الأحد، 24 أغسطس، 2014

بيان لتيار المقاومة بحركة فتح: نلتحم مع حماس وفصائل المقاومة لتحرير كل فلسطين والمقاومة خيارنا

أـصدرت حركة التحرير الوطني الفلسطيني ( فتح ) تيار المقاومة بيانين جاء فيهما :

جيش الاحتلال لا تنفع معة سوى لغة الحوار بالذخيرة ومع تراكم الصواريخ الفلسطينية إنقسم العالم وارتدت المعركة على فاعليها 

لا يخفى على احد أن الولايات المتحدة الأميركية وعملائهما هما اللذين عملا بقوة على ترقية الدور الاسرائيلي في مغامراتهما نحو غزة ولكن اثبتت الوقائع ان الدبلوماسية الأمريكية حول غزة تفتقر إلى الخيال والالتزام بعد ان قامت باستحسان الردائة عبر الجيش الاسرائيلي وهم بكل الاحوال اجانب مثل المرتزقة فهم من كل المنابت . 
مع تراكم الصواريخ الفلسطينية إنقسم العالم وارتدت المعركة على فاعليها وستصبح بعض الدول متهاوية..! والضرب مستقبلا سيكون تحت الزنار وهنالك تكلفة عالية لمن لا يريد ان يفهم. فالغل والاحتقان والغضب اصبح بوصلة المرحلة 
لان إسرائيل اصبحت مكشوفة اليقين وكشفت بانها تروج للديمقراطية ولكن بالدم الفسطيني الاحمر وبة تقوم بتطبيق القواعد الانسانية  بهدم الابرج وبتجويع الشعب الفلسطيني بغزة وبالمقابل نجحت اجنحة المقاومة الفلسطينية كلها في الحرب الهجومية والإعلامية  والنفسية انهم «جنود بالحسم»، واحسنوا التصرف والحنكة.......
 وقد اثبتت الوقائع الميدانية ان مارشالات حروب الحصون والانفاق الفلسطينية انهم يتمتعون بحس تكتيكي وإستراتيجي ومقاتلين لاعدائهم بشراسة النمور وان القائد الحقيقي العسكري كان في المقدمة المقاتل الفلسطيني في مواجهة جيش الاحتلال لا خيار له بالتراجع مهما كان السبب، حتى لو وصلت المعركة إلى الالتحام يدا بيد بالسلاح الابيض فصمود الجندي والقائد الفلسطيني أياً كان نوع الفصيل الذي ينتمي اليه هو مقتل الاعداء في الصميم حيث اثبت المقاتل الفلسطيني بغزة انة لن يسمح للعدو ببسط سيطرته وتثبيت مواقعها على مناطق «النار»، وبالمواجهة المباشرة انكسر جيش الديجيتال والمدللين امام الزنود الغزاوية المقاتلة التي تتوحدت فور وصول جيش العدو فوضعوا ارواحهم على زناد بنادقهم وردوا اللعدو على اعقابة بكل «تحدٍ» وبوحل دمائة وسيذكر التاريخ ان المقاتل الفلسطيني هو من اعلى صنوف المغاوير والكوماندوز رجولة وصلابة وخبرة وهنا تكثر التخيلات والتخمينات وتجد الشائعات لنفسها مرتعا خصبا بين كبار الضباط الاسرائيلين ؟؟؟ 
وهاهو الجنرال غيورا آيلاند يُقّر بأنّ إسرائيل لم تنتصربحرب غزة بل تعادلت مع المُقاومة ويؤكّد أنّ الهجوم على غزّة لم يُجد نفعًا ويُطالب بتجويع سكّان القطاع 
رأى الجنرال في الاحتياط آيلاندالهجوم على غزة ماني على تقديرات خاطئة، ويتمثل في الاعتراف بأنّ إسرائيل والمقاومة الفلسطينيّة وصلا في هذه المواجهة إلى وضع التعادل، مشدّدًا على أنّ الإدعاء الإسرائيليّ بأنّها انتصرت هو إدعاء فارغ ولا يمت للحقيقة على أرض الواقع بصلةٍ. 
وأشار إلى أنّ الحقيقة الناصعة كالبياض، والتي تتمثل في أنّ الاجنحة العسكريّة الفلسطينية، استعدّ ت بشكل غير متوقع للحرب التي قمنا بها، ، لم يفقدوا البوصلة، ولم يفقدوا التوازن، 
كما أنّهم لم يشعروا أبدًا بأنّهم تحت طائل التهديد والخطر، على حدّ تعبيره. وأوضح الجنرال آيلاند أيضًا أنّه على الرغم من هذه الحقائق، فإنّ إسرائيل تقوم بالترويج لنفسها أولاً وللعالم ثانيّة ولمواطنيها ثالثًا بأنّها انتصرت في هذه الجولة، 
