الاثنين، 28 يوليو 2014

الانتفاضة الفلسطينية بدأت.. قراءة أولية- معين الطاهر

ليلة القدر التي يصفها الله عز وجل بأنها خيرٌ من ألف شهر اختزلت المخاض الفلسطيني الطويل هذا العام، وكانت فلسطينية بامتياز، إذ هبت فيها رياح الثورة القادمة من ساحل غزة، والمارّة بحيفا والناصرة، على مدن الضفة الغربية وقراها، لتعلن، عبر مآذن الأقصى وسواعد الشباب ومسيرات الجماهير العارمة، عن ولادة انتفاضة جديدة، ولتصبح المواجهة معركة في كل فلسطين، تتصدى للاحتلال والاستيطان.
هي بداية جديدة تؤشر لمرحلة ننفض فيها عن كاهلنا ما علق به من غبارٍ، نجم عن مرحلة اتفاقيات السلام، ودائرة المفاوضات التي لا تنتهي، وثقافته المستسلمة لقدر الاحتلال الجاثم على صدورنا. وتنبش في ذاكرتنا لتعيد إلى وعينا ثقافة المقاومة المتأصلة في الوجدان الفلسطيني.
على وقع وهج المقاومة الباسلة في غزة، تراجعت مفاهيم غريبة، حاولت تشويه الوعي الفلسطيني والعربي، بتحميلها المقاومة مسؤولية ضحايا العدوان، محاولة إقناعنا بأن الكف لا تقاوم المخرز، والدم لا ينتصر على السيف. لتقودنا إلى الاعتراف بعجزنا عن مقاومة العدو، محذرة من "نتائج كارثية" للانتفاضة والمقاومة، ولتسوغ لنفسها استمرار مواقفها المترددة والمرتجفة. تراجعت تلك الأصوات، ليحل مكانها صوت الاعتزاز بالمقاومة، والثقة بها، وبقدرتها على تحقيق شروطها، وعلى الانتصار في معركتها الطويلة ضد العدو الصهيوني، معلنةً، بوضوحٍ لا لبس فيه، عن بداية مرحلةٍ ثوريةٍ جديدةٍ في تاريخ الشعب العربي الفلسطيني، نحو الوحدة والحرية ودحر الاحتلال، من دون قيد أو شرط.
"
هذه الانتفاضة ستكون طويلة، ولكن مستمرة، حتى إنجاز أهدافها
"
حتماً، التاريخ لا يكرر نفسه على الصورة نفسها، حتى لو تشابهت وقائعه، أو تماثلت نتائجه. الظروف الموضوعية والذاتية اختلفت بين الانتفاضتين، الأولى والثانية. اتسمت الأولى بطابعها الجماهيري، وسميت باسم أبطالها، أطفال الحجارة، وتميزت بفعاليات شعبية واسعة، وبإدارة ذاتية، تقودها اللجان الشعبية التي انتشرت في كل المدن والقرى والأحياء. الانتفاضة الثانية، غلب عليها الطابع العسكري، وحلت النخب المقاتلة، خصوصاً في مراحلها الأخيرة، مكان الكتل الجماهيرية. في الذهن، قد ترتسم صورة نمطية للانتفاضة، إلا أنه من الصعب تكرارها بالأسلوب نفسه. لذا، يتوجب على طلائعها أخذ العبر والدروس، واستنباط أشكال التحرك المناسبة، بل وترك المجال للجماهير للإبداع فيها.
الآن، ثمة وضع إقليمي مختلف، وهنالك نهاية لنظام القطب الواحد، وتراجع وارتباك في الدور الأميركي، وزيادة في تأثير المجموعات الإقليمية، ما قد يفتح آفاقاً أمام القوى الشعبية للتحرك. في الوضع الفلسطيني، قد يبدو المشهد أكثر تعقيداً، فمن ناحية، ثمة ما يشبه الإجماع الفلسطيني، الآن، على فشل السياسات السابقة، ما يمهد الطريق أمام استمرار الانتفاضة، والالتفاف حولها، باعتبار أن نهج مقاومة الاحتلال بديلٌ عمليٌ عن نهج المفاوضات، بلا أفق أو نهاية. وبعد أن اتضح أن استمرار النهج السابق يعني ابتلاع المستوطنين الضفة وتحويلها إلى معسكرات معزولة متفرقة مع تهويد كامل للقدس. لكن الانتفاضة، هذه المرّة، تواجه جيش الاحتلال والمستوطنين الذين ناهز عددهم نصف المليون، كما أن ثمة علاقة معقدة قد تجمعها مع السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية، وسط حالة من تآكل الفصائل، وتراجع دورها وقدرتها على التأثير.
