السبت، 24 ديسمبر، 2016

(شمس في المقهى) لنازك ضمرة.. كثافة اللغة

غلاف مجموعة "شمس في المقهي"

بقلم حسب الله يحيى*
تتيح القراءة الثانية لأي عمل إبداعي أو ثقافي، فرصة جديدة للناقد والقارئ لمراجعة ما توصل إليه في قراءته الأولى. وهذا لا يعني أن القراءة الأولى هامشية عابرة، والثانية معمقة دالة.. بل هي الدقة والإمعان والوصول الى مستويات جديدة للقراءة، وقد تقترن بظروف نفسية يمر بها المتلقي وبالتالي تنعكس على قراءته.
وتشكل القراءة الثانية تلويناً وحيوية وتفهماً أعمق لا تحققه القراءة الأولى، وقد أتاحت لي هذه القراءة الخروج بنتائج إيجابية إزاء أعمال فذة مثل «العالم الطريف» لهكسلي، و»لعبة الكريات الزجاجية» لهيرمان هيسه، و»العقب الحديدية» لجاك لندن، في حين كانت القراءة الأولى لهذه الأعمال سلبية، حتى إذا جاءت القراءة اللاحقة بعد زمن وبدافع ملحّ للفهم، كانت القناعات قد أخذت قناعات جديدية. 
من هنا وجدت ضرورة حفزني إليها القاص نازك ضمرة لإعادة قراءة مجموعتيه «لوحة وجدار» و»شمس في المقهى». وكنت قرأتهما وتناولتهما بالنقد تباعاً.. ومثل هذا الحافز يثير الفضول، والدعوة إلى تمثل التجربة القصصية لكاتب بريد أن يفهمه ناقده ويستوعب ما أراد، مع علم الناقد أنه غير ملزم -ولا يلزمه المؤلف كذلك برأيه- بإظهار تطابق مع ما يطرحه المبدع، فقد تكون المسائل التي يتناولها كل واحد من جهته واضحة بينة، إلا أنها أثناء الكتابة التنفيذية تبدو مختلفة.. وقد لا تلتقي فيها القناعات، بل قد تتناقض لتصل حد التضاد، ومع ذلك تبقى جسور الحوار الثقافي قائمة، والعلاقات الإنسانية وثقى..
لذلك وجدت في القراءة الثانية لقصص نازك ضمرة في مجموعتيه «لوحة وجدار» و»شمس في المقهى» متعة وتصوراً مضافاً لم يظهرا لي في القراءة الأولى، إلا أنهما في الوقت نفسه لم يتقاطعا مع تلك القراءة.
ففي كلا المجموعتين، هناك رؤية مشتركة بل رؤى عدة تشكل بمجموعها حضور القاص وطبيعة إنجازه لفنه القصصي. فهناك الواقع المتخيل.. فهو وإن وُجد في كل فن، إلا أن كل فنان لديه ما يميزه عن سواه، ليصبح دالاً، وليحمل خصائص محددة. وهذا الواقع المتخيل هو الواقع الفني وليس الواقع المادي الذي يعيشه القاص وسواه من الناس.. إنه منظور القاص إلى الأشياء وكيفية تفهم هذه الأشياء وانعكاساتها في نفسه.
نازك ضمرة لا يكرر نفسه، وإنما يؤكد أسلوب كتابته.. فهو يعتمد الجمل القصيرة الموحية والمتدفقة.. ويتنبه إلى الأشياء مهما صغرت ويسعى لتقديم منظور جديد لها، والتعامل معها ضمن هذا المنظور. ومثل هذه النظرة، لا يتقنها إلا خبير مجرب لطقوس الحياة وتلوينها. كما لا ينشئ منها عالماً للفحص والتدقيق إلا من يملك خزيناً هائلاً من التجارب، حيث لا تمر الأشياء أمامه بشكل عابر.
هذه خاصية تميز قصص نازك ضمرة، وقد لا نجدها لدى عدد كبير من الكتّاب الذين لا تتحرك حواسهم إلا إزاء حدث كبير ينوء ثقله عليهم، أو تعمر به قلوبهم، لتصبح الكتابة عندئذ كتابة انفعالية.
نازك ضمرة على العكس من ذلك، ينظر إلى الأشياء بهدوء تام، ولكن بتعلق عميق وبدراية وحساسية خاصة ليجعل منها حيوات أخرى مشحونة بالحركة. فقصة «الديك» التي ظهرت في المجموعة الأولى تعود في المجموعة الثانية بعنوان «ابن الديك»، وعلى الرغم من التباين القائم بين كلتا القصتين، إلا أنهما يشكلان موقع حدقة العين وترصدها ومراقبتها وإدراكها بالكائن الذي يقف أمامها. والشيء نفسه ينطبق على عدد آخر من القصص.
الاديب نازك ضمرة
كذلك تتميز قصص نازك ضمرة بالإيجاز المقصود وكثافة اللغة.. ومثل هذا الفن الذي يطلق عليه «القصة القصيرة جداً» أو «القصة الدقيقة» نادر في القصص العالمي وإن كان موجوداً.. وأقرب نموذج أجنبي وصل إلينا «100 قصة وقصة عن الأميركية» لجيمس يونج. والتي ترجمها إلى العربية محمد السيد شوشة (الهيئة المصرية للكتاب، 1984)، وهذا لا يعني بالضرورة أن نازك ضمرة كان قد قام بتقليد هذه القصص، وربما لا يكون قد قرأها أصلاً، وإنما أريد بذلك القول إن هذا النموذج في الكتابة قائم ومثير للانتباه وللجدل كذلك باعتباره فناً يتقدمإالى القارئ بتجارب وأحاسيس -صغيرة وكبيرة- ولكن بإيجاز اقتصادي في السرد القصصي. وقد يكون عصرنا الذي يتسم بالسرعة مجنداً لهذا النمط من الفن القصصي.
إضافة إلى ذلك، نجد القاص وفي كلتا مجموعتيه يعنى بالكائنات –إنساناً وحيواناً- وأحياناً يونسن الأشياء أو يستنطقها، وصولاً إلى حدب كلي وهيمنة على المادة القصصية التي يريد التعبير عنها، كما في قصة «اغتيال الأطفال» التي يظهر فيها التداخل والتفاعل، لتجتمع فيها حيوات عدة، تبدأ من مراقبة دقيقة لنقطة ماء متساقطة.
ودافع المراقبة والترقب هذا هو الذي يشكل عالم نازك ضمرة القصصي، وهو العالم نفسه الذي قد لا يجد استقبالاً متحمساً لدى النقاد أحياناً، ومن القراء في أحيان أخرى، باعتباره يجري تحت مسقط النظر بشكل يومي وأقرب إلى الآلية، فلا يلفت نظرهم، في حين يلفت نظر الفنان المبدع الذي لا يدع الأشياء تمر دون أن يتوقف عندها ويتأملها ويراجعها.
هذا ما نجده في نازك ضمرة، إذ ينقل إلينا الكثير من الإحباطات والقرف من أشياء كثيرة تحيط به، ولا يجد حرجاً في استخدام عبارات وحتى عناوين لعدد من قصص تحمل مثل هذا القرف وعن قصد واضح.. كما في قصصه «مخاط» و»الحذاء» و «الجلة» وسواها.. ويسود الإحباط حد العجز كما في قصتي «شجرة الصنوبر» و»موناليزا»، الأمر الذي ينبه فيه القاص قارئه إلى حال ويدفعه إلى أن يكون شاهداً على واقع إنساني متخيل أو واقعي، وهو إلى جانب ذلك يمكن أن نراه ونحدد موقفاً منه.
إلا أن المشكلة التي تجعلنا قد لا نجد تفاعلاً كلياً مع القاص وقصصه أحياناً هو تعجّله في اختتام قصصه، فهو قبل أن يجعلنا في قلب الحدث وفي تلمس الشخصيات يكون قد أنهى قصته.. وقد يكون الكاتب قاصداً هذا اللون من الكتابة، ودليلنا إلحاحه على هذا الطراز من الكتابة كمؤشر مقصود، لا عجزاً. وكل قصد يحتاج إلى ما يدعمه ويقرّه ويثريه.
ونازك ضمرة قاص نابه قادر على تأكيد أسلوبه القصصي هذا، ليصبح نهجاً هو من خصوصيات ومعالم قصصه.. ذلك أن هذا الثراء سواء في التجارب العديدة التى يكتب عنها أو الأسلوب البرقي الذي يعتمده، يفتح أفقاً إلى كتابة جديدة هي من معالمه ومن رؤاه التي ستحقق إنجازاً -إن لم تنجزه فعلاً. فقصصه محطات في قطار الحياة الممتد إلى البعيد.. إلى أفق إبداعي متجدد.

• كاتب المقال عربي عراقي والاديب نازك ضمرة عربي فلسطينى

الجمعة، 23 ديسمبر، 2016

المفكر القومى محمد سيف الدولة يكتب : لماذا يحصن السيسى المستوطنات الاسرائيلية؟

احتاج الأمر ثلاثين عاما (1948 - 1978) وعدوانين كبيرين فى 1956 و 1967، والجسر الجوى الأمريكى وثغرة الدفرسوار فى حرب 1973، لاخضاع الادارة المصرية تحت رئاسة السادات"الضعيفة والمهزوزة"، واجبارها على التراجع عن المواقف المبدئية والمقررات العربية والثوابت الوطنية والقومية، والقيام بالصلح مع (اسرائيل) والاعتراف بشرعيتها والتنازل لها عن فلسطين 1948.

بينما لم يتطلب الأمر سوى بضع دقائق و مكالمة تليفونية واحدة أو ربما مكالمتين من دونالد ترامب وبنيامين نتنياهو الى عبد الفتاح السيسى لاقناعه بارجاء وتعطيل التصويت على قرار يدين المستوطنات الاسرائيلية فى مجلس الأمن.

***

وأصل الحكاية هو أن مصر كانت قد وزعت مشروع قرار على أعضاء المجلس الـ15 مساء الأربعاء 21 ديسمبر الجارى، على أن يتم التصويت عليه الخميس.

وينص هذا المشروع على وقف فورى وتام لكل الأنشطة الاستيطانية فى الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية.وأن إقدام إسرائيل على إقامة المستوطنات ليس له سند قانوني ويمثل انتهاكا صارخا بموجب القانون الدولي، ويثير القلق البالغ من أن يكون استمرار الأنشطة الاستيطانية معرقلا خطيرا يحول دون تطبيق حل الدولتين.

ولقد نقلت وكالات الأنباء انه كانت هناك مخاوف اسرائيلية بأن تقوم إدارة أوباما، التى تعيش ايامها الاخيرة، بالامتناع عن استخدام الفيتو.وان مسئولا إسرائيليا قد صرح لوكالة رويترز بأن إسرائيل تواصلت مع الفريق الانتقالي لترامب لكي يتدخل في الموضوع. وبالفعل اعلنترامب عن اعتراضه علي القرار، وقال فى البيان الذى اصدره فى هذا الشأن ان: "السلام بين إسرائيل والفلسطينيين سيتحقق فقط عبر المفاوضات المباشرة بين الطرفين، وليس عن طريق فرض شروط من جانب الأمم المتحدة". وأن مثل هذا القرار "سيضع إسرائيل في موقف تفاوضي ضعيف للغاية، وهو غير عادل بالمرة بالنسبة لكل الإسرائيليين."

وفى يوم الخميس الموافق ٢٢ ديسمبر ٢٠١٦، طلب الرئيس عبد الفتاح السيسي من البعثة المصرية في مجلس الأمن تأجيل التصويت على مشروع القرار. وسط حالة من الصدمة والذهول العام، لم تقتصر على الفلسطينيين والعرب فقط، بل شملت عديد من المراقبين الاجانب.

