الأحد، 16 فبراير، 2014

الزعيم الحنجوري!! بقلم | آيات عرابي

قد نختلف في كثير مما قالته الاعلامية القديرة أيات عرابي حول سيرة الزعيم جمال عبد الناصر .. الا اننا فى ذات الوقت نؤمن بأنه ارتكب اخطاء جسيمة فى حق مصر .. اهم تلك الاخطاء موقفه من الاخوان المسلمين وقضايا الحريات فى الداخل رغم اهتمامه بقضايا التحرر فى الخارج ..ونحن على يقين ان الحياة لو عادت مجددا لعبدالناصر لاصلح تلك الاخطاء ..لا ان يستمر فيها كما يفعل ادعياء الناصرية الذين اساءوا للرجل اكبر اساءة..وضيقوا المسافة بين ان تكون صحفي وان تكون مخبر امن دولة.. ايها المغيبون .. سحقا لكم .. تجاوزكم التاريخ وتجاوز جهلكم ..تجاوز اصراركم دائما على تقسيم المجتمع .. وتمييزه بين اناس تحكم واناس تسجن.. اناس تدلل واناس تقتل وتحرق ..لعنكم الله ولعنكم عبد الناصر .. اسرائيل لم تفعل بنا كما فعل هؤلاء الحمقي دعاة الناصرية.. التى لا نعرف ما هى وبماذا كانت تنادى .. الاصل فى الاشياء الوحدة ..لكنكم صرتم عارا على الوطن .. نحب عبد الناصر .. لكننا قطعا نحتقركم فانتم صهاينة مصر وعارها..انتم رعاة الاستبداد .. افيقوا قبل الانقراض .. فلم يساء الى عبد الناصر اكثر مما اساء له الذين ينتمون اليه .. لقد استطاعوا ببراعة منقطعة النظير تحويل عبد الناصر الى شيخ منصر..اقول الي حملة بيارقه وخاصة ابنته وابنه ارجوكم لا تظهروا فى الاعلام ولا تناصروا السفاحين فبكم انخفضت شعبية الرجل الى الحضيض .. فى مصر والعالم... ونحن نشاطر المناضلة ايات عرابي موقفها المبدئى من قضايا الحريات وتمسكها بالنهج الليبرالي القويم ..
..  المدونة

الزعيم الحنجوري!! بقلم | آيات عرابي 

موحد الأمة العربية : في عهده تم فصل السودان عن مصر واصبحت مصر اقليماً واحداً بعد أن كانت مصر والسودان ثم انفصلت سوريا بعد وحدة لم تدم سنتين وتم شحن عبد الحكيم عامر بالبيجاما, وتم تدمير الجيش المصري في اليمن تقريباً وكان الضباط يبيعون إبر ( وابو الجاز ) وكان يسب الملك فيصل على الهواء ويقول ( دقنه دي هننتفها له ) وكفره علماء السعودية وقتها وحرض الملك حسين في الأردن على قتل الفلسطينيين لهجومهم عليه وقت قبوله مبادرة روجرز وكان على خلافات حادة مع تونس والمغرب.
محرر الأراضي العربية : هُزِم في ثلاث حروب, حوصر في حرب فلسطين في حصار الفلوجة الشهير, نجحت اسرائيل في احتلال سيناء بالكامل في حرب 1956 ثم اجبرت روسيا وأمريكا وقتها قوات العدوان الثلاثي على الانسحاب وجعل سيناء منطقة عازلة تتواجد بها قوات الأمم المتحدة التي طردها سنة 1967 وأرسل القوات المصرية بالجلاليب لتتعرض مصر إلى أكبر هزائمها على يد جيش أصبح يتباهى بأنه احتل سيناء في أقل من مائة ساعة وتم تدمير معظم وحدات الجيش المصري وطائراته على الأرض على الرغم من وجود معلومات عن الهجوم وعندما عادت إحدى الفرق سليمة وكانت تسمى الفرقة الرابعة أمرها بالعودة إلى سيناء من جديد خوفاً من قيام قائدها بانقلاب عسكري فتسبب في تدمير معظمها كما ورد في كتاب "مذبحة الأبرياء" وبعد هذه الهزيمة ونتيجة لكثرة عدد الأسرى من الجيش المصري كان الاسرائيليون يبادلون الجنود بالبطيخ والشمام ودخل الاسرائيليون المسجد الأقصى وسط هتافات تستهزيء بالدين من بينها ( حطوا المشمش على التفاح دين محمد ولى وراح ) وتم احتلال الجولان وغزة التي كانت تابعة لمصر.
باني نهضة مصر الحديثة : في عهده تم تفتيت الملكيات الزراعية وتم تدمير الزراعة بقانون الإصلاح الزراعي بعد أن كانت مصر مكتفية ذاتياً من القمح وتصدره وكانت حكومة الوفد قبل انقلاب 1952 قد رفضت قانون الإصلاح الزراعي وسمته ( خيانة لمصر ) وفي عهده تم بناء عدة مصانع توقف معظمها عن العمل هي ومعظم المشاريع التي كان يقول للمصريين عليها مثل مشاريع الصواريخ وتم تسريح العاملين في البرنامج ولم يبق منها سوى 8 صواريخ ملقاة في مخزن كما يقول الفريق سعد الدين الشاذلي في كتابه, فانهارت الزراعة في مصر ولم تصبح مصر دولة صناعية وانهار سعر الجنيه بعد أن كان يساوي خمسة دولارات في عهد الملك فاروق.
عدو اسرائيل الأول الذي تكرهه اسرائيل : قام بطرد اليهود المصريين وعددهم حوالي 80 الف تقريبا, ليعمل معظمهم في الجيش الاسرائيلي وفي المخابرات الاسرائيلية وليكونوا اشد اعداء مصر بدلاً من استخدامهم كورقة ضغط على العدو المحتل الاسرائيلي وكان عدوا لاسرائيل على الرغم من أن من أن جيرانه يقولون أنهم كانوا على علاقات جيدة مع الأسرة اليهودية التي تسكن فوقهم في حارة اليهود.