إن تراجع دور الأجهزة الأمنية الفلسطينية، أخيراً، عن منع المسيرات وملاحقة الناشطين، لا يعني تراجع دورها الذي ستحدده التطورات اللاحقة. لذا، ينبغي على الناشطين في الانتفاضة إدراك أن استمرار الحراك الشعبي وتصعيده، وإدامة الاشتباك مع الاحتلال، واستمرار الهجوم السياسي، والتحريض الشعبي ضد السياسات السابقة، هو الطريقة المثلى لاستمرار تحييد هذه الأجهزة، بل والعمل على فك ارتباطها بمنظومة التنسيق الأمني، وكسب عديدين من أفرادها إلى جانبهم. وهنا، ينبغي الحذر، كل الحذر، من الدعوات إلى الاشتباك مع أفراد الأجهزة الأمنية، أو مهاجمة مقراتها. إذ قد يدفعها ذلك إلى حائط مسدود، وفيه تشتيت للجهد وابتعاد عن الهدف، وتقسيم للصفوف، وخدمة مباشرة للعدو الصهيوني.
ثمة دروس مستفادة من الانتفاضات السابقة. ولعل أهمهما عدم السماح بظهور المسلّحين في أي فعالية شعبية، أو إطلاق النار فيها، أو أن يطلق أحد المسلحين النار على حاجزٍ في اشتباك الجماهير معه، سواء بالهتاف والاعتصام أو بالحجارة ووسائل المقاومة الشعبية المتاحة، ومثل هذه الأعمال يجب أن تدان علناً ومن الجميع.
العمل المقاوم المسلح يجب أن يكون سرياً، وبعيداً كل البعد عن الفعاليات الجماهيرية، وأن يستهدف ضرب دوريات العدو ونقاط استيطانه، بعيداً عن فعاليات الانتفاضة. وإلا فإن النخب المسلّحة ستحل محل القطاعات الشعبية، وهو ما حدث، في نهاية الانتفاضة الثانية، ما سهل ضرب هذه المجموعات والقضاء عليها، كما أن علنية هذه المجموعات تعطيها دوراً غير مرغوب فيه، في تنظيم حياة المواطنين بعيداً عن الرقابة والمشاركة الشعبية، وهو ما يتنافى مع دورها الأساسي في مقاومة آلة الاحتلال العسكرية والتصدي لها.
إن مشاركة أوسع قطاعات جماهيرية هي الضمان الرئيس لاستمرار الانتفاضة ونجاحها. تنظيم اجتماعات ومسيرات كبرى، وإطلاق طاقات الجماهير في ابتكار وسائلها وأدواتها وطرقها في المقاومة الشعبية، ومشاركة أوسع من المرأة الفلسطينية، وتشكيل لجان شعبية في كل المدن والقرى والأحياء، لتنظيم فعاليات الانتفاضة وتوجيهها، والقيام بالخدمات الاجتماعية اللازمة والضرورية التي قد تعجز المؤسسات الأخرى عن تقديمها، في ظل تصاعد الانتفاضة والقمع الصهيوني لها، ما يفسح المجال تدريجياً لإقامة إدارة ثورية، في مختلف المواقع، يتولى القطاع الشبابي دوره القيادي فيها.
الانتفاضة لم تبدأ في ليلة القدر، فنسماتها تهب على فلسطين في كل حين، وإرهاصاتها توالت من إسقاط مشروع برافر، إلى حملة "لا تتجند شعبك بحميك"، إلى الدفاع عن الأقصى وانتفاضة الخليل والقدس. وتحولت هذه النسمات، الآن، إلى معركةٍ تشمل كل فلسطين، ولن تتوقف حتى ما بعد وقف إطلاق النار في الحرب المشتعلة الآن في غزة. هذه الانتفاضة ستكون طويلة، ولكن مستمرة، حتى إنجاز أهدافها، وستأخذ أشكالاً مختلفة، قد تشتعل أحياناً، ويخال المرء أنها هدأت في بعض الأوقات، لكنها مثل ألسنة النيران التي ترتفع وتنخفض، لكن النار تبقى مشتعلة.
هي مرحلة جديدة في النضال الفلسطيني بدأت، لن تكون فيها فلسطين، ولا المنطقة بأسرها، كما كانت، فما بعد غزة يختلف عما قبلها.
كاتب وباحث فلسطيني، عضو سابق في المجلس الثوري لحركة فتح والمجلس العسكري الأعلى للثورة الفلسطينية، ساهم في تأسيس الكتيبة الطلابية منتصف السبعينات، قائد للقوات اللبنانية الفلسطينية المشتركة في حرب 1978 منطقة بنت جبيل مارون الراس، وفي النبطية الشقيف 1982.
إرسال تعليق