السبت، 26 أبريل 2014

أخطر مقال للمناضل مجدى حسين يكشف فيه أسرار سيطرة الأمن على الفضائيات


يا شعب مصر .. لا تنخدع للمرة الرابعة بإعلاميى ومذيعى مبارك..
لا يلدغ مؤمن من جحر 4 مرات !!
أروى لكم بالتفصيل قصة هيمنة أجهزة الأمن على الاعلام العام والخاص من عام 1981 حتى 2014
مذيعو الفضائيات أيدوا مبارك ثم عارضوه ثم قادوا الثورة ثم خربوها ثم أيدوا الانقلاب والآن يعارضون الانقلاب ليقودوا البلاد فى مرحلة مابعد الانقلاب .. فاحذروهم !!

مجدى أحمد حسين
تجنبت الكتابة فى هذا الموضوع عدة سنوات وإن تحدثت فيه كثيرا فى ندوات ولقاءات من أجل توعية الناس بآليات الاعلام فى عهد مبارك وحتى الآن . تجنبت لأننى لا أحب الدخول فى معركة قد تبدو شخصية أو مع أشخاص بعينهم ، ونيتى غير ذلك ، فتركيزى دائما يكون على الصنم الأكبر ، وقد اضطر فى طريقى للطش صنم صغير هنا أو هناك فى إطار معركتى مع الصنم الأكبر ، ودون الدخول فى معركة طويلة أو حملة مع الصغير . والصغير أحيانا يكون وزير داخلية أو وزير زراعة أو ثقافة أو مخنث من الجنس الثالث . بل تعلمت من معركتى مع يوسف والى أن مبارك كان هو الأهم لا يوسف والى ولذلك تركته وأمسكت بتلابيب مبارك 11 عاما على الانترنت ، بعد أن تسبب والى فى حبسى وزملائى سنتين وإغلاق جريدة الشعب 12 عاما .
والحقيقة فإنى لست حريصا على أى علاقات شخصية مع أحد إن كان هذا على حساب قول الحق . والواقع إن بعضهم لا علاقة لى به أصلا ، والبعض الآخر عندما نلتقى فى أى محفل يستقبلنى بترحاب شديد يفاجئنى ، ويثنى على أمام الحاضرين . وأنا فى غنى عن المحافل والثناء .
أيضا لم أفتح ملف الاعلاميين والمذيعين لأننى تصورت أنهم اتفضحوا وأن الأيام كانت كفيلة بذلك ، فقلت لنفسى : الضرب فى الميت حرام . ولكننى فوجئت بالناس يخدعون بهم وبنفس الأشخاص وللمرة الرابعة . فقلت لنفسى : هذا أخطر موضوع ، ولتكن هذه وصيتى الأخيرة ، ودائما منذ الانقلاب أكتب وصيتى الأخيرة فى كل مقال . ( أعرف لماذا لم يعتقلونى حتى الآن ولكن ليس لهذا الموضوع أى أهمية الآن ؟ سأرويه لكم ربما فى وقت فراغى فى السجن القادم أما الآن فالوقت ثمين جدا ).
لايوجد أى شىء أكثر أهمية من كشف آليات عمل الاعلام المصرى الرسمى والخاص . لأن الاعلام هو الأداة الباطشة للطغاة والطاغوت الأمريكى الصهيونى الذى يستعبدنا ، وهو أهم سلاح للاستبداد والانقلاب أكثر من سلاح المظلات والصاعقة والأمن المركزى وقوات المارينز الأمريكية وقوات جولانى الاسرائيلية . فاحتلال العقول أسهل وأرخص وأقل تكلفة من الناحية السياسية والمالية والاقتصادية ، بل هو الهدف النهائى فى آخر المطاف ، فحتى بعد استخدام القوة وإخضاع شعب ما ، فإنك تنتظر منه التعاون معك فى تحقيق أهدافك . فالطغاة لايريدون إبادة الشعوب كهدف فى حد ذاته ، فإذا خضعوا وسمعوا الكلام كخدم مطيعين ، فما الداعى أصلا لقتلهم أو إبادتهم . وإن كان الانجلو سكسون قدموا نموذجا فريدا فى إبادة الشعوب للحصول على أرضهم وثرواتهم كما حدث فى الأمريكتين واستراليا ومئات الجزر فى المحيطات . ولكن لا