وفى غضون لحظات خرجت وسائل الاعلام الاسرائيلية تشيد بالموقف المصرى الذى انقذ المستوطنات الاسرائيلية من ادانة دولية، وتشيد بنتنياهو لنجاحه فى "تدشين شبكة علاقات شخصية مع السيسي تحقق لإسرائيل عوائد إستراتيجية."

وفى اليوم التالى الموافق الجمعة 23 ديسمبر، نشرت جريدة الاهرام المصرية الخبر تحت عنوان مراوغ جاء فيه أن ما يلى : ((تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، مساء الخميس، اتصالاً من الرئيس الأمريكى المنتخب دونالد ترامب، تم التطرق خلاله إلى مستقبل العلاقات المصرية الأمريكية بعد تولي الإدراة الأمريكية الجديدة مسئولياتها بشكل رسمي .. وفى هذا الإطار تناول الاتصال مشروع القرار المطروح أمام مجلس الأمن حول الاستيطان الإسرائيلى، حيثاتفق الرئيسان على أهمية إتاحة الفرصة للإدارة الأمريكية الجديدةللتعامل بشكل متكامل مع كافة أبعاد القضية الفلسطينية بهدف تحقيق تسوية شاملة ونهائية لهذه القضية))

***

· لماذا فعلها السيسى وقرر ان ينحاز علانية لاسرائيل ويساعد فى تحصين المستوطنات الاسرائيلية فى الضفة الغربية ضد قرار محتمل من مجلس الأمن؟

· لماذا ساعد فى اضاعة هذه الفرصة المحتملة و النادرة التى قد لا تتكرر مرة اخرى؟

· لماذا تنازل بهذه السهولة عن آخر مطلب لا يزال تتمسك به السلطة الفلسطينية والنظام العربى الرسمى، بعد أن تنازلوا عن كل شئ آخر؟ 

· لماذا استجاب فورا لطلبات ترامب الذى لم يكلفه الامر سوى مكالمة تليفونية واحدة ؟

· لماذا لم يرفض طلب نتنياهو، رغم انه كان بامكانه التذرع بأنه ليس فى مقدور مصر أن تخرج عن الاجماع العربى والدولى برفض المستوطنات الاسرائيلية وعدم الاعتراف بشرعيتها؟

· لماذا لم يجرؤ ان يقول لا؟

· لماذا ضرب ما تبقى من ثقة فى دور مصرى رسمى داعم لما تبقى من القضية الفلسطينية، بعد ان اصبح واضحا للجميع، انه فى اوقات الشدة والأزمات والمحكات، ستنحاز الادارة المصرية الى الجانب الاسرائيلى، باشارة صغيرة من الامريكان؟ 

· لماذا قبلت الخارجية المصرية وأعضاء البعثة المصرية بالأمم المتحدة هذا القرار المهين بدون اعتراض او تعقيب؟ ولماذا لم نسمع عن اى استقالة تقدم بها اى منهم رفضا لما حدث على غرار جيل الرواد من امثال ابراهيم كامل واسماعيل فهمى؟

· لماذا لم يدرك السيسى انه بهذا الموقف، إنما يسقط آخر ورقة توت عن كل الادعاءات الزائفة بالوطنية والاستقلال، التى يطنطن بها هو وإعلامه ليل نهار؟ بل ها هو يعلن بلا اى خجل او مواربة ان الاولوية هى للعلاقات مع الولايات المتحدة واسرائيل، وأن التبعية هى الحل؟

· لماذا لم يشعر بالخجل من ان يكون هو صاحب اول سابقة لحاكم عربى على مر التاريخ، يقوم بالانحياز لاسرائيل علنا فى الامم المتحدة؟ الآخرون يفعلونها سرا وفى الخفاء، وفقا لقاعدة "اذا بليتم فاستتروا."

· لماذا قرر ان يقدم تنازلات رفض السادات ومبارك رغم كل تنازلاتهما ان يقدماها لاسرائيل؟ 

· لماذا لم يراع مشاعر الشعب المصرى، الذى يحب فلسطين ويؤاخيها ولا يزال يكره اسرائيل ويعاديها رغم كل محاولات التضليل وتزييف الوعى التى مارسها ولا يزال نظام كامب ديفيد فى اربعة عقود.

***
لقد اصبح واضحا للجميع منذ فترة طويلة، اننا نعيش تحت حكم السيسى فى "العصر الذهبى للعلاقات المصرية الاسرائيلية"، وان اسرائيل هى بوابته الرئيسية لنيل القبول والرضا والدعم الامريكى والدولى. ولكنه هذه المرة فى تحصينه للمستوطنات الاسرائيلية ضد قرار ادانة محتمل من مجلس الامن، قد تجاوز كل الحدود والتنازلات والمحرمات، بما فيها اتفاقيات كامب ديفيد التى كانت فيما قبل حكمه ومواقفه وانحيازاته الصادمة، تمثل قمة التنازلات.

*****

القاهرة فى 23 ديسمبر 2016

الاثنين، 5 ديسمبر، 2016

زهير كمال يكتب: ما أكبر الحلم! ما أصغر المقاطعة

يتململ محمود درويش وهو يرى أبياته الرائعة تستعمل بطرق أخرى وبتصرف.
قال درويش:

ما أوسع الثورة
ما أضيق الرحلة
ما أكبر الفكرة
ما أصغر الدولة!..
تقلصت الدولة التي يقصدها محمود درويش ( دولة اوسلو ) من 22% من مساحة فلسطين الى بضع مئات من الأمتار المربعة هي منطقة المقاطعة في رام الله يسيطر عليها ظاهرياً محمود عباس ، وفي هذه المساحة عقد مؤتمر حركة فتح السابع ، وكان عدد الضيوف الذي بلغ 62 وفداً أكبر من عدد أعضاء المؤتمر.
لنسمي الأمور بمسمياتها:
حددت الدولة المضيفة ( إسرائيل ) نوعية الحضور وعددهم، فهي التي تسيطر على الحدود والمعابر، وكمثال لذلك فقد سمحت لبعض من وفد غزة بالمرور ومنعت 75 عضواً من حضور المؤتمر ، ربما سيسببون الصداع لعباس وهو في هذه المرحلة المتقدمة من العمر.
في كل مؤتمرات فتح السابقة كان هناك حركة ما، ترقب ما، احتمال حدوث تقدم أو تغيير، إلا في هذا المؤتمر ، ويمكننا القول : لا جديد تحت شمس فتح.
وإذا أردنا الدقة فلم يكن هناك أي جديد تحت شمس فتح منذ فترة طويلة، وجاء هذا المؤتمر تكريساً لهذا الوضع.
أسماء أعضاء المؤتمر:
الحاضر الأول اسمه محمود عباس .
الحاضر من رقم 2 الى رقم 1400 اسمه محمود عباس أيضاً ، أليست صدفة عجيبة؟! وللدقة فإن علينا إضافة اسم الدلع للحاضر رقم واحد إذ يطلقون عليه اسم (أبو مازن )، وليس لكلمة أب هنا أية علاقة بالمهابة ولا بتحمل المسؤولية كما يفهم منها.
ما الذي جرى لمثقفي الطبقة الوسطى الفلسطينية هل أصابهم العمى لهذه الدرجة أم أصابهم اليأس أم أصابهم الطمع وحب الذات فنسوا وتغاضوا عن هموم شعبهم المقهور؟ هل يمكن أن يقودهم رجل واحد مثل القطيع الى الهاوية؟!
بداية كان تفكيري يقودني الى هذا المنحى ولكنني استدركت قانون الثورة الخالد أن الشجعان والمؤمنين بها يستشهدون أو يؤسرون على طريق النضال الطويل ولا يبقى في النهاية سوى الجبناء والانتهازيين والمتخاذلين.
وحركت فتح لا تختلف عن غيرها فقد سارت على هذا المنوال في التطور، سوى أنها ثورة لم تنتصر، وهكذا فمن تبقى فيها يتصفون بوصف لا يسمح الناشر بتمريره.
كان هدف إسرائيل بعد احتلال ما تبقى من فلسطين في العام 1967 إقامة نوع من التنظيم لحياة هذا العدد الكبير من السكان ، فهي غير مستعدة ولا تقبل أن تجمع قمامة أعدائها الفلسطينيين ، وكانت الفكرة هي إنشاء روابط القرى تسمح للفلسطينيين بحكم أنفسهم أي سلطة على السكان وليس على الأرض، وهذا ما جرى فعلاً في نهاية المطاف بعد أعوام الصراع الطويلة والتي خسر فيها الفلسطينيون كثيراً من الضحايا.
وكحقيقة لا مراء فيها : يضاهي الفلسطينيون أعداءهم الصهاينة في الذكاء والفطنة والقدرة على تحمل المشاق والتضحية، بل أثبتت الأيام أنهم يتفوقون عليهم في كل ذلك ولهم تاريخ وحضارة بعكس الصهاينة الذين تم تجميعهم من كل أنحاء الأرض.
كانت المشكلة عدم تمكن الفلسطينين من تكوين قيادة واعية ذكية صلبة الإرادة مخلصة وتتمسك بالكفاح المسلح مهما طال الزمن، وتتمسك بالثابت الحقيقي الوحيد وهو عدم التنازل عن أي شبر من أرض فلسطين، ولا شك أنها بمثابة مزحة كبرى لا تنطلي على أحد عندما يقول ورثة فتح إنهم مستمسكون بالثوابت، فعن أية ثوابت يتحدثون؟ وعندما يشعرون أنهم أنفسهم غير مقتنعين بهذه الزعم يتشدقون بأنهم (أول رصاصة وأول حجر) .
ينطبق عليهم عندما يتغنون بأمجاد الماضي والانتصارات اللفظية قول علي بن ابي طالب:
إن الفتى من يقول ها أنا ذا .... ليس الفتى من يقول كان أبي
في تاريخ الثورة الجزائرية كان هناك حزب يسمى حركة مصالي الحاج، وكان أعضاؤها يتعاونون مع الاحتلال الفرنسي ويرشدون عن الثوار، وعندما انتصرت الثورة لم يكن هناك مجال لبقائهم في الجزائر ، فمصيرهم الموت المحتوم فغادروها الى فرنسا مع الجيش الفرنسي المنسحب. وكان الجزائري إذا أراد أن يسب أحداً مسبة عظيمة قال له : يا حركي !
وربما انطبق هذا على الفييتناميين الذين تعاونوا مع الأمريكان ضد شعبهم، فنسبة كبيرة من الشهداء والقتلى والأسرى تكون عادة من صنع هؤلاء المتعاونين مع المحتل، والشعوب لا تنسى هؤلاء الذين يفضلون مصلحتهم الخاصة على مصلحة شعوبهم.
فهل سيأتي اليوم الذي تصبح فيه كلمة فتحاوي معادلة لكلمة حركي؟
أمر غير مستبعد إطلاقاً، فهناك حلم كبير للفلسطينيين بإقامة دولة ديمقراطية على كامل التراب الفلسطيني يعيش فيها المسلمون والمسيحيون واليهود في مساواة تامة بنفس الحقوق والواجبات لكل فرد.
يومئذ سيهرب هؤلاء الذين تلطخت أيديهم بدماء الأبرياء الى المنافي وسيهرب معهم كل متعاون مع الاحتلال.
وربما يعتقد البعض أن هناك مبالغة في هذا القول ولكن طالما أن معظم شعب فلسطين يعيش في مخيمات حول فلسطين وفي داخلها فسيظل الصراع قائماً ومستمراً. وليس ذلك فحسب بل إن السكان الذين يعيشون في الضفة وغزة والجليل وباقي الأراضي الفلسطينية يعانون نفس المعاناة ونفس القهر ونفس الظلم.
وإذا كان هناك حالة نكوص عامة تسود المنطقة فإنما هي حالة مؤقتة سيتبعها حالة نهوض شاملة، وسينتصر الحلم الفلسطيني مهما طال الزمن. 

