الأحد، 30 أبريل، 2017

اقرأ.. اخطر عشرة مفاهيم خاطئة عن أمراض"العيون"

نقلا عن هافنجتون  بوست
كتب سيد أمين
هاجس كبير يداهم كثيرا من الناس حول مستقبل عيونهم وأبصارهم خاصة مع تنامي ظاهرة التعامل المفرط مع الضوء المبهر والأشعة السيئة التى تسببها أجهزة التلفاز والكمبيوتر والتعرض المباشر لأشعة الشمس، خاصة مع أولئك الذين ترتبط أعمالهم بشكل مباشر باستخدام الكمبيوتر او التعامل مع تلك الأضواء ، وبالطبع  لجأ الإنسان كطبيعته لتكوين معتقدات خاصة للتعامل مع تلك المخاطر بعضها كان طبيا وبعضها كان خرافيا.
الدكتور حازم محمد يس أستاذ جراحة طب العيون بجامعة القاهرة والخبير العالمي الشهير فند الكثير من المعتقدات الخاطئة حول "العيون" وكيفية الحفاظ على تلك الجوهرة التى لا تقدر بثمن التى يمتلكها كل انسان.
قال يس انه ثمة أشياءا بسيطة نهملها وسط مشاغل الحياة تؤثر سلبيا علي إبصارنا وهناك ايضا معتقدات خاطئة لابد من كشفها، وهو ما نوجزه في النقاط التالية:
*ليس صحيحا ان استخدام أجهزة الكمبيوتر أو الاتاري أو البلاي ستيشن يصيب أعين الأطفال بضعف شديد في النظر، فالله خلق العين كجهاز بصري كى تمارس وظيفتها وهي القراءة وممارسة الوظيفة لا تستنفذ من الرصيد البصري ، كما لو كان عند الشخص مواد غذائية يخزنها ويقتصد في استهلاكها على طريقة "محدش ضامن الظروف" المهم هو إن يرتدي الشخص المستخدم للكمبيوتر النظارة التي تجلب له صورة واضحة علي الشبكية كما أن أغلب أجهزة الكمبيوتر شاشتها تكون غير مشعة بالأشعة فوق البنفسجية.
*الذبابة الطائرة والهالات السوداء التي نراها وكأنها خيوط هائمة قد تكون إنذارا مبكر لحدوث انفصال بالشبكية ،وهذا العرض ربما يعاني منه كل المصابين بأخطاء في انكسار العين ..ربما يكون الكشف الثانوي عند طبيب العيون أمرا مهما جدا للتأكد من عدم الإصابة بالجلوكوما المرض الصامت الذي يؤثر علي العصب البصري ويؤدي إلي فقدان البصر.
* من العادات السيئة في الريف ، وضع الكحل للأطفال الصغار وتركهم دون علاج عند التهاب الملتحمة ،واعتبار  ان كبر حجم العين عن الأطفال يعتبرها الأهل علامة من علامات الجمال  عند الطفل لاسيما لو كان صبيا ويخافون عليه من الحسد  مع ان ذلك يعني علميا إصابة الطفل بالمياة الزرقاء الخلفية وهو بحاجة للعلاج ،وأيضا وضع الششم "كمادات ماء البصل" عند حدوث التهابات العين كما يعتقد كثير من الناس ان ارتداء الجوارب خلال النوم ليلا خاصة في فصل الشتاء يضر بالبصر ويضعف من حدته وهو اعتقاد خاطئ بالمرة لم يثبت صحته.
* نظارة حفظ النظر ، هي عبارة لا تستند الى العلم ، وقد يكون اخترعها مريض يرفض الاعتراف بمرضه ، فما اعرفه ان النظارة هى عدسة معينة وظيفتها  كوين بؤر الصورة مباشرة على القرنية وليس إيقاف قصر او طول النظر وفي الغالب يكون اصل المصطلح هو للنظارات ذات المقاسات الصغيرة. 