وتابع قائلاً إنّ السؤال الذي يتوجّب علينا مواجهته هو: إلى أين نذهب وكيف نُواصل؟ و في المُقابل ما زالت المُقاومة تُمطر إسرائيل بالصواريخ، أيْ أنّ الهجمات لم تُجد نفعًا، 
وطرح الجنرال الإسرائيليّ إنّ الطريقة الأنجع للضغط عليهم، هناك في القطاع، قطع الكهرباء والبترول، و الأكل والشراب والمياه، ، ولفت إلى أنّه يُصّر على ان غزّة تستمد شرعيتها من المواطنين الذين يدعمون المُقاومة بشكلٍ عامٍ 
، تهديد الكل الفلسطيني ضدّهم يُرعبهم و يردعهم. 
قال عسكري اسرائيلي: ما فعلته المقاومة بإسرائيل لم تفعله ثلاثة جيوش عربية 
وقال المراسل العسكري لصحيفة يديعوت بان ما فعلته فصائل المقاومة في اسرائيل في تلك الحرب الدائر رحاها لم تفعله ثلاثة جيوش عربية خلال حروبها مع اسرائيل.وأوضح بن يشاي خلال مداخلة على الإذاعة العامة "ريشت بيت" أن المقاومة فعلت ما لم تفعله "الجيوش " خلال حروبهما مع إسرائيل. 
ولكن فصائل المقاومة نجحت نجاحا كبيرا في نقل المعركة داخل الكيان. 
وقال "ان اجنحة المقاومة نجحوا في استنزاف الجيش الاسرائيلي اولا ومن ثم الشعب الاسرائيلي، ففي حروب اسرائيل السابقة مع الجيش المصري لم ينزح اي اسرائيلي من بيته ولكن في الحرب على غزة نزح آلاف الإسرائيليين من بيوتهم، وجميع الكيبوتسات المجاورة لقطاع غزة، في عداد النازحين بسبب شدة القصف من قبل فصائل المقاومة في غزة، حيث ان قذائفها وصواريخها لم تتوقف". 
واشار أن المعركة التي تدور رحاها بين غزة واسرائيل بحاجة الى دراسة عسكرية وسياسية جديدة،. 
وقال موقع تايمز اف اسرائيل ان فتح المعتدلة تنضم الى حماس والجهاد الاسلامي في اطلاق الصواريخ وان اجنحة حركة فتح المسلحة كتائب شهداء الاقصى والحسيني والعامودي والعودة اطلقوا قذائف الهاون والصواريخ على اسرائيل ونشرت بيانات تحدد الهجمات على صفحة الفيسبوك الرسمية لحركة فتح. 
لقد كانوا من بين أول من استجاب بسرعة للعملية العدوانية ضد[اسرائيل] ‘. 
وقال الموقع الاسرائيلي ان فتح نشرت شريط فيديو باللغة العبرية على صفحة الفيسبوك من كتائب شهداء الأقصى ‘تحذر الإسرائيليين بالفرار من البلاد، قائلة ‘الموت سوف يصلكم من الجنوب إلى الشمال. اهربوا من بلدنا دون أن تموتوا. لم يعد هنالك مجالا لمن يتشدقون بالتناقضات فالثورة اعادت انتاج نفسها بالمقاومة”. وهي بكل الاحوال من نفس جسم الموالاة والمعارضة والكيان الصهيوني يستهدف الاثنين معا والصواريخ الفتحاوية كانت رسالة واضحة للاحتلال بجاهزية الثوار الذين لن ينقطعوا عن القتال، فليس من المعقول أن يجلسوا مكتوفي الأيدي وشعبهم يذبح يوميا على يد قوت الاحتلال، جميع الاجنحة ورجال الحصارات قاوموا واستبسلوا بحزام ناري على انغام ان عشت فعش حرا وان مت فمت كالأشجار وقوفا ، وغلابة الايد التي تفجر دبابة اخيرا يجب توفيرالمقام المعنوي لاجنحة الكتائب الفتحاوية والعيش الكريم للمقاتلين الذين وهبوا أنفسهم دفاعاعن الحرية وانطلقوا حين عز الرجال ، خطوات رد الاعتبار للعاصفة واذرعها كتائب الاقصى والعودة وقوات عبد القادر الحسيني يجب أن تتم بشكل لائق يحفظ للمقاتل كرامته وعزة نفسه ومكانتة التي يسعى المتفرجين بتبديلها باشخاص ليس لهم علاقة بالنضال والكفاح المسلح ولا يوجد لهم بصمات ثورية اما الجيل القديم المقاوم والشاب الثائر في حركة فتح فهو من صيرورة العاصفة التاريخية ؟؟؟ 
وستبقى جدلية السياسي والعسكري قائمة ويبدو ان الشهور القادمة ستكون محل تدقيق وتقييم المجد للشهداء ولكل من حمل البندقية النظيفة في مواجهة العدو