السبت، 3 ديسمبر، 2016

سيد أمين يكتب: هنا مصنع إنتاج "البهلوان"

والعتب كل العتب أن يذهب أحدنا للاعتقاد بأن هذا الوضع المقلوب جاء نتيجة سوء إدارة ممن يدير زمام هذه البلاد، فالأمر تجاوز سوء الإدارة إلى ارتكاب أعمال التخريب عن عمد، بهدف تدميرهذا الوطن والحيلولة دون نهضته خدمة لمصالح دول أخري، فضلا عن التمكن من استمرارهم في نهب ثرواته.

الخميس، 24 نوفمبر، 2016

زهير كمال يكتب: الكنيسة الفلسطينية وصناعة التاريخ

من منا لا يتذكر عيسى العوام ، هذا الفلسطيني الذي حارب مع صلاح الدين ضد الغزاة الصليبيين!
عيسى العوام فلسطيني يدين بالمسيحية ولكنه يؤمن أن الصليبيين القادمين من أوروبا، ( كان أجدادنا يطلقون عليهم اسم الفرنجة وهي التسمية الصحيحة) رغم أنهم يدينون بنفس الديانة إلا أنهم غزاة ، لا يفرقون بين مسلم ومسيحي من أصحاب الأرض.
عندما دخل الفرنجة القدس في العام 1099 ميلادي أعملوا قتلاً وتذبيحاً في أهلها فقتلوا سبعين ألفاً من سكانها لم يفرقوا بينهم ولم يقسموهم حسب الدين أو الفئة العمرية.
وكيف لسكان فلسطين ومنهم عيسى عام 1187 م أن ينسوا هذه الواقعة والتي كان قد مر عليها قرابة 88 عاماً آنذاك ، فحاربوا بكل قواهم وانتصروا وطردوا المحتل الغازي.
عيسى العوام محارب شجاع وقد ضحى بحياته من أجل فلسطين ، ومن الطريف ذكره أن كل طائفة تحب أن تنسب هذا البطل لنفسها كما ورد في النوادر السلطانية، فقد ضرب المثل في الشجاعة والأمانة.
في عام 2016 قام المحتل الإسرائيلي بمنع الأذان في المسجد الاقصى ، فقام القساوسة المسيحيون بالأذان في كنائسهم ، في واقعة تسجل لأول مرة في أية كنيسة في العالم . والقسيسون عادة لا يتدخلون في شؤون الدنيا والسياسة ويكرسون جل حياتهم للعبادة والخدمة العامة، ولكن عملهم هذا، رغم بساطته وعفويته ، إنما يدخل التاريخ من أوسع أبوابه، وستظل الأجيال القادمة تتذكر هذا الحدث.
ولا بد وأن يفكر طويلاً كل من يحاول فصم هذه العلاقة أو حتى محاولة تكديرها، فهي راسخة في جينات الفلسطيني عندما أرسى دعائمها عمر بن الخطاب وسوفرونيوس بطريرك القدس في العام 637 ميلادية ، أي قبل ألف وأربعمائة عام. وترجمها الاثنان الى ما يعرف بالعهدة العمرية التي تعتبر مثالاً في التعايش بين الديانتين.
دخلت روح العهدة العمرية عميقاً في ضمير ووعي الفلسطيني سواء كان مسيحياً أم مسلماً، وستستمر الى الأبد ، فالدين لله والوطن للجميع. وسار أمراء الكنيسة الفلسطينية على خطى المسيح، الفلسطيني الأول ، المضطهد والمظلوم الأول ووقفوا مع شعبهم في محنته .
من منا لا يذكر كيف ضرب المطران الفدائي إيلاريون كبوجي المثل في مقاومة الاحتلال وكلفه ذلك السجن ثم المنفى القسري عن بلاده؟
أما المطران عطالله حنا فهو صوت الشعب الفلسطيني بلا منازع ، ولا ننسى ذكر الأب مانويل مسلم (أطال الله عمره) أسقف غزة الذي قاوم الاحتلال وقاسم أهلها شقاءهم وجوعهم.
لن ينسى مقاوموا فلسطين حصار كنيسة المهد في بيت لحم عندما لجأوا إليها فأبت الرضوخ لطلب الصهاينة بتسليمهم رغم محاصرتها وضربها بالرصاص في ظل صمت الغرب المنافق وهو يرى الاعتداء الصهيوني على مهد المسيح فلا يحرك ساكناً ولا حتى بالاستنكار .
وها نحن نرى قساوسة الكنيسة يسيرون على نفس الدرب في مقاومة العدو. فقد أضاءوا بعملهم هذا شمعة في ظلام المنطقة المصابة بمرض خبيث لأول مرة في تاريخها، مرض الطائفية والمذهبية والمللية.
وهذا المرض قد تم دس ميكروباته ببطء ودهاء في هذه المجتمعات المسالمة التي تؤمن بالتعايش وقبول الآخر منذ زمن طويل ، وإلا لما وصلنا الى هذه الفسيفساء في تركيبة شعوب المنطقة : عرباً ، أمازيغ، أكراداً ، مسلمين بكل تفرعاتهم من سنة وشيعة وأباضيين وزيديين ودروز وعلويين ، ومسيحيين بكل تفرعاتهم من كاثوليك وبروتستانت وأرذوكس وأقباط .
في الوقت الذي كانت فيه دول أوروبا تتحول الى إثنيات عرقية دينية في حروب التطهير الديني والعرقي تمخضت في أن فرنسا مثلاً يعيش فيها فرنسيون أقحاح يدينون بالكاثوليكية، أما ألمانيا فهي دولة الألمان الأقحاح الذين يدينون بالبروتستنتية، وقس على ذلك باقي دول القارة.
بدأ هذا المخطط منذ أربعين عاماً تقريباً أي منذ اتفاقية كامب دافيد بين مصر وإسرائيل في العام 1978.
بداية كان العمل على تجهيل شعوب المنطقة ، فزادت نسبة الأمية في المجتمعات بدلاً من القضاء عليها، فالجهل هو التربة الخصبة لزراعة الفتنة وتوجيه الشعوب وجرها الى مستنقع البغضاء والفرقة.
ولعلنا لا ننسى مثلاً فاضحاً هو تفجير كنيسة القديسين في الإسكندرية بهدف بث الفرقة بين الأقباط والمسلمين والتي كشفت التحريات تورط نظام مبارك في تدبيرها. ولا ننسى كيف بدأت قبل سنوات على استحياء ذكر مقولة الهلال الشيعي والتحذير من الغول الشيعي الذي سيبتلع السنة.
وبدلاً من توظيف مال النفط للتنمية الحقيقية ورفع مستوى شعوب المنطقة في كل النواحي فقد ذهب وما يزال في الشحن الطائفي.
والشعب الفلسطيني، لا يعيش في جزيرة منعزلة بعيداً عن مؤثرات البرمجة الإعلامية الهادفة الى غسل مخ البشر وتوجيههم للفتنة والاقتتال الداخلي ، بل هو جزء من شعوب المنطقة التي لا يراد لها أن تستيقظ وأن تضع أُصبعها على الجرح المسبب لهذا النزيف القاتل. 
وكان فعل القساوسة ضربة معلم جاءت في الوقت المناسب، فقد ألغوا بحركة بسيطة عشرات السنين من تخطيط أعداء الشعوب، ولم يعد هناك مجال لهؤلاء الجهلة الذين ينادون بتكفير غير المسلم.
لا نملك سوى القول شكراً لهؤلاء القساوسة فقد أضافوا إنجازاً عظيماً ضمن إنجازات الأفراد الفلسطينيين هذا العام ، ولهم كل التحية والتقدير فقد علمونا درساً في الوطنية الحقة.

السبت، 19 نوفمبر، 2016

سيد أمين يكتب : ماذا بعد ثورة الغلابة؟

* نقلا عن هافنجتون بوست
قد لا يحدث شيء في مصر جراء ما سمّوها "ثورة الغلابة"، ولكن في المقابل لا أحد يستطيع أن يجزم بما قد يحدث في مصر خلالالأيام القادمة وبعدَ فشل ثورة الغلابة التي لم يحضرها أحد، فالأوضاع تتقلب انهياراً بشكل سريع لا يخفى على أحد، ولا داعي لمزيد من القول فيه.

لكن ثمة حقائق صارت محسومة على الأقل شعبياً في هذه الأجواء المشحونة بالترقب والأمل والشك والخوف، مفادها أن بقاء الحال هو المحال، وأن النهاية الطبيعية لهذا الطقس إما التغيير طوعاً أو البتر من الجذور، خصوصاً أنه ما عادت أسحار الرجل الإعلامية تجدي نفعاً أو تقنع أحداً من أتباعه مجدداً بضرورة أن يعاني الفقير منهم من أجل أن يبقى الوطن.


ربما كانت تلك الأسحار مجدية حينما أقنعت بعض ضعاف النفوس منهم في لحظات مُرة من تاريخ هذا النظام بأنه يجب أن يموت غيرهم لكي يحيا الوطن، لكن حينما طالت نار الظلم ملابسهم هم كفروا بهذا المفهوم عن الوطن دون تردد.

عموماً قد لا يتحرك الناس في ثورة الغلابة، ولكن ذلك لا يعني أنهم راضون عن أداء تلك السلطة، ولا يعني أيضاً أنهم لن يتحركوا ضدها مستقبلاً، هي فقط مسألة وقت في رأيي.


ثورة الغلابة.. لماذا كنا نحتاجها؟


بالتعرض لنماذج من النقاشات الدائرة في كل ربوع مصر حول الحاجة لحراك جماعي يفرمل تغوُّلَ النظام الحاكم في دهسه للفقراء وكبحه للحريات، وبالإجابة عن التساؤلات حول مبررات اتخاذ السلطة للإجراءات الاقتصادية العنيفة قبل "ثورة الغلابة"، وليس بعدها، وهو الإجراء المنطقي للحيلولة دون خلق ذرائع الحشد الشعبي لها، يتضح أن تلك الدعوة اتفق أغلب المصريين على تأييدها، ولكنهم أيضاً شككوا في قدرتها على النجاح، خاصة مع آلة القمع المتوحشة التي قد تجابهها، بحيث جعلتهم يحددون إمكانية نزولهم لها بناء على إجابة السؤال الأهم فيها وهو: مَن دعا إليها؟ وهو السؤال الذي بناء على إجابته سيعرفون مدى القمع الذي قد يلاقونه.

وهناك أربعة تفسيرات لثورة الغلابة، تفسيران منها يؤكدان أنها حركة أطلقتها قوى الأمن، وتفسير ثالث يقول إنها حراك ثوري بحت، أما الرابع فهو تفسير السلطة لها بـ"المؤامرة".


تصحيح مسار


التفسير الأقوى يقول إنها حركة أسستها قوى من داخل السلطة مناهضة لوجود عبد الفتاح السيسي في الحكم لأسباب كثيرة، إما لفشله، وإما لتزايد الغضب الشعبي عليه، ما ينذر بثورة عارمة تقتلع كل النظام العسكري وربما للأبد، وإما لأنها جعلته يتخذ كل القرارات الاقتصادية الصعبة التي كانت تود اتخاذها وخلقت بها أمراً واقعاً، ثم جابهت حالة الرفض لها بتغييره هو وليس تغييره وإسقاط قراراته معه التي ستجد السلطة الجديدة وقتها مبررات لاستمرارها، مع تقديم حزمة من الإغراءات الشعبية في مجال الإفراج عن المعتقلين، وإسقاط حزم القوانين الجائرة التي تكبل الحريات، وتسلب حقوق المعارضين.

