الاثنين، 17 فبراير 2014

كشف فضائح فساد بـ 44 مليار .. فضيحة بالفيديو.. هشام جنينه: تليفونى "متراقب"

الشعب
أكد المستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، أن لقاءه بالمستشار محمود مكى والمستشار هشام رءوف لم يكن سياسيًا، نافيًا ما تردد من أنباء حول اللقاء بأنه كان سريًا من أجل تدبير مكائد وبلاغات ضد المستشار أحمد الزند رئيس نادي القضاة.
وأوضح جنينة، - خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الاثنين للكشف عن الفساد المالى داخل الدولة-، أن اللقاء تم في فندق بالقاهرة الجديدة بشكل مكشوف ولم يكن سريًا بحسب ما قاله بعض الإعلاميين، مؤكدًا أنه سيتخذ إجراءات قانونية ضد الإعلاميين الذين صورهم على أنهم يدبرون المكائد للزند.
وأشار جنينة إلى أنه اكتشف أن تليفونه المحمول مراقب من قبل الأجهزة الأمنية وهو ما قام بتسريب مقابلتهم، مبديًا غضبه على انتهاك حياته الخاصة من خلال تسجيل مكالماته الشخصية بشكل مخالف للدستور المصري الجديد الذى يحترمه – بحسب تعبيره -.
واتهم جنينة الحكومة بأنها فشلت في أول اختبار لها من خلال انتهاك الأجهزة الأمنية للخصوصية الشخصية للمواطنين والتى نص الدستور علي احترامها، قائلًا "الحكومة سقطت لعدم احترامها الحياة الخاصة للمواطن التى نص عليها الدستور، فالحكومة أكدت أن الدستور مجرد حبر على ورق".
وأوضح جنينة من حق الشعب أن يعلم بحجم الفساد والتغول على المال العام، قائلًا "من واجبى أن أحيط الرأي العام بالفساد في ظل غياب المجالس التشريعية".
وطالب جنينة المستشار عدلى منصور، رئيس الجمهورية، بتشكيل لجنة على مستوى عالى من الخبراء أسوة بلجنة التحقيقات التى شكلها عقب ثورتى 25 يناير و30 يناير للنظر في تقرير الفساد الذى قدمه حتى لا يكون الخصم والحكم في آن واحد.
وقال المستشار هشام جنينه، إن السلطات الرقابية حفظت تقارير فساد طالت عددا من كبار المسؤولين الحاليين.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده، الإثنين، للإعلان عما انتهت إليه تقارير الجهات الرقابية، حول عدة مخالفات بعدد من مؤسسات الدولة المختلفة، وبعض الأجهزة الحكومية المتورطة فى قضايا الاستيلاء على المال العام، وأنه سيتم الكشف عن عدة تقارير خاصة بمسؤولين خلال المؤتمر.
وأكد جنينه، بحسب ما ذكرته بوابة الأهرام أن هناك تقارير طالت كبار المسؤولين الحاليين والسابقين في الدولة بالاستيلاء على المال العام وتم تقديمها إلى الجهات الرقابية وتم حفظ التحقيقات ببعضها من قبل تلك الجهات، دون الإعلان عن أسباب الحفظ.
وقال جنينه إن عضو الجهاز المسؤول عن مخالفات ملف الحزام الأخضر بمدينة 6 أكتوبر، تلقي تهديدات في خطاب أرسل له أمس، مؤكداً أنه لا يقبل أن يوجه تهديد لعضو بلجنة رقابية بالجهاز المركزي للمحاسبات لاكتشافه قضايا فساد، مناشداً المستشار عدلى منصور حماية الأجهزة الرقابية".
من جهةٍ أخرى قررت محكمة جنايات شمال القاهرة الإثنين، برئاسة المستشار محمد حسن اليمني تأجيل أولى جلسات محاكمة هشام جنينة رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات والصحفى محمد السنهوري، ومجدي الجلاد رئيس تحرير جريدة المصرى اليوم السابق، فى قضية اتهامهم بقذف المستشار أحمد الزند رئيس نادى القضاة وأعضاء مجلس إدارة النادى إلى جلسة 17 مارس المقبل لإعلان المتهمين بالجلسة.
وكانت النيابة العامة أسندت إلى المنسوب لهم تهم القذف بأحد طرق العلانية فى حق موظفين عموميين هما المستشار أحمد الزند رئيس نادى القضاة وأعضاء مجلس إدارة النادي، وذلك بأن أسند إليهم -وبسوء نية- بطريق النشر، أمورا لو صحت لأوجبت عقابهم، وذلك بالموضوع الذى نشر بجريدة المصرى اليوم، وهى حصولهم على مكاسب مالية من بعض الشركات خلال إدارة شؤون النادي وكذا تولى إدارة النادي لدعم من النظام السابق وذلك بسوء نية وبلا سند.
إرسال تعليق