النظم الرسمية , استطاعت قناة"براعم" القطرية ايضا ان تجمع اطفال العرب حولها لتقول ان هناك من لا يزال يقاوم تغريب النشء والعبث بثقافتهم العربية .


لقد تمكنت تلك القناة بحق ان تؤكد للجميع ان اللغة العربية الفصحى هى ام اللغات واكثرها جمالا وابداعا وافضلها تعبيرا واسلسها نطقا وكتابة عبر برامج مدروسة بعناية شديدة تربط ماضى الطفل بحاضره ومستقبله وتجعل من مهمة تثقيفه امرا يسيرا بحيث تخلق منه شابا عربيا صالحا.

albaas10@gmail.com

albaas.maktoobblog.com

الأربعاء، 12 مايو، 2010

عن التعليم وسياسة التقليم

سيد أمين



لو تحدثنا عن التطور فبادئ لا يمكننا إلا أن نتحدث عن التعليم ..ولا يمكننا أيضا- مرضاة للضمير وكتعبير عن الصدق - إلا أن نقول انه لا يمكن ان تتقدم امة من الأمم دون ان تمتلك منظومة تعليمية سليمة تراعي أول ما تراعي ربط حاضرالإنسان بماضيه وذلك علي اعتبار ان فهم واستنهاض الماضي هو دراسة مكثفة لاستدراك المستقبل.


والحقيقة أجد سوء فهم واضح يعتري ذكاء القائمين علي التخطيط لرسم تلك المنظومة في عالمنا العربي عامة وفي مصر بشكل خاص لدرجة تشكك في صحة وجود هؤلاء المخططين أو


تلك المنظومة فى الأساس وإلا فان لم يكن هذا الشك سليما لكانت الكارثة وخرج الأمر من طور التعليم إلى طور الخيانة. فقد يجد هذا المسئول أو ذاك نفسه يمارس -بكل فخر-عملية خلع الأردية والتعري من كل ما يستر أمام العيان ويروح يتهجم على كل ما له صلة بالماضي متشدقا بمصطلحات هو ذاته لا يدرك معناها من قبيل التحديث والتطوير والتنوير والانفتاح على العالم ,وبالطبع تنعكس تلك الرؤيا المشوشة على مناهج التعليم التى أعطى - بكل أسف - مفاتيح إقرارها,فنكتشف أنها باهتة فلا هى استنهضت الماضي الذى لا نملك سواه ولا استشرفت المستقبل الذى نجهله ولا حتى استطاعت أن تكشف غبن الواقع الذى نعيشه فننتصر عليه. ويعتقد هذا المسئول او ذاك انه كلما أهدر التاريخ أو زيفه أو سخر منه فهو بذلك ينتصر على "العفن"وانه كلما تحرر من ثقافته العربية صار بذلك رجلا غربيا متطورا ينتقل بأجيال بلاده الى المدنية.


إنها حالة من جلد الذات والشعور بالدونية,وإلا فبماذا نعلل انتشار المدارس الأجنبية والخاصة والتجريبية فى طول البلاد وعرضها وهى جميعها يتم التدريس فيها للنشء بدءا من رياض الأطفال باللغات الأجنبية بل ان مناهج العربى والدين والتاريخ لا تدرس فى بعضها أساسا ولو درست يتم التعامل معها كما كان -وربما لا زال-يتعامل جيلنا مع حصة الألعاب بحيث لا يحضرها احد ولا يحاسب عن التقصير فيها لا المدرس ولا الطالب بل ربما تمت مكافأة الناظر.


لقد أنتجت الرؤية المشوشة والمنظومة المعدومة تلك جيلا اقل ما يوصف به انه "مسخ" فلا هو اوربى ولاعربى , ولاهو متعلم ولاجاهل , ولا هو يعرف من أين هو آت ولا الى أين هو ذاهب ولا حتى يعرف عدوا ولا حبيبا بل شخصا يحمل شهادة الاعدادية منذ نحو 30 عاما مضت يمتلك وعيا وثقافة وعلما افضل من حامل لشهادة الدكتوراة هذه الايام.