نحسب أن هذا هو هدفهم الآن فى مصر والوطن العربى ، لصعوبة تحقيق ذلك ، ولأنهم ليس لديهم عناصر بشرية للاستيطان فى مصر والوطن العربى . هم قد توقفوا عن التناسل إلا قليلا وهذه مشكلتهم الكبرى بينما كانت الست الانجليزية واليهودية ولود وتلد 7 أو 8 ! فى عنفوان صعود الحضارة الغربية . ومع ذلك هناك خطة لإبادة عدة مليارات لأن اليهود والانجلوسكسون البروتستانت الذين يحكمون الغرب أصبحوا أقلية شديدة فى العالم . وقد نشرنا وثيقة فى هذا المعنى بجريدة الشعب . وسنتحدث مرة أخرى فى ذلك فى مجالات أخرى . المهم أن الخطة المباشرة للأمريكيين والاسرائيليين والانقلابيين المطيعين لهم لا تستهدف إبادة المصريين بالمعنى الجسدى ، وإن كان إعطاب أجسادهم بالأمراض مطلوب جدا ويحدث حتى هذه اللحظة بالبذور والمنتجات الزراعية المهندسة وراثيا وغاز الكميتريل وغير ذلك . المطلوب أساسا هو إخضاع المصريين لأفكار الغرب ، أو بالأحرى مايريده الغرب منهم . فهم لا يصدرون حرية التعبير والديموقراطية إلا بصورة مزيفة ، وهى مزيفة عندهم ولكن ليس بهذه الصورة الفجة ( لاحظ أن أمريكا سعيدة الآن بهذه الانتخابات الرئاسية البائسة ، وأعربت عن رضاها عن الاستفتاء على الدستور الذى تم تزويره ومع ذلك لا يحترم تنفيذه !). وهم والاسرائيليون ينصحون السيسى ( وقد اشرت لذلك مرارا من قبل ) إلى تقليل قتل المتظاهرين وتقليل إجراءات القمع والاعتماد على وسائل جذب ناعمة وسلمية . الغربيون يريدون من شعبنا وغيره من الشعوب العربية العيش تحت مظلة التبعية وأن يرضوا من الغنيمة بمجرد البقاء والاستهلاك لما ينتجه الغرب ، وهم يخفضون أسعار بعض السلع الغربية الجديدة كالموبيلات واللاب لتشجيع الشباب والجمهور على الاستمتاع بالحياة بعيدا عن السياسة والجهاد والنهضة وكل هذا الكلام الفارغ . ويريدون نشر قيم الغرب العلمانية ( دون شرح أسباب تقدم الغرب ) يريدون تصدير الانحلال دون الجدية الخ ولابد من تدمير كل القيم الدينية التى تمثل حاجزا بين الناس وبين التبعية . أكثر شىء أقلق الاستعمار الفرنسى فى الجزائر هو حجاب المرأة لأنهم رأوا فيه حصنا ضد التبعية . وهكذا .
أما على المستوى الانقلابى الصغير فإن العسكر لايهمهم إلا تشويه معارضيهم أيا كان نوعهم أوتفكيرهم . ويدركون جيدا أهمية الاعلام ، وقد ورثوا هذه المعرفة من عهد عبد الناصر حتى مبارك .
عهد عبد الناصر
نحن فى حزب الاستقلال لا نرى أن عهد عبد الناصر مجرد حقبة سوداء وليس هذا موضوعنا الآن ، ونرى أن نتعلم من الحكمة الصينية ، ضرورة إحترام كل العهود فى التاريخ ، ودراستها بشكل موضوعى واكتشاف مالها وماعليها ، والبناء على كل الايجابيات ، لأننا أمام تاريخ أمة لا تاريخ حكام .
مايهمنى فى موضوعنا الراهن أن عهد عبد الناصرأدرك أهمية الاعلام ولا شك أن هيكل كان له دورأساسى فى هذا ، وأذكر أنه قال فى إحدى مقالاته : إن لينين احتاج لتأسيس حزب قوى لأنه لم يكن هناك تلفزيون فى عصره . أما عبد الناصر فلا يحتاج لحزب لأنه يخاطب الجماهير بالتلفزيون ! ( وهو مفهوم عبيط أو لنقل ديكتاتورى لمعنى الحزب ) .
