الثلاثاء، 1 يوليو، 2014

ناصريون ضد الانقلاب العسكري تدين محاصرة منزل مؤسسها ووضعه على قوائم الترقب

أدانت حركة ناصريون ضد الانقلاب العسكري الهجمة الوحشية التي شنتها الليلة الماضية سلطات الحكم العسكري في القاهرة ضد قيادات عدد من الاحزاب ،واعربت الحركة عن تضامنها التام مع زعيم حزب الاستقلال الاستاذ الكاتب الصحفي الكبير مجدي احمد حسين،
رئيس تحرير صحيفة الشعب الجديد ،والذي اعتقلته قوات مباحث امن الدولة الليلة الفائتة بدون تهمة او اذن نيابة ،وهو الامر الذي تعرض له ايضا حسب تصريح لدكتور صفوت عبد الغني فجر اليوم الدكتور نصر عبد السلام القائم بأعمال رئيس حزب البناء والتنمية حيث تم اعتقاله من منزله . وجاء في بيان لحركة ناصريون ضد الانقلاب العسكري ان قوات الامن قامت باقتحام منزل الاستاذ علاء أبو النصر امين عام حزب البناء والذى لم يكن متواجدا في منزله ساعتها .كما هاجمت منزل ضياء الصاوي امين شباب حزب الاستقلال ،وانتشرت حول منزل الكاتب الصحفي صلاح بديوي رئيس حركة ناصريون ضد الانقلاب العسكري ،بعد ان سألت عن وجوده وابلغت اسرته بوضع اسمه علي قوائم الترقب ،ولاتزال حتي الان تنتشر حول منزله .وقال حزب الاستقلال ان العديد من قياداته في عدة محافظات تم اعتقالهم وان الحزب سينشر قائمة بالاسماء ،وتجيء تلك الهجمة ضمن 
حملة شاملة من قبل ميليشيات الانقلاب العسكري ضد ثوار ٢٥يناير ، في محاولة منها لإرهاب السياسيين قبيل تحركات الجماهير في ٣-٧ المقبل والتي تتزامن مع ذكري الانقلاب الاسود الذي تعرضت له مصر.والجدير با لذكر ان مجدي احمد حسين رئيس تحرير صحيفة الشعب الاصلية والقيادي في حزب العمل سبق وان سجن مع رفيقيه الكاتب الصحفي صلاح بديوي ورسام الكاريكاتير عصام حنفي واتهموا بسب التطبيع مع العدو الاسرائيلي .
واهابت حركة ناصريون ضد الانقلاب العسكري بكل احرار العالم التضامن مع احرار مصر الذين يواجهون اقسي النظم الاستبدادية في العالم.
صدر في القاهرة الثلاثاء ١-٤-٢٠١٤م 
سيد محمود الغمري
مقرر المكتب السياسي للحركة والمتحدث بأسمها
إرسال تعليق