وجاء في بيان اخر نشرته الجبهة : 
في ضوء التغول الإستيطاني الصهيوني في الأرض الفلسطينية التي ورثها الشعب العربي الفلسطيني المناضل وامتلكها جيلا بعد جيلمنذ الأزل ، وفي ضوء العدوان الصهيوني على شعبنا وتدمير منازل المواطنين على رؤوس أصحابها ، وفي ظل القتل الممنهج للأطفال والأُسر ، يرى تيار المقاومة الفتحاوية أن مقاومة الإحتلال فرض على كل مواطن فلسطيني، بل هو فرض على كل عربي مسلم من أقصى حدود الأمة إلى أدناها.
إن تيار المقاومة في فتح تيار متجذر ولا يشكل رد فعل أو مبارزة شعارات تطرح من هنا وهناك، وإنما هو تيار حقيقي كان وسيبقى ممثلاً لشرفاء مناضلين يلتقون مع كل مقاوم ومنتفض على سلطة الإحتلال ويؤمن بأن عزة الوطن بقوته، وقوة الوطن بوحدته وخاصة وحدة الفصائل المقاومة مهما كان لونها أو فكرها مادامت ترفض الإحتلال وترفض التعامل معه.
إن تيار المقاومة، وهو يرى مجاهدي فلسطين يرتقون إلى العلا عسكريين ومدنيين، كباراً وصغاراً ، ليس لهم ذنب سوى أنهم يحبون وطنهم، ويؤمنون بحقوقهم غير القابلة للتصرف، يؤكد على الثوابت التالية:-
1- فلسطين وحدة واحدة من النهر الى البحر ، وما يضير غزة يضير القدس ونابلس والخليل ويافا وحيفا.
2- عدونا هو الكيان الصهيوني ومن يسانده ، ونحن في خندق واحد مع من يقاتلهم بغض النظر عن خلافاتنا السياسية والعقائدية.
3- أهمية وحدة عمل الفصائل والاحزاب وكافة الأطياف الفلسطينية.
4- النظام الأساسي لحركة فتح هو مرجعيتنا التنظيمية والنضالية ، وعليه فإن التعامل مع العدو الصهيوني خيانة عظمى واجبة العقوبة.
5- أي حل لايضمن للشعب الفلسطيني حقوقه كاملة يعتبر حلاً مرفوضاً ولاقيمة له. 
6- التنازلعن أي شبر من أرض فلسطين هو خيانة عظمى ويستحق العقاب.
7- المقاومة بكافة أشكالها هي حقٌ مشروع للشعب الفلسطيني ما بقي الإحتلال على أرضنا الفلسطينية ، وكل شكل من أشكال المقاومة له مكانه وزمانه.
8- المقاومة الشعبية هي أحد أشكال النضال، والانتفاضة الشعبية في باقي أرضنا الفلسطينية ينبغي أن تستمر حتى تحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني.
9- مقاطعة منتجات الكيان الصهيوني أحد أشكال المقاومة، والخروج عليها هو دعم للاقتصاد الصهيوني.
10- علاقاتنا مع الدول العربية والإسلامية وغيرها من دول العالم يحكمهامواقف هذه الدول من مشروعية النضال بكافة أشكاله ضد العدو الصهيوني ، ولا نتدخل بشؤونها الداخلية ولا نسمح لها بالتدخل في شؤوننا الداخلية ،وأي خلاف بين الأطراف الفلسطينية يُحَلّْ فلسطينيا بما يكفل المصلحة العليا لشعبنا الفلسطيني.
إن تيار المقاومة في حركة فتح يدعو جماهير شعبنا التي بادرت إلى النزول الى الشوارعفي كل مكان مقاومةالاحتلال الصهيوني إلى إشعال انتفاضة ثالثة لاتقف إلا وقد حققت طموحات الشعب الفلسطيني في تحرير كامل ترابه الوطني وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس ، والله خير الناصرين.
وإنها لثورة حتى النصر
إرسال تعليق