* الأغذية المقوية للإبصار، يعتقد كثير من الناس ان الجزر يقوى النظر ، ولا ادري من اين جاء هذا الاعتقاد ؟، ربما لان الأرانب وهى تأكل الجزر بكثرة لا ترتدي نظارات!! ،  وعلميا فانه بالرغم من وجود مادة الكاروتين في الجزر وفيتامين "أ" الذي يختص بالخلايا الصبغية البادئة للإشارات البصرية إلا أن التمثيل الغذائي للجسم لا يقوم بتوزيع الكاروتين على العين دون سائر أعضاء الجسد ، المهم أن يكون هناك غذاء متوازن ومفيد للجسم كله.
*يسود اعتقاد عند المصريين انه يجب على الإنسان استخدام قطرة مطهرة للعين يوميا  أو تزيد من بياض العين ، وفي سبيل ذلك لجأوا الي استخدام القطرات المزيلة للاحتقان بصفة مزمنة حتى أصبحت عادة يومية عندهم  لا يستطيعون الاستغناء عنها بعد ذلك وذلك لانها بزوال مفعولها تتسع الاوعية الدموية بشكل اكبر فتحمر العين ، ويلجأ لاستخدام القطرة مجددا  لازالة ذلك وهكذا . فضلا عن ان تلك القطرات تصيب العين بالجفاف.
* يترسخ في أذهان المرضي بالمياه البيضاء اعتقاد بأنه يجب ترك المياه البيضاء حتى تنضج أو "تستوي" ويكون الإبصار منعدما ثم أزالتها ، وهو اعتقاد خاطئ وغير علمى بل يترك مضاعفات خطيرة على العين ، وخاصة مع سهولة إزالة تلك المياة عبر استخدام الموجات فوق الصوتية.
* مريض يعالج  نفسه بنفس علاج مريض آخر ، وهذا خطأ فاحش لأن لكل عين ظروفها الخاصة بها حتى أن تشابهت الأعراض بل وكان المرض في كليهما واحدا. فمثلا كثير من القطرات تحتوي علي مادة الكورتيزون التي قد تضر بشدة مريضا آخر.
*مرضي السكر أيضا يجب ان ينتبهوا.. فضبط مستوي السكر والاهتمام بالنظام الغذائي يحفظ للعين سلامتها فعالميا يعتبر السكر ثالث سبب لفقدان الإبصار.
*يرفض بعض المرضي زرع عدسة بعد إزالة المياه البيضاء بناء على تجربة لمريض أخر من تلك العدسات وبالطبع ذلك سلوك خاطئ لان لكل عين ظروفها حتى لو كانت في نفس الشخص.
*عند اصابة العين بالصودا الكاوية والبوتاس الموجود في الصابون يجب  معالجتها فورا بسكب حمض  البوريك المخفف 4% او حمض الخليك المخفف 3% المعروف بالخل على العين مباشرة ، وعند اصابتها بالجير الحي يجب الا تغسل بالماء مباشرة بل يجب تنظيفها بالقطن جيدا وذلك لان الماء سينشط المادة الغعالة في الجير ، وعند الاصابة باليود يجب وضع كميات كبيرة من السكر او النشا على الماء او اللبن ويتم مزجهما لتقطر به بغزارة ، وعند الاصابة بالكوبيا يتم تخفيف الجلسرين او الكحول بنسبة 10% وتقطر به بعزارة، وعند الاصابة بحمض الكبريتيك "ماء النار" ويتم هنا العلاج بسكب مياة غازية على العين لاحتوائها على مادة البيكربونات التى تستخدم في المطبخ ، ولكل مادة كيماوية تصاب بها العين قطرة مختلفة.