ويساعد هذا الفرض وقائع كثيرة تؤكد أن الجيش هو من خطط للإطاحة بمبارك في ثورة يناير/كانون الثاني، وخطط أيضاً للإطاحة بمرسي في انقلاب يوليو/تموز، وبنفس الطريقة لا مانع أيضاً من أن يخطط للإطاحة بالسيسي في نوفمبر/تشرين الثاني، فضلاً عن كلام يتحدث فيه مصريون كثر -لم أعرف مدى صحته- بشأن علاقة اغتيال العميد الشهيد عادل رجائي، قائد الوحدة المدرعة بدهشور التي سيطرت على القاهرة في ثورة يناير وانقلاب يوليو من قبل، بهذا المخطط، واستغلال الإجراءات الاقتصادية كعوامل تحفيز للثورة، ثم ظهور البرادعي مجدداً بتغريداته حول مجزرتَي رابعة والنهضة، ودعوة المصريين للتوحد، وهو الظهور الذي يسبق التغييرات الكبيرة في السلطة في مصر، وهي التغريدات التي تبعها أيضاً تقرير البرلمان البريطاني الذي برأ الإخوان من الإرهاب، ما يعني ضمنياً تكذيباً لنظام السيسي الذي وصفهم بالإرهاب، وراح يعمل فيهم السيف بناء على ذلك، وكل ذلك يتوافق مع نفور سعودي خليجي واضح من عمليات دعم السيسي التي ظهرت أنها بلا جدوى، ولن تتمكن من إنقاذه من وحلته، فضلاً عن تفاصيل أخرى يصعب أن نناقشها في هذا المجال.

استعراض للقوة

أما السيناريو العسكري الثاني فهو أن نظام السيسي نفسه هو من أطلق تلك الدعوات، وقد سبقها اتخاذه القرارات الاقتصادية وكان الهدف من ذلك إرسال رسالة للداخل والخارج وحلفائه الغربيين بأنه يقبض على زمام البلاد جيداً ولا خوف من الثورة عليه، وعليهم دعم نظامه بالمساعدات اللازمة لإنجاحه بدلاً من الندم على تفريطهم السريع فيه، وأن فكرة انهياره لأسباب تعود للداخل بعيدة المنال.

كما أن البعض الذي يروج لهذا الطرح يقول أيضاً إنه قد يتخذها ذريعة للتخلص من معارضيه جملة وتفصيلاً، ويعمل فيهم السيف والرصاص، مع تبرير نزول الجيش للميادين مجدداً حتى مرور ذكرى ثورة يناير العام المقبل، ويكبح من خلال ذلك أي رفض لارتفاع الأسعار، ويضمن أيضاً استقرار سعر صرف الدولار، وتقبل الناس لذلك.


حراك ثوري


أما ثالث التفسيرات فهو أنها حراك ثوري بحت جاء احتجاجاً على السحق غير المسبوق للفقراء، والتردي غير المسبوق أيضاً في الحريات، والاستهانة البالغة بالحياة الإنسانية للمصريين، ورغم أن تلك المبررات وجدت أصلاً منذ أن وجد الانقلاب، فإن الجديد هنا هو انضمام طوابير هائلة جديدة من المسحوقين البسطاء الذين كانوا يمثلون كنزاً استراتيجياً للثورة المضادة إلى صفوف الثورة، ويجب هنا استغلالهم للسير في المسار الصحيح، بدلاً من المسار الخطأ، بما يخدمهم ويخدم معهم الوطن.

مؤامرة


ويبقى أيضاً التفسير الرابع المعتاد الذي تطلقه كل السلطات الاستبدادية في العالم تجاه دعوات معارضيها بأنهم قلة مأجورة متآمرة تستغل عمليات التحول الديمقراطي والبناء الاقتصادي التي تمر بها البلاد لإثارة الفتن والقلاقل من أجل إعاقة نجاحاتها، وتدعمها في ذلك قوى خارجية.

وتفوق النظام الحاكم في مصر على أقرانه الدوليين بالتأكيد بأنها تأتي في إطار مؤامرة يقودها مجلس إدارة العالم "الخفي" ضد مصر وضد قيادتها الحكيمة.

عموماً مثل هذه الأكليشيهات خفت بريقها، وفقدت داعميها من هزلية تكرارها، وبسبب الانفتاح الإعلامي ومواقع التواصل الاجتماعي.

الجمعة، 18 نوفمبر، 2016

سيد أمين يكتب : الافرازات الضارة للديمقراطية

للديمقراطية أخطاء وعيوب لا شك ، والتى من أخطرها مثلا أنه من الممكن خداع الجماهير وتضليلها تحت دعاوى زائفة وتحفيزها لاتخاذ مسارات مغايرة لتلك التى تؤمن بها أو ترغبها أو تلبي احتياجاتها فعلا ، واستغلال جهلها أو حاجتها المادية أو اكراهها بالقوة أو بالحيل وبالحرب والإكراه النفسي للتصويت في صناديق الاقتراع في اتجاه معين.

الأربعاء، 16 نوفمبر، 2016

زهير كمال يكتب:قراءة في الانتخابات الأمريكية

كانت نتائج الانتخابات الأمريكية لعام 2016 محيرة ومدهشة ومثيرة للصدمة لكثير من المتابعين لما تحمل من نتائج مؤثرة على كل الصعد في هذا العالم بعد ان أصبحت الكرة الارضية قرية كبيرة ، فكل قرار يصدر عن ساكن البيت الأبيض يؤثر حتى على المستوى الشخصي للفرد أينما عاش في هذا العالم.
عندما لا يعتقد سيد البيت الأبيض مثلاً أن هناك تغيرات خطيرة في المناخ بفعل النشاط الإنساني أو ما يطلق عليه زيادة الانبعاث الحراري ثم لا يفعل شيئاً ، فإن العواصف والأعاصير وموجات التسونامي قد تدمر الحياة في أقصى جنوب شرق آسيا، أو ستعمل على اختفاء جزر بأكملها كما يحدث الآن مع جزر المالديف في المحيط الهندي بفعل ذوبان الثلوج بنسب خطيرة وغير معهودة في القطبين الشمالي والجنوبي.
أما إذا اتخذ قرارات سياسية سيئة تؤثر على الاقتصاد فإن حياة الفرد في إفريقيا أو آسيا قد تتأثر بارتفاع سعر الدولار أو انخفاضه.
وقد يستطيع اتخاذ قرار حرب ضد بلد ما فسنجد القنابل تنهمر على رؤوس السكان وتحصد أرواحهم بدون ذنب جنوه.
يركز المرشحون للرئاسة الأمريكية على الاقتصاد وعلى ما سيفعلون لتحسين حياة ناخبيهم، وقد يظهرون مساوىء الرئيس الحالي وكيف أنه يصدّر الوظائف التي من حقهم وحق أبناءهم الى الخارج سواء الى الصين أو المكسيك أو الى البلاد الأخرى التي تستثمر فيها الشركات الأمريكية التي تبحث عن الأيدي العاملة الرخيصة لتزيد من أرباحها.
أما الموضوع الثاني المفضل فهو تخويف الناس من الإرهاب والتطرف وبخاصة التطرفالإسلامي.
وهناك الأوضاع العالمية الأخرى ولكنها تعتبر ثانوية للناخب الأمريكي العادي.
ولم تخرج انتخابات العام الحالي عن هذا النمط وقدم كل مرشح تصوراته لمعالجة هذه المسائل.
ولكن لو تناولنا المسألة الاقتصادية لوجدنا أن الموضوع ليس حاداً كما يتصور بعضهم بل على العكس فإن هذا الاقتصاد العملاق قد تعافى من نزيف فترة رئاسة بوش وحروبه الكارثية ، والمواطن العادي يلمس هذا التحسن الطفيف والمستمر ، فنسبة التضخم ضيئلة وبعض السلع قد نقص سعرها وبخاصة البنزين الذي انخفض سعره الى النصف تقريباً بفضل الاكتشافات النفطية في داخل أمريكا التي مكنت الولايات المتحدة من الاستغناء عن الخارج. ويضيف الاقتصاد شهرياً من مائة ألف الى مائتي ألف وظيفة. ونسبة البطالة معقولة وعادية.
وهكذا فإن أي رئيس منتخب سيجد وضعاً مريحاً على المستوى الداخلي إذا استمر في نفس السياسة الاقتصادية القائمة حالياً.
أما بالنسبة للأمن فالمواطن الأمريكي لا يشعر بأي تهديد خارجي مثلما يحدث في أوربا القريبة من مراكز الصراع في الشرق الأوسط ، ويدرك هذا المواطن أن هذه المنظمات الإسلامية المتطرفة إنما هي صناعة مخابراته وتصب في نهاية المطاف لمصلحة أمريكا وإسرائيل، وأما الحوادث المتفرقة التي تشهدها الولايات المتحدة فهي ليست أسوأ من حوادثالقتل بالجملة التي تحدث بعض الأحيان في مدارس الولايات المتحدة.
في تحليل نتائج الانتخابات الأمريكية وفوز دونالد ترامب بالرئاسة ، علينا دراسة الأعداد التي تقوم بالانتخاب ، وسنجد نتائج مذهلة ، فالأرقام لها لغتها الخاصة التي تكلمنا إن درسناها.
لن نرجع كثيراً الى الوراء وحسبنا دراسة أرقام الانتخابات الخمسة الأخيرة، أي منذ عام2000 وحتى اليوم. لنجد أن المرشح الجمهوري بغض النظر عن الاسم قد حصل على ما يقارب ستين مليون ناخب بشكل دائم ، ما عدا سنة 2000 التي حصل فيها جورج بوش الابن على خمسة وخمسين مليوناً مقابل نفس العدد لآل غور.
ونستطيع القول إن هذه كتلة صماء تصوت للمرشح الجمهوري كائناً من كان، وهذه الكتلة موجودة في ولايات الداخل الأمريكي.
انتخبت هذه الكتلة جورج بوش الإبن مرتين بالرغم من معرفتها بحماقاته وبإدارته السيئة للاقتصاد، وها هي تنتخب دونالد ترامب بكل الصفات التي تتداولها وسائل الإعلام عنه ،والأدهى أنها تغاضت عن تقديمه للكشف الضريبي الذي يعتبر عملاً مقدساً بالنسبة للانتخابات الأمريكية.
وفي المقابل نجد أن ولايات الساحلين الشرقي والغربي عادة ما تصوت للحزب الديمقراطي.
وإذا استطاع المرشح الديمقراطي زيادة عدد الناخبين الى أكثر من ستين مليوناً كان البيت الأبيض من نصيبه ، وقد لاحظنا ذلك في حالة باراك أوباما الذي حصد أكثر من 69 مليون ناخب في العام 2008 و65 مليوناً في العام 2012. واستطاع تحويل بعض الولايات الجمهورية الى ديمقراطية. وتخطى حاجز ال 270 صوتاً للمجمع الانتخابي لكل الولايات.
بينما نجد أن جون كيري وهيلاري كلينتون لم يتجاوزا حاجز 60 مليوناً في انتخابات 2000 وانتخابات 2016 على التوالي ، وفشل كلاهما في ضم أية ولاية جمهورية الى رصيده.
ماذا يختلف المرشحون الديمقراطيون عن بعضهم عن بعض؟
إنها قوة الشخصية والرسالة التي يحملها المرشح والتي تجعل الناخب يذهب الى الإدلاء بصوته.
آل غور وجون كيري وهيلاري كلينتون شخصيات سياسية باهتة لا تحمل أي جديد ولا تبث الحماسة في وسط الجماهير. بينما نجد أن أوباما رغم أنه أسود واتهم بأنه مسلم ووصل التشنيع عليه الى حد القول إنه غير مولود في الولايات المتحدة، بما يخالف الدستور الأمريكي، استطاع أن يستغل فشل سلفه بوش وقدم رسالة قوية ورفع شعاراً أصبح الجميع يردده خلفه، شعار ( نعمنستطيع)، وربما كانت انتخابات 2012 التي فاز فيها أوباما أكبر دلالة على بحث الجماهير عن شخصية قيادية تتمتع بالكاريزما.
هل كان من الممكن للحزب الديمقراطي أن يحافظ على سيطرته على البيت الابيض هذا العام؟
نعم، لو قدم مرشحاً قوياً مثل بيرني ساندرز ، رغم اتهامه من قبل الجمهوريين بالتطرف والاشتراكية.
من فينة لأخرى يقدم الحزب - كونه ممثلاً للطبقة الوسطى في المجتمع الامريكي - بعضالوجوه اللامعة مثل هوارد دين وبيرني ساندرز ولكن سرعان ما يتلاشون ولا يصلون الى النهاية حيث تحاربهم بيروقراطية الحزب المتحالفة مع رأس المال.
فالجماهير وبخاصة الشباب تبحث عن رسالة وهدف، لم يجدوه في هيلاري كلينتون ، فتقاعسوا عن الذهاب الى صناديق الانتخاب، ولقنوا الحزب درساً لن ينساه، فقد سيطر الجمهوريون على الكونغرس بمجلسيه أيضاً.