وقد كان التلفزيون من أهم وسائل سيطرة النظام على الشعب وأكثرها أهمية فى ترويج أفكار ثورة يوليو وزعامة عبد الناصر . بالإضافة للاهتمام الزائد عن الحد بالمطربين والمطربات وتنظيم حفلات لهم فى ذكرى الثورة وغيرها برعاية القوات المسلحة!! والاهتمام الزائد أيضا بالممثلين والممثلات . مع اهتمام كبير بالصحافة ، وصل إلى تولى السادات لصحيفة الجمهورية وإصدار صحيفة الشعب ( غيرالشعب تبعنا !). وتولى هيكل المستشار الأول لعبد الناصر رئاسة تحرير الأهرام إلخ
وكانت مصر من أوائل الدول فى العالم التى أدخلت البث التلفزيونى للجمهور، حتى انها سبقت اسرائيل ب 7 سنوات ، فبدأت عام 1960 واسرائيل فى 1967. ولم يسبقها فى الوطن العربى إلا : محطة شركة أرامكو الأمريكية للبترول فى السعودية ، ومحطة بغداد ومحطة بيروت وهى محطة فرنسية . وحتى على مستوى العالم فان البث التلفزيونى بدأ فى الصين عام 1958 بمساعدة الاتحاد السوفيتى وفى الهند بعد مصر 1961 ( لاحظ أن الصين الآن على وشك أن تعلن الدولة الاقتصادية الأولى فى العالم ، والهند تحتل المركز الرابع ) . بل مصر لم تتأخر كثيرا عن الولايات المتحدة
فمع إطلالة الخمسينيات كانت الخدمة التلفزيونية متوفرة في حوالي 25 مدينة أمريكية وأصبحت التغطية التلفزيونية متوفرة ل 60% من الشعب الأمريكى فقط. ولم يتألق التلفزيون الأمريكى فى السياسة إلا فى حملة كينيدى ونيكسون للرئاسة .
لقد عشت بنفسى هذه اللحظات وكان عمرى 9 أعوام ، ويمكن أن أصف بداية البث التلفزيونى لمدة 5 ساعات من 5 إلى 10 مساءا بأنه كان عاصفة نفسية وعاطفية رهيبة هزت أركان المجتمع بالسعادة والحبور والدهشة والذهول !
دعونا ننتقل سريعا إلى عهد مبارك الذى لانزال نعيش فى ظله رغم تغير بعض الأسماء ، ونعيش فى ظله الاعلامى بنفس الشخوص ويالا الهول !! فى الاعلام لم يتغير ولا شخص واحد ، ولا تقل لى أنس الفقى وزير الاعلام ، فهو لم يكن إعلاميا قط ! لماذا أقول : لايلدغ مؤمن من جحر 4 مرات لنبدأ باللدغة الأولى :
معارضة الاعلاميين لنظام مبارك
عندما بدأ نظام مبارك كان الاعلام تحت سيطرة الدولة 100% لأن السادات لم يتحمل صحافة المعارضة فأغلق الوفد ثم الأهالى ثم الشعب . وعندما بدأت صحافة المعارضة تنتعش من جديد وتصورت أن نظام مبارك قد وعى الدرس من مقتل السادات ، اتضح أن الأجهزة الأمنية للنظام وعت الدرس بطريقتها الخاصة ، فمن جهة تم السماح لبعض من حرية التعبير فى الصحف الحكومية وكان رمز ذلك كتابات مصطفى أمين وأحمد بهاء الدين وظهور المعارضين بحرص شديد فى التلفزيون الحكومى خاصة من جلسات مجلس الشعب الممنتجة . ومن جهة أخرى قررت الأجهزة الأمنية إخصاء أهم مافى أحزاب المعارضة وهى الصحف الصادرة عنها . وبدأت الأجهزة وعندما نقول ذلك ينصرف الأمر أساسا إلى أمن الدولة والمخابرات العامة ، وكان هناك جهازاسمه أمن رئاسة الجمهورية اختلف الفقهاء فى وضعه فقيل إنه جهاز مستقل ، وقيل إنه فرع من المخابرات العامة ولكنه أصبح مستقلا عمليا نتيجة إرتباطه بأهم أهم مؤسسة ( رياسة الجمهورية ).أما المخابرات الحربية فلم نكن نسمع عنها شيئا باعتبار أنها تعمل فى صفوف العسكريين . ولكن لايبدو أن ذلك كان صحيحا ، ولا أعتقد أنها بدأت اهتمامها بالمدنيين بعد ثورة 25 يناير ، ومع ذلك فلم نكن نسمع باسمها فى عالم الصحافة والاعلام . وبالفعل فى مطار القاهرة لم يكن هناك إلا مكتبين لمتابعة المسافرين من المعارضة والاعلاميين : أمن الدولة والمخابرات العامة . باختصار يمكن الحديث عن وجود قطبين أمنيين : قطب وزارة الداخلية بقيادة أمن الدولة ، حيث يكون أصغر ضابط فى أمن الدولة فوق أكبر رتبة فى وزارة الداخلية. وقطب الأجهزة الأمنية التابعة للقوات المسلحة بقيادة المخابرات العامة.