الثلاثاء، 25 أبريل، 2017

سليم عزوز يكتب: ماذا لو حكمتها "حُرمة"؟

"قلب" علينا القوم في مصر "المواجع"، عندما رضخ "دكرهم" أمام "العاهل الأمريكي"، الذي أصدر له تعليماته بإخلاء سبيل "آية حجازي"، المسجونة منذ ثلاث سنوات على ذمة قضية استغلال الأطفال، فإذا بتعليماته أوامر، وإذا بطائرة عسكرية تأتي لمصر على متنها مستشارة الأمن القومي الأمريكي، في إشارة لا تخطئ العين دلالتها، لتصطحب المتهمة السابقة إلى واشنطن وتلتقي بصاحب الأمر بالإفراج عنها، في يوم معلوم ردت فيه المظالم، أبيض على كل مظلوم، أسود على كل ظالم. كما قال شاعر الربابة بتصرف!

الأحد، 16 أبريل، 2017

"نبض المرايا "قصص قصيرة - سيد أمين

نقلا عن هافنجتون بوست عربي

* تماثل

كانا متماثلين.. حينما ينظر إليه ينظر إليه الآخر، حينما يفتح فاه يفتح الآخر فاه أيضاً، حينما يهرش رأسه يهرش الآخر رأسه، هذا دائماً يفكر، أما الآخر فليس له قلب.

* اتساخ

كان يريد أن يصبح غبارها.. فاتسخت بها يداه.

* تطويع

كان يأبى السير في الظلام، فهبطت له الشمس طائعة.

* مثالية

كان مثالياً.. الدنيا حوله أنشودة حب ونور، ذات يوم انكسرت نظارته، فتعثر في الطريق المظلم.

* واقعية

كان يحبها جداً، سألها فقالت: مشغولة.

ومع ذلك كان واقعياً جداً، ويعرف واحدة تحبه، تقدم لخطبتها، وأحبها جداً.

* تجربة

كانوا يقولون له: أنت دائماً تغني، فجرب أن يصمت فبكى.

* طموح

كان طموحاً، وأخبره العرافون أنه بقدر ما يتنازل يكسب، فتنازل عن ذاته، فلم يعد لديه ما يخسره.

* تماد

كان ضريراً، كلما يتقدم خطوة نحو الباب يكتشف أنه تنقصه أخرى

* وضوح

كان دائماً يتساءل: لماذا كل الناس يمتدحونه؟

لكن المرايا المقعرة كانت تظهر له وجهين، ولا يدري لماذا؟

* سمو

كان بنّاء ماهراً وسريعاً، يجلس بمعوله فوق الجدار، يقذفونه بالطوب فيعلو به، لكن حينما أراد النزول لم يستطِع.

الجمعة، 14 أبريل، 2017

سيد أمين يكتب: صراع الشيخ الطيب

الطيب الآن في انتظار إطلاق رصاصة الرحمة عليه، أو في أحسن الظروف بيان إقالته حتى وإن كان مخالفا لشروط وقوانين تعيين وإقالة الإمام ، فالحصانة ما نفعت من قبله المستشار هشام جنينة.

قراءة المقال كاملا والتعرف عل ملامح الصراع وأسبابه انقر هـــــــــــنا

الثلاثاء، 11 أبريل، 2017

سليم عزوز يكتب: الوضع الدستوري للبابا

وكما قالت سيدة الغناء العربي، كوكب الشرق "أم كلثوم": "كلمتين اتقالوا شالوا الصبر مني"، فقد شعرت أنه لا فائدة، عندما ذهبت إلى القناة الأولى المصرية، فقرأت في شريط الأخبار أن عبد الفتاح السيسي، الذي هو من المفترض رئيس جمهورية مصر العربية، يعزّي البابا تواضروس في ضحايا تفجير كنيستي "الغربية" و"الإسكندرية"، عندئذ وجدتني أتساءل عن الوضع الدستوري للبابا؟!
الدستور لا يرتب وضعاً للبابا، وقد كانت فرصته ليطلب وضعاً في دستور 2012 أيام الرئيس محمد مرسي، وكان سيستجاب له بسيف الحياء. والفرصة الأكبر لهذا الطلب كانت بعد الانقلاب، وهو جزء من مكوناته منذ البداية، لكن إقرار وضع له كان سيرتب وضعاً لآباء الطوائف الأخرى، وعندئذ تتساوى الرؤوس وهو يريد أن يبقى الوحيد - ولو شكلاً - المسؤول عن المسيحيين في مصر، وهو ما لا يمكن أن يرتبه النص على وضعه في الدستور، فمن الأفضل أن يترك لعملية الأمر الواقع بدون نصوص دستورية تعوق نفوذه، أو تدفع آخرين لمزاحمته أو شراكته في

لمزيد من التفاصيل انقر هــــــــنا

الأحد، 9 أبريل، 2017

سيد أمين يكتب: هل كانت ثورة يناير صراع أجنحة حكم؟


أمضى مبارك ثلاثين عاماً حاكماً على مصر، مع أنه في رأيي -وقد يعترض عليه الكثيرون- لم يحكم يوماً واحداً إلا فيما "سفه" من الأمور، أما ما عدا ذلك فقد استخدم كناطق رسمي لحكم المجلس العسكري، ليتلو قرارات قد يكون حرمَ حتى من مناقشتها، وإبداء رأيه فيها.