ترامب والعالم:
ربما كان دونالد ترامب آخر محاولة من الرجل الأبيض لوقف التحولات التاريخية التي تجري في الولايات المتحدة والعالم ، وفي العادة فإن مرشحي الحزب الجمهوري يميلون عادة الى سياسة العزلة ، ولكن ترامب بز أقرانه في هذا الشأن ، فقد أظهر في كل مداخلاته أنه يسبح ضد تيار العولمة ، هذا التيار الجارف الذي لا يستطيع أحد إيقافه ، وسيكون مصير أية محاولة لوقف التطور الجاري هو الفشل .
ولعل مثال جنوب إفريقيا وسياسة التمييز العنصري التي كانت تتبعها هو خير مثال على عدم اتباع منطق العصر الذي نعيشه فكان مآلها الانهيار . والأمر نفسه سينطبق على إسرائيل
وسياسة التوسع الاستيطاني وسرقة أراضي الفلسطينيين حيث ستلاقي نفس المصير ، فهي لاتسير مع منطق العصر .
وخير مثال على سباحة ترامب ضد التيار هو سياسته في شأن الهجرة ، فكما هو متوقع فإن اللغة التي ستسود في الولايات المتحدة في عام 2050 هي اللغة الإسبانية ، فنسبة توالد المهاجرين من أصول إسبانية تفوق بكثير نسبة توالد المهاجرين من أصول أوروبية، كما أن بناء جدار مع المكسيك هو محاولة عقيمة لوقف الهجرة من الجنوب الى الشمال، ربما ينبغي له أن يحاول تحسين اقتصاديات بلدان أمريكا الوسطى والجنوبية بهذا المبلغ الضخم والمقدر بـ 11 مليار دولار ، فلا يمكن إغفال أن استغلال هذه البلاد من قبل الشركات الأمريكية قد تركها دولاً فقيرة ومعدمة ، ولكنه بالطبع لا يعتقد بحلول طويلة الأمد كهذه، فبحسب طريقة تفكيره فالولايات المتحدة ليست مؤسسة خيرية.
وسيكون موضوع بناء الجدار هو أكبر محك لرئاسة دونالد ترامب فقد وعد ببناء الجدار بأموالجمهورية المكسيك ، الأمر الذي سترفضه ، ولكن ربما سيحاول الالتفاف على الأمر بجعل الحكام العرب يدفعون تكلفة بنائه.
وهناك مثل آخر يتعلق بمحاولة إرجاع المصانع الأمريكية التي تعمل في الدول الأخرى ، وهويدل على عدم فهم للاقتصاد العالمي وتحولاته ، ويعتقد ترامب أن تشجيع الأغنياء بإعطائهم محفزات ضريبية ستجعلهم يفتحون المصانع في داخل الولايات المتحدة، ولكن نسبة الأرباح التي يجنونها بالوضع الحالي تفوق عشرات المرات كافة التخفيضات التي سيقترحها وإنما ستجعل الأغنياء يزدادون غنى ، وسيكتشف بعد أربع سنوات أنها كانت محاولة يائسة فقد تمت تجربتها في بداية عهد سلفه بوش وأدت الى انهيار الاقتصاد الأمريكي.
أما بالنسبة الى المنطقة العربية، فسيكون التعامل معها سهلاً له ، فحكومات هذه المنطقة تابعة ذليلة للسيد الأمريكي ، وتستمد حمايتها منه ولن تمانع بالتضحية بما تملك من أجل رضى الأمريكي واستمرار بقائها في الحكم. وقد ينجح ترامب في نقل السفارة الأمريكية الى القدس بدون أية معارضة تذكر، بعكس كل أسلافه الذين وعدوا أثناء حملاتهم الانتخابية ثم لم ينفذوا عند وصولهم الى البيت الأبيض.
وأخيراً فإن كافة الاحتمالات الخطرة على مستقبل الولايات المتحدة والعالم قائمة في عهدالرئيس ترامب ، فعلى مستوى الولايات المتحدة فإن مطالبة بعض الولايات خاصة في الساحلالغربي بالانفصال تصبح واردة إذا اتبع سياسات متهورة مثل إلغاء التأمين المجاني للفقراء .
أما على مستوى العالم فاستعمال السلاح الذري وارد أيضاً. الأمر الذي لا يتمناه أحد، والذي أصبح التهديد المجرد به أمراً غير مستساغ.
فهل سيتبع دونالد ترامب منطق التاريخ ؟ هذا ما ستكشف عنه فترة رئاسته البالغة أربع سنوات.

الثلاثاء، 8 نوفمبر، 2016

كارم يحيى يكتب: المتلاعبون بالعقول والجيوب

الاهرام حذفت  اليوم اجزاءا من هذا المقال  هاجم فيها الكاتب الشهير بتوجهاته اليسارية والحقوقية السياسة الاقتصادية للنظام ..ونحن هنا نعيده كاملا
للمفكر الأمريكي التقدمي هربرت شيللر كتاب متميز بعنوان " المتلاعبون بالعقول" ترجمه الى اللغة العربية مثقفنا الراحل عبد السلام رضوان في منتصف الثمانينيات. وهذا الكتاب مع أنه صدر بلغته الأصلية الإنجليزية عام 1974 إلا أن إعادة قراءته والى الآن تمنح منهجا علميا ومفاتيح معرفية تحليلية لفهم أساليب الإعلام تضليل الجمهور وخداعه في مجتمع رأسمالي يسوده المال و الربح والتسلط ، سواء بالنسبة لوعي هذا الجمهور بهمومه وواقعه المحلي أو بالعالم والمجتمعات الأخرى .وثمة فصل ممتع بالكتاب في تشريح المنطق الاستعماري لمجلة " ذا ناشيونال جيوغرافي" الأمريكية الشهيرة ، بل والعنصري أحيانا.
ولعل ما استقر في ذهني منذ قرأت هذا الكتاب حين نشرته سلسلة عالم المعرفة الكويتية في طبعته الأولى أكتوبر 1986 هو هذا الارتباط الوثيق بين إهانة العقل والاستخفاف بالتفكير العلمي وبين احتقار الناس. وهو ما وجدت له شواهد بلا حصر في مجتمعنا هنا وبخاصة في هذه الأيام. خذ على سبيل المثال هذه المعالجة السائدة لأزمة الدولار والجنيه والقرارات المالية والاقتصادية الأخيرة . كيف يتم تجزئة المعلومات وبترها وتغييبها على غرار ماكشف عنه شيللر في تحليله لنشرات أخبار قنوات التلفزيونات الأمريكية الكبري.وهذا حين لانستدعى من الذاكرة ولانطرح أسئلة من قبيل : لقد صدر قرار مماثل بتخفيض العملة الوطنية مقابل الدولار الأمريكي في مارس الماضي ، فلماذا استمرت السوق السوداء وجنون ارتفاع قيمة العملة الأجنبية ؟. وما الذي يحول دون تكرار السيناريو نفسه ؟ . وأليست قيمة وقوة العملة تعكس حال الاقتصاد و الإنتاج ؟ ،و ماهي خبرتنا السابقة وخبرات الشعوب الأخرى مع صندوق النقد والبنك الدوليين ؟ وكيف كانت العواقب ؟ ،وألا توجد سياسات واجراءات بديلة لهذه الروشتة الرأسمالية المكرورة من غلاء أسعار السلع الأساسية و سحق الفقراء والطبقة الوسطى و خصخضة الشركات والبنوك العامة وتخفيض قيمة العملة الوطنية ؟ .وهل من المنطقي الحديث عن أسعار عالمية بدون أجور عالمية ؟،وهل من المفهوم الأخذ بالاقتصاد الرأسمالي الفج من دون نقابات قوية ومجتمع ديموقراطي ؟،وهل الإصلاح الاقتصادي محض اجراءات مالية فنية تقنية منزلة علينا بحكمة أيديولوجية رأس المال المدعاة أم أنها وبالأساس اختيارات سياسية وتحيزات اجتماعية لصالح فئة على حساب فئات ؟ ومن يدفع فاتورة الإصلاح وكيف يتقاسم الناس أعباءها ؟ . وبالأصل هل حقا هو " الإصلاح " أم إنه شئ آخر؟ . وألا تعكس حجة أنه (لابديل ولامفر عن هذا الدواء المر ) قصورا في التفكير و استهانة بالعقل وإهدارا للبدائل تماما كما يستخدم الصهاينة العبارة نفسها لتبرير مذابحهم وطردهم للشعب الفلسطيني من أرضه؟ .
وخذ على سبيل التحديد ما نشرته صحيفة " الأخبار " في أعلى صفحتها الثالثة أمس الأول الأحد نقلا عن نائب في لجنة حقوق الانسان بالبرلمان عن أن السجين عندنا يتقاضى أجرا مقداره سبعة جنيهات نظير يوم العمل الواحد ، يحصل على نصفه سلعا من " كانتين " السجن ونصفه الآخر نقدا ، وقوله أن "هذا يعني امكانية قيام المسجون بإعالة اسرته من داخل السجن ". بل أن سيادة النائب ذهب الى أن هناك سجينا كون ثروة مقدارها 30 ألف جنيه .هكذا من ثلاثة ونصف من الجنيهات ( أي أقل من ربع دولار بأسعار البنوك الآن) يتقاضاها عن كل يوم عمل . والحقيقة أن هذه الدقة في الحساب مذهلة وخارقة للعادة إذا ما تبينا أن الصحيفة ذاتها وفي الخبر نفسه نقلت عن عضو بلجنة الخمسة المنوط بها فحص حالات الشباب المحبوسين أنه لا إحصاءات عن أعدادهم ولا قوائم بأسمائهم.
ولست بحاجة لأن استعرض نماذج أخرى ـ هي للأسف بلا حصر ـ عن الاستخفاف بالعقول واحتقار الشعب .يكفى تصريح أحد رجال الدين بأن على المصريين أن يتحملوا و يأكلوا ورق الشجر إذا أعيتهم الأزمة الاقتصادية. هكذا قال في القرن الحادي والعشرين . وما يلفت النظر بشكل عام هو حالة التهجم على الشعب واحتقاره التي أصبحت أشبه بهستيريا يقودها أوكسترا غير سيمفوني . وكأنه لايكفي الناس معاناتهم في كل أوجه المعيشة . وحالة الهستيريا هذه تستفحل كلما زاد التلاعب بجيوب الناس .وكأنه لايكفي ما يتحملونه من معاناة . بل يجب أن يقترن الأمر بإهانتهم والتلاعب بالعقول . وأختتم هنا بملاحظتين :الأولى أن الموجة الأخيرة من احتقار الشعب وإهانته مهد لها البعض بكلام كثير عن أن ثورة 25 يناير هي السبب في معاناة الناس الاقتصادية وغير الاقتصادية . وبالتالي يحق التشفي فيمن ثاروا وتخويفهم من العودة الى طلب التغيير. وهو أمر ينطوى إلى جانب إهانة الشعب على تلاعب سافر بالعقول واستخفاف بها . هذا على الأقل لأن السؤال المسكوت عنه هنا : وهل تغيرت السياسات تسببت في معاناة الناس ودفعتهم للثورة؟ . والملاحظة الثانية أن عدد المواطنين الذين يتحدثون الى أنفسهم بصوت مرتفع في الشوارع الى زيادة.وهو حديث لايخلو أحيانا من العراك مع الذات . وهذا تماما كما كان عليه الحال في السنوات الأخيرة لعهد مبارك . وهي ظاهرة بدا أنها اختفت مع 25 يناير وفي اعقابها قبل أن تعود من جديد.

