الثلاثاء، 14 أكتوبر، 2014

فاروق جويدة يكتب: الإعلام الأسود

الإعلام الأسود كتاب للزميل حسام عبد الهادى نائب رئيس تحرير مجلة روز اليوسف صدر فى هدوء واختفى فى ظروف غامضة ولم يعرف احد شيئا الا اننى حصلت على نسخة منه ومعها إهداء من الكاتب يقول فيه حين سكت أهل الحق عن الباطل توهم أهل الباطل أنهم على حق وهى كلمة لسيدنا على كرم الله وجهه ..
وكتاب الزميل حسام عبد الهادى إذا صحت البيانات والأرقام والأحداث والأشخاص فيه فإن مكانه ليس المكتبات أو باعة الصحف والمجلات والكتب ولكن مكانه الحقيقى هو مكتب سيادة النائب العام .. الكتاب يتحدث عن قضايا الفساد فى الإعلام المصرى وكيف تكونت الفضائيات المصرية وما هى مصادر تمويلها والعلاقة بين رؤوس الأموال وتجار الاراضى ورموز العهد البائد وهذه الفضائيات .. ويتحدث الكتاب بالوقائع والأسماء والأرقام عن الإعلاميين الذين يعملون فى هذه الفضائيات والعلاقات المشبوهة بين الإعلام ورأس المال والفلول التى اسقطت ثورة يناير وشوهتها امام الرآى العام المصرى .. ولم ينس أن يتحدث عن جرائم السينما المصرية وأفلام المقاولات وتجارة اللحوم وحالة الإسفاف التى تعانيها السينما المصرية أن الزميل يضرب مثلا واحدا فريدا فى تاريخ السينما المصرية وهو فيلم صلاح الدين الذى أخرجه الراحل يوسف شاهين وانتجته آسيا بعد ان باعت كل ما تملك من أجل أنتاج الفيلم واشترك فى كتابته كل من يوسف السباعى مؤلفا للرواية ومشاركة عبد الرحمن الشرقاوى ونجيب محفوظ وعز الدين ذو الفقار ومحمد عبد الجواد ومحمد عمارة فى كتابة السيناريو ومراجعته وفى المقابل ماذا تقدم الأفلام المصرية الآن من تجارة اللحوم وكتاب السيناريو فى أفلام المقاولات ..الكتاب اذا صدقت رواياته وما فيه من الوقائع سيكون وثيقة تاريخية لعهد من الفساد المالى والاعلامى والاخلاقى فى الاعلام المصرى فى السنوات الاخيرة ويجب ان يأخذ مكانه للتحقيق فى وقائع كثيرة من الفساد ونهب المال العام والزواج الباطل بين السلطة ورأس المال ودور الإعلام المصرى فى كل هذه الجرائم. كتاب خطير ظهر فى السر واختفى فى ظروف غامضة.

إرسال تعليق