في هذا الوضع ترعرع جمال مبارك الذي قرر أن ينتفض انتفاضاً ناعماً، ثأراً لكرامة والده الذي رآه يستخدم كخيال "مآتة"، أو "فلتر" يخفف وقع "الأوامر" العسكرية على مسامع الناس الموهومة بالدولة المدنية وأدواتها المزعومة من برلمان وقضاء وأحزاب ومعارضة ونخب ومنظمات مجتمع مدني ومؤسسات دينية، ليس ذلك فحسب، بل ويتلقى منهم الانتقادات بل والطعنات الناقمة.

فراحَ جمال في غفلة من رقابة الرقيب العسكري، أو بترقب صامت منه على ما يبدو، يستحوذ على أجهزة لتدين له بالولاء، وكان بالطبع من أهمها "جهاز أمن الدولة"، ولما كان هذا الجهاز الأمني يفتقر إلى الدعم الشعبي الذي يستمد منه قوته في حال صدام الأجهزة، تم ضبط "الحزب الوطني"؛ ليكون على مقاس الرئيس وابنه وزوجته التي دخلت هي الأخرى في معركة الاستحواذ، وكان له ما لهم من أصدقاء وعليه ما عليهم من أعداء.

واستكمالاً للبناء الذي يترسخ بخطى ثابتة، تم تفصيل الأذرع الإعلامية والاقتصادية والشعبية والنخبوية والدينية، مروراً بتعديلات 2005 الدستورية الخاصة بالمادة 76 وتطويعها لتنص على أن اختيار الرئيس يمر عبر البرلمان الذي هو بالقطع تحت رحمة الحزب "التفصيل" الذي يسيطر عليه مبارك الابن.

واستمرت الترتيبات حتى اكتمل البناء ولم يتبقَّ سوى الانقلاب على حالة الانقلاب، وإعطاء الرئيس لأول مرة حقه في أن يحكم بما يتفق ورؤيته للحكم، لا أن يكون "ببغاء" يردد ما يطلب منه، ثم بعد نجاح الأمر يرث الابن الوليمة كاملة بلا شريك.

وحاول هذا الطرف التواصل مع المجتمع وإرسال رسائل ضمنية تشرح رؤيته لما يجري في الحكم، وذلك عبر أعمال فنية منها "طباخ الرئيس" ومسرحية "الزعيم".

الجانب الآخر

وإذا كان الطرف السابق هو الطرف المتغير الذي يمكن الإشارة إليه بالمجموعة "ب"، فإن الطرف "أ" الثابت الممتد هو بلا شك قوى العسكر والمخابرات التي ظلت تراقب الموقف عن كثب، وتعتمد هي الأخرى سياسة الخداع والتخبئة وتعد العدة للانقلاب على الخصم الذي أتت به ونصبته رئيساً للبلاد فلما اشتد عوده تمرد عليها، مستغلة في ذلك حالة الحنق الشعبي عليه من جانب، وعدم معرفة الشعب بتفاصيل انقسام السلطة "العسكرية" إلى ضدين متصارعين من جانب آخر.

ولأن حرية الإعلام هي مطلب عالمي، فقد استغلته المجموعة "أ" كحصان طروادة لإنجاز الأمر، فيما كان من الطبيعي أن تنخدع المجموعة "ب" بمطالب الانفتاح تلك، واعتبروا أنها أيضا ممكن أن تخّدم على خطتهم، وتضيف احتراماً إليهم، خاصة أن منعها سيساعد بلا شك الأعداء في مآربهم، ويرفع سقف الغضب الداخلي والخارجي في عصر السماوات المفتوحة.

فجندت المجموعة "أ" نخبتها الخاصة بها في مواجهة النخب القديمة من الإعلاميين والصحفيين وبعض الشخصيات السياسية والاجتماعية والدينية وغيرها، وأسست لهم المنابر الإعلامية، وقدمتهم كـ"قوى وطنية" من أجل المساعدة في تغذية حالة السخط الشعبي المتزايدة ودعم رفع سقف الحريات إلى أقصى مستوى له.

كما أسست الحركات السياسية التي شجعت جرأتها وتراجع نظام المجموعة "ب" غير المسبوق أمامها أطيافاً كبيرة من الناس للانضمام إليها، رغم أنهم لا ينتمون لهذا أو ذاك ولا يعرفون بحقيقة معسكرهم.