أنتجت جيلا أميا يحمل "اغلي"الشهادات وأعلاها واقل الثقافات والعلوم وأدناها وبرغم ذلك ستجده جيلا لا يكاد يستطيع القراءة والكتابة لا بالعربى ولا بالانجليزية ولا حتى بالصينية, وأنا استطيع وبكل ثقة أن اجزم بأن اختبارا فى القراءة والكتابة - بأي لغة من اللغات-كفيل لأن يعيد معظم خريجى الجامعات المصرية الأن الى المراحل الابتدائية مجددا.


وأنا واثق أننا سنجد من بيننا من يدافع-بحسن نية-عن التوسع فى تعليم اللغات الأجنبية بذات الحجج التى قد يسوقها المغرضون من ضرورة الانفتاح على العالم واللحاق بعلوم الغرب بلغتهم فضلا عن انه من تعلم لغة قوم أمن مكرهم وللرد على هذه الادعاءات وما شابهها.


أنا اعتقد انه لم ولن تحول اللغة العربية بتعدد مفرداتها وعمق دلالاتها دون النهضة والتطور بدليل ان عمليات تعريب العلوم التى انتهجتها الحكومة المصرية فى عهد عبد الناصر وعراق صدام حسين - ولا زالت تنتهجها سوريا - هى التى خرّجت للعالم فاروق الباز واحمد زويل ومجدى يعقوب ومحمد النشائى ويحيي المشد وغيرهم من علماء كما أنها هى التى خطت للعراق سجلا حافلا من العلماء فى شتى العلوم جعلت العالم الغربى يعيش حالة قلق شديد من ذلك النمو المذهل الذى اعتبرته انه يشكل خطرا تنافسيا عليها وكان ذلك احد الأسباب التى قادتها لغزو العراق.


إذن, فالعربية ليست ضد التحديث كما انه ليس المطلوب من المواطن العربى أن يصير شخصا غربيا حتى يتمكن من اللحاق بركب المعرفة والعلوم ولكن الأكثر منطقية ان تتحول العلوم نفسها إلى العربية ونفعل كما فعلت أمم كثيرة من قبلنا مثل الصين واليابان وروسيا وربما إيران حينما نقلت كافة العلوم إلى لغتها وطورتها بما يخدم ثقافتها دون خلع للأردية وسلخ للذات. كما أن القول"بأمن المكر"يحمل قدرا كبيرا من الإضحاك ما لم يكن السخرية فى حالتنا تلك لأننا بذلك سنشبه المخبر السري الذي جاء فى تقرير أعماله ان كان ابرز أعضاء العصابة وقدم لها ما كان مستحيلا أن تنجزه.


وبعيدا عن مسألة المحتوى هناك أيضا فشلا ذريعا فى تمام سلامة الشكل التعليمى بحيث أفقدت العملية التعليمية محتواها فساوت بين مجتهد وغير مجتهد عبر نماذج التعليم المتعددة كالتعليم العالى المفتوح والانتساب والجامعات الخاصة وجميعها - بحسب اعتقادي - صور مقنعة لبيع وشراء الشهادات التعليمية دون استفادة تعليمية حقيقية للدارسين.


وتنتشر عبر الانترنت محادثات ربما كان أشهرها تلك المحادثة الهاتفية التى دارت بين أستاذ جامعى واحد الطلبة الخليجيين فى القاهرة حيث جرى التعاقد على صفقة الشهادة مقابل الدولارات وحينما سألت بعضا من الطلبة الدارسين فى الجامعات أكدوا جميعا أن الشهادات تباع وتشترى مثلها مثل السيارات وقطع الأثاث.


بل أن المدارس الحكومية وهى قليلة عددا مقارنة بالمدارس الخاصة التى تمتص دماء الناس سنجد أن عملية التعليم فيها تمتاز بفوضوية خاصة تحولها – أى تلك المدارس – إلى أوكار للبلطجة والإدمان والرذيلة وكل ما ليس له علاقة "بالتربية " والتعليم.


قد يكون الأمر فيه قدر من المبالغة ولكنه بالتأكيد لا يخلو من الصحة , هذه هى الحقيقة.


ان فسادا رهيبا اعترى العملية التعليمية فى مصر فى الشكل والمضمون جعلها لا تؤتى الا ثمارا مرة .. فاقدة للولاء والانتماء والأخلاق بعدم تحولت هذه العملية من عملية "تعليم" الى عملية "تقليم" من كل مواطن النبوغ والجمال والإبداع والوطنية.,

albaas10@gmail.com

albaas.maktoobblog.com