الأحد، 6 نوفمبر، 2016

سيد أمين يكتب : تساؤلات حول "غضبة" سامح عاشور

*نقلا عن مصر العربية
موقف محترم ذلك الذي تتخذه نقابة المحامين المصريين ونقيبها الأستاذ سامح عاشور بحق ضريبة الدمغة المضافة وتصدرها رفض المجتمع لهذا النوع من الجباية المقننة.
وفي الحقيقة هذا الموقف ليس مستغربًا بتاتًا على نقابة محامي مصر، فهي التي ناضلت دفاعًا عن سيادة القانون نضالاً شرسًا في أحلك فترات الظلام، ومنها مقاومة الاحتلال الإنجليزي والاستبداد العسكري ما بعد خمسينيات القرن الماضى.
ولعبت أدواراً بارزة في الحياة السياسية ، فكان معظم قيادات مصر من خريجي كلية الحقوق ومنتسبي تلك النقابة التي كان الانتساب إليها، وربما ما زال مدعاة للفخر والشرف، وهو ما يفسر الارتباط التاريخى بين تلك النقابة والعمل السياسي والحزبي، ولعل ذلك ما تسبب في نشوء صدام دائم بينها وبين السلطة أدى إلى قيام الأخيرة بحلها بأمر مباشر ثلاثة مرات، الأولى سنة ١٩٥٤ بسبب صدام بين المجلس وبين قادة حركة يوليو، والثانية سنة ١٩٧١ بسبب رفضها الاعتراف بما أسميت بـ"ثورة التصحيح"، والثالثة سنة ١٩٨١ بسبب رفضها توقيع اتفاقية كامب ديفيد.
كما فرضت الحراسة القضائية عدة مرات عليها كان أبرزها في عام 1995 بعد نشوب أزمة بينها وبين والحكومة، على خلفية مقتل محامٍ داخل قسم شرطة، انتهي بالقبض على 3 محامين في النقابة
اندهاش مستحق
كل ذلك ليس غريبًا على نقابة المحامين قلعة الحريات الأول في مصر، ولكن المستغرب هو أن يتحول موقف نقيبها الأستاذ سامح عاشور هذا التحول الكبير من نظام الحكم القائم، خاصة أنه كان واحدًا من أهم رجالات هذا النظام، والتزم الصمت تجاه كل الانتهاكات المروعة والقضايا المصيرية التي ارتكبها هذا النظام.
الاستغراب مستحق أيضًا لأن القضية التي ثار لها الرجل لم تكن بذات الشأن من الفداحة والأهمية التي نالتها قضايا أخرى في المجتمع تستدعى الثورة اللانسانية المهدرة أو حق الإنسان الأساسي في الحياة، والتي أهدرته سلسلة المذابح الأكبر في كل تاريخ مصر والتي جرت في الأعوام الثلاثة الماضية مثل رابعة والنهضة ورمسيس1و2 والمنصة والحرس الجمهوري وغيرها.
ولم تكن أيضًا قضية تمسّ تقييد حقوق وحريات المجتمع تستدعى معارك قانونية هو ونقابته أهل لها ولكنهم صمتوا عنها، والتي مثلتها قوانين تحضّ على العنصرية والإقصاء مثل قوانين "الارهاب"، والكيانات الإرهابية، وقوانين التظاهر، وتقييد الجمعيات الأهلية ، ومنظمات المجتمع المدني، والحق في التجمع، وتبادل المعرفة، والحق في الاحتجاج والإضراب.
ولم تكن أيضًا قضية كرامة وطنية، فقد التزم الصمت في قضايا التنازل عن جزيرة "تشيوس" المصرية وحقول غاز أخرى في البحر الأبيض لليونان، وما يتردد عن سيطرتها أيضا على المناطق المقدسة في سانت كاترين بسيناء، ولم تثره أيضًا قضية تيران وصنافير، ولا بيع ملايين الكيلومترات لدول أجنبية وعربية ، ولا أفواج المفتشين الأجانب على المطارات والموانئ ، ولا التنازل عن مياه النيل التي تمثل الشريان الحيوي لمصر.
ولم تأتِ في إطار قضية الصراع العربي الاسرائيلي الذى صمت حيالها النقيب "الناصري" بينما السلام الدافئ مع إسرائيل يتسارع ويترسخ ويأخذ مشروعية، ووفود المطبعين تمتد، وحصار الشعب الفلسطيني يشتد.
ولم تكن حتى قضية نقابية، ما كان لأحد أن يلومه أبدًا لو صال وجال فيها، فهي نقابة الحقوق والحريات وهو نقيب دعاة الحقوق والحريات المخول به وبها قبل الدفاع عن حقوق المجتمع كله أن تدافع بشراسة عن حقوق أعضائها أولا، وهو ما لم يحدث للأسف، فبحسب إحصائيات منظمات حقوقية يوجد نحو 250 محاميًا معتقلاً بعضهم ينتظر الاعدام، وهناك مئات المحامين هاربون خارج البلاد وداخلها خوفا من محاكمات غير عادلة، وهناك قوانينا تسن للتضييق على العمل الحقوقي والقانوني.
وهناك محامون تعرضوا للقتل تعذيبًا في أقسام الشرطة، نرجو أن تكون تبرئة قاتل أحدهم تزامنًا مع غضبة النقابة على قانون الدمغة المضافة جاءت من قبيل الصدفة وليس السخرية والتحدي، أو حتى المساعدة في صناعة صورة ذهنية عن صدقية هذا الصراع بين النقابة والنظام.
تفسيرات منطقية
"لفت الانتباه" و"تجزئة الغضب" و"الاعتماد على الغير" هي من "تقنيات" العمل السياسي والدعائي الذى تستخدمه السلطة للسيطرة على الصراع، وحرفه عن مساراته الطبيعية، لعلّ فهمها وفهم تقنيات الدعاية الأخرى يمكن يفسر لنا ما يجري في نقابة المحامين الآن.
حيث يتيح أسلوب "لفت الانتباه" للسلطة أن تحول اهتمام الجماهير إلى مسارات بديلة تشغلهم عن القضايا الأهم، وهو أسلوب صار مبتذلاً ومفهومًا للكثيرين من العامة نظرًا لفرط استخدامه، فيما يقوم أسلوب "تجزئة الغضب" بتفريغ شحنة الغضب الجماهيري على مراحل ما يفقده قوته الكاسحة، ويأتي أسلوب "الاعتماد على الغير" من أخطر تلك الأساليب حيث يهدف إلى استثمار مناخ الخوف السائد في المجتمع والذى تمت صناعته بجدارة، إلى دفع الجماهير إلى التكاسل والاتكالية والاعتماد على حراك يقوم به غيرهم في إبراز غضبهم، دون أن يدركوا أن النوايا الحقيقية لبعض ممن يقومون بهذا الحراك "المستأنث" هي دفعهم للاعتراف بالهزيمة والتعايش مع الأمر الواقع.
في إطار نظرية المؤامرة، وهى في الحقيقة نظرية محترمة، قد يكون ذلك تفسيرًا لما يجري في نقابة المحامين، وقد يكون أيضًا تعبيرًا عن صراع بين الأجهزة، وقد يكون ذلك قفزًا من سفينة السيسي الغارقة.
كل ذلك محتملاً في تفسير تلك "الغضبة" إلا تفسيرًا واحدًا أنا شخصيا أستبعده، وهي أن تكون انتفاضة ضد ضريبة الدمغة المضافة.

الأربعاء، 26 أكتوبر، 2016

سيد أمين يكتب:على هوامش المؤامرة

تلك "المؤامرة" التى جعلتهم يجتاحون بلادنا حملات وراء حملات ، وأسراب وراء أسراب ، دون كلل أو ملل ، منذ فجر التاريخ ، تارة بإسم الصليب وتارة بذريعة "الحماية " وأخري بـ"المستشرقين" ، واخيرا .......
لقراءة المقال كاملا انقر هنا 

الأربعاء، 19 أكتوبر، 2016

الفيديو لا يكذب .. علاقة عسكر مصر بأمريكا سمنة على عسل

https://www.youtube.com/watch?v=rfDisaI6teg
سفير عبد الناصر في أمريكا : مصر حليف دائم لأمريكا و لن تحارب اسرائيل

https://www.youtube.com/watch?v=uwcK1EqhJL8
السادات يرقص مع المطربة بيلي بيرل و تقبله ، وجيهان السادات ترقص مع الرئيس الأمريكي
https://www.youtube.com/watch?v=7Moqi2Z9XFc
خيانة السادات ومبارك للعرب لصالح اسرائيل وامريكا
https://www.youtube.com/watch?v=T0_Wj5zSduU
السيسي يتآمر على رئيسه لصالح الامريكان

الثلاثاء، 18 أكتوبر، 2016

علي حسن أبو مهاب يكتب : العائدون من النار


منذ وقت ليس بالقليل وأوراق 30 يونيه تتساقط ورقة تلو أخرى , كانوا يأملون فى ربيع مثمر مشرق ونسمات هواء صافية , لكنهم أنكروا الواقع وتغافلوا التاريخ وتناسوا أنهم في موسم الخريف ، وأنهم ألقوا بذورهم فوق رمال متحركة .

