الخميس، 22 مايو، 2014

عالم مصري الثانى علي العالم في تطبيقات البيوتكنولوجى .. ومصر لا حس ولا خبر

 
حصل الدكتور رضا صالح محمد إبراهيم على المركز الثاني على مستوى العالم في المسابقة العلمية لشباب الباحثين التي تنظمها منظمة آلتك الامريكية هذا العام وذلك عن بحثه في مجال البيوتكنولوجي وتطبيقاته على الكائنات البحرية وذلك يوم امس 22 مايو 2014 بمدينة ليكسنجتن بولاية كنتاكي - بالولايات المتحدة الأمريكية.
جاء البحث تحت عنوان "تأثير الدهون الفسفورية البحرية المشتقة من الكريل والغنية بالأوميجا 3 والدهون الفسفورية النباتية المشتقة من الصويا والغنية بالأوميجا 6 على الجينات المسئولة عن حالة الأكسدة وتطور الهيكل العظمي وتأثير ذلك على الجهاز المناعي في يرقات الكائنات البحرية" 
جدير بالذكر ان الباحث كان قد حصل العام الماضي على المركز الأول في تطبيقات البيو تكنولوجى على مستوي أوروبا وأفريقيا والشرق الاوسط مما اهله للصعود للتصفيات النهائية التي تمت أمس بالولايات المتحدة الأمريكية واحتل فيها المركز الثانى على مستوى العالم..
 يذكر ان دكنور رضا هو مثال للشاب المصري الناجح حيث تخرج من كلية العلوم جامعة الأسكندرية وكان من الأوائل فيها وعين كمعيد بالكلية وبعدها حصل على منحة من منظمة CIHEAM للحصول على درجة الماجستير بإسبانيا ولتفوقه حصل بعد ذلك علي منحة لدراسة الدكتوراه بجامعة لاس بالمس بجزر الكناري بإسبانيا حيث قام بإجراء تجارب بحثه حتى حصل على هذه الجائزة ليرفع علم مصر امام العالم أجمع كنموذج مشرف للباحث المصري المبدع.
ولبحث أهمية كبيرة في تحسين طرق تغذية وتربية الكائنات البحرية عامة والأسماك بصفة خاصة وبالتالي فبتطبيق نتائجة عمليا يؤدي الي تحسين اقتصاديات الأسماك وعن طريق الترشيد في المواد الغذائية المستخدمة بمزارع الأسماك.
الغريب انه لا توجد صحيفة مصرية واحدة اشارت للواقعة من قريب او بعيد وكأنها تقول للعالم ان العلم لا يعنيها والمهم نجاح الانقلاب وشرعنته
وعلى صعيد متصل كشف مصدر مطلع بوزارة التربية والتعليم عن مفأجاة مدوية وهي "أن عدد من الطلاب المشاركين في البعثة المصرية بمسابقة معرض "إنتل" الدولية للعلوم والهندسة والتكنولوجيا (ISEF) والمقام بولاية كاليفورنيا الأمريكية خريجي المدارس الإسلامية الخاصة التي كانت تشرف عليها جميعات تابعة لجماعة الإخوان المسلمين على مستوى الجمهورية والتي ادعت سلطات الإنقلاب العسكري ووسائل الإعلام المؤيدة لهم بإنها تحرض على العنف والارهاب .
وكانت مصر قد تأهلت بــ 8 مشاريع للتصفية على مستوى العالم في تلك المسابقة واستطاعت الطالبات (سارة عزت، ومنى السيد معوض، وهدى ممدوح شومان) الحصول على المركز الثالث على مستوى العالم في مجال الإدارة البيئية عن مشروعهم "مبخر فراغي لتنقية المياه".
وأكد المصدر أن ثلاثة طلاب من الذين مثلوا مصر وقدموا مشاريع للتصفية على مستووى العالم هم من خريجي مدرسة "المدينة المنورة بالأسكندرية" والتي كانت أحد المدارس التي تشرف على إدارتها جماعة الإخوان المسلمين - بحسب "الحرية والعدالة".
وأوضح المصدر أن الطلاب هم فارس عصام محمد سعيد، وعبد العزيز أحمد عبد العزيز ماجد واللذين قدما مشروع "جي 14"، وهو يتبع فئة الهندسة الكهربائية والميكانيكية، فيما قدم زميلهم الثالث بالمدرسة نفسها "عبد الله محمد أحمد" مشروع "استخدام تكنولوجيا الكهرباء الحرارية لتحسين كفاءة لوحات الخلايا الشمسية"، وهو من فئة هندسة الطب الحيوي والمواد.
ومن مدرسة دار حراء بأسيوط والتي تديرها جماعة الإخوان المسلمين منذ عشرات السنين ومعروف بتميزها وتفوق طلابها شارك في تمثيل مصر بالمسابقة دوليا الطالب "عبد الله عاصم" المعروف باسم "المخترع الصغير" بعد ان تمكن من تصميم نظام إلكتروني يتيح للمعاقين استخدام الكمبيوتر عن طريق حركة العين.

للاتصال بالعالم المصري رضا صالح
reda-saleh@hotmail.com

إرسال تعليق