الثلاثاء، 1 أبريل 2014

نكتة.. منظمة "حقوق انسان" : الشرطة تقوم بحملة تعذيب لأنصار السيسي منذ 3 يوليو


في تقرير يكشف بوضوح عن حجم اللامنطقية التى تعيشها مصر بعد الانقلاب العسكري الذى قاده المشيرعبد الفتاح السيسي على اول تاريخ مصري منتخب منذ 7000 عام ذكر مركز يقول يعرف نفسه بأنه "حقوقي" ان مؤيدى السيسي يتعرضون للتعذيب على يد قوات الشرطة والجيش.
وقال مركز يسمى نفسه "الوطنية المصرية لتنمية حقوق الإنسان والشعب الديمقراطي" ان مركز شرطة شبين القناطر بمحافظة القليوبية يقود منذ ثورة 30يونيو حملة اعتقالات غير مسبوقة لمؤيدي المشير السيسي وثورة شعب مصر شملت المئات من المصريين بينهم عشرات من النساء والفتيات والأطفال، وأكد شهود عيان باعتقال مركز الشرطة المئات من الأطفال وتعرضهم لانتهاكات جسدية ونفسية مخالفة لكل المواثيق والأعراف الدولية. 
واضاف المركز وهو فيما يبدو واحد من مئات المراكز الحقوقية الوهمية التى انشأتها اجهزة الامن بعد انقلاب يونيو 2013لتسويق انقلابها والدفاع عنه أن مركز الشرطة يقابل محامين الجماعة الإرهابية أحسن استقبال و الاحتفاء بهم في حين السادة المحامين الذين يساندون الثورة والمشير السيسي لا بسمح لهم بالدخول لأي ضابط صغير في حين يوجد أحكام جنائية بالحبس ضد بعض محامين الجماعة الإرهابية ويدخل مركز الشرطة كأنه البطل المنتصر ويسمح ضباط المباحث بخروج بعض المتهمين من قسم الشرطة بعد القبض عليهم عندما يتوسط لهم بعض المحامين منهم يقول انه انقلاب ولا يعترف بدستور مصر 2014
وسوف يتقدم حزب الشعب الديمقراطي والمنظمة الوطنية المصرية لتنمية حقوق الإنسان بشكوى للمجلس القومي لحقوق الإنسان، مطالبًا بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق لرفع تقرير لما تعرض له شباب شبين القناطر وبعضهم أعضاء في المنظمة والحزب من انتهاك لحقوق الإنسان فعهد الإذلال وانتهاك حقوق المواطنين لن يعود مرة أخرى، لأنه كان من أهم الأهداف التي قامت من أجلها ثورتي 25 يناير و 30يونيو
ان الجمعية الوطنية المصرية لتنمية حقوق الإنسان تؤمن بان تعزيز حقوق الانسان هي الهدف العام لكل المجتمع الدولي وبالتالي فان الجمعية الوطنية المصرية لتنمية حقوق الإنسان لا تترك أي وسيلة سلمية في طريق كفاحها لمواجهه انتهاكات حقوق الإنسان
لذلك تهيب الوطنية المصرية لتنمية حقوق الإنسان والشعب الديمقراطي سرعة تدارك ما يقوم به الأمن العام والمباحث الجنائية في شبين القناطر من انتهاكاك تؤثر علي زعزعة الشعب بالفترة الحرجة للاستقرار والأمن القومي
إرسال تعليق