الاثنين، 11 أغسطس 2014

بيان ناري لكتائب شهداء الأقصى وطلائع العودة: التهدئة مع العدو عبودية .. والانظمة العربية الموالية لاسرائيل خائنة


نحن في كتائب شهداء الاقصى وكتائب العودة في كل المواقع نؤكد ان ابناء شعبنا هم المعتدى عليهم ” بالمذابح الجماعية وبالفسفور الابيض وللمقاومة الفلسطينية المسلحة دورها الغريزي في الدفاع عن حقوق شعبنا بالكفاح المسلح وهو الخط الفاصل بين ذل الاستباحة وشرف الانتماء الفلسطيني ونؤكد ان كل ما بني على باطل فهو باطل فالاتفاقيات والمفاوضات السابقة الاوسلوية مع العدو انتهت منذ حصارغزة واغتيال الرئيس ابو عمار واعادة انتشارالعدو بالضفة لا زال جيش الاحتلال موجود بكثافة النيران على غزة بقانون القوة كما الضفة الفلسطينية فهنالك احتلالين الجيش الاسرائيلي وجيش المستوطنين المسلحين والمستعربين وكتائبنا في الضفة الفلسطينية خارج اطار الهدن طالما هناك احتلال ؟؟ والتهدئة مع العدو هي عبودية لنا ، ونؤكد ان اجنحة رجال المقاومة وحدوا الشعب الفلسطيني تحت راية المقاومة و من حق شعبنا الفلسطيني أن ينشئ ميناءه البحري في مياهه الاقليمية وان يصلح مطاره أو يعيد بناءه في أرضه دون موافقة جيش الاحتلال الصهيوني الاجنبي ، و من حق شعبنا التواصل بين جناحي فلسطين، الضفة والقطاع، ولماذا ينحصر الحديث على معبر رفح؟ من حق شعبنا استغلال ثروتة البحرية بجميع اشكالها، بما في ذلك ما قد يوجد من ثروة طبيعية كالنفط والغاز الموجود على شواطئ غزة وداخل مياهنا الاقليمية. وماذا عن المعابر مع الاردن؟ و “المعابر” بين المدن والقرى الفلسطينية في الضفة؟ وماذا عن مطار قلنديا الفلسطيني بالضفة المغلق من قبل الاحتلال 
. فالحقوق السيادية الفلسطينية ملك لكل الشعب يمارسها بالطريقة التي يراها.والمقاومة لن تكون معتدية اذا هي استعملت القوة للدفاع عن شعبها وعن هذه الحقوق في حال الاعتداء عليها. فهذا حق كفلتة الشرائع السماوية باستثناء الادارة الامريكية المتصهينة
اما قيادة اصحاب سياسة النأي بالنفس عن الكفاح المسلح ؟ الذين يحملون مصطلحات عجيبة،.. ؟ اخترعها المتفرجين في منتصف الطريق " والاهم اين هم من الشعب الفلسطيني... . ومن الثورة مادام تخلوا عنها؟ وتركوا ملف القضية للبيت الابيض حتى يريحوا أنفسهم من عناء موقف
اما الانظمة العربية من اصدقاء اسرائيل والتي تدور في فلك امريكا يريدون ان يكون ظهرنا للجدار !! .. ليضعوا شعبنا تحت فك كماشة ونقول لعرب التوسل والتسول ان غزة لن تكون لاستئجار المواقف وحيدوا سهامكم عن المقاومة وهل يعقل المطالبة بحفظ امن من يقتلنا وها نحن ندفع ثمن اجتهادات حفنة قليلة من الساسة. التي ساهمت في تنظيم حصار غزة وبقاء الضفة تحت سيطرة جيش الاحتلال فكل ما جرى بالمفاوضات المزمنة مع العدو كان مضيعة للوقت من اجل احتواء حقوقنا الوطنية وجعلتها مجرد حقوق معيشية وسلة امتيازات الخ 
فكل الوسطات ومشاريع الهدن التي قام بها النظام المصري سابقا ولاحقا تضع الوفد الفلسطيني بالزاوية الحرجة بسبب الإملاءات الأمريكية والمؤزومين الذين رفعوا العداوة مع اسرائيل ونسقوا شؤونهم مع طواقم الامن الامريكي والبريطاني والاوروبي وتستروا خلف يافطات كثيرة ؟؟. وهي شريك مباشر بما يجري بغزة وخسئوا انهم ليسوا منا عربا ولا عزاء للمخذولين ومن يضع خارطة طريق فلسطين هو "شعبنا المقاوم المنتفض " وفصائلة المسلحة ومصير القادة إن ظلموا ومصير الجند إن أطاعوهم واحد ولا بد أن تنكّس الأعلام حداداً على كرامة القيادات العربية التي صمتت على انتهاك اولى القبلتين وسفك دماء بني جلدتهم على ايدي جيش الصهاينة ". سناخذ الحق بزناد ايدينا المسلحة ولم تستطع كل الرياح العاتية أن تزحزحنا قيد أنملة عن دروب ومسالك الثورة الفلسطينية وهي مستمرة وستظهر سلالة فلسطينية جديدة مسلحة بالوعي الثوري وهي قادمة باذن اللة شاء من شاء وابى من ابى المجد للشهداء 
كتائب شهداء الاقصى - وكتائب العودة- فلسطين 
11 -8-2014
إرسال تعليق