قامت هذه الأجهزة بقصقصة ريش أحزاب المعارضة وبدأت بأهم شىء وهى الصحافة ، فبعد الضغط على الأحزاب لعدم التحرك فى الشارع ومحاصرتها فى المقرات ومنعها من الظهور الكثيف فى التلفزيون ، وحتى فى أيام الانتخابات تكون مسألة عقد المؤتمرات فى الشارع عسيرة فى أغلب الأحيان . وبعد أن روجوا أن أحزاب المعارضة ضعيفة وأنها صحف تصدر أحزاب ( على سبيل السخرية ) بدأت الضغوط على رؤساء الأحزاب لتغيير رؤساء التحرير غير المرضى عنهم . وقد بدأوا بأكثرهم لينا الأستاذ مصطفى كامل مراد رئيس حزب الأحرار وطلبوا منه تغيير رئيس تحرير تلو رئيس تحرير والأسماء غير حاضرة فى ذهنى الآن ، ولكن الواقعة مؤكدة من حديث مباشر مع مصطفى كامل مراد .
وكانت هناك معركة طاحنة بين رئيس صحيفة الوفد مصطفى شردى رحمة الله عليه وزكى بدروزير الداخلية ولم يكن فؤاد سراج الدين زعيم الوفد ليتخلى عن رئيس تحريره ، ولكن عزرائيل حسم الأمر وتوفى الله شردى . وبدأ عهد رؤساء التحرير المعتدلين بالوفد ووصل الأمر إلى عباس الطرابيلى فى عهد نعمان جمعة ، وعباس الطرابيلى من النوع الذى يبحث عن أى وزير أو مسئول ليؤيده !! وماتت صحيفة الوفد العريقة على يد نعمان جمعة محامى يوسف والى( الذى كان له "شرف" حبسى شخصيا ) وعلى يد الطرابيلى ومن أتوا بعده وأصبحت الوفد من أسوأ الصحف فى مصر خاصة فى مجال الكذب والأكاذيب وأصبح الوفد كله جناحا فى نظام مبارك .
أما صحيفة الأهالى لحزب التجمع التى كانت وطنية من الطراز الأول فى عهد السادات ، وبدأت بشكل جيد فى عهد مبارك ، فإن خالد محيى الدين ثم رفعت السعيد ( والأخير متعاون بشدة مع الأجهزة وقيادة الكنيسة ) تعرضا لضغط أمنى شديد لطرد صلاح عيسى من رئاسة تحرير الأهالى ، لأن الأهالى على يديه قد تألقت خاصة فى باب الإهبارية الذى كان يكتبه بنفسه ، وأذكر لصلاح عيسى هذا الموقف رغم أنه تدهور بشدة بعد ذلك إلى حد أن قبل أن يكون رئيس تحرير عند المخنث وزير الثقافة ، مقابل عشرة آلاف جنيه شهريا . وواصل الأمن ضغطه على رفعت السعيد (وهو لايحتاج لأى ضغط!! ) لاختيار رئيس تحرير أكثر ثم أكثر ثم أكثر اعتدالا من وجهة نظر الأمن ، فقتلت الأهالى على يديه ولا تزال مقتولة .
جريدة العربى
لم يسلم ضياء الدين داود رحمة الله عليه من ضغوط الأمن لتحديد رئيس تحرير مهاود أو معتدل أو متعاون مع الأجهزة وبالنسبة للحزب الناصرى وغيره كان الصراع واردا فى الخيارات بين القطبين الأمنيين : الشرطة والجيش . وإذا اتفق الاثنان يكون رئيس التحرير مبختا فذلك سيكون من دواعى تثبيته إلى الأبد . وعندما أغلقت جريدة الشعب عام 2000 ، وكنت مسجونا . استضافت العربى مقالات لعادل حسين ، وهذه المقالات لم تكن تهاجم حسنى مبارك وإنما النظام ككل ويوسف والى ، ولكن الضغوط كانت شديدة على الحزب الناصرى فاعتذروا لعادل حسين عن الاستمرار فى النشر بعد مقالين أو ثلاثة . وعندما خرجت من السجن دعوت مرة الصحف المعارضة للتوقف تضامنا معنا كصحيفة موقوفة ، واستجاب البعض بما فى ذلك صحيفة الأسبوع لمصطفى بكرى ولكن العربى لم تستطع رغم حصولى على تأكيد شفوى مرتين من رئيس الحزب نفسه . ولا أنسى أن ضياء الدين داود قد قال لى فى هذه المناسبة أو غيرها لا أذكر : بصراحة يامجدى إحنا حزب مخترق من قمته حتى أخمص قدميه . وانفجرت فى الضحك وأنا أعلم يقينا أنه يخلط الجد بالهزل !
وبمنتهى الاخلاص أقول : خرجت صحيفة العربى من حياتى لم أعد أسمع عنها ولا أعرف هل تصدر أم لا؟ وأنا كصحفى وإعلامى أبكيها فى صمت بينى وبين نفسى كما بكيت احتضار الأهالى والوفد فقد اعتبرتهم دوما أشقاء وقد خسرت أشقائى .
ولكن هل تركوا جريدة الشعب ؟! لأ طبعا
فى هذا الباب يكتب تاريخ إبراهيم شكرى بأحرف من نور كرئيس لحزب العمل ، فلم تبق جريدة الشعب شامخة وحدها إلا بسبب صلابة هذا الرجل واستقامته وإخلاصه ووفائه للمبادىء . فإذا خضع ابراهيم شكرى كرئيس للحزب لضغوط الأمن فما كان بإمكاننا أن نفعل شيئا فى واقع الأمر ، وقد مات رحمة الله عليه وهو على هذا الموقف رغم ألمه الشديد أن يموت وحزب العمل مجمدا وجريدته الشعب موقوفة . وهناك قصص طريفة بينى وبين النظام والأمن خلال 7 سنوات من رئاسة التحرير أرويها فيما بعد فى مذكراتى .
المهم أن النظام قضى على صحف المعارضة باستئناسها ولم يبق إلا الشعب تصول وتجول فى الميدان وتحرك المظاهرات ( حملة وليمة أعشاب البحر ومطبوعات وزارة الثقافة ) فقرروا حبس رئيس التحرير فلم ينفع . فأغلقوها تماما عام 2000 وحتى قيام ثورة 25 يناير .
تصنيع اعلام معارض على عين الأمن
أجهزتنا الأمنية على قدرلا بأس من الثقافة الأمنية وهى تدرك ضرورة وجود متنفس حتى لا ينفجر الشعب . واكتشفوا خطورة غياب الصحافة المعارضة الحقيقية ، فقررت الأجهزة الأمنية أن تشمر عن سواعد الجد وتقوم مباشرة بدور المعارضة والمعارضة الشرسة . وبدأ ذلك فى عالم الصحافة أولا ثم انتقل إلى الفضائيات الخاصة التى بدأت تزدهر رويدا رويدا . وكانت هذه البذرة موجودة من قبل فى صحيفة الدستور فى أول صدور لها وغيرها . ولكن بعد إغلاق الشعب أخذت مساحة أوسع : الدستور – صوت الأمة – المصرى اليوم وغيرها . والرموز التى كتبت وقادت هذه الصحف هى نفسها التى تقود الفضائيات حتى الآن. وهى كلها من صنيعة الأجهزة الأمنية المباركية ، وهى كأشخاص ومؤسسات فى حالة شراكة فعلية وواعية مع ممثلى النفوذ الصهيونى والأمريكى فى البلاد. نحن أمام سبيكة واحدة مختلطة تضم ممثلى أجهزة الأمن والحلف الصهيونى الأمريكى ، أحيانا فى نفس الشخص ولكن غالبا فى نفس الصحيفة أو نفس المحطة الفضائية ؟
كيف حدث هذا وتطور إلى الكارثة الاعلامية الراهنة ؟ وكيف حدثت اللدغة الأولى : ظنت قطاعات واسعة من الشعب أن هؤلاء هم معارضو نظام مبارك : إبراهيم عيسى – الجلاد – المصرى اليوم – محمود سعد – لميس الحديدى – خيرى رمضان – محمود سعد – عادل حمودة – وائل الابراشى – منى الشاذلى – هالة سرحان – محمد المسلمانى – القرموطى – سيد على – عمرو الليثى . فقاد هؤلاء ثورة 25 يناير حتى خربوها ، نافقوا الاخوان ثم انقضوا عليهم ، أيدوا الانقلاب والآن يهاجمونه بالتدريج. فاحذروهم حتى أنهى لكم القصة ! .( ولنواصل فى المقال القادم ) .
إرسال تعليق