فلاقت هذه "التشكيلة" التفافاً شعبياً منقطع النظير بوصفهم "رجال خلاص وتضحية وطنية".

وبين هذا وذاك، تركت بعض الشخصيات للقيام بدور الوساطة في أي تسويات "حربية" بين الفريقين، ومن أبرز تلك الشخصيات صحفي عرف بلهجته الصعيدية.

وكما فعل الطرف الأول فعل هذا الطرف أيضاً، فأنتج أعمالاً فنية تدعم وجهة نظره، ومنها أفلام "هي فوضى" و"واحد من الناس" وغيرها.

الانفجار العظيم

أعدت العدة، وتخندق الفريقان، ولم يبقَ إلا إشعال فتيل الثورة الشعبية، وأخذ كل فريق يقدم دروعه البشرية، فريق يبدو للناس كما لو كان قد حكم ثلاثين عاماً، فلم يحصد فيهم إلا الفشل، وبالتالي انفضاض كثير من الناس من حوله مع أول شعاع للحقيقة، لدرجة أن صار الدفاع عنه مسبباً للخزي والعار، في مواجهة فريق آخر يبدو للرائي أيضاً بأن -جميع أفراده وليس بعضهم- ثوريين عفويين حركتهم غيرتهم الوطنية ووعيهم السياسي الجامع وليس الفئوي فانضم إليهم جل الشعب الساخط.

وبدأ الحراك في الأرض في اليوم المحدد سلفاً، استطاعت المجموعة "ب" أن تجهضه، هنا شعر أفراد المجموعة "أ" بالخطر فأعدوا العدة في اليومين التاليين لحراك أكبر تساندهم فيه ذمم اشتروها لقيادات الصف الثاني من وزارة الداخلية، وعدوا بالحماية، وفعلاً حصلوا على البراءة بعد ذلك.

حاصرت تلك القيادات الميادين والشوارع من الجوانب الأربعة، وراحوا يطلقون النار وقنابل الغاز على جميع المواطنين وفي كل الاتجاهات، حتى الأدوار العليا من العمارات بغية استنفار غضب سكانها وضمهم للحراك الغاضب على الأرض، وكانوا يقصدون بذلك تكثيف الرفض الشعبي ثم التجهيز لمشهد "اختفاء الشرطة" أو انكسار الذراع العسكرية للمجموعة "ب" وترك المسرح بالكامل للمجموعة "أ" والحراك الشعبي الساخط، ما نجم عنه تهاوي كل متاريس المجموعة "ب" الإعلامية والاجتماعية والدينية بسرعة كبيرة.

ويبدو أن وزير الداخلية حبيب العادلي واللواء عمر سليمان وزير المخابرات والفريق أحمد شفيق هم من المسؤولين القلائل الذين رفضوا الاستسلام للخطة، فتم التنكيل بالأول وقتل الثاني "ويقال إنه تم اختطافه"، في حين لم يمس الثالث أذى لوجود أنصار كثر له داخل المجموعة "أ"؛ لذا قرروا أن يتم التخلص منه عبر شيطنته إعلامياً.

وفي محاولة بائسة راح مبارك يستعطف الناس بالخطاب المشهور فخفتت حدة الاحتجاج، هنا، عاجلت المجموعة "أ" المتظاهرين بموقعة "الجمل" فرفعت من موجة الحنق والاحتجاج مجدداً؛ بل وتوسعت أكثر فأكثر، وكان يجري توجيهها لاتخاذ طابع عنيف، ما وضع مبارك في حالة مذرية، خاصة أن معظم أدوات سلطة كانت تعمل ضده، ثم انتهى الأمر بعدها بإجباره على التنحي.

ولا ننسَ هنا أن نزول الإخوان المسلمين وتيار الإسلام السياسي للميادين أسهمَ في السقوط السريع لمبارك ومجموعته، وأفشلوا الخطة التي أريد لها توقيف الثورة عند حد إسقاط مبارك وتعيين جنرال بديل له فقط، وحولوها إلى ثورة شعبية حقيقية تعادي كلتا الكتلتين المتصارعتين.