فكان لزاماً على هؤلاء الانسحاب عندما أعلن الجنرال عن خارطة الطريق معلناً عن ذاته مؤكداً على الانقلاب على ثورة 25 يناير , لكنهم لم ينسحبوا وانتظروا لعل وعسى يكون لهم دور فى مرحلة قادمة .. ثم كان لزاماً عليهم أن ينسحبوا بعد فض اعتصام رابعة بتلك الطريقة البشعة , لكن الجنرال كان قد سبقهم بضربة استباقية بتفويض على بياض وغير مشروط , فترددوا فى الانسحاب رغم انسحاب البعض وضيعوا فرصة ثمينة أتيحت لهم على دماء المصريين .. وكان لزاماً عليهم الانسحاب بعد إصدار قانون تنظيم التظاهر المعيب و الذى بموجبه وعلى إثره اعتقل الكثير من خيرة شباب الثورة ولفقت لهم القضايا ، لكنهم لم يفعلوها على أمل التواجد فى البرلمان منتخبين أو معينين وأضاعوا الفرصة للمرة الثالثة , وكلما ضاعت فرصة قلت فرصهم فى عود كريم يقبل التبرير والتسامح دونما لوم أو اعتذار , لكنهم ماطلوا فى الانسحاب حتى إلى ما بعد دستور لجنة الخمسين , ثم شاركوا فى الانتخابات الرئاسية ليضفوا عليها الشرعية الشكلية والديمقراطية المبتذلة ، وقبل الانتخابات البرلمانية بأسابيع قليلة حين علموا أن النظام اختار من يمثلوه بطريقته المخابراتية والأمنية المعتادة حينها أدركوا أن الانسحاب أصبح واجب النفاذ , لكنه انسحاب بطعم الهزيمة التى ارتضوها لانفسهم وسواء كانت بحسن نية أو بسوء نية كان لزاماً عليهم الانسحاب المبكر منذ إعلان خارطة الطريق بزي عسكري .

فليعلم هؤلاء العائدون أن جماهير الثورة لم تكن لتستقبلهم بأكاليل الزهور وأجراس الكنائس وتكبيرات المأذن , وليعلموا أن فترة تماهيهم مع النظام تخللها انتهاكات وتجاوزات خلفت ضحايا بالآلاف ما بين قتيل ومعتقل ومختفى قسرياً وهؤلاء الضحايا لهم من الأسر والأهالى ما يزال يكابد آلام الموت وعذابات الاعتقال فرفض هؤلاء لعودتكم وصب غضبهم عليكم مبرر ومعذر .

وعلى الرافضين والغاضبين أن يعلموا أن الثورة ليست حكراً على أحد ولا أحد يملك صكوك الثورية , وأن الثورة ليست مغنم عاد إليه هؤلاء ليغترفوا من خيراته و مكاسبه , بل عاد هؤلاء لاستكمال مسار ثوري قد بدأوه ليتحملوا تبعاته ومسؤليته ومخاطره والتى قد تؤدي بهم إلى القتل أو غياهب السجون ؛ فالثورة فى حالة ضعف وانكسار وتحتاج إلى كل يد تقذف بحجر فى وجه المستبد ، وكل لسان يلعن الظالم وكل قلم يفضح الفاسد .

وليستدعوا هؤلاء الغاضبون من ذاكرة التاريخ ما فعله خالد بن الوليد بالمسلمين قبل إسلامه وما قدمه للإسلام والمسلمين بعد إسلامه , والأمثلة كثيرة والقياس مع الفارق , وربما يخرج من بين هؤلاء من يرفعون راية الثورة ويحملونها إلى بر السلامة والأمان .

الكل أخطأ , ولكل خطايا ضحايا .. فمن كان منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر .. وخير الخطائين التوابون 

منقول عن النقرير المصري

الجمعة، 14 أكتوبر، 2016

ملخص سريع لـ قواعد النحو



الكلام المفيد هو ما أفاد معنى تام ، ويكون جملة مثل :
الحلم سيد الأخلاق ، تنهض الأمم بالعلم والأخلاق ، 
أنواع الكلمة : اسم وفعل وحرف .
[ ا ] الاسم هو ما دل على إنسان أو حيوان أو نبات أو جماد أو صف من الصفات ، ويكون أوله ( ال ) ويكون آخرة تاء مربوطة أو تنوين . 
[ب] والفعل : ما دل على عمل فى زمن خاص مثل ( ركع / يركع / اركع ) . 
[ج] الحرف : كل لفظ لا يفهم معناه كاملا إلا مع غيره مثل : ( من / إلى / عن / على / فى / الباء / الكاف / اللام ) . 
* أن الجملة الاسمية : كل جملة أولها اسم مثل : ( النور ساطع / الشمس مشرقة ) وتتكون الجملة الاسمية من مبتدأ وخبر مثل : ( الأشجار خضراء ) .ٍ
* المبتدأ : يقع أول الجملة مثل : ( الشمس مشرقة / الماء عذب ) .
* الخبر : يأتى ليتمم مع المبتدأ جملة مفيدة مثل : ( السماء صافية / البناء مرتفع ) 
* المبدأ والخبر : يرفعان بالضمة مثل ( العصفور صغير ) . 
أنواع الاسم : الاسم ينقسم إلى مذكر مثل ( أحمد / أسد / قلم ) ومؤنث مثل ( سعاد / بقرة / سمكة / نعامة ) كما ينقسم إلى مفرد ومثنى وجمع . 
• المفرد : ما دل على واحد أو وحدة مثل ( محمد / سعاد / شجرة ) 
المثنى : ما دل على اثنين أو اثنتين مثل ( طائران / فراشتان ) . 
الجمع : ما دل على أكثر من اثنين مثل ( مهندسون / حضارات ) . 
• من حروف الجر : ( من / إلى / فى / عن / على / الباء / اللام / الكاف ) 
• يلى حروف الجر فى الاسم المفرد الذى يأتى بعد حرف الر هى الكسرة تحت آخر حرف فيه . 
* الجملة الفعلية : كل ملة أولها فعل وهى تتكون من فعل وفاعل مثل ( ينضج العنب فى الصيف ) . 
الفاعل : اسم ياتى بعد الفعل ويدل على من فعل الفعل أو قام به . 
الفاعل : يكون مرفوعا وعلامة رفعه الضمة إذا كان مفردا مثل " يظهر القمر ليلا" 
المفعول به : اسم يقع عليه فعل الفاعل ويكمل معنى الجملة الفعلية مثل " يرضع الطفل لبن الأم " . 
المفعول به : يكون منصوبا وعلامة نصبه الفتحة إذا كان مفرد مثل " يزرع الفلاح القمح " . 
الأفعال ثلاثة أنواع : ماض ، مضارع ، أمر . 
[أ] الفعل الماضى : هو ما دل على عمل تم فى الزمن الماضى مل ( قرأ / سمع / شكر ) .
[ب] الفعل المضارع : هو ما دل على عمل تم فى الحاضر أو المستقبل مثل ( تقرأ / اسمع / اشكر ) . 
[ج] الأمر : طلب فعل شىء معين مثل ( اكتب الدرس / اصنع المعروف ) . 
* أسلوب النهى : هو طلب الامتناع عن فعل سىء معين ويتكون النهى من ( لا ) الناهية وهى حرف ويليها فعل مضارع منهى عنه مثل " لا تعبث بأزهار الحديقة " " لا تلوث يدك بالقاذورات " . 
أدوات الاستفهام هى : ( ما / ماذا / من / متى / أين / كم / كيف / هل ) 
* ( ما / ماذا ) : يستفهم بهما عن غير العاقل مثل : ما على المكتب ؟ " – " ماذا على الحائط ؟ " 
* ( لماذا ) : يستفهم بها عن السبب مثل " لماذا نزرع القمح ؟ " . 
* ( من ) : يستفهم بها عن العاقل مثل " من فتح مصر من قواد العرب ؟ " . 
* ( متى ) : يستفهم بها ع الزمان مثل " متى تتفتح الأزهار " . 
* ( أين ) : يستفهم بها عن المكان مثل " أين يعيش السمك ؟ " 
* (كيف) : يستفهم بها عن الحال مثل : " كيف المريض ؟ " 
* ( هل ) : يستفهم بها عن مضمون الجمل مثل " هل يتقدم العلم فى بلادنا ؟ " 
* ( كم ) : يستفهم بها عن العدد مثل " كم شهرا فى السنة ؟ " 
- الإجابة عن كل سؤال بإحدى الأدوات الآتية : ( ما / ماذا / لماذا / من / متى / أين / كم / كيف ) تكون بذكر المسئول عنه . 
الإجابة عن السؤال ب ( هل ) تكون فى الإثبات ( نعم ) وفى النفى ( لا ) .
المثنى : هو ما دل عل اثنين مثل " الصديقان متحابان " أو اثنين مل " التلميذان مجتهدان " – " الزهرتان متفتحتان " . 
* يرفع المثنى ، وعلامة رفعه الألف مثل " التاجران متعاونان فى التجارة " وينصب وعلامة نصبه الياء مثل : قرأت قصتين خياليتين " ويجر وعلامة جره الياء مثل " سلمت على صديقين " .
جمع المذكر السالم : هو اسم يدل على أكثر من اثنين بزيادة واو ونون فى حالة النصب مثل " كافأ المعلم المجتهدين من تلاميذه " . 
* زيادة ياء ونون على مفرده عند الجر مثل " وزعت المدرسة الجوائز على المتفوقين " . 
* جمع المؤنث السالم : هو اسم يدل على أكثر من اثنتين بزيادة ألف وتاء على مفرده مثل " المجتهدات متفوقات " . 
* يرفع بالضمة مثل : " المعلمات رحيمات بالتلميذات " . 
* ينصب وعلامة نصبه الكسرة مثل " كافأت الدولة الأمهات المثاليات " . 
* ويجر بالكسرة مثل " ؤزعت المدرسة الجوائز على المتفوقات من التلميذات " . 
* النعت : اسم يوضح صفة من الصفات فى اسم قبله يسمى ( المنعوت ) مثل " العلم المرفوع علم مصرى " . 
النعت يطابق منعوته فى الإعراب : " الرفع / النصب / الجر ) 
الرفع مثل : " التاجر الأمين محبوب " . 
النصب مثل : " قدرت الدولة عالمين جليلين " . 
الجر مثل : " سلمت على صديقين مخلصين " . 
* أن التعت يطابق منعوته فى النوع : ( التذكير و التأنيث ) :- 
التذكير مثل " الطيب الماهر يقبل عليه المرضى " . 
التأنيث مثل " الصديقة المخلصة تحبها صديقاتها " . 
* أن النعت يطابق منعوته فى العدد : ( الإفراد / التثنية / الجمع ) : 
الإفراد مثل " على الغصن عصفور مغرد ". 
التثنية مثل " الصديقان متعاونان " . 
الجمع مثل " الأصدقاء المخلصون محبوبون من أصدقائهم " . 
• أن النعت يطابق منعوته فى : ( التعريف / التنكير ) :- 
• التعريف مثل " الصوت الميل يميل الناس إلى سماعه " . 
• التنكير مثل " على الغصن عصفور جميل " .
• * العطف : تابع متوسط بينه وبين متبوعة أحد حروف العطف . 
• حروف العطف : هى ( الواو ) : هى تفيد مجرد الجمع بين المعطوف والمعطوف ، المعطوف عليه مثل " يزرع الفلاح القطن والقمح " 
• و( الفاء ) هى تفيد الترتيب مع التعقيب مثل " يسير القائد والقمح " .
• ز( ثم ) هى تفيد الترتيب مع التراخى مثل " مارس السباحة ثم الجرى " 
• و ( أو ) هى تفيد التخيير مثل " كل عنبا أو موزا " .
• * المعطوف عليه : يقع قبل أداة العطف .
• * المعطوف : هو ما يقع بعد أداة العطف .
• * وأن المعطوف : يتبع المعطوف عليه فى الإعراب فى حالة الرفع مثل " الفلاح والعامل ، يقدمان للوطن أجل الخدمات " . 
• * فى حالة النصب : مثل " ساعدت المحتاج والفقير " . 
• * فى حالة الجر مثل : " سلمت على محمد وصديقه " . 
الحال : اسم منصوب تبين هيئة صاحبها عند حدوث الفعل مثل " قطفت الثمرة ناضجة " 
وصاحب الحال يأتى فاعلا مثل " أقبل الناجح مسرورا " . 
ويأتى مفعولا به مثل " نحب الشارع نظيفا " . 
وصاحب الحال لا بد أن يكون معرفة والحال نكرة مثل " أقبلت السيارة مسرعة " 
* ظرف الزمان : اسم منصوب يدل على زمن حدوث الفعل مثل ( صباحا / مساء / ظهرا / ليلا ) مثل " أذهب إلى مدرستى صباحا " – " يعود العامل من عمله مساء " – " أستذكر دروسى ليلا " وهكذا 
* ظرف المكان : اسم منصوب يدل على مكان حدوث الفعل مثل ( يمين / شمال / أمام / خلف / فوق / وراء / قدام / تحت / بين ) 
مثل : " رأيت القمر بين السحاب " – " يقف المعلم أمام الصفوف " – " نجلس حول المائدة " – " رأيت العصفورة فوق الشجرة " وهكذا . 
* المفعول المطلق : اسم منصوب مأخوذ من لفظ الفعل يذكر لتوكيد الفعل مثل " نجح المجتهد نجاحا " أو لبيان نوعه مثل " قرأت قراءة جيدة " . 
* المفعول لأجله : اسم منصوب يذكر بعد الفعل لبيان سبب حدوث الفعل مثل " استذكرت الدروس أملا فى النجاح " . 
* المضاف إليه : اسم مجرور يحدد نوع الاسم الذى قبله والذى يسمى مضافا مثل " لون التفاحة أحمر 
* المضاف : ي
عرب بحسب موقعه فى الجملة من الإعراب .