ارفع رأسك يا أخي : في عهده امتلأت السجون وكان أحد السجانين يقول لأحد المعتقلين ( لو ربنا نزل هحطه في زنزانة ) فرقاه عبد الناصر إلى رتبة ضابط شرف, وفي عهده كان المصريون يقتلون في السجون, كما في مذبحة 1957 وقامت قوات الجيش بالاعتداء على كرداسة واستباحة أمن مواطنيها لقيام أهلها بضرب ضابط جيش عاكس فتاة وفي عهده أمر قوات الجيش بفتح النار على طلبة الجامعة فقتل عدة طلبة حتى تحرك الطلبة للاعتصام أمام قصر عابدين حاملين قمصان زملاءهم الشهداء المضرجة بالدماء مرددين هتافات ( دم الشهدا بدم جمال ) وصرفهم من أمام قصر عابدين المستشار عبد القادر عودة الإخواني فاعتقله عبد الناصر بعدها باربعة أيام خوفاً من تأثيره وأعدمه.
صاحب المواقف الثابتة : بايع حسن البنا على السمع والطاعة ثم وقف على قبره قائلاً نحن على الدب سائرون ثم قال لأحد زملاءه من الضباط الأحرار ( هذا الرجل كان يذكرني بالصحابة ) ثم اصبح عضواً في التنظيم الشيوعي ثم بعد أن اطاح بالرئيس محمد نجيب سجن واعتقل الإخوان والشيوعيين معا.
عبد الناصر في الحقيقة كان زعيماً حنجورياً يحارب اسرائيل بالميكروفونات ويصنع نهضة مصر الحديثة في أغاني عبد الحليم حافظ فقط وانجازه الوحيد هو أنه لم يتم اكتشافه في عهده لبدائية وسائل الإعلام وكان يسيطر بالكامل على وسائل الإعلام وتحولت الإذاعة المصرية وعلى وجه التحديد صوت العرب الى ما يشبه دي جي الأفراح في المناطق الشعبية تبث الضجيج والدوشة والتلوث السمعي حتى كان الاسرائيليون يطلقون على صوت العرب ( صوت الضجيج ) والعجيب أن نرى الزعيم الحنجوري أسد على مسلمي تنزانيا يقف مع المسيحيين في تنجانيقا ضدهم ويؤيد مذابحهم ضد المسلمين, ويقف مع القبارصة اليونانيين ويستضيف مكاريوس زعيمهم في القاهرة, ويدعمهم ضد القبارصة الأتراك المسلمين, ويؤيد الهند الهندوسية في حربها على باكستان المسلمة, وهو ما ذكره الشيخ الغزالي في كتابه "قذائف الحق" متسائلاً في تعجب, كيف يمكن للرجل الذي وقف أمام حسن البنا معاهداً إياه على السير على الدرب كما قال, ان يتحول هذا التحول العجيب, فماذا حدث ؟
نعلم جميعا من كتب التاريخ ومن بينها كتاب "لعبة الأمم" الذي كتبه ضابط المخابرات الأمريكية السابق( مايلز كوبلند) كيف بدأت علاقة عبد الناصر بالأمريكيين في بيت السفير الأمريكي قبل انقلاب يوليو بشهور, وكيف أوصى رجل المخابرات الأمريكية (كيرميت روزفلت) بالتعامل مع الضباط الأحرار في حديثه لأعضاء الكونجرس الأمريكي كما ذكر الكتاب, ولكن إلى أي حد وصل هذا التعاون ؟ لا أحد يعرف, كل ما نعرفه هو لمحات بسيطة من الضوء هنا وهناك تنير الطريق أحياناً وتضفي المزيد من الغموض أغلب الأحيان, فما بين الخطابات المتبادلة بين عبد الناصر وموشيه شاريت رئيس وزراء اسرائيل سنة 1954 وبين الخطابات التي أرسلها للرئيس الأمريكي عبر محامِ أمريكي سلمها لوزير العدل الأمريكي يعرض فيها الاعتراف باسرائيل مقابل انسحابها, اعتقد أن الكثيرين ممن لا يزالون يهتفون للزعيم الحنجوري بحاجة لسؤال أنفسهم عدة أسئلة طرحتها من قبل على صفحتي على الفيسبوك ومن بينها, لماذا لم تتدخل القوات البريطانية ضد حركة الضباط الأحرار مع أنهم كانوا فقط الف ضابط وجندي وكانت كثير من الدبابات بها طلقة واحدة فقط والمفروض أن الضباط الأحرار يعملون ضد الاحتلال البريطاني والاستعمار بشكل عام ؟ لماذا وافق الزعيم موحد الأمة العربية على فصل السودان ولماذا نجحت فجأة مفاوضات الجلاء بعد الاطاحة بالرئيس محمد نجيب وفصل السودان فعلياً, ثم لماذا وافق على الاجراءات القمعية التي مارسها عبد الحكيم عامر في سوريا والتي كانت يتصرف فيها مع ضباطه كأنهم في عزبتهم الخاصة على الرغم من التحذيرات الكثيرة الصادرة له مما أدى الى انفصام الوحدة مع سوريا وشحن عبد الحكيم عامر بالبيجاما على طائرة عسكرية إلى مصر ؟ ولماذا يطرد اليهود أصلا من مصر ويقوي شوكة دولة الاحتلال الاسرائيلي ب 80 الف يهودي عاشوا بيننا في مدننا واطلعوا على اسرارنا وتفاصيل حياتنا ومواطن ضعفنا وقوتنا ليغذي بهم اسرائيل ويطعم بهم جيشها ومخابراتها وخارجيتها ومؤسساتها ؟ الم يكن من الأفضل أن يظلوا في مصر كورقة ضغط على اسرائيل ؟؟ اليس هكذا يفكر أي زعيم يحارب دولة تقوم على الهجرات أساساً ؟ ابسط الأسئلة التي يمكن توجيهها إلى المغيبين من اتباع الزعيم الحنجوري وهو سؤال لا يحتاج إلى تعمق في البحث ولا سابق ثقافة ولا ذكاء, الم تشاهدوا في مسلسل رأفت الهجان كيف قدم محمود عبد العزيز معلومات كاملة عن الهجوم الاسرائيلي على سيناء لنبيل الحلفاوي او محسن بيه او اي بيه منهم ؟؟ كيف سمح عبد الناصر بتدمير الطائرات على الأرض وتدمير الجيش المصري بل واقامة حفل راقص في انشاص حتى الصباح الباكر مع علمه بقيام الحرب وقيام هيكل بالتمهيد للهزيمة عن طريق سلسلة من المقالات نشرها وقتها في جريدة الأهرام تدعو لتلقي الضربة الأولى وتتكلم عن جمال وحلاوة الضربة الأولى ؟؟ هذه أسئلة تحتاج إلى بحث وإعادة نظر وليس إلى تطبيل وهمجية وسباب كما يفعل الكثيرون ممن لا يزالون يلعقون حذاء الزعيم الحنجوري.
إرسال تعليق