ورغم أن نزولهم بدا كما لو كان مساندة للمجموعة "أ" فإن تلك المجموعة اعتبرتهم الأعداء الجدد لها، خاصة حينما عرفت قدرتهم على الحشد الشعبي، حيث فتح السقوط السريع لمبارك ومجموعته شهيتها في إتمام التخلص من كل المنافسين المحتملين الجدد، وعلى رأسهم بالطبع حركات الإسلام السياسي، ولكن بطريقة تحولهم إلى أعداء لجميع قوى الأقليات في البلاد، وذلك عن طريق شيطنتهم عبر الإعلام ثم الانقضاض عليهم من كل حدب.

مؤشرات الصراع

مؤشرات الصراع الخفي بين جهازَي الأمن في مصر كانت واضحة، لعل أوضحها الاحتكاكات التي حدثت في عدة محافل بين رجال الجيش والداخلية، كما حدث في قسم شرطة مايو/أيار 2010، ثم الرد عليها باقتحام مقار مباحث أمن الدولة بعد الثورة.

والظهور المفاجئ للحركات السياسية الجريئة و"المسنودة" الداعمة لأي من الكتلتين المتصارعتين، والتحول السريع لإعلاميين رسميين عرفوا بولاءاتهم الأمنية الراسخة، لا سيما لو قورن موقفهم آنذاك بما جرى بعد الانقلاب العسكري وتوحدهم جميعاً خلفه رغم ما جرى بسببه من مذابح كانت أدعى لصحوة ضمير كتلك التي تصنَّعوها في 2011.

الغريب أنهم كما دافعوا باستماتة عن فتح سقف الحريات لأقصاه حتى إسقاط مبارك ومجموعته، وعن تحوله إلى حالة فوضى حتى إسقاط التيار الإسلامي، راحوا يدافعون باستماتة مشابهة، ولكن على إغلاق سقف الحريات تماماً، وذلك حينما نفذت المجموعة "أ" كامل خطتها ولم يتبقَّ إلا اليسير.

عموما.. ثورة يناير/كانون الثاني، سواء أكانت ثورة حاول الجيش إجهاضها، أو صراع أجنحة حكم تحول إلى ثورة، فهى حقيقة ثابتة تربعت في قلوب المصريين، وحتماً ستنتصر.

السبت، 8 أبريل، 2017

مقتطفات من تقرير لجنة الاداء النقابي بنقابة الصحفيين

مر عام على حكم حبس مجدى حسين فى قضايا نشر .. وباقى سبعة سنوات لم نسمع من تجار الحريات همسا

يبدو ان شهر مارس خاص بالاحكام ضد الصحفيين ، فقد مر عام على صدورحكم محكمة جنايات الجيزة بتأييد حبس الكاتب الصحفي مجدي أحمد حسين رئيس تحرير جريدة الشعب لمدة 8 سنوات في إتهامات تتعلق بالنشر

وكانت محكمة جنايات الجيزة قد رفضت السبت 26 مارس 2016 معارضة مجدي حسين لحكم غيابي سابق بحبسه 8 سنوات في قضية نشر بتهمة ترويج أفكار متطرفة تضر بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، وإذاعة أخبار كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام ، وهي عبارات فضفاضة تستخدمها السلطات الأمنية عادة في التنكيل بخصومها السياسيين
حتى الآن لم نسمع همسا لمن شبعوا لطما من ادعياء الدفاع عن الحريات ، رغم ان الاحكام مخالفة للدستور المصري الذي تحظر مادته 71 الحبس فى قضايا النشر !
ولا نعرف لماذا ظلت هذه القضية فى طى النسيان الى ان ظهرت مع صدور حكم بالافراج عنه فى قضية "دعم الشرعية " قبلها بعدة أيام ؟
وقد حدث مثل هذا من قبل وقت صدور حكم ضد مجدى حسين لذهابه الى غزه ، ومع مطالبة الدفاع بالافراج خرجت قضية من الادراج ، حيث نشرت الصحف عن وجود قضية ضد مجدى حسين وابراهيم شكرى وعادل حسين قيل أن احد اعضاء حزب العمل اقامها منذ حوالى 20 عاما ، توفى خلالها رئيس الحزب ابراهيم شكرى ورئيس الجريدة عادل حسين رحمهما الله ، بل مات الحزب نفسه بالسكتة الديكتاتورية !
تستطيع أن تختلف مع مجدى حسين فى بعض ارائه ، ولكنك لا تستطيع الا ان تقول انه ضد العدو الاسرائيلى والامريكى دون مهادنة وان البعض يعتبر هذه جريمته !! .