(منقول من مدونة ابراهيم سلامة)

جدول تصريفات الأفعال الانجليزية

التصريف الثالث
الماضي
المعني
الفعل ( مضارع )
acted
acted
يتصرف – يمثل
act
added
added
يضيف
add
agreed
agreed
يوافق
agree
allowed
allowed
يسمح
allow
answered
answered
يجيب
answer
arrived
arrived
يصل
arrive
asked
asked
يسأل – يطلب
ask
awoken
awoke
يوقظ
awake
awaked
awaked
يستيقظ
awake
backed
backed
يرجع
back
baked
baked
يخبز
bake
born
bore
تلد
bear
borne
bore
يتحمل
bear
become
became
يصبح
become
begun
began
يبدأ
begin
believed
believed
يعتقد
believe
belonged
belonged
ينتمي
belong
blown
blew
يفجر – يعصف
blow
boxed
boxed
يلاكم – يعبيء
box
broken
broke
يكسر
break
brightened
brightened
يسطع
brighten
brought
brought
يحضر
bring
built
built
يبني
build
bumped
bumped
يصدم
bump
bought
bought
يشتري
buy
called
called
يسمي – ينادي
call
carried
carried
يحمل
carry
caught
caught
يمسك – يصطاد
catch
changed
changed
يغير
change
chased
chased
يطارد
chase
cheered
cheered
يبتهج
cheer
chosen
chose
يختار
choose
cleaned
cleaned
ينظف
clean
climbed
climbed
يتسلق
climb
closed
closed
يغلق
close
coloured
coloured
يلون
colour
come
came
يأتي
come
compared
compared
يقارن
compare
completed
completed
يكمل
complete
contained
cantained
يحتوي
contain
controlled
controlled
يسيطر علي
control
cooked
cooked
يطهي
cook
copied
copied
ينسخ
copy
corrected
corrected
يصحح
correct
cost
cost
يكلف
cost
counted
counted
يعد
count
covered
covered
يغطي
cover
crashed
crashed
يتحطم
crash
creaked
creaked
يزيق
creak
crossed
crossed
يعبر – يشطب
cross
cried
cried
يصرخ – يبكي
cry
cut
cut
يقطع
cut
danced
danced
يرقص
dance
decided
decided
يقرر
decide
died
died
يموت
die
dug
dug
يحفر
dig
dirtied
dirtied
يوسخ
dirty
divided
divided
يقسم
divide
done
did
يفعل
do
downed
downed
ينزل
down
drawn
drew
يرسم – يسحب
draw
dreamt
dreamt
يحلم
dream
drunk
drank
يشرب
drink
driven
drove
يقود
drive
dropped
dropped
يسقط
drop
dried
dried
يجفف
dry
eaten
ate
يأكل
eat
ended
ended
ينتهي
end
enjoyed
enjoyed
يتمتع
enjoy
excited
excited
يثير
excite
exclaimed
exclaimed
يهتف
exclaim
excused
excused
يعتذر
excuse
fallen
fell
يقع
fall
favoured
favoured
يؤيد
favour
feared
feared
يخاف
fear
fed
fed
يطعم
feed
felt
felt
يشعر
feel
ferried
ferried
يعبر بالمعدية
ferry
fought
fought
يحارب
fight
filled
filled
يملأ
fill
found
found
يجد
find
finished
finished
ينهي
finish
fished
fished
يصطاد
fish
flown
flew
يطير
fly
folded
folded
يطوي
fold
followed
followed
يتبع
follow
forgotten
forgot
ينسي
forget
forwarded
forwarded
يرسل
forward
frightened
frightened
يخيف
frighten
gotten
got
يحصل – ينال
get
gotten up
got up
ينهض
get up
given
gave
يعطي
give
gone
went
يذهب
go
governed
governed
يحكم
govern
grown
grew
يزرع – ينمو
grow
guarded
guarded
يحرس
guard
happened
happened
يحدث
happen
headed
headed
يتصدر
head
heard
heard
يسمع
hear
helped
helped
يساعد
help
hidden
hid
يختبيء – يخفي
hide
hit
hit
يضرب
hit
held
held
يمسك
hold
hoped
hoped
يأمل
hope
hurried
hurried
يسرع
hurry
hurt
hurt
يؤذي – يؤلم
hurt
imagined
imagine
يتخيل
imagine
included
included
يشمل
include
introduced
introduced
يقدم
introduce
invented
invented
يخترع
invent
invited
invited
يدعو
invite
irrigated
irrigated
يروي
irrigate
joined
joined
يربط
join
jumped
jumped
يقفز
jump
kept
kept
يحافظ
keep
kicked
kicked
يركل
kick
killed
killed
يقتل
kill
known
knew
يعرف
know
landed
landed
يهبط
land
lasted
lasted
يدوم
last
laughed
laughed
يضحك
laugh
laid
laid
يضع
lay
learnt
learnt
يتعلم
learn
left
left
يترك
leave
let
let
يسمح – يدع
let
lied
lied
يكذب
lie
lain
lay
يتمدد – يرقد
lie
lifted
lifted
يرفع
lift
lit
lit
يضيء – يشعل
light
liked
liked
يحب
like
listened
listened
ينصت
listen
lived
lived
يعيش – يقيم
live
locked
locked
يقفل
lock
looked
looked
ينظر
look
lost
lost
يفقد
lose
 loved
loved
يحب
love
made
made
يصنع
make
married
married
يتزوج
marry
matched
matched
ينافس – يلائم
match
meant
meant
يعني
mean
measured
measured
يقيس
measure
met
met
يقابل
meet
melted
melted
يذيب
melt
mended
mended
يصلح
mend
milked
milked
يحلب
milk
minded
minded
يلاحظ – يعني ب
mind
missed
missed
يخطيء – يفتقد
miss
mixed
mixed
يخلط
mix
moved
moved
يتحرك
move
named
named
يسمي
name
needed
needed
يحتاج
need
opened
opened
يفتح
open
ordered
ordered
يأمر
order
owned
owned
يملك
own
packed
packed
يحزم
pack
painted
painted
يدهن
paint
passed
passed
يمر
pass
paid
paid
يدفع
pay
phoned
phoned
يهاتف
phone
pinched
pinched
يقرص
pinch
planned
planned
يخطط
plan
played
played
يلعب – يعزف
play
pleased
pleased
يرضي
please
pointed
pointed
يشير
point
posted
posted
يرسل بالبريد
post
poured
poured
يصب – يسكب
pour
prayed
prayed
يصلي
pray
preferred
preferred
يفضل
prefer
prepared
prepared
يجهز – يعد
prepare
pretended
pretended
يتظاهر
pretend
pulled
pulled
يسحب – يجر
pull
pushed
pushed
يدفع إلي الأمام
push
put
put
يضع
put
questioned
questioned
يسأل
question
rained
rained
تمطر
rain
reached
reached
يصل
reach
read
read
يقرأ
read
realized
realized
يدرك
realize
remembered
remembered
يتذكر
remember
replied
replied
يجيب
reply
reported
reported
يبلغ
report
rewarded
rewarded
يكافيء
reward
ridden
rode
يركب
ride
righted
righted
يصحح
right
rolled
rolled
يلف – يتدحرج
roll
rounded
rounded
يدور
round
rowed
rowed
يجدف – يتشاجر
row
run
ran
يجري
run
sailed
sailed
يبحر
sail
saved
saved
ينقذ
save
saved
saved
يدخر
save
sawed
sawed
ينشر الخشب
saw
said
said
يقول
say
scored
scored
يسجل
score
seen
saw
يري
see
seemed
seemed
يبدو
seem
sold
sold
يبيع
sell
sent
sent
يرسل
send
set
set
تغرب – يضبط
set
sewed
sewed
يخيط
sew
shaken
shook
يصافح
shake
shined
shined
يلمع
shine
shot
shot
يطلق النار
shoot
shouted
shouted
يصرخ
shout
shown
showed
يعرض – يظهر
show
signed
signed
يوقع – يمضي
sign
sung
sang
يغني
sing
sat
sat
يجلس
sit
slept
slept
ينام
sleep
smelt
smelt
يشم
smell
smiled
smiled
يبتسم
smile
smoked
smoked
يدخن
smoke
sown
sowed
يبذر – يزرع
sow
spoken
spoke
يتكلم
speak
spent
spent
يقضي – يصرف
spend
splashed
splashed
يرش
splash
stood
stood
يقف
stand
started
started
يبدأ
start
stayed
stayed
يقيم – يمكث
stay
stuck
stuck
يلصق
stick
stopped
stopped
يتوقف – يمنع
stop
studied
studied
يدرس
study
swum
swam
يسبح
swim
taken
took
يأخذ
take
talked
talked
يتحدث
talk
tasted
tasted
يتذوق
taste
taught
taught
يعلم
teach
told
told
يخبر
tell
thanked
thanked
يشكر
thank
thought
thought
يظن
think
thrown
threw
يرمي
throw
ticked
ticked
يتكتك – يؤشر
tick
tied
tied
يربط
tie
touched
touched
يلمس
touch
traced
traced
يتتبع
trace
travelled
travelled
يسافر
travel
tried
tried
يحاول
try
turned
turned
يدير – يحرك
turn
used
used
يستخدم
use
visited
visited
يزور
visit
waited
waited
ينتظر
wait
woken
woke
يوقظ
wake
walked
walked
يمشي
walk
wanted
wanted
يريد
want
washed
washed
يغسل
wash
watched
watched
يشاهد
watch
watered
watered
يروي – يسقي
water
worn
wore
يرتدي
wear
weighed
weighed
يزن
weigh
welcomed
welcomed
يرحب
welcome
willed
willed
يرغب
will
won
won
يفوز
win
winked
winked
يغمز بعينه
wink
wondered
wondered
يتعجب
wonder
worked
worked
يعمل
work
written
wrote
يكتب
write
wronged
wronged
يظلم
wrong