الاثنين، 21 أبريل 2014

صحفى اليوم السابع يتهم الداخلية بإستهدافه بالرصاص الحى

اتهم خالد حسين الصحفى باليوم السابع وزارة الداخلية بإستهدافه وزملاءه بالرصاص فى مواجهات مع الإخوان بجامعة القاهرة، وأكد خالد حسين على صفحته على موقع فيس بوك أن الداخلية هى التى قتلت الطالب محمد عادل وأصبته وزميله المصور بصدى البلد عمرو سيد. وأكد الصحفى المصاب أنه لن يترك حقه لأن من ذاق طعم الموت لن يخاف بعدها ..
وكتب خالد على صفحته "الداخلية هى اللى ضربتنى انا وعمرو سيد وقتلت الطالب محمد عادل ... ايوة ضربت بالالى واحنا بنغطى الاشتباكات ومشوفتش غير طوب والعاب ناريه مع الطلاب واول ما الشرطة ضربت ألى بكثافة من برة الجامعة كل الطلاب جريت من البوابة وانا كنت واقف فى شجرة فى وش القبة وطبعا كنت متدارى فيها وكان معايا زميلى ثابت قالى ارجع ... فابتديت ارجع واحدة واحدة انا وهو واديت ضهرى للسور اللى واقفه عنده الداخلية ووشى للطلاب 
وبعد كدة لاقيت حاجة مرة واحدة دخلت من ضهرى وعملت شكل الفرقعة فى جسمى وخرج المقذوف من تحت القلب على طول وانا وشى للطلاب وضهرى للداخلية لاقيت الدم بينزل فى اللحظة دى حاولت اتماسك واروح ناحية الطلاب ما كملتش كتير ووقعت طبعا سمعت صريخ الطلبة حواليا وانا بتشاهد وخلاص كنت بقول الحمد لله لو على كدة النهاية بس والله او حاجة جات فى دماغى ساعتها امى وشوفت جنبى الطالب محمد عادل وهما بيحاولوا يوفوقوه لحد ما قالوا "لا اله الا الله عادل مات" ... 
اتنقلت لمبنى عرفت بعد ما زمايلى الصحفيين حكولى انه كان علوم وفضلو يصرخوا كتير "اسعاااااااف" وانا حاسس باللى حواليا بس مش قادر اتكلم غير انى اتشاهد وبس ... وطبعا البشوات منعوا الاسعاف تخش الجامعة وجرى احد الطلبة المحترمين على اسعاف المدينة اللى دخلتلنا انا وعمرو والطالب اللى مات الله يرحمه 
واتنقلنا لمستشفى الطلبة اللى كانت "عربخانة" ومجزر آلى شوية كلاب مش ممرضين عندهم رحمة وانا سامعهم بيسألوا فين بياناته والفلوس والكارنيهات وسايبنا ننزف، .. لحد ما ربنا عافانا واتنقلنا للقصر الفرنساوى فقدت الوعى هناك من كتر الألم .... وعلى فكرة حقى مش هسيبه منها باذن الله ... خاف من واحد داق طعم الموت بجد! "
إرسال تعليق