القبض على الصحفى بدر محمد بدر

ألقت قوات الشرطة المصرية القبض على الكاتب الصحفي بدر محمد بدر رئيس تحرير صحيفة الأسرة العربية السابق والذي شغل عدة مواقع صحفية، كما قامت الشرطة بمداهمة مكتبه في حي فيصل غرب القاهرة واستولت على حاسباته الشخصية وسيارته وبعض المتعلقات الأخرى
وقد حملت أسرته الأجهزة الأمنية المسئولية عن سلامته، خاصة أنه يعاني أمراضا بالكبد، وبعض الأمراض الأخرى.
هذا وقد أختفى بدر قسريا ، علما بانه قد سبق اعتقاله ضمن قائمة كبيرة من الساسة والكتاب والفنانين والصحفيين في اعتقالات سبتمبر 1981 في نهاية عصر الرئيس الأسبق أنور السادات، وقد واصل عمله الصحفي بعد ذلك حتى أصبح رئيسا لتحرير مجلة لواء الإسلام عام 1988, ثم عمل في جريدة الشعب المصرية لمدة عام, (1990 )ثم عمل مديرا لتحرير صحيفة آفاق عربية في عام 2000 وتركها في عام 2004 ليرأس تحرير جريدة الأسرة العربية حتى أغلقت في نوفمبر عام 2006، وعمل مراسلا لبعض المنابر

وبيان للنقابة بالتضامن مع بدر
أصدر مجلس النقابة بيانا بتوقيع ابراهيم ابوكيله مقرر لجنة الحريات وحاتم زكريا السكرتير العام ، وكذلك تصريحات للنقيب عبد المحسن سلامه جميعها تؤكد التضامن مع الزميل بدر محمد بدر واتخاذ كافة السبل للوقوف بجانبه


السجن لثلاثة صحفيين فى قضية خلية ابناء الشاطر

قضت محكمة الجنايات فى قضية تابعة لجماعة الاخوان والمعروفة بخلية ابناء الشاطر بالسجن لثلاثة صحفيين أحدهم حكم عليه بالمؤبد هو الصحفي إسلام جمعة، فيما حكم على الصحفيين محمد أبو السول وأيمن عابدين بالحبس 3 سنوات بتهمة محاولة اختراق أجهزة حاسوبية رسميية

والقبض على مدير تحرير المختار الاسلامى

ألقت أجهزة الامن القبض على الصحفي أحمد عبد المنعم مدير تحرير مجلة المختار الإسلامي أثناء محاضرة له في أحد المراكز التدريبية في مدنية نصر حول وسائل الإعلام.
هذا وقد حضر التحقيقات معه ايمن عبد المجيد عضو مجلس النقابة

التحقيق مع صحفيين بروز اليوسف فى نشر اخبار عن مذبحة بورسعيد

أجرى مكتب النائب العام تحقيقات مع الزميلين رمضان أحمد، الصحفي بجريدة روز اليوسف، وخالد عمار، الصحفي بجريدة الوفد، لجلسة تحقيق أمام نيابة استئناف القاهرة ، بتهمة نشر أخبار كاذبة حول قضية مذبحة إستاد بورسعيد. 

وكان النائب العام، المستشار نبيل صادق أمر باستدعاء المحامي مقدم التماس إعادة التحقيق مع حسن المجدي المتهم في قضية مذبحة بورسعيد، بشأن ما نسب إليه من تصريحات بإصدار النائب العام قرارا بوقف تنفيذ عقوبة الإعدام على موكله المحكوم عليه بذات القضية، لما انطوى عليه هذا التصريح من بيانات كاذبة لعدم صدور مثل هذا القرار

عبد الحليم قنديل وعنتر مهددان فى قضية كفته

القضية المقامة ضد عبد الحليم قنديل والصحفى بصوت الامه عنتر عبد اللطيف بسبب اختراع " كفته " أوشكت على الانتها ء ، وصدور الحكم
المعتاد ان مقيم الدعوى يعتمد على ما تم نشره من الفاظ ساخرة و اعتبارها سب وقذف .. أما جهاز " الكفتة " ومدى مصداقية عمله ونجاحه فلا يأتى له بسيرة !
وعليه اقترح من هيئة الدفاع عن الصحفيين المتهمين باعتبار اتهام كفته " سلق وشوى " !