السبت، 18 يناير، 2014

مجدى أحمد حسين يكتب :خطة 25 يناير 2014 الحلقتين الاولى والثانية

 magdyahmedhussein@gmail.com
 أولا : الثورات لا تتكرر بنسخ كربونية ، وكذلك المراحل المختلفة من الثورة الواحدة . أرجو عدم التركيز على صورة واحدة للثورة : الاعتصام فى ميدان التحريرأو ميدان رابعة أو أى ميدان رئيسى آخر فى العاصمة وعواصم المحافظات حتى سقوط النظام . ماحدث فى ال18 يوم كان خديعة كبرى ، وقد كان بإمكان الجيش فض ميدان التحرير كما تم فض رابعة . سيناريو ال 18 يوم يكفى لمجرد الاطاحة رأس النظام دون النظام .
 ثانيا : الثورات التى تجتث نظاما فاسدا من الجذور تستغرق عاما فى المتوسط ، ونحن نحسب منذ الانقلاب ، وقد مر 6 شهور . ولا يجوز الانشغال بموعد النصر فى الثورات أو الحروب لأنها مسألة حياة أو موت ، ونحن نواصل حتى النهاية لأن الاحتمال الآخر ( الهزيمة ) مروع وغير إنسانى وغير مقبول إلى حد أن يقول الجميع فى نفس واحد : الموت أهون وأشرف وأحسن من السقوط تحت أقدام قوات الاحتلال ( ميلشيات كامب ديفيد ). أنت تسأل عن نهاية حدث إذا كان وراءك شيئا أكثر أهمية تريد اللحاق به . أنت تسأل عن موعد إنتهاء برنامج أو عمل لأنك تريد أن تذهب إلى الطبيب ، ولكن فى الحروب والثورات فإن الحياة الاعتيادية تكون متوقفة فى جوهر الأمر.
 ثالثا : أنا مدين بالاعتذار عن خطأ فى التقدير ، قبل وبعد الانقلاب ، لم أكن أتصور أن الجيش والشرطة بكل هذه الخسة والنذالة والانحطاط والدموية وانعدام الانسانية ، وانخفاض الأحاسيس الدينية إلى حد الكفر الصريح عند البعض . لم أفاجأ برجال الاعلام لأنى أعرفهم جيدا وأعلم تفاصيل فسادهم ، لم أفاجأ بخسة ووضاعة القضاة الذين لايخشون نار جهنم لأنى تعاملت معهم . ولكن المفاجأة الكبرى كانت فى خسة وندالة الجيش والشرطة ، أقصد القاعدة العريضة من المؤسستين لا القيادات العليا ، بل كنا نحسن الظن بوجود وطنيين فى المراتب العليا من الجيش واتضح أن هذا وهم ، وقد اعتذرت عن ذلك من قبل . ولكننى أعتذر اليوم عن تقديراتى لكل من ينتمى إلى الشرطة والجيش ، لن اعتبر أن هناك شريفا واحدا فى الجيش والشرطة حتى يستقيل أو يقوم بانقلاب على الانقلاب للعودة للمسار الديموقراطى واعتقال كبار العملاء واللصوص فى المؤسستين ، لن اعترف بوجود شخص شريف واحد مالم ينشق بسلاحه أو بدون سلاحه ، مالم يهرب من ثكنته ، مالم يعلن ذلك أويهرب مختفيا . فالمسألة مسألة دين وشرف ورجولة . ليس من المهم أن تستمر بنتك فى مدرسة أجنبية أو خاصة . أو تظل زوجتك تركب سيارة فارهة وتصيف فى مارينا . إنها مسألة دنيا وآخرة ، أن تكون مخنثا أو رجلا . إن الثورة ستؤمن لك مستقبلك فى الدنيا ، ولكنك بالأساس تؤمن لنفسك مكانك فى الآخرة حيث الخلود . إن جند فرعون مصنفون كفئة واحدة ( ضباط وجنود ، جيش وشرطة ) مع فرعون وهامان ومصير الجميع نار جهنم بإذنه تعالى . الموضوع لا علاقة له بصواب أو خطأ النقد الموجه للاخوان وللرئيس مرسى ، لأن كل ذلك لايبرر تخريب البلد وقتل الناس بغير حق ، وانتهاك الأعراض ، وتحطيم القوانين ، ووضع الأقلية التى تؤمن بأن المسيح إله ( وهم أحرار يحاسبهم الله فى الآخرة ) فوق الذين يؤمنون بالله وحده ويؤمنون أن المسيح عبد الله ورسوله . الخ نعلم أنه كان هناك رجل مؤمن مختف بين آل فرعون ، ولكن القرآن كشف عنه عندما تكلم !!!!
كما كشف عن إمرأة فرعون عندما ظهر موقفها . ولكن من الملفت أن القرآن لم يكشف لنا عن جندى أو صف ضابط أو جنرال ! وإن كان هذا لايمنع وجود مثل هذا الشخص فى جيش وشرطة اليوم ولكن لاقيمة له إن لم يتكلم خاصة فى ساعات الحسم ، وهل توجد ساعات حسم أكثر مما نحن فيه الآن ؟! ثالثا : هذا الاعتذار مهم لأن التقدير الحقيقى لتركيبة الجيش والشرطة ( العدو ) يلعب دورا حاسما فى تحديد الأساليب والتكتيكات . فجند فرعون لا قلب لهم ، عيونهم لا تدمع ، وقلوبهم كالحجارة بل أشد قسوة ، جلودهم سميكة ، دينهم : السيارة والفيلا والمنتجع ودنانير الولاء ( تصوروا هناك رشوة اسمها الولاء .... لغير الله ) ، دينهم : السيطرة والاستعلاء على خلق الله من المستضعفين . والاستمتاع بممارسة الاستكبار ومايسمونه السيطرة السياسية والتى تبدأ بسيطرة المخبر وضابط المباحث فى القسم أو الكمين ! فهؤلاء لايجوز أن تقدم لهم أهدافا ثابتة ليحاصرها ويضربها . لقد تركوا التحرير بمزاجهم لأنهم كانوا يريدون الخلاص من مبارك وجمال وسوزان وقصة التوريث وفقط .
ولم أكن متحمسا لحالة السعادة والانتشاء التى كانت موجودة فى رابعة والتى تم تحويلها إلى مدينة فاضلة وربما لم أذهب هناك لهذا السبب كثيرا . لم أر إنهاء الاعتصام ، ولكن رأيت أنه سيتعرض للفض إن آجلا أو عاجلا ، وأن هذه الحالة من الثبات لا تنشر روح الثورة فى كل مكان ، بالمعدلات الواجبة . وستظل رابعة رمزا للتضحية والفداء وقد قاتلنا دفاعا عنها بالحجارة وقدمنا شهيدين وعشرات الجرحى والمعتقلين وكان شباب الاستقلال رغم قلة عددهم آخر من خرج من ميدان رابعة .
 وقد دخلت رابعة التاريخ ، وسيظل شعارها أحد أسلحتنا الماضية ولكننى أحذر من حلم العودة مرة أخرى للتمركز فيها أو فى التحرير أو غيرهما . إن التجمع القادم والمستقر فى ميدان التحرير لن يكون إلا عشية إسقاط النظام بيوم أو يومين ، حيث تكون أجهزة القمع قد انهارت . والتحرير مهم ليس لأنه أيقونة الثورة ، بل لأنه بطبيعته الميدان الملاصق لمؤسسات السلطة الرئيسية : مجلس الوزراء والبرلمان ووزارة الداخلية وماسبيرو وعدد من الوزارات والسفارة الامريكية التى تحكم مصر.
 ولأنه يتحكم فى وسط المدينة . ومن الضرورى فى اليوم الأخير للثورة أن يكون الثوار حول أو داخل هذه المبانى لتأمينها وتأمين ما بها من وثائق ومنع المجرمين من الهروب الخ .
رابعا : أن هذا الاكتشاف بخصوص الحالة المتدهورة المروعة لأفراد الجيش والشرطة والتى نمت وترسخت فى أكثر من 3 عقود والتى لا تؤمن إلا بالقوة للتعامل مع الشعب وأن القتل والتهديد به أصبح مضغة يومية فى أفواههم ثم فى فوهات بنادقهم . وهو أمرأصبح واضحا للعيان . وبذلك أصبحت وسائل حرب العصابات أو الحرب الشعبية هى الوسيلة الوحيدة السليمة مع هؤلاء الأوباش الذين انفصلوا عن ربهم قبل أن ينفصلوا عن شعبهم .
 لابد من حرب شعبية متقطعة ومتنقلة من مكان إلى آخر ، ولابد من "الجلاشة" و"الفطيرة" وكل وسائل الدفاع عن النفس ، بدون حمل السلاح . وهذه هى الصيغة الوسط بين السلمية البلهاء والحرب الأهلية . وقد ابتكر الثوار وسائل عديدة فعالة ، وأصبح بإمكانهم تحرير الرهائن من النساء . ويمكنهم أن يطوروا هذه الوسائل لضرب معنويات جند فرعون ، وتعطيل أدواتهم القتالية ، وجذب مزيد من القطاعات الجماهيرية للتظاهر.
خامسا : لا أقصد إستبعاد إستهداف دخول التحرير يوم 2014 ولكن أركز على ضرورة عدم التمسك بذلك إذا كانت القوة العددية لاتسمح ، وتأجيل ذلك للحظة تالية . إن هدفنا الجوهرى هو تفكيك آلة القمع وعندما نتمكن من ذلك لن ندخل التحرير فحسب بل سندخل كل مؤسسات الدولة !!
والحرب الشعبية الاستنزافية هى طريقنا الذى بدأناه من أسابيع قليلة فقط ، إرهاق أفراد الشرطة والجيش بدنيا ومعنويا هو طريقنا لتفكيك آلة القمع . هؤلاء لايفكرون ولايفعلون إلا القتل وانتهاك الحرمات ، ومن واجبنا أن نفرق هذا الجمع الشرير .
سادسا : نحن حريصون إلى أبعد حد على حرمة الدم ( مايزال المؤمن فى فسحة من دينه مالم يصب دما حراما ) أخرجه البخارى . وعندما نقول إن الانقلابيين يضمنون مقاعدهم من النارفذلك لأنهم لايأبهون بالدم . ولكن ليس معنى ذلك أن الاسلام يحرم استخدام القوة للدفاع عن النفس . بل وأكثر من ذلك فإن الخروج المسلح على الحاكم له اشتراطاته الشرعية والتى تتضمن التقديرات السياسية الصائبة بأن يكون عملية جراحية سريعة لا استنزاف دموى مستمر وطويل ومقيم ، ونحن نقول إن إشتراطات الخروج المسلح غير متحققة حتى الآن فى ظروف مصر ، وحتى لانقع فى سيناريو سورى أو جزائرى ( نبحث ذلك فى رسالة قادمة ) . ولكن إسقاط الحاكم الكافر أو الظالم أو الفاسق بالقوة مسألة مقررة من حيث المبدأ فى القرآن والسنة ، وقام بها الأنبياء والرسل وبالأخص النبى الخاتم محمد صلى الله عليه وسلم . أقول ذلك حتى لا يهددنا العسكر بحكاية الحرب الأهلية حتى يضمن عبوديتنا له . وأعتقد أننا لن نحتاج لذلك إن شاء الله ، والدليل أننا نتقدم فى تقويض الانقلاب بدون العنف المسلح .
سابعا : السلطة الغاشمة تدرك أهمية مركز العاصمة وأهمية العاصمة ككل باعتبارها موطن القوة والنفوذ ، وبالتالى فإن قتالها حول التحرير ووزارتى الدفاع والداخلية مفهوم جدا ، لأن سقوط هذه المواقع فى يد الثورة يعنى سقوط النظام ولا شىء آخر. ولذلك فإن الثورات كثيرا ما تلتف حول ذلك بتجذير الحراك الثورى فى الأطراف . وقد بحثت ذلك بالتفصيل فى كتاب سنن التغيير. هذا مافعله الرسول الكريم ، عندما التف على سلطة قريش فى مكة ، من المدينة ( بعد فشل محاولة الطائف ) وجنوبا حتى اليمن وغربا حتى البحرين وشمالا حتى حدود الشام . أحاط بمكة من كل جانب حتى سقطت بدون قتال كثمرة ناضجة فى الفتح . وهذا كان قانون الثورة الصينية بقيادة ماوتسى تونج ( من الأطراف إلى القلب ) . ولقد كان من أهم أسباب نجاح هذه الموجة الثورية الحالية فى مصر أن الثوار، عندما تعرضوا للضغط فى العاصمة ومختلف عواصم المحافظات ، توجهوا إلى بعض المراكز ثم توجهوا لبعض القرى ، ثم معظم القرى وعادوا بصورة ارتدادية إلى المراكزثم إلى عواصم المحافظات حتى أكثرها عنادا : فى الغربية والمنوفية والدقهلية ، وعليهم الآن أن يضربوا ضربتهم الكبرى فى قلب الدولة الظالمة ، بالهجوم على العاصمة ومركزها الرئيسى فى ميدان التحرير وما حوله . ومعارك المظاهرات ليست كمعارك الجيوش المسلحة بمعنى أنه يصعب التنبؤ بموعد النصر . وهى أشبه بذلك العمود الحديدى الذى تضرب به باب القلعة الحصينة ، ولا تعرف أى ضربة هى التى ستحطم الباب ، أم أن هناك من سيفتح لك الباب من الداخل !
فلنستهدف التحرير وما حوله وبمنتهى الاصرار ، ولكن إذا وجدنا أن الأعداد غير كافية ، وأن قوات العدو ماتزال متماسكة رغم التوسع فى الجلاشة والفطائر ، فيمكن الالتفاف حولها ، لا التفرق . كما حدث 
فى الأيام الأولى لثورة 25 يناير 2011 ، ولنذهب إلى الأحياء الشعبية ، ونضرب قوات القمع فى خصرها . ولا داعى للتفصيل أكثر من ذلك فهناك العشرات من القرارات الميدانية التى تتخذ فى التو واللحظة . المهم المتابعة اليومية إذا وجدنا الموجة عالية ومواتية ولا نعطى فرصة للعدو أن يستجمع قواه ، ولا نعطى فرصة لأجسامنا كى تبرد بلغة كرة القدم .
ثامنا : إن إعادة تشكيل اللجان الشعبية فى الأحياء أصبح ضرورة لأن شرطة الانقلاب أصبحت هى والبلطجية نسيجا واحدا من زاوية عدم الالتزام بأى قانون . أصبحت ضرورة لحماية الشرف والعرض والمال والنفس والممتلكات . نحن أمام شرطة تحولت لمجموعة من الأوباش لا تقاوم أى جريمة ولكن تقود هى إرتكاب الجرائم . وطريقة تشكيل هذه اللجان تتوقف على ظروف كل حى أو قرية على حدة .
تاسعا : إن معارك الشوارع ليست هى كل ميدان المنازلة ، فلا يقل عن ذلك أهمية توسيع دائرة العصيان المدنى التى بدأت بالامتناع عن دفع فواتير الكهرباء والمياه والغاز وعن شراء الصحف الحكومية والانقلابية ، ومقاطعة المحطات التلفزيونية الانقلابية والحكومية . ومقاطعة الشركات التى تعلن فى برامج التوك شو الموالية للانقلاب . ومقاطعة المنتجات الأمريكية والشركات الاماراتية ( وأشهرها كارفور ) و السعودية التى تمول الانقلاب . الامتناع عن دفع الضرائب . وتوسيع دائرة الاعتصامات والوقفات الاحتجاجية وصولا إلى الاضراب العام فى المصالح الحكومية والمصانع والمؤسسات التعليمية، هذا سلاح ضرورى لإسقاط الانقلاب .
عاشرا : كما قال كثيرون إن يوم 25 يناير 2014 سيكون بإذن الله يوما مشهودا ومؤثرا ، وليس بالضرورة يوم سقوط الانقلاب . كما ذكرت لا تنشغل بالموعد . نحن فى المحراب نتعبد الله عز وجل ونتقرب إليه وننفذ ما أمرنا به ( والذين إذا أصابهم البغى هم ينتصرون ) .
إرسال تعليق