السبت، 6 سبتمبر 2014

الاداء النقابي للصحفيين : نرفض مخطط " تحزيم " الاعلام ونحذر منه ونطالب النقابة باتخاذ موقف حاسم

من يراقب ما يكتبه بعض الصحفيين القريبين من دائرة اتخاذ القرار ، يشم رائحة خبيثة لخطة ممنهجة ل " تحزيم " الاعلام ، وبالآدق وضع قيود على حرية الرأى تحت شعار او ستار الظروف التى تمر بها البلاد وانها اشبه بظروف الحرب ، وليعد الاعلام الواحد مثل عهد عبد الناصر " فلا صوت يعلو على صوت المعركة " واتخذ هؤلاء طرح الرئيس السيسى بضرورة التزام الاعلام ، وتحبيذ اعلام عبد الناصر بابا لفتح المزادات والمزايدات رغم ان الحكاية مش ناقصة
فقد أخذ بعض " الهتيفة " الخيط للمزايدة وليكونوا " ملكيون اكثر من الملك " ليس فى المطالبة بالعودة الى نموذج اعلام عبد الناصر فحسب ، بل ارهاب وتسفيه كل من يرفض اعلام " الكورال " بالادعاء بضرب الامن القومى ، وان تقييد الاعلام امر وارد فى أعتى الديموقراطيات فى مثل هذه الظروف ، وليكن التمايز فى التعددية لاعلاء الوطن مثلما فعل  عبد الناصر ، وانه اذا كان عبد الناصر محظوظا باعلامه فليكن للسيسى مثل هذا الحظ 
هذه الكتابات المتكررة والتى توحى بانها " ممنهجة " تستوجب الرد من كل من يقدر حرية الصحافة  ، حتى لو حاول البعض تسفيه الرأى الاخر ، 
او المزايدة على الوطنية
ويرجع رفض – لجنة الاداء - لهذه الدعوات بتحزيم الاعلام لاسباب منطقية ، حتى مع تسليمنا بهبوط مستوى الغالبية العظمى من الفضائيات ووجود تجاوزات عديدة لميثاق الشرف بل ولادبيات الشعب المصرى ، ويضاف اليهم معظم صحف رجال الاعمال ، وبالطبع نحن على استعداد لمحاورة اصحاب هذه الدعوات بشرط الالتزام بأداب الحوار ، وبالادق المنافقون والسفهاء يمتنعون
اول هذه الاسباب ان من يقود هذه الدعوة يتمسحون فى عبد الناصر او يتاجرون به ، ويتخذون من وطنية عبد الناصر ستارا على اخطاء الاعلام فى عهده ، والمضحك ان معظم هؤلاء من كتاب كل نظام  ، من امثال عمرو عبد السميع وسناء البيسى وغيرهما اضافة لعدد كبير من الصحفيين والذين تم تحويلهم بفعل رجال الاموال الى مذيعين، وفى حقيقة كل هؤلاء انهم  اعلام مبارك ، وارجعوا الى برامج عبد السميع " اللميع " وقت المخلوع ، بل يمكن الاطلاع على قصائده الاخيرة فى محاولة احياء هذا النظام الذى ابادته ثورة الشعب فى يناير ، اذ ان المذكور يعد ابرز من حاولوا " اعادة تدوير القمامة " من خلال المطالبة باحقية رموز الحزب البائد خوض الانتخابات البرلمانية القادمة ، وكذلك ترديده بتحمل الدولة كل تكاليف الصحف الحكومية لانها دافعت وتدافع عن النظام منذ ستة عقود
أما عن رفضنا لاستنساخ اعلام عبد الناصر فاننا نؤكد على عدم الخلط بين شخصية عبد الناصر ورموز اعلامه 
نعم كل وطنى مخلص يحترم فى عبد الناصر اخلاصه للوطن ، تاريخه المحفور فى رمال فلسطين ، وثقافته الواسعه ونهمه للقراءه ، وعلاقته من قبل الثوره وانفتاحه على كافة التيارات السياسية ، وانه صاحب قرارات اسطورية وتحديات جسيمة منها تأميم القناة وبناء السد وبناء مئات المصانع فى كل ربوع مصر ، ودفاعه عن الفقراء بكل صدق وكانوا شاغله الشاغل  ، واشعاع اسم مصر فى افريقيا ومعظم انحاء المعمورة ، وحتى الاخفاقات التى حدثت مثل تكلفة حرب اليمن او هزيمة 67 محل نقاش وليست محلا للتشكيك فى وطنيته ، وبالطبع مع هذا كله نرى انه  بشر يخطىء ويصيب وليس ملكا معصوما من الخطأ
وكل هذا شىء ، والدعوة الى استنساخ اعلامه بالكربون او " كوبى بست " شىء اخر 
فمع تقديرنا لكثير من رموز اعلام عبد الناصر وهم اساتذتنا وتعلمنا منهم الا ان تفاصيل عديدة محل انتقادات ، وفى كل الاحوال ليس مطلوبا ان نرى " متقلبون " مثلما حدث من امثال انيس منصور وعبد العظيم رمضان وغيرهما ممن انقلبوا على عبد الناصر ، وماأكثر المتقلبون فى كل عصر
اولا : وجود نفاق وشيزوفرنيا ونذكر فى هذا ما كتبه المرحوم جمال بدوى – رئيس تحرير الاخبار وكان كاتبا باخبار اليوم – بانه لما اتسعت دائة الخلاف بين الثورة وصاحب جريدة " المصرى " استسلمت فيه كثرة من الكتاب للتسبيح بحمد النجوم الصاعدة فى مجلس الثورة ، ومنهم من كان يمجد فاروق من قبل ، وقد كتب احدهم :ان اية دولة متمدينة فى اى مكان فى العالم تتمنى ان يكون على رأس حكامها شاب جمع بين حنكة الشيوخ وحماسة الشباب وسعة الاطلاع ورجاجة العقل وسعة الصدر وحب الديموقراطية وصادق الوطنية والحنكة السياسية مثل الصاغ صلاح سالم
والمعروف ان من ابرز صفات صلاح سالم الرعونة والتهور وكان عبد الناصر يصف تصرفاته بالصبيانية
أما ما قاله صلاح سالم : اسمحوا لى ان اعلن بقوة وحزم ، ان الرقابة على الصحف ستظل بتارة ، تضع سيفها فوق كل رأس مخربة تريد ان تبلبل الافكار ، وان تشيع الفرقة والانهيار فى صفوف الشعب ، واننا سنطهر كل ركن من اركان هذه الدولة .. ولن ننساك فى هذا المضمار يا صاحبة الجلالة
 ثانيا : فى اعلام عبد الناصر قام الامن بوضع قائمة سوداء لمن يختلف معهم ، وكان من بينهم من زج باسمائهم لاسباب شخصية
ثالثا : تحول الصحافة من صحافة الشعب الى صحافة الدولة ، وكان طبيعيا ان تصير صحافة الحزب الحاكم او صحافة النظام وليست صحافة الدولة 
رابعا : هناك تعابير مطاطية يمكن التلاعب بها لتكميم الصحافة مثلما تفعل الانظمة الديكتاتورية باعتبار انتقاد اصغر عامل نظافة هو انتقاد لقمة السلطة وفقا لمسلسل من قام بتعيينه وتعيين من يعلوه
خامسا تغيير رؤساء التحرير دون علمهم ، ليفاجأوا بالخبر من مطالعة الصحف مثلهم مثل القراء مثلما حدث مع احمد حمروش رغم انه كان تابعا للنظام ، فما الحال مع من كانوا يختلفون على النظام ؟
سادسا : اعلام عبد الناصر خضع للتأميم  فى مايو 1960 بعد ان اتخذ الاثارة فيما تنشره الصحف ذريعة للقرار ، والواقع انه اسند ملكية الصحف لتنظيم سياسى" وهو التنظيم الوحيد الاتحاد القومى " وليس الى الدولة ، وفى كل الاحوال الهيمنة على الاعلام ، وكانت النتيجة الخضوع للرقابة ، والخوف من المكاشفة حتى لو ضرب البعض عدد من الامثلة نعرفها ونثق فى مصداقيتها  ، واصبح المسئول عن مراجعة صفحات الجريدة قبل الطبع عسكرى برتبة صول لا علاقة له بالصحافة ، وبالطبع بجانب هذا الجور الاعلامى كان ايضا تعديا اقتصاديا بظلم اصحاب رأس المال الحقيقى لبعض هذه الدور
 سابعا : نقل الصحفيين لاى صحيفة اخرى يرى النظام انها اكثر خدمة له مثلما تم نقل عدد كبير من الصحفيين من الاخبار الى دار التحرير 
ثامنا : نقل العديد من الصحفيين الى شركات ليعملوا بالعلاقات العامة ، وكان اطرفها النقل الى شركة باتا ، ولو حدث مثل هذا الانقلاب على من يتحمسون للفكرة الان فربما نجد عمرو عبد السميع فى الصرف الصحى 
تاسعا : منع نشر مقالات تنتقد النظام بحده ، وفى أحسن الاحوال ايقاف الطبع حتى يتم وضع مقال معاكس او تعقيب بجانبه 
أخيرا .. لا خلاف على وطنية عبد الناصر ونبوغ رموز الصحافة فى عهده ، ولا خلاف ايضا على من يعطى كل الحماس للرئيس السيسى 
ولكننا نريد صحافة لا تصفق عمال على بطال بحجة الظروف التى نمر بها  ولا تنتقد ، واذا نتقدت تقول لامؤاخذه واحم احم قبل اى كلمة نقد نريد صحف تنتقد الحاكم وتقول لا اذا اخطأ ، وتفسح المجال لمن ينتقدون اى مشروع فليس كل من يرى اخطاء اسود القلب وخائن  ، ونريد صحف تنتقد الشعب اذا أوقف عقله
اننا  نريد ان تنساق الصحافة الى اشراقة الحرية ، ونعتقد انه لن تكون اذا كان كل الكتاب يكتبون بقلم واحد وفكر واحد ، ويصير او صار عبد الحليم قنديل سمير عجب
انه من الخطأ نقل تجربة اعلام عبد الناصر  بحذافيرها ، والا سيصير اعلام مبارك وما فيه من كذب وتزوير وفساد افضل حالا وكأن ثورة لم تقم عليه